الاثنين، 31 يوليو، 2017

في احدى المحاضرات التي تضم العدد الكبير والكبير من

في احدى المحاضرات التي تضم العدد الكبير والكبير من الطلاب كان الدكتور يتحدث عن القران الكريم ومايحمله من فصاحه ودقة عجيبه لدرجة انه لو استبدلنا كلمة مكان كلمه لتغير المعنى.


وكان يضرب أمثله لذلك فقام أحد الطلاب العلمانيين وقال: انا لا أؤمن بذلك فهنالك كلمات بالقران تدل على ركاكته والدليل هذه الآية {ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه} لم قال رجل ولم يقل بشر؟!فجميع البشر لا يملكون ألا قلبا واحدا بجوفهم سواء كانوا رجالا او نساء؟

في هذه اللحظة حل بالقاعة صمت رهيب والأنظار تتجه نحو الدكتور منتظرة إجابة مقنعه فعلا كلام الطالب صحيح لا يوجد بجوفنا إلا قلب واحد سواء كنا نساء أو رجالا فلم قال الله رجل؟

أطرق الدكتور برأسه يفكر بهذا السؤال وهو يعلم انه اذا لم يرد على الطالب سيسبب فتنة بين الطلاب قد تؤدي الى تغيير معتقداتهم فكر وفكر ووجد الاجابه التي تحمل اعجاز علمي باهر من المستحيل التوصل اليه الا بالتأمل والتفكير العميق بآيات الله.

قال الدكتور للطالب: نعم الرجل هو الوحيد الذي من المستحيل أن يحمل قلبين في جوفه ولكن المرأة قد تحمل قلبين بجوفها اذا حملت فيصبح بجوفها قلبها وقلب الطفل الذي بداخلها انظروا الى معجزة الله بالارض كتاب الله معجزة بكل آية فيه بكل كلمه.

فالله لايضع كلمه في ايه الا لحكمة ربانيه ولو استبدلت كلمه مكان كلمة لاختلة الاية فسبحان ربي العظيم.

تكلَّم صانع قلم الرصاص مع قلم الرصاص قائلاً هنالك

تكلَّم صانع قلم الرصاص مع قلم الرصاص قائلاً: هنالك 5 أمور أريدك أن تعرفها قبل أن أرسلك إلى العالم، تذكرها دائماً وستكون أفضل قلم رصاص ممكن.


أولاً: سوف تكون قادراً على عمل الكثير من الأمور العظيمة ولكن فقط إن أصبحت في يد أحدهم.

ثانياً: سوف تتعرض لبريٍ مؤلم من فترة لأخرى ولكن هذا ضروري لجعلك قلماً أفضل.

ثالثاً: لديك القدرة على تصحيح أي أخطاء قد ترتكبها.

رابعاً: ودائماً سيكون أهم جزء فيك هو ما في داخلك.

خامساً وأخيراً: ومهما كانت ظروفك فيجب عليك أن تستمر بالكتابة وعليك أن تترك دائماً خطاً واضحاً وراءك مهما كانت قساوة الموقف.

في الحال فهم القلم ما طلب منه ودخل إلى علبة الأقلام تمهيداً للذهاب إلى العالم بعد أن أدرك تماماً غرض صانعه عندما صنعه.

والآن بوسعك أن تضع نفسك مكان هذا القلم فتذكر دائماً هذه الأمور الخمسة وستصبح أفضل إنسان ممكن أن تكون عليه.

أولاً: ستكون قادراً على صنع أمور عظيمة إذا ما أسلمت نفسك بين يدي الله العظيم ودع الآخرين يقصدوك لمواهبك التي تمتلكها أنت.

ثانياً: سوف تتعرض للمشاكل والصعوبات من حين لآخر ولكن اعلم أنك تحتاجه لتكون إنساناً أفضل.

ثالثاً: سوف تكون قادراً على تصحيح الأخطاء والنمو عبرها.

رابعاً: والجزء الأهم فيك سيكون دائماً بداخلك.

خامساً وأخيراً: وفي أي طريق تمشي فيه فعليك أن تترك أثراً وبغض النظر عن الطريق والموقف فعليك دائماً أن تخدم الله تعالى ودينه في كل شيء.

كل منا كقلم الرصاص فلقد خلقنا الله تعالى مسلمين لسبب وغرض فريد وخاص وهو أن ننقل الهداية للبشرية جمعاء ونعلمهم الطريق الصحيح وأن الله تعالى واحد لا يتجزأ ولا يتعدد.


وبواسطة هذا الفهم والتذكر فلنواصل مشوار حياتنا في هذه الأرض واضعين ذلك الهدف في قلوبنا ضمن علاقة دائمة بالله تعالى وتذكر دائماً أنك خلقت لأهداف عظيمة فاعمل على تحقيقها.

عندما تعاتب الانثى رجلا كثيرا فأعلم أنها تشتاق



عندما تعاتب الانثى رجلا كثيرا فأعلم أنها تشتاق إليك وعندما يقل عتبها فأعلم أنك بدأت تخسرها فأحذر صمت المرأة.

الأحد، 30 يوليو، 2017

ﻃﺎﻟﺐٌ ﺟﺎﻣﻌﻲ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﻋﻠﻢ ﺍﻷﺣﻴﺎﺀ ﻛﺎﻥ ﻣﺘﺄﻫﺒﺎً

ﻃﺎﻟﺐٌ ﺟﺎﻣﻌﻲ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﻋﻠﻢ ﺍﻷﺣﻴﺎﺀ ﻛﺎﻥ ﻣﺘﺄﻫﺒﺎً ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺍﻣﺘﺤﺎﻧﺎً ﻓﻲ ﻣﺎﺩﺓ ﺍﻟﻄﻴﻮﺭ، ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻣﺤﺺ ﻭ ﺭﺍﺟﻊ ﻭ ﺩﺭﺱ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻤﺘﺎﺯ ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺣﺎﻥ ﻭﻗﺖ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺍﻹﻣﺘﺤﺎﻥ، ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻤﻔﺎﺟﺄﺓ ﺃﻥ ﻣﻌﻠﻢ ﺍﻟﻤﺎﺩﺓ ﺍﺳﺘﻌﺮﺽ ﺳﺆﺍﻻ ﻭﺍﺣﺪﺍً ﻟﻺﺟﺎﺑﺔ ﻋﻠﻴﻪ، ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﺍﻣﺘﺤﺎﻥٍ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ.  


ﻭ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ ﻛﺎﻵﺗﻲ: ﻻﺣﻆ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﻟﺒﻌﺾ ﺃﻗﺪﺍﻡ ﻃﻴﻮﺭ، ﻭﺣﺎﻭﻝ ﺍﻟﺘﻌﺮﻑ ﻋﻠﻰ ﺃﺳﻤﺎﺀ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻄﻴﻮﺭ! 

ﺃﺻﻴﺐ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﺑﻨﻮﺑﺔ ﻏﻀﺐ، ﻓﻠﻢ ﻳُﺠﺐ ﻋﻠﻰ ﺫﺍﻙ ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ، ﻓﺴﻠَّﻢ ﻭﺭﻗﺔ ﺍﻹﺟﺎﺑﺔ ﻓﺎﺭﻏﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎً ﺣﺘﻰ ﻣﻦ ﺍﺳﻤﻪ، ﻭ ﺷﺮﻉ ﻓﻲ ﻣﺨﺎﻃﺒﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻢ: ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺎﺩﺓ ﺃﺻﺒﺖ ﺑﺈﺑﺤﺒﺎﻁ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺃﺟﻠﻚ، ﻓﻠﻦ ﺃﺣﺴﺐ ﻟﻬﺎ ﺣﺴﺎﺑﺎً ﻓﻲ ﺩﺭﺍﺳﺘﻲ، ﻭ ﻟﻦ ﺃﻛﺘﺮﺙَ ﺑﻬﺎ ﻣﻄﻠﻘﺎً، ﻭﺗﻘﺪﻳﺮﻱ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﻨﺖ ﺃﻣﻨﺤﻚ ﺇﻳﺎﻩ ﺳﻴﺘﻼﺷﻰ ﺑﻞ ﺳﻴﻨﻌﺪﻡ.

ﻻﺣﺖ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﻤﻌﻠﻢ ﻋﻼﻣﺎﺕ ﺍﻟﺪﻫﺸﺔ ﻭ ﺍﻹﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻗﺎﺋﻼ: ﻓﻠﺘﻌﺘﺒﺮ ﻧﻔﺴﻚ ﺭﺍﺳﺒﺎً ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺎﺩﺓ.

ﻭ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻫﻢَّ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺨﺮﻭﺝ، ﻧﻈﺮ ﺍﻟﻤﻌﻠﻢ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﺭﻗﺔ ﻓﻠﻢ ﻳﺠﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﺳﻢ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻓﻨﺎﺩﺍﻩ ﺑﺄﻥ ﺗﻘﺪﻡ ﻭ ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﺃﻳﻦ ﺍﺳﻤﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺭﻗﺔ ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﺇﻳﺎﻩ.

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﺴﺘﻬﺰﺋﺎً: ﻫﺎﻙ ﻗﺪﻣﻲ، ﻓﻠﺘﻌﺮﻑ ﺍﺳﻤﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﺇﻥ ﺍﺳﺘﻄﻌﺖ.

ﻳﺤﻜﻰ ﺃﻥّ ﻗﻠﻤﻴﻦ ﻛﺎﻧﺎ ﺻﺪﻳﻘﻴﻦ ﻭﻷﻧّﻬﻤﺎ ﻟﻢ ﻳُﺒﺮﻳﺎ ﻛﺎﻥ ﻟﻬﻤﺎ

ﻳﺤﻜﻰ ﺃﻥّ ﻗﻠﻤﻴﻦ ﻛﺎﻧﺎ ﺻﺪﻳﻘﻴﻦ ﻭﻷﻧّﻬﻤﺎ ﻟﻢ ﻳُﺒﺮﻳﺎ ﻛﺎﻥ ﻟﻬﻤﺎ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻄّﻮﻝ ﺇلا ﺃﻥّ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﻣﻞّ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﺼّﻤﺖ ﻭﺍﻟﺴّﻠﺒﻴّﺔ، ﻓﺘﻘﺪّﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺒﺮﺍﺓ، ﻭﻃﻠﺐ ﺃﻥ ﺗﺒﺮﻳﻪ، ﺃﻣّﺎ ﺍﻟﻘﻠﻢ ﺍﻵﺧﺮ ﻓﺄﺣﺠﻢ ﺧﻮﻓﺎً ﻣﻦ ﺍﻷﻟﻢ ﻭﺣﻔﺎﻇﺎً ﻋﻠﻰ ﻣﻈﻬﺮﻩ.


ﻏﺎﺏ ﺍﻷﻭّﻝ ﻋﻦ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﻣﺪّﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺰّﻣﻦ، ﻋﺎﺩ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻗﺼﻴﺮﺍً ﻭﻟﻜﻨّﻪ ﺃﺻﺒﺢ ﺣﻜﻴﻤﺎً، ﺭﺁﻩ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﺍﻟﺼّﺎﻣﺖ ﺍﻟﻄّﻮﻳﻞ ﺍﻟﺮّﺷﻴﻖ ﻓﻠﻢ ﻳﻌﺮﻓﻪ، ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ ﺃﻥ ﻳﺘﺤﺪّﺙ ﺇﻟﻴﻪ.

ﻓﺒﺎﺩﺭﻩ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﺍﻟﻤﺒﺮﻱّ ﺑﺎﻟﺘّﻌﺮﻳﻒ ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ، ﺗﻌﺠّﺐ ﺍﻟﻄّﻮﻳﻞ ﻭﺑﺪﺕ ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻼﻣﺎﺕ ﺍﻟﺴّﺨﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻗﺼﺮ ﺻﺪﻳﻘﻪ.

ﻟﻢ ﻳﺄﺑﻪ ﺍﻟﻘﻠﻢ ﺍﻟﻘﺼﻴﺮ ﺑﺴﺨﺮﻳﺔ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﺍﻟﻄّﻮﻳﻞ، ﻭﻣﻀﻰ ﻳﺤﺪّﺛﻪ ﻋﻤﺎ ﺗﻌﻠّﻢ ﻓﺘﺮﺓ ﻏﻴﺎﺑﻪ ﻭﻫﻮ ﻳﻜﺘﺐ ﻭﻳﺨﻂّ ﻛﺜﻴﺮﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ، ﻭﻳﺘﻌﻠّﻢ ﻛﺜﻴﺮﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻑ ﻭﺍﻟﻔﻨﻮﻥ.

ﺍﻧﻬﻤﺮﺕ ﺩﻣﻮﻉ ﺍﻟﻨّﺪﻡ ﻣﻦ ﻋﻴﻨﻲ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﺍﻟﻘﻠﻢ ﺍﻟﻄّﻮﻳﻞ، ﻭﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻨﻪ الا ﺃﻥ ﺗﻘﺪّﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺒﺮﺍﺓ ﻟﺘﺒﺮﻳﻪ ، ﻭﻟﻴﻜﺴﺮ ﺣﺎﺟﺰ ﺻﻤﺘﻪ ﻭﺳﻠﺒﻴّﺘﻪ، ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻋﻠﻢ ﺃﻥ ﻣﻦ ﺃﺭﺍﺩ ﺃﻥ ﻳﺘﻌﻠّﻢ ﻻ ﺑﺪّ ﺃﻥ ﻳﺘﺄﻟﻢ.

كان علي بن الجهم شاعراً فصيحاً لكنه كان

كان علي بن الجهم شاعراً فصيحاً لكنه كان أعرابياً جلفاً لا يعرف من الحياة إلا ما يراه في الصحراء، وكان المتوكل خليفة متمكناً يُغدى عليه ويراح بما يشتهي.


دخل علي بن الجهم بغداد يوماً فقيل له: إن من مدح الخليفة حظي عنده ولقي منه الأعطيات، فاستبشر علي ويمم جهة قصر الخلافة.

دخل على المتوكل فرأى الشعراء ينشدون ويربحون والمتوكل هو المتوكل سطوة وهيبة وجبروت فانطلق مادحاً الخليفة بقصيدة مطلعها، يا أيها الخليفة:

أنت كالكلب في حفاظك للود .. وكالتيس في قراع الخطوب
أنت كالدلو لا عدمتك دلواً .. من كبار الدلاْ كثير الذنوب

ومضى يضرب للخليفة الأمثلة بالتيس والعنز والبئر والتراب، فثار الخليفة وانتفض الحراس واستل السياف سيفه وفرش النطع وتجهز للقتل، فأدرك الخليفة أن علي بن الجهم قد غلبت عليه طبيعته فأراد أن يغيرها.

فأمر به فأسكنوه في قصر منيف تغدو عليه أجمل الجواري وتروح يما يلذ ويطيب ذاق علي بن الجهم النعمة، واتكأ على الأرائك وجالس أرق الشعراء وأغزل الأدباء، ومكث على هذا الحال سبعة أشهر.

ثم جلس الخليفة مجلس سمر ليلة فتذكر علي بن الجهم فسأل عنه، فدعوه له فلما مثل بين يديه قال: أنشدني يا علي بن الجهم.

فانطلق منشداً قصيدة مطلعها:
عيون المها بين الرصافة والجسر .. جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري
أعدن لي الشوق القديم ولم أكن .. سلوت ولكن زدن جمراً على جمر
ومضى يحرك المشاعر بأرق الكلمات .. ثم شرع يصف الخليفة بالشمس والنجم والسيف.

السبت، 29 يوليو، 2017

ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻬﺒﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﻣﺴﺮّﺍﺕ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺗﺒﺘﻬﺞ ﺃﻧﻔﺴﻨﺎ



ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻬﺒﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﻣﺴﺮّﺍﺕ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺗﺒﺘﻬﺞ ﺃﻧﻔﺴﻨﺎ ﻓﻜﻴﻒ ﺇﺫﺍ ﻛﻨّﺎ ﺃﻓﻮﺍﺟًﺎ ﻋﻨﺪ ﺃﺑﻮﺍﺏ ﺍﻟﺠﻨّﺔ ﻧﻨﺘﻈﺮُ ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ؟ ﻳﺎﺭﺏ ﺑﻠّﻐﻨﺎ ﺍﻟﻔﺮﺩﻭﺱ ﺑﺮﺣﻤﺘﻚ.

الجمعة، 28 يوليو، 2017

في الغرب الأميركي وفي أوائل القرن الماضي اشترى

في الغرب الأميركي وفي أوائل القرن الماضي اشترى رجل أرض في منطقة يقال أنها مليئة بالذهب، اشترى هذا الرجل آليات بسيطة وبدأ الحفر بحثاً عن الذهب.


بعد عدة أيام عثر على عرق ذهبي في الأرض، فرح الرجل وقال هذه هي البداية وفعلاً استمر بالحفر وهو يلحق العرق الذهبي ووجد أن العرق يزداد ثخانة وتشعباً.

أدرك الرجل أن أرضه مليئة بالذهب لذا قال لنفسه لا بد من أن أستثمر في أدوات أفضل وأطلب المساعدة، وهكذا طمر مكان الحفر وعاد إلى بلدته. 

أخبر عائلته وباع كل ما لدى العائلة ثم انطلق في طريق العودة، اشترى الرجل كل ما يلزم من آليات وبدأ العمل مع أفراد عائلته. 

وهكذا بدأ الذهب يخرج عليهم كل يوم أكثر، حتى جاء يوم وبدأت كمية الذهب بالنقصان وبدأت العروق بالاختفاء، أدرك الرجل أن الحفريات سوف تنتهي لأن الذهب قد نفذ. 

فما كان منه إلا أن باع كل شيء مع المنجم لشخص بسيط وبمبلغ زهيد، وعاد بما جمعه من ذهب مع عائلته.

الشخص الذي اشترى المنجم لم يقتنع أن المنجم قد نفذ في الذهب ولكنه لم يكن متأكداً، لذا استدعى خبير جيولوجي ودفع له مقابل تقرير خبرة عن أماكن وجود الذهب في أرضه. 

الخبير درس الحفريات السابقة ونوعية التربة، ثم قال للرجل: عروق الذهب القديمة لم تنفذ وإنما هي على بعد نصف متر. 

في الحقيقة هناك انهدام وهو ما جعل كل العروق تختفي، حفر الشخص على بعد نصف متر من المكان الذي حدده له الخبير ووجد ذهب أكثر مما وجده صاحب المنجم الأول بعشرات الأضعاف.

سمع صاحب المنجم الأول بالقصة وعاد إلى المكان ليرى نتيجة خيبته، عندما رآه صاحب المنجم الجديد توجه إليه وقال له: أنت نادم.

أجابه: لا.

سأله الرجل البسيط ولماذا أنت هنا؟

أجابه: جئت لكي أتذكر دوماً أنني وقفت على بعد نصف متر من ثروة عظيمة، وتركت هذه الثروة لأني استسلمت عند أول عقبة في طريقي هذه العقبة التي كان يمكن أن أتجاوزها لو أستعنت برأي من هو أعلم مني.

كان يفعل ذلك كل مساء بعد عودته من العمل

كان يفعل ذلك كل مساء بعد عودته من العمل وطفله الشقي يختبئ في نفس الغرفة وخلف نفس الباب أيضا! دائما يدّعي أنه لايراه. 


و أرهقه البحث عنه ! كل يوم يفعل ذلك حتى لا يكسر ابتسامته الصغيرة، ما أجمل أن ندّعي الفشل حتى نتيح المجال للآخرين!

الخميس، 27 يوليو، 2017

باع تاجر بئر ماء لأحد المزارعين وقبض

باع تاجر بئر ماء لأحد المزارعين وقبض ثمنه، وحين جاء المزارع ليروي من البئر اعترض التاجر طريقه وقال له : لقد بعتك البئر وليس الماء الذي فيه، وإذا أردت أن تروي من البئر فعليك أن تدفع ثمن الماء .


رفض المزارع أن يدفع ثمن الماء، واتجه مباشرة إلى القاضي واشتكى التاجر إليه، فاستدعى القاضي التاجر ليستمع إلى الطرفين، وبعد سماع كل منهما قال القاضي للتاجر : إذا كنت قد بعت البئر للمزارع بدون مائها، فعليك بإخراج الماء منها لأنه لا يحق لك الاحتفاظ بمائك فيها، أو ادفع إيجارا للمزارع بدل الاحتفاظ بمائك في بئره .

عرف التاجر بأن خطته قد فشلت، فترك المحكمة وخرج مهزوما !

هبت رياح ثلجية على بلبلٍ صغير أثناء طيرانه فهوى إلى

هبت رياح ثلجية على بلبلٍ صغير أثناء طيرانه فهوى إلى الأرض متجمدًا، رآه حمارٌ عطوف فأهال عليه شيئًا من التراب ليدفئه.


شعر العصفور بالدفء فطفق يغرّد في استمتاع، جذب الصوت ذئبًا فسكب الماء على التراب ليطرّيه حتى يتمكن من الظفر بالبلبل، وبعد أن صار التراب وحلاً، انتشل الذئب البلبل وأكله.

مغزى القصه : ليس كل من يحثو التراب في وجهك عدوًا، ليس كل من ينتشلك من الوحل صديقًا، حينما تكون غارقًا في الوحل، فمن الأفضل أن تبقي فمك مغلقًا.

مهما كنت أسدا فأنت بحاجة إلى



مهما كنت أسدا فأنت بحاجة إلى زوجة تسعد بها وتسعد بك، فاتق الله بها ولا تتجبر عليها، فمن الرجولة الحنان والعطف لا ضدها.

الأربعاء، 26 يوليو، 2017

إن الصواعق لا تضرب سوى قِمم الجبال الشامخة وأما



إن الصواعق لا تضرب سوى قِمم الجبال الشامخة، وأما المنحدرات فلا تذهب إليها إلا المياه الراكدة المحمَّلة بالأوساخ، والمرءُ يُبتلى على قدر دينه.

تعود لأيام الدولة العثمانية حيث كانت الخلافة الإسلامية تجاهد

تعود لأيام الدولة العثمانية حيث كانت الخلافة الإسلامية تجاهد في سبيل الله وتغزو بلاد الكفار، حتى وصلت دول أوروبا وتوقف الجهاد على أسوار فيينا النمسا حالياً.


حيث استعصى على الجيش العثماني المسلم اختراق قلاع وأسوار  فيينا القوية ففكر المجاهدون بأن يحفروا نفقاً من تحت الأسوار ليلاً، وفي ليلة من الليالي حين اقترب الحفر من أسوار المدينة صادف أن كان خباز المدينة مستيقظاً في وقت متأخر ليجهز الخبز.

قبل الفجر فانتبه لأصوات تصدر من باطن الأرض فشك في الأمر وانطلق إلى حاكم المدينة وأعوانه حيث كان الجميع يعلمون أن المسلمين يحاولون دخول البلدة.

فانطلق الحاكم مع الخبراء لمصدر الصوت وتيقنوا من أن المسلمين يقومون بالحفر ومحاولة دخول المدينة فتربصوا بهم وألحقوا بالجيش المسلم هزيمة قاسية، واحتفل أهل فيينا بهذه المناسبة وتم تكريم الخباز وأراد الخباز حينها أن يُخَلِّد صنيعه.

فاستأذن من الحاكم أن يقوم بصنع خبزة على شكل هلال وكان الهلال شعار الدولة العثمانية آنذاك، فأراد الخباز أن يتذكروا دائما هزيمة المسلمين كلما قضموا وأكلوا الهلال المصنوع من العجين.

وقام بتسمية هذه الخبزة بالهلال الكرواسان  ومنذ ذلك الوقت انتشر الكرواسان في أنحاء أوروبا يُذَكِّر الجميع بهزيمة المسلمين وتوقف الجهاد أمام مجهود رجل خباز إهتم لأمر دينه وقومه.

العبرة: هذه القصة موجودة ضمن مقرر دراسي لطلاب الابتدائية في النمسا، انظروا كيف يعلمون الأطفال قصة الكرواسان والعداوة للمسلمين! ويعترضون على مقرراتنا الدراسية ويطالبون بتغييرها

وانظر كيف يكون للطعام ثقافة وأهداف وليس مجرد طعام وشراب يلقى في الأفواه، ولا أقصد من هذه القصة تحريم أكل الكرواسان، ولكني أردت أن ألفت انتباهكم إلى عمق الدلالات العقائدية في أمور قد نعتبرها بسيطة فمتى نتعلم من هذه الدروس؟

ﺭﻭﺍﺋﻊ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻘﻴﻢ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻛﻤﺎﻝ ﺇﺣﺴﺎﻥ

ﺭﻭﺍﺋﻊ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻘﻴﻢ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻛﻤﺎﻝ ﺇﺣﺴﺎﻥ ﺍﻟﺮﺏ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﺬﻳﻖ ﻋﺒﺪﻩ ﻣﺮﺍﺭﺓ ﺍﻟﻜﺴﺮ ﻗﺒﻞ ﺣﻼﻭﺓ ﺍﻟﺠﺒﺮ، ﻭﻳﻌﺮﻓﻪ ﻗﺪﺭ ﻧﻌﻤﺘﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺄﻥ ﻳﺒﺘﻠﻴﻪ ﺑﻀﺪﻫﺎ.


ﻛﻤﺎ ﺃﻧﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﻟﻤﺎ ﺃﺭﺍﺩ ﺃﻥ ﻳﻜﻤﻞ ﻵﺩﻡ ﻧﻌﻴﻢ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﺃﺫﺍﻗﻪ ﻣﺮﺍﺭﺓ ﺧﺮﻭﺟﻪ ﻣﻨﻬﺎ، ﻭﻣﻘﺎﺳﺎﺓ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﻤﻤﺰﻭﺝ ﺭﺧﺎﺅﻫﺎ ﺑﺸﺪﺗﻬﺎ، ﻓﻤﺎ ﻛﺴﺮ ﻋﺒﺪﻩ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ ﺇﻻ ﻟﻴﺠﺒﺮﻩ، ﻭﻻ ﻣﻨﻌﻪ ﺇﻻ ﻟﻴﻌﻄﻴﻪ، ﻭﻻ ﺍﺑﺘﻼﻩ ﺇﻻ ﻟﻴﻌﺎﻓﻴﻪ، ﻭﻻ ﺃﻣﺎﺗﻪ ﺇﻻ ﻟﻴﺤﻴﻴﻪ، ﻭﻻ ﻧﻐﺺ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺇﻻ ﻟﻴﺮﻏﺒﻪ ﻓﻲ ﺍﻵﺧﺮﺓ، ﻭﻻ ﺍﺑﺘﻼﻩ ﺑﺠﻔﺎﺀ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺇﻻ ﻟﻴﺮﺩﻩ ﺇﻟﻴﻪ.

الثلاثاء، 25 يوليو، 2017

لا تعارُضَ للعقلِ مع النقل أبداً فقد خلقَ اللهُ




لا تعارُضَ للعقلِ مع النقل أبداً فقد خلقَ اللهُ العقلَ للإنسانِ كي يفهمَ النّص المنقول "القرآن" ويتعامل معه بإيجابيّة، وما تعارضَ عقلٌ مع نقلٍ إلا لقصورِ العقل عن فهْمِ النقل.

ﻳﺤﻜﻰ ﺃﻥ ﻣﻠﻜﺎً ﻛﺎﻥ ﻳﺤﻜﻢ ﺩﻭﻟﺔ ﻭﺍﺳﻌﺔ ﺟﺪﺍً ﺃﺭﺍﺩ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻠﻚ

ﻳﺤﻜﻰ ﺃﻥ ﻣﻠﻜﺎً ﻛﺎﻥ ﻳﺤﻜﻢ ﺩﻭﻟﺔ ﻭﺍﺳﻌﺔ ﺟﺪﺍً، ﺃﺭﺍﺩ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﻮﻣﺎ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﺮﺣﻠﺔ ﺑﺮﻳﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ .


ﻭﺧﻼﻝ ﻋﻮﺩﺗﻪ ﻭﺟﺪ ﺃﻥ ﺃﻗﺪﺍﻣﻪ ﺗﻮﺭﻣﺖ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﻤﺸﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺍﻟﻮﻋﺮﺓ، ﻓﺄﺻﺪﺭ ﻣﺮﺳﻮﻣﺎً ﻳﻘﻀﻲ ﺑﺘﻐﻄﻴﺔ ﻛﻞ ﺷﻮﺍﺭﻉ ﻣﺪﻳﻨﺘﻪ ﺑﺎﻟﺠﻠﺪ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﺣﺪ ﻣﺴﺘﺸﺎﺭﻳﻪ ﺃﺷﺎﺭ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺮﺃﻱ ﺃﻓﻀﻞ ﻭﻫﻮ ﻋﻤﻞ ﻗﻄﻌﺔ ﺟﻠﺪ ﺻﻐﻴﺮﺓ ﺗﺤﺖ ﻗﺪﻣﻲ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻘﻂ .

ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻫﺬﻩ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﻧﻌﻞ ﺍﻷﺣﺬﻳﺔ، ﺇﺫﺍ ﺃﺭﺩﺕ ﺃﻥ ﺗﻌﻴﺶ ﺳﻌﻴﺪﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﻼ ﺗﺤﺎﻭﻝ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﻛﻞ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻞ ﺃﻋﻤﻞ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻓﻲ
ﻧﻔﺴﻚ، ﻭﻣﻦ ﺛﻢ ﺣﺎﻭﻝ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺄﺳﺮﻩ .

خاصم رجل زوجته فغضبت و كتمت و جعلت تضع

خاصم رجل زوجته فغضبت و كتمت و جعلت تضع ملابسها في الحقيبة عازمه على الذهاب إلى بيت أهلها و أحس زوجها بالأمر ًفبادرها بكلمه جميله و ابتسامه لطيفة ثم سألها ً ماذا تفعلين؟


فقالت: ادخل ملابس الصيف و اخرج ملابس الشتاء، رقيقات هُن ترضيهن الكلمه و تكفيهن الإبتسامه، التلطف مع الإناث و الرفق بهن دليل على اكتمال الرجولة.

قال صلى الله عليه واله و سلم: ما اكرمهن الا كريم، و ما أهانهن الا لئيم، رفقاً بالقوارير أيها الرجال.

الاثنين، 24 يوليو، 2017

قديما و في أحد قرى الهند الصغيرة، كان هناك مزارع

قديما و في أحد قرى الهند الصغيرة، كان هناك مزارع غير محظوظ لاقتراضه مبلغا كبيرا من المال من أحد مقرضي المال في القرية، مقرض المال هذا و هو عجوز و قبيح أعجب ببنت المزارع الفاتنة، لذا قدم عرضا بمقايضتة، قائلا بأنه سيعفي المزارع من القرض إذا زوجه ابنته.


ارتاع المزارع و ابنته من هذا العرض، عندئذ اقترح مقرض المال الماكر بأن يدع المزارع و ابنته للقدر في أن يقرر هذا الأمر، أخبرهم بأنه سيضع حصاتين واحدة سوداء و الأخرى بيضاء في كيس النقود، و على الفتاة التقاط أحد الحصاتين وفق الشروط التالية: 
  1. إذا التقطت الحصاة السوداء، تصبح زوجته و يتنازل عن قرض أبيها. 
  2. إذا التقطت الحصاة البيضاء، لا تتزوجه و يتنازل عن قرض أبيها. 
  3. إذا رفضت التقاط أي حصاة، سيسجن والدها. 
كان الجميع واقفين على ممر مفروش بالحصى في أرض المزارع، و حينما كان النقاش جاريا، انحنى مقرض المال ليلتقط حصاتين. 

انتبهت الفتاة حادة البصر بأن الرجل الماكرالتقط حصاتين سوداوين و وضعهما في الكيس، ثم طلب من الفتاة التقاط حصاة من الكيس. 

أدخلت الفتاة يدها في كيس النقود و سحبت منه حصاة و بدون أن تفتح يدها و تنظر إلى لون الحصاة تعثرت و أسقطت الحصاة من يدها في الممر المملوء بالحصى، و بذلك لا يمكن الجزم بلون الحصاة التي التقطتها الفتاة.

قالت أمام الناس "يا لي من حمقاء، و لكننا نستطيع النظر في الكيس للحصاة الباقية و عندئذ نعرف لون الحصاة التي التقطتها" هكذا قالت الفتاة، و بما أن الحصاة المتبقية سوداء، فإننا سنفترض أنها التقطت الحصاة البيضاء. و بما أن مقرض المال لن يجرؤ على فضح عدم أمانته ' فإن الفتاة قد غيرت بما ظهر أنه موقف مستحيل التصرف به إلى موقف نافع لأبعد الحدود . 

الدروس المستفادة من القصة : هناك حل لأعقد المشاكل، و لكننا لا نحاول التفكير. اعمل بذكاء و لا تعمل بشكل مرهق.

استأجر رجل حمالا ليحمل معه قفصا فيه قوارير على أن

استأجر رجل حمالا ليحمل معه قفصا فيه قوارير على أن يعلمه ثلاث خصال ينتفع بها.


فلما بلغ ثلث الطريق قال: هات الخصلة الأولى

فقال من قال لك ان الجوع خير من الشبع فلا تصدقه، قال: نعم.

فلما بلغ نصف الطريق قال: هات الثانية، فقال: من قال لك ان المشي خير من الركوب فلا تصدقه، قال: نعم.

فلما انتهى الا باب الدار قال: هات الثالثة، فقال: من قال لك أنه وجد حمالا ارخص منك فلا تصدقه.

فلما رأى الحمال أنه لم ينتفع بحكم الرجل توجه اليه قائلا: هل تريد أن أعلمك خصلة تزيد بها علمك قال الرجل: نعم،


فرمى الحمال بالقفص وقال: من قال لك انه بقي في القفص قارورة واحدة لم تكسر فلا تصدقه.

ﻳﻘﻮﻝ ﻣﺪﻳﺮ احدى المدارس ﺗﻮﺟﻬﺖ ﻟﻠﻤﺪﺭﺳﺔ ﻭﺇﺫﺍ ﺑﻲ

ﻳﻘﻮﻝ ﻣﺪﻳﺮ احدى المدارس ﺗﻮﺟﻬﺖ ﻟﻠﻤﺪﺭﺳﺔ، ﻭﺇﺫﺍ ﺑﻲ ﺃﺗﻔﺎﺟﺄ ﺑﻜﺘﺎﺑﺔ ﻭﺗﺸﻮﻳﻬﺎﺕ ﺑﺎﻟﺒﺨﺎﺥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻮﺭ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻲ ﻟﻠﻤﺪﺭﺳﺔ، ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻟﺘﺤﺮﻱ ﻭﺣﺼﺮ ﺍﻟﻤﺘﻐﻴﺒﻴﻦ.


ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺗﻢ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﻔﺎﻋﻞ ﻃﺎﻟﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻒ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﺛﺎﻧﻮﻱ، ﺗﻢ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﻣﻊ ﻭﻟﻲ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ، ﻭﺑﻌﺪ ﺣﻀﻮﺭﻩ ﻭﻣﺸﺎﻫﺪﺗﻪ ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔﻋﻠﻰ ﺳﻮﺭ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﻭﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻣﻌﻪ، ﻃﻠﺐ ﻭﺑﻜﻞ ﻫﺪﻭﺀ ﺣﻀﻮﺭ ﺍﺑﻨﻪ. 

ﻭﺳﻤﻊ ﺍﻋﺘﺮﺍﻓﻪ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻌﻤﻞ، ﻓﺄﺧﺮﺝ ﺍﻟﺠﻮﺍﻝ ﻭﺍﺗﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺩﻫّﺎﻥ ﻭﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﺤﻀﻮﺭ ﻟﻠﻤﺪﺭﺳﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ، ﻭﺍﺗﻔﻖ ﻣﻌﻪ ﻋﻠﻰ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺩﻫﺎﻥ ﺍﻟﺠﺪﺍﺭ ﺑﻨﻔﺲ ﺍﻟﻠﻮﻥ ﻟﻴﻌﻮﺩ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﻤﺎ ﻛﺎﻥ، ﺛﻢ ﺍﻟﺘﻔﺖ ﻹﺑﻨﻪ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺑﻜﻞ ﺑﻬﺪﻭﺀ: ﻳﺎ ﻭﻟﺪﻱ ﺇﺫﺍ ﻣﺎ ﺗﺮﻓﻊ ﺭﺃﺳﻲ ﻻ ﺗﻮﻃّﻴﻪ!!

ﺛﻢ ﺇﺳﺘﺄﺫﻥ ﻭﺍﻧﺼﺮﻑ، ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ: ﻧﻈﺮﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻭ ﺇﺫﺍ ﻫﻮ ﻭﺍﺿﻊ ﻛﻔﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻪ ﻭﻳﺒﻜﻲ، ﻭﺃﻧﺎ ﻭﺍﻟﻤﺮﺷﺪ ﺍﻟﻄﻼﺑﻲ ﻓﻲ ﻗﻤﺔ ﺍﻟﺬﻫﻮﻝ ﻣﻦ ﺃﺳﻠﻮﺏ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﺍﻟﺪ ﻭﺃﺛﺮ ﻫﺬﺍ ﺍﻷﺳﻠﻮﺏ ﻋﻠﻰ ﻭﻟﺪﻩ!!

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻟﻨﺎ ﻭﻫﻮ ﻳﺒﻜﻲ: ﻳﺎﻟﻴﺖ ﺃﺑﻮﻱ ﺿﺮﺑﻨﻲ ﻭﻻ ﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﻫﺎﻟﻜﻼﻡ ﺛﻢ ﺍﻋﺘﺬﺭ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻭﺃﺑﺪﻯ ﻧﺪﻣﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻗﺎﻡ ﺑﻪ، ﻭﺑﻌﺪﻫﺎ ﺻﺎﺭ ﻣﻦ ﺧﻴﺮﺓ ﻃﻼﺏ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ.



ﺍﻟﻤﺮﺑﻲ ﺍﻟﻨﺎﺟﺢ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﺴﺘﺜﻤﺮ ﺍﻟﺨﻄﺄ ﻭﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻟﺘﻌﺪﻳﻞ ﻭﺗﻘﻮﻳﻢ ﺍﻟﺴﻠﻮﻙ ﻭﻗﺪﻳﻤﺎً ﻗﻴﻞ: ﺍﻟﺨﻄﺄ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺼﻮﺍﺏ ﺍﻟﻌﻘﺎﺏ ﻟﻴﺲ ﻫﺪﻓﺎً، ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻋﻼﺝ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻭﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ ﺇﻳﺠﺎﺑﻴﺔ.

الأحد، 23 يوليو، 2017

ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃﺭﺍﺩ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺍﻟﻐﺎﺯﻱ ﺍﺑﻮ ﺍﻟﺒﺮﻛﺎﺕ ﻣﺤﻤﺪ

ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃﺭﺍﺩ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺍﻟﻐﺎﺯﻱ ﺍﺑﻮ ﺍﻟﺒﺮﻛﺎﺕ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ ﻓﺘﺢ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻃﺮﺍﺑﺰﻭﻥ ﻭﻛﺎﻥ ﺣﺎﻛﻤﻬﺎ ﻧﺼﺮﺍﻧﻲ ﻭﻛﺎﻥ ﻳﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﺒﺎﻏﺘﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻏﺮﺓ.


ﻓﺄﻋﺪ ﺍﻟﻌﺪﺓ ﻭﺇﺳﺘﺼﺤﺐ ﻣﻌﻪ ﻋﺪﺩﺍً ﻛﺒﻴﺮﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﺘﺨﺼﺼﻴﻦ ﻓﻲ ﻗﻄﻊ ﺍﻷﺷﺠﺎﺭ ﻭﺗﻌﺒﻴﺪ ﺍﻟﻄﺮﻕ.

ﻭﻗﺪ ﺻﺎﺩﻑ ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻘﻪ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟوﻋﺮﺓ ﻓﺘﺮﺟﻞ ﻋﻦ ﻓﺮﺳﻪ ﻭﺗﺴﻠﻘﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻳﺪﻳﻪ ﻭﺭﺟﻴﻠﻪ ﻛﺴﺎﺋﺮ ﺍﻟﺠﻨﺪ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﻪ ﻭﺍﻟﺪﺓ ﺣﺴﻦ ﺍﻭﺯﻭﻥ ﺯﻋﻴﻢ ﺍﻟﺘﺮﻛﻤﺎﻥ ﺟﺎﺀﺕ ﻟﻺﺻﻼﺡ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﺍﺑﻨﻬﺎ.

ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻪ ﻓﻴﻢ ﺗﺸﻘﻰ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﻘﺎﺀ ﻳﺎﺑﻨﻲ ﻭﺗﺘﻜﺒﺪ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻨﺎﺀ ﻫﻞ ﺗﺴﺘﺤﻖ ﻃﺮﺍﺑﺰﻭﻥ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ؟

ﻓﺄﺟﺎﺏ ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ ﻳﺎﺃﻣﺎﻩ ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻗﺪ ﻭﺿﻊ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻓﻲ ﻳﺪﻱ ﻷﺟﺎﻫﺪ ﺑﻪ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻠﻪ ﻓﺈﺫﺍ ﺃﻧﺎ ﻟﻢ ﺃﺗﺤﻤﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺘﺎﻋﺐ ﻭﺃﺅﺩ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﺣﻘﻪ ﻓﻠﻦ ﺃﻛﻮﻥ ﺟﺪﻳﺮﺍً ﺑﻠﻘﺐ ﺍﻟﻐﺎﺯﻱ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺣﻤﻠﻪ ﻭﻛﻴﻒ ﺍﻟﻘﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ؟

ﻓﺎﺗﺢ ﺍﻟﻘﺴﻄﻨﻄﻴﻨﻴﺔ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ

رجع الملك إلى قصره في ليلة شديدة البرودة ليرى

رجع الملك إلى قصره في ليلة شديدة البرودة، ليرى حارسًا عجوزًا واقفًا بملابس رقيقة. اقترب منه الملك وسأله: ألا تشعر بالبرد.


قال الحارس: بلى ولكنّي لا أمتلك لباسا دافئا فلا مناص لي من التحمّل.

فقال له الملك: سأدخل القصر الآن وأطلب من أحد خدمي أن يأتيك بلباس دافئ.

فرح الحارس بوعد الملك، ولكن ما أن دخل الملك قصره حتى انشغل و نسي وعده.

في الصباح وجدوا الحارس العجوز و قد فارق الحياة وإلى جانبه ورقة كتب عليها بخط مرتجف "أيّها الملك، كنت أتحمّل البرد كل ليلة صامدًا لعلمي انه خياري الوحيد ولكن وعدك لي بالملابس الدافئة سلب منّي قوّتي وقتلني"

العبرة: وعودك للآخرين قد تعني لهم أكثر مما تتصوّر. فلا تخلف وعدًا لأنك لا تدري ما تهدم بها ذلك.

إذا فُرضت على الإنسانِ ظروفٌ غير إنسانيّة ولمْ



إذا فُرضت على الإنسانِ ظروفٌ غير إنسانيّة ولمْ يتمرَّد سيفقدُ إنسانيَّتهُ شيئاً فشيئاً !

السبت، 22 يوليو، 2017

لاتتعجب ولاتستغرب فقد تسكن قصرا وتضيق بك



لاتتعجب ولاتستغرب فقد تسكن قصرا وتضيق بك الحياة وقدتسكن جحرا ويشرح الله صدرك قد تكون أبيضا ويستحلك السواد وقد تكون اسودا ويشع منك النور قد يكون لك إخوة وتعيش وحيدا وقد تكون وحيدا وحولك إخوة .

بقدر إضاعة الصلاة يكون اﻹبتلاء بالشهوات والدليل

بقدر إضاعة الصلاة يكون اﻹبتلاء بالشهوات والدليل، أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات، وبقدر اﻹهتمام بها يكون البعد عن الشهوات والدليل، إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر.


قال العلامة الشنقيطي: لن تجد أحدا يحافظ على الصلاة عند سماع أذانها إلا وجدته أشرح الناس صدراً وأوسعهم بالاً لأن من أقام أمر الله أقام الله له أموره.

ادّعت امرأة المرة تلو الأخرى أن جارها لص وفي

ادّعت امرأة المرة تلو الأخرى أن جارها لص، وفي النهاية تم توقيف جارها الشاب و بعد مضي أيام أُثبتت براءته وأطلق سراحه، وفي الوقت نفسه أُرسلت المرأة إلى المحكمة.


فقالت المرأة للقاضي: إن الكلمات لا تؤذ أحدا.

فرد عليها القاضي: هكذا إذا، وتابع قائلا حينما تعودين اليوم إلى البيت، اكتبي على ورقة جميع الصفات السيئة التي قلتيها عن الشاب، ثم مزقي الورقة وارميها على طول الطريق وتعالي في الغد لتسمعي الحكم.

نفذت المرأة طلبة وعادت في اليوم التالي، قال لها القاضي: سيتم العفو عنك، إذا استطعت جمع قصاصات الورقة التي كتبتها بالأمس، وإلا سيحكم عليك بالسجن لمدة عام.

أجابت المرأة: لكن هذا مستحيل! فقد أخذتها الريح بعيدا!

فرد القاضي: بالتأكيد! تماما مثل الملاحظه البسيطه التي حملتها الريح ودمرت سمعة الرجل التي لا يمكن إصلاح الضرر الناتج عنها، وعليه أصدر حكمه بسجن المرأه.



العبرة من هذه القصة: على المرء أن يدرك قوة الكلمة التى يقولها ومدى تأثيرها على الأخرين، فالكلمات كالرصاص لا نستطيع إيقافه أو تحويل مساره إذا تم إطلاق.

الجمعة، 21 يوليو، 2017

كان هناك مملكه عظيمه يحكمها حاكم عادل وقصره مفتوح

كان هناك مملكه عظيمه يحكمها حاكم عادل وقصره مفتوح لجميع الناس ليقدموا اقتراحاتهم ومشوراتهم فى حكم المملكه
وكان الملك يسمع للجميع وياخد رائيهم فكان مثال للحاكم النزيه .


وفى عيد ميلاده كان اهل القريه يهدوه اغلى ما عندهم وجاء دور فلاح بسيط اهدى للحاكم طائر الققوونو وبعد ان حيا الملك
قال له : ياجلاله الملك اهدى لك هذه الهديه المتواضعه وهى اثمن مااملك .

فقال الملك : وماهى مميزات هذا الطائر ؟

فقال الفلاح : هذا الطائر عجيب، فان استعملته كطعم فى الصيد حيث انصب الفخاخ واضع هذا الطائر بالقرب منها.

فيقوم بدوره فى التغريد فيصيح وينادى ابناء فصيتله من الطيور، وعندما ياتون اليه يقعون فى الفخ فاخذ الملك الطائر وقطع رأسه ورماه .

فقال الفلاح : ماذا فعلت ياجلاله الملك لماذا قتلت الطائر ؟

قال الملك : إن كل من يخون أبناء قومه فهو خائن ويكون مصيره القتل .

اكثروا من قول ربّ اشرح لي صدري ويسر

اكثروا من قول: ربّ اشرح لي صدري ويسر لي أمري، لأنه إن شرح الله لك صدرك لن يكون هناك عوائق داخليّة، وإن يسر لك أمرك فلن يكون هناك أي عوائق خارجيّة.


أسألُ الله الكريم لي ولكم انشراحًا في الصدور وتيسيرًا للأمور وتفريجًا للكروب.

الخميس، 20 يوليو، 2017

يحكى ان رجلا اراد السفر برا من مدينة الى

يحكى ان رجلا اراد السفر برا من مدينة الى مدينة اخرى، وفي الطريق وبسبب السرعه الزائدة فقد السيطرة على سيارته وكان على وشك الأنقلاب الا انه تمكن من السيطرة عليها  .


ولكنه مع الأسف الشديد فقد احدى اطارات السيارة فقد انفصل عنها تماما وليست مشكله فالبديل موجود ولكنه فقد المسامير التي يربط بها الأطار، ولم يعرف كيف يتصرف ؟؟ وتوقف برهة يفكر .

فشاهد على مقربة منه مبنى كتب عليه مستشفى الصحه النفسيه يطل منه رجل شاهد ماحدث بالتفصيل فذهب الرجل صاحب المشكله الى هذا الرجل وقال له اعتقد انك شاهدت ما حدث ؟ قال الرجل نعم وبالتفصيل، اذا ما الحل برأيك ؟

قال الرجل : الحل بسيط جدا خذ مسمار من كل اطار من الأطارات الأخرى واربط به الأطار الرابع اي الذي فقد مساميره.

اعجب الرجل كثيرا بالفكرة وشكره عليها ثم سأله أأنت طبيب هنا ؟ قال لا انا نزيل ! فتعجب الرجل وقال باستحياء يعني مجنون ؟ فقال نعم مجنون ولكني لست غبيا !

همسة : لا تلتفت لأقوال الآخرين وكن واثقا من نفسك ولو قالوا عنك مجنون ! لأن ثقتك بنفسك هي طريقك نحو النجاح .

ﻛﺎﻥ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﻣﻮﺟﻮﺩﺍ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ

ﻛﺎﻥ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﻣﻮﺟﻮﺩﺍ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﻣﻌﻴﻦ ﻓﺄﺣﺐ ﺍﻻﺳﺘﺸﻬﺎﺩ ﺑﺂﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻓﻘﺎﻝ (ﻭﺍﻟﺴﺎﺭﻕ ﻭﺍﻟﺴﺎﺭﻗﺔ ﻓﺎﻗﻄﻌﻮﺍ ﺃﻳﺪﻳﻬﻤﺎ ﺟﺰﺍﺀ ﺑﻤﺎ ﻛﺴﺒﺎ ﻧﻜﺎﻻ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻏﻔﻮﺭ ﺭﺣﻴﻢ)


ﻓﺴﺄﻟﻪ ﺍﻋﺮﺍﺑﻲ: ﻳﺎ ﺃﺻﻤﻌﻲ ﻛﻼﻡ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ؟

ﻓﺮﺩ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ: ﻫﺬﺍ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ.

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ ﺑﺜﻘﺔ: ﻫﺬﺍ ﻟﻴﺲ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ، ﺍﻧﺘﺸﺮ ﺍﻟﻠﻐﻂ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﻭﺛﺎﺭ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻨﻜﺮ ﺁﻳﺔ ﻭﺍﺿﺤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ، ﻟﻜﻦ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﻣﺤﺘﻔﻈﺎ ﺑﻬﺪﻭﺀﻩ ﺳﺄﻟﻪ، ﻳﺎ ﺍﻋﺮﺍﺑﻲ ﻫﻞ ﺃﻧﺖ ﻣﻦ ﺣﻔﻈﺔ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ؟

ﻗﺎﻝ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ: ﻻ.

ﺣﺴﻨﺎ ﻫﻞ ﺗﺤﻔﻆ ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺎﺋﺪﺓ؟ ﻭﻫﻲ ﺍﻟﺴﻮﺭﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﻤﻲ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻫﺬﻩ ﺍﻵﻳﺔ، ﻛﺮﺭ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ ﻧﻔﻴﻪ ﻭ ﻗﺎﻝ: ﻻ.

ﺇﺫﺍ ﻛﻴﻒ ﺣﻜﻤﺖ ﺑﺄﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻵﻳﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ؟

ﻛﺮﺭ ﺍﻋﺮﺍﺑﻲ ﺑﺜﻘﺔ: ﻫﺬﻩ ﻟﻴﺴﺖ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ ﺣﺴﻤﺎ ﻟﻠﺠﺪﺍﻝ ﻭﻣﻊ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻟﻠﻐﻂ ﺗﻢ ﺍﺣﻀﺎﺭ ﺍﻟﻤﺼﺤﻒ ﻟﺤﺴﻢ ﺍﻟﻤﻮﻗﻒ، ﻓﺘﺢ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﺍﻟﻤﺼﺤﻒ ﻋﻠﻰ ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺎﺋﺪﺓ ﻭﻫﻮ ﻳﻘﻮﻝ ﺑﻨﺒﺮﺓ ﺍﻟﻔﻮﺯ ﻫﺬﻩ ﻫﻲ ﺍﻵﻳﺔ ﺍﺳﻤﻊ {ﻭَﺍﻟﺴَّﺎﺭِﻕُ ﻭَﺍﻟﺴَّﺎﺭِﻗَﺔُ ﻓَﺎﻗْﻄَﻌُﻮﺍ ﺃَﻳْﺪِﻳَﻬُﻤَﺎ ﺟَﺰَﺍﺀً ﺑِﻤَﺎ ﻛَﺴَﺒَﺎ ﻧَﻜَﺎﻟًﺎ ﻣِّﻦَ ﺍﻟﻠَّﻪِ} ﺍﻟﻤﺎﺋﺪﺓ ٣٨.

ﻟﺤﻈﺔ ﻟﻘﺪ ﺃﺧﻄﺄﺕ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻵﻳﺔ {ﻭَﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﺰِﻳﺰٌ ﺣَﻜِﻴﻢٌ} ﻭﻟﻴﺲ (ﻏﻔﻮﺭ ﺭﺣﻴﻢ) ﺃﻋﺠﺐ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﺑﻨﺒﺎﻫﺔ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻓﻄﻦ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﻄﺄ ﺑﺪﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﺣﻔﻈﺔ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻓﺴﺄﻟﻪ ﻳﺎ ﺃﻋﺮﺍﺑﻲ ﻛﻴﻒ ﻋﺮﻓﺖ؟

ﻗﺎﻝ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ: ﻳﺎ ﺃﺻﻤﻌﻲ ﻋﺰ ﻓﺤﻜﻢ ﻓﻘﻄﻊ ﻭﻟﻮ ﻏﻔﺮ ﻭﺭﺣﻢ ﻟﻤﺎ ﻗﻄﻊ، ﻟﻘﺪ ﻻﺣﻆ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ ﺑﻔﻄﺮﺗﻪ ﺃﻥ ﺍﻵﻳﺔ ﺗﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺣﻜﻢ ﺷﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺃﺣﻜﺎﻡ ﺍﻻﺳﻼﻡ ﻭﻫﻮ ﻗﻄﻊ ﺍﻟﻴﺪ ﻟﻠﺴﺎﺭﻕ ﺩﺭﺀﺍ ﻟﻠﻤﻔﺎﺳﺪ ﻭﺗﺨﻮﻳﻔﺎ ﻟﻐﻴﺮﻩ ﻓﻠﻴﺲ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﻘﻮﻝ ﺃﻥ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺍﻵﻳﺔ ﺑﻜﻠﻤﺔ ﻏﻔﻮﺭ ﺭﺣﻴﻢ ﻷﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻟﻴﺲ ﻣﺤﻞ ﻣﻐﻔﺮﺓ ﺑﻞ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻟﻠﺤﺪ.

كان رجلاً خائفاً على زوجته بأنها لا تسمع جيداً وقد

كان رجلاً خائفاً على زوجته بأنها لا تسمع جيداً وقد تفقد سمعها يوماً ما، فقرر بأن يعرضها على طبيب أخصائي للأذن لما يعانيه من صعوبة القدرة على الاتصال معها .


وقبل ذلك فكر بأن يستشير ويأخذ رأي طبيب الأسرة قبل عرضها على أخصائي قابل دكتور الأسرة وشرح له المشكلة، فأخبره الدكتور بأن هناك طريقة تقليدية لفحص درجة السمع عند الزوجة وهي بأن يقف الزوج على بعد 40 قدماً من الزوجة ويتحدث معها بنبرة صوت طبيعية .

اذا استجابت لك والا أقترب 30 قدماً، اذا استجابت لك والا أقترب 20 قدماً، اذا استجابت لك والا أقترب 10 أقدام وهكذا حتى تسمعك .

وفي المساء دخل البيت ووجد الزوجة منهمكة في اعداد طعام العشاء في المطبخ، فقال الآن فرصة سأعمل على تطبيق وصية الدكتور .

فذهب الى صالة الطعام وهي تبتعد تقريباً 40 قدماً، ثم أخذ يتحدث بنبرة عادية وسألها ياحبيبتي ماذا أعددت لنا من الطعام ولم تجبه !

ثم أقترب 30 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال ياحبيبتي ماذا أعددت لنا من الطعام ولم تجبه !

ثم أقترب 20 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال ياحبيبتي ماذا أعددت لنا من الطعام ولم تجبه !

ثم أقترب 10 اقدام من المطبخ وكرر نفس السؤال ياحبيبتي ماذا أعددت لنا من الطعام ولم تجبه !

ثم دخل المطبخ ووقف خلفها وكرر نفس السؤال ياحبيبتي ماذا أعددت لنا من الطعام، قالت له ياحبيبي للمرة الخامسة أُجيبك دجاج بالفرن .

إن المشكلة ليست مع الآخرين أحياناً كما نظن ولكن قد تكون المشكلة معنا نحن .

الأربعاء، 19 يوليو، 2017

أن تكبر بالعمر هو شيء إجباري، أما أن تكبر بالعقل فهو شيء إختياري

أن تكبر بالعمر هو شيء إجباري، أما أن تكبر بالعقل فهو شيء إختياري.


الأم هي الإنسانة الوحيدة التي قد تنسى أن تدعو لنفسها في صلاتها لأنها تكون مشغولة بالدعاء لأبنائها.

لا تفوح رائحة الكعك الزكية إلا حين تمسها حرارة الفرن .. كذلك أحلامنا لن تنضج مالم تمسها قسوة التجارب.

رغم كل الماء العذب الذي تصبه السماء في البحر إلا أنه يبقى مالحا.. فلا ترهق نفسك ،، البعض لا يتغيرون مهما حاولت.

البعض رغم صغر سنه يفاجئك بنضجه و أسلوبه ،، والبعض الآخر رغم كبر سنه،،يناقشك فيصدمك بصغر عقله.

لا يدري المرء إن نام من الذي سيوقظه أهله أم الملكين لسؤاله .. فـاللهم أحسن خاتمتنا و أصرف عنا مَيتة السوء .... " اللهم آمين ".

العقول تؤثر و تتأثر ببعضها فاحرص على مخالطة أهل العقول الراجحة، الناضجة، الإيجابية، المتفائلة.

نادته أمه يا أبا هريرة فرد بصوت مرتفع : لبيك، ثم جلس يستغفر لأن صوته ارتفع على صوت أمه، فذهب إلى السوق وأعتق عبدين توبة لله ! فأين نحن ؟

قمة البراءة أم قالت لولدها الصغير اقرأ سورة الإخلاص 10 مرات وربي يبني لك بيت في الجنة، بدأ الطفل يقرأ و أمه تردد معه قال : يا أماه لا تقرئين بسكنك معي ! 

عندما ترى أحدًا مجتهداً في العبادة لا تقل أنه متشدد بل قُل : عَرف الغاية التي خُلق من أجلها.

مر نوح عليه السلام على عجوز تبكي و تقول مات ابني شابا ولم يكمل 300 عام ، قال نوح عليه السلام فما بالك باقوام أعمارهم من 60- 70، قالت لو كنت فيهم لقضيتها ساجدة ، "تأملوها".

قد يندم الإنسان على الكلام ، ولكنه لا يندم أبداً على السكوت.

ﻳﺨﺎﻓﻮﻥ ﺍﻟﻨﺼﺎﺭﻯ ﻣﻦ ﺇﻣﺘﻼﻙ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻟﻠﻘﻨﺒﻠﻪ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ!

ﻳﺨﺎﻓﻮﻥ ﺍﻟﻨﺼﺎﺭﻯ ﻣﻦ ﺇﻣﺘﻼﻙ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻟﻠﻘﻨﺒﻠﻪ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ! ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﺃﻥ ﻳﻤﺘﻠﻜﻮﻫﺎ ﺃﻗﻮﻝ ﻳﺎ ﺃﻏﺒﻴﺎﺀ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟﻘﺪ ﺇﻣﺘﻠﻚ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﺔ ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ، ﻓﻤﺎﺫﺍ ﻓﻌﻠﺖ ﺑﻬﺎ؟


ﺃﺳﻠﺤﺔ ﺗﺼﺪﺉ ﻭﺗﺘﻌﻔﻦ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﺨﺎﺯﻥ ﺃﻗﻮﻝ: ﺇﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺇﻣﺘﻠﻜﻮﺍ ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ ﻣﻨﺬ 1400 ﺳﻨﺔ ﺑﻤﻮﻟﺪ ﻣُﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﺇﺭﺷﺎﺩﺍﺕ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﺍﻟﺘﻰ ﺗﻤﺤﻮ ﺁﺛﺎﺭ ﺍﻟﺠﻬﻞ ﻭﺍﻟﺸﺮﻙ ﻓﻰ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺃﺟﻤﻊ!

يحكى أن أحد مديري الإنشاءات ذهب الى موقع

يحكى أن أحد مديري الإنشاءات ذهب الى موقع البناء وشاهد ثلاثة عمال يكسرون حجارة صلبة فسأل الأول : ماذا تفعل ؟ 


فقال : أكسر الحجارة كما طلب رئيسي، ثم سأل الثاني نفس السؤال فقال : أقص الحجارة بأشكال جميلة ومتناسقة، ثم سأل الثالث فقال : ألا ترى بنفسك، أنا أبني ناطحة سحاب .

فرغم أن الثلاثة كانوا يؤدون نفس العمل إلا أن الأول رأى نفسه عبدا، الثاني فنانا والثالث صاحب طموح وريادة .

عباراتنا تصنع إنجازاتنا، ونظرتنا لأنفسنا تحدد طريقنا في الحياة .

الثلاثاء، 18 يوليو، 2017

سأل رجل بحارا أين مات أبوك؟



سأل رجل بحارا أين مات أبوك؟

فأجاب: في البحر.

و قال له: و أين مات جدك؟

فأجاب: في البحر.

فقال: أ فبعد كل هذا ما زلت تبحر، فإبتسم البحار و سأله : و أنت أين مات أبوك؟

فقال الرجل: على الفراش.

و سأله من جديد: و أين مات جدك؟

فأجاب: على الفراش.

فقال البحار و هو يتجه إلى قاربه: أفبعد كل هذا مازلت تنام على الفراش ؟ هكذا هم المحبطون لا يرون من الورد إلا شوكه، فالموت ا لن يمنعنا من ممارسة عمل نحبه لأن ذكرى من مات يعمل و يجتهد أجمل بكثير من ذكرى من مات و هو نائم.

في أحد الأيام صادف الفيلسوف سقراط أحد معارفه

في أحد الأيام صادف الفيلسوف سقراط أحد معارفه الذي جرى له وقال له بتلهف: سقراط، أتعلم ما سمعت عن أحد طلابك؟


رد عليه سقراط: انتظر لحظة قبل أن تخبرني أود منك أن تجتاز امتحان صغير يدعى امتحان الفلتر الثلاثي؟

تابع سقراط: هذا صحيح قبل أن تخبرني عن طالبي لنأخذ لحظة و نفلتر ما كنت ستقوله.

الفلتر الأول هو الصدق، هل أنت متأكد أن ما ستخبرني به صحيح؟

رد الرجل: لا، في الواقع لقد سمعت الخبر.

قال سقراط: حسنا، إذا أنت لست أكيد أن ما ستخبرني به صحيح أو خطأ.

الفلتر الثاني، فلتر الطيبة هل ما ستخبرني به عن طالبي شيء طيب؟ لا، على العكس.

تابع سقراط: حسنا إذا ستخبرني شيء سيء عن طالبي على الرغم من أنك غير متأكد من أنه صحيح؟

بدأ الرجل بالشعور بالإحراج، تابع سقراط: ما زال بإمكانك أن تنجح بالامتحان فهناك فلتر ثالث فلتر الفائدة، هل ما ستخبرني به عن طالبي سيفيدني؟ في الواقع لا.

تابع سقراط: إذا، إذا كنت ستخبرني بشيء ليس بصحيح ولا بطيب ولا ذي فائدة أو قيمة، لماذا تخبرني به من الأصل؟ فسكت الرجل وشعر بالهزيمة والإهانة!

أراد حكيم القصر أن يعطي الأمير الصغير ولي

أراد حكيم القصر أن يعطي الأمير الصغير ولي العهد الجديد درسا في الحياة، فسأله : مولاي، ما هو المعدن الذي يستهويك و يستميلك من مختلف المعادن ؟ فأجاب الأمير الصغير بثقة : الذهب بالطبع .


فسأله مرة أخرى : و لِمَ الذهب ؟ فأجاب بثقة أكثر من سابقتها : لأنه ثمين و غالي و هو المعدن الذي يليق بالملوك .

صمت الحكيم لساعته و لم يُجب، ثم ذهب الى الخدم و قال لهم : اصنعوا لي تمثالين بنفس الشكل و لكن أحدهما من الذهب الخالص و الآخر من الطبشور، و اطلوا الأخير بطلاء ذهبي ليبدو كأنه ذهب خالص .

بعد يومين أتى الحكيم بالأمير أمام التمثالين و قد غطاهما، فنزع الغطاء عن التمثالين فانبهر الأمير لجمال صنعهما واتقانهما.

فسأل الحكيم : ما رأي الأمير بما يرى ؟

فأجاب الأمير : إنهما تمثالين رائعين من الذهب الخالص .

فقال الحكيم : دقق يا مولاي ألا ترى فرقا بينهما ؟

فقال : كلا .

فكرر الحكيم : أمتأكد يا مولاي .

فقال الأمير بغضب : قلت لك كلا لم أرَ أي فرق بينهما، ألا تدرك أن كلام الملوك لا يعاد !

فأشار الحكيم الى خادم كان يمسك دلو ماء، فرشق الخادم الماء على التمثالين بقوة فصعق الأمير عندما رأى تمثال الطبشور يتلاشى، ولكن تمثال الذهب كان يزداد لمعانا، فقال الحكيم : مولاي، هكذا الناس عند الشدائد من كان معدنه من ذهب يزداد لمعانا و من كان من طبشور يتلاشى كأنه لا شيء !

لا تمشي وراء أهوائك أو ما تصوره لك عيناك، لا تُعرَفُ قيمة الانسان الحقيقية الا وقت الشدة، فمن تركك وقت الشدة لا يستحق أن يكون معك وقت الرخاء .

الاثنين، 17 يوليو، 2017

في عام 1930 قصدت امرأة غاندي و قالت له

في عام 1930 قصدت امرأة غاندي و قالت له : ابني يأكل الكثير من السكر، و هذا مضر لصحته، هلا نصحته بالابتعاد عن تناولها؟


استمع غاندي إليها بعناية و فكر جيدا ثم طلب منها أن تعود بعد اسبوعين ليتحدث إلى ابنها استغربت المرأة لم لا يتحدث إليه الآن و لكنها أخذت ابنها و عادت ادراجها.

بعد اسبوعين أتت مع ابنها مرة ثانية كما طلب منها نظر غاندي إلى الصبي و قال له : أنت تأكل الكثير من السكر و هذا يضر بصحتك.

هز الصبي رأسه وو عده ألا يكثر من أكل السكر مجددا، ازدادت الأم حيرة فسألت غاندي: لما لم تقل له نفس الكلام حين أتينا من اسبوعين؟

أجابها غاندي: من اسبوعين كنت أتناول الكثير من السكر!

رفع المعلم لتلآميذه ورقةً من فئة 50 ديناراً وسأل

رفع المعلم لتلآميذه ورقةً من فئة 50 ديناراً وسأل: من يريدُها؟


فرفع الجميعُ أيديهم  ثم كرمشها بقوَّةٍ بيديه! وعاد يقول: من يريدُها الآن؟

فرفع الجميع أياديهم ثمّ رماها على الأرض وصار يسحقُها بحذائِه حتّى اتّسخت تماماً!

وسأل: من يريدُها الآن؟ فرفع الجميع أيآديهم!

فقآل لهم: هذا هو درسُكم اليوم! مهما حاولت تغيير هيئة هذه الورقة تبقَى قيمتُها لم تتأثّر، وهكذا أنتُم مهمآ تعرَّضتم للتحقير، التّعثّر، التّقليل، الإهمال، التّهميش والتّطنيش.

يجب أن تُؤمنوآ أنّ قيمتڪم الحقيقيَّة لم تُمس! عندهآ ستستمرّون في الوقوف بعد سقوط! وستجبِرونَ الڪُلّ على الإعتراف بقيمتڪم! متى فقدتم ثقتڪم بأنفسِڪُم وقيمتهآ، فقدْتُم ڪُلَّ شيء.

عوّد نفسك كل صباح ان تقول استودع الله الذي



عوّد نفسك كل صباح ان تقول استودع الله الذي لا تضيع ودائعه ديني ونفسي وأمانتي وخواتيم عملي وبيتي وأهلي وأحبتي ومالي وجميع ما أنعم الله به عليّ.

الأحد، 16 يوليو، 2017

كان يرى والدته المتوفية كل يوم بالمنام تحرق أجزاء من

كان يرى والدته المتوفية كل يوم بالمنام تحرق أجزاء من جسدها في النار طوال ثمان سنوات !! وكان يدعو لها بالرحمة والمغفرة كلما رءاها على هذا الحال !!


واستمر بالدعاء حتى جاء اليوم الذي جاءته مبتسمة في المنام فسألها لماذا كنت تتعذبين طوال هذه الفتره ؟ فقالت : بسبب كأس الحليب !!

وكان يعلم قصة كأس الحليب فيقول : كان والدي متزوجا قبل والدتي ولديه ولد من زوجته الأولى وكانت والدتي عندما تصب الحليب في الصباح تعطيني كوباً ممتلئاً وتعطي أخي كوباً نصفه حليب ونصفه تملأه بالماء !!

تتعذب 8 سنوات بسبب الظلم على شي يعتبره بعض الناس بسيطا لكنه ليس بسيطا عند رب العالمين .

قال تعالى : {ويحسبونه هيناً وهو عند اللّه عظيم}

شم أحد المزارعين الأمريكيين رائحة دخان

شم أحد المزارعين الأمريكيين رائحة دخان قوية، ففتح القناة الخاصة بالأخبار المحلية بالراديو، عرف أن النيران قد اشتعلت على بعد أميالٍ قليلةٍ من مسكنه.


اشتعلت في حقول القمح الشاسعة، وذلك قبل تمام نُضجه بحوالي أسبوعين، إنه يعلم أنه متى اشتعلت النيران في مثل هذا الوقت يصعب السيطرة عليها، فتحرق عشرات الأميال المربعة من زراعة القمح.

عرف المزارع أيضًا أن الرياح تتجه بالنيران نحو حقله، فبدأ يفكر هكذا: ماذا أفعل؟ لابد للنيران أن تلحق بحقلي وتحطم منزلي وحظيرة الحيوانات، وأفقد كل شيء!

بدأ يحرق أجزاء من حقله بطريقة هادئة حتى لا يصير بيته وحظيرة حيواناته محاطة بحقول القمح شبه الجافة، استطاع أن يحرق كل حقله تمامًا دون أن يُصاب بيته، فاطمأن أن النيران لا تنسحب إلى بيته.

حقًا لقد أحرق بيديه محصوله، لكنه افتدى بيته وحيواناته وطيوره، إذ اطمأن على بيته بدأ يسير بجوار حقله المحترق وهو منكسر القلب، لأنه فقد محاصيله بيديه.

رأى دجاجة شبه محترقة، وقد بسطت جناحيها تطلع بحزن إليها، فقد طارت بعض اللهب إليها لتحرقها تسللت الدموع من عينيه وهو يرى طيرًا قد مات بلا ذنب.

بحركة لا إرادية حرك الدجاجة بقدمه، فإذا بمجموعة من الكتاكيت الصغيرة تجري أمسك بها واحتضنها، تطلع إلى تلك الدجاجة البطلة الحنونة التي أحاطت بجسمها صغارها وسلمته للموت، احترقت دون أن تحرك أحد جناحيها أو تهرب، بل صمدت لتحمي صغارها، بينما يحزن هو على خسائر مادية!

السبت، 15 يوليو، 2017

ﻗﺎﻝ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﺘﺰﻭﺟﻴﻦ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻛﺎﻟﺤﺬﺍﺀ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ

ﻗﺎﻝ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﺘﺰﻭﺟﻴﻦ: ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻛﺎﻟﺤﺬﺍﺀ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺃﻥ ﻳﻐﻴﺮﻩ ﻭﻳﺒﺪﻟﻪ ﻣﺘﻰ ﻭﺟﺪ ﺍﻟﻤﻘﺎﺱ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﻪ، ﻓﻨﻈﺮ ﺍﻟﺤﺎﺿﺮﻭﻥ ﺇﻟﻰ ﺭﺟﻞ ﺣﻜﻴﻢ ﻛﺎﻥ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﺎﻟﺴﻴﻦ ﻭﺳﺄﻟﻮﻩ: ﻣﺎ ﺭﺃﻳﻚ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻜﻼﻡ؟


ﻓﻘﺎﻝ: ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺻﺤﻴﺢ ﺗﻤﺎﻣﺎ! ﻓﺎﻟﻤﺮﺃﺓ ﻛﺎﻟﺤﺬﺍﺀ ﻓﻲ ﻧﻈﺮ ﻣﻦ ﻳﺮﻯ ﻧﻔﺴﻪ ﻗﺪﻣﺎ! ﻭﻫﻲ ﻛﺎﻟﺘﺎﺝ ﻓﻲ ﻧﻈﺮ ﻣﻦ ﻳﺮﻯ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻠﻜﺎ! ﻓﻼ ﺗﻠﻮﻣﻮﺍ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺙ ﺑﻞ ﺃﻋﺮﻓﻮﺍ ﻛﻴﻒ ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﻧﻔﺴﻪ!

دخل رجلان المحكمة ووقفا أمام القاضي أحدهما طويل

دخل رجلان المحكمة، ووقفا أمام القاضي أحدهما طويل القامة، صلب العود، في الخمسين من عمره، والآخر شيخ محني الظهر يتوكأ على عصا غليظة.


قال الرجل الأول: أعطيت صديقي هذ عشر قطع ذهبية ووعدني أن يردها عندما تتحسن أحواله، وكلما طالبته بها تهرب مني.

سأل القاضي الشيخ: ما رأيك في كلام صاحبك؟

أجاب الشيخ: أعترف أنه أعطاني عشر قطع ذهبية لكنني رددتها إليه يا سيدي.

قال القاضي: أقسم أمام المحكمة على أنك رددت إلى صديقك القطع الذهبية؟

قال الشيخ: نعم، يا سيدي.

قال القاضي: إذن، ارفع يدك اليمنى وأقسم.

التفت الشيخ إلى صديقه، وطلب منه أن يمسك العصا حتى يرفع يده وهو يقسم، رفع الشيخ يده وقال: أقسم أني أعدت القطع الذهبية العشر إليه.

لام القاضي الرجل الذي يتهم صديقه الشيخ، واعتذر الرجل للقاضي بأنه ربما قد نسي ذلك.

أخذ الشيخ عصاه من الرجل، وهم بالانصراف وهو يتوكأ على عصاه، وقبل أن يخرج الرجلان من المحكمة، خطرت للقاضي فكرة مفاجئة فناداهما.

عاد الرجلان إلى القاضي، فسأل الشيخ: هل تعودت دائماً أيها الشيخ أن تتوكأ على عصاً؟ أجاب الشيخ: أحياناً يا سيدي.

وجه القاضي السؤال نفسه إلى الرجل الآخر فأجاب: لا يا سيدي ما رأيته من قبل يتوكأ على عصا!

طلب القاضي من الشيخ أن يسلمه العصا أمسك القاضي العصا وراح يقلبها بين يديه ويتفحصها لا حظ القاضي أن العصا ثقيلة.

نظر القاضي إلى مقبض العصا فوجده من النوع الذي يمكن خلعه عنها أدار القاضي المقبض في مكانه فدار جذب القاضي المقبض بقوة فانخلع في يده.

رأى القاضي أن العصا مثقوبة، ووجد الثقب مسدوداً بقطعة قماش جذب القاضي قطعة القماش من الثقب، وأمال العصا قليلاً، فإذا بالقطع الذهبية تتساقط على الأرض أمام الحاضرين.

طلب القاضي من الرجل أن يجمع قطعه الذهبية جمعها من الرجل، وعدها فوجدها عشراً قال القاضي للشيخ: أيها الخبيث تصورت أنك تستطيع أن تخدع هذا الرجل وتمكر بي! لقد شككت في أمرك عندما وجدتك تسلم صديقك العصا قبل أن تقسم، أتظن أيها اللئيم أن قسمك صحيح؟

ثم التفت القاضي إلى صاحب القطع الذهبية، وقال له: كان الشيخ ماكراً وكاذباً حين سلمك العصا التي بداخلها قطعك الذهبية، وأقسم أنه رد إليك ذهبك، وكان ذهبك بين يديك وأنت لا تدري وهذا غش وخداع!

أخيراً التفت القاضي إلى الحراس وقال: خذوا هذا اللص وضعوه في السجن حتى أجد له عقوبة مناسبة لتلاعبه بالقسم، وعقوبة أشد على خيانته الأمانة.

وخرج الرجل من المحكمة سعيداً وهو لا يصدق أن قطعه الذهبية قد عادت إليه وكان كل الحاضرين معجبين بذكاء هذا القاضي وفطنته.

الجمعة، 14 يوليو، 2017

كان احد الامراء يتجول فى مملكته، فاذا به يجد بستانا جميلا

كان احد الامراء يتجول فى مملكته، فاذا به يجد بستانا جميلا لاحد الناس فدخل البستان فوجد بنت صغيره.


فقال لها : لمن هذا البستان

فقالت : لأبى

فقال لها : الا يوجد شراب نتناوله

فذهبت قليلا ثم عادت بإناء كبير، وبه عصير الرمان الجميل، فتناوله الامير فاُعجب به فقال للبنت : من اين اتيتى بهذا العصير

قالت : البنت من رمان لنا فى الحديقه

قال : فكم رمانه صنعت كل ذلك العصير

قالت : رمانه واحدة

فتعجب الامير، وقال لها إتينى بعصير مرة ثانيه، فذهبت البنت واثناء ذهابها قال الامير لنفسه : كيف تكون هذه السلاله فى مملكتى ولا تكون لى، فقال : عندما اعود الى بيتى سآمر الجنود ان يضموا هذه الحديق الى حدائقى

ثم عادت البنت، ومعها الشراب، فاذا به نصف الكميه ومذاقه شديد المرارة لا طعم له فقال : الامير للبنت، اهذا نفس الرمان الذى اتيتى به سابقا

قالت : نعم، ومن نفس الشجرة

قال لها الامير : وكم رمانه صنعت هذا

قالت : خمس رمانات

قال : فما الذى حدث كى يتغير طعمه وتقل الكميه مع انها خمس رمانات ويتغير طعمه بعد ان كان حلو المذاق

قالت البنت : لعل نية الامير تغيرت

الخميس، 13 يوليو، 2017

كان رجل يبكي وينادي أين قلبي أين قلبي من وجد قلبي ؟

كان رجل يبكي وينادي أين قلبي أين قلبي من وجد قلبي ؟ فدخل يوما بعض السكك، فوجد صبيا يبكي وأمه تضربه، ثم أخرجته من الدار فأغلقت دونه الباب، فجعل الصبي يلتفت يمينا وشمالا، ولا يدري أين يذهب، ولا أين يقصد،  فرجع إلى باب الدار، فوضع رأسه على عتبته فنام، فلما استيقظ جعل يبكي ويقول : 


يا أماه من يفتح لي الباب إذا أغلقت عني بابك ؟ ومن يدنيني من نفسه إذا طردتني ؟ ومن الذي يؤويني بعد أن غضبت علي ؟  

فرحمته أمه فقامت فنظرت من خلل الباب، فوجدت ولدها تجري الدموع على خده، متمرغا في التراب، ففتحت الباب، وأخذته حتى وضعته في حجرها، وجعلت تقبله وتقول : يا قرة عيني وعزيز نفسي أنت الذي حملتني على نفسك وأنت الذي تعرضت لما حل بك لو كنت أطعتني لم يكن مني مكروها .

فقال الرجل : قد وجدت قلبي قد وجدت قلبي هل تعرف كيف وجد قلبه ؟ في التذلل على عتب باب ربه، والخضوع لمولاه والفرار منه إليه، لأن كل شيء تخافه تفر منه إلا الله إذا خفته فإنك تفر إليه {ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين} صدق الله العظيم .

ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺴﻴﺊ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻧﻘﻮﻟﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ ﻭﺍﻟﻜﻼﻡ



ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺴﻴﺊ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻧﻘﻮﻟﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ، ﻭﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺠﻴﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻧﻘﻮﻟﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﺳﻲﺀ، ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﻔﻜﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﺳﺘﻘﻮﻟﻪ، ﻓﻜﺮ ﻛﻴﻒ ﺳﺘﻘﻮﻟﻪ.

في قديم الزمان دعي زعيم الذئاب إلى لقاء عاجل مع

في قديم الزمان دعي زعيم الذئاب إلى لقاء عاجل مع الأرانب، فرح الذئب رغم ما بينهما من عداوة تليدة، حضر الزعيم على عجل يمني نفسه بعشاء لذيذ.


أرادت الأرانب عقد اتفاق مع الذئاب لتعيش في الغابة في سلام وأمان.

أرنب حكيم اعترض : منذ متى نعقد العقود ونبرم المواثيق مع معشر الذئاب، إنكم تحلمون !

الزعيم استدعى رعيته من كل مكان وأمرهم بالاختباء بين الأشجار وخلف الصخور، الأرانب لم تحسب أنها حفرت مصيدتها بيدها.

جاء الزعيم ضاحكا مستبشرا، سرت الأرانب من هذه الضحكات، تملقت الأرانب الطائشة زعيم الذئـاب ووعدته أنها ستكون بخدمة الذئاب وسوف تخبرها عن أماكن أختفاء حيوانات الغابة الأخرى وتساعد الذئـاب للقبض عليها.

صار الزعيم يهز رأسه طربا، سمعت الطيور ما قالت الأرانب سارعت ونشرت الخبر في أنحاء الغابة، غضبت كل الحيوانات مما فعلته الأرانب، أشار الزعيم بيده إشارة تعرفها الذئاب.

انقضت الذئاب من كل مكان تفترس الأرانب المسكينة الواهمة، سمعت الحيوانات استغاثة الأرانب لكنها رفضت إنقاذها لأنها أرادت أن تؤذيها.

الأربعاء، 12 يوليو، 2017

تتوالى الوفودُ لتهنئةِ عُمرَ بنَ عبدِ العزيزِ على تولّيهِ

تتوالى الوفودُ لتهنئةِ عُمرَ بنَ عبدِ العزيزِ على تولّيهِ الخِلافَةِ، ويدخُلُ وفدٌ من الوفودِ يتقدَّمُهُم الناطِقُ الرَّسميُّ باسمِهِ، فيعتَرضُ الخليفَةُ على صِغَرِ سنّهِ فهو غلامٌ في العاشِرةِ ويصطَفُّ وراءَهُ الأشياخُ الكبارُ.


لكنَّهُ سُرعانَ ما سحَبَ اعتراضَهُ عندما ظَهَرَ له رُجحانُ عقلِهِ وحُسنُ منطِقهِ، وطالبَهُ بأن يواصِلَ حديثَهُ الصادِقَ الناصِحَ الذي لم يتملَّقْ فيه كما يصنَعُ الناسُ عادَةً معَ زُعَمائِهِم في المُناسَباتِ المُماثِلَةِ.

لقد صاغَ الغُلامُ عِقْدًا بديعًا من دُرَرِ الكلامِ الحَكيم، نقَلَتْهُ كُتُبُ الرَّقائِقِ والوعظِ والأدَبِ، إلا أنَّ جُملَةً منهُ أثارَتْ مكامِنَ في نفسِ الخَليفَةِ وهَيَّجَتهُ على البُكاءِ، بماءِ الذَّهَبِ يَحِقُّ لها أن تُكتَبَ (يا أميرَ المؤمنينَ لا يَغلِبَنَّ جَهْلُ الناسِ بكَ معرِفَتَكَ بنفسِك).

للهِ دَرُّكَ يا غُلامُ ما أنصَحَكَ لوليّ الأمرِ! وللهِ درُّهُ من وليٍّ صالحٍ يتَّسِعُ صدرُهُ لموعِظةِ غُلامٍ صغيرٍ من رَعِيَّتِهِ، فيُصغي إليها بِكامِلِ وَعيهِ فتذرِفُ لها عيناهُ.

ما أحوجَنا لأن نُسقِطَ تلك الكلِماتِ على أنفُسِنا، لأنَّ ثناءَ الناسِ على شَخصٍ ما ووَصْفِهِ بالديانَةِ والتقوى والصلاحِ هو حُكمٌ ظَنّيٌّ مبنيٌّ على ظاهِرِ حالِهِ المَستور.

أمَّا ما يَعلَمُهُ المَرْءُ عن نفسِهِ وعيوبِها وتقصيرِها فهو عِلمٌ حقيقيٌّ قَطعِيٌّ مبنيٌّ على اليقين، فكيفَ يجوزُُ لِعاقِلٍ أن يُقَدِّمَ ظنَّ غيرِهِ على يقينِ نفسِهِ!!



إنَّهُ الغُرورُ وانخداعُ النَّفسِ بالزورِ والباطِلِ الذي لا يُغني من الله شيئًا يومَ تُبلى السَّرائرُ، هذا ما أبكى الإمامَ العادِلَ والعبدَ الصالحَ، فمتى نبكي لما أبكاه؟!