الاثنين، 24 يوليو، 2017

ﻳﻘﻮﻝ ﻣﺪﻳﺮ احدى المدارس ﺗﻮﺟﻬﺖ ﻟﻠﻤﺪﺭﺳﺔ ﻭﺇﺫﺍ ﺑﻲ

ﻳﻘﻮﻝ ﻣﺪﻳﺮ احدى المدارس ﺗﻮﺟﻬﺖ ﻟﻠﻤﺪﺭﺳﺔ، ﻭﺇﺫﺍ ﺑﻲ ﺃﺗﻔﺎﺟﺄ ﺑﻜﺘﺎﺑﺔ ﻭﺗﺸﻮﻳﻬﺎﺕ ﺑﺎﻟﺒﺨﺎﺥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻮﺭ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻲ ﻟﻠﻤﺪﺭﺳﺔ، ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻟﺘﺤﺮﻱ ﻭﺣﺼﺮ ﺍﻟﻤﺘﻐﻴﺒﻴﻦ.


ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺗﻢ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﻔﺎﻋﻞ ﻃﺎﻟﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻒ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﺛﺎﻧﻮﻱ، ﺗﻢ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﻣﻊ ﻭﻟﻲ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ، ﻭﺑﻌﺪ ﺣﻀﻮﺭﻩ ﻭﻣﺸﺎﻫﺪﺗﻪ ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔﻋﻠﻰ ﺳﻮﺭ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﻭﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻣﻌﻪ، ﻃﻠﺐ ﻭﺑﻜﻞ ﻫﺪﻭﺀ ﺣﻀﻮﺭ ﺍﺑﻨﻪ. 

ﻭﺳﻤﻊ ﺍﻋﺘﺮﺍﻓﻪ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻌﻤﻞ، ﻓﺄﺧﺮﺝ ﺍﻟﺠﻮﺍﻝ ﻭﺍﺗﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺩﻫّﺎﻥ ﻭﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﺤﻀﻮﺭ ﻟﻠﻤﺪﺭﺳﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ، ﻭﺍﺗﻔﻖ ﻣﻌﻪ ﻋﻠﻰ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺩﻫﺎﻥ ﺍﻟﺠﺪﺍﺭ ﺑﻨﻔﺲ ﺍﻟﻠﻮﻥ ﻟﻴﻌﻮﺩ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﻤﺎ ﻛﺎﻥ، ﺛﻢ ﺍﻟﺘﻔﺖ ﻹﺑﻨﻪ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺑﻜﻞ ﺑﻬﺪﻭﺀ: ﻳﺎ ﻭﻟﺪﻱ ﺇﺫﺍ ﻣﺎ ﺗﺮﻓﻊ ﺭﺃﺳﻲ ﻻ ﺗﻮﻃّﻴﻪ!!

ﺛﻢ ﺇﺳﺘﺄﺫﻥ ﻭﺍﻧﺼﺮﻑ، ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ: ﻧﻈﺮﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻭ ﺇﺫﺍ ﻫﻮ ﻭﺍﺿﻊ ﻛﻔﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻪ ﻭﻳﺒﻜﻲ، ﻭﺃﻧﺎ ﻭﺍﻟﻤﺮﺷﺪ ﺍﻟﻄﻼﺑﻲ ﻓﻲ ﻗﻤﺔ ﺍﻟﺬﻫﻮﻝ ﻣﻦ ﺃﺳﻠﻮﺏ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﺍﻟﺪ ﻭﺃﺛﺮ ﻫﺬﺍ ﺍﻷﺳﻠﻮﺏ ﻋﻠﻰ ﻭﻟﺪﻩ!!

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻟﻨﺎ ﻭﻫﻮ ﻳﺒﻜﻲ: ﻳﺎﻟﻴﺖ ﺃﺑﻮﻱ ﺿﺮﺑﻨﻲ ﻭﻻ ﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﻫﺎﻟﻜﻼﻡ ﺛﻢ ﺍﻋﺘﺬﺭ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻭﺃﺑﺪﻯ ﻧﺪﻣﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻗﺎﻡ ﺑﻪ، ﻭﺑﻌﺪﻫﺎ ﺻﺎﺭ ﻣﻦ ﺧﻴﺮﺓ ﻃﻼﺏ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ.



ﺍﻟﻤﺮﺑﻲ ﺍﻟﻨﺎﺟﺢ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﺴﺘﺜﻤﺮ ﺍﻟﺨﻄﺄ ﻭﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻟﺘﻌﺪﻳﻞ ﻭﺗﻘﻮﻳﻢ ﺍﻟﺴﻠﻮﻙ ﻭﻗﺪﻳﻤﺎً ﻗﻴﻞ: ﺍﻟﺨﻄﺄ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺼﻮﺍﺏ ﺍﻟﻌﻘﺎﺏ ﻟﻴﺲ ﻫﺪﻓﺎً، ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻋﻼﺝ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻭﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ ﺇﻳﺠﺎﺑﻴﺔ.

الأحد، 23 يوليو، 2017

ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃﺭﺍﺩ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺍﻟﻐﺎﺯﻱ ﺍﺑﻮ ﺍﻟﺒﺮﻛﺎﺕ ﻣﺤﻤﺪ

ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃﺭﺍﺩ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺍﻟﻐﺎﺯﻱ ﺍﺑﻮ ﺍﻟﺒﺮﻛﺎﺕ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ ﻓﺘﺢ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻃﺮﺍﺑﺰﻭﻥ ﻭﻛﺎﻥ ﺣﺎﻛﻤﻬﺎ ﻧﺼﺮﺍﻧﻲ ﻭﻛﺎﻥ ﻳﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﺒﺎﻏﺘﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻏﺮﺓ.


ﻓﺄﻋﺪ ﺍﻟﻌﺪﺓ ﻭﺇﺳﺘﺼﺤﺐ ﻣﻌﻪ ﻋﺪﺩﺍً ﻛﺒﻴﺮﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﺘﺨﺼﺼﻴﻦ ﻓﻲ ﻗﻄﻊ ﺍﻷﺷﺠﺎﺭ ﻭﺗﻌﺒﻴﺪ ﺍﻟﻄﺮﻕ.

ﻭﻗﺪ ﺻﺎﺩﻑ ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻘﻪ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟوﻋﺮﺓ ﻓﺘﺮﺟﻞ ﻋﻦ ﻓﺮﺳﻪ ﻭﺗﺴﻠﻘﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻳﺪﻳﻪ ﻭﺭﺟﻴﻠﻪ ﻛﺴﺎﺋﺮ ﺍﻟﺠﻨﺪ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﻪ ﻭﺍﻟﺪﺓ ﺣﺴﻦ ﺍﻭﺯﻭﻥ ﺯﻋﻴﻢ ﺍﻟﺘﺮﻛﻤﺎﻥ ﺟﺎﺀﺕ ﻟﻺﺻﻼﺡ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﺍﺑﻨﻬﺎ.

ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻪ ﻓﻴﻢ ﺗﺸﻘﻰ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﻘﺎﺀ ﻳﺎﺑﻨﻲ ﻭﺗﺘﻜﺒﺪ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻨﺎﺀ ﻫﻞ ﺗﺴﺘﺤﻖ ﻃﺮﺍﺑﺰﻭﻥ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ؟

ﻓﺄﺟﺎﺏ ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ ﻳﺎﺃﻣﺎﻩ ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻗﺪ ﻭﺿﻊ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻓﻲ ﻳﺪﻱ ﻷﺟﺎﻫﺪ ﺑﻪ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻠﻪ ﻓﺈﺫﺍ ﺃﻧﺎ ﻟﻢ ﺃﺗﺤﻤﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺘﺎﻋﺐ ﻭﺃﺅﺩ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﺣﻘﻪ ﻓﻠﻦ ﺃﻛﻮﻥ ﺟﺪﻳﺮﺍً ﺑﻠﻘﺐ ﺍﻟﻐﺎﺯﻱ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺣﻤﻠﻪ ﻭﻛﻴﻒ ﺍﻟﻘﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ؟

ﻓﺎﺗﺢ ﺍﻟﻘﺴﻄﻨﻄﻴﻨﻴﺔ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ

رجع الملك إلى قصره في ليلة شديدة البرودة ليرى

رجع الملك إلى قصره في ليلة شديدة البرودة، ليرى حارسًا عجوزًا واقفًا بملابس رقيقة. اقترب منه الملك وسأله: ألا تشعر بالبرد.


قال الحارس: بلى ولكنّي لا أمتلك لباسا دافئا فلا مناص لي من التحمّل.

فقال له الملك: سأدخل القصر الآن وأطلب من أحد خدمي أن يأتيك بلباس دافئ.

فرح الحارس بوعد الملك، ولكن ما أن دخل الملك قصره حتى انشغل و نسي وعده.

في الصباح وجدوا الحارس العجوز و قد فارق الحياة وإلى جانبه ورقة كتب عليها بخط مرتجف "أيّها الملك، كنت أتحمّل البرد كل ليلة صامدًا لعلمي انه خياري الوحيد ولكن وعدك لي بالملابس الدافئة سلب منّي قوّتي وقتلني"

العبرة: وعودك للآخرين قد تعني لهم أكثر مما تتصوّر. فلا تخلف وعدًا لأنك لا تدري ما تهدم بها ذلك.

إذا فُرضت على الإنسانِ ظروفٌ غير إنسانيّة ولمْ



إذا فُرضت على الإنسانِ ظروفٌ غير إنسانيّة ولمْ يتمرَّد سيفقدُ إنسانيَّتهُ شيئاً فشيئاً !

السبت، 22 يوليو، 2017

لاتتعجب ولاتستغرب فقد تسكن قصرا وتضيق بك



لاتتعجب ولاتستغرب فقد تسكن قصرا وتضيق بك الحياة وقدتسكن جحرا ويشرح الله صدرك قد تكون أبيضا ويستحلك السواد وقد تكون اسودا ويشع منك النور قد يكون لك إخوة وتعيش وحيدا وقد تكون وحيدا وحولك إخوة .

بقدر إضاعة الصلاة يكون اﻹبتلاء بالشهوات والدليل

بقدر إضاعة الصلاة يكون اﻹبتلاء بالشهوات والدليل، أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات، وبقدر اﻹهتمام بها يكون البعد عن الشهوات والدليل، إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر.


قال العلامة الشنقيطي: لن تجد أحدا يحافظ على الصلاة عند سماع أذانها إلا وجدته أشرح الناس صدراً وأوسعهم بالاً لأن من أقام أمر الله أقام الله له أموره.

ادّعت امرأة المرة تلو الأخرى أن جارها لص وفي

ادّعت امرأة المرة تلو الأخرى أن جارها لص، وفي النهاية تم توقيف جارها الشاب و بعد مضي أيام أُثبتت براءته وأطلق سراحه، وفي الوقت نفسه أُرسلت المرأة إلى المحكمة.


فقالت المرأة للقاضي: إن الكلمات لا تؤذ أحدا.

فرد عليها القاضي: هكذا إذا، وتابع قائلا حينما تعودين اليوم إلى البيت، اكتبي على ورقة جميع الصفات السيئة التي قلتيها عن الشاب، ثم مزقي الورقة وارميها على طول الطريق وتعالي في الغد لتسمعي الحكم.

نفذت المرأة طلبة وعادت في اليوم التالي، قال لها القاضي: سيتم العفو عنك، إذا استطعت جمع قصاصات الورقة التي كتبتها بالأمس، وإلا سيحكم عليك بالسجن لمدة عام.

أجابت المرأة: لكن هذا مستحيل! فقد أخذتها الريح بعيدا!

فرد القاضي: بالتأكيد! تماما مثل الملاحظه البسيطه التي حملتها الريح ودمرت سمعة الرجل التي لا يمكن إصلاح الضرر الناتج عنها، وعليه أصدر حكمه بسجن المرأه.



العبرة من هذه القصة: على المرء أن يدرك قوة الكلمة التى يقولها ومدى تأثيرها على الأخرين، فالكلمات كالرصاص لا نستطيع إيقافه أو تحويل مساره إذا تم إطلاق.

الجمعة، 21 يوليو، 2017

كان هناك مملكه عظيمه يحكمها حاكم عادل وقصره مفتوح

كان هناك مملكه عظيمه يحكمها حاكم عادل وقصره مفتوح لجميع الناس ليقدموا اقتراحاتهم ومشوراتهم فى حكم المملكه
وكان الملك يسمع للجميع وياخد رائيهم فكان مثال للحاكم النزيه .


وفى عيد ميلاده كان اهل القريه يهدوه اغلى ما عندهم وجاء دور فلاح بسيط اهدى للحاكم طائر الققوونو وبعد ان حيا الملك
قال له : ياجلاله الملك اهدى لك هذه الهديه المتواضعه وهى اثمن مااملك .

فقال الملك : وماهى مميزات هذا الطائر ؟

فقال الفلاح : هذا الطائر عجيب، فان استعملته كطعم فى الصيد حيث انصب الفخاخ واضع هذا الطائر بالقرب منها.

فيقوم بدوره فى التغريد فيصيح وينادى ابناء فصيتله من الطيور، وعندما ياتون اليه يقعون فى الفخ فاخذ الملك الطائر وقطع رأسه ورماه .

فقال الفلاح : ماذا فعلت ياجلاله الملك لماذا قتلت الطائر ؟

قال الملك : إن كل من يخون أبناء قومه فهو خائن ويكون مصيره القتل .

اكثروا من قول ربّ اشرح لي صدري ويسر

اكثروا من قول: ربّ اشرح لي صدري ويسر لي أمري، لأنه إن شرح الله لك صدرك لن يكون هناك عوائق داخليّة، وإن يسر لك أمرك فلن يكون هناك أي عوائق خارجيّة.


أسألُ الله الكريم لي ولكم انشراحًا في الصدور وتيسيرًا للأمور وتفريجًا للكروب.

الخميس، 20 يوليو، 2017

يحكى ان رجلا اراد السفر برا من مدينة الى

يحكى ان رجلا اراد السفر برا من مدينة الى مدينة اخرى، وفي الطريق وبسبب السرعه الزائدة فقد السيطرة على سيارته وكان على وشك الأنقلاب الا انه تمكن من السيطرة عليها  .


ولكنه مع الأسف الشديد فقد احدى اطارات السيارة فقد انفصل عنها تماما وليست مشكله فالبديل موجود ولكنه فقد المسامير التي يربط بها الأطار، ولم يعرف كيف يتصرف ؟؟ وتوقف برهة يفكر .

فشاهد على مقربة منه مبنى كتب عليه مستشفى الصحه النفسيه يطل منه رجل شاهد ماحدث بالتفصيل فذهب الرجل صاحب المشكله الى هذا الرجل وقال له اعتقد انك شاهدت ما حدث ؟ قال الرجل نعم وبالتفصيل، اذا ما الحل برأيك ؟

قال الرجل : الحل بسيط جدا خذ مسمار من كل اطار من الأطارات الأخرى واربط به الأطار الرابع اي الذي فقد مساميره.

اعجب الرجل كثيرا بالفكرة وشكره عليها ثم سأله أأنت طبيب هنا ؟ قال لا انا نزيل ! فتعجب الرجل وقال باستحياء يعني مجنون ؟ فقال نعم مجنون ولكني لست غبيا !

همسة : لا تلتفت لأقوال الآخرين وكن واثقا من نفسك ولو قالوا عنك مجنون ! لأن ثقتك بنفسك هي طريقك نحو النجاح .

ﻛﺎﻥ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﻣﻮﺟﻮﺩﺍ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ

ﻛﺎﻥ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﻣﻮﺟﻮﺩﺍ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﻣﻌﻴﻦ ﻓﺄﺣﺐ ﺍﻻﺳﺘﺸﻬﺎﺩ ﺑﺂﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻓﻘﺎﻝ (ﻭﺍﻟﺴﺎﺭﻕ ﻭﺍﻟﺴﺎﺭﻗﺔ ﻓﺎﻗﻄﻌﻮﺍ ﺃﻳﺪﻳﻬﻤﺎ ﺟﺰﺍﺀ ﺑﻤﺎ ﻛﺴﺒﺎ ﻧﻜﺎﻻ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻏﻔﻮﺭ ﺭﺣﻴﻢ)


ﻓﺴﺄﻟﻪ ﺍﻋﺮﺍﺑﻲ: ﻳﺎ ﺃﺻﻤﻌﻲ ﻛﻼﻡ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ؟

ﻓﺮﺩ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ: ﻫﺬﺍ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ.

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ ﺑﺜﻘﺔ: ﻫﺬﺍ ﻟﻴﺲ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ، ﺍﻧﺘﺸﺮ ﺍﻟﻠﻐﻂ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﻭﺛﺎﺭ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻨﻜﺮ ﺁﻳﺔ ﻭﺍﺿﺤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ، ﻟﻜﻦ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﻣﺤﺘﻔﻈﺎ ﺑﻬﺪﻭﺀﻩ ﺳﺄﻟﻪ، ﻳﺎ ﺍﻋﺮﺍﺑﻲ ﻫﻞ ﺃﻧﺖ ﻣﻦ ﺣﻔﻈﺔ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ؟

ﻗﺎﻝ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ: ﻻ.

ﺣﺴﻨﺎ ﻫﻞ ﺗﺤﻔﻆ ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺎﺋﺪﺓ؟ ﻭﻫﻲ ﺍﻟﺴﻮﺭﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﻤﻲ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻫﺬﻩ ﺍﻵﻳﺔ، ﻛﺮﺭ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ ﻧﻔﻴﻪ ﻭ ﻗﺎﻝ: ﻻ.

ﺇﺫﺍ ﻛﻴﻒ ﺣﻜﻤﺖ ﺑﺄﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻵﻳﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ؟

ﻛﺮﺭ ﺍﻋﺮﺍﺑﻲ ﺑﺜﻘﺔ: ﻫﺬﻩ ﻟﻴﺴﺖ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ ﺣﺴﻤﺎ ﻟﻠﺠﺪﺍﻝ ﻭﻣﻊ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻟﻠﻐﻂ ﺗﻢ ﺍﺣﻀﺎﺭ ﺍﻟﻤﺼﺤﻒ ﻟﺤﺴﻢ ﺍﻟﻤﻮﻗﻒ، ﻓﺘﺢ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﺍﻟﻤﺼﺤﻒ ﻋﻠﻰ ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺎﺋﺪﺓ ﻭﻫﻮ ﻳﻘﻮﻝ ﺑﻨﺒﺮﺓ ﺍﻟﻔﻮﺯ ﻫﺬﻩ ﻫﻲ ﺍﻵﻳﺔ ﺍﺳﻤﻊ {ﻭَﺍﻟﺴَّﺎﺭِﻕُ ﻭَﺍﻟﺴَّﺎﺭِﻗَﺔُ ﻓَﺎﻗْﻄَﻌُﻮﺍ ﺃَﻳْﺪِﻳَﻬُﻤَﺎ ﺟَﺰَﺍﺀً ﺑِﻤَﺎ ﻛَﺴَﺒَﺎ ﻧَﻜَﺎﻟًﺎ ﻣِّﻦَ ﺍﻟﻠَّﻪِ} ﺍﻟﻤﺎﺋﺪﺓ ٣٨.

ﻟﺤﻈﺔ ﻟﻘﺪ ﺃﺧﻄﺄﺕ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻵﻳﺔ {ﻭَﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﺰِﻳﺰٌ ﺣَﻜِﻴﻢٌ} ﻭﻟﻴﺲ (ﻏﻔﻮﺭ ﺭﺣﻴﻢ) ﺃﻋﺠﺐ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﺑﻨﺒﺎﻫﺔ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻓﻄﻦ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﻄﺄ ﺑﺪﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﺣﻔﻈﺔ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻓﺴﺄﻟﻪ ﻳﺎ ﺃﻋﺮﺍﺑﻲ ﻛﻴﻒ ﻋﺮﻓﺖ؟

ﻗﺎﻝ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ: ﻳﺎ ﺃﺻﻤﻌﻲ ﻋﺰ ﻓﺤﻜﻢ ﻓﻘﻄﻊ ﻭﻟﻮ ﻏﻔﺮ ﻭﺭﺣﻢ ﻟﻤﺎ ﻗﻄﻊ، ﻟﻘﺪ ﻻﺣﻆ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ ﺑﻔﻄﺮﺗﻪ ﺃﻥ ﺍﻵﻳﺔ ﺗﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺣﻜﻢ ﺷﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺃﺣﻜﺎﻡ ﺍﻻﺳﻼﻡ ﻭﻫﻮ ﻗﻄﻊ ﺍﻟﻴﺪ ﻟﻠﺴﺎﺭﻕ ﺩﺭﺀﺍ ﻟﻠﻤﻔﺎﺳﺪ ﻭﺗﺨﻮﻳﻔﺎ ﻟﻐﻴﺮﻩ ﻓﻠﻴﺲ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﻘﻮﻝ ﺃﻥ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺍﻵﻳﺔ ﺑﻜﻠﻤﺔ ﻏﻔﻮﺭ ﺭﺣﻴﻢ ﻷﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻟﻴﺲ ﻣﺤﻞ ﻣﻐﻔﺮﺓ ﺑﻞ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻟﻠﺤﺪ.

كان رجلاً خائفاً على زوجته بأنها لا تسمع جيداً وقد

كان رجلاً خائفاً على زوجته بأنها لا تسمع جيداً وقد تفقد سمعها يوماً ما، فقرر بأن يعرضها على طبيب أخصائي للأذن لما يعانيه من صعوبة القدرة على الاتصال معها .


وقبل ذلك فكر بأن يستشير ويأخذ رأي طبيب الأسرة قبل عرضها على أخصائي قابل دكتور الأسرة وشرح له المشكلة، فأخبره الدكتور بأن هناك طريقة تقليدية لفحص درجة السمع عند الزوجة وهي بأن يقف الزوج على بعد 40 قدماً من الزوجة ويتحدث معها بنبرة صوت طبيعية .

اذا استجابت لك والا أقترب 30 قدماً، اذا استجابت لك والا أقترب 20 قدماً، اذا استجابت لك والا أقترب 10 أقدام وهكذا حتى تسمعك .

وفي المساء دخل البيت ووجد الزوجة منهمكة في اعداد طعام العشاء في المطبخ، فقال الآن فرصة سأعمل على تطبيق وصية الدكتور .

فذهب الى صالة الطعام وهي تبتعد تقريباً 40 قدماً، ثم أخذ يتحدث بنبرة عادية وسألها ياحبيبتي ماذا أعددت لنا من الطعام ولم تجبه !

ثم أقترب 30 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال ياحبيبتي ماذا أعددت لنا من الطعام ولم تجبه !

ثم أقترب 20 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال ياحبيبتي ماذا أعددت لنا من الطعام ولم تجبه !

ثم أقترب 10 اقدام من المطبخ وكرر نفس السؤال ياحبيبتي ماذا أعددت لنا من الطعام ولم تجبه !

ثم دخل المطبخ ووقف خلفها وكرر نفس السؤال ياحبيبتي ماذا أعددت لنا من الطعام، قالت له ياحبيبي للمرة الخامسة أُجيبك دجاج بالفرن .

إن المشكلة ليست مع الآخرين أحياناً كما نظن ولكن قد تكون المشكلة معنا نحن .

الأربعاء، 19 يوليو، 2017

أن تكبر بالعمر هو شيء إجباري، أما أن تكبر بالعقل فهو شيء إختياري

أن تكبر بالعمر هو شيء إجباري، أما أن تكبر بالعقل فهو شيء إختياري.


الأم هي الإنسانة الوحيدة التي قد تنسى أن تدعو لنفسها في صلاتها لأنها تكون مشغولة بالدعاء لأبنائها.

لا تفوح رائحة الكعك الزكية إلا حين تمسها حرارة الفرن .. كذلك أحلامنا لن تنضج مالم تمسها قسوة التجارب.

رغم كل الماء العذب الذي تصبه السماء في البحر إلا أنه يبقى مالحا.. فلا ترهق نفسك ،، البعض لا يتغيرون مهما حاولت.

البعض رغم صغر سنه يفاجئك بنضجه و أسلوبه ،، والبعض الآخر رغم كبر سنه،،يناقشك فيصدمك بصغر عقله.

لا يدري المرء إن نام من الذي سيوقظه أهله أم الملكين لسؤاله .. فـاللهم أحسن خاتمتنا و أصرف عنا مَيتة السوء .... " اللهم آمين ".

العقول تؤثر و تتأثر ببعضها فاحرص على مخالطة أهل العقول الراجحة، الناضجة، الإيجابية، المتفائلة.

نادته أمه يا أبا هريرة فرد بصوت مرتفع : لبيك، ثم جلس يستغفر لأن صوته ارتفع على صوت أمه، فذهب إلى السوق وأعتق عبدين توبة لله ! فأين نحن ؟

قمة البراءة أم قالت لولدها الصغير اقرأ سورة الإخلاص 10 مرات وربي يبني لك بيت في الجنة، بدأ الطفل يقرأ و أمه تردد معه قال : يا أماه لا تقرئين بسكنك معي ! 

عندما ترى أحدًا مجتهداً في العبادة لا تقل أنه متشدد بل قُل : عَرف الغاية التي خُلق من أجلها.

مر نوح عليه السلام على عجوز تبكي و تقول مات ابني شابا ولم يكمل 300 عام ، قال نوح عليه السلام فما بالك باقوام أعمارهم من 60- 70، قالت لو كنت فيهم لقضيتها ساجدة ، "تأملوها".

قد يندم الإنسان على الكلام ، ولكنه لا يندم أبداً على السكوت.

ﻳﺨﺎﻓﻮﻥ ﺍﻟﻨﺼﺎﺭﻯ ﻣﻦ ﺇﻣﺘﻼﻙ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻟﻠﻘﻨﺒﻠﻪ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ!

ﻳﺨﺎﻓﻮﻥ ﺍﻟﻨﺼﺎﺭﻯ ﻣﻦ ﺇﻣﺘﻼﻙ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻟﻠﻘﻨﺒﻠﻪ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ! ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﺃﻥ ﻳﻤﺘﻠﻜﻮﻫﺎ ﺃﻗﻮﻝ ﻳﺎ ﺃﻏﺒﻴﺎﺀ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟﻘﺪ ﺇﻣﺘﻠﻚ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﺔ ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ، ﻓﻤﺎﺫﺍ ﻓﻌﻠﺖ ﺑﻬﺎ؟


ﺃﺳﻠﺤﺔ ﺗﺼﺪﺉ ﻭﺗﺘﻌﻔﻦ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﺨﺎﺯﻥ ﺃﻗﻮﻝ: ﺇﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺇﻣﺘﻠﻜﻮﺍ ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ ﻣﻨﺬ 1400 ﺳﻨﺔ ﺑﻤﻮﻟﺪ ﻣُﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﺇﺭﺷﺎﺩﺍﺕ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﺍﻟﺘﻰ ﺗﻤﺤﻮ ﺁﺛﺎﺭ ﺍﻟﺠﻬﻞ ﻭﺍﻟﺸﺮﻙ ﻓﻰ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺃﺟﻤﻊ!

يحكى أن أحد مديري الإنشاءات ذهب الى موقع

يحكى أن أحد مديري الإنشاءات ذهب الى موقع البناء وشاهد ثلاثة عمال يكسرون حجارة صلبة فسأل الأول : ماذا تفعل ؟ 


فقال : أكسر الحجارة كما طلب رئيسي، ثم سأل الثاني نفس السؤال فقال : أقص الحجارة بأشكال جميلة ومتناسقة، ثم سأل الثالث فقال : ألا ترى بنفسك، أنا أبني ناطحة سحاب .

فرغم أن الثلاثة كانوا يؤدون نفس العمل إلا أن الأول رأى نفسه عبدا، الثاني فنانا والثالث صاحب طموح وريادة .

عباراتنا تصنع إنجازاتنا، ونظرتنا لأنفسنا تحدد طريقنا في الحياة .

الثلاثاء، 18 يوليو، 2017

سأل رجل بحارا أين مات أبوك؟



سأل رجل بحارا أين مات أبوك؟

فأجاب: في البحر.

و قال له: و أين مات جدك؟

فأجاب: في البحر.

فقال: أ فبعد كل هذا ما زلت تبحر، فإبتسم البحار و سأله : و أنت أين مات أبوك؟

فقال الرجل: على الفراش.

و سأله من جديد: و أين مات جدك؟

فأجاب: على الفراش.

فقال البحار و هو يتجه إلى قاربه: أفبعد كل هذا مازلت تنام على الفراش ؟ هكذا هم المحبطون لا يرون من الورد إلا شوكه، فالموت ا لن يمنعنا من ممارسة عمل نحبه لأن ذكرى من مات يعمل و يجتهد أجمل بكثير من ذكرى من مات و هو نائم.

في أحد الأيام صادف الفيلسوف سقراط أحد معارفه

في أحد الأيام صادف الفيلسوف سقراط أحد معارفه الذي جرى له وقال له بتلهف: سقراط، أتعلم ما سمعت عن أحد طلابك؟


رد عليه سقراط: انتظر لحظة قبل أن تخبرني أود منك أن تجتاز امتحان صغير يدعى امتحان الفلتر الثلاثي؟

تابع سقراط: هذا صحيح قبل أن تخبرني عن طالبي لنأخذ لحظة و نفلتر ما كنت ستقوله.

الفلتر الأول هو الصدق، هل أنت متأكد أن ما ستخبرني به صحيح؟

رد الرجل: لا، في الواقع لقد سمعت الخبر.

قال سقراط: حسنا، إذا أنت لست أكيد أن ما ستخبرني به صحيح أو خطأ.

الفلتر الثاني، فلتر الطيبة هل ما ستخبرني به عن طالبي شيء طيب؟ لا، على العكس.

تابع سقراط: حسنا إذا ستخبرني شيء سيء عن طالبي على الرغم من أنك غير متأكد من أنه صحيح؟

بدأ الرجل بالشعور بالإحراج، تابع سقراط: ما زال بإمكانك أن تنجح بالامتحان فهناك فلتر ثالث فلتر الفائدة، هل ما ستخبرني به عن طالبي سيفيدني؟ في الواقع لا.

تابع سقراط: إذا، إذا كنت ستخبرني بشيء ليس بصحيح ولا بطيب ولا ذي فائدة أو قيمة، لماذا تخبرني به من الأصل؟ فسكت الرجل وشعر بالهزيمة والإهانة!

أراد حكيم القصر أن يعطي الأمير الصغير ولي

أراد حكيم القصر أن يعطي الأمير الصغير ولي العهد الجديد درسا في الحياة، فسأله : مولاي، ما هو المعدن الذي يستهويك و يستميلك من مختلف المعادن ؟ فأجاب الأمير الصغير بثقة : الذهب بالطبع .


فسأله مرة أخرى : و لِمَ الذهب ؟ فأجاب بثقة أكثر من سابقتها : لأنه ثمين و غالي و هو المعدن الذي يليق بالملوك .

صمت الحكيم لساعته و لم يُجب، ثم ذهب الى الخدم و قال لهم : اصنعوا لي تمثالين بنفس الشكل و لكن أحدهما من الذهب الخالص و الآخر من الطبشور، و اطلوا الأخير بطلاء ذهبي ليبدو كأنه ذهب خالص .

بعد يومين أتى الحكيم بالأمير أمام التمثالين و قد غطاهما، فنزع الغطاء عن التمثالين فانبهر الأمير لجمال صنعهما واتقانهما.

فسأل الحكيم : ما رأي الأمير بما يرى ؟

فأجاب الأمير : إنهما تمثالين رائعين من الذهب الخالص .

فقال الحكيم : دقق يا مولاي ألا ترى فرقا بينهما ؟

فقال : كلا .

فكرر الحكيم : أمتأكد يا مولاي .

فقال الأمير بغضب : قلت لك كلا لم أرَ أي فرق بينهما، ألا تدرك أن كلام الملوك لا يعاد !

فأشار الحكيم الى خادم كان يمسك دلو ماء، فرشق الخادم الماء على التمثالين بقوة فصعق الأمير عندما رأى تمثال الطبشور يتلاشى، ولكن تمثال الذهب كان يزداد لمعانا، فقال الحكيم : مولاي، هكذا الناس عند الشدائد من كان معدنه من ذهب يزداد لمعانا و من كان من طبشور يتلاشى كأنه لا شيء !

لا تمشي وراء أهوائك أو ما تصوره لك عيناك، لا تُعرَفُ قيمة الانسان الحقيقية الا وقت الشدة، فمن تركك وقت الشدة لا يستحق أن يكون معك وقت الرخاء .

الاثنين، 17 يوليو، 2017

في عام 1930 قصدت امرأة غاندي و قالت له

في عام 1930 قصدت امرأة غاندي و قالت له : ابني يأكل الكثير من السكر، و هذا مضر لصحته، هلا نصحته بالابتعاد عن تناولها؟


استمع غاندي إليها بعناية و فكر جيدا ثم طلب منها أن تعود بعد اسبوعين ليتحدث إلى ابنها استغربت المرأة لم لا يتحدث إليه الآن و لكنها أخذت ابنها و عادت ادراجها.

بعد اسبوعين أتت مع ابنها مرة ثانية كما طلب منها نظر غاندي إلى الصبي و قال له : أنت تأكل الكثير من السكر و هذا يضر بصحتك.

هز الصبي رأسه وو عده ألا يكثر من أكل السكر مجددا، ازدادت الأم حيرة فسألت غاندي: لما لم تقل له نفس الكلام حين أتينا من اسبوعين؟

أجابها غاندي: من اسبوعين كنت أتناول الكثير من السكر!

رفع المعلم لتلآميذه ورقةً من فئة 50 ديناراً وسأل

رفع المعلم لتلآميذه ورقةً من فئة 50 ديناراً وسأل: من يريدُها؟


فرفع الجميعُ أيديهم  ثم كرمشها بقوَّةٍ بيديه! وعاد يقول: من يريدُها الآن؟

فرفع الجميع أياديهم ثمّ رماها على الأرض وصار يسحقُها بحذائِه حتّى اتّسخت تماماً!

وسأل: من يريدُها الآن؟ فرفع الجميع أيآديهم!

فقآل لهم: هذا هو درسُكم اليوم! مهما حاولت تغيير هيئة هذه الورقة تبقَى قيمتُها لم تتأثّر، وهكذا أنتُم مهمآ تعرَّضتم للتحقير، التّعثّر، التّقليل، الإهمال، التّهميش والتّطنيش.

يجب أن تُؤمنوآ أنّ قيمتڪم الحقيقيَّة لم تُمس! عندهآ ستستمرّون في الوقوف بعد سقوط! وستجبِرونَ الڪُلّ على الإعتراف بقيمتڪم! متى فقدتم ثقتڪم بأنفسِڪُم وقيمتهآ، فقدْتُم ڪُلَّ شيء.

عوّد نفسك كل صباح ان تقول استودع الله الذي



عوّد نفسك كل صباح ان تقول استودع الله الذي لا تضيع ودائعه ديني ونفسي وأمانتي وخواتيم عملي وبيتي وأهلي وأحبتي ومالي وجميع ما أنعم الله به عليّ.

الأحد، 16 يوليو، 2017

كان يرى والدته المتوفية كل يوم بالمنام تحرق أجزاء من

كان يرى والدته المتوفية كل يوم بالمنام تحرق أجزاء من جسدها في النار طوال ثمان سنوات !! وكان يدعو لها بالرحمة والمغفرة كلما رءاها على هذا الحال !!


واستمر بالدعاء حتى جاء اليوم الذي جاءته مبتسمة في المنام فسألها لماذا كنت تتعذبين طوال هذه الفتره ؟ فقالت : بسبب كأس الحليب !!

وكان يعلم قصة كأس الحليب فيقول : كان والدي متزوجا قبل والدتي ولديه ولد من زوجته الأولى وكانت والدتي عندما تصب الحليب في الصباح تعطيني كوباً ممتلئاً وتعطي أخي كوباً نصفه حليب ونصفه تملأه بالماء !!

تتعذب 8 سنوات بسبب الظلم على شي يعتبره بعض الناس بسيطا لكنه ليس بسيطا عند رب العالمين .

قال تعالى : {ويحسبونه هيناً وهو عند اللّه عظيم}

شم أحد المزارعين الأمريكيين رائحة دخان

شم أحد المزارعين الأمريكيين رائحة دخان قوية، ففتح القناة الخاصة بالأخبار المحلية بالراديو، عرف أن النيران قد اشتعلت على بعد أميالٍ قليلةٍ من مسكنه.


اشتعلت في حقول القمح الشاسعة، وذلك قبل تمام نُضجه بحوالي أسبوعين، إنه يعلم أنه متى اشتعلت النيران في مثل هذا الوقت يصعب السيطرة عليها، فتحرق عشرات الأميال المربعة من زراعة القمح.

عرف المزارع أيضًا أن الرياح تتجه بالنيران نحو حقله، فبدأ يفكر هكذا: ماذا أفعل؟ لابد للنيران أن تلحق بحقلي وتحطم منزلي وحظيرة الحيوانات، وأفقد كل شيء!

بدأ يحرق أجزاء من حقله بطريقة هادئة حتى لا يصير بيته وحظيرة حيواناته محاطة بحقول القمح شبه الجافة، استطاع أن يحرق كل حقله تمامًا دون أن يُصاب بيته، فاطمأن أن النيران لا تنسحب إلى بيته.

حقًا لقد أحرق بيديه محصوله، لكنه افتدى بيته وحيواناته وطيوره، إذ اطمأن على بيته بدأ يسير بجوار حقله المحترق وهو منكسر القلب، لأنه فقد محاصيله بيديه.

رأى دجاجة شبه محترقة، وقد بسطت جناحيها تطلع بحزن إليها، فقد طارت بعض اللهب إليها لتحرقها تسللت الدموع من عينيه وهو يرى طيرًا قد مات بلا ذنب.

بحركة لا إرادية حرك الدجاجة بقدمه، فإذا بمجموعة من الكتاكيت الصغيرة تجري أمسك بها واحتضنها، تطلع إلى تلك الدجاجة البطلة الحنونة التي أحاطت بجسمها صغارها وسلمته للموت، احترقت دون أن تحرك أحد جناحيها أو تهرب، بل صمدت لتحمي صغارها، بينما يحزن هو على خسائر مادية!

السبت، 15 يوليو، 2017

ﻗﺎﻝ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﺘﺰﻭﺟﻴﻦ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻛﺎﻟﺤﺬﺍﺀ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ

ﻗﺎﻝ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﺘﺰﻭﺟﻴﻦ: ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻛﺎﻟﺤﺬﺍﺀ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺃﻥ ﻳﻐﻴﺮﻩ ﻭﻳﺒﺪﻟﻪ ﻣﺘﻰ ﻭﺟﺪ ﺍﻟﻤﻘﺎﺱ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﻪ، ﻓﻨﻈﺮ ﺍﻟﺤﺎﺿﺮﻭﻥ ﺇﻟﻰ ﺭﺟﻞ ﺣﻜﻴﻢ ﻛﺎﻥ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﺎﻟﺴﻴﻦ ﻭﺳﺄﻟﻮﻩ: ﻣﺎ ﺭﺃﻳﻚ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻜﻼﻡ؟


ﻓﻘﺎﻝ: ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺻﺤﻴﺢ ﺗﻤﺎﻣﺎ! ﻓﺎﻟﻤﺮﺃﺓ ﻛﺎﻟﺤﺬﺍﺀ ﻓﻲ ﻧﻈﺮ ﻣﻦ ﻳﺮﻯ ﻧﻔﺴﻪ ﻗﺪﻣﺎ! ﻭﻫﻲ ﻛﺎﻟﺘﺎﺝ ﻓﻲ ﻧﻈﺮ ﻣﻦ ﻳﺮﻯ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻠﻜﺎ! ﻓﻼ ﺗﻠﻮﻣﻮﺍ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺙ ﺑﻞ ﺃﻋﺮﻓﻮﺍ ﻛﻴﻒ ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﻧﻔﺴﻪ!

دخل رجلان المحكمة ووقفا أمام القاضي أحدهما طويل

دخل رجلان المحكمة، ووقفا أمام القاضي أحدهما طويل القامة، صلب العود، في الخمسين من عمره، والآخر شيخ محني الظهر يتوكأ على عصا غليظة.


قال الرجل الأول: أعطيت صديقي هذ عشر قطع ذهبية ووعدني أن يردها عندما تتحسن أحواله، وكلما طالبته بها تهرب مني.

سأل القاضي الشيخ: ما رأيك في كلام صاحبك؟

أجاب الشيخ: أعترف أنه أعطاني عشر قطع ذهبية لكنني رددتها إليه يا سيدي.

قال القاضي: أقسم أمام المحكمة على أنك رددت إلى صديقك القطع الذهبية؟

قال الشيخ: نعم، يا سيدي.

قال القاضي: إذن، ارفع يدك اليمنى وأقسم.

التفت الشيخ إلى صديقه، وطلب منه أن يمسك العصا حتى يرفع يده وهو يقسم، رفع الشيخ يده وقال: أقسم أني أعدت القطع الذهبية العشر إليه.

لام القاضي الرجل الذي يتهم صديقه الشيخ، واعتذر الرجل للقاضي بأنه ربما قد نسي ذلك.

أخذ الشيخ عصاه من الرجل، وهم بالانصراف وهو يتوكأ على عصاه، وقبل أن يخرج الرجلان من المحكمة، خطرت للقاضي فكرة مفاجئة فناداهما.

عاد الرجلان إلى القاضي، فسأل الشيخ: هل تعودت دائماً أيها الشيخ أن تتوكأ على عصاً؟ أجاب الشيخ: أحياناً يا سيدي.

وجه القاضي السؤال نفسه إلى الرجل الآخر فأجاب: لا يا سيدي ما رأيته من قبل يتوكأ على عصا!

طلب القاضي من الشيخ أن يسلمه العصا أمسك القاضي العصا وراح يقلبها بين يديه ويتفحصها لا حظ القاضي أن العصا ثقيلة.

نظر القاضي إلى مقبض العصا فوجده من النوع الذي يمكن خلعه عنها أدار القاضي المقبض في مكانه فدار جذب القاضي المقبض بقوة فانخلع في يده.

رأى القاضي أن العصا مثقوبة، ووجد الثقب مسدوداً بقطعة قماش جذب القاضي قطعة القماش من الثقب، وأمال العصا قليلاً، فإذا بالقطع الذهبية تتساقط على الأرض أمام الحاضرين.

طلب القاضي من الرجل أن يجمع قطعه الذهبية جمعها من الرجل، وعدها فوجدها عشراً قال القاضي للشيخ: أيها الخبيث تصورت أنك تستطيع أن تخدع هذا الرجل وتمكر بي! لقد شككت في أمرك عندما وجدتك تسلم صديقك العصا قبل أن تقسم، أتظن أيها اللئيم أن قسمك صحيح؟

ثم التفت القاضي إلى صاحب القطع الذهبية، وقال له: كان الشيخ ماكراً وكاذباً حين سلمك العصا التي بداخلها قطعك الذهبية، وأقسم أنه رد إليك ذهبك، وكان ذهبك بين يديك وأنت لا تدري وهذا غش وخداع!

أخيراً التفت القاضي إلى الحراس وقال: خذوا هذا اللص وضعوه في السجن حتى أجد له عقوبة مناسبة لتلاعبه بالقسم، وعقوبة أشد على خيانته الأمانة.

وخرج الرجل من المحكمة سعيداً وهو لا يصدق أن قطعه الذهبية قد عادت إليه وكان كل الحاضرين معجبين بذكاء هذا القاضي وفطنته.

ﺭﻭﺍﺋﻊ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻘﻴﻢ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻛﻤﺎﻝ ﺇﺣﺴﺎﻥ

ﺭﻭﺍﺋﻊ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻘﻴﻢ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻛﻤﺎﻝ ﺇﺣﺴﺎﻥ ﺍﻟﺮﺏ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﺬﻳﻖ ﻋﺒﺪﻩ ﻣﺮﺍﺭﺓ ﺍﻟﻜﺴﺮ ﻗﺒﻞ ﺣﻼﻭﺓ ﺍﻟﺠﺒﺮ، ﻭﻳﻌﺮﻓﻪ ﻗﺪﺭ ﻧﻌﻤﺘﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺄﻥ ﻳﺒﺘﻠﻴﻪ ﺑﻀﺪﻫﺎ.


ﻛﻤﺎ ﺃﻧﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﻟﻤﺎ ﺃﺭﺍﺩ ﺃﻥ ﻳﻜﻤﻞ ﻵﺩﻡ ﻧﻌﻴﻢ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﺃﺫﺍﻗﻪ ﻣﺮﺍﺭﺓ ﺧﺮﻭﺟﻪ ﻣﻨﻬﺎ، ﻭﻣﻘﺎﺳﺎﺓ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﻤﻤﺰﻭﺝ ﺭﺧﺎﺅﻫﺎ ﺑﺸﺪﺗﻬﺎ، ﻓﻤﺎ ﻛﺴﺮ ﻋﺒﺪﻩ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ ﺇﻻ ﻟﻴﺠﺒﺮﻩ، ﻭﻻ ﻣﻨﻌﻪ ﺇﻻ ﻟﻴﻌﻄﻴﻪ، ﻭﻻ ﺍﺑﺘﻼﻩ ﺇﻻ ﻟﻴﻌﺎﻓﻴﻪ، ﻭﻻ ﺃﻣﺎﺗﻪ ﺇﻻ ﻟﻴﺤﻴﻴﻪ، ﻭﻻ ﻧﻐﺺ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺇﻻ ﻟﻴﺮﻏﺒﻪ ﻓﻲ ﺍﻵﺧﺮﺓ، ﻭﻻ ﺍﺑﺘﻼﻩ ﺑﺠﻔﺎﺀ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺇﻻ ﻟﻴﺮﺩﻩ ﺇﻟﻴﻪ.

الجمعة، 14 يوليو، 2017

كان احد الامراء يتجول فى مملكته، فاذا به يجد بستانا جميلا

كان احد الامراء يتجول فى مملكته، فاذا به يجد بستانا جميلا لاحد الناس فدخل البستان فوجد بنت صغيره.


فقال لها : لمن هذا البستان

فقالت : لأبى

فقال لها : الا يوجد شراب نتناوله

فذهبت قليلا ثم عادت بإناء كبير، وبه عصير الرمان الجميل، فتناوله الامير فاُعجب به فقال للبنت : من اين اتيتى بهذا العصير

قالت : البنت من رمان لنا فى الحديقه

قال : فكم رمانه صنعت كل ذلك العصير

قالت : رمانه واحدة

فتعجب الامير، وقال لها إتينى بعصير مرة ثانيه، فذهبت البنت واثناء ذهابها قال الامير لنفسه : كيف تكون هذه السلاله فى مملكتى ولا تكون لى، فقال : عندما اعود الى بيتى سآمر الجنود ان يضموا هذه الحديق الى حدائقى

ثم عادت البنت، ومعها الشراب، فاذا به نصف الكميه ومذاقه شديد المرارة لا طعم له فقال : الامير للبنت، اهذا نفس الرمان الذى اتيتى به سابقا

قالت : نعم، ومن نفس الشجرة

قال لها الامير : وكم رمانه صنعت هذا

قالت : خمس رمانات

قال : فما الذى حدث كى يتغير طعمه وتقل الكميه مع انها خمس رمانات ويتغير طعمه بعد ان كان حلو المذاق

قالت البنت : لعل نية الامير تغيرت

الخميس، 13 يوليو، 2017

كان رجل يبكي وينادي أين قلبي أين قلبي من وجد قلبي ؟

كان رجل يبكي وينادي أين قلبي أين قلبي من وجد قلبي ؟ فدخل يوما بعض السكك، فوجد صبيا يبكي وأمه تضربه، ثم أخرجته من الدار فأغلقت دونه الباب، فجعل الصبي يلتفت يمينا وشمالا، ولا يدري أين يذهب، ولا أين يقصد،  فرجع إلى باب الدار، فوضع رأسه على عتبته فنام، فلما استيقظ جعل يبكي ويقول : 


يا أماه من يفتح لي الباب إذا أغلقت عني بابك ؟ ومن يدنيني من نفسه إذا طردتني ؟ ومن الذي يؤويني بعد أن غضبت علي ؟  

فرحمته أمه فقامت فنظرت من خلل الباب، فوجدت ولدها تجري الدموع على خده، متمرغا في التراب، ففتحت الباب، وأخذته حتى وضعته في حجرها، وجعلت تقبله وتقول : يا قرة عيني وعزيز نفسي أنت الذي حملتني على نفسك وأنت الذي تعرضت لما حل بك لو كنت أطعتني لم يكن مني مكروها .

فقال الرجل : قد وجدت قلبي قد وجدت قلبي هل تعرف كيف وجد قلبه ؟ في التذلل على عتب باب ربه، والخضوع لمولاه والفرار منه إليه، لأن كل شيء تخافه تفر منه إلا الله إذا خفته فإنك تفر إليه {ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين} صدق الله العظيم .

ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺴﻴﺊ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻧﻘﻮﻟﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ ﻭﺍﻟﻜﻼﻡ



ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺴﻴﺊ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻧﻘﻮﻟﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ، ﻭﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺠﻴﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻧﻘﻮﻟﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﺳﻲﺀ، ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﻔﻜﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﺳﺘﻘﻮﻟﻪ، ﻓﻜﺮ ﻛﻴﻒ ﺳﺘﻘﻮﻟﻪ.

في قديم الزمان دعي زعيم الذئاب إلى لقاء عاجل مع

في قديم الزمان دعي زعيم الذئاب إلى لقاء عاجل مع الأرانب، فرح الذئب رغم ما بينهما من عداوة تليدة، حضر الزعيم على عجل يمني نفسه بعشاء لذيذ.


أرادت الأرانب عقد اتفاق مع الذئاب لتعيش في الغابة في سلام وأمان.

أرنب حكيم اعترض : منذ متى نعقد العقود ونبرم المواثيق مع معشر الذئاب، إنكم تحلمون !

الزعيم استدعى رعيته من كل مكان وأمرهم بالاختباء بين الأشجار وخلف الصخور، الأرانب لم تحسب أنها حفرت مصيدتها بيدها.

جاء الزعيم ضاحكا مستبشرا، سرت الأرانب من هذه الضحكات، تملقت الأرانب الطائشة زعيم الذئـاب ووعدته أنها ستكون بخدمة الذئاب وسوف تخبرها عن أماكن أختفاء حيوانات الغابة الأخرى وتساعد الذئـاب للقبض عليها.

صار الزعيم يهز رأسه طربا، سمعت الطيور ما قالت الأرانب سارعت ونشرت الخبر في أنحاء الغابة، غضبت كل الحيوانات مما فعلته الأرانب، أشار الزعيم بيده إشارة تعرفها الذئاب.

انقضت الذئاب من كل مكان تفترس الأرانب المسكينة الواهمة، سمعت الحيوانات استغاثة الأرانب لكنها رفضت إنقاذها لأنها أرادت أن تؤذيها.

الأربعاء، 12 يوليو، 2017

تتوالى الوفودُ لتهنئةِ عُمرَ بنَ عبدِ العزيزِ على تولّيهِ

تتوالى الوفودُ لتهنئةِ عُمرَ بنَ عبدِ العزيزِ على تولّيهِ الخِلافَةِ، ويدخُلُ وفدٌ من الوفودِ يتقدَّمُهُم الناطِقُ الرَّسميُّ باسمِهِ، فيعتَرضُ الخليفَةُ على صِغَرِ سنّهِ فهو غلامٌ في العاشِرةِ ويصطَفُّ وراءَهُ الأشياخُ الكبارُ.


لكنَّهُ سُرعانَ ما سحَبَ اعتراضَهُ عندما ظَهَرَ له رُجحانُ عقلِهِ وحُسنُ منطِقهِ، وطالبَهُ بأن يواصِلَ حديثَهُ الصادِقَ الناصِحَ الذي لم يتملَّقْ فيه كما يصنَعُ الناسُ عادَةً معَ زُعَمائِهِم في المُناسَباتِ المُماثِلَةِ.

لقد صاغَ الغُلامُ عِقْدًا بديعًا من دُرَرِ الكلامِ الحَكيم، نقَلَتْهُ كُتُبُ الرَّقائِقِ والوعظِ والأدَبِ، إلا أنَّ جُملَةً منهُ أثارَتْ مكامِنَ في نفسِ الخَليفَةِ وهَيَّجَتهُ على البُكاءِ، بماءِ الذَّهَبِ يَحِقُّ لها أن تُكتَبَ (يا أميرَ المؤمنينَ لا يَغلِبَنَّ جَهْلُ الناسِ بكَ معرِفَتَكَ بنفسِك).

للهِ دَرُّكَ يا غُلامُ ما أنصَحَكَ لوليّ الأمرِ! وللهِ درُّهُ من وليٍّ صالحٍ يتَّسِعُ صدرُهُ لموعِظةِ غُلامٍ صغيرٍ من رَعِيَّتِهِ، فيُصغي إليها بِكامِلِ وَعيهِ فتذرِفُ لها عيناهُ.

ما أحوجَنا لأن نُسقِطَ تلك الكلِماتِ على أنفُسِنا، لأنَّ ثناءَ الناسِ على شَخصٍ ما ووَصْفِهِ بالديانَةِ والتقوى والصلاحِ هو حُكمٌ ظَنّيٌّ مبنيٌّ على ظاهِرِ حالِهِ المَستور.

أمَّا ما يَعلَمُهُ المَرْءُ عن نفسِهِ وعيوبِها وتقصيرِها فهو عِلمٌ حقيقيٌّ قَطعِيٌّ مبنيٌّ على اليقين، فكيفَ يجوزُُ لِعاقِلٍ أن يُقَدِّمَ ظنَّ غيرِهِ على يقينِ نفسِهِ!!



إنَّهُ الغُرورُ وانخداعُ النَّفسِ بالزورِ والباطِلِ الذي لا يُغني من الله شيئًا يومَ تُبلى السَّرائرُ، هذا ما أبكى الإمامَ العادِلَ والعبدَ الصالحَ، فمتى نبكي لما أبكاه؟!

عندما أراد الصينيون القدامى أن يعيشوا في أمان بنوا

عندما أراد الصينيون القدامى أن يعيشوا في أمان بنوا سور الصين العظيم واعتقدوا بأنه لايوجد من يستطيع تسلقه لشدة علوه، ولكن!


خلال المئة سنة الأولى بعد بناء السور تعرضت الصين للغزو ثلاث مرات ! وفى كل مرة لم تكن جحافل العدو البرية فى حاجة إلى اختراق السور أو تسلقه ! بل كانوا في كل مرة يدفعون للحارس الرشوة ثم يدخلون عبر الباب.



لقد انشغل الصينيون ببناء السور ونسوا بناء الحارس فبناء الإنسان يأتي قبل بناء كل شيء وهذا ما يحتاجه طلابنا اليوم.

أسوء سجن نفسي من المُمكن أن تحبس فيه



أسوء سجن نفسي من المُمكن أن تحبس فيه ذاتك هو خوفك من نظرة الآخرين وتحليل أفكارهم فيك بشكل مستمر.

الثلاثاء، 11 يوليو، 2017

يحكى أن ملكاً كان يقتل كل حلاق يأتي به ليقص

يحكى أن ملكاً كان يقتل كل حلاق يأتي به ليقص شعره ، ومرت الأيام وبات الحلاقون يطلبون من الله أن لا يكونوا ممن يطلبهم الملك لأن النهاية هي أن تختفي ولا أحد يعرف أين تذهب ، وكان هناك حلاق شاب عرفه الناس لكونه شخصاً بسيطاً طيباً يعمل على خدمة أمه الكبيرة في العمر.


فذهب لفتح محله ووجد هناك رجلين من القصر قادمين لأخذه كي يحلق للملك شعره ، ارتعدت فرائسه وبدأ في البكاء ، ودخل إلى الملك باكياً فاقداً أعصابه فسأله ما بك؟

فأجاب الحلاق : كل من جاء هنا ليحلق لك لم يعد حياً ... وتقول لي ما بك؟

فقال الملك : لكنك ستعود حياً لأنني علمت ما تفعله مع أمك من خير.

ابتسم الحلاق وقال له : شكراً شكراً ايها الملك العظيم

فقال الملك مقاطعاً إياه : لكن هناك سر يجب أن تحفظه

فسأل الحلاق مرعوباً : وما هو؟

قال الملك : ستعرف عندما تحلق لي

اقترب الحلاق ونزع عن الملك القبعة التي اشتهر بها وكانت تخفي أذنيه وشعره ، وتفاجىء من المنظر الذي رآه ... أذنا الملك كبيرتان جداً وطويلتان بشكل يثير العجب.

قال له الملك : عرفت السر؟

قال له الحلاق : نعم

فهدد الملك بوضوح : في اليوم الذي يخرج به السر إلى أحد هو اليوم الذي ستموت به أنت وأمك أيضاً.

أقسم الحلاق على الوفاء وقام بحلق شعر الملك ووظبه وعاد إلى بيته.

مرت الأيام والحلاق يتصارع مع سره الذي آذاه كثيراً ، وكلما سمع أحدهم يتحدث عن قبعة الملك كان يتمنى أن يهم ويخبره بالسر لهذه القبعة ولكنه يتذكر الوعيد بموته وموت أمه فيصمت ، وأثناء تلك الفترة كان يزور الملك أكثر ويقص شعره ويذكره الملك بالتهديد أن يقتله وأمه لو خرج السر.

مرت سنة كاملة ولم يستطع الرجل التمسك بالسر أكثر ، فقد أصبح يصاب بصداع قاتل من كثرة التفكير فيه فقرر زيارة حكيم البلدة وقال له : " لدي سر قاتل لا أريد إخراجه لإنسان ، لكنني قد أموت من كثر حفظي له".

فقال له الحكيم : السر لو خرج منك لشخص أخر لم يعد سراً .. لكن هناك نصيحة جميلة لك ، اذهب وحدث الأشجار والبحر فيه وعندها ترتاح وهي أشياء لا تسمع ولا تتكلم.

ذهب الحلاق إلى بحر بعيد عن القرية وجلس على الشاطىء ، وهناك بدأ يكلمه بالسر وأخبره بقصة أذني الملك ... ثم اتجه إلى شجرة فأحدث فيها ثقباً كبيراً وأدخل وجهه فيه وتحدث إليها بالسر وعاد إلى بيته مسروراً مرتاحاً نفسياً.

وفي الصباح استيقظ على طرق الباب من قبل جنود الملك وهم غاضبين جداً ، فأخذوه إلى الملك مكبلاً وقاموا بضربه على الطريق ، وعندما وصل إلى الملك سأله الأخير : " لماذا أفشيت السر؟".

فأجابه الحلاق مقسماً أنه لم يفعل وأنه لم يخبر أحداً... فقال له الملك لقد فعلت وأخبرت الجميع.

انتفض الحلاق : أنا؟؟ والله لم أفعل

فقال له الملك لقد فعلت ولكن بطريقة غير مباشرة ، ثم طلب من الجنود أن يوثقوه فأخذوه إلى البحر وهناك كانت الصدمة ...أناس كثر حول البحر وهو يحدثهم بالسر .. صدى الصوت يخرج بشكل كبير عبر موجات البحر ... ثم أخذوه إلى الشجرة فوجد نفس المنظر.

فقال له الملك : السر لو خرج منك لم يعد سراً ، ولو لم تستطع أنت الحفاظ على سرك فلا تتوقع من الأخرين أن يفعلوا.

في النهاية ، عفا الملك عن الحلاق وخرج للشعب وأخبرهم بسر القبعة لأنه لم يعد من المنطق إخفاؤه.

ﺷﻬﺪﺕ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﻓﻰ ﺳﺒﻌﻴﻨﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﺣﺎﺩﺛﺔ ﻣﻘﺘﻞ

ﺷﻬﺪﺕ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﻓﻰ ﺳﺒﻌﻴﻨﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﺣﺎﺩﺛﺔ ﻣﻘﺘﻞ اﻣﺮﺃﺓ ﻋﻤﻴﺎﺀ ﻓﻲ ﻣﺤﻄﺔ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮﻃﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻜّﺔ ﻷﻥ ﻣﺤﻄﺔ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭﺍﺕ ﻭﻗﺘﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﺠﻬﺰﺓ ﻟﻠﻌﻤﻴﺎﻥ.


ﺑﺴﺐ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺎﺩﺙ ﺃﻋﻠﻦ ﺍﻟﺤﺪﺍﺩ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻭﺃﻗﻴﻠﺖ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﻗﺪ ﺗﻢّ ﻭﺿﻊ ﺧﻄﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻭﺷﺎﻣﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺫﻭﻱ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻴﺲ ﻟﻠﻌﻤﻲ ﻓﻘﻂ ﺑﻞ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻫﻢ ﺫﻭﻱ ﺇﻋﺎﻗﺔ.

في ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺗﺨﺮﺝ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﻌﻤﻴﺎﺀ ﻭﺣﺪﻫﺎ ﻭﺗﺴﺘﻘﻞ ﺍﻟﻤﺘﺮﻭ ﺃﻭ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ﺑﺪﻭﻥ ﺍﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﻣﻦ ﺃﻱ ﺷﺨﺺ!

ﺇﻥ ﻛﻨﺖ ﺗﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺍﻟﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﺬﻭﻱ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺳﺘﺮﻯ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﻣﻜﺘﻮﺏ ﻋﻠﻴﻬﺎ "ﺗﺨﻠﻴﺪﺍ ﻟﻤﻦ ﺃﻳﻘﻈﺖ ﺿﻤﻴﺮ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ" ﻫﺬﻩ ﺑﺤﻖ ﻗﻤﺔ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ!

إذا لم تضع امامك أهدافاً واضحة فلا



إذا لم تضع امامك أهدافاً واضحة فلا تلومن إلا نفسك على عدم بلوغك لأي شيء.

الاثنين، 10 يوليو، 2017

ﻃﻔﻠﻪ ﺳﺠﺪﺕ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺭﺃﺕ ﻋﺮﺑﺔ



ﻃﻔﻠﻪ ﺳﺠﺪﺕ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺭﺃﺕ ﻋﺮﺑﺔ ﺍﻵﻳﺲ ﻛﺮﻳﻢ ﻓﻘﺎﻟﻮﺍ ﻟﻬﺎ: ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺳﺠﺪﺗﻲ؟ ﻓﻘﺎﻟﺖ: ﺃﻣﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻔﺮﺡ ﺗﺴﺠﺪ ﺣﻤﺪﺍ ﻟﻠﻪ، ﺍﺣﺴﻨﻮﺍ ﺗﺮﺑﻴﺔ ﺍﺑﻨﺎﺋﻜﻢ.

ﺗﻤﻨﻰ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺃﻥ ﻳﺘﺰﻭﺝ ﺍﺑﻨﺔ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﻓﺬﻫﺐ

ﺗﻤﻨﻰ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺃﻥ ﻳﺘﺰﻭﺝ ﺍﺑﻨﺔ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ، ﻓﺬﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ ﻻﺳﺘﺌﺬﺍﻧﻪ،  ﻓﻨﻈﺮ ﺇﻟﻴﻪ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ ﻭﻗﺎﻝ : ﻳﺎ ﺑﻨﻲ ، ﺍﺫﻫﺐ ﻭﻗﻒ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﻘﻞ، ﻭﺳﺄﻗﻮﻡ ﺑﺈﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺡ ﺛﻼﺛﺔ ﺛﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﺗﻠﻮ ﺍﻷﺧﺮ ﻭﺇﺫﺍ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ ﺇﻣﺴﺎﻙ ﺫﻳﻞ ﺃﻱ ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺜﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ ، ﻳﻤﻜﻨﻚ ﺗﺘﺰﻭﺝ ﺍﺑﻨﺘﻲ.


ﻭﻗﻒ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﺍﻋﻲ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﻈﺎﺭ ﺃﻭﻝ ﺛﻮﺭ، ﻓﺘﺢ ﺑﺎﺏ ﺍﻟﺤﻈﻴﺮﺓ ﻭﺧﺮﺝ ﺃﻛﺒﺮ ﺛﻮﺭ ﺭﺁﻩ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻭﺃﻛﺜﺮﻫﺎ ﺷﺮﺍ، ﻓﻘﺮﺭ ﺃﻥ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﺍﻟﺜﻮﺭ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭﺍ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺜﻮﺭ ﺍﻟﻘﻮﻱ ﺍﻟﺸﺮﺱ ، ﻟﺬﺍ ﺭﻛﺾ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺠﺎﻧﺐ ﻭﺗﺮﻙ ﺍﻟﺜﻮﺭ ﻳﻤﺮ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﻤﺮﺍﻋﻲ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺒﻮﺍﺑﺔ ﺍﻟﺨﻠﻔﻴﺔ.

ﻭﻓﺘﺢ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ ﺑﺎﺏ ﺍﻟﺤﻈﻴﺮﺓ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ، ﺍﻧﻪ ﺷﻲﺀ ﻻ ﻳﺼﺪﻗﻪ ﻋﻘﻞ! ﺭﺃﻯ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﺃﻣﺎﻣﻪ ﺛﻮﺭﺍ ﻟﻢ ﻳﺸﻬﺪ ﻗﻂ ﺃﻛﺒﺮ ﻭﺃﻋﻨﻒ ﻣﻨﻪ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ، ﻭﻗﻒ ﺍﻟﺜﻮﺭ ﻳﺤﻔﺮ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺽ ﺑﻘﺪﻣﻪ ﺑﻌﻨﻒ ﻭﻳﺸﺨﺮ ﻭﻳﺴﻴﻞ ﻟﻌﺎﺑﻪ ﻭﻫﻮ ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻲ ﺍﻟﺸﺎﺏ .

ﻓﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﺇﻻ ﺃﻥ ﻗﺮﺭ ﺃﻧﻪ ﺃﻳﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺜﻮﺭ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻓﻤﻦ ﺍﻟﻤﺆﻛﺪ ﺃﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﻜﻮﻥ ﺃﺳﻮﺃ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺜﻮﺭ، ﻭﻫﻜﺬﺍ ﻓﻘﺪ ﺭﻛﺾ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻴﺎﺝ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻱ ﻭﺳﻤﺢ ﻟﻠﺜﻮﺭ ﺑﺎﻟﻤﺮﻭﺭ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻮﺍﺑﺔ ﺍﻟﺨﻠﻔﻴﺔ .

ﻭﻟﻤﺎ ﻓﺘﺤﺖ ﺍﻟﺒﻮﺍﺑﺔ ﻟﻠﻤﺮﺓ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ، ﻇﻬﺮﺕ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﺍﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﺣﻴﻦ ﺷﺎﻫﺪ ﺃﺿﻌﻒ ﻭﺃﻫﺰﻝ ﺛﻮﺭ ﺭﺁﻩ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ، ﻛﺎﻥ ﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺛﻮﺭﻩ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺐ ﺗﻤﺎﻣﺎ! ﻓﻮﺿﻊ ﻧﻔﺴﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺐ ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻭﻗﻔﺰ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺜﻮﺭ ﻭﻫﻮ ﻳﺠﺮﻱ ﻭﻣﺪ ﻳﺪﻩ ﻟﻴﻤﺴﻚ ﺑﺬﻳﻠﻪ، ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻓﻮﺟﺊ ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺠﺪ ﻟﻠﺜﻮﺭ ﺫﻳﻼ ﻳﻤﺴﻜﻪ ﻣﻨﻪ !

ﻣﻐﺰﻯ ﺍﻟﻘﺼﺔ : ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻔﺮﺹ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻬﻞ ﺍﻗﺘﻨﺎﺻﻪ، ﻭﺍﻟﺒﻌﺾ ﺍﻷﺧﺮ ﺭﺑﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺻﻌﺐ ﺍﻻﻗﺘﻨﺎﺹ
ﻭﻟﻜﻨﻨﺎ ﺑﻤﺠﺮﺩ ﺃﻥ ﻧﺴﻤﺢ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﻔﺮﺹ ﺑﺎﻟﻤﺮﻭﺭ، ﻏﺎﻟﺒﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﻣﻞ ﺃﻥ ﻧﻔﻮﺯ ﺑﻔﺮﺻﺔ ﺃﻓﻀﻞ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﻤﻀﻲ ﻭﻻ ﺗﻜﻮﻥ ﻣﺘﺎﺣﺔ ﻟﻨﺎ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ ﻓﻠﻨﺤﺎﻭﻝ ﺩﻭﻣﺎ ﺍﻗﺘﻨﺎﺹ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ .

ذهب صديقان يصطادان الأسماك فاصطاد أحدهما

ذهب صديقان يصطادان الأسماك فاصطاد أحدهما سمكة كبيرة فوضعها في حقيبته ونهض لينصرف.


فسأله الآخر: إلي أين تذهب؟

فأجابه الصديق: إلي البيت لقد اصطدت سمكة كبيرة جدا تكفيني.

فرد الرجل: انتظر لتصطاد المزيد من الأسماك الكبيرة مثلي.

فسأله صديقه: ولماذا أفعل ذلك؟

فرد الرجل: عندما تصطاد أكثر من سمكة يمكنك أن تبيعها.

فسأله صديقه: ولماذا أفعل هذا؟

قال له: كي تحصل علي المزيد من المال.

فسأله صديقه: ولماذا أفعل ذلك؟

فرد الرجل: يمكنك أن تدخره وتزيد من رصيدك في البنك.

فسأله: ولماذا أفعل ذلك؟

فرد الرجل: لكي تصبح ثريا.

فسأله الصديق: وماذا سأفعل بالثراء؟

فرد الرجل: تستطيع في يوم من الأيام عندما تكبر أن تستمتع بوقتك مع أولادك وزوجتك.

قال له الصديق العاقل: هذا هو بالضبط ما أفعله الآن ولا أريد تأجيله حتى أكبر ويضيع العمر.

الأحد، 9 يوليو، 2017

أربعة مفاتيح ضعوها نصب أعينكم وتذكروها

أربعة مفاتيح ضعوها نصب أعينكم وتذكروها دائما وذكروا بها من تحبون.


الأول: مفتاح كل امر عسير في حياتك هو، الإستغفار.

الثاني: مفتاح السعاده والتوفيق في حياتك هو، بر الوالدين.

الثالث: مفتاح من مفاتيح دخول الجنه هو، تحليل الناس گل يوم قبل النوم اي سلامة الصدر.

الرابع: مفتاح القرب من رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم القيامه هو، حسن الخلق مع گل الناس.

مجموعة من العلماء و ضعوا 5 قرود في قفص واحد و في

مجموعة من العلماء و ضعوا 5 قرود في قفص واحد و في وسط القفص ووضعوا سلم وفي أعلاه وضعوا بعض الموز في كل مرة يطلع أحد القرود لأخذ الموز يرش العلماء باقي القرود بالماء البارد .


بعد فترة بسيطة أصبح كل قرد يطلع لأخذ الموز، يقوم الباقين بمنعه و ضربه حتى لا يرتشون بالماء البارد، بعد مدة من الوقت لم يجرؤ أي قرد على صعود السلم لأخذ الموز، على الرغم من كل الإغراءات خوفا من الضرب .

بعدها قرر العلماء أن يقوموا بتبديل أحد القرود الخمسة و يضعوا مكانه قرد جديد فأول شيء يقوم به القرد الجديد أنه يصعد السلم ليأخذ الموز ولكن فورا الأربعة الباقين يضربونه و يجبرونه على النزول، بعد عدة مرات من الضرب يفهم القرد الجديد بأن عليه أن لا يصعد السلم مع أنه لا يدري ما السبب .

قام العلماء أيضا بتبديل أحد القرود القدامى بقرد جديد و حل به ما حل بالقرد البديل الأول حتى أن القرد البديل الأول شارك زملائه بالضرب و هو لا يدري لماذا يضرب .

و هكذا حتى تم تبديل جميع القرود الخمسة الأوائل بقرود جديدة، حتى صار في القفص خمسة قرود لم يرش عليهم ماء بارد أبدا و مع ذلك يضربون أي قرد تسول له نفسه صعود السلم بدون أن يعرفوا ما السبب .

لو سألنا القرود لماذا يضربون القرد الذي يصعد السلم ؟

أكيد سيكون الجواب : لا ندري ولكن وجدنا آباءنا وأجدادنا له هكذا، عادات وتقاليد.

نحن نملك قرارنا إما أن نصبح قرده ويتم فيه ضربنا وتخلفنا أو إما نقف عن صمتنا ونبدأ صعود السلم ! هكذا قال أينشتاين : هناك شيئين لا حدود لهما العلَم و غباء الإنسان .

وهو مايطبّق وليس له سبب معروف اجتماعيا أو دينيا أو ماشابه، عملياً هذا ما نطبقه نحن في أعمالنا وحياتنا اليومية نبقى في الروتين خوفاً من التغيير، حاول أن تغير وتتغير حتى تشعر بلذة الحياة .

الحكمة : اذا لم تجد عدلا في محكمة الدنيا ، فارفع ملفك لمحكمة الآخرة فان الشهود ملائكة والدعوى محفوظة والقاضي أحكم الحاكمين .

ما دمت حيّا فلا تأمن على نفسك الفتنة ولا

ما دمت حيّا فلا تأمن على نفسك الفتنة ولا تعيّر أحدًا بمعصية يفعلها ولا تتعجب من ذنب فعله غيرك ولا تستكثر طاعتك فما تدري بم يُختم لك؟


حافظ على حسناتك أكثر من أنفاسك، فأنفاسك راحلة وحسناتك باقية، والمُوفق والسعيد هو الذي إذا توقّفت أنفاسه لم تتوقف حسناته.

الجمعة، 7 يوليو، 2017

ﻳﺤﻜﻲ ﺍﺣﺪﻫﻢ ﻭﻳﻘﻮﻝ ﻛﻨﺖ ﺷﺎﺑﺎً ﺃﻇﻦ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ

ﻳﺤﻜﻲ ﺍﺣﺪﻫﻢ ﻭﻳﻘﻮﻝ ﻛﻨﺖ ﺷﺎﺑﺎً ﺃﻇﻦ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻣﺎﻝ ﻭﻓﻴﺮ ﻭﻓﺮﺍﺵ ﻭﺛﻴﺮ ﻭﺳﻴﺎﺭﻩ ﻓﺎﺭﻫﻪ، ﻭﻛﺎﻥ ﻳﻮﻡ ﺟﻤﻌﺔ ﺟﻠﺴﺖ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺭﻓﻘﺎﺀ ﺍﻟﺪﺭﺏ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺎﻃﺊ ﻭﻫﻢ ﻛﺎﻟﻌﺎﺩﺓ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻠﻮﺏ ﺍﻟﻐﺎﻓﻠﺔ.


ﺳﻤﻌﺖ ﺍﻟﻨﺪﺍﺀ ﺣﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﺣﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻼﺡ ﺃﻗﺴﻢ ﺃﻧﻲ ﺳﻤﻌﺖ ﺍﻷﺫﺍﻥ ﻃﻮﺍﻝ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻟﻢ ﺃﻓﻬﻢ ﻳﻮﻣﺎً ﻣﻌﻨﻰ ﻛﻠﻤﺔ ﻓﻼﺡ، ﻃﺒﻊ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﺒﻲ ﺣﺘﻰ ﺻﺎﺭﺕ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﺍﻷﺫﺍﻥ ﻛﺄﻧﻬﺎ ﺗﻘﺎﻝ ﺑﻠﻐﺔ ﻻ ﺃﻓﻬﻤﻬﺎ.

ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺣﻮﻟﻨﺎ ﻳﻔﺮﺷﻮﻥ ﺳﺠﺎﺩﺍﺗﻬﻢ ﻭﻳﺠﺘﻤﻌﻮﻥ ﻟﻠﺼﻼﺓ، ﻭﻧﺤﻦ ﻛﻨﺎ ﻧﺠﻬﺰ ﻋﺪﺓ ﺍﻟﻐﻮﺹ ﻭﺃﻧﺎﺑﻴﺐ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﺍً ﻟﺮﺣﻠﺔ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﻤﺎﺀ، ﻟﺒﺴﻨﺎ ﻋﺪﺓ ﺍﻟﻐﻮﺹ ﻭﺩﺧﻠﻨﺎ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺑﻌﺪﻧﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﺸﺎﻃﺊ ﺣﺘﻰ ﺻﺮﻧﺎ ﻓﻲ ﺑﻄﻦ ﺍﻟﺒﺤﺮ.

ﻛﺎﻥ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﺮﺍﻡ ﺍﻟﺮﺣﻠﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻭﻓﻲ ﻏﻤﺮﺓ ﺍﻟﻤﺘﻌﺔ ﻓﺠﺄﺓ ﺗﻤﺰﻗﺖ ﺍﻟﻘﻄﻌﺔ ﺍﻟﻤﻄﺎﻃﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﻐﻮﺍﺹ ﺑﺄﺳﻨﺎﻧﻪ ﻭﺷﻔﺘﻴﻪ ﻟﺘﺤﻮﻝ ﺩﻭﻥ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻔﻢ ﻭﻟﺘﻤﺪﻩ ﺑﺎﻟﻬﻮﺍﺀ ﻣﻦ ﺍﻷﻧﺒﻮﺏ ﻭﺗﻤﺰﻗﺖ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﺇﻟﻰ ﺭﺋﺘﻲ.

ﻭﻓﺠﺄﺓ ﺃﻏﻠﻘﺖ ﻗﻄﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺍﻟﻤﺎﻟﺢ ﺍﻟﻤﺠﺮﻯ ﺍﻟﺘﻨﻔﺴﻲ ﻭﺑﺪﺃﺕ ﺃﻣﻮﺕ ﺑﺪﺃﺕ ﺭﺋﺘﻲ ﺗﺴﺘﻐﻴﺚ ﻭﺗﻨﺘﻔﺾ ﺗﺮﻳﺪ ﻫﻮﺍﺀ ﺃﻱ ﻫﻮﺍﺀ ﺃﺧﺬﺕ ﺍﺿﻄﺮﺏ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻣﻈﻠﻢ ﺭﻓﺎﻗﻲ ﺑﻌﻴﺪﻭﻥ ﻋﻨﻲ، ﺑﺪﺃﺕ ﺃﺩﺭﻙ ﺧﻄﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﻮﻗﻒ ﺇﻧﻨﻲ ﺃﻣﻮﺕ ﺑﺪﺃﺕ ﺃﺷﻬﻖ ﻭﺃﺷﺮﻕ ﺑﺎﻟﻤﺎﺀ ﺍﻟﻤﺎﻟﺢ.

ﺑﺪﺃ ﺷﺮﻳﻂ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﺑﺎﻟﻤﺮﻭﺭ ﺃﻣﺎﻡ ﻋﻴﻨﻲ ﻣﻊ ﺃﻭﻝ ﺷﻬﻘﺔ ﻋﺮﻓﺖ ﻛﻢ ﺃﻧﺎ ﺿﻌﻴﻒ ﺑﻀﻊ ﻗﻄﺮﺍﺕ ﻣﺎﻟﺤﺔ ﺳﻠﻄﻬﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻟﻴﺮﻳﻨﻲ ﺃﻧﻪ ﻫﻮ ﺍﻟﻘﻮﻱ ﺍﻟﺠﺒﺎﺭ ﺁﻣﻨﺖ ﺃﻧﻪ ﻻ ﻣﻠﺠﺄ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻻ ﺇﻟﻴﻪ، ﺣﺎﻭﻟﺖ ﺍﻟﺘﺤﺮﻙ ﺑﺴﺮﻋﺔ ﻟﻠﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺇﻻ ﺃﻧﻲ ﻛﻨﺖ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻖ ﻛﺒﻴﺮ ﻟﻴﺴﺖ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﺃﻥ ﺃﻣﻮﺕ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻛﻴﻒ ﺳﺄﻟﻘﻰ ﺍﻟﻠﻪ؟ ﺇﺫﺍ ﺳﺄﻟﻨﻲ ﻋﻦ ﻋﻤﻠﻲ ﻣﺎﺫﺍ ﺳﺄﻗﻮﻝ؟

ﺃﻣﺎ ﻣﺎ ﺃﺣﺎﺳﺐ ﻋﻨﻪ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﻗﺪ ﺿﻴﻌﺘﻬﺎ ﺗﺬﻛﺮﺕ ﺍﻟﺸﻬﺎﺩﺗﻴﻦ ﻓﺄﺭﺩﺕ ﺃﻥ ﻳﺨﺘﻢ ﻟﻲ ﺑﻬﻤﺎ ﻓﻘﻠﺖ ﺃﺷﻬـ .. ﻓﻐﺺَّ ﺣﻠﻘﻲ ﻭﻛﺄﻥ ﻳﺪﺍً ﺧﻔﻴﺔ ﺗﻄﺒﻖ ﻋﻠﻰ ﺭﻗﺒﺘﻲ ﻟﺘﻤﻨﻌﻨﻲ ﻣﻦ ﻧﻄﻘﻬﺎ، ﺣﺎﻭﻟﺖ ﺟﺎﻫﺪﺍً .. ﺃﺷﻬـ .. ﺃﺷﻬـ .. ﺑﺪﺃ ﻗﻠﺒﻲ ﻳﺼﺮﺥ: ﺭﺑﻲ ﺍﺭﺟﻌﻮﻥ ﺭﺑﻲ ﺍﺭﺟﻌﻮﻥ .. ﺳﺎﻋﺔ .. ﺩﻗﻴﻘﺔ .. ﻟﺤﻈﺔ .. ﻭﻟﻜﻦ ﻫﻴﻬﺎﺕ.

ﺑﺪﺃﺕ ﺃﻓﻘﺪ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﺑﻜﻞ ﺷﻲﺀ ﺃﺣﺎﻃﺖ ﺑﻲ ﻇﻠﻤﺔ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻫﺬﺍ ﺁﺧﺮ ﻣﺎ ﺃﺗﺬﻛﺮ، ﻟﻜﻦ ﺭﺣﻤﺔ ﺭﺑﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺃﻭﺳﻊ ﻓﺠﺄﺓ ﺑﺪﺃ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻳﺘﺴﺮﺏ ﺇﻟﻰ ﺻﺪﺭﻱ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ ﺍﻧﻘﺸﻌﺖ ﺍﻟﻈﻠﻤﺔ ﻓﺘﺤﺖ ﻋﻴﻨﻲ ﻓﺈﺫﺍ ﺃﺣﺪ ﺍﻷﺻﺤﺎﺏ ﻳﺜﺒﺖ ﺧﺮﻃﻮﻡ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻓﻲ ﻓﻤﻲ، ﻭﻳﺤﺎﻭﻝ ﺇﻧﻌﺎﺷﻲ ﻭﻧﺤﻦ ﻣﺎﺯﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺑﻄﻦ ﺍﻟﺒﺤﺮ.

ﺭﺃﻳﺖ ﺍﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺤﻴﺎﻩ ﻓﻬﻤﺖ ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻧﻨﻲ ﺑﺨﻴﺮ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺻﺎﺡ ﻗﻠﺒﻲ ﻭﻟﺴﺎﻧﻲ ﻭﻛﻞ ﺧﻠﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﺴﺪﻱ ﺃﺷﻬﺪ ﺃﻥ ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺃﺷﻬﺪ ﺃﻥ ﻣﺤﻤﺪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ.

ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻭﺃﻧﺎ ﺷﺨﺺ ﺃﺧﺮ ﺗﻐﻴﺮﺕ ﻧﻈﺮﺗﻲ ﻟﻠﺤﻴﺎﺓ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺗﺰﻳﺪﻧﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻗﺮﺑﺎً ﺃﺩﺭﻛﺖ ﺳﺮَّ ﻭﺟﻮﺩﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺗﺬﻛﺮﺕ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ {ﺇﻻ ﻟﻴﻌﺒﺪﻭﻥ} ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺎ ﺧﻠﻘﻨﺎ ﻋﺒﺜﺎً.

ﻣﺮﺕ ﺃﻳﺎﻡ ﻓﺘﺬﻛﺮﺕ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺤﺎﺩﺛﺔ ﻓﺬﻫﺒﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻭﻟﺒﺴﺖ ﻟﺒﺎﺱ ﺍﻟﻐﻮﺹ ﺛﻢ ﺃﻗﺒﻠﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻭﺣﺪﻱ ﻭﺗﻮﺟﻬﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻧﻔﺴﻪ ﻓﻲ ﺑﻄﻦ ﺍﻟﺒﺤﺮ، ﻭﺳﺠﺪﺕ ﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺳﺠﺪﺓ ﻣﺎ ﺃﺫﻛﺮ ﺍﻧﻲ ﺳﺠﺪﺕ ﻣﺜﻠﻬﺎ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻲ، ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻥ ﻻ ﺃﻇﻦ ﺃﻥ ﺇﻧﺴﺎﻧﺎً ﻗﺒﻠﻲ ﻗﺪ ﺳﺠﺪ ﻓﻴﻪ ﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻋﺴﻰ ﺃﻥ ﻳﺸﻬﺪ ﻋﻠﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻓﻴﺮﺣﻤﻨﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﺴﺠﺪﺗﻲ ﻓﻲ ﺑﻄﻦ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻭﻳﺪﺧﻠﻨﻲ ﺟﻨﺘﻪ ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺃﻣﻴﻦ.

يحكى ان كان أحدهم على فراش الموت و قد

يحكى ان كان أحدهم على فراش الموت و قد أخذ يردد ويقول: يا ليتها كانت كثيرة، يا ليتها كانت الجديدة، يا ليتها كانت كاملة.


فسألوا أولاده عن الذي يقوله الرجل، فأجابوهم:
  1. أما عن قوله يا ليتها كانت كثيرة فكان له جارٌ أعمى، و كان يأخذه في كل يوم إلى المسجد، فعندما وجد ثواب هذا العمل عند دنو أجله قال: يا ليتها كانت كثيرة، أي ياليت هذه الخطوات التي خطاها برفقة جاره الأعمى، كانت كثيرة لتكون حسنات هذه الخطى أكبر.
  2. أما عن يا ليتها كانت الجديدة فقالوا أنه كان لديه خفّين، أحدهما قديم و الآخر جديد فتبرع بالقديم فعندما وجد ثواب هذا العمل، عند دنو أجله قال يا ليتها كانت الجديدة فلو كانت الجديدة لكان الثواب أكبر و أعظم.
  3. أما عن يا ليتها كانت كاملة فقالوا أنه كان يتصدق في كل يوم بنصف رغيف فعندما وجد ثواب هذا العمل عند دنو أجله قال يا ليت تلك الأرغفة كانت كاملة!


اللهم أرزقنا حسن الخاتمة.

عاقب أب ابنته التي تتجاوز من العمر

عاقب أب ابنته التي تتجاوز من العمر 3 سنوات لاتلافها أوراق تغليف الهدايا كانت حالته الماديه ليست جيدة  و لذلك غضب حين رأي طفلته تحاول أن تزين علبه بين يديها .


وفي الصباح أحضرت الطفلة تلك العلبة الصغيرة لأبيها و هي تقول هذه هديتك يا أبي تلعثم عجز عن النطق توقفت ردة الفعل لديه ومع الحاح البنت أخذ الهديه و قد أصابه الخجل  .

لكنه عاد واستشاظ غضباً عندما فتح العلبه و اكتشف أن العلبة فارغه ! ثم صرخ ألا تعلمين أنه حينما تهدين شخصاً ديه يفترض أن يكون بداخلها شئ ما ؟

ثم ما كان منه إلا أن رمي بالعلبه في سلة المهملات قالت البنت الصغيره و عيناها تدمعان يا أبي إنها ليس فارغه لقد وضعت الكثير من القبلات داخل العلبه و كلها لك يا أبي تحطم قلب الأب لدي سماع ذلك فشكر البنت كثيرا و عاد و أخذ العلبة  .

و بدأ الأب يتظاهر بأخذ بعض القبلات من العلبه و ابنته تضحك و تصفق و هي في قمه الفرح وأصبح كل يوم يلعب معها و يقضيان وقتاً طيبا .

كبرت البنت و تزوجت و سافرت بعيداً عن أبيها و أصبح أبوها يشتاق لها كثيراً و كلما زاد شوقه لها أو تضايق من شئ أخرج علبة القبلات التي لا يزال يحتفظ بها و أخذ منها ابنته الحنونه فتكون كالبلسم علي قلبه أحبتي .



ان أحلي الهدايا لديكم هي وجود أحبتكم حولكم فاستمتعوا بوجودهم معكم و تعاملوا معهم بأحسن الأخلاق و إياكم أن تفسدوا أيامكم بالتخاصم أو التباغض أو الهجران لأنه سيأتي يوماً سيرحلوا عنكم أو سترحلوا عنهم حينها ستندموا علي أيام مضت و لن تعود أبداً .

الخميس، 6 يوليو، 2017

هناك أسطورة صينية تحكي أن سـيدة عاشت مع

هناك أسطورة صينية تحكي أن سـيدة عاشت مع ابنها الوحيد في سعادة ورضا حتى جاء الموت واختطف الابن.


حزنت السيدة جدا لموت ولدها ولكنها لم تيأس بل ذهبت إلى حكيم القرية طلبت منه أن يخبرها الوصفة الضرورية لاستعادة ابنها إلي الحياة مهما كانت أو صعبت تلك الوصفة.

أخذ الشيخ الحكيم نفسا عميقا وشرد بذهنه ثم قال : أنت تطلبين وصفة حسنا احضري لي حبة خردل واحدة بشرط أن تكون من بيت لم يعرف الحزن مطلقا وبكل همة أخذت السيـدة تدور على بيوت القرية كلها و تبحث عن هدفها حبة خردل من بيت لم يعرف الحزن مطلقا.

طرقت السيدة بابا ففتحت لها امرأة شابة فسألتها السيدة هل عرف هذا البيت حزنا من قبل؟ ابتسمت المرأة في مرارة وأجابت وهل عرف بيتي هذا إلا كل حزن ؟ و أخذت تحكي لها أن زوجها توفى منذ سنة و ترك لها أربعة من البنات والبنين ولا مصدر لإعالتهم سوى بيع أثاث الدار الذي لم يتبقى منه إلا القليل.

تأثرت السيدة جدا و حاولت أن تخفف عنها أحزانها و بنهاية الزيارة صارتا صديقتين ولم ترد أن تدعها تذهب إلا بعد أن وعدتها بزيارة أخرى، فقد فاتت مدة طويلة منذ أن فتحت قلبها أحد تشتكي له همومها.

و قبل الغروب دخلت السيدة بيت آخر ولها نفس المطلب ولكن الإحباط سرعان ما أصابها عندما علمت من سيدة الدار أن زوجها مريض جدا و ليس عندها طعام كاف لأطفالها منذ فترة وسرعان ما خطر ببالها أن تساعد هذه السيدة فذهبت إلي السوق واشترت بكل ما معها من نقود طعام و بقول ودقيق وزيت ورجعت إلي سيدة الدار وساعدتها في طبخ وجبة سريعة للأولاد واشتركت معها في إطعامها ثم ودعتها على أمل زيارتها في مساء اليوم التالي.

و في الصباح أخذت السيدة تطوف من بيت إلي بيت تبحث عن حبة الخردل وطال بحثها لكنها للأسف لم تجد ذلك البيت الذي لم يعرف الحزن مطلقا لكي تأخذ من أهله حبة الخردل.

ولأنها كانت طيبة القلب فقد كانت تحاول مساعدة كل بيت تدخله في مشاكله وأفراحه وبمرور الأيام أصبحت السيدة صديقة لكل بيت في القرية، نسيت تماما إنها كانت تبحث في الأصل على حبة خردل من بيت لم يعرف الحزن ذابت في مشاكل ومشاعر الآخرين ولم تدرك قط إن حكيم القرية قد منحها أفضل وصفة للقضاء على الحزن حتى ولو لم تجد حبة الخردل التي كانت تبحث عنها فالوصفة السحرية قد أخذتها بالفعل يوم دخلت أول بيت من بيوت القرية.