الأحد، 20 مايو 2018

يحكى أنه كان في الأيام الغابرة إحدى القبائل التي

يحكى أنه كان في الأيام الغابرة إحدى القبائل التي تجول في بادية الجزيرة العربية بحثا عن المرابع والكلأ. وما لبثت هذه القبيلة حتى وجدت بقعةً معشبة أرضها و ماؤها وافر، فاستقرت فيها. وفي أحد الصباحيات الجميلة فزع أفراد تلك القبيلة على صياح الراعي بقوله: قُتل الكلب .. قُتل الكلب.


والكلب المقصود كان كلب الحراسة المسئول عن حراسة حلال القبيلة من أغنام وأبل في المراعي البعيدة ، يضاف إليها مسئوليته عن حراسة المضارب عند ورود الحلال. وكان كلبا وفيا ، قويا تهابه الدواب والذئاب وتحسب له ألف حساب.

الحاصل أن أفراد القبيلة أجتمعوا لدى شيخهم المريض والذي كان أحد حكماء العرب المعدودين وشجاعا من شجعانهم حتى هده المرض فأقعده الفراش. فقالوا له: ما رأيك يا شيخ في مقتل الكلب ؟

فأجابهم بعبارة واحدة: أذبحوا ذباح الكلب. تداول أفراد القبيلة الرأي مع أبناء الشيخ ، فقال الأبناء إن أبانا قد هدّه المرض وأصبح يهذي ، فكيف نذبح رجلاً بدم كلب! والكلب بدله ألف كلب ، ولكن إن قتلنا الرجل فقد ينشأ عن ذلك حرب مع القبيلة الأخرى لا تبقي ولا تذر.

وهم بالمناسبة عرفوا أن قاتل الكلب ينتمي لإحدى القبائل المنافسة لهم على المرعى والماء. المهم أنهم اتفقوا على السكوت وتجاوز الموضوع ، وعفا الله عما سلف.

وما إن مرت أيام معدودة إلا وفوجئ أفراد القبيلة بالراعي يهرول إليهم صائحا بقوله: سُرق الغنم .. سُرق الغنم. فاجتمعوا كالعادة عند كبيرهم وشيخهم المريض يتداولون الرأي، فقال لهم شيخهم الحكيم عبارته الأثيرة: اذبحوا ذباح الكلب!

فاستغربوا وتعجبوا من كلامه، لأن الموضوع لا يتعلق بمقتل الكلب ولكن بسرقة بعض الأغنام، ولكنه لم يتجاوز عبارته تلك ولو بكلمة واحدة. فتجاوزا عنه لاعتقادهم بأنه مريض يهذي وجلسوا يتداولون الرأي مع أبنائه الحمقى. 

فقالوا أن الموضوع لا يتجاوز سرقة عدد من الأغنام ، ولو قاتلنا من سرقوا الأغنام فقد يتسبب ذلك في فتنة وقتال له أول وليس له آخر ، فالرأي أن نتجاوز عن ذلك ويعوضنا الله , وهذا ما عملوه. 

وما إن مرت أيام قليلة إلا وسمع القوم هديرا كهدير الرعد ، في ظلام الليل الحالك. وإذا بفرسان في يدهم السيوف يداهمون مضارب القبيلة ويمعنون فيها قتلا وتخريبا. ولم تنته الغزوة إلا وجميع رجال القبيلة بين قتيل وجريح وفار. وكانت النتيجة سبي النساء ونهب الحلال واحتلال الأرض. 

وكان أحد ابناء شيخ القبيلة قد فر بوالده لما أحتدم القتال ومالت كفته لصالح الغزاة. وأستمر بالفرار حتى تيقن من الأمان ثم توقف لأخذ قسط من الراحة.
وهنا تذكر عبارة والده التي مازال يكررها بذبح ذباح الكلب. فسأل والده عن ذلك. 

فأجابه الشيخ الحكيم بقوله:- لو قتلتم ذباح الكلب من البداية لصنعتم لأنفسكم مهابة وصيتاً وعزة ، ولما تجرأت عليكم القبائل بعد ذلك بالسرقة ثم بالغزو والسبي والنهب. ولكنكم هنتم في أنفسك، وتهاونتم في حقوقكم ، وضعفتم عن المطالبة بها حتى أنتهى بكم الحال إلى ما أنتم فيه من مذلة ومهانة وإنكسار.

هذه هي القصة وأتمنى أن تعجبكم، أما العبرة فأتركها لكم لتستخلصوها بأنفسكم، ثم تفيدونا بها من خلال تعليقاتكم ومشاركاتكم.

هامان هذا الإسم ورد ذكره فى القرآن الكريم كوزير

هامان هذا الإسم ورد ذكره فى القرآن الكريم كوزير فرعون موسى، بينما لم نجد أى إشارة عنه فى الإنجيل أو التوراة هذا ما أثار فضول العالم الفرنسى المسلم وعملاق التشريح موريس بوكاى.


فقام بالبحث فى سر هذا الاسم، ذهب إلى أحد المختصين فى تاريخ مصر القديمة وعرض عليه الاسم وطلب منه ترجمة معنى هذا الاسم باللغة الهيروغليفية.

أتى له الخبير بكتاب قاموس أسماء الأشخاص في الإمبراطورية الجديدة، وفتحا الكتاب وكانت المفاجأة أكبر من أى تصور، كان معنى اسم هامان رئيس عمّال مقالع الحجر !

قال بوكاى للخبير: لو قلت لك أنى قد وجدت مخطوطة منذ 1400 سنة كتب فيها أن هامان كان وزير فرعون ورئيسا للمعماريين والبنائين ماذا تقول فى ذلك ؟

انتفض الخبير من مكانه وصرخ قائلا: مستحيل هذا الاسم لم يرد ذكره إلا على الأحجار الأثرية لمصر القديمة وبالخط الهيروغلوفي أحدها موجود في متحف هوف في فِيَنا عاصمة النمسا، وهذه المعلومة لا يذكرها إلا شخص قام بفك رموز اللغة الهيروغليفية وعرف معنى كلمة هامان ؟ وهذا لم يتم إلا عام 1822، أين هذه المخطوطة ؟

حينئذ فتح بوكاى نسخة مترجمة من القرآن وقال له اقرأ فهذا هو معجزة محمد القرآن الكريم {وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحاً لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِين} سبحان الله

الجمعة، 18 مايو 2018

نام إبراهيم ابن الرسول صلى الله عليه وسلم في

نام إبراهيم ابن الرسول صلى الله عليه وسلم في حضن أمه مارية، وكان عمره ستة عشر شهراً، والموت يرفرف بأجنحته عليه، والرسول عليه الصلاة والسلام ينظر إليه ويقول له: يا إبراهيم أنا لا أملك لك من الله شيئاً!


ومات إبراهيم وهو آخر أولاده، فحمله الأب الرحيم ووضعهُ تحت أطباق التراب، وقال له: يا إبراهيم إذا جاءتك الملائكة فقل لهم الله ربي ورسول الله أبي والإسلام ديني.

فنظر الرسول عليه الصلاة والسلام خلفهُ، فسمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه يُنهنه بقلب صديع، فقال له: ما يبكيك يا عمر؟
فقال عمر رضي الله عنه: يا رسول الله! إبنك لم يبلغ الحلم ولم يجر عليه القلم وليس في حاجة إلى تلقين، فماذا يفعل ابن الخطاب؟ وقد بلغ الحلم وجرى عليه القلم ولا يجد ملقناً مثلك يا رسول الله؟

وإذا بالإجابة تنزل من رب العالمين جل جلاله بقوله تعالى رداً على سؤال عمر {يُثَبِّتُ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرة وَيُضِلُّ اللَّـهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّـهُ مَا يَشَاءُ}

الخميس، 17 مايو 2018

ﻻ ﺗﻤﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻮﺑﻪ ﺣﺘﻰ ﻭﺇﻥ ﺗﻜﺮﺭ ﺍﻟﺬﻧﺐ



ﻻ ﺗﻤﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻮﺑﻪ ﺣﺘﻰ ﻭﺇﻥ ﺗﻜﺮﺭ ﺍﻟﺬﻧﺐ ﺃﻟﻴﺲ ﻛﻠﻤﺎ ﺍﺗﺴﺦ ﺛﻮﺑﻚ ﻏﺴﻠﺘﻪُ؟ ﻛﺬﻟِﻚَ ﻛُﻠﻤَﺎ ﺃﺫﻧﺒﺖ ﺇﺳﺘﻐﻔﺮ ﺭﺑﻚ.

الأربعاء، 16 مايو 2018

روي أن ولدا بارا بأبوه كان صالحا وكان يبذل

روي أن ولدا بارا بأبوه كان صالحا وكان يبذل جهده لينال رضا الله، ويكتسب محبة والده، وفي يوم من الأيام أعجبه بره بوالده، واغتر بكثرة احسانه اليه، وجميل فضله عليه.


فقال لأبيه: اني أريد أن أصنع بك من البر والخير أضعاف ما فعلته بي في صغري من الجميل، والاحسان ووالله لا تطلب شيئا مهما كان عسيرا الا يسرته لك، أو بعيدا الا قربته منك، وكان الوالد حكيما مجربا، فلم يشأ أن يصدم ابنه في مشاعره أو يجرح احساسه ووجدانه.

فقال له: يابني لست أشتهي شيئا في هذه الحياة الا رطلا من التفاح أسرع الابن وأحضر له أرطالا من التفاح ووضعها بين يديه، وقال خذ منها حاجتك أو خذها كلها فاذا فرغت من تناوله أحضرت لك أضعاف أضعافه، فأنا أقدر علي كل شيء تطلبه.

وقال الأب: أن في هذا القدر من التفاح كفاية لنفسي، وسد لحاجتي ولكن لا أريد أن آكله هنا، ولا تطيب نفسي الا بتناوله فوق قمة هذا الجبل، فاحملني اليه يابني ان كنت بارا بي.

فهش الابن لمطلبه وقال: لك هذا يأبي ثم وضع التفاح في حجره، وحمله علي كتفه وصعد به الجبل حتي وصل الي أعلاه، وأجلسه في مكان مريح، ووضع التفاح بين يديه وقال ل ه: يا أبتاه خذ حاجتك منه، فان نفسي طيبة بذلك.

فجعل الوالد يأخذ التفاح لا ليأكله، ولكن ليرمي به الي أسفل الجبل، فاذا فرغ منه أمر ابنه أن ينزل فيجمعه له وتكرر ذلك ثلاث مرات، وكلما قذف به الأب، يعيده الابن، وفي المرة الرابعة نفذ صبر الولد وضاق صدره وأخذ يغمغم مغتاظا، ففطن الأب الي الغضب في وجهه فروح عن نفسه، وربت علي كتفه.

وقال له: لا تغضب يابني ففي نفس هذا المكان ومن فوق هذا الجبل كنت ترمي بكرتك فأنزل مسرعا لأعيدها، ما أخذني الملل ولا أجهدني التعب حرصا علي ارضائك وانت صغير.

ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻤسك ﺑﻚ ﺍﻟﺒﺎﺋﻊ ﻟﺘﺸﺘﺮﻱ ﺗﻌﺘﻘﺪ ﺃﻥ ﺑﻀﺎﻋﺘﻪ

ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻤسك ﺑﻚ ﺍﻟﺒﺎﺋﻊ ﻟﺘﺸﺘﺮﻱ ﺗﻌﺘﻘﺪ ﺃﻥ ﺑﻀﺎﻋﺘﻪ ﻟﻴﺴﺖ ﺟﻴﺪﻩ! ﻓﺘﺬﻫﺐ ﻟﺘﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺤﻞ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﻨﻪ، ﻫﻜﺬﺍ ﺍﻻﺷﺨﺎﺹ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ!


ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺨﺒﺮ ﺷﺨﺺ ﻣﺎ ﺑﺄﻥ ﻻ ﻳﻐﺎﺩﺭ ﺣﻴﺎتك ﻭﺇنك ﺗﺮﻳﺪﻩ ﺑﺠﺎنبك ﺳﻴﺸﻌﺮ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻮﺟﺪ ﻓَﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺷﺨﺺ ﺃﺧﺮ ﻳﺴﺘﺤﻘﻪ ﺃﻛﺜﺮ منك ﻓَﻳﻐﺎﺩﺭ ﻟﻴﺒﺤﺚ ﻋﻨﻪ!

فلا ﺗﺨﺒﺮ ﺃﺣﺪ ﺃنك ﻻ ﺗﺮﻳﺪﻩ ﺃﻥ ﻳﺬﻫَﺐ! ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪﻙ ﺳﻴﺒﻘﻰ ﺑﺠﺎﻧﺒﻚ ﺍﻟﻰ ﺍﻷﺑﺪ ﺩﻭﻥ ﺍﻥ ﺗﻀﻄﺮ ﻹﺧﺒﺎﺭﻩ!

الثلاثاء، 15 مايو 2018

يغَيّرُ الإنسان ملابسَهُ مرّةً بعد مرّة ليحافظ على

يغَيّرُ الإنسان ملابسَهُ مرّةً بعد مرّة ليحافظ على نظافته بينما يحتفظ بأفكار هي أشدُّ اتساخاً من ثيابه! والأعجب أنّه يدافع عنها!




ما لم يكُنْ حراماً أو عيباً فهي أوساخٌ مجتمعيَّة تخلَّص منها وانطلق بحياتك فالأعمار تمضي وأنت المُحاسَبُ عليها.