الثلاثاء، 17 أكتوبر، 2017

يحكى أن الملك الفارسي أنوشيوان أعلن في الدولة بأن من يقول كلمة

يحكى أن الملك الفارسي أنوشيوان أعلن في الدولة بأن من يقول كلمة طيبة فله جائزة 400 دينار، وفي يوم كان الملك يسير بحاشيته في المدينة إذ رأى فلاحاً عجوزاً في التسعينات من عمره وهو يغرس شجرة زيتون.


فقال له الملك لماذا تغرس شجرة الزيتون وهي تحتاج إلى عشرين سنة لتثمر وأنت عجوز في التسعين من عمرك، وقد دنا أجلك؟

فقال الفلاح العجوز: السابقون زرعوا ونحن حصدنا ونحن نزرع لكي يحصد اللاحقون.

فقال الملك أحسنت فهذه كلمة طيبة فأمر أن يعطوه 400 دينار فأخذها الفلاح العجوز وابتسم.

فقال الملك: لماذا ابتسمت؟

فقال الفلاح: شجرة الزيتون تثمر بعد عشرين سنة وشجرتي أثمرت الآن.

فقال الملك: أحسنت أعطوه 400 دينار أخرى ، فأخذها الفلاح وابتسم.

فقال الملك: لماذا ابتسمت؟

فقال الفلاح: شجرة الزيتون تثمر مرة في السنة وشجرتي أثمرت مرتين.

فقال الملك: أحسنت أعطوه 400 دينار أخرى ثم تحرك الملك بسرعة من عند الفلاح، فقال له رئيس الجنود : لماذا تحركت بسرعة؟

فقال الملك: إذا جلست إلى الصباح فإن خزائن الأموال ستنتهي وكلمات الفلاح العجوز لا تنتهي، الخير يثمر دائما.

قول رجل لقد مات صديقي من فترة طويلة ولكن

قول رجل لقد مات صديقي من فترة طويلة ولكن بالرغم من ذلك لم احذف اسمه من هاتفي! وحتى اذا غيرت هاتفي وسجلت اسماء مجددا اضعه في قائمة الاسماء!


فسألوا الرجل لماذا تتصرف هكذا وتفعل ذلك بالرغم من انه مات؟

فأجابهم قائل: لا احذف اسمه حتى اذا مررت على اسمه في كل يوم ادعوا له بأن يرحمه الله، ما اجمل الصداقة عندما تكون صادقة.

الاثنين، 16 أكتوبر، 2017

قام مدرب في إحدى الدورات التدريبية بتوزيع بالونات على

قام مدرب في إحدى الدورات التدريبية بتوزيع بالونات على كل متدرب طلب المدرب نفخ البالونات وربطها، فعلاً قام كل شخص بنفخ وربط البالونة .


جمع المدرب الجميع في ساحة مستديرة ومحدودة وقال لدي مجموعة من الجوائز وسأبدأ من الآن بحساب دقيقة واحدة فقط وبعد دقيقة سيأخذ كل شخص مازال محتفظ ببالونته جائزة .

بدأ الوقت وهجم الجميع على بعضهم البعض كل منهم يريد تفجير بالونة الآخر حتى انتهى الوقت فقط شخص واحد مازال محتفظ ببالونته .

وقف المدرب بينهم مستغرباً، وقال : لم أطلب من أحد تفجير بالونة الآخر ولو أن كل شخص وقف بدون اتخاذ قرار سلبي ضد الآخر لنال الجميع الجوائز ولكن التفكير السلبي يطغى على الجميع !

البعض يفكر بالنجاح على حساب اﻵخرين، بإمكان الجميع النجاح، ولكن للأسف البعض يتجه نحو تدمير الآخر وهدمه لكي يحقق النجاح .

يوجد منّا الكثير ملتزم و لا يقرأ من



يوجد منّا الكثير ملتزم و لا يقرأ من القرآن شيئا.

ملتزم و لا يحافظ على الصلوات الخمس في المسجد.

ملتزم و لا يصل الرحم إلا في الأعياد والمناسبات.

ملتزم يصيح في وجه أمه.

ملتزم لا يحفظ حتى الأربعين حديثا النووية.

ملتزم لا يعرف قواعد تلاوة القرآن.

ملتزم يتسلى مع الفتيات عبر المسنجر أو الفيسبوك.

ملتزم أمواله في بنوك ربوية.

ملتزم زوجته تعمل مع الرجال في اختلاط كامل.

ملتزم لم يعلّم أحدا من عائلته الموسعة الكتاب و السنة.

ملتزم ويطعن في العلماء والدعاة و يسبّهم و يغتابهم.

إنّا لله وإنّا إليه راجعون، بماذا أنت و أنا ملتزمون إذا؟ باللحية أو بالقميص؟



نعم اللحية و القميص من سنة النبي صلى الله عليه و سلم و لكننا ننطلق منهما لا نقف عندهما ! نسأل الله تعالى الهداية و الفهم لنا جميعا.

يحكى أن ملك من الملوك أراد أن يبني مسجد في مدينته وأمر

يحكى أن ملك من الملوك أراد أن يبني مسجد في مدينته وأمر أن لا يشارك أحد في بناء هذا المسجد لا بالمال ولا بغيره، حيث يريد أن يكون هذا المسجد هو من ماله فقط دون مساعدة من أحد وحذر وأنذر من ان يساعد احد في ذلك .


وفعلاً تم البدء في بناء المسجد ووضع أسمه عليه وفي ليلة من الليالي رأى الملك في المنام كأن ملك من الملائكة نزل من السماء فمسح أسم الملك عن المسجد وكتب أسم امرأة .

فلما أستيقظ الملك من النوم أستيقظ مفزوع وأرسل جنوده ينظرون هل أسمه مازال على المسجد فذهبوا ورجعوا وقالوا نعم أسمك مازال موجود ومكتوب على المسجد وقال له حاشيته هذه أضغاث أحلام .

وفي الليلة الثانية رأى الملك نفس الرؤيا رأى ملك من الملائكة ينزل من السماء فيمسح أسم الملك عن المسجد ويكتب أسم أمراة على المسجد وفي الصباح أستيقظ الملك وأرسل جنودة يتأكدون هل مازال أسمه موجود على المسجد ذهبوا ورجعوا وأخبروه أن أسمه مازال هو الموجود على المسجد .

تعجب الملك وغضب فلما كانت الليلة الثالثة تكررت الرؤيا فلما قام الملك من النوم قام وقد حفظ أسم المرأة التي يكتب أسمها
على المسجد أمر با أحضار هذه المرأة، فحضرت وكانت امرأة عجوز فقيرة ترتعش فسألها هل ساعدت في بناء المسجد الذي يبنى ؟

قالت : يا أيها الملك أنا أمرأة عجوز وفقيرة وكبيرة في السن وقد سمعتك تنهى عن أن يساعد أحد في بناءه فلا يمكنني أن أعصيك .

فقال لها أسألك بالله ماذا صنعت في بناء المسجد؟

قالت : والله ما عملت شيء قط في بناء هذا المسجد إلا قال الملك : نعم إلا ماذا ؟

قالت : إلا أنني مررت ذات يوم من جانب المسجد فأذا أحد الدواب التي تحمل الأخشاب وأدوات البناء للمسجد مربوط بحبل الى وتد في الأرض وبالقرب منه سطل به ماء وهذا الحيوان يريد ان يقترب من الماء ليشرب فلا يستطيع بسبب الحبل والعطش بلغ منه مبلغ شديد فقمت وقربت سطل الماء منه فشرب من الماء هذا والله الذي صنعت .

فقال الملك أيه عملتي هذا لوجه الله فقبل الله منك وأنا عملت عملي ليقال مسجد الملك فلم يقبل الله مني فأمر الملك أن يكتب أسم المرأة العجوز على هذا المسجد .

سبحان الله سبحان الله سبحان الله، لاتحتقر شيء من الأعمال فما تدري ماهو العمل الذي قد يكون فيه دخولك الجنات أو نجاتك من النيران .

الأحد، 15 أكتوبر، 2017

ﻭﻗﻒ ﺭﺟﻞ ﻳﺸﺎﻫﺪ ﻓﺮﺍﺷﺔ ﺗﺤﺎﻭﻝ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﺷﺮﻧﻘﺘﻬﺎ ﻭﻛﺎﻧﺖ

ﻭﻗﻒ ﺭﺟﻞ ﻳﺸﺎﻫﺪ ﻓﺮﺍﺷﺔ ﺗﺤﺎﻭﻝ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﺷﺮﻧﻘﺘﻬﺎ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺗﺼﺎﺭﻉ ﻟﻠﺨﺮﻭﺝ ﺛﻢ ﺗﻮﻗﻔﺖ ﻓﺠﺄﺓ ﻭﻛﺄﻧﻬﺎ ﺗﻌﺒﺖ، ﻓﺄﺷﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻘﺺ ﻏﺸﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻧﻘﺔ ﻗﻠﻴﻼ! ﻟﻴﺴﺎﻋﺪﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ.


ﻭﻓﻌﻼ ﺧﺮﺟﺖ ﺍﻟﻔﺮﺍﺷﺔ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺳﻘﻄﺖ ﻷﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺿﻌﻴﻔﺔ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﻛﻮﻧﻪ ﺃﺧﺮﺟﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﺍﻥ ﻳﻜﺘﻤﻞ ﻧﻤﻮ ﺃﺟﻨﺤﺘﻬﺎ.

ﻣﻐﺰﻯ ﺍﻟﻘﺼﺔ: ﺃﻧﻨﺎ ﻧﺤﺘﺎﺝ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﺼﺮﺍﻋﺎﺕ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ ﺑﺪﺍﻳﺘﻬﺎ ﻟﻨﻜﻮﻥ ﺃﻗﻮﻯ ﻭﻗﺎﺩﺭﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻤﻞ ﺃﻋﺒﺎﺀ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺩﻭﻥ ﺗﺪﺧﻞ ﻣﻦ ﺃﺣﺪ ﻭﺇﻷ ﺇﺻﺒﺤﻨﺎ ﺿﻌﻔﺎﺀ ﻋﺎﺟﺰﻳﻦ!

ﻓﻲ ﺍﻋﻤﺎﻕ ﻛﻞ ﺍﻧﺴﺎﻥ ﻣﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ



ﻓﻲ ﺍﻋﻤﺎﻕ ﻛﻞ ﺍﻧﺴﺎﻥ ﻣﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﻔﻄﺮﺓ ﺍﻟﺤﺐ ﺍﻟﺮﺣﻤﻪ ﺍﻟﺼِﺪﻕ ﻟﻜﻦ ﺍﻟﮕﺜﻴﺮ ﻣﻨﺎ ﻳﻌﻴﺶ ﻋﻠﻰ ﺳﻄﺢ ﺍﻟﺬﺍﺕ ﻫﺎﺭﺑﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﻖ.