الأربعاء، 24 مايو، 2017

ﻣﺎ ﻳﺠﻠﺐ ﺍﻟﻨﺤﺲ ﻟﻴﺲ ﺍﻟﺤﻆ! ﺇﻧﻤﺎ



ﻣﺎ ﻳﺠﻠﺐ ﺍﻟﻨﺤﺲ ﻟﻴﺲ ﺍﻟﺤﻆ! ﺇﻧﻤﺎ ﺍﻟﺬﻧﻮﺏ ﺍﻟﻤﺘﺮﺍﻛﻤﺔ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻧﺴﻴﻨﺎ ﻣﻌﻈﻤﻬﺎ! ﺇﻥ ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﻲ ﺗﺰﻳﻞ ﺍﻟﻨﻌﻢ ﺃﺳﺘﻐﻔﺮﻙ ﺭﺑﻲ ﻭﺍﺗﻮﺏ ﺍﻟﻴﻚ.

تخيل أن لديك كأس شاي مر وأضفت إليه

تخيل أن لديك كأس شاي مر وأضفت إليه سكر، ولكن لا تحرك السكر فهل ستجد طعم حلاوة السكر؟ بالتأكيد لا.


أمعن النظر في الكأس لمدة دقيقة وتذوق الشاي، هل تغير شي؟ هل تذوقت الحلاوة؟ أعتقد لا.

ألا تلاحظ أن الشاي بدأ يبرد ويبرد وأنت لم تذق حلاوته بعد؟ كاس الشاي وادعُ ربك أن يصبح الشاي حلواً وقد يكون سخفاً.

بل سيكون قد برد ولن تشربه أبداً، إذن محاولة أخيرة ضع يديك على رأسك ودر حول إذن كل ذلك من الجنون فلن يصبح الشاي حلواً. 

وكذلك هي الحياة فهي كوب شاي مر والقدرات التي وهبك الله إياها والخير الكامن داخل نفسك هو السكر الذي إن لم تحركه بنفسك فلن تتذوق طعم حلاوته وإن دعوت الله مكتوف الأيدي أن يجعل حياتك أفضل فلن تكن أفضل إلا إن عملت جاهداً بنفسك.

وحركت إبداعاتك بنفسك لذلك اعمل لتصـل، لتنجح ولتصبح حياتك أفضل. 



وتتذوق حلاوة إنتاجك وعملك وإبداعك فتصبح حياتك أفضل شاي يعدل المزاج وانطلق للعمل بدون شكاوي وتذمر؟

في مدينة صغيرة أعلن مفتشٌ كبيرٌ على المدارس عن

في مدينة صغيرة أعلن مفتشٌ كبيرٌ على المدارس عن قيامه بزيارة للمدرسة الابتدائية، ولكنه بقي واقفا أثناء الطريق بسبب عطلٍ في محرك سيارته.


و بينما كان المفتش يقف حائرا أمام سيارته مرّ تلميذ و شاهد الرجل الحائر، و سأله عما إذا كان في وسعه مساعدته وفي وضعه المتأزم أجاب المفتش: هل تفهم شيئا عن السيارات؟

لم يُطلْ التلميذ الكلام بل أخذ الآداة واشتغل تحت غطاء المحرك المفتوح وطلب من المفتش تشغيل المحرك، فعادت السيارة إلى السير من جديد شكر المفتش التلميذ، و لكنه أراد أن يعرف لماذا لم يكن في المدرسة في هذا الوقت؟

فأجاب الغلام: سيزور مدرستنا اليوم المفتش: و بما أنني الأكثر غباء في الفصل لذا أرسلني المدرس إلى البيت.

نعم هكذا تغتال الطاقات إنّ الغباء ليس هو عدم الفهم فالانسان هو الناجح لا منهج الدراسة فلو أن رذرفورد وضع محل بيتهوفن لما أبدع في الموسيقى و لما تمكن بيتهوفن من اكتشاف نموذج الذرة.

و لو أن إديسون كما قال عنه مدرسوه فاشلا و بقي في المدرسة لما تمكن من صنع 1000 اختراع أشهرها المصباح الكهربائي، إذًا ما الذي حدث؟

وُضِع كلُّ شخص في مكانه المناسب إذًا بإمكاننا القول: أنّ تقدير القدرة على الإنتاج ووضعها في مكانها المناسب هو أفضل الحلول.

ﻟﻚ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﺃﻥ ﺗﻜﺮﻩ ﺷﺨﺺ ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻘﻚ



ﻟﻚ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﺃﻥ ﺗﻜﺮﻩ ﺷﺨﺺ ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻘﻚ ﺃﻥ ﺗﺸﻮﻩ ﺳﻤﻌﺔ ﻣﻦ ﻛﺮﻫﺖ، ﻭﻟﻚ ﺍﻟﺤﻖ ﻓﻲ ﺃﻥ ﺗﺘﻨﺎﻓﺲ ﻣﻊ ﺷﺨﺺ ﻧﺎﺟﺢ، ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻘﻚ ﺍﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻧﺠﺎﺣﻪ.

الثلاثاء، 23 مايو، 2017

ﻳﻈﻞ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻣﺜﻞ ﻗﻠﻢ



ﻳﻈﻞ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻣﺜﻞ ﻗﻠﻢ ﺍﻟﺮﺻﺎﺹ، ﺗـَﺒﺮﻳﻪ ﺍﻟﻌﺜﺮﺍﺕ ﻟﻴﻜﺘﺐ ﺑﺨﻂ ﺃﺟﻤﻞ، ﻭﻫﻜﺬﺍ ﺣﺘﻰ ﻳَـﻔﻨﻰ، ﻓﻼ ﻳﺒﻘﻰ ﻟﻪ ﺇﻻ ﺟﻤﻴﻞ ﻣﺎ ﻛﺘﺐ

وحكي أن هرقل ملك الروم كتب إلى معاوية بن أبي

وحكي أن هرقل ملك الروم كتب إلى معاوية بن أبي سفان رضي الله عنه يسأله عن:


الشيء ولا شيء، عن دين لا يقبل الله غيره، عن مفتاح الصلاة، عن غرس الجنة، عن صلاة كل شيء، عن أربعة فيهم الروح ولم يركضوا في أصلاب الرجال وأرحام النساء، عن رجل لا أب له، عن رجل لا أم له، عن قبر جرى بصاحبه، عن قوس قزح ما هو، عن بقعة طلعت عليها الشمس مرة واحدة ولم تطلع عليها قبلها ولا بعدها، عن ظاعن ظعن مرة واحدة ولم يظعن قبلها ولا بعدها، عن شجره نبتت من غير ماء، عن شيء تنفس ولا روح له، عن اليوم وأمس وغد وبعد غد، عن البرق والرعد وصوته وعن المحو الذى في القمر.

فقيل لمعاوية لست هناك ومتى أخطأت في شيء من ذلك سقطت من عينه، فاكتب إلى ابن عباس يخبرك عن هذه المسائل. 

فكتب إليه، فأجابه:
  • الشيء فالماء، قال الله تعالى: {وجعلنا من الماء كل شيء حيا } الأنبياء : ٣٠.
  • لا شىء فإنها الدنيا تبيد و تفنى.
  • دين لا يقبل الله غيره، لا إله إلا الله.
  • مفتاح الصلاة، الله أكبر.
  • غرس الجنة، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
  • صلاة كل شيء، سبحان الله وبحمده.
  • الأربعة الذين فيهم الروح ولم يركضوا فى أصلاب الرجال وأرحام النساء، آدم وحواء وناقه صالح وكبش إسماعيل.
  • الرجل الذي لا أب له، المسيح.
  • الرجل الذى لا أم له، آدم عليه السلام.
  • القبرالذي جرى بصاحبه، حوت يونس عليه السلام سار به فى البحر.
  • قوس قزح، أمان من الله لعباده من الغرق.
  • البقعة طلعت عليها الشمس مرة واحدة، بطن البحر حين انفلق لبنى إسرائيل.
  • الظاعن الذى ظعن مرة ولم ظعن قبلها ولا بعدها، جبل طور سيناء كان بينه وبين الأرض المقدسه أربع ليال فلما عصت بنو إسرائيل أطاره الله تعالى بجناحين، فنادى مناد إن قبلتم التوراه كشفته عنكم وإلا ألقيته عليكم، فأخذوا التوراة معذرين، فرده الله تعال إلى موضعه، فذلك قوله تعال: {وإذ نتقنا الجبل فوقهم كانه ظلة وظنوا أنه واقع بهم}  الأعراف : ١٧١.
  • الشجرة التي تنبت من غير ماء، شجرة اليقطين التي أنبتها الله تعالى على يونس عليه السلام.
  • الشيء الذي تنفس بلا روح، الصبح، قال الله تعالى: {والصبح إذا تنفس} التكوير : ١٩.
  • اليوم، عمل.
  • أمس، مثل.
  • غد، أجل.
  • بعد غد، أمل.
  • البرق، مخاريق بأيدى الملائكة  تضرب بها السحاب.
  • الرعد، اسم الملك الذى يسوق السحاب وصوته زجره.
  • المحو الذي في القمر، فقول الله تعالى:  {وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة} الإسراء : ١٢، ولو لا ذلك المحو لم يعرف الليل من النهار، ولا النهار من الليل .

مواطن بلجيكي دأب طوال 20 عاماً على عبور

مواطن بلجيكي دأب طوال 20 عاماً على عبور الحدود نحو ألمانيا بشكل يومي على دراجته الهوائية حاملا على ظهره حقيبة مملوءة بالتراب.


وكان رجال الحدود الألمان على يقين انه "يهرب" شيئاً ما ولكنهم في كل مرة لا يجدون معه غير التراب.

السر الحقيقي لم يكشف إلا بعد وفاة السيد ديستانحين وجدت في مذكراته الجملة التالية: حتى زوجتي لم تعلم انني بنيت ثروتي على تهريب الدراجات إلى ألمانيا!

أما عنصر الذكاء هنا فهو ذر الرماد في العيون وتحويل أنظارالناس عن هدفك الحقيقي.

اغرس في أبنائك البر من خلال برك ﻷمك وذكرهم



اغرس في أبنائك البر من خلال برك ﻷمك وذكرهم  فكما أمكم تسأل عنكم كل يوم كذلك أمي تحن إلي كل يوم، وعلمهم أن أجمل هدية هي الهدية التي تختارها لأمك، فعندما يكبرون سيتذكرون تلك اللحظات.

الاثنين، 22 مايو، 2017

يحكى أن رجلا غنيا يملك ثروة كبيرة جاءته سكرت

يحكى أن رجلا غنيا يملك ثروة كبيرة جاءته سكرت الموت فلما حضرته الوفاة جاء أولاده واجتمعوا عند رأسه، واذا بالرجل فى تلك اللحظة يوصيهم بأن يحب بعضهم بعضا، وألا يجور أخ على أخيه، واذا بهم يعاهدون هذا الوالد على أن يمتثلوا تلك الوصية، ودخل عليه ملك الموت فقبض روحه.


وبدءوا فى تجهيز جثة هذا الوالد الكريم، فغسلوه، وكفنوه، وصلوا عليه، وذهبوا به الى المقبرة، وبعد أن دفنوه وخرجوا من قبره واذا بولد من أولاده يستأذن بقية اخوانه وأقاربه بأن ينزل مرة أخرى الى قبر أبيه من أجل أن يطمئن على أنه قد دفن ووجه الى القبلة، فأذنوا له.

فنزل الشاب الغنى الى قبر والده وفجأة! تغيب هذا الولد أكثر من ربع ساعة فى قبر والده فأصاب اخوانه القلق فنزل واحد منهم الى قبر أبيه لينظر ماذا يصنع أخوه فى هذا القبر، واذا به يجد أخاه قد ألقى فى القبر ميتا بجوار أبيه وليس هذا الأمر بعجيب، لكن الأعجب هو الذى ستعلمه الآن.

لقد وجد أن أخاه قد خلع الكفن عن جسد أبيه وأخرج يده من الكفن وجعله يبصم بأصبعه على عقد بيع لعمارة من أملاك الوالد.

فلقد نزل الولد الى قبر أبيه من أجل أن يحصل على عمارة من تلك العقارات التى كان يمتلكها الوالد فنزل وفى جيبه محبرة وفى الجيب الآخر عقد بيع، نزل وفك الكفن، وأخذ أصبع والده ووضعه فى المبصمة على المحبرة ووضع يد والده على العقد، وجعل يبصمه على عقد بيع لاحدى العمارات التى يمتلكها هذا الوالد، وقبل أن يخرج بالعقد من أجل أن ينتفع به و أن يستمتع بتلك العمارة جاءه ملك الموت فى القبر فطرحه ميتا بجوار والده، ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم.

تقول إحدى السيدات ذهبت للمستوصف وبعد أن

تقول إحدى السيدات ذهبت للمستوصف وبعد أن أخذت رقم الدخول وجلست أنتظر دوري دخلت شابة جميلة ولكنها متبرجة وملابسها غير محتشمة أخذت رقمها وجلست.


شيء بداخلي يدعوني لتقديم نصيحة لها و بعد تردد توكلت على الله وجلست بجانبها ،سلمت عليها وأخذت أعاتبها بلطف وأبين لها ما وقعت به من مخالفات لأوامر الله فما كان منها إلا أن نهرتني بشدة لتدخلي فيما لا يعنيني فهي حرة فيما تعمل وترتدي، كما تقول.

عدت لمكاني، ولكن ذلك الهاتف بداخلي عاد هو أيضا لم لا أحدثها عن الموت هادم اللذات توجهت إليها مبتسمة وطلبت منها أن تجيبني على سؤال واحد فقط فقالت بتأفف: تفضلي.

قلت: لو جاءك ملك الموت الآن ماذا ستقولين له؟

ردت وليتها ما ردت فقالت بسخرية: أقول له كش كش.

نزلت إجابتها كالصاعقة علي ليظهر رقمي في اللوحة دخلت على الدكتورة بتلك الكلمات، وأنا بحالة ذهول كيف لإنسان أن يتفوه.

خرجت بعد إجراء اللازم لأرى جمهرة من النساء والممرضات يرددن "إنا لله وإنا إليه راجعون" اقتربت أكثر فماذا رأيت 
إنها تلك الشابة وقد سقطت ميته لقد كان يومها وما ذلك الهاتف إلا لإعطائها الفرصة لتنوي التوبة ولكنها لم تستفد من هذه الفرصة.

أتى ملك الموت وما استطاعت أن تقول له شيئا، قصة نهديها لمن غره طول العمر، فنسألك يا ربنا حسن الخاتمة.

الأحد، 21 مايو، 2017

دخل أحد الأساتذة بأحدى الجامعات الأمريكية على

دخل أحد الأساتذة بأحدى الجامعات الأمريكية على طلابه وسألهم: كم منكم مارس نشر الخشب؟


فرفع كثير من الطلبة أيديهم فعاد فسألهم : كم منكم مارس نشر نشارة الخشب؟ فلم يرفع أحد منهم اصبعه، وعندها قال المحاضر : بالطبع، لايمكن لأحد أن ينشر نشارة الخشب فهي منشورة فعلا.

فبادر الدكتور قائلاً : وكذلك الحال مع الماضي، فعندما ينتابكم القلق وتنال منكم أحداث الماضي , فأعلموا أنكم تمارسون نشر النشارة!

لا تأس على فائت وتذكر دائما أنك لاتملك من الماضي إلا الإعتبار فقط، فوجه بصرك إلى الأمام وتوجه إلى ماتصبوا إليه واثقا من ربك ثم قدراتك.

تقدم طبيب لخطبة فتاة و لكن الفتاة عندما علمت بظروفه

تقدم طبيب لخطبة فتاة و لكن الفتاة عندما علمت بظروفه جميعا اشترطت ان لا تحضر والدته الزفاف لكى تقبل اتمام الزواج.


احتار الطبيب الشاب فى أمره و لم يجد أمامه الا والد أحد أصدقائه كان يحترمه كثيرا و كان أستاذ له فى الجامعة ليستشيره، و عندها سأله: و لماذا هذا الشرط؟

فأجاب فى خجل: أبي توفي عندما كنت بالسنة الأولى من عمري و والدتى عاملة بسيطة تغسل ثياب الناس لتنفق على تربيتى و لكن هذا الماضى يسبب لى الكثير من الحرج و على ان ابدأ حياتى الان.

فقال له استاذه: لي عندك طلب صغير وهو أن تغسل يدي والدتك حالما تذهب إليها، ثم عد للقائي غدا و عندها سأعطيك رأيى.

وبالفعل عندما ذهب للمنزل طلب من والدته أن تدعه يغسل يديها بدأ بغسل يدي والدته ببطء، وكانت دموعه تتساقط لمنظرهما.

كانت المرة الأولى التي يلاحظ فيها كم كانت يديها مجعدتين، فيهما بعض الكدمات التي كانت تجعل الأم تنتفض حين يلامسها الماء ! بعد انتهائه من غسل يدي والدته، لم يستطع الانتظار لليوم التالى و لكن تحدث مع والد صديقه على الهاتف قائلا : اشكرك فقد حسمت أمرى لن اضحى بأمى من اجل يومى فلقد ضحت بعمرها من اجل غدى من لم يقدر فضل امه فى حياته لن يجد من تقدر حياته.

حينَ أعجبت بزوجتي كانت في نظري كأنّ الله لم

حينَ أعجبت بزوجتي كانت في نظري كأنّ الله لم يخلُق مثلها في العالم، ولمّا خطبتها رأيتُ الكثيرين مثلها، ولمّا تزوجتها رأيتُ الكثيرين أجمل منها، فلمّا مضت بضعةُ أعوام ٍ على زواجنا رأيت أن كلُّ النَسَاءِ أحْلَى مِنْ زَوجَتِي!


فقال الشيخ: أفأخبرُكَ بما هو أدهَى من ذلك وأمَرُّ؟

قال الرّجل: بلى.

فقال الشيخ: ولو أنّك تزوَّجتَ كلّ نساء العالمين، لرأيت الكلابَ الضّالة في شوارع المناطق الشعبيّة أجمل من كلّ نساء العالمين!

ابتسَمَ الرَّجلُ ابتسامةً خفيفةً وقال: لماذا تقولُ ذلك؟

فقال الشيخ: لأنّ المشكلةَ ليست في زوجتك، المشكلةُ أنّ الإنسانَ إذا أوتِيَ قلباً طمّاعاً، وبصراً زائفاً، وخلا من الحياءِ من الله فإنّه لا يمكِنُ أن يملأ عَيْنَيْهِ إلا تراب مقبرته.

كما قال صلَّى الله عليه وسلَّم: "لَوْ أَنَّ لِابْنِ آدَمَ وَادِيًا مِنْ ذَهَبٍ أَحَبَّ أَنْ يَكُونَ لَهُ ثَانِيًا، وَلَنْ يَمْلأَ فَاهُ إِلا التُّرَابُ، وَيَتُوبُ اللَّهُ عَلَى مَنْ تَابَ" يا رجل مشكلتك أنّك لا تغضّ بصرَكَ عمّا حرّم الله، أتريدُ شيئاً ترجع به امرأتُكَ إلى سالف عهدها أجملُ نساء العالم!

قال الرّجل: نعم.

فقال الشّيخ: اغضُضْ بصرَك.

السبت، 20 مايو، 2017

ﺳﻘﻄﺖ ﻗﻄﺮﺓ ﻋﺴﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺽ ﻓﺠﺎﺀﺕ

ﺳﻘﻄﺖ ﻗﻄﺮﺓ ﻋﺴﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺽ ﻓﺠﺎﺀﺕ ﻧﻤﻠﺔ ﺻﻐﻴﺮﺓ ﻓﺘﺬﻭﻗﺖ ﺍﻟﻌﺴﻞ، ﺛﻢ ﺣﺎﻭﻟﺖ ﺍﻟﺬﻫﺎﺏ ﻟﻜﻦ ﻣﺬﺍﻕ ﺍﻟﻌﺴﻞ ﺭﺍﻕ ﻟﻬﺎ، ﻓﻌﺎﺩﺕ ﻭﺃﺧﺬﺕ ﺭﺷﻔﺔ ﺃﺧﺮﻯ.


ﺛﻢ ﺃﺭﺍﺩﺕ ﺍﻟﺬﻫﺎﺏ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺷﻌﺮﺕ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﺘﻒ ﺑﻤﺎ ﺃﺭﺗﺸﻔﺘﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺴﻞ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻓﺔ ﺍﻟﻘﻄﺮﺓ، ﻭﻗﺮﺭﺕ ﺃﻥ ﺗﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﻗﻄﺮﺓ ﺍﻟﻌﺴﻞ ﻟﺘﺴﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ ﺃﻛﺜﺮ ﻭﺃﻛﺜﺮ.

ﺩﺧﻠﺖ ﺍﻟﻨﻤﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺴﻞ ﻭﺃﺧﺬﺕ ﺗﺴﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻄﻊ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻨﻬﺎ، ﻟﻘﺪ ﻛﺒﻠﺖ ﻗﻮﺍﺋﻤﻬﺎ ﻭﺍﻟﺘﺼﻘﺖ ﺑﺎﻷﺭﺽ، ﻭﻟﻢ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ، ﻭﻇﻠﺖ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻣﺎﺗﺖ.

ﻳﻘﻮﻝ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺤﻜﻤﺎﺀ ﻣﺎ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺇﻻ ﻗﻄﺮﺓ ﻋﺴﻞ ﻛﺒﻴﺮﺓ! ﻓﻤﻦ ﺃﻛﺘﻔﻰ ﺑﺎﺭﺗﺸﺎﻑ ﺍﻟﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻋﺴﻠﻬﺎ ﻧﺠﺎ، ﻭﻣﻦ ﻏﺮﻕ ﻓﻲ ﺑﺤﺮ ﻋﺴﻠﻬﺎ ﻫﻠﻚ.

خاطرة رجل مسن يقول كنت طفل! وتمنيت أن

خاطرة رجل مسن يقول كنت طفل! وتمنيت أن أدخل المدرسة وأتعلم مثل بقية الأطفال، وفعلا دخلت المدرسة و عشت طفولتي و مراهقتي.


ثم ما لبثت إلا أن سئمت منها وتمنيت أن أدخل الجامعة، وفعلا دخلت لكن ما أن لبثت أيضا حتى مللت منها وتمنيت أن أتخرج لأرتاح، وفعلا تخرجت لكن قتلتني الوحدة، وتمنيت أن أتزوج وفعلا تزوجت ولكن منزلي موحش يقتله الصمت.

فتمنيت أن أرزق بالأطفال، وفعلا رزقت بالأطفال لكنني ما لبثت إلا و قد سئمت من جدران المنزل، فتمنيت، أن أتوظف وفعلا توظفت و أصبح هاجسي أن أمتلك منزلا، وفعلا وبعد عناء امتلكت المنزل.

ولكن أولادي كبروا فتمنيت أن أزوجهم وفعلا تزوجوا، لكنني سئمت من العمل و من مشاقه، فقد أصبح يتعبني، فتمنيت أن أتقاعد لأرتاح وفعلا تقاعدت.

و أصبحت وحيد كما كنت بعد تخرجي تماما، لكن بعد تخرجي كنت مقبلاً على الحياة والآن أنا مدبراً عن الحياه و لكن لا زال لدي أماني.

فتمنيت أن أحفظ القرآن لكن ذاكرتي خانتني، فتمنيت أن أصوم لله لكن صحتي لم تسعفني، فتمنيت أن أقوم الليل لكن قدماي لم تعد تقوى على حملي.

فاغتنم صحتك قبل هرمك ولا تكن مثلي، ولا يشغلك التفكير برزقك عن التفكير بآخرتك، إن الله ضمن لك الرزق فلا تقلق ولم يضمن لك الجنة فلا تفتر.

في أحد الأيام صادف الفيلسوف سقراط أحد معارفه

في أحد الأيام صادف الفيلسوف سقراط أحد معارفه الذي جرى له وقال له بتلهف: سقراط، أتعلم ما سمعت عن أحد طلابك؟


رد عليه سقراط: انتظر لحظة قبل أن تخبرني أود منك أن تجتاز امتحان صغير يدعى امتحان الفلتر الثلاثي؟

تابع سقراط: هذا صحيح قبل أن تخبرني عن طالبي لنأخذ لحظة و نفلتر ما كنت ستقوله.

الفلتر الأول هو الصدق، هل أنت متأكد أن ما ستخبرني به صحيح؟

رد الرجل: لا، في الواقع لقد سمعت الخبر.

قال سقراط: حسنا، إذا أنت لست أكيد أن ما ستخبرني به صحيح أو خطأ.

الفلتر الثاني، فلتر الطيبة هل ما ستخبرني به عن طالبي شيء طيب؟ لا، على العكس.

تابع سقراط: حسنا إذا ستخبرني شيء سيء عن طالبي على الرغم من أنك غير متأكد من أنه صحيح؟

بدأ الرجل بالشعور بالإحراج، تابع سقراط: ما زال بإمكانك أن تنجح بالامتحان فهناك فلتر ثالث فلتر الفائدة، هل ما ستخبرني به عن طالبي سيفيدني؟ في الواقع لا.



تابع سقراط: إذا، إذا كنت ستخبرني بشيء ليس بصحيح ولا بطيب ولا ذي فائدة أو قيمة، لماذا تخبرني به من الأصل؟ فسكت الرجل وشعر بالهزيمة والإهانة!

الجمعة، 19 مايو، 2017

مر مجنون على عابد يناجي ربه وهو يبكي والدموع

مر مجنون على عابد يناجي ربه وهو يبكي والدموع منهمرة على خديه وهو يقول: ربي لا تدخلني النار فارحمني وأرفق بي يا رحيم يا رحمن لا تعذبني بالنار.


إني ضعيف فلا قوة لي على تحمل النار فارحمني وجلدي رقيق لا يستطيع تحمل حرارة النار فارحمني وعظمي دقيق لا يقوى على شدة النار فارحمني.

ضحك المجنون بصوت مرتفع فالتفت إليه العابد قائلاً: ماذا يضحكك أيها المجنون؟

قال: كلامك أضحكني.

وماذا يضحكك فيه؟

قال: لآنك تبكي خوفا من النار.

قال: وأنت ألا تخاف من النار؟

قال المجنون: لا، لا أخاف من النار.

ضحك العابد وقال صحيح أنك مجنون.

قال المجنون: كيف تخاف من النار أيها العابد وعندك رب رحيم رحمته وسعت كل شيء؟

قال العابد: إن علي ذنوبا لو يؤاخذني الله بعدله لأدخلني النار وإني ابكي كي يرحمني ويغفر لي ولا يحاسبني بعدله بل بفضله ولطفه ورحمته حتى لا أدخل النار؟ هنالك ضحك المجنون بصوت أعلى من المرة السابقة.

انزعج العابد وقال ما يضحكك؟

قال: أيها العابد عندك رب عادل لا يجور وتخاف عدله؟ عندك رب غفور رحيم تواب وتخاف ناره؟

قال العابد: ألا تخاف من الله أيها المجنون؟

قال المجنون: بلى، إني أخاف الله ولكن خوفي ليس من ناره.

تعجب العابد وقال: إذا لم يكن من ناره فمما خوفك؟

قال المجنون: إني أخاف من مواجهة ربي وسؤاله لي: لماذا يا عبدي عصيتني؟ فإن كنت من أهل النار فأتمنى أن يدخلني النار من غير أن يسألني فعذاب النار أهون عندي من سؤاله سبحانه، فأنا لا أستطيع أن أنظر إليه بعين خائنه وأجيبه بلسان كاذب، إن كان دخولي النار يرضي حبيبي فلا بأس.

أيها العابد إن ربي لن يدخلني النار أتدري لماذا؟ لماذا يا مجنون؟ لأني عبدته حباً وشوقاً وأنت يا عابد عبدته خوفا وطمعاً.

وظني به أفضل من ظنك ورجاءي منه أفضل من رجاءك فكن، أيها العابد لما لا ترجو أفضل مما ترجو فموسى عليه السلام ذهب لإحضار جذوة من النار ليتدفىء بها فرجع بالنبوة.

وأنا ذهبت لأرى جمال ربي فرجعت مجنونا ً ذهب المجنون يضحك والعابد يبكي، ويقول لا اصدق أن هذا مجنون فهذا أعقل العقلاء وأنا المجنون الحقيقي إلهي كيف أنساك ولم تزل ذاكرني ؟؟وكيف ألهو عنك وأنت مراقبي.

هناك حركة ذكية قام بها احد النبلاء الفرنسيين فذات يوم

هناك حركة ذكية قام بها احد النبلاء الفرنسيين فذات يوم عاد لقصره قلقا متجهم الوجه فسألته زوجته عن السبب فقال: أخبرني الماركيز كاجيلسترو (وكان معروفا بممارسة السحر والعرافة) انك تخونينني مع أقرب اصدقائي فصفعته بلا شعور.


فقالت الزوجة بهدوء: وهل افهم من هذا انك لم تصدق ادعاءه؟

فقال: بالطبع لم اصدق كلامه، الا انه هددني بقوله ان كان كلامي صحيحا ستستيقظ غدا وقد تحولت الى قطة سوداء.

وفي صباح اليوم التالي استيقظت الزوجة فوجت بجانبها قطة نائمة فصرخت من الرعب والفزع ثم عادت وركعت امامها تعتذر وتطلب منها الصفح والغفران.

وفي تلك اللحظة بالذات خرج الزوج من خلف الستارة وبيده سيف مسلط، وعنصر الذكاء هنا هو استغلال خرافات الاخرين والاتجاه بتفكيرهم لنهاية تخدم مصلحتك.

الوقوف على قدميك يمنحك مساحة صغيرة فى



الوقوف على قدميك يمنحك مساحة صغيرة فى هذا العالم، لكن الوقوف على مبادئك يمنحك العالم كله.

الخميس، 18 مايو، 2017

ﺛﻼﺛﺔ ﻭﺩﻳﺎﻥ ﻓﻰ ﺟﻬﻨﻢ ﺍﺣﺬﺭﻭﺍ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﻫﻰ

ﺛﻼﺛﺔ ﻭﺩﻳﺎﻥ ﻓﻰ ﺟﻬﻨﻢ ﺍﺣﺬﺭﻭﺍ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﻫﻰ:


ﻭﺍﺩﻯ ﺍﻟﻐﻰ: ﻭﻫﻰ ﻟﻤﻦ ﻳﺠﻤﻊ ﺍﻟﺼﻠﻮﺍﺕ ﻓﻰ ﺻﻼﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ، ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ {فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا} ﻭﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﺍﺩﻯ ﻭﺍﺩﻯ ﺍﻟﻐﻰ ﺗﺴﺘﻌﻴﺬ ﻣﻨﻪ ﺟﻬﻨﻢ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻣﻦ ﺷﺪﺓ ﺣﺮﺍﺭﺗﻪ ﻓﻬﻞ ﻳﺘﺤﻤﻠﻪ ﺑﺸﺮ؟

ﻭﺍﺩﻯ ﺍﻟﻮﻳﻞ: ﻭﻫﻰ ﻟﻤﺆﺧﺮ ﺍﻟﺼﻠﻮﺍﺕ ﺑﺪﻭﻥ ﻋﺬﺭ ﻭ ﻫﻮ ﻭﺍﺩﻯ ﻣﻠﻰﺀ ﺑﺎﻟﻌﻘﺎﺭﺏ ﻭﺍﻟﺤﻴﺎﺕ ﻟﻘﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ {ﻭﻳﻞ ﻟﻠﻤﺼﻠﻴﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻫﻢ ﻋﻦ ﺻﻼﺗﻬﻢ ﺳﺎﻫﻮﻥ}.

ﻭﺍﺩﻯ ﺳﻘﺮ: ﻭﻫﻮ ﻟﺘﺎﺭﻙ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: {ﻣﺎﺳﻠﻜﻜﻢ ﻓﻰ ﺳﻘﺮ ، ﻗﺎﻟﻮﺍ ﻟﻢ ﻧﻜﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺼﻠﻴﻦ} ﻭﻗﺎﻝ {ﻭﻣﺎ ﺃﺩﺭﺍﻙ ﻣﺎﺳﻘﺮ، ﻻﺗﺒﻘﻰ ﻭﻻ ﺗﺬﺭ} ﻭﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﺍﺩﻯ ﺑﻤﺠﺮﺩ ﺩﺧﻮﻝ ﺗﺎﺭﻙ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﺗﺬﻭﺏ ﻋﻈﺎﻣﻪ ﻣﻦ ﺷﺪﺓ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ ﻭﺗﺎﺭﻙ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻳﺤﺸﺮ ﻣﻊ ﻓﺮﻋﻮﻥ ﻭﻫﺎﻣﺎﻥ ﻭﻳﺤﺮﻡ ﻣﻦ ﺷﻔﺎﻋﺔ ﺍﻟﻨﺒﻰ ﺻﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ.

ﻓﻲ ﻋﻬﺪ ﺻﺤﺎﺑﺔ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﺣﺘﺮﻗﺖ

ﻓﻲ ﻋﻬﺪ ﺻﺤﺎﺑﺔ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﺣﺘﺮﻗﺖ ﺑﻴﻮﺕ ﻓﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﺣﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﻘﺎﻡ ﻛﻞ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺤﺎﺭﺓ ﻣﺴﺮﻋﻴﻦ وبقى ابو الدرداء ﻓﻘﺎﻟﻮﺍ ﻟﻪ: ﺑﻴﺘﻚ ﻣﻌﻬﻢ.


ﻓﻘﺎﻝ: ﺑﻴﺘﻲ ﻟﻦ ﻳﺤﺘﺮﻕ.

ﻓﺬﻫﺒﻮﺍ ﻣﺴﺮﻋﻴﻦ ﻳﻄﻔﺌﻮﻥ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻭﻭﺟﺪﻭﺍ ﺑﻴﺘﻪ ﺗﺤﻴﻂ ﺑﻪ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻭﻟﻢ ﺗﻤﺴﻪ ﺍﻟﺒﻴﻮﺕ ﺣﻮﻟﻪ ﺍﺣﺘﺮﻗﺖ ﻭﻫﻮ ﺳﺎﻟﻢ ﻓﺘﻌﺠﺒﻮﺍ ﻓﺬﻫﺒﻮﺍ ﻟﻪ ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ: ﻧﻌﻢ ﺑﻴﺘﻚ ﻟﻢ ﻳﺤﺘﺮﻕ ﻛﻴﻒ ﻋﻠﻤﺖ ﺫﻟﻚ؟

ﻓﻘﺎﻝ: ﻋﻠﻤﻨﻲ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺩﻋﺎﺀ ﺇﺫﺍ ﻗﻠﺘﻪ ﺣﻔﻈﻚ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﺼﺎﺋﺐ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻫﻮ "ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺃﻧﺖ ﺭﺑﻲ ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ ﺃﻧﺖ ﻋﻠﻴﻚ ﺗﻮﻛﻠﺖ ﻭﺃﻧﺖ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺮﺵ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ، ﻣﺎ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ ﻛﺎﻥ ﻭﻣﺎﻟﻢ ﻳﺸﺄ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ، ﻻﺣﻮﻝ ﻭﻻﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺍﻟﻌﻠﻲ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ، ﺃﻋﻠﻢ ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻗﺪﻳﺮ ﻭﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻗﺪ ﺃﺣﺎﻁ ﺑﻜﻞ ﺷﻲﺀ ﻋﻠﻤﺎ، ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ ﺃﻋﻮﺫ ﺑﻚ ﻣﻦ ﺷﺮ ﻧﻔﺴﻲ ﻭﻣﻦ ﺷﺮ ﻛﻞ ﺩﺍﺑﺔ ﺃﻧﺖ ﺁﺧﺬ ﺑﻨﺎﺻﻴﺘﻬﺎ ﺇﻥ ﺭﺑﻲ ﻋﻠﻰ ﺻﺮﺍﻁ ﻣﺴﺘﻘﻴﻢ".

كان علي بن الجهم شاعراً فصيحاً لكنه كان

كان علي بن الجهم شاعراً فصيحاً لكنه كان أعرابياً جلفاً لا يعرف من الحياة إلا ما يراه في الصحراء، وكان المتوكل خليفة متمكناً يُغدى عليه ويراح بما يشتهي.


دخل علي بن الجهم بغداد يوماً فقيل له: إن من مدح الخليفة حظي عنده ولقي منه الأعطيات، فاستبشر علي ويمم جهة قصر الخلافة.

دخل على المتوكل فرأى الشعراء ينشدون ويربحون والمتوكل هو المتوكل سطوة وهيبة وجبروت فانطلق مادحاً الخليفة بقصيدة مطلعها، يا أيها الخليفة:

أنت كالكلب في حفاظك للود...وكالتيس في قراع الخطوب
أنت كالدلو لا عدمتك دلواً...من كبار الدلاْ كثير الذنوب

ومضى يضرب للخليفة الأمثلة بالتيس والعنز والبئر والتراب، فثار الخليفة وانتفض الحراس واستل السياف سيفه وفرش النطع وتجهز للقتل، فأدرك الخليفة أن علي بن الجهم قد غلبت عليه طبيعته فأراد أن يغيرها.

فأمر به فأسكنوه في قصر منيف تغدو عليه أجمل الجواري وتروح يما يلذ ويطيب ذاق علي بن الجهم النعمة، واتكأ على الأرائك وجالس أرق الشعراء وأغزل الأدباء، ومكث على هذا الحال سبعة أشهر.

ثم جلس الخليفة مجلس سمر ليلة فتذكر علي بن الجهم فسأل عنه، فدعوه له فلما مثل بين يديه قال: أنشدني يا علي بن الجهم.

فانطلق منشداً قصيدة مطلعها:
عيون المها بين الرصافة والجسر...جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري
أعدن لي الشوق القديم ولم أكن...سلوت ولكن زدن جمراً على جمر
ومضى يحرك المشاعر بأرق الكلمات...ثم شرع يصف الخليفة بالشمس والنجم والسيف.

كُلَّما ضاقت عليك نفسُك لا تشـتكي



كُلَّما ضاقت عليك نفسُك لا تشـتكي لإنسان بل ردِّد: ربِّ إنّي قد مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ.

الأربعاء، 17 مايو، 2017

كان مالك بن دينار يقول والله لو استطعت ألا أنام

كان مالك بن دينار يقول: والله لو استطعت ألا أنام ما نمت، فقيل له لماذا يا ابا يحيي؟ قال أخشى أن يأتينى ملك الموت وانا نائم ولا اريد ان ياتينى الا وانا على عمل صالح.




فهذا مالك بن دينار يخشى ان يأتيه الموت وهو نائم! وانت اما تخشى ان ياتيك ملك الموت على المعصيه؟! فمن عاش على شيئ مات عليه ومن مات على شيئ بعث عليه فانظر فى امرك، على ماذا تعيش؟

إذا وجدت ظلمة في قلبك بعد



إذا وجدت ظلمة في قلبك بعد معصية إرتكبتها فأعلم إن في قلبك نوراً ، لولاه ما وجدت تلك الظلمة.

كان هناك حاكماً مشهور بالحزم والعدل والإنسانية ذات

كان هناك حاكماً مشهور بالحزم والعدل والإنسانية، ذات يوم وقف أمامه رجل عجوز متهم بسرقة رغيــف خبز وكان الرجل يرتجف خوفاً و يقول: أنه أضطر ليسرق الخبز، لأنه كان سيموت جوعاً هو وأسرته.


قال له الحاكم: أنت إذاً تعترف أنك سارق وأنا لذلك أعاقبك بغرامة عشرة ليرات، وساد المحكمة صمت مليء بالدهشة، قطعه الحاكم بأن أخرج من جيبه عشرة ليرات أودعها فى خزينة المحكمة ليجمع فى ذلك بين العدل والرحمة.

ثم خاطب الحاضرين وقال: هذه العشرة ليرات لا تكفى بل لابد أن يدفع كل واحد منكم عشرة ليرات لأنه يعيش فى بلدة يجوع فيها رجل عجوز ويضطر أن يسرق رغيف خبز ليأكل.

وخلع القاضى قبعته وأعطاها لأحد المسؤولين فمرّ بها على الموجودين وجمع غرامتهم التى دفعوها عن طيب خاطر وبلغت 480 ليرة أعطاهم الحاكم للعجوز مع وثيقة اعتذار من المحكمة.



حقاً هذا ما نريده محبّة عملية وعدل ورحمة نابعة من القلب لا نريد مجرد كلام لأن الكلمات حينئذ ستصبح كقول الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لم تقولون مالا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون}

في قلب كل إنسان نبته صالحه إن سقاها



في قلب كل إنسان نبته صالحه، إن سقاها بالخير تفرعت وصنعت له بستاناً، وإن سقاها بالشر فسدت وأفسدت أرضه وما حولها!

الثلاثاء، 16 مايو، 2017

يحكى أن طوفاناً قوياً غزى إحدى المناطق ودمر

يحكى أن طوفاناً قوياً غزى إحدى المناطق ودمر كل شيء واجهه واصل هذا الطوفان سيره بقوة واقترب من إحدى القرى، وصلت الأنباء لأهل القرية واجتمعوا ليناقشوا طريقة التعامل مع الأزمة بعضهم قرر الهروب وطبقوا مباشرة!


وبعضهم قال إنه يجب وضع حواجز في طريقه وعوائق حتى يصبح بطيئاً، في حين قرر أخرون الجلوس في البيت وإغلاق أبوابهم وانتظار نجاح من قالوا إنهم سيضعوا الحواجز والعوائق وإن كانت أعدادهم قليلة.

جاء الطوفان أكثر قوة مما توقعه من قرروا المواجهة، وعندما رأوا حواجزهم البعيدة تتحطم قرروا الفرار وهربوا بسرعة أما من سبقوهم بقرار الهرب فقد نجوا أيضاً.

في حين أن من قرر الجلوس في بيته وانتظار من يحل له مشكلته فقد غرقوا! وهكذا هي الحياة، من يقرر المواجهة وبوعي ينجو، ومن يقرر تجنب المشاكل ينجو، لكن من يريد البقاء في دائرة الصراع والمشاكل ويقف على الهامش منتظراً من ينقذه فسوف يغرق!

قيل للآباء الذين يكثرون من ضرب أبنائهم

قيل للآباء الذين يكثرون من ضرب أبنائهم : كثرة المساس تميت الإحساس .


أي إذا أكثرت من ضرب أولادك سـتسبب عندهم بلادة الإحساس، فاتقوا الله في أولادكم ،و اتبعوا أسلوب الحوار لا الضرب .

يحكى أنّ رجلاً خرج يوماً ليعمل في الحقل كما كان يفعل كلّ

يحكى أنّ رجلاً خرج يوماً ليعمل في الحقل كما كان يفعل كلّ يوم ودّع زوجته وأولاده وخرج يحمل فأسه لكنّ الرجل الذي اعتاد أن يعود لبيته مع غروب الشمس لم يعد وعبثاً حاول النّاس أن يعثروا له على طريق .


لكن بعد عشرين عاماً سمعت زوجته طرقاتٍ على الباب عرفت منها أنّ حبيبها الغائب قد عاد فتحت الباب فوجدت شيخاً يحمل معوله وفي عينيه رأت رجلها الذي غاب عنها عقدين من الزمان .

دخل الرجل بيته الذي غاب عنه سنين طويلة وألقى بجسده المتعب على أوّل كرسيٍّ أمامه جلست زوجته على ركبتيها أمامه، ووضعت ذراعيها حول عنقه ثمّ همست في أذنه بصوتها الحنون : أين كنت يا حبيبي ؟

تنهّد الرجل، سالت دمعةٌ من عينه، ثمّ قال : تذكرين يوم خرجت من البيت متوجّهاً إلى الحقل كما كنت أفعل كلّ يوم في ذلك اليوم رأيت رجلاً واقفاً في الطريق وكأنّه يبحث عن شيء، أو ينتظر قدوم أحد، فلمّا رآني اقترب منّي، ثمّ همس في أذني تماتم ما فهمت منها شيئاً، فقلت له : ماذا تقول ؟

ضحك الرجل ضحكةً عالية ورأيت الشرّ يتطاير من عينيه، ثمّ قال : هذه تعويذة سحرٍ أسود ألقيت بها في أعماق روحك، وأنت اليوم عبدٌ لي ما بقيتَ حيّاً، وإن خالفتَ لي أمراً تخطّفتك مردة الجانّ فمزّقت جسدك وألقت بروحك في قاع بحر العذاب المظلم حيث تبقى في عذابك ما بقي ملك الجانّ جالساً على عرشه .

ثمّ سار بي الرجل إلى بلادٍ بعيدة، وأنا أخدمه إذا كان النهار وأحرسه إذا جاء الليل فلمّا وصلنا إلى بلده التي جاء منها، ودخلنا بيته الذي كان أشبه بالقبر، رأيت رجالاً كثيراً مثلي يخدمون الرجل، وكان كلّ واحدٍ منهم يحمل في رقبته قلادةً بها مفتاح، فإذا جاء الليل دخل كلٌّ منهم سجنه وأغلق القفل بالمفتاح ثمّ نام، فصرت أفعل مثلما يفعلون، فإذا نام القوم جعلت أنظر في المفتاح وأتذكّر وجهك الجميل وأبكي، ذلك أنّه ليس بيني وبينك إلاّ أن أفتح هذا القفل بالمفتاح الذي معي ثمّ أرحل إليك .

ولقد رأيت من ظلم ذلك الرجل ما لم يخطر لي على بال فهو لا يعرف الرحمة، ولا يكترث لعذاب البشر، وكم سمعت من كان معي من الرجال يبكون كالأطفال، ويرجونه أن يرفع عنهم ما أوقعه عليهم من السحر، فكان يقول : أقسم بالله أنّي لا أعرف لهذه التعويذة من خلاص، ولا ينجو أحدكم بروحه إلاّ إذا مات وهو يخدمني وأنا عنه راض .

ولقد كبر الرجل وهرم، فلمّا مرض وشارف على الموت كنت واقفاً بجانب سريره، فقلت له : يا سيّدي، أنت الآن تموت، ولا نعلم كيف يكون الخلاص من السحر الذي ابتلينا به .

ضحك الرجل ضحكةً ذكرتني بتلك الضحكة التي سمعتها يوم رأيته أوّل يوم، ثمّ قال : يا أيّها الأحمق، أنا لا أعرف شيئاً من السحر، وما تلك التماتم التي همستها في أذنك إلاّ كذبةٌ ابتدعتها، لكنّ نفسك الضعيفة جعلتك عبداً لي، وخوفك من الهلاك جعلت روحك سجينةً في زنزانةٍ أنت تغلقها بيديك، وقد أعطاك الله عقلاً كالمفتاح الذي وضعتّه في عنقك، ولولا أنّك رضيت لنفسك الذلّ والهوان لفتحت باب السجن الذي كنت تعذّب نفسك به، وكنت أسمع صوت بكائك وأصحابك في الليل فأعجب من ضعف عقولكم وقلّة حيلتكم .

أسرعت إلى زنزانتي فالتقطتّ فأسي وعدتّ إلى الرجل أريد أن أقتله فوجدتّه قد فارق الحياة، ثمّ أخبرت الرجال ما جرى فهرعوا إلى جسده فقطّعوه وأحرقوه .

ثمّ جئتكِ راكضاً، تكاد أرجلي تسبقني، وأنا أسأل نفسي، أتنتظرني أم هي الآن قد نسيتني ؟

نظرت زوجته في عينيه، وقالت : أنا روحي كانت معك في سجنك، وكنت في ليلي أنظر إلى القمر فيخبرني أنّك تنظر إليه، ولقد كنت أحسّ بالقيد الذي في يديك، فأرجوك أن تفتح القفل بالمفتاح، لكنّ صوت بكائك وبكاء من حولك جعلك لا تسمع صوتي وأنا أهمس لك .

هذا هو الحزن في هذه الدنيا سجنٌ نصنعه بأيدينا والمفتاح هو الإيمان بالله ولو توقّفنا عن الشكوى لفرّج الله ما بنا من ضيق.. ولخرجنا من عالم الظلمة إلى عالم النّور حيث الفرح والرضا والسعادة .

الكثير منا يسجن روحه في سجن ما، قد يكون سجن الخوف او الحزن او الطمع او الكراهية او عدم الرضا او اليأس او كلها سجون تمنعنا من الاستمتاع بالحياة بيدك ان تفتح القفل وتحرر نفسك من سجنها .

سألت أختها كم ورقة على الشجرة ؟



سألت أختها: كم ورقة على الشجرة ؟

فأجابت الأخت الكبرى: لماذا تسألين يا عزيزتي ؟

أجابت الطفلة المريضة: أشعر أن أيامي ستنتهي مع وقوع أخر ورقة.

هنا ردت الأخت وهي تبتسم:  إذن سنستمتع بحياتنا ونفعل كل ما نريد.

مرت الأيام والأيام والطفلة المريضة تستمتع بحياتها مع أختها، تلهو وتلعب وتعيش أجمل طفولة، تساقطت الأوراق تباعاً وبقيت ورقة واحدة وتلك المريضة تراقب من نافذتها هذه الورقة ظناً منها أنه في اليوم الذي ستسقط فيه الورقة ستنتهي حياتها بسبب مرضها !

انقضي الخريف وبعده الشتاء ومرت السنة ولم تسقط الورقة والفتاة سعيدة مع أختها وقد بدأت تستعيد عافيتها من جديد حتى شفيت تماماً من مرضها.

استطاعت أخيراً أن تمشي بشكل طبيعي ، فكان أول ما فعلته أنها ذهبت لترى معجزة الورقة التي لم تسقط عن الشجرة، فوجدتها ورقة شجيرة بلاستيكية مثبتة جيدا على الشجرة، فعادت إلى أختها مبتسمة بعدما ادركت ما فعلته اختها لأجلها.

من كانت لديه القدرة والبصيره في إدخال السرور على قلب أخيه المسلم فليفعل، كونوا معطائين وبثوا الأمل في قلوب أوشكت على الانهيار، حاولوا ان تمنحوا غيركم أملاً.

الاثنين، 15 مايو، 2017

نعيش في الدنيا ونحن نعصي الله ليلا ونهارا ونحن



نعيش في الدنيا ونحن نعصي الله ليلا ونهارا ونحن ضامنين دخول الجنه! و نسينا ان ادم اخرج من الجنة بسبب معصية واحده!

نظر فأر إلى الصدع الموجود في الجدار كي يرى المزارع

نظر فأر إلى الصدع الموجود في الجدار كي يرى المزارع وزوجته يفتحان كيس الأغراض التي اشتروها قال الفأر لنفسه : أي طعام موجود في هذا الكيس ؟


وبينما كان يفكربذلك اكتشف أن ذلك كان مصيدة فأر خرج إلى المزرعة، صرخ بأعلى صوته : يوجد مصيدة فأر في المنزل! يوجد مصيدة فأر في المنزل، رفعت الدجاجة رأسها وقالت : يا سيد فأر،لا تقلق فكل ما أستطيع فعله لك هو أن أحفر قبرك بمنقاري .

ولكن بصراحة هذا شيء لا يؤذيني شخصياً ذهب الفأر للخروف وقال له : يوجد مصيدة فئران في المنزل! يوجد مصيدة فئران في المنزل تعاطف الخروف كثيراً ولكنه قال: أنا آسف عليك كثيراً يا سيد فأر، ولكن لا أستطيع فعل شيء إلا أن أدعو الله لك .

كن واثقاً من أنني سأدعو لك ذهب الفأر إلى البقرة وقال : يوجد مصيدة فئران في المنزل ! يوجد مصيدة فئران في المنزل
قالت البقرة : واو، سيد فأر، أنا آسفة لك ولكن ذلك لا يؤثر علي .

عندها عاد الفأر إلى المنزل كي يواجه مصيدة الفئران لوحده في ذلك الليل سُمع صوت في المنزل مثل صوت مصيدة فئران وقد أمسكت بفريسة اندفعت زوجة المزارع كي ترى ما الذي التقطته مصيدة الفئران. في الظلمة لم ترى أنها كانت أفعى سامة وقد أُمسك ذنبها من قبل المصيدة فلسعتها الأفعى .

سارع زوجها بنقلها إلى المستشفى رجعت إلى البيت وهي تعاني من حمى الكل يعلم بأنه يمكن علاج الحمى بحساء الدجاج الطازج، لذلك حمل المزارع فأساً وذهب إلى المزرعة كي يجلب العنصر الرئيسي الداخل في حساء الدجاج
ولكن مرض زوجته استمر، لذلك أتى الجيران والأصدقاء كي يجلسوا معها لإطعامهم كان عليه ذبح الخروف لم تتحسن صحة الزوج ماتت .

أتى العديد من الناس إلى جنازتها، أخذ المزارع البقرة وذبحها كي يطعم الناس الذين أتوا لجنازتها نظر الفأر لكل ما حدث من الصدع الموجود في الجدار بحزن عميق .

الحكمة : عندما تسمع شخصاً ما يواجه مشكلة وتعتقد بأنها لا تعنيك تذكر أنه عندما يُهدد أحد منا، فكلنا في خطر. كلنا ذاهبون في هذه الرحلة التي تدعى الحياة يجب أن نعتني بغيرنا ونبذل جهداً إضافياً كي نشجع ونساعد من يحتاج للمساعدة .

رتب حياتك بما يناسبك انت فقط



رتب حياتك بما يناسبك انت فقط، وليس ما اعتاد عليه الناس !

الأحد، 14 مايو، 2017

في يوم من الأيام قامت احدى المدارس بقيام رحلة للأطفال

في يوم من الأيام قامت احدى المدارس بقيام رحلة للأطفال الي احدي الأماكن الترفيهية، وعندما تجمع الأطفال امام المدرسة بدأ الخادم في الأشراف علي عملية دخول كل الأطفال الي الأتوبيس استعدادا لهذه الرحله.


كان الأتوبيس يسير بسرعه عالية علي الطريق السريع المؤدي الي المكان الذين يرغبون للوصول اليه وكان هناك نفق يبعد بضعة أمتار من الأتوبيس مكتوب عليه الحد الأقصي للعبور من تحت هذا النفق ثلاث امتار.

وكان ارتفاع الاتوبيس ثلاث امتار ولأن السائق كان يعبر من تحته كل سنة عندما يذهبون الي هذا المكان وايضا لأن ارتفاع الأتوبيس نفس الأرتفاع المسموح به للعبور من تحت هذا النفق.

كان السائق يسير بسرعته دون القلق من هذا النفق ولكن يا للمفاجأه اذ احتك الأتوبيس بسقف النفق عند العبور وبسبب السرعه العالية للأتوبيس تم تعثره في منتصف النفق نتيجة الأحتكاك الشديد الذي اصيب سقف الأتوبيس، الأمر الذي اصاب الأطفال بحالة من الخوف والهلع نتيجة هذا الصدام.

ونزل الجميع ليروا ماحدث لهم فوجدوا الاتوبيس متعثر في منتصف النفق ولا يعرفون ماذا يفعلون كي يمروا من تحته، فقام احد السائقين بالتوقف ليحاول مساعدتهم فسأله سائق اتوبيس الرحله قائلا له : كل سنة اعبر بسهوله من تحت هذا النفق فماذا حدث؟

فقال له الرجل لقد تم رصف الطريق من جديد وبالتالي فتم ارتفاعه بسبب طبقة الأسفلت الجديده التي تم وضعها فحاول ان يربط الاتوبيس بسيارته ليسحبه للخارج ولكن في كل مرة ينقطع الحبل بسبب قوة الأحتكاك بسقف النفق.

وبدأ كل الحاضرين يفكرون ماذا يفعلون للخروج من هذا المأزق فمنهم من قال نحضر سيارة اقوي لسحب هذا الأتوبيس، فقال له البعض سينقطع الحبل من جديد نظرا لشدة الأحتكاك بسقف النفق فأقترح البعض الأخر بالحفر وتكسير هذه الطبقة الأسفلتيه.

ووسط هذه الأقتراحات الضعيفه التي لا تفيد بشئ نزل احد الأطفال من الاتوبيس قائلا انا عندي الحل فقاطعه احد الخدام قائلا : اصعد الي فوق ولا تفارق اصدقائك ولا تنزل مرة اخري.

فقال الطفل في ثقه: لا تستهتر بى لصغر سني وتذكر ما قد تفعله ابره صغيره في بلونه كبيرة.

فقال له الخادم: حسنا تكلم ماذا تريد؟

فقال له : قد اخذنا العام الماضي في كتاب المهرجان درس صغير عن كيف نعبر من الباب الضيق وقال لنا الأنكل لابد ان ننزع من داخلنا هواء الكبرياء الذي يجعلنا ننتفخ بالغرور امام الناس فأذا نزعنا من داخلنا هواء الكبرياء والغرور وعدم المحبة والأنانيه والطمع سيصبح حجم روحنا ونفسنا طبيعي جدا كما خلقنا الله لنستطيع العبور من الباب الضيق الي ملكوت السموات .

فقال له الخادم وضح من فضلك، فأوضح الطفل كلامه قائلا : اذا طبقنا هذا الكلام علي الاتوبيس ونزعنا قليل من الهواء من اطاراته سيبدأ تدريجيا في الأبتعاد عن سقف النفق وسنعبر بسلام .

انبهر الجميع من فكرة الطفل الرائعه التي تمتلئ بالإيمان وبالفعل نزعوا الهواء من اطارات الأتوبيس حتي هبط علي الأرض وعبر بسلام، ليتنا ننزع من داخلنا هواء الكبرياء والغرور والكذب والنفاق من الان .. حتي نستطيع المرور من الباب الضيق .

قبل أن تنطلق فى شهر رمضان المبارك بادر بالتوبة لأنها

قبل أن تنطلق فى شهر رمضان المبارك بادر بالتوبة لأنها أول منازل السائرين، اربط حزام النية على الصيام و القيام، احذر الوقوع في مطبات إهدار الوقت، ابتعد عن منحدرات القنوات الفضائية و الملهيات.


قال تعالى {وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين}

سار ملك ليلاً فاصطدم برجل ولكنه عذره لشدة الظلام

سار ملك ليلاً فاصطدم برجل ولكنه عذره لشدة الظلام، وبعدها أصدر الملك أمراً بان يسير كل انسان ومعه مصباح، وفى اليوم الثانى اصطدم بنفس الشخص، فقال ألم آمرك بأن تحمل مصباحاً.


قال الرجل: هو معى.

قال الملك: ولكنه خال من الشمع.

قال الرجل: كان أمرك خال من الشمع.

فأصدر الملك أمراً بوضع الشمع فى المصابيح.

وفى اليوم الثالث اصطدم بنفس الشخص, فقال له: ألم آمرك بحمل المصباح وبداخله الشمع.

قال هو كذلك ولكنى لم تأمر بإشعال الشمع, وعندها أصدر الملك أمراً بتعيين هذا الشخص لصياغة قوانين المملكة.

لا يكفى ان تعرف ما تقول، لكن يجب ان تقوله كما ينبغى, فضربة واحدة على الجذور خير من الف ضربة على الأوراق.

السبت، 13 مايو، 2017

كان أحد الملوك يعيش في مملكته وكان يجب أن يكون

كان أحد الملوك يعيش في مملكته وكان يجب أن يكون هذا الملك ممتنًا لما عنده في هذه المملكة من خيرات كثيرة، ولكنه كان غير راضٍ عن نفسه وعما هو فيه.


واستيقظ هذا الملك ذات صباح على صوت جميل يغني بهدوء ونعومة وسعادة، فتطلع هذا الملك نحو صاحب هذا الصوت، فوجده خادمًا يعمل لديه في الحديقة، وكان وجه هذا الخادم ينم على الطيبة والقناعة والسعادة.

فاستدعاه الملك وسأله لما هو سعيد هكذا مع أنه خادم ودخله قليل لا يكاد يكفيه، فرد عليه هذا الخادم بأنه يعمل لدى الملك ويشعر بالأمان بتأمين طعامه ومأواه.

فتعجب الملك لأمر هذا الخادم الذي يصل إلى حد الكفاف في حياته ومع ذلك فهو قانع وسعيد بما هو فيه ! فنادى الملك وزيره وروى له حكاية هذا الرجل فاستمع له وزيره بإنصات شديد ثم أخبره أن يقوم بوضع 99 عملة ذهبية في كيس ووضعها أمام بيت هذا العامل الفقير فقام الملك وعمل بكلام وزيره وانتظر حتى حان الليل ثم فعل ذلك.

بعدها وجد الرجل الفقير الكيس فطار من الفرح ونادى أهل بيته وأخبرهم بما في الكيس، ثم قفل باب بيته وأمر أولاده بالنوم، وجلس إلى طاولته يعدّ القطع الذهبية فوجدها 99 قطعة فاعتقد أن القطعة المائة قد وقعت في مكان ما، فقام يبحث عنها ولكن دون جدوى حتى أنهكه التعب، فقال لنفسه سوف أعمل وأشتري القطعة المائة الناقصة فيصبح عندي 100 قطعة ذهبية.

وذهب لينام فانشغل باله بالقطع الذهبية واستيقظ متأخرًا في اليوم التالي، فأخذ يسبّ ويلعن زوجته ويصرخ على أولاده، وبعدها ذهب إلى العمل وهو منهك تمامًا، ولم يقم بالغناء كعادته، بل كان يعمل بتذمر وعصبية ونهم يريد جمع المال لشراء القطعة الناقصة.

فأخبر الملك وزيره بما حدث وكان في غاية التعجب فقال الملك للوزير أن السعادة تكون أحيانًا بالقناعة، فإذا سيطر الطمع على النفوس دمّرها وأنهكها، فالطموح مشروع ومحبب، ولكن الطمع مهلك فالمطلوب قناعة بلا ضعف ولا كسل، وطموح بلا نهم ولا طمع.

من غير الجميل ان نتعامل بمثل هذه المبادئ



من غير الجميل ان نتعامل بمثل هذه المبادئ الطفوليه، اذا زارني سأزوره، اذا لم يسلم علي لن اسلم عليه، لا تزاحموا الاطفال في طفولتهم.

يحكى ان فلاحا لم يجد فأسه في مكانها راوده

يحكى ان فلاحا لم يجد فأسه في مكانها راوده الشك أن السارق هو أبن جاره، راح يَراقُبُ الشاب ذهاباً و آياباً.


خلال تلك المراقبة رصد الفلاح طريقة مشي الشاب و رَصَدَ تعابير وجهه: كانت تشبه مشية و تعابير اللص، أَصْغى إلى كلامه: وكأنه يصغي إلى لص تماماً، بإختصار شديد كل تصرفات الشاب كانت تدل على إنه هو السارق، ولا احد سواه.

بعد مدة خرج هذا الفلاح إلى الحقل فوجد فأسه هناك و عندما عاد يتطلع إلى تصرفات الشاب من جديد لم يلحظ عليه شيئاً من تصرفات اللصوص.

العبرة: فى اوقات كثير تحكمنا مشاعرنا و شكوكنا و ظنونا فنخطىء الحكم و نسيء لمن حولنا.

تذكر أن السعادة ليست حظاً و لا بختاً و إنما



تذكر أن السعادة ليست حظاً و لا بختاً و إنما هي قدرة، أبواب السعادة لا تفتح إلا من الداخل من داخل نفسك، فالسعادة تجيئك من الطريقة التي تنظر بها إلى الدنيا و من الطريقة التي تسلك بها سبيلك.

الجمعة، 12 مايو، 2017

ﺳﻘﻂ ﻓﻲ ﺣﻔﺮﺓ ﻣﻈﻠﻤﺔ ﻭﺍﺧﺘﻨﻖ ﻣﻦ ﺿﻴﻘﻬﺎ ﻓﻠﻤﺎ

ﺳﻘﻂ ﻓﻲ ﺣﻔﺮﺓ ﻣﻈﻠﻤﺔ ﻭﺍﺧﺘﻨﻖ ﻣﻦ ﺿﻴﻘﻬﺎ ﻓﻠﻤﺎ ﺭﻣﻮﺍ ﻟﻪ ﺍﻟﺤﺒﻞ ﻟﻴﺨﺮﺟﻮﻩ ﻟﻒ ﺍﻟﺤﺒﻞ ﻋﻠﻰ ﻋﻨﻘﻪ ﺑﺈﺣﻜﺎﻡ ﺳﺤﺒﻮﺍ ﺍﻟﺤﺒﻞ ﻓﻤﺎﺕ ﻣﺨﻨﻮﻗﺎ!


ﺳﻴﺘﺒﺎﺩﺭ ﺇﻟﻰ ﺫﻫﻨﻚ ﺃﻧﻪ ﺷﺨﺺ ﻣﺠﻨﻮﻥ، ﻣﺎ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺠﻌﻞ ﺃﺣﺪﻫﻢ ﻳﻠﻒ ﺍﻟﺤﺒﻞ ﻋﻠﻰ ﻋﻨﻘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﺤﻈﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺨﻼﺹ ﻭﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﺣﻔﺮﺓ ﻣﻈﻠﻤﺔ. 

ﻻ ﺗﻌﺠﺐ، ﻫﺬﺍ ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ ﺣﺎﻝ ﻣﻦ ﺇﺫﺍ ﺿﺎﻕ ﺑﻪ ﺃﻣﺮ ﺃﻭ ﺃﻇﻠﻤﺖ ﺣﻮﻟﻪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻫﺮﺏ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﻲ ﺃﻛﺜﺮ! ﻣﺘﻮﻫﻤﺎ ﺃﻧﻬﺎ ﻗﺪ ﺗﻨﻔﺲ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﺿﻴﻘﻪ ﻭﻫﻲ ﻻ ﺗﺰﻳﺪﻩ ﺇﻻ ﺿﻴﻘﺎً ﻭﺍﺧﺘﻨﺎﻗﺎً ﻭﻣﻮﺗﺎً.

ﺑﺎﺧﺘﺼﺎﺭ: ﺍﻟﺤﺰﻥ ﻻ ﺗﺒﻌﺪﻩ ﺳﻴﺠﺎﺭﺓ ﻭﺍﻟﻀﻴﻖ ﻻ ﺗﺬﻫﺒﻪ ﺃﻏﻨﻴﺔ ﻭﻗﻴﺜﺎﺭﺓ، ﻇﻦ ﺍﻟﻐﺎﻓﻠﻮﻥ ﺃﻥ ﺑﻬﺎ ﺟﻼﺀ ﻟﻠﺼﺪﻭﺭ ﻓﻤﺎ ﺍﺯﺩﺍﺩﻭﺍ ﺑﻬﺎ ﺇﻻ ﻋﺘﻤﺔ ﻭﺿﻴﻘﺎً ﻭﺛﺒﻮﺭ!

ﻋﺪ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻘﺮﺏ ﺇﻟﻴﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﺍﺳﺠﺪ ﻟﻪ ﺑﺈﺧﻼﺹ ﺗﻤﺴﻚ ﺑﺤﺒﻞ ﺍﻟﻄﺎﻋﺎﺕ ﺫﺍﻙ ﻫﻮ ﻃﻮﻕ ﺍﻟﻨﺠﺎﺓ.

كادت الهيئة ان تنطق بحكم الإعدام على رجل متهم بقتل

كادت الهيئة ان تنطق بحكم الإعدام على رجل متهم بقتل زوجته، ولكن محامي ظل متعلقا باى شئ  فقال للقاضي : لكي يصدر الحكم يجب ان يكون لدى الهيئة يقين لإيقبل الشك بأن المتًهم قتل زوجته . 


والآن سيدخل من باب المحكمة دليل. قوي على براءة مُوكلي وعلى ان زوجته حية ترزق !!

وفتح باب المحكمة واتجهت كل الأنظار إلى الباب وبعد لحظات لـم يدخل أحد ! فقال المحامى : الكل كان ينتظر دخول القتيلة! وهذا يؤكد انه ليس لديكم قناعة تامة بأن مُوكلي قتل زوجته . 

فهاج الجميع بالقاعه لذكاء المحامي وجاء حكم القضاء، والمفاجأة الحكم جاء بالإعدام لتوافر يقين لإيقبل الشك بأن الرجل هو القاتل . 

وعندما سألو القاضي كيف ؟!

فرد القاضى : ببساطة عندما أوحى المحامي ان الزوحة القتيلة ستدخل، توجهت.أنظار.الجميع نحو الباب منتظرة دخولها
إلا شخصا واحدا لمّ يلتفت وهو الزوج لأنه على يقين بأنه قتل زوجته .

ليس هناك ما يريح النفس أكثر من أن ترسم ابتسامة على

ليس هناك ما يريح النفس أكثر من أن ترسم ابتسامة على شفاه ظلت عابسة طويلاً وليس أعظم من أن تبعث النور في عيون طالما نظرت للدنيا بعدسات مظلمة.


وليس أسعد من أن تزرع الأمل في نفس إنسان قد يئس من الحياة وليس أروع من أن تأخذ بيد تائه ظل يتخبط في خطواته وتوصله إلى طريق الحق والصلاح، فالعطاء قمة السعادة.

الخميس، 11 مايو، 2017

اخبروها بأن ابنها غبى فماذا فعلت؟

صدمت والدته عندما علمت بان ابنها هو الاسواء والاغبى فى صفه! فكان قرارها لابنها البليد ان يستعير كتابين اسبوعيا من مكتبة الحى وان يكتب تقريرين عنهما واظهرت له انها ستقوم بتصحيحهما ولم يكن امام ابنها الا ان يفعل والا يحرم من مشاهدة التلفزيون ومن مصروفه واللعب مع اصدقائه.


وتحول تدريجيا من اغبى تلميذ فى الفصل الى انبغهم، وفى سن 22 اصبح طبيبا ومدير مستشفى بالتيمور لجراحة الاعصاب للاطفال.

وهو اول شخص يقوم بفصل التوأم السيامى الملتصق بالرأس وله اكثر من 90 مؤلف طبيا، والفضل لعبقرية ام ادركت ان القرأة هى سبيل ابنها لإحياء قدراته وتحقيق النجاح فى حياته.

حكاية اشهر جراح امريكى وكيف نقلته امه الخادمه الفقيرة الاميه من القاع الى القمة أتعرفون من هو؟ هو بن كارسون اشهر جراح امريكى.

في قديم الزمان، وفي بلاد الصين كان هناك معلم يقوم على


في قديم الزمان، وفي بلاد الصين كان هناك معلم يقوم على تعليم مجموعة من الطلبة حيث يقومون على تنفيذ أوامر المعلم بحذافيرها ويبذلون أقصى ما يستطيعون في سبيل إرضاء معلمهم ولا يظهرون ما يزعجه منهم...فكانوا يقومون بتأدية الصلاة الخاصة في موعدها ويلتزمون بأوامر المعلم دون تقاعص أو خمول إلا طالب واحد فقط كانت فيه عادة سيئة ألا وهي شرب الخمر بكثرة.


مع مرور السنوات، كبر المعلم في العمر حتى حانت منيته وبدأ يحتضر وبدأ طلابه يتسائلون عن خليفة المعلم ومن سيختار ليقود المجموعة من بعده، ومن هو الشخص الذي سيختاره ليكشف له أسرار العلم الخفية والتي لا يعلمها من البشر إلا هو.

وفي ليلة موت المعلم، طلب من طلابه أن يحضروا له الطالب الذي يشرب الخمر...فتعجب الطلاب وصاروا يلتفتون إلى بعضهم البعض بدهشة.

دخل الطالب الذي يشرب الخمر على معلمه مع بقاء بقية الطلاب في الخارج...فكشف المعلم أسرار العلم الخفية لهذا الطالب معلناً إياه خليفة له.

ثار بقية الطلاب عند سماعهم هذا النبأ وكشفوا عن إنزعاجهم قائلين: " بعد كل التضحية التي ضحينا بها طوال هذه السنوات وفي النهاية يختار أسوأ طالب ليقودنا من بعده...يبدو أننا ضحينا في سبيل المعلم الخطأ والذي لايستطيع أن يرى مميزاتنا وتفوقنا".

حينها قال المعلم: " كان علي أن أكشف أسرار العلم الخفية إلى طالب أعرفه جيداً...أنتم كلكم متفوقون وتظهرون أفضل ما تملكون وتظهرون أيضاً مميزاتكم، محاولين إخفاء عيوبكم على الدوام...إظهار الفضيلة هي الطريقة المثلى لإخفاء السيئة...لكن هذا الطالب (مشيراً إلى الطالب الذي يشرب الخمر) هو الوحيد الذي لم يستطع أن يخفي سيئته الوحيدة وكان واضحاً، لهذا أنا أعرفه جيداً...أما أنتم فقد تملكون صفات سيئة أكثر من هذا الطالب لأنكم تظهرون محاسنكم على الدوام ولم تجرؤا على بيان سيئاتكم...لذلك أنا اخترت الشخص الذي أعرفه جيداً".



الحكمة : ليس كل صاحب عيب سيء فربما من أخفى عيوبه كان أكثر سوءاً .

يحكى أن أعرابيا حمل جرته لملئها من مياه البحر

يحكى أن أعرابيا حمل جرته لملئها من مياه البحر , والتقى على الطريق بجماعة من الشعراء متوجهين الى دار الخليفة . فرافقهم , ودخل معهم , ولما راه الخليفة سأله : ماحاجتك ؟!!


فأجاب : ولما رأيت القوم شدوا رحالهم *** إلى بحرك الطامي أتيت بجرتي !

فقال الخليفة : املؤوا له هذه الجرة ذهبا .

فقال أحدهم : هذا لا يعرف قيمة هذا العطاء , وقد يتلفه من غير طائل !!

فقال الخليفة : إنما هي أمواله وليفعل بها ما يشاء .

ولما ملئت جرته وخرج من الباب أخذ يوزع الأموال بلا حساب فوصل الخبر إلى الخليفة , فاستدعاه , وسأله عن سبب فعلته , فأجاب :

يجود علينا الخيرون بمالهم *** ونحن بمال الخيرين نجودُ

فقال الخليفة : أحسنتْ , أيها الأعرابي , وأمرنا أن نملأ جرتك بعشرة أضعاف فالحسنة بعشرة أمثالها .

قَال رجل لصّاحبه إن قلبي لا

قَال رجل لصّاحبه إن قلبي لا يرتّاح لفلان؟


فرد عليّه: ولا أنا! ولكن مَا يدريك لعل الله طمس على قلوُبنا فأصبحنّا لا نحب الصَالحين! حُسن الظن.

الأربعاء، 10 مايو، 2017

عاش رجل فقير جداً مع زوجته وذات مساء طلبت منه


عاش رجل فقير جداً مع زوجته وذات مساء طلبت منه زوجته شراء مشط لشعرها الطويل حتى يبقى أنيقا، نظر إليها الرجل وفي عينيه نظرة حزن وقال لها ﻻ أستطيع ذلك، حتى أن ساعتي تحتاج إلى قشاط جلد و ﻻ أستطيع شراءه .


لم تجادله زوجته و أبتسمت في وجهه ! في اليوم التالي وبعد أن أنتهى من عمله، ذهب إلى السوق وباع ساعته بثمن قليل، وأشترى المشط الذي طلبته زوجته .

وعندما عاد في المساء إلى بيته وبيده المشط وجد زوجته بشعر قصير جداً ، وبيدها قشاط جلد للساعة، فنظرا إلى بعضهما وعيناهما مغرورقتان بالدموع .

ليس ﻷن ما فعلاه ذهب سدى !! بل ﻷنهما أحبا بعضهما بنفس القدر وكلاهما أراد تحقيق رغبة اﻵخر .

في إحدى الإذاعات تم بث سؤال على الهواء مباشرة للمستمعين

في إحدى الإذاعات تم بث سؤال على الهواء مباشرة للمستمعين، بوصفه مسابقة تقدمها الإذاعة لمستمعيها، وكانت هناك جائزة قيمة للإجابة عن السؤال الذي محتواه كالآتي:


كان هناك منطاد يحمل 4 علماء في تخصصات مختلفة: عالم فيزياء، عالم كيمياء، عالم فلك وعالم أحياء وفجأة ودون سابق إنذار بدأ المنطاد يترنح، وواجهتهم مشكلة كبيرة وأصبح يلزمهم رمي أحد العلماء لكي يتحايلوا على المشكلة وينجوا بأنفسهم والسؤال هو: أي من العلماء الموجودين على ظهر المنطاد يجب رميه للتخلص من هذه المشكلة في نظركم؟

تلقت الإذاعة اتصالات كثيرة جدا للفوز بالجائزة المخصصة لهذا السؤال وكان مع كل إجابة تحليل علمي لسبب اختيار العالم الذي سوف يتم رميه من بين العلماء الأربعة الموجودين على ظهر المنطاد، وأنت في رأيك من هو العالم الذي يجي رميه؟ الجائزة كانت من نصيب طفلة عمرها 6 سنوات إذ ببساطة قالت نرمي أثقلهم وزنا!

الحكمة: يلزمنا في أحيان كثيرة أن نفكر بطريقة طبيعية لإيجاد حلول للمشكلات التي تواجهنا دون الخوض في تفاصيل إذ ليس هناك طائل من ترديد المشكلات من دون حل.