الخميس، 30 مارس 2017

منْ يأبى اليوم قبول النّصيحة التي لا تكلِّفه




منْ يأبى اليوم قبول النّصيحة التي لا تكلِّفه شيئاً، سوف يضطرّ في الغدِ إلى شراء الأسف بأغلى سعر!

وصية أب لابنته يوم زفافها : ابنتى اليوم تنتقلين الى يدين


وصية أب لابنته يوم زفافها : ابنتى اليوم تنتقلين الى يدين غريبتين وفى هذه الليلة سيظلك سقف غريب فى بيت رجل غريب، فى هذه الليلة سأقف عند سريرك النظيف فى بيتى فأجده خاليا من عطر الطهارة فوق وسادتك البيضاء .


وقد تنهمر الدموع من عينى لأول مرة فى حياتى فاليوم يغيب عن عينى وجه ابنتى ليشرق فى بيت جديد، اليوم ينتقل شعورى وتنتقل أحاسيسى الى أهل أمك يوم سلمونى ابنتهم وهم يذرفون الدموع .

كنت أظنها دموع الفرح ولم أعرف الا اليوم ماكان ينتابهم هو نفس ماينتابنى الان وأن مايعذبنى هذه الساعة هو ماكان يعذبهم وأن انقباض قلبى فى هذه اللحظة وأناأسلمك بيدى لرجل غريب كان يداهمهم أيضا .

وصدقينى يابنيتى أنه لو كان لى يوم تزوجت أمك شعور الأب لأفنيت عمرى فى اسعادها كما أحب أن يفنى زوجك عمره فى سبيل اسعادك .

فى هذه اللحظة أندم على كل لحظة مضت ضايقت فيها أمك فاليوم أجاوز الحاضر وأجابه المستقبل وأتمثلك واقفة أمامى تقولين : زوجى يضايقنى ياأبى، فماذا أفعل ؟ أسأل الله ان لاينتقم منى بك .

صغيرتى الرجل يفاخر دائما بأن زوجته تحبه فأحرصى على اظهار حبك أمام أهله وأكرمى أهله لأنه يحب أن يفاخر بأنه انتقى زوجة تحب أهله وتكرمهم، بنيتى اذا ثار زوجك فاحتوى ثورته بهدوء واذا أخطأ داوى خطأه بالصبر واذا ضاقت عليه الدنيا فليسعه صدرك، واعلمى بأنك تاج على رأسه مرصعا بالياقوت أو بالشوك يدمى رأسه .

حبيبتى كونى له أرضا مطيعة يكن لك سماء وكونى له مهادا يكن لك عمادا واحفظى سمعه وعينه ولايشم منك الا طيبا ولايسمع منك الا حسنا ولا تقع عينه الا على جميلا، وتذكرى بنيتى كم تعبت من أجلك وقمت بتربيتك على اروع القيم فكونى مثالا طيبا يرى فيكى جميل اخلاقنا، وأسأل الله ان يكتب لك السعادة .

إذا فُرضت على الإنسانِ ظروفٌ غير إنسانيّة ولمْ





إذا فُرضت على الإنسانِ ظروفٌ غير إنسانيّة ولمْ يتمرَّد سيفقدُ إنسانيَّتهُ شيئاً فشيئاً !

ﻻ ﺗﺒﺤﺜﻮﺍ ﻋﻦ ﻗﻴﻤﺘﻜﻢ ﻓﻲ ﻋﻴﻮﻥ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ﻷﻥ





ﻻ ﺗﺒﺤﺜﻮﺍ ﻋﻦ ﻗﻴﻤﺘﻜﻢ ﻓﻲ ﻋﻴﻮﻥ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ﻷﻥ ﺍﻟﻌﺪﺳﺎﺕ ﺳﺮﻋﺎﻥ ﻣﺎ ﺗﺘﻐﻴﺮ ﻭﺍﻟﻌﻴﻮﻥ ﺳﺮﻋﺎﻥ ﻣﺎ ﺗﺘﻘﻠﺐ ﺍﺑﺤﺜﻮﺍ ﻋﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﺿﻤﺎﺋﺮﻛﻢ ﻓﻜﻠﻤﺎ ﺍﺭﺗﺎﺡ ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﺍﺭﺗﻔﻊ ﺍﻟﻤﻘﺎﻡ.

الأربعاء، 29 مارس 2017

أحياناً نخشى على شخصٍ من الإنكسار



أحياناً نخشى على شخصٍ من الإنكسار فنتفاجئ به يكسِرُنا بلا شفقة.

امرأة في آخر عمرها مرضت واستدعى مرضها بقائها


امرأة في آخر عمرها مرضت واستدعى مرضها بقائها في المستشفى لمدة سنة وطوال تلك السنة كانت الممرضات يتعجبن من كثرة الزوار لهذه المرأة بشكل يومي أبنائها, جيرانها, أحبائها ومن ترتاح للقياهم.


فتقدمت أحدى الممرضات لتسأل أحد أبناء المرأة: أما تجدون مشقة في زيارة أمكم يومياً وأنتم تقطعون الأميال؟ وكيف لأشغال الدنيا وأعمالها أن لا تتعبكم وتجعلكم في تواصل دائم معها؟

فأجابها الولد بآية من القرآن الكريم.

ثم سألت جيرانها فأجابوها بنفس رد ابنها

ثم ذهبت لأقربائها فأجابوها بنفس الرد!

فزاد اندهاش الممرضة!

وعندما انتهى وقت الزيارة ذهبت مسرعة إلى المرأة قائلة: ما سر قدوم كل من أحببت إليك يوميا؟

فتبسمت المرأة وقالت لها: كان في بيتي الكثير من المصاحف وكنت أحاول ألا أهجر أيا منها واقرأ ولو بعض الآيات منها وكنت عندما ادخل لأي مسجد ابحث عن المصاحف التي هجرت وتراكم الغبار عليه اوأقرأ منها ما تيسر وعندما أنتهي اقرأ هذه الآية {رب لا تذرني فردا وأنت خٌيُرْ الوارثين}

مصاحفنا في المنزل أكثر من عدد أفراده فشجع الناس وذكرهم وأكسب اجر كل من قرأ حرف من قرآن مهجور.

لا تتحدث عن أموالك أمام فقير ولا تتحدث عن


لا تتحدث عن أموالك أمام فقير، لا تتحدث عن صحتك أمام عليل، لا تتحدث عن قوتك أمام ضعيف، لا تتحدث عن سعادتك أمام تعيس، لا تتحدث عن حريتك أمام سجين، لا تتحدث عن أولادك أمام عقيم ولا تتحدث عن والدك أمام يتيم .


حين ترقص فوق جراحهم فانها تزيد وتزيد وبجهلك تقتلهم!

لأنّ جراحهم لا تحتمل المزيد من الواجب على الإنسان أن يزن كلامه في كل أمور حياته وأن يكون مراعاة شعور الآخرين جزء من شخصيته.

ويجب التذكر دائماً أنه لو لم نراعي شعور الناس سيأتي يوم لا نجد أحد بجانبنا! فلا ترقص على جراح الآخرين لكي لا يأتي يوم تجد فيه من يرقص على جرحك!

اذا اردت ان تعيش سعيدا في هذه الحياة فلا





اذا اردت ان تعيش سعيدا في هذه الحياة فلا تهتم لردة فعل الناس من حولك ما تراه مناسبا ولا يؤذي احدا قم به ولا تهتم، ارضاء الناس غاية لا تدرك.

الثلاثاء، 28 مارس 2017

إذا علمت بأن ضيفا سيزورك فانت تعد للقاءه الاشياء


إذا علمت بأن ضيفا سيزورك فانت تعد للقاءه الاشياء التي ترضيه من وجبات الى تنظيف غرفه خاصه له وما شابه ذلك لأن الضيف قد يصل فجأه وفي اي لحظه.


فينبغي ان تسأل نفسك سؤالا ماذا اعددت للقاء الله فقد يأتي الموت فجأه؟

ﻛﺎﻥ بين المسلمين ﻭﺑﻴﻦ ﻣﻤﻠﻜﺔ ﻧﺎﻓﺎﺭ في الأندلس ﻋﻬﺪ ﻭﻛﺎﻧﻮﺍ


ﻛﺎﻥ بين المسلمين ﻭﺑﻴﻦ ﻣﻤﻠﻜﺔ ﻧﺎﻓﺎﺭ في الأندلس ﻋﻬﺪ، ﻭﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﺪﻓﻌﻮﻥ ﺍﻟﺠﺰﻳﺔ ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺷﺮﻭﻁ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﺃﻻَّ ﻳﺄﺳﺮﻭﺍ ﺃﺣﺪًﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺃﻭ ﻳﺴﺘﺒﻘﻮﻫﻢ ﻓﻲ ﺑﻼﺩﻫﻢ.


ﻓﺤﺪﺙ ﺫﺍﺕ ﻣﺮَّﺓ ﺃﻥ ﺫﻫﺐ ﺭﺳﻮﻝ ﻣﻦ ﺭﺳﻞ ﺍﻟﺤﺎﺟﺐ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭ ﺇﻟﻰ ﻣﻤﻠﻜﺔ ﻧﺎﻓﺎﺭ، ﻭﻫﻨﺎﻙ ﻭﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺃﺩَّﻯ ﺍﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﻠﻚ ﻧﺎﻓﺎﺭ ﺃﻗﺎﻣﻮﺍ ﻟﻪ ﺟﻮﻟﺔ، ﻭﻓﻲ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﻭﺟﺪ ﺛﻼﺙ ﻧﺴﻮﺓ ﻣﻦ ﻧﺴﺎﺀ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﻛﻨﺎﺋﺴﻬﻢ ﻓﺘﻌﺠَّﺐ ﻟﻮﺟﻮﺩﻫﻦ، ﻭﺣﻴﻦ ﺳﺄﻟﻬﻦ ﻋﻦ ﺫﻟﻚ ﻗﻠﻦ ﻟﻪ: ﺇﻧﻬﻦ ﺃﺳﻴﺮﺍﺕ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ.

ﻭﻫﻨﺎ ﻏﻀﺐ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭ ﻏﻀﺒًﺎ ﺷﺪﻳﺪًﺍ ﻭﻋﺎﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﺎﺟﺐ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭ ﻭﺃﺑﻠﻐﻪ ﺍﻷﻣﺮ، ﻓﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭ ﺇﻻَّ ﺃﻥ ﺳﻴَّﺮ ﺟﻴﺸًﺎ ﺟﺮاﺭًﺍ ﻹﻧﻘﺎﺫ ﺍﻟﻨﺴﻮﺓ.

ﺣﻴﻦ ﻭﺻﻞ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺇﻟﻰ ﺑﻼﺩ ﻧﺎﻓﺎﺭ ﺩُﻫﺶ ﻣﻠﻚ ﻧﺎﻓﺎﺭ، ﻭﻗﺎﻝ: ﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﻌﻠﻢ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺟﺌﺘﻢ ﻭﻗﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻭﺑﻴﻨﻜﻢ ﻣﻌﺎﻫﺪﺓ ﻋﻠﻰ ﺃﻻَّ ﻧﺘﻘﺎﺗﻞ ﻭﻧﺤﻦ ﻧﺪﻓﻊ ﻟﻜﻢ ﺍﻟﺠﺰﻳﺔ.

ﻭﺑﻌﺰَّﺓ ﻧﻔﺲ المسلمين ﺭﺩُّوا ﻋﻠﻴﻪ: ﺇﻧﻜﻢ ﺧﺎﻟﻔﺘﻢ ﻋﻬﺪﻛﻢ ﻭﺍﺣﺘﺠﺰﺗﻢ ﻋﻨﺪﻛﻢ ﺃﺳﻴﺮﺍﺕ ﻣﺴﻠﻤﺎﺕ.

ﻓﻘﺎﻟﻮﺍ: ﻻ ﻧﻌﻠﻢ ﺑﻬﻦ.

ﻓﺬﻫﺐ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﻭﺃﺧﺮﺝ ﺍﻟﻨﺴﻮﺓ ﺍﻟﺜﻼﺙ، ﻓﻘﺎﻝ ﻣﻠﻚ ﻧﺎﻓﺎﺭ: ﺇﻥ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﻨﺴﻮﺓ ﻻ ﻧﻌﺮﻑ ﺑﻬﻦ ﻓﻘﺪ ﺃﺳﺮﻫﻦ ﺟﻨﺪﻱ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻨﻮﺩ ﻭﻗﺪ ﺗﻢَّ ﻋﻘﺎﺏ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺠﻨﺪﻱ.

ﺛم ﺃﺭﺳﻞ ﺑﺮﺳﺎﻟﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﺎﺟﺐ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭ ﻳﻌﺘﺬﺭ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻋﺘﺬﺍﺭًﺍ ﻛﺒﻴﺮًﺍ ﻭﻳﺨﺒﺮﻩ ﺑﺄﻧﻪ ﻗﺪ ﻫﺪﻡ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ, ﻓﻌﺎﺩ ﺍﻟﺤﺎﺟﺐ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭ ﺇﻟﻰ ﺑﻠﺪﻩ ﻭﻣﻌﻪ ﺍﻟﻨﺴﻮﺓ ﺍﻟﺜﻼﺙ.

عندما أراد الصينيون القدامى أن يعيشوا في


عندما أراد الصينيون القدامى أن يعيشوا في أمان بنوا سور الصين العظيم واعتقدوا بأنه لايوجد من يستطيع تسلقه لشدة علوه.


ولكن! خلال المئة سنة الأولى بعد بناء السور تعرضت الصين للغزو ثلاث مرات! وفى كل مرة لم تكن جحافل العدو البرية فى حاجة إلى اختراق السور أو تسلقه!

بل كانوا في كل مرة يدفعون للحارس الرشوة ثم يدخلون عبر الباب، لقد انشغل الصينيون ببناء السور ونسوا بناء الحارس! فبناء الإنسان يأتي قبل بناء كل شيء وهذا ما يحتاجه طلابنا اليوم.

الاثنين، 27 مارس 2017

رأى بعض الصالحين الحجاج فبكى وقال





رأى بعض الصالحين الحجاج فبكى وقال واضعفاه ثم تنفس وقال هذه حسرة من انقطع من الوصول إلى البيت فكيف تكون حسرة من انقطع عن الوصول إلى رب البيت.

خرجَ علي ابن المأمون الخليفة العباسي فأشرف من



خرجَ علي ابن المأمون الخليفة العباسي فأشرف من شرفة القصر ذات يوم ينظر إلى سوق بغداد. ينظر من البروج العاجيّة.. فطعامه شهي.. ومركبه وطئ.. وعيشه هنئ.. يلبس ما جمل، ويأكل ما طاب، وما جاع يوماً في حياته، وما ظمئ أبداً، وما مست الشمس جبهته.


فأخذ ينظر من القصر إلى الناس في السوق، هذا يذهب، وهذا يأتي في حركة دؤوبة. فلفت نظر الأمير رجل من الناس يعمل حمّالاً يحمل للناس بالأجرة، وكان يظهر عليه الصلاح والنسك. فكانت حباله على كتفيه، والحمل على ظهره، ينقل الحمولة من دُكان إلى دكان، ومن مكان إلى مكان، فأخذ يتابع حركاته في السوق، فكان هذا الحمال إذا انتصف الضحى، تركَ السوق، وخرج إلى ضفاف دجله فتوضأ، وصلى ركعتين، ورفع يديه إلى الحي القيوم. فكان هذا الحمال إذا صلى الضحى، عاد فعملَ إلى قبيل الظهر، ثم اشترى خبزة بدرهم، فيأخذها إلى نهر دجلة فيبلها في الماء، ثم يشرب من الماء ويأكل. فإذا انتهى توضأ للظهر، وصلى ثم دعا وابتهل وبكى، ونادى الحي القيوم. ثم نام ساعة وبعد النوم يستيقظ، فينزل السوق، فيعمل، ويجتهد ثم يشتري خبزاً ويذهب إلى بيته.

وفي اليوم الثاني يعود إلى هذا البرنامج والجدول الذي لا يتغير، وهكذا اليوم الثالث والرابع إلى أيام كثيرة.

فأرسلَ الأمير جندياً من جنوده إلى ذاك الحمال ليستدعيه ليكلمه في القصر. فذهبَ الجندي واستدعى الحمال، فقال في نفسه: مالي ومال جنود بني العباس.. مالي ومال الخلفاء. قالوا: أمر الأمير أن تحضر عنده اليوم. فظن المسكين أن الأمير سوف يحاسبه أو يحاكمه. فقال: حسبنا الله ونعم الوكيل.

فدخلَ هذا الفقير على ابن المأمون الأمير فسلم عليه.

فقال له الأمير: ألا تعرفني؟

قال: ما رأيتك حتى أعرفك.

قال: أنا ابن الخليفة.

قال: يقولون ذلك.

قال: ماذا تعمل أنت؟

قال: أعمل مع عباد الله في بلاد الله.

قال: قد رأيتك أياماً ورأيت المشقة التي أصابتك، فأريد أن أخفف عنك المشقة.

قال: بماذا؟

قال: اسكن معي القصر بأهلك، آكلاً شارباً مستريحاً، لاهم ولاغم ولا حزن.

فقال: يا ابن الخليفة لاهم على من لم يذنب، ولاغم على من لم يعصِ، ولا حزن على من لم يسئ. أما من أمسى في غضب الله، وأصبح في معاصي الله، فهو مصاحبٌ للغم، والحزن، والهم.

فسأله عن أهله.

فقال: أمي عجوز كبيرة، وأختي عمياء حسيرة، آتي بإفطارهما قبل الغروب، وهما تصومان كل يوم فنفطر جميعاً ثم ننام.

قال: فمتى تستيقظ؟

قال: إذا نزل الحي القيوم إلىالسماء الدنيا.

قال: هل عليك دين؟

قال: ذنوب سلفت بيني وبين الحي القيوم.

قال: ألا تريد معيشتنا؟

قال: لا والله.

قال: ولمَ؟

قال: أخاف أن يقسو قلبي وأن يضيع ديني.

قال: أتفضل أن تكون حمالاً في السوق، جائعاً في الشمس والعري، والهم والغم والكلفة، ولا تكون معي في قصر الإمارة؟

قال: إي والله.

فنزل وتركه. فأخذ الأمير يتأمله وينظر وهو مشدوه بعد أن ألقى عليه محاضرات من الإيمان، وطرقَ قلبه بدروس التوحيد.

وفي ليلة من الليالي استفاق الأمير من غيبوبته وصحا من نومه، وعلمَ أنه كان في سُبات عميق، وفي نوم طويل، وأن داعي الله يدعوه ليتنبّه. فاستيقظ الأمير وسط الليل، وقال لحاشيته: أنا ذاهب إلى مكان، فإذا أتى بعد ثلاثة أيام أخبروا أبي الخليفة المأمون أني ذهبت وسوف التقي أنا وإياه يوم العرض الأكبر.

قالوا: ولمَ؟

قال: نظرتُ إلى نفسي فإذا أنا في غيبوبه وفي سُبات وفي ضياع وضلال، فأنا أريد أن أهاجر بروحي إلى الله.

فخرج وسط الليل، وقد خلع لباسه ولبس لباس الفقير، ومشى في الطرقات، واختفى عن العيون. ولم يعلم الخليفة ولا أهل بغداد أين ذهب الأمير. وعهد الخدم به يوم ترك القصر أنه ركب إلى واسط كما يقول أهل التاريخ، وقد غيّر هيئته وأصبح كهيئة المساكين، وعمل مع تاجر من التجار في صنع الآجر.

فكان له أوراد.. في الصباح يحفظ القرآن، ويصوم الاثنين والخميس، ويقوم الليل، ويتصل بالحي القيوم، وما عنده من المال ما يكفيه يوماً واحداً. فذهب غمه وهمه، وذهب حزنه وذهب العُجب والكبر والخيلاء من قلبه.

ولما أتته الوفاة أعطى التاجر خاتمه وقال: أنا ابن الخليفة المأمون، فإذا متُ فغسلني وكفني واقبرني ثم سلم هذا الخاتم لأبي.

فغسله وكفنه وصلى عليه ودفنه، وأتى بالخاتم إلى المأمون. وكان قد ظن أن ابنه قُتل في مكان أو فُقِدَ أو ذهب على وجهه في مكان لا يدري عنه. فلما رأى الخاتم شهق وبكى حتى ارتفع صوته، فسأل التاجر عنه. فقال له الخبر. فارتفع صوت الأمير الخليفة والوزراء بالبكاء، وعرفوا أنه عرف الطريق لكنهم ما مشوا في الطريق (فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام)

ﻳﺤﻜﻰ ﺃﻥ ﺭﺟﻞ ﺍﺷﺘﺮﻯ ﻗﻄﻌﺔ ﻟﺤﻢ ﻭﻓﻲ


ﻳﺤﻜﻰ ﺃﻥ ﺭﺟﻞ ﺍﺷﺘﺮﻯ ﻗﻄﻌﺔ ﻟﺤﻢ ﻭﻓﻲ ﻃﺮﻳﻘﻪ ﺃﺫﻥ ﻟﺼﻼﺓ ﻭﺃﻗﻴﻤﺖ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻓﺪﺧﻞ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻣﺴﺠﺪ ﻭﻣﻌﻪ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﻓﻮﺿﻌﻪ ﺟﺎﻧﺒﺎ ﻭﺻﻠﻰ ﻭﺣﻴﻦ ﻓﺮﻍ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﺍﺧﺬ ﻗﻄﻌﺔ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﻭﺫﻫﺐ ﺍﻟﻰ ﺑﻴﺘﻪ.


ﺍﺧﺬﺕ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﺗﻌﺪ ﺍﻟﻌﺸﺎﺀ ﺍﻟﺬﻱ ﻫﻮ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻣﻊ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﻭﺿﻌﺖ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺪﺭ ﻭﺗﺮﻛﺘﻪ ﻟﺴﺎﻋﺔ ﻭﻋﺎﺩﺕ ﺑﻌﺪ ﺍﻥ ﺗﻢ ﺳﻮﺍﺀ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﻓﻲ ﺍﻋﺘﻘﺎﺩﻫﺎ! ﻟﺘﺠﺪﻩ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻭﻛﺄﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻀﻌﻪ ﻋﻠﻰ ﻧﺎﺭ ﻭﻛﺄﻥ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻟﻢ ﺗﻤﺴﻪ.

ﻓﺄﺧﺒﺮﺕ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﻟﺪﻫﺸﺘﻬﺎ ﺍﻟﺸﺪﻳﺪﻩ ﻣﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﺗﺬﻛﺮ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﺃﻧﻪ ﺍﺩﺧﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻠﺤﻢ ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ ﻓﺨﺎﻑ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻗﺪ ﺃﺧﻄﺄ ﺑﻔﻌﻠﻪ ﻓﺬﻫﺐ ﺍﻟﻰ ﺷﻴﺦ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﻟﻴﺨﺒﺮﻩ ﻣﺎﺣﺼﻞ ﻟﻜﻦ ﻣﺎﺫﺍ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ؟

ﻗﺎﻝ ﻣﻘﻮﻟﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗﻌﻬﺎ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻗﺎﻝ: ﺩﻋﻮﺕ ﻭﺃﻧﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﺃﻣﺲ ﺍﻥ ﻻﺗﻤﺲ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ، ﻓﻬﻨﻴﺌﺎ ﻟﻤﻦ ﺻﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻣﻊ ﺫﻟﻚ ﺍﻻﻣﺎﻡ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺼﻼﺓ.

الأحد، 26 مارس 2017

قد نتألم نحزن نضعف نيأس نستسلم ونخطأ


قد نتألم، نحزن، نضعف، نيأس، نستسلم ونخطأ يأخذنا الاحباط لننسى من نحن ولماذا نحن هنا على وجه الأرض ! لكن النبض يذكرنا بموقعنا فلسنا تحت الأرض لكي ندعي الموت وننسى السعي للنبض حق علينا.


فهو جدير بأن يوقظ المارد فينا من غفلته لنحيا كما يريد الله لنا نعبده ونعمر الأرض لتتحرك فينا كل الانسانية لنجرب الفرح والعمل؟ فالحزن وجه واحد فقط من اوجه الانسانية ونحن من يتمسك به طويلا.

وكذلك الضعف و العجز والفشل و ادعاء الموت اتركوا للاموات حقهم الوحيد المكفول وﻻ تدعوا الموت فأنتم ﻻزلتم على وجه الأرض وهنالك دائما فرصة اخرى؟

ليس الموت شيئاً مهما ولكن ان تعيش مهزوماً يعني ان تموت كل يوم.

ﻳﺤﻜﻰ ﺃﻥ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺃﺛﺎﺭﺕ ﺿﺒﻌﺎ ﻫﺰﻳﻠﺔ ﻛﺎﻧﺖ


ﻳﺤﻜﻰ ﺃﻥ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺃﺛﺎﺭﺕ ﺿﺒﻌﺎ ﻫﺰﻳﻠﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﻮﻡ ﺑﺎﻟﻘﺮﺏ ﻣﻦ ﺩﻳﺎﺭﻫﻢ ﻓﺄﺧﺬﻭﺍ ﻳﺮﻛﻀﻮﻥ ﺧﻠﻔﻬﺎ ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﻗﺘﻠﻬﺎ، ﻓﻬﺮﺑﺖ ﺍﻟﻀﺒﻊ ﻭﺩﺧﻠﺖ ﺧﺒﺎء ﺷﻴﺦ ﻣﻨﻬﻢ.


ﻭﻃﻠﺐ ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺃﻥ ﻳﺨﺮﺟﻬﺎ ﻓﺮﻓﺾ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻓﺎﻧﺼﺮﻑ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﻭﻫﻢ ﻳﺤﺬﺭﻭﻥ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻣﻦ ﻣﻐﺒﺔ ﺇﻳﻮﺍء ﺍﻟﻀﺒﻊ، ﺇﻻ ﺃﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻤﻊ ﻟﻨﺼﺎﺋﺤﻬﻢ ﻭﻃﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﻥ ﻳﺘﺮﻛﻮﺍ ﺍﻟﻀﺒﻊ ﻭﺷﺄﻧﻬﺎ.

ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻀﺒﻊ ﻫﺰﻳﻠﺔﹰ ﻓﺄﺷﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻭﺃﺣﻀﺮ ﻟﻬﺎ ﺣﻠﻴﺒﺎ ﻭﺟﻌﻞ ﻳﺴﻘﻴﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﻋﺎﺷﺖ، ﻭﻗﺎﻡ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺑﺘﺮﺑﻴﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺧﺒﺎﺋﻪ ﻣﻄﻤﺌﻨﺎﹰ ﺇﻟﻰ ﺃﻧﻬﺎ ﺳﺘﺤﻔﻆ ﻟﻪ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺪﻣﻪ ﻟﻴﺒﻘﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭﻣﺮﺕ ﺍﻷﻳﺎﻡ، ﻭﻓﻲ ﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ ﻭﺑﻴﻨﻤﺎ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻧﺎﺋﻢ ﺇﺫ ﻭﺛﺒﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻀﺒﻊ ﻓﻘﺘﻠﺘﻪ.

الحكمة: ﻻ ﺗﺼﻨﻊ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﻣﻊ ﻏﻴﺮ ﺃﻫﻠﻪ.

هكذا علمتني الحياة حكم أغلى من التبر



الحكمة الأولى : من عرف نفسه لم يضره ماقال الناس فيه.

الحكمة الثانية: لا تستحي من إعطاء القليل فإن الحرمان أقل منه.

الحكمة الثالثة: لا تمدح أحداً بأكثر مما فيه فيكون مازدته نقصاً لك.

الحكمة الرابعة: الصديق المزيف كالظل يمشي وراءك عندما تكون في الشمس ويختفي عندما يأتي الليل.

الحكمة الخامسة: يعتبر الإنسان ناجحاً إذا أخذ من الحياة أكثر مما يعطي ولكنه يكون عظيماً إذا أعطى الحياة أكثـر مما أخذ.

الحكمة السادسة : إعتمد على عقلك في القضايا التي تهمك وعلى قلبك في القضايا التي تهم غيرك.

الحكمة السابعة: لا يكون الصديق صديقاً حتى يحفظ أخاه في ثلاث، في كربه، غيبته ووفاته.



الحكمة الثامنة: الحياة كالبحر إذا أردت العيش فيها خذ معك سفينة الصبـر.

السبت، 25 مارس 2017

ﻳُﺮﻭَﻯ ﺃﻥ ﻣَﻠِﻜﺎً ﺃﺭﺍﺩ ﺃﻥ ﻳﻜﺎﻓﺊ ﺃﺣﺪ ﺭﻋﺎﻳﺎﻩ ﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ


ﻳُﺮﻭَﻯ ﺃﻥ ﻣَﻠِﻜﺎً ﺃﺭﺍﺩ ﺃﻥ ﻳﻜﺎﻓﺊ ﺃﺣﺪ ﺭﻋﺎﻳﺎﻩ ﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ ﻓﻨﺎﺩﺍﻩ، ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ: ﻟﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﺧﺪﻣﺎﺗﻚ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﺟﻠﻴﻠﺔ، ﻭﺗﻨﻢّ ﻋﻦ ﺇﺧﻼﺹ ﻭﻭﻃﻨﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮﻳﻦ، ﻭﻟﻘﺪ ﺃﺣﺒﺒﺖ ﺃﻥ ﺃﻛﺎﻓﺌﻚ ﺑﻤﺎ ﻟﻢ ﺃﻛﺎﻓﺊ ﺑﻪ ﺷﺨﺼﺎً ﻏﻴﺮﻙ.


ﻭﻣﻜﺎﻓﺄﺗﻲ ﻟﻚ ﺳﺘﻜﻮﻥ ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻗﻒ ﺧﺎﺭﺝ ﺣﺪﻭﺩ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﻭﺍﺗّﺠﻪ ﻳﻤﻴﻨﺎً ﺣﻴﺚ ﺍﻷﺭﺽ ﺍﻟﻤﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻠﺪﻭﻟﺔ، ﺛﻢ ﺍﻣﺾِ ﻣﺎ ﺷﺎﺀ ﻟﻚ ﺃﻥ ﺗﻤﻀﻲ، ﻭﺣﻴﺜﻤﺎ ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻓﻜﻞّ ﺍﻷﺭﺽ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﻄﻌﺘﻬﺎ ﻣﺸﻴﺎً ﻫﻲ ﻣِﻠﻚ ﻟﻚ، ﻻ ﻳﻨﺎﺯﻋﻚ ﻓﻴﻬﺎ ﺃﺣﺪ.

ﺧﺮﺝ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺳﻌﻴﺪﺍً ﺑﺘﻠﻚ ﺍﻟﻌﻄﻴّﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻣﻨﺤﻪ ﺇﻳﺎﻫﺎ ﺍﻟﻤﻠﻚ، ﺛﻢ ﺑﺪﺃ ﻓﻲ ﺍﻟﻤُﻀِﻲّ ﺣﻴﺚ ﺃﻣﻼﻛﻪ ﺍﻟﻤﻮﻋﻮﺩﺓ ﺃﺧﺬ ﻳﻘﻄﻊ ﺍﻷﻣﺘﺎﺭ ﻋﺪْﻭﺍً ﺗﺎﺭﺓ ﻭﻣﺸﻴﺎً ﺗﺎﺭﺓ ﺃﺧﺮﻯ، ﻳﺠﻠﺲ ﻫُﻨَﻴْﻬﺔ ﻟﻴﺴﺘﺮﻳﺢ ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺘﺬﻛّﺮ ﺃﻥ ﻟﺤﻈﺎﺕ ﺍﻟﺮﺍﺣﺔ ﺭﺑﻤﺎ ﺗُﻀﻴﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻣﺘﺎﺭﺍً ﺇﺿﺎﻓﻴﺔ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻳُﻀﻴﻔﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻪ.

ﻓﻴﻘﻮﻡ ﻣﺘﻐﻠّﺒﺎً ﻋﻠﻰ ﺇﺭﻫﺎﻗﻪ ﻣﺘﺸﺒّﺜﺎً ﺑﺄﺣﻼﻡ ﺍﻟﺜﺮﺍﺀ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻛﻠﻤﺎ ﺧﻄﺎ ﺧﻄﻮﺓ ﺃﺧﺮﻯ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﻣﺎﻡ.

ﺩَﻧَﺖ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻐﻴﺐ، ﻭﺑﺪﺕ ﻣﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﻴﺎﺏ ﺃﻣﺎﻡ ﻧﺎﻇﺮﻳﻪ، ﻭﺑﺪﺃ ﺟﺴﺪﻩ ﺍﻟﻤُﻨﻬﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺮﺍﺥ ﻃﻠﺒﺎً ﻟﻠﺮﺍﺣﺔ ﻭﺍﻟﻬﺪﻭﺀ ﻟﻜﻨﻪ ﻛﻠﻤﺎ ﺃﺭﺍﺩ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﺮﻳﺢ، ﺗﺬﻛّﺮ ﺃﻥ ﺍﻟﻐﺪ ﺑﻪ ﻣُﺘّﺴﻊ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻟﻠﺮﺍﺣﺔ، ﻭﺃﻥ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻠﺤﻈﺎﺕ ﻫﻲ ﻓُﺮﺻﺘﻪ ﺍﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﻳُﻀﻴﻌﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻌﻮﺩ ﻭﺍﻟﺴﻜﻮﻥ.

ﻏﺎﺑﺖ ﺍﻟﺸﻤﺲ، ﻭﻻ ﻳﺰﺍﻝ ﺻﺎﺣﺒﻨﺎ ﻳﻤﻀﻲ ﻣﺘﺮﻧﺤﺎً، ﻭﻗﺪ ﺑﺪﺃﺕ ﻣﻌﺪﺗﻪ ﺍﻟﺨﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺬﻛﻴﺮﻩ ﺑﺤﺎﺟﺘﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﻄﻌﻢ ﻭﻣﺸﺮﺏ، ﻭﻫﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺬُﻕ ﻃﻌﻤﻬﻤﺎ ﻣﻨﺬ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﺍﻟﺒﺎﻛﺮ ﻟﻜﻨﻪ ﺃﻛﻤﻞ ﺳﻴﺮﻩ ﻓﻤﺎ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺃﻥ ﻳﺠﻠﺲ ﻟﻴﺄﻛﻞ ﻭﻳﺸﺮﺏ ﺍﻵﻥ ﻣُﻀﻴّﻌﺎً ﺟﺰﺀﺍً ﻣﻦ ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻪ؟

ﻫﻜﺬﺍ ﺑﺎﺕ ﻳﺤﺴﺒﻬﺎ ﺇﻥ ﻟﺤﻈﺔ ﺍﻟﺮﺍﺣﺔ ﻭﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ﻭﺍﻟﺸﺮﺍﺏ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺴﺎﻭﻱ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻓﻠﻴﻤﺾِ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺘﻬﻰ ﺟُﻬﺪﻩ ﻭﺑﻌﺪﻫﺎ
ﻓﻠﻴُﺮِﺡ ﺍﻟﺠﺴﺪ ﺍﻟﻤُﻨﻬﻚ.

ﻭﺑﺎﺗﺖ ﺍﻷﻣﺘﺎﺭ ﻳﺠُﺮّ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺑﻌﻀﺎً، ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺎﺕ ﺗﺘّﺴﻊ، ﻭﻛﻠﻤﺎ ﺍﺗّﺴﻌﺖ ﺑﺪﺍ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺷﺮِﻫﺎً ﻓﻲ ﺇﺿﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ ﻭﻷﻥ ﻧﻮﺍﻣﻴﺲ ﺍﻷﺷﻴﺎﺀ ﻫﻲ ﺍﻟﺜﺎﺑﺘﺔ ﻓﻘﺪ ﺳﻘﻂ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻣﻦ ﺷﺪّﺓ ﺍﻟﺠﻮﻉ ﻭﺍﻟﻌﻄﺶ ﻭﺍﻟﺘﻌﺐ، ﻟﻴُﺪﺭﻙ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺃﻥ ﺭﺟﻮﻋﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺎﺕ ﺃﻣﺮﺍً ﺻﻌﺒﺎً ﺇﻥ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﺴﺘﺤﻴﻼً، ﻭﻳﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﺟﻬﺪ ﻭﻣﺸﻘّﺔ ﻳَﻠِﻴﻘﺎﻥ ﺑﺮﺟﻞ ﻓﻲ ﻗﻤّﺔ ﻧﺸﺎﻃﻪ، ﻻ ﺑﺸﺨﺺ ﻣُﻨﻬﻚ ﺍﻟﻘﻮﻯ.

ﻟﻘﺪ ﺟﺮﻯ ﻭﺭﺍﺀ ﻃﻤﻮﺣﻪ ﻓﻠﻢ ﻳﺘﺴﻦَّ ﻟﻪ ﺃﻥ ﻳُﻌِﺪّ ﺍﻟﻌُﺪّﺓ ﻟﺘﻠﻚ ﺍﻟﺮﺣﻠﺔ، ﻭﻟﻢ ﻳﺤﻤﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﺍﺩ ﺇﻻ ﺍﻟﻘﻠﻴﻞ، ﻭﻃﻐﻰ ﺣُﻠﻤﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻠﻢ ﻳﻨﺘﺒّﻪ ﺇﻟﻰ ﺧﻂ ﺳﻴﺮﻩ، ﺃﻭ ﻳﻀﻊ ﺧﻄﺔ ﻟﻜﻴﻔﻴﺔ ﺭﺟﻮﻋﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ.

ﻭﻟﻠﻤﺮﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﺷَﻌَﺮ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺑﺤﺠﻢ ﺍﻟﻤﺄﺯﻕ ﺍﻟﺬﻱ ﻭﺿﻊ ﻧﻔﺴﻪ ﻓﻴﻪ، ﺷَﻌَﺮ ﺑﺄﻥ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻷﺣﻼﻡ ﺑﺎﺗﺖ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻳﺎ ﻟﻠﻔﺎﺟﻌﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻣﺮﻳﺮﺓ ﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗﻌﻬﺎ.

ﺍﻵﻥ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺃﺗﻮﻗﻒ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻟﻢ ﺃﻗُﻠﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺐ؟ ﻟﻤﺎﺫﺍ؟ ﻫﻜﺬﺍ ﺭﺩّﺩ ﻓﻲ ﺃﻟﻢ ﻭﺣﺴﺮﺓ، ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﺭﺽ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﻄﻌﻬﺎ ﻓﻲ ﺳﻴﺮﻩ، ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺑﺎﺗﺖ ﻣﻠﻜﺎً ﺧﺎﻟﺼﺎً ﻟﻪ، ﺛﻢ ﺍﺑﺘﺴﻢ ﻓﻲ ﺃﺳﻰ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳُﻐﻤﺾ ﻋﻴﻨﻴﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﺑﺪ.

ﻫﻞ ﺗُﺬَﻛّﺮﻛﻢ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺼﺔ ﺑﺸﻲﺀ ﻳﺎ ﺃﺻﺪﻗﺎﺋﻲ؟ ﻫﻞ ﻳﺮﻯ ﻓﻴﻬﺎ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﺟﺰﺀﺍً ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻪ، ﻭﺑﻌﻀﺎً ﻣﻦ ﺳﻠﻮﻛﻪ ﻭﺃﻓﻜﺎﺭﻩ؟ ﺃﻧﻴﺲ ﻣﻨﺼﻮﺭ ﻳُﺬﻫﻠﻨﺎ ﺑﺤﻘﻴﻘﺔ ﻣﺮﻳﺮﺓ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻘﻮﻝ "ﻓﻲ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻟﻘﻤﺔ ﺍﻟﻌﻴﺶ، ﻧﻨﺴﻰ ﻓﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻷﺣﻴﺎﻥ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻧﻌﻴﺶ"

ﻓﻲ ﺭﻛﻀﻨﺎ ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﺻﻞ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺟﻨﻲ ﺃﻣﺘﺎﺭ ﺇﺿﺎﻓﻴﺔ ﻓﻲ ﺭﺻﻴﺪﻧﺎ ﺍﻟﺒﻨﻜﻲ، ﻭﺍﻟﺠﻠﻮﺱ ﺧﻠﻒ ﻣِﻘﻮَﺩ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺣﻠﻤﻨﺎ ﺑﻬﺎ، ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﺍﻟﺒﺎﻛﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺎﺀ ﺍﻟﺪﺍﻛﻦ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻧﺴﻘﻂ ﻓﻲ ﻏﻴﺒﻮﺑﺔ ﺗﺆﻫّﻞ ﺃﺟﺴﺎﺩﻧﺎ ﻟﻠﺪﻭﺭﺍﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺋﺮﺓ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ، ﻧﻨﺴﻰ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻧﻌﻴﺶ.

ﻧﻨﺴﻰ ﻓﻲ ﺯﺣﻤﺔ ﺍﻟﺪﻭﺭﺍﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺋﺮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺻﻨﻌﻨﺎﻫﺎ ﺑﺄﻧﻔﺴﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﺴﺄﻝ ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ ﺍﻟﻤﻬﻢ: ﻣﺘﻰ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺃﺗﻮﻗﻒ، ﻷﻋﻴﺶ؟

ﻣﺘﻰ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺃﻗﻮﻝ ﺃﺣﺒﻚ ﻟﺰﻭﺟﺘﻲ ﻭﺃﻣﻲ ﻭﺃﺑﻲ ﻭﺟﻤﻴﻊ ﻣﻦ ﺃﺣﺒﻬﻢ؟ ﻣﺘﻰ ﺃﺻﻄﺤﺐ ﺃﺑﻨﺎﺋﻲ ﺿﺎﺭﺑﺎً ﻋﺮﺽ ﺍﻟﺤﺎﺋﻂ ﺑﺮﻭﺗﻴﻦ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻤﻌﻬﻮﺩ، ﻭﺃﻏﻠﻖ ﻫﺎﺗﻔﻲ ﻭﺃﺳﺘﻤﺘﻊ ﻣﻌﻬﻢ ﺑﺎﻟﺤﻴﺎﺓ؟

ﻣﺘﻰ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺃﺟﻠﺲ ﻣﻊ ﺭﻭﺣﻲ ﻻﺳﺘﻌﺎﺩﺗﻬﺎ ﻓﺎﻗﺮﺃ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻜﺘﺐ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻟﻘﻴﺘﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﻳﺤﻴﻦ ﻭﻗﺖ ﻣﻨﺎﺳﺐ، ﻭﺃﻗﻮﻡ ﺑﺎﻟﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺟّﻠْﺘُﻬﺎ ﻟﻌﺪﻡ ﺳﻤﺎﺡ ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﻣﺆﻛﺪﺍً ﻟﻨﻔﺴﻲ ﻭﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺐ ﻷﻥ ﺃﻋﻴﺶ ﻣﺴﺘﻤﺘﻌﺎً ﻫﻮ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﺮﺍﻫﻦ.

ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎﻙ ﺗﻀﺎﺭُﺏ ﺑﻴﻦ ﺃﻥ ﺃﻋﺮﻕ ﺻﺒﺎﺣﺎً ﻭﺃﺳﺘﻤﺘﻊ ﻟﻴﻼً ﺃﻥ ﺃﻋﻤﻞ ﻭﺃﻛﺎﻓﺢ ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﺃﺳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺤﻴﺎﺗﻲ، ﻭﺃﻋﻴﺸﻬﺎ ﺩﻭﻥ ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻟﻠﺤﻈﺎﺕ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﺍﻟﺴﻌﻴﺪﺓ.

ﺇﻥ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻟﻴﺴﺖ ﺑﺮﻭﻓﺔ ﻟﺤﻴﺎﺓ ﺃﺧﺮﻯ، ﻭﺍﻧﺴﻼﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﺃﻳﺪﻳﻨﺎ؛ ﻳﻌﻨﻲ ﺑﺄﻥ ﺃﻋﻤﺎﺭﻧﺎ ﺗﻀﻴﻊ، ﻭﺗﺬﻫﺐ ﺳﺪﻯ، ﻭﺍﻟﺬﻛﻲ ﻓﻘﻂ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﻤﺘﻠﻚ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﺃﻣﺎﻡ ﺇﻏﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﺎﺩﺓ ﻭﻃﻐﻴﺎﻧﻬﺎ ﺃﻥ ﻳﻜﺒﺢ ﺯﻣﺎﻡ ﺭﻏﺒﺎﺗﻪ ﻗﺎﺋﻼً ﺑﺼﺮﺍﻣﺔ: ﺍﻵﻥ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺃﺗﻮﻗﻒ.

ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎﻙ ﻓﺘﺎﺓ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﺟﺪﺍ ﻣﺮﺕ ﺍﻟﺴﻨﻴﻦ ﻭ ﻟﻢ


ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎﻙ ﻓﺘﺎﺓ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﺟﺪﺍ ﻣﺮﺕ ﺍﻟﺴﻨﻴﻦ ﻭ ﻟﻢ ﺗﺘﺰﻭﺝ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺫﻟﻚ ﻟﻘﻠﺔ ﻓﺮﺹ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ، ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﺧﻄﺎﺑﻬﺎ ﻛﺜﺮ ﻭ ﺍﻟﺮﺍﻏﺒﻴﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﺃﻛﺜﺮ ﻭ ﺃﻛﺜﺮ.


ﻭ ﻟﻜﻦ ﻛﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺮﻓﺾ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻡ ﻟﻬﺎ ﺗﺮﻓﺾ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺟﺎﺀ ﻟﺨﻄﺒﺘﻬﺎ، ﻓﺒﻌﺪ ﺃﻥ ﻳﺪﻋﻮﻫﺎ ﻭﺍﻟﺪﻫﺎ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺍﻟﻘﻬﻮﺓ ﻭ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺨﺮﺝ ﺍﻟﺨﺎﻃﺐ ﺗﺨﺒﺮﻩ ﺑﺮﻓﻀﻬﺎ.

ﻓﺤﺎﺭ ﻭﺍﻟﺪﻫﺎ ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻫﺎ ﻭ ﻟﻜﻦ ﻟﺤﺒﻪ ﻟﻬﺎ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﻀﺎﻳﻘﻬﺎ ﺑﻜﻼﻡ ﻳﺠﺮﺣﻬﺎ ﻭ ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻳﺤّﺰ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﺃﻥ ﻳﺮﺍﻫﺎ ﺗﺮﻓﺾ ﺍﻟﻌﺮﺳﺎﻥ ﻳﻮﻣﺎ ﺗﻠﻮ ﺍﻵﺧﺮ ﻭ ﺍﻟﻌﻤﺮ ﻳﺘﺴﻠﻞ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﺎ.

ﻭ ﻳﻮﻣﺎ ﻣﺎ ﺟﺎﺀﻫﺎ ﺧﺎﻃﺐ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻟﻸﻭﻟﻴﻦ ﻣﻦ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﻭ ﻻ ﻣﻦ ﺣﺴﻦ ﻭ ﺟﻤﺎﻝ، ﻭ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻗﺪﻣﺖ ﺇﻟﻴﻪ ﺍﻟﻘﻬﻮﺓ، ﺧﺮﺟﺖ ﻟﺘﺨﺒﺮ ﻭﺍﻟﺪﻫﺎ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﻣﻦ ﺗﺮﺿﺎﻩ ﺯﻭﺟﺎ ﻭ ﺗﺮﻳﺪﻩ ﺭﻓﻴﻘﺎ.

ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ ﻭﺍﻟﺪﻫﺎ ﻛﺘﻢ ﺍﻧﺪﻫﺎﺷﻪ ﻓﺴﺄﻟﻬﺎ: ﻳﺎ ﺍﺑﻨﺘﻲ ﻫﻞ ﻟﻚ ﺃﻥ ﺗﺨﺒﺮﻳﻨﻲ ﻣﺎ ﻭﺟﺪﺕ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻟﻢ ﺗﺠﺪﻩ ﻓﻲ ﻏﻴﺮﻩ ﻭ ﻗﺪ ﺟﺎﺀﻙ ﻣﻦ ﻫﻮ ﺃﻛﺜﺮ ﺟﺎﻫﺎ ﻭ ﺍﺭﻓﻊ ﺷﺎﻧﺎ ﻓﺮﻓﻀﺖِ؟

ﻓﺄﺟﺎﺑﺖ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺣﺒﺎﻫﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﺠﻤﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻜﻞ ﻭ ﻟﻢ ﻳﺒﺨﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻨﻮﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﻗﺎﻟﺖ: ﻳﺎ ﺃﺑﺘﻲ، ﻛﻨﺖ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻄﻠﺐ ﻣﻨﻲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺍﻟﻘﻬﻮﺓ ﻟﻴﺮﺍﻧﻲ ﺍﻟﺨﺎﻃﺐ ﺃﻗﺪﻣﻬﺎ ﻣّﺮﺓ ﺑﺪﻭﻥ ﺳﻜﺮ ﻣﻌﻬﺎ، ﻓﺘﻜﻮﻥ ﻋﻴﻦ ﺍﻟﺨﺎﻃﺐ ﻋﻠﻲ ﻭ ﻳﻨﺒﻬﺮ ﺑﺠﻤﺎﻟﻲ ﻭ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﺬﻭﻕ ﺍﻟﻘﻬﻮﺓ ﻳﻤﺘﻌﺾ ﻭ ﻳﻨﺴﻰ ﻭﺟﻮﺩﻱ، ﻭ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺒﺪﺃ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﻣﺎﻝ ﻭ ﺟﺎﻩ ﻭ ﺷﺄﻥ ﻟﻪ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ.

ﺃﻣﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻟﻢ ﺗﻌﺮﻑ ﻗﻴﻤﺘﻪ ﻭﻋﺮﻓﺘﻬﺎ ﺃﻧﺎ ﺷﺮﺏ ﺍﻟﻘﻬﻮﺓ ﻭ ﻣﻊ ﻣﺮّﻫﺎ ﺍﺑﺘﺴﻢ ﻟﻲ ﻓﺄﺣﺴﺴﺖ ﺍﻧﻪ ﻓﻬﻢ ﺍﻟﻤﻐﺰﻯ ﻣﻦ ﺷﺮﺏ ﻗﻬﻮﺗﻲ، ﻭ ﻓﻬﻢ ﺃﻧﻨﻲ ﺃﺭﻳﺪ ﻣﻦ ﻳﺸﺎﻃﺮﻧﻲ ﺃﻟﻤﻲ ﻗﺒﻞ ﻓﺮﺣﻲ ﻭ ﺣﺰﻧﻲ ﻗﺒﻞ ﺳﻌﺎﺩﺗﻲ ﻓﻬﻢ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻮﺩﺓ ﻭ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﺛﻨﻴﻦ ﺗﻜﺒﺮ ﻣﻊ ﻣﺮ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻗﺒﻞ ﺣﻠﻮﻫﺎ.

ﻭ ﻻ ﺗﺘﻼﺷﻰ ﺇﻥ ﺍﻋﺘﺮﺿﺘﻬﺎ ﻋﻘﺒﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻗﺒﻞ ﺑﺠﻤﺎﻟﻲ ﻭ ﺭﺯﺍﻧﺘﻲ ﻭ ﺑﻤّﺮ ﻗﻬﻮﺗﻲ ﻓﻘﺒﻞ ﺃﻥ ﻧﻜﻮﻥ ﻣﻌﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻠﻮﺓ ﻭ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﻭ ﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻔﻬﻤﻪ ﺍﻵﺧﺮﻭﻥ ﻓﻨﻄﻖ ﻭﺍﻟﺪﻫﺎ ﻗﺎﺋﻼ: ﺑﺎﺭﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻴﻚ ﻭ ﺯﺍﺩﻙ ﻋﻠﻤﺎ ﻭ ﻧﻮﺭﺍ.

الجمعة، 24 مارس 2017

كانت هناك نملة مجتهدة تتجه صباح كل يوم إلى


كانت هناك نملة مجتهدة تتجه صباح كل يوم إلى عملها بنشاط وهمة وسعادة، فتنتج وتنجز الكثير، ولما رآها الأسد تعمل بكفاءة متناهية دون إشراف، قال لنفسه : " إذا كانت النملة تعمل بكل هذه الطاقة دون أن يشرف عليها أحد، فكيف سيكون إنتاجها لو عينت لها مشرفاً ؟


 وهكذا قام بتوظيف الصرصور مشرفاً على أداء النملة، فكان أول قرار له هو وضع نظام للحضور والانصراف، وتوظيف سكرتيرة لكتابة التقارير وعنكبوت لإدارة الأرشيف ومراقبة المكالمات التليفونية .

ابتهج الأسد بتقارير الصرصور وطلب منه تطوير هذه التقارير بإدراج رسوم بيانية وتحليل المعطيات لعرضها في اجتماع مجلس الإدارة، فاشترى الصرصور جهاز كمبيوتر وطابعة ليزر، وعيَّن الذبابة مسئولة عن قسم نظم المعلومات .

كرهت النملة المجتهدة كثرة الجوانب الإدارية في النظام الجديد والاجتماعات التي كانت تضيع الوقت والمجهود، وعندما شعر الأسد بوجود مشكلة في الأداء، قرر تغيير آلية العمل في القسم، فقام بتعيين الجرادة لخبرتها في التطوير الإداري، فكان أول قراراتها شراء أثاث جديد وسجاد من أجل راحة الموظفين، كما عينت مساعداً شخصياً لمساعدتها في وضع الاستراتيجيات التطويرية وإعداد الميزانية .

وبعد أن راجع الأسد تكلفة التشغيل، وجد أن الضروري تقليص النفقات تحقيقاً لهذا الهدف، عيّن البومة مستشاراً مالياً، وبعد أن درست البومة الوضع لمدة ثلاثة شهور رفعت تقريرها إلى الأسد توصلت فيه إلى أن القسم يعاني من العمالة الزائدة، فقرر الأسد فصل النملة لقصور أدائها وضعف إنتاجيتها ! 

عندما يتعثّر شخصٌ عادي فإنّه يقعُ



عندما يتعثّر شخصٌ عادي فإنّه يقعُ بمفرده، وعندما يتعثّرُ مُثقّفٌ فإنّ أمَّةً بأكمَلِها مُعرَّضة للسُّقوط.

الخميس، 23 مارس 2017

ﻳﻘﻮﻝ ﻣﺪﻳﺮ احدى المدارس ﺗﻮﺟﻬﺖ ﻟﻠﻤﺪﺭﺳﺔ ﻭﺇﺫﺍ ﺑﻲ


ﻳﻘﻮﻝ ﻣﺪﻳﺮ احدى المدارس ﺗﻮﺟﻬﺖ ﻟﻠﻤﺪﺭﺳﺔ، ﻭﺇﺫﺍ ﺑﻲ ﺃﺗﻔﺎﺟﺄ ﺑﻜﺘﺎﺑﺔ ﻭﺗﺸﻮﻳﻬﺎﺕ ﺑﺎﻟﺒﺨﺎﺥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻮﺭ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻲ ﻟﻠﻤﺪﺭﺳﺔ، ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻟﺘﺤﺮﻱ ﻭﺣﺼﺮ ﺍﻟﻤﺘﻐﻴﺒﻴﻦ.


ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺗﻢ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﻔﺎﻋﻞ ﻃﺎﻟﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻒ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﺛﺎﻧﻮﻱ، ﺗﻢ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﻣﻊ ﻭﻟﻲ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ، ﻭﺑﻌﺪ ﺣﻀﻮﺭﻩ ﻭﻣﺸﺎﻫﺪﺗﻪ ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔﻋﻠﻰ ﺳﻮﺭ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﻭﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻣﻌﻪ، ﻃﻠﺐ ﻭﺑﻜﻞ ﻫﺪﻭﺀ ﺣﻀﻮﺭ ﺍﺑﻨﻪ. 

ﻭﺳﻤﻊ ﺍﻋﺘﺮﺍﻓﻪ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻌﻤﻞ، ﻓﺄﺧﺮﺝ ﺍﻟﺠﻮﺍﻝ ﻭﺍﺗﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺩﻫّﺎﻥ ﻭﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﺤﻀﻮﺭ ﻟﻠﻤﺪﺭﺳﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ، ﻭﺍﺗﻔﻖ ﻣﻌﻪ ﻋﻠﻰ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺩﻫﺎﻥ ﺍﻟﺠﺪﺍﺭ ﺑﻨﻔﺲ ﺍﻟﻠﻮﻥ ﻟﻴﻌﻮﺩ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﻤﺎ ﻛﺎﻥ، ﺛﻢ ﺍﻟﺘﻔﺖ ﻹﺑﻨﻪ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺑﻜﻞ ﺑﻬﺪﻭﺀ: ﻳﺎ ﻭﻟﺪﻱ ﺇﺫﺍ ﻣﺎ ﺗﺮﻓﻊ ﺭﺃﺳﻲ ﻻ ﺗﻮﻃّﻴﻪ!!

ﺛﻢ ﺇﺳﺘﺄﺫﻥ ﻭﺍﻧﺼﺮﻑ، ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ: ﻧﻈﺮﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻭ ﺇﺫﺍ ﻫﻮ ﻭﺍﺿﻊ ﻛﻔﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻪ ﻭﻳﺒﻜﻲ، ﻭﺃﻧﺎ ﻭﺍﻟﻤﺮﺷﺪ ﺍﻟﻄﻼﺑﻲ ﻓﻲ ﻗﻤﺔ ﺍﻟﺬﻫﻮﻝ ﻣﻦ ﺃﺳﻠﻮﺏ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﺍﻟﺪ ﻭﺃﺛﺮ ﻫﺬﺍ ﺍﻷﺳﻠﻮﺏ ﻋﻠﻰ ﻭﻟﺪﻩ!!

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻟﻨﺎ ﻭﻫﻮ ﻳﺒﻜﻲ: ﻳﺎﻟﻴﺖ ﺃﺑﻮﻱ ﺿﺮﺑﻨﻲ ﻭﻻ ﻗﺎﻝ ﻟﻲ ﻫﺎﻟﻜﻼﻡ ﺛﻢ ﺍﻋﺘﺬﺭ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻭﺃﺑﺪﻯ ﻧﺪﻣﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻗﺎﻡ ﺑﻪ، ﻭﺑﻌﺪﻫﺎ ﺻﺎﺭ ﻣﻦ ﺧﻴﺮﺓ ﻃﻼﺏ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ.



ﺍﻟﻤﺮﺑﻲ ﺍﻟﻨﺎﺟﺢ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﺴﺘﺜﻤﺮ ﺍﻟﺨﻄﺄ ﻭﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻟﺘﻌﺪﻳﻞ ﻭﺗﻘﻮﻳﻢ ﺍﻟﺴﻠﻮﻙ ﻭﻗﺪﻳﻤﺎً ﻗﻴﻞ: ﺍﻟﺨﻄﺄ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺼﻮﺍﺏ ﺍﻟﻌﻘﺎﺏ ﻟﻴﺲ ﻫﺪﻓﺎً، ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻋﻼﺝ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻭﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ ﺇﻳﺠﺎﺑﻴﺔ.

حوار بين الحق والباطل تمشَّى الباطل يوماً مع


حوار بين الحق والباطل تمشَّى الباطل يوماً مع الحق فقال الباطل: أنا أعلى منك رأساً.


قال الحق: أنا أثبت منك قدماً.

قال الباطل: أنا أقوى منك.

قال الحق: أنا أبقى منك.

قال الباطل: أنا معي الأقوياء والمترفون.

قال الحق: وكذلك جعلنا في كل قرية أكابر مجرميها ليمكروا فيها وما يمكرون إلا بأنفسهم وما يشعرون.

قال الباطل: أستطيع أن أقتلك الآن.

قال الحق: ولكن أولادي سيقتلونك ولو بعد حين.

اعرف أن الأمس هو شيك تم سحبه والغد هو





اعرف أن الأمس هو شيك تم سحبه والغد هو شيك مؤجل أما الحاضر فهو السيولة الوحيدة المتوفرة، لذلك اصرفه بحكمة.

الأربعاء، 22 مارس 2017

صرخت الزوجة على زوجها قائلة لماذا تصر



صرخت الزوجة على زوجها قائلة لماذا تصر على أن ألبس ما تريد؟ إنّكَ بِهذا تحرجني أمام الناس! ابتسم الزوج بهدوء وقال: وأنتي تحرجينني أمام الله!

كان ملك يدعى ميداس البخيل جدا أحب الذهب بشكل


كان ملك يدعى ميداس البخيل جدا، أحب الذهب بشكل جنوني، فقام بجمع وتخزين الكثير الكثير منه ولم يشبع بل يطلب دائما المزيد منه.


وفي أثناء تواجده في مخازن الذهب، قام بدلك فانوس ذهبي قديم، فخرج له مارد عظيم وقال للملك، سيدي أنا خادم الفانوس، وسأحقق لك أمنية واحدة فقط فاطلب ما شئت فأنا عبدك وخادمك.

وبدون تفكير طويل قال الملك وهو في قمة السعادة: أيها المارد، أجعل كل شيء يتحول ذهبا بمجرد لمسة مني.

قال له المارد: هل أنت متأكد من هذا الطلب؟

فقال الملك: طبعا وبكل تأكيد!

فقال له المارد: إذن، في صباح الغد مع شروق الشمس ستمتلك اللمسة الذهبية، كل شيء يتحول ذهبا بمجرد لمسة يد منك.

الملك لم يصدق بأن امنيته ستتحقق وكان في غاية السعادة، وفي اليوم التالي عندما صحى من نومه، لمس سريره وملابسه وكل شيء تحول ذهبا.

نظر من النافذة وإذا به يرى أبنته تلعب في الحديقة فقرر أن يفاجأها بهذه الهبة التي يمتلكها ولكن قبل ذلك اراد أن يقرأ كتابا، وفي لحظة تحول الكتاب ألى ذهبا ولم يستطع قراءته.

وبعدها جلس ليتناول فطوره الصباحي، وفي اللحظة التي لمس فيها الفواكه وكوب الماء تحولوا إلى ذهب، فشعر بالجوع والعطش وقال لا أستطيع أن آكل أو أشرب الذهب.

وفي هذه اللحظة دخلت ابنة الملك عليه وهي مسرعة، فحضنها فتحولت إلى تمثال من الذهب، وأختفت ابتسامة أبنته الجميلة.

أنحنى الملك برأسه وبدأ بالبكاء ودموعه تتساقط على خديه جاءه المارد وسأل الملك إن شاء الله كان سعيدا بهذه الهبة العظيمة اللمسة الذهبية.

فقال الملك البخيل وكله حزن وبؤس: أنني أتعس انسان على وجه الأرض.

فسأله المارد: ماذا تفضل، الطعام وابنة جميلة، أم كنوز من الذهب وتمثال لابنتك من الذهب؟

بكى الملك بحرقة وطلب العفو والمسامحة على جشعه وطمعه وبخله وقال بأنه سيتخلص من جميع الذهب الذي يمتلكه، وتوسل للمارد بأن يرجع إليه ابنته كما كانت والا فلا قيمة لحياته بدونها.

قال المارد للملك بأنه أصبح أكثر حكمة ولذا سيقوم بإبطال مفعول التعويذه فرجعت الأبنة طبيعية إلى أبيها الملك واحتضنها وتعلم الملك درسا لن ينساه طوال حياته.

الدروس المستفادة من القصة: الامنيات الباطلة مصيرها الندم، احيانا تحقيق بعض مما تتمناه قد يكون أكبر ضررا لو لم يتحقق، الحياة ليست لعبة -ككرة القدم- بحيث يمكن ايجاد البديل، او أن نعكس أسباب الندم كما في حال الملك.

ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻬﺒﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﻣﺴﺮّﺍﺕ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺗﺒﺘﻬﺞ ﺃﻧﻔﺴﻨﺎ



ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻬﺒﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﻣﺴﺮّﺍﺕ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺗﺒﺘﻬﺞ ﺃﻧﻔﺴﻨﺎ ﻓﻜﻴﻒ ﺇﺫﺍ ﻛﻨّﺎ ﺃﻓﻮﺍﺟًﺎ ﻋﻨﺪ ﺃﺑﻮﺍﺏ ﺍﻟﺠﻨّﺔ ﻧﻨﺘﻈﺮُ ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ؟ ﻳﺎﺭﺏ ﺑﻠّﻐﻨﺎ ﺍﻟﻔﺮﺩﻭﺱ ﺑﺮﺣﻤﺘﻚ.

احيانآ نحتاج ان نبتعد بعيدا جدا لنراجع بعض


احيانآ نحتاج ان نبتعد بعيدا جدا لنراجع بعض الحسابات مع انفسنا، من يستحق احترامنا ومن لايستحق اين نقاط ضعفنا لماذا انا هكذا، علاقتي مع ربي، مع رسولي، مع والداي، مع اصدقائي ومع نفسي.




راجعوا انفسكم اين انتم الآن، راجعوا قبل فوات الآن والأوان.

الثلاثاء، 21 مارس 2017

ﺭﺟﻞ ﺳﺄﻝ ﺑﺤﺎﺭ ﺃﻳﻦ ﻣﺎﺕ ﺃﺑﻮﻙ؟


ﺭﺟﻞ ﺳﺄﻝ ﺑﺤﺎﺭ ﺃﻳﻦ ﻣﺎﺕ ﺃﺑﻮﻙ؟ ﻗﺎﻝ : في ﺍﻟﺒﺤﺮ.


ﻓﺴﺄﻟﻪ: ﻭﺟﺪﻙ ﺃﻳﻦ ﻣﺎﺕ؟ ﻗﺎﻝ : ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮ.

ﻓﺼﺮﺥ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻣﺴﺘﻐﺮﺑﺎً: ﻭﺗﺮﻛﺐ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺑﻌﺪ ﻫﺬﺍ؟

ﺇﺑﺘﺴﻢ ﺍﻟﺒﺤﺎﺭ ﻭﺭﺩ ﺑﺎﻟﺴﺆﺍﻝ ﻧﻔﺴﻪ: ﻭﺃﻧﺖ ﻳﺎ ﻫﺬﺍ ﺃﻳﻦ ﻣﺎﺕ ﺃﺑﻮﻙ؟

ﻗﺎﻝ: ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺍﺷﻪ.
قال: وأين مات ﺟﺪﻙ؟

ﻓﺄﺟﺎﺏ: ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺍﺷﻪ.

ﻓﺎﻟﺘﻔﺖ ﺍﻟﺒﺤﺎﺭ ﻋﻨﻪ ﻋﺎﺋﺪآ ﺇﻟﻰ ﻗﺎﺭﺑﻪ ﻭﻫﻮ ﻳﻘﻮﻝ: ﻭﺗﻨﺎﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺮﺍﺵ ﺑﻌﺪ ﻫﺬﺍ؟ ﺇﺫﺍ ﻋﺰﻣﺖ ﻟﻔﻌﻞ ﺃﻣﺮ ﻓﺎﺟﻌﻞ ﺍﻟﺘﻮﻛﻞ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﺍﻟﻌﺒﻮﺭ، ﻭﺇﺫﺍ ﻋﺼﺎﻙ ﺍﻟﺪﻫﺮ ﻳﻮﻣﺎ ﻓﺎﺳﺄﻝ ﺍﻟﻤﻮﻟﻰ تسهيل ﺍﻷﻣﻮﺭ.

ﻻ ﺗﺠﺰﻉ ﻟﻀﻴﻖ ﺍﻟﺮﺯﻕ ﺃﺑﺪﺍ، ﻳﺮﺯﻕ ﺍﻟﻌﺼﻔﻮﺭ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺴﻮﺭ، ﻭﺍﻋﻠﻢ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻌﻠﻢ نظرة ﺍﻟﻌﻴﻦ ﻭﻣﺎ ﺗﺨﻔﻲ ﺍﻟﺼﺪﻭﺭ، ﻛﻦ ﺷﺎﻛﺮﺍً ﻣﺎ ﺩﻣﺖ ﺣﻴﺎ، ﻭﺍﻋﻠﻢ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺃﻳﺎﻡٌ ﺗﺪﻭﺭ.

لو كانت الدنيا سهلة ميسرة لمآ كانَ الصبر احد ابواب الجنة، قيل لأحدالصآلحين: ما هو الصّبر الجميل قال: ان تُبتلى وقلبك يقول الحمدلله.



أتحزن لأجل دنيا فانية؟  أنسيتَ الجِنان ذاتِ القطوف الدّانية أتضيق والله ربك!  أتبكي والله حسبك؟ الحزن يرحلُ بسجدةو والبهجة تأتي بدعوة، والصلاة تجعلك أنقى وأطهر وأكثرُ فرحة.

ﻻ ﺗﻤﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻮﺑﻪ ﺣﺘﻰ ﻭﺇﻥ ﺗﻜﺮﺭ ﺍﻟﺬﻧﺐ



ﻻ ﺗﻤﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻮﺑﻪ ﺣﺘﻰ ﻭﺇﻥ ﺗﻜﺮﺭ ﺍﻟﺬﻧﺐ ﺃﻟﻴﺲ ﻛﻠﻤﺎ ﺍﺗﺴﺦ ﺛﻮﺑﻚ ﻏﺴﻠﺘﻪُ؟ ﻛﺬﻟِﻚَ ﻛُﻠﻤَﺎ ﺃﺫﻧﺒﺖ ﺇﺳﺘﻐﻔﺮ ﺭﺑﻚ.

ﻳﺤﻜﻰ ﺍﻥ ﺣﻄﺎﺑﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﺴﻜﻦ ﻓﻲ ﻛﻮﺥ ﺻﻐﻴﺮ ﻭﻛﺎﻥ ﻳﻌﻴﺶ ﻣﻌﻪ


ﻳﺤﻜﻰ ﺍﻥ ﺣﻄﺎﺑﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﺴﻜﻦ ﻓﻲ ﻛﻮﺥ ﺻﻐﻴﺮ ﻭﻛﺎﻥ ﻳﻌﻴﺶ ﻣﻌﻪ ﻃﻔﻠﻪ ﻭﻛﻠﺒﻪ ﻭﻛﺎﻥ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻭﻣﻊ ﺷﺮﻭﻕ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻳﺬﻫﺐ ﻟﺠﻤﻊ ﺍﻟﺤﻄﺐ ﻭﻻ ﻳﻌﻮﺩ ﺍﻻ ﻗﺒﻞ ﻏﺮﻭﺏ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﺗﺎﺭﻛﺎ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻓﻲ ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻊ ﺍﻟﻜﻠﺐ ﻭﻟﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﻳﺜﻖ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻜﻠﺐ ﺛﻘﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻭﻟﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻜﻠﺐ ﻭﻓﻴﺎ ﻟﺼﺎﺣﺒﻪ ﻭﻳﺤﺒﻪ .


ﻭﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﻣﻦ ﺍﻻﻳﺎﻡ ﻭﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺤﻄﺎﺏ ﻋﺎﺋﺪﺍ ﻣﻦ ﻋﻤﻞ ﻳﻮﻡ ﺷﺎﻕ ﺳﻤﻊ ﻧﺒﺎﺡ ﺍﻟﻜﻠﺐ ﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮ ﻋﺎﺩﺗﻪ، ﻓﺎﺳﺮﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺸﻲ ﺍﻟﻰ ﺍﻥ ﺍﻗﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻠﺐ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻳﻨﺒﺢ ﺑﻐﺮﺍﺑﺔ ﻗﺮﺏ ﺍﻟﻜﻮﺥ ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻤﻪ ﻭﻭﺟﻬﻪ ﻣﻠﻄﺨﺎ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎﺀ ﻓﺼﻌﻖ ﺍﻟﺤﻄﺎﺏ ﻭﻋﻠﻢ ﺍﻥ ﺍﻟﻜﻠﺐ ﻗﺪ ﺧﺎﻧﻪ ﻭﺍﻛﻞ ﻃﻔﻠﻪ ﻓﺎﻧﺘﺰﻉ ﻓﺄﺳﻪ ﻣﻦ ﻇﻬﺮﻩ ﻭﺿﺮﺏ ﺍﻟﻜﻠﺐ ﺿﺮﺑﺔ ﺑﻴﻦ ﻋﻴﻨﻴﻪ ﺧﺮ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺻﺮﻳﻌﺎ، ﻭﺑﺴﺮﻋﺔ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﺤﻄﺎﺏ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻜﻮﺥ ﻟﻴﺮﻯ ﺑﻘﺎﻳﺎ ﻃﻔﻠﻪ ﺍﻟﻤﺄﻛﻮﻝ ﻭﺑﻤﺠﺮﺩ ﺩﺧﻮﻟﻪ ﻟﻠﻜﻮﺥ ﺗﺴﻤﺮ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻧﻪ ﻭﺟﺜﻰ ﻋﻠﻰ ﺭﻛﺒﺘﻴﻪ ﻭﺍﻣﺘﻸﺕ ﻋﻴﻨﺎﻩ ﺑﺎﻟﺪﻣﻮﻉ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺭﺃﻯ ﻃﻔﻠﻪ ﻳﻠﻌﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺮﻳﺮ ﻭﺑﺎﻟﻘﺮﺏ ﻣﻨﻪ ﺣﻴﺔ ﻫﺎﺋﻠﺔ ﺍﻟﺤﺠﻢ ﻣﺨﻀﺒﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎﺀ ﻭﻗﺪ ﻟﻘﺖ ﺣﺘﻔﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﻣﻬﻮﻟﺔ .

ﺣﺰﻥ ﺍﻟﺤﻄﺎﺏ ﺃﺷﺪ ﺍﻟﺤﺰﻥ ﻋﻠﻰ ﻛﻠﺒﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﻓﺘﺪﺍﻩ ﻭﻃﻔﻠﻪ ﺑﺤﻴﺎﺗﻪ ﻭﻛﺎﻥ ﻳﻨﺒﺢ ﻓﺮﺣﺎ ﺑﺄﻧﻪ ﺍﻧﻘﺬ ﻃﻔﻠﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻴﺔ ﻟﻴﻨﺘﻈﺮ ﺷﻜﺮﺍ ﻣﻦ ﺻﺎﺣﺒﻪ ﻭﻣﺎﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻄﺎﺏ ﺍﻻ ﺍﻥ ﻗﺘﻠﻪ ﺑﻼ ﺗﻔﻜﻴﺮ .

ﺍﻟﺤﻜﻤﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺼﺔ : ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺤﺐ ﺍﻧﺎﺱ ﻭﻧﺜﻖ ﺑﻬﻢ ﻓﺎﻧﻨﺎ ﻳﺠﺐ ﺍﻻ ﻧﻔﺴﺮ ﺗﺼﺮﻓﺎﺗﻬﻢ ﻭﺍﻗﻮﺍﻟﻬﻢ ﻛﻤﺎ ﻳﺤﻠﻮ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺔ ﻏﻀﺐ ﻭﺗﻬﻮﺭ ﻭﻓﻲ ﻟﺤﻈﺔ ﻳﻐﻴﺐ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﺍﻟﺴﻠﻴﻢ ﻓﻠﻨﺘﺮﻳﺚ ﻭﻻ ﻧﺴﺘﻌﺠﻞ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻭﻟﻨﺘﺬﻛﺮ ﻣﺎﻗﺪ ﺭﺃﻳﻨﺎ ﻣﻦ ﺧﻴﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﻭﻟﺤﻈﺎﺕ ﺳﻌﻴﺪﺓ ﻣﻌﻬﻢ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻓﻘﺪ ﻧﻔﻘﺪ ﺍﻧﺎﺱ ﻧﺪﺭﻙ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﺍﻧﻬﻢ ضحوا بحياتهم من أجلنا .

الْسَّعَادَة لَيْسَت أن تَمْلِك أَكْثَر مِمَّا





الْسَّعَادَة لَيْسَت أن تَمْلِك أَكْثَر مِمَّا يَمْلِك الْنَّاس وَلَكِن أَن تَرْضَى أَكْثَر مِمَّا يَرْضَى الْنَّاس.

الأحد، 19 مارس 2017

كان عبد الله بن المبارك عابدا مجتهدا وعالما


كان عبد الله بن المبارك عابدا مجتهدا وعالما بالقرآن والسنة، يحضر مجلسه كثير من الناس، ليتعلموا من علمه الغزير.


وفي يوم من الأيام، كان يسير مع رجل في الطريق فعطس الرجل، ولكنه لم يحمد الله، فنظر إليه ابن المبارك، ليلفت نظره إلى أن حمد الله بعد العطس سنة على كل مسلم أن يحافظ عليها، ولكن الرجل لم ينتبه.



فأراد ابن المبارك أن يجعله يعمل بهذه السنة دون أن يحرجه، فسأله: أي شىء يقول العاطس إذا عطس؟

فقال الرجل: الحمد لله!

عندئذ قال له ابن المبارك: يرحمك الله.

هذا الرجل أبو لهب كان يكره الإسلام كرهًا شديدًا


هذا الرجل أبو لهب كان يكره الإسلام كرهًا شديدًا، لدرجة أنه كان يتبع محمدًا صلى الله عليه واله وسلم أينما ذهب ليقلل من قيمة ما يقوله الرسول صلَّ الله عليه واله وسلم.


إذا رأى الرسول يتكلم لناس غرباء، فإنه ينتظر حتى ينتهي الرسول من كلامه، ليذهب إليهم ثم يسألهم: ماذا قال لكم محمد؟

لو قال لكم أبيض فهو أسود، ولو قال لكم ليلاً فهو نهار، المقصد أنه يخالف أي شيء يقوله الرسول الكريم صلى الله عليه واله وسلم، ويشكك الناس فيه.

قبل 10 سنوات من وفاة أبي لهب نزلت سورة في القرآن أسمها سورة المسد تقول {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ * سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ * وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ * فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِن مَسَدٍ}

هذه السورة تقرر أن أبا لهب سوف يذهب إلى النار، أي بعبارة أخرى أن أبا لهب لن يدخل الإسلام، خلال عشر سنوات كل ما كان على أبي لهب أن يفعله هو أن يأتي أمام الناس ويقول: محمد يقول إني لن أسلم وسوف أدخل النار، ولكني أعلن الآن أني أريد أن أدخل في الإسلام وأصبح مسلمًا! الآن ما رأيكم هل محمد صادق فيما يقول أم لا؟ هل الوحي الذي يأتيه وحي إلهي؟

لكن أبو لهب لم يفعل ذلك تمامًا رغم أن كل أفعاله كانت هي مخالفة الرسول صلى الله عليه واله وسلم، لكنه لم يخالفه في هذا الأمر يعني القصة كأنها تقول: إن النبي صلى الله عليه واله وسلم يقول لأبي لهب أنت تكرهني وتريد أن تُنهيني، حسنًا لديك الفرصة أن تنقض كلامي!

لكنه لم يفعل خلال عشر سنوات! لم يسلم ولم يتظاهر حتى بالإسلام! عشر سنوات كانت لديه الفرصة أن يهدم الإسلام بدقيقة واحدة!

ولكن لأن الكلام هذا ليس كلام محمد صلى الله عليه واله وسلم، ولكنه وحي ممن يعلم الغيب، ويعلم أن أبا لهب لن يسلم. كيف لمحمد صلى الله عليه واله وسلم أن يعلم أن أبا لهب سوف يثبت ما في السورة إن لم يكن هذا وحيًا من الله ؟! كيف يكون واثقًا خلال عشر سنوات أن ما لديه حق لو لم يكن يعلم أنه وحي من الله؟

لكي يضع شخص هذا التحدي الخطير ليس له إلا أمر واحد، أنَّ كلامه هذا وحي من الله.

في كل صباح يقف عند كشكه الصغير ليلقي عليه تحية


في كل صباح يقف عند كشكه الصغير ليلقي عليه تحية الصباح و يأخذ صحيفته المفضلة و يدفع ثمنها و ينطلق، ولكنه لا يحظى إطلاقا برد من البائع على تلك التحية!


يراه الناس يومياً على هذا الحال! يقف صباحاً يلقى على البائع التحية، البائع لم يرد ولا مرة على تلك التحية ثم يأخذ الرجل صحيفته و ينطلق.

و فى إحدى الأيام سأله أحد الزبائن لماذا تلقي التحية على صاحب الكشك يومياً مع أنه لم يرد عليك السلام و لو مرة واحده؟

فقال الرجل: وما الغريب فى ذلك؟

فقال له الرجل: أنك تلقى التحية يومياً على رجل لا يردها؟

فسأله صاحبنا: و ما السبب في أنه لا يرد التحية برأيك؟

فقال له الرجل: أعتقد أنه و بلا شك رجل قليل الأدب، وهو لا يستحق أساسا أن تُلقى عليه التحية.

فقال له صاحبنا: إذن هو برأيك قليل الأدب؟

قال له الرجل: نعم.

قال له صاحبنا: و هل تريدني أن أتعلم منه قلة الأدب أم أعلمه الأدب؟

تذكر: علينا أن نمثل نحن التغيير الذى نريد ان نحدثه فيمن حولنا.

السبت، 18 مارس 2017

يُحكى أنه في احد الايام كان هناك حارس بستان


يُحكى أنه في احد الايام كان هناك حارس بستان، دخل عليه صاحب البستان وطلب منه أن يحضر له رمانة حلوة الطعم فذهب الحارس واحضر حبة رمان وقدمها لسيد البستان.


وحين تذوقها الرجل وجدها حامضة، فقال صاحب البستان: قلت لك اريد حبة حلوة الطعم احضر لي رمانة أخرى، فذهب الحارس مرتين متتاليتين وفي كل مرة يكون طعم الرمان الذي يحضره حامضا!

فقال صاحب البستان للحارس مستعجبا: ان لك سنة كاملة تحرس هذا البستان ألا تعلم مكان الرمان الحلو؟

فقال حارس البستان: انك يا سيدي طلبت مني ان احرس البستان لا ان أتذوق الرمان! كيف لي أن أعرف مكان الرمان الحلو؟

فتعجب صاحب البستان من امانة هذا الرجل واخلاقه فعرض عليه أن يزوجه ابنته وتزوج هذا الرجل من تلك الزوجة الصالحة وكان ثمرة هذا الزواج هو : عبد الله ابن المبارك، أحد التابعين المشهورين، التربة الصالحة لا تُنبت إلا طيبا.

سئل أحد الحكماء يوما كيف تتحقق السعادة فى


سئل أحد الحكماء يوما كيف تتحقق السعادة فى الحياه؟ قال الحكيم سوف ترون الآن، ودعاهم إلى وليمة وجلسوا إلى المائدة.


ثم أحضر الحساء وسكبه لهم وأحضر لكل واحد منهم ملعقة بطول متر واشترط عليهم أن يحتسوه بهذه الملعقة العجيبة حاولوا جاهدين لكنهم لم يفلحوا، فكل واحد منهم لم يقدر أن يوصل الحساء إلى فمه دون أن يسكبه على الأرض وقاموا من المائدة جائعين.

قال الحكيم والآن انظروا وأمسك بالملعقة وملأها بالحساء ثم مدّها إلى جاره الذي بجانبه، و جعل كل منهم يمد بملعقته لمن بجانبه وبذلك شبعوا جميعهم ثم حمدوا الله.

وقف الحكيم وقال: من يفكر على مائدة الحياة أن يُشبِع نفسه فقط فسيبقى جائعا ، ومن يفكر أن يشبع أخاه سيشبع الإثنان معا فمن يعطي هو الرابح دوما لا من يأخذ سعادتك فى الحياة لن تتحقق الا باسعاد من حولك.

أطبقت الظلمات على يونس واشتدت الهموم فلما


أطبقت الظلمات على يونس واشتدت الهموم فلما اعتذر ونادى: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.


قال الله تعالى: فاستجبنا له ونجيناه من الغم فَثِق بربك.

الجمعة، 17 مارس 2017

بينما كان الوالد يتصفح إحدى المجلات و مأخوذاً


بينما كان الوالد يتصفح إحدى المجلات و مأخوذاً بقراءة أحدِ المقالات، كان ابنُه الصغير يأتي إليه من وقتٍ لآخرَ حاملاً بيدِه خريطةَ العالمِ، ليسألَه عن مواقع البلدان.


فكانَ الوالدُ يطلبُ من ابنه أن يتركه للحظات، لكي يركّز على قراءة المقال حتى النهاية، لكنْ من دونِ جدوى! حتى ثار غضب الوالدِ على ابنه، فأمسكَ بالخارطةِ ومزّقَها!

عندها أخذ الولدُ يصرخُ عالياً و يجهش بالبكاء، حتى تعثّر على الوالدِ قراءةُ المقال ففكر الوالدُ بمكيدةٍ يُرضي بها الولد، فقال له: إن استطعتَ أن تعيدَ الخريطةَ إلى ما كانت عليه سابقاً سوف أقول لك و أشرحُ كلَّ البلدانِ التي تسألني عنها.

ظناً منهُ أنه يستحيلُ عليه إعادةُ تركيبِ الخريطةِ كما كانت، و هكذا يكون لديه متسعٌ من الوقت الكافي يطالعُ المقالَ براحة.

بعد عدةِ دقائق قليلة، فاجأ الولدُ والدَه و هُو يحمِل الخريطةَ من جديدٍ قائلاً: هيا بابا، قل لي أين تقعُ هذه البلدان؟

تعجّب الوالد من ابنه و قال له: يابنى، قل لي كيف استطعت بهذه السرعة إعادةَ الخريطةِ إلى ما كانت قبلاً؟

أجابَ الولدُ ضاحكاً: بابا، على الجهةِ الأخرى من الخريطةِ صورةُ إنسان، أصلحتُ الإنسانَ فصَلح العالم.

ﻣﺎ ﺃﻋﻈﻢ ﺃﻥ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﺑﺮﺑﻪ ﺍﺳﺘﻴﻘﺎﻅ



ﻣﺎ ﺃﻋﻈﻢ ﺃﻥ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﺑﺮﺑﻪ ﺍﺳﺘﻴﻘﺎﻅ، ﺫﻛﺮ، ﻭﺿﻮﺀ، ﺍﺣﺘﺴﺎﺏ، ﺻﻼﺓ، ﻋﻤﻞ ﻣﺜﻤﺮ، ﺇﺣﺴﺎﻥ ﻫﻜﺬﺍ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻣﻊ ﺍﻟﻠﻪ.

الخميس، 16 مارس 2017

سأعلمك أن الأسد لم يصبح ملكاً للغابة لأنه يزأر!



سأعلمك أن الأسد لم يصبح ملكاً للغابة لأنه يزأر! ولكن لأنه عزيز النفس! لا يقع على فريسة غيره! مهما كان جائعاً يتضور لا تسرق جهد غيرك فتتجور!

كان هناك غراب شاهد حمامة تمشي فأعجبته مشيتها لما


كان هناك غراب شاهد حمامة تمشي، فأعجبته مشيتها لما فيها من ملكية طبيعية، ففكر بنفسه وقارن بينه وبينها .


ووجدها تتميز عنه بالكثير، فحاول أن يقلد مشيتها تدرب وتدرب وحاول كثيراً أن يتقنها ولم يستطع، فشل فشلاً ذريعاً.

ثم أنه عندما يئس أراد العودة لمشيته القديمة، فأكتشف أنه نسيها أيضاً لقد فقد هويته بالكامل، فلا عاد غرابا ولا صار حمامة.

هكذا كل من ترك أصله مبهورا ببريق ليس له، كن أنت نفسك ولا تكن غيرك .

يسألُني أحدُهم عن سبب قوة علاقاتي الإجتماعيّة وشدّة


يسألُني أحدُهم عن سبب قوة علاقاتي الإجتماعيّة وشدّة حُبّ النّاس لي بالرّغم من اختلاف الإنتماءاتِ السِّياسيّة.


أجبتُه بابتسامة: لأنّ مبادئي التي تربّيتُ عليها ليسَت سياسيّة بلْ تنبعُ منْ تعاليم الدّين الإسلاميّ الحنيف (فإنّ الدّينَ المُعاملة) لذا لا تجعلوا أيَّ شيءٍ يؤثِّر على مبادئكم.

سألَ أحدُهُم رجلاً مؤمناً إنْ كان ربُّكَ





سألَ أحدُهُم رجلاً مؤمناً : إنْ كان ربُّكَ يرمينا بسهام القدر فتُصيبنا، فكيف لي بالنجاة ؟ فأجابهُ : كنْ بجوارِ الرّامي تنجو! كونوا كذلكَ إذاً.

الأربعاء، 15 مارس 2017

الإنسان غالبًا يكون إمامًا في الخير أو



الإنسان غالبًا يكون إمامًا في الخير أو إمامًا في الشّر، وتابعًا في الخير أو تابعًا في الشّر، فالإنسان إن لم يقدر أن يكون إمامًا في الخير فلا أقلّ من أن يكون تابعًا في الخير، فإن عجز فلا يكونَنّ تابعًا في الشر!

عندما تزوج ذهب إليه أبوه يبارك له في بيته وعندما

عندما تزوج ذهب إليه أبوه يبارك له في بيته وعندما جلس إليه طلب منه أن يحضر ورقة وقلم فقال الشاب: إشتريت في جهازي كل شئ إلا الدفاتر و الأقلام، لمَ يا أبي؟


قال له أبوه : إذن إنزل و إشتر ورقة و قلم و ممحاة.

مع إستغراب شديد نزل الشاب إلى السوق و أحضر الورقة و القلم والممحاة و جلس بجوار أبيه.

الأب: أكتب.

الشاب: ماذا أكتب؟

الأب: أكتب ما شئت، كتب الشاب جملة، فقال له أبوه: إمح، فمحاها الشاب.

الأب: أكتب.

الشاب: بربك ماذا تريد يا أبي؟

قال له: أكتب، فكتب الشاب.

قال له: إمح، محاها.

قال له: أكتب.

فقال الشاب: أسألك بالله أن تقول لي يا أبي لمَ هذا؟

قال له: أكتب، فكتب الشاب.

قال له: أمح، فمحاها.

ثم نظر إليه أبيه و ربت على كتفه، فقال: الزواج يا بني يحتاج إلى ممحاة إذا لم تحمل في زواجك ممحاة تمحوا بها بعض المواقف التي لا تسرك من زوجتك و زوجتك إذا لم تحمل معها ممحاة تمحوا بها بعض المواقف التي لا تسرها منك فإن صفحة الزواج ستمتلئ سوادا في عدة أيام.

ﺛﻼﺙ ﻗﻮﺍﻋﺪ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ﺍﻟﺘﻤﺲ



ﺛﻼﺙ ﻗﻮﺍﻋﺪ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ﺍﻟﺘﻤﺲ ﺍﻟﻌﺬﺭ، ﻛﻦ ﻣﺘﺴﺎﻣﺤﺎً ﻷﻥ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺨﻄﺌﻮﻥ وﻻ ﺗﺜﻖ ﺛﻘﺔ ﻋﻤﻴﺎﺀ ﻭﻻ ﺗﺸﻚ ﺷﻚ ﻭﺳﻮﺍﺱ.

الثلاثاء، 14 مارس 2017

ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺇﺧﺘﺒﺎﺭ ﺇﺫﺍ ﺃﺟﺎﺏ ﺍﻟﻠﻪ ﺩﻋﺎﺋﻚ ﻓﻬﻮ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ



ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺇﺧﺘﺒﺎﺭ ﺇﺫﺍ ﺃﺟﺎﺏ ﺍﻟﻠﻪ ﺩﻋﺎﺋﻚ ﻓﻬﻮ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺇﻳﻤﺎﻧﻚ، ﺇﺫﺍ ﺗﺄﺧﺮ ﻓﻰ ﺍﻹﺟﺎﺑﺔ ﻓﻬﻮ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺻﺒﺮﻙ، ﻭ ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﺠﻴﺐ ﻓﻬﻮ ﻳﺤﻤﻞ ﻟﻚ ﺍﻷﺟﻤﻞ.

كان هناك خياطا‌ أراد أن يعلم حفيده حكمة عظيمة على


كان هناك خياطا‌ أراد أن يعلم حفيده حكمة عظيمة على طريقته الخاصة، وفي أثناء خياطته لثوب جديد أخذ مقصه الثمين وبدأ يقص قطعة القماش الكبيرة إلى قطع أصغر كي يبدأ بخياطتها ليصنع منها ثوبا جديدا.


وما إن انتهى من قص القماش حتى أخذ ذلك المقص الثمين ورماه على الأرض عند قدميه! والحفيد يراقب بتعجب ما فعله جده، ثم أخذ الجد الإبرة وبدأ في جمع تلك القطع ليصنع منها ثوبا رائعا وما أن انتهى من الإبرة حتى غرسها في عمامته.

ففى هذه اللحظة لم يستطع الحفيد أن يكتم فضوله و تعجبه من أفعال جده! فسأله الحفيد: لماذا يا جدي رميت مقصك الثمين على الأرض بين قدميك بينما غرست الإبرة الرخيصة الثمن في العمامة التي ترتديها على رأسك؟



فأجابه الجد: يا بني إن المقص هو الذي قص قطعة القماش الكبيرة تلك وفرقها وجعل منها قطعا صغيرة بينما الإبرة هي التي جمعت تلك القطع لتصبح ثوبا جميلا، فكن يا حفيدي من الذين يجمعون الشمل ولا تكن من الذين يفرقون الناس اشتاتا.

إذا لم تضع امامك أهدافاً واضحة فلا





إذا لم تضع امامك أهدافاً واضحة فلا تلومن إلا نفسك على عدم بلوغك لأي شيء.