الاثنين، 29 فبراير، 2016

تتوالى الوفودُ لتهنئةِ عُمرَ بنَ عبدِ العزيزِ على تولّيهِ


تتوالى الوفودُ لتهنئةِ عُمرَ بنَ عبدِ العزيزِ على تولّيهِ الخِلافَةِ، ويدخُلُ وفدٌ من الوفودِ يتقدَّمُهُم الناطِقُ الرَّسميُّ باسمِهِ، فيعتَرضُ الخليفَةُ على صِغَرِ سنّهِ فهو غلامٌ في العاشِرةِ ويصطَفُّ وراءَهُ الأشياخُ الكبارُ.


لكنَّهُ سُرعانَ ما سحَبَ اعتراضَهُ عندما ظَهَرَ له رُجحانُ عقلِهِ وحُسنُ منطِقهِ، وطالبَهُ بأن يواصِلَ حديثَهُ الصادِقَ الناصِحَ الذي لم يتملَّقْ فيه كما يصنَعُ الناسُ عادَةً معَ زُعَمائِهِم في المُناسَباتِ المُماثِلَةِ.

لقد صاغَ الغُلامُ عِقْدًا بديعًا من دُرَرِ الكلامِ الحَكيم، نقَلَتْهُ كُتُبُ الرَّقائِقِ والوعظِ والأدَبِ، إلا أنَّ جُملَةً منهُ أثارَتْ مكامِنَ في نفسِ الخَليفَةِ وهَيَّجَتهُ على البُكاءِ، بماءِ الذَّهَبِ يَحِقُّ لها أن تُكتَبَ (يا أميرَ المؤمنينَ لا يَغلِبَنَّ جَهْلُ الناسِ بكَ معرِفَتَكَ بنفسِك).

للهِ دَرُّكَ يا غُلامُ ما أنصَحَكَ لوليّ الأمرِ! وللهِ درُّهُ من وليٍّ صالحٍ يتَّسِعُ صدرُهُ لموعِظةِ غُلامٍ صغيرٍ من رَعِيَّتِهِ، فيُصغي إليها بِكامِلِ وَعيهِ فتذرِفُ لها عيناهُ.

ما أحوجَنا لأن نُسقِطَ تلك الكلِماتِ على أنفُسِنا، لأنَّ ثناءَ الناسِ على شَخصٍ ما ووَصْفِهِ بالديانَةِ والتقوى والصلاحِ هو حُكمٌ ظَنّيٌّ مبنيٌّ على ظاهِرِ حالِهِ المَستور.

أمَّا ما يَعلَمُهُ المَرْءُ عن نفسِهِ وعيوبِها وتقصيرِها فهو عِلمٌ حقيقيٌّ قَطعِيٌّ مبنيٌّ على اليقين، فكيفَ يجوزُُ لِعاقِلٍ أن يُقَدِّمَ ظنَّ غيرِهِ على يقينِ نفسِهِ!!



إنَّهُ الغُرورُ وانخداعُ النَّفسِ بالزورِ والباطِلِ الذي لا يُغني من الله شيئًا يومَ تُبلى السَّرائرُ، هذا ما أبكى الإمامَ العادِلَ والعبدَ الصالحَ، فمتى نبكي لما أبكاه؟!

نحن نفكر فى الناس دائما كما لو كانوا مثلنا



نحن نفكر فى الناس دائما كما لو كانوا مثلنا تماما متطابقين معنا فى كل الصفات النفسية والأخلاقية وبالتالي فإننا ننتظر منهم أن يتصرفوا معنا كما لو كانوا نحن وكنا هم.

القصة بتفاصيلها وآلامها الحزينة تروي قصة أم توفي


القصة بتفاصيلها وآلامها الحزينة تروي قصة أم توفي عنها زوجها في سن مبكرة من زواجهما بعد ان رزقا بمولود وكانت هذه الامرأة غاية في الجمال وبعد وفاة زوجها اراد حاكم البلدة التي تعيش فيها تلك الامرأة ان يتزوج منها لكنها رفضت وفاء لزوجها فأراد هذا الحاكم ان ينتقم منها واقسم على ذلك ولو بعد حين، وكان له ذلك بالفعل.


فبعد ان كبر ابنها ارسل الحاكم في طلبه وقدم له الهدايا النفيسة وأغراه بالمال والمناصب ولكنه طلب منه مقابل ذلك أن يقتل أمه ويأتيه بكبدها ضعف الولد أمام نزواته وخرج مسرعا ليلبي طلبه وبالفعل قتل أمه، وبينما هو عاد الى الملك احس بالندم ياكل قلبه فبكى بكاء شديدا والقى هذه القصيدة العصماء في جرمه بحق أمه وهاكم القصيدة :

أغرى امرؤ يوما غلاما جاهلا بنقوده كيما ينال به الوطر 

قال إتني بفؤاد أمك يا فتى ولك الدراهم والجواهر والدرر

فمضى الغلام واخرج خنجرا والقلب أخرجه وعاد على الأثر 

لكنه من فرط سرعته هوى فتدحرج القلب المعفر اذ عثر

ناداه قلب الأم في عبراته ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر؟

فكأن هذا الصوت رغم حنانه غضب رب السماء على الغلام قد انهمر 

فأخرج خنجرا ليقتل نفسه فناداه قلب أمه ولدي حبيبي لا تقتل فؤادي مرتين على الأثر؟

بني ليتك قد قلعت نواظري وأضفت مافيها لعينيك من نظر 

بني ليتك قد قطعت سواعدي وجعلتها عكازة عند السفر 

قد قالت الأعراب مثلا ماضل فيه عقل من اعتبر 

قلبي على ولدي يذوب تلهفا لكن قلب ابني العزيز على الحجر 

نعم هي الأم

ذهب شاب الى احد الصالحين فقال له إني


ذهب شاب الى احد الصالحين فقال له: إني مريض بمرض البعد عن الله، فهل عندك من علاج لقلبي؟


فقال له: خذ هذه الوصفة التي استخرجتها من صيدلية الحبيب صلى الله عليه واله و سلم، فأقبل الشاب و فتح له قلبه و عقله وبصره وسمعه وقال له قل رحمك الله فقال:

  1. عليك بعروق الإخلاص.
  2. وورق الصبر.
  3. و عصير التواضع.
  4. ضع ذلك في إناء التقوى.
  5. وصب عليه ماء الخشية.
  6. أوقد عليه ماء الحزن.
  7. وصفّه بمصفاة المراقبة.
  8. وتناوله بكف الصدق.
  9. واشربه بكأس الإستغفار.
  10. وتمضمض بالورع.
  11. وابعد نفسك عن الحرص و الطمع.

تشفى من مرضك الخطير بإذن الله.

فخرج الشاب من عنده تائبا إلى الله سالكا طريق الإستقامة، فاحرص يا أخي الحبيب على نقاء قلبك و سلامة صدرك واغتنم أيامك في عمل الصالحات واجتنب المحرمات واستعد للقاء الله بالإخلاص و العمل الصالح.

الأحد، 28 فبراير، 2016

ليست ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺍﻷﻧﺴﺎﻥ ﺑﻤﺎ ﻳﻈﻬﺮﻩ ﻟﻚ! ﺑﻞ



ليست ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺍﻷﻧﺴﺎﻥ ﺑﻤﺎ ﻳﻈﻬﺮﻩ ﻟﻚ! ﺑﻞ ﺑﻤﺎ ﻳﻔﻌﻠﻪ ﻷﺟﻠﻚ! ﻟﺬﻟﻚ ﺇﺫﺍ ﺃﺭﺩﺕ ﺇﻥ ﺗﻌﺮﻓﻪ ﻓﻼ ﺗﺼﻎ ﻟﻤﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ! ﺑﻞ ﺃﻧﻈﺮ ﻟﻤﺎ ﻳﻔﻌﻠﻪ.

أن رجلاً من أهل بلدة باليمن تسمى الحمرة وتقع في غرب اليمن قريبًا


أن رجلاً من أهل بلدة باليمن تسمى الحمرة وتقع في غرب اليمن قريبًا من ساحل البحر الأحمر، كان يعمل بالزراعة، ومشهورًا بالصلاح والتقوى وكثرة الإنفاق على الفقراء وخاصة عابري السبيل، وقد قام هذا الرجل ببناء مسجد، وجعل فيه كل ليلة سراجًا يوقد لهداية المارة وطعام عشاء للمحتاجين، فإن وجد من يتصدق عليه أعطاه الطعام وإلا أكله هو وقام يصلي لله عز وجل تنفلاً وتطوعًا، وهكذا دأبه وحاله.


وبعد فترة من الزمن وقع القحط والجفاف بأرض اليمن، وجفت مياه الأنهار وحتى الآبار، وكان هذا الرجل يعمل في الزراعة، ولا يستغني عن الماء لحياته وزراعته، وكانت له بئر قد غار ماؤها، فأخذ يحتفرها هو وأولاده، وأثناء الحفر وكان الرجل في قعر البئر انهارت جدران البئر عليه، وسقط ما حول البئر من الأرض وانردم البئر كله على الرجل، فأيس منه أولاده، ولم يحاولوا استخراجه من البئر وقالوا قد صار هذا قبره وبكوا عليه وصلوا واقتسموا ماله ظنًا منهم وفاته.

لم يعلم الأولاد ما جرى لأبيهم في قاع البئر المنهار، ذلك أن الرجل الصالح عندما انهدم البئر كان قد وصل إلى كهف في قاع البئر، فلما انهارت جدران البئر سقطت منه خشبة كبيرة منعت باقي الهدم من الحجارة وغيرها أن تصيب الرجل، وبقي الرجل في ظلمة الكهف ووحشته لا يرى أصابعه من شدة الظلمة، وهنا وقعت الكرامة وجاء الفرج بعد الشدة، وظهر دور الصدقة في أحلك الظروف، إذ فوجئ الرجل الصالح بسراج يزهر فوق رأسه عند مقدمة الكهف أضاء له ظلمات قبره الافتراضي، ثم وجد طعامًا هو بعينه الذي كان يحمله للفقراء في كل ليلة، وكان هذا الطعام يأتيه كل ليلة وبه يفرق ما بين الليل والنهار، ويقض وقته في الذكر والدعاء والمناجاة والصلاة.

ظل العبد الصالح حبيس قبره ورهين بئره ست سنوات، وهو على حاله التي ذكرناها، ثم بدا لأولاده أن يعيدوا حفر البئر وإعمارها من جديد، فحفروها حتى وصلوا إلى قعرها حيث باب الكهف، وكم كانت المفاجأة مروعة والدهشة هائلة عندما وجدوا أباهم حيًا في عافية وسلامة، فسألوه عن الخبر فأخبرهم وعرفهم أن الصدقة التي كان يحملها كل ليلة بقيت تحمل له في كربته وقبره كل ليلة حتى خرج من قبره بعد ست سنوات كاملة.

كان رسّام يعيش وحيدًا في قرية صغيرة جميلة


كان رسّام يعيش وحيدًا في قرية صغيرة جميلة نائية، وكان هناك فتىً يتردد عليه بشكل يومي ليقدّم له يد العون والمساعدة، فكان الفتى يساعده في تحضير الطعام وفي القيام بالأعمال المنزلية.


وكان الفتى كلما زار رسّام القرية وجده منتصبًا أمام اللوحة، يرسم رسومات بديعة تسرق الأبصار من شدة سحرها واتقانها.

اعتاد الفتى قضاء الساعات الطويلة وهو يراقب الرسّام كيف يداعب اللوحة بفرشاة الرسم، وفي أحد الأيام وبينما كان الفتى يراقب الرسّام كالمعتاد، انهار الرسّام ووقع على الأرض من شدة التعب والألم والارهاق، هرع الفتى لنجدة الرسّام.

فقال له الفتى: قلت لك مرارًا يا سيدي أن تريح نفسك من العمل ولو لفترة قصيرة، فأنت لا تأخذ القسط الوافر من الراحة، بل تنجز الكثير من اللوحات البديعة بشكل متواصل... فلماذا تعذب نفسك بالعمل كثيرًا؟

فأجابه الرسّام مبتسمًا وبعيون ذابلة: لا يهمّ يا بني أُحبّ أن أتقن عملي الذي أقوم به؛ فالجمال يبقى والألم يزول.

قيل قديماً لا تصاحب إلا من يكتم سرك ويستر



قيل قديماً لا تصاحب إلا من يكتم سرك ويستر عيبك وينشر حسناتك ويطوي سيئاتك، فإن لم تجده فلا تصاحب إلا نفسك وهذا أفضل.

السبت، 27 فبراير، 2016

قَال رجل لصّاحبه إن قلبي لا


قَال رجل لصّاحبه إن قلبي لا يرتّاح لفلان؟


فرد عليّه: ولا أنا! ولكن مَا يدريك لعل الله طمس على قلوُبنا فأصبحنّا لا نحب الصَالحين! حُسن الظن.

فتحت محارة في قاع المحيط غطاءها للمياه، وأثناء مرور


فتحت محارة في قاع المحيط غطاءها للمياه، وأثناء مرور الماء قامت الخياشم بالتقاط الطعام وإرساله إلى معدتها،  وفجأة حركت سمكة كبيرة الرمل بشدة، ونحن نعرف كم تكره المحارة الرمل، لأنه خشن إلى حد يجعل حياتها صعبة وغير مريحة عندما يتسرب إلى الداخل . 


وبسرعة أغلقت المحارة قشرتها، ولكن بعد فوات الأوان فقد دخلت حبة رمل خشنة واستقرت بين الجلد الداخلي والقشرة.

وكم أزعجت حبة الرمل المحارة ! لكن في الحال ابتدأت غدد خاصة منحها الله للمحارة بتكوين مادة خاصة ناعمة ولامعة حول ذرة الرمل وعلى مر السنين أضافت المحارة طبقات أخرى حول ذرة الرمل، حتى أنتجت لؤلؤة ناعمة جميلة وثمينة.

في بعض الأحيان نتعرض إلى مشاكل كثيرة ومماثلة لذرة الرمل،  ونستغرب من كل الإزعاج والقلق الذي تسببه لنا، ولكن نعمة الله علينا وتدبيره يعملان العجائب بمشاكلنا ونقاط ضعفنا إذا سلمنا الأمر له.

حيث أننا نصبح أكثر تواضعاً وإلحاحا في دعواتنا، ونتمتع بقدرة أكبر للتصدي للمشكلات، وكنعمة من النعم يحول الله الرمل الخشن في حياتنا إلى لآلئ ثمينة من العزيمة والمكانة، تجلب الأمل والتشجيع للكثيرين.

ﺷﻬﺪﺕ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﻓﻰ ﺳﺒﻌﻴﻨﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﺣﺎﺩﺛﺔ ﻣﻘﺘﻞ


ﺷﻬﺪﺕ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﻓﻰ ﺳﺒﻌﻴﻨﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﺣﺎﺩﺛﺔ ﻣﻘﺘﻞ اﻣﺮﺃﺓ ﻋﻤﻴﺎﺀ ﻓﻲ ﻣﺤﻄﺔ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮﻃﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻜّﺔ ﻷﻥ ﻣﺤﻄﺔ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭﺍﺕ ﻭﻗﺘﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﺠﻬﺰﺓ ﻟﻠﻌﻤﻴﺎﻥ.


ﺑﺴﺐ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺎﺩﺙ ﺃﻋﻠﻦ ﺍﻟﺤﺪﺍﺩ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻭﺃﻗﻴﻠﺖ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﻗﺪ ﺗﻢّ ﻭﺿﻊ ﺧﻄﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻭﺷﺎﻣﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺫﻭﻱ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻴﺲ ﻟﻠﻌﻤﻲ ﻓﻘﻂ ﺑﻞ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻫﻢ ﺫﻭﻱ ﺇﻋﺎﻗﺔ.

في ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺗﺨﺮﺝ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﻌﻤﻴﺎﺀ ﻭﺣﺪﻫﺎ ﻭﺗﺴﺘﻘﻞ ﺍﻟﻤﺘﺮﻭ ﺃﻭ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ﺑﺪﻭﻥ ﺍﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﻣﻦ ﺃﻱ ﺷﺨﺺ!

ﺇﻥ ﻛﻨﺖ ﺗﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺍﻟﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﺬﻭﻱ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺳﺘﺮﻯ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﻣﻜﺘﻮﺏ ﻋﻠﻴﻬﺎ "ﺗﺨﻠﻴﺪﺍ ﻟﻤﻦ ﺃﻳﻘﻈﺖ ﺿﻤﻴﺮ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ" ﻫﺬﻩ ﺑﺤﻖ ﻗﻤﺔ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ!

ﻋﺶ ﻳﻮﻣﻚ ﺍﺑﺤﺚ ﻋﻦ ﻧﻜﺘﺔ ﺳﺨﻴﻔﺔ ﻭﺍﺿﺤﻚ ﻋﻠﻴﻬﺎ


ﻋﺶ ﻳﻮﻣﻚ ﺍﺑﺤﺚ ﻋﻦ ﻧﻜﺘﺔ ﺳﺨﻴﻔﺔ ﻭﺍﺿﺤﻚ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻓﻜﺮ ﺍﻓﻜﺎﺭ ﻏﺒﻴﺔ، ﺃﻓﻜﺎﺭﺍ ﺍﻥ ﺍﺧﺒﺮﺕ ﺍﻵﺧﺮﻭﻥ ﻋﻨﻬﺎ ﻧﻘﻠﻮﻙ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻤﺼﺤﺔ!


ﺍﺭﺳﻢ ﻗﻠﺒﺎ ﺃﺣﻤﺮ ﻋﻠﻰ ﻛﺮﺍﺳﺔ ﻭﺍﻛﺘﺐ ﺑﺪﺍﺧﻠﻪ ﺣﺮﻭﻑ ﺍﺳﻤﻚ ﻓﻘﻂ، ﻻ ﺗﺘﻮﺿﺄ ﻹﻧﻚ ﺳﺘﺼﻠﻲ ﺑﻞ ﺗﻮﺿﺄ ﻟﺘﺆﺟﺮ ﺛﻢ ﺻﻠﻲ ﻟﺘﺆﺟﺮ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻻ ﺗﺮﺩﺩ ﺍﻵﺫﺍﻥ ﺑﻜﻠﻞ ﺑﻞ ﺗﻐﻨﻰ ﺑﻪ ﻭﺍﻃﺮﺏ ﺍﻻﻛﻮﺍﻥ ﺑﺼﻮﺗﻚ.

ﺍﺳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻜﻞ ﺧﻄﻮﺓ ﺗﺪﻕ ﺑﻬﺎ ﺍﻻﺭﺽ ﻭﺑﻜﻞ ﺷﻬﻘﺔ ﺗﺪﺧﻞ ﺑﻬﺎ ﺍﻻﻛﺴﺠﻴﻦ ﺍﻧﻈﺮ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻠﻮﺣﺎﺕ ﺍﻟﺮﺧﻴﺼﺔ ﺑﺈﺛﻤﻦ ﺍﻟﻨﻈﺮﺍﺕ، ﺑﺎﺩﻟﻬﺎ ﺍﻟﺜﻨﺎﺀ ﻭﺍﺭﻓﻊ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ، ﺍﻓﻬﻢ ﻣﺎ ﻳﺘﺄﺗﺊ ﺑﻪ ﻗﻠﺒﻚ ﺗﺮﺟﻢ ﻃﻼﺳﻢ ﻋﻘﻠﻚ ﻛﻦ ﻣﺠﻨﻮﻧﺎ ﻣﻊ ﻧﻔﺴﻚ ﻛﻦ ﺳﻌﻴﺪﺁ ﻓﺄﻧﺖ ﺗﺴﺘﺤﻖ.

الجمعة، 26 فبراير، 2016

اذا أردت أن تعلم ما عندك وعند غيرك من محبة


اذا أردت أن تعلم ما عندك وعند غيرك من محبة الله فانظر محبة القرآن الكريم من قلبك بتلاوته وتدبّره لأن من المعلوم من أحب محبوباً كان كلامه وحديثه أحب شيء إليه، وكيف يشبع المحب من كلام محبوبه؟


كما قيل: إن كنتَ تزعمُ حبي فلم هجرتَ كتابي؟

أما تأملت ما فيه من لذيذ خطابي، فلنأخذ بأيدي بعضنا في سبيل مرضاة الله تعالى وتلاوة كلامه والتفكّر في معانيها والعمل بها بأخلاقنا.

قبل أشهر استضافت إذاعة حياة اف ام والدة طفله


قبل أشهر استضافت إذاعة حياة اف ام والدة طفله بالصف الخامس أو السادس  وكانت اﻷم في حالة محزنه جدا وروت قصة ابنتها لقد كان عندها إبنة تدعى حسناء وهي حسناء كإسمها.


وأخذت تصف ظفيرتيها الذهبيتين وبسمتها البريئه التي كانت لم تفارق محياها، وكانت هذه البسمة سرا لمحبة معلماتها وصديقاتها بها قالت اﻷم: عاد اﻷب إلى البيت هائجا كبحر متلاطم اﻷمواج ناقما ساخطا متوعدا لحسناء.

اﻷم: ما بك يا رجل ما الذي حدث؟ حسناء فتاة مهذبه ومؤدبه، ما الذي فعلته حسناء؟

اﻷب: ابنتك يا محترمه لصه والله لما تعود للبيت ﻷربيها وغيره من الوعد والوعيد.

وعادت حسناء وليتها لم تعد، ما أن خطت حسناء بقدمها البيت وعيناها تشعان ببراءة الطفولة إلا وأقام عليها اﻷب الحد كزانية بني إسرائيل بالجلد والضرب المبرح والكلام القاسي الذي يجرح النفس ويؤذيها فكان عقابها جسدي ونفسي، وصوت هذه البريئه يقول: والله لم أفعل شيء ولم أسرق شيء.

لكن دون جدوى  وارتمت الطفلة بجسدها المنهك من التعذيب وروحها المكلومة إلى فراشها تبيت ومعها دموعها وأحزانها شاكية لربها الظلم الذي وقع عليها.

بعدها غرد الوالد كغراب ينعق بأنه ورده اتصال نن مديرة المدرسة بأن ابنته سرقت من طالبه أخرى، ولم أعلم أنا ما الذي اتهمت به المسكينة حسناء.

وما أن أنهى اﻷب كلامه دخلت اﻷم لتطمئن على فلذة كبدها بعد أن عانت من ألوان العذاب ما عانت، فإذا بها فارقت الحياة مع آلامها وحزنها.

وهنا جزع كل من في البيت لهول الصدمة صراخ اﻷم: ماتت صغيرتي حسناء.

وهنا لي وقفة هل كانت الحبيبة حسناء وغيرها من أطفال المسلمين ليقام عليه الحد الجائر الخالي من الرحمة لو وجدت حياة كريمة مع والدها المحترم الذي يقبع في السجن اﻵن ﻷن التحليل الشرعي أثبت وفاتها بالتعذيب.

والحبيبة حسناء عذبت ظلما بعد زيارة صديقاتها لﻷم وأكدن لها بأن حسناء لم تسرق قط  ولي وقفة أخرى وهل كان على المديرة أن تخبر الوالد وكان بمقدورها أن تخبر اﻷم.

فالنساء تعاقب ولكن برحمة  وأشد ما أحزنني أن اﻷم أبقت فراش ابنتها على حاله ولم ترتبه هي وأبنائها ليبقى يذكرهم بحسناء التي عذبت من أجل فقر لم يكن لها ذنب فيه، فأرجو أن تكون هذه القصة وغيرها درسا لنا جميعا في كيفية تربية أبنائنا وكيفية معاقبتهم.

في إحدى الدول الأجنبية توجد شجرة تعرف بأسم


في إحدى الدول الأجنبية توجد شجرة تعرف بأسم شجرة السيكويا وهى شجرة ضخمة جدًا يبلغ عرض جذعها حوالى عشرة أمتار، ولأنها نادرة الوجود فلذلك تعتبر بالتالى ذات قيمة أثرية كبيرة.


وفي وقت ما بينما كانت هيئة الطرق في تلك الدولة بصدد تجهيز طريقًا جديدًا عبر الجبال، وبعد أن تم تمهيد وإعداد مئات الكيلو مترات من الطريق حتى فوجئوا بالشجرة الشهيرة تعترض الطريق في منطقة يحيطها جبلين على الجانبين.

فكانت الصدمة الكبرى لا بديل عن التضحية بأحدهما إما أن تُقطع الشجرة لإستكمال الطريق أو يتوقف الطريق مسدودًا بالشجرة ويضيع كل المجهود السابق فيه.

وخيم الظلام على كل القائمين بالعمل، ولكن أحد المهندسين أشار بفكرة جعلت الطريق يكسب شهرة فائقة ما كان له ليكتسبها لولا الأشواك التي قابلته والمتمثلة في الشجرة العائق.

لماذا لا يضيق الطريق قليلًا في هذه المنطقة وتشق نفقًا في جذع الشجرة، وإذ راقت الفكرة للجميع نفذوها وكانت النتيجة أنه اكتمل سير الطريق الجديد وأصبحت الشجرة ذات النفق مزارًا سياحيًا عظيمًا يجذب السائحين لزيارتها ليروا كيف تعبر من خلال جذعها أضخم السيارات والقطارات.

فلذلك عندما تصادفك أشواك في الطريق فلا تظن أنها وُضعت لإعاقتك عن السير بل إعلم أنها مملوءة بالفوائد.

الخميس، 25 فبراير، 2016

جلس في الحديقة العامة على كرسي وجال بنظره في


جلس في الحديقة العامة على كرسي وجال بنظره في الأرجاء البعيدة يراقب الناس وما يفعلونه، البعض يلعب، والبعض يقرأ، وآخر أخذته غفوة بدا يحس بالسأم عندما شاهد من بعيد إمراة ذات قوام جميل.


لم يتمكن من رؤية ملامح وجهها ولكنه تحسر على جمالها، وقارنها بزوجته المملة التي تشبه العسكر راقب مشيتها وهي تمشي باتجاهه عندما لاحظ طفلا بجانبها تحسر وقال هنيئا له زوجها على هذه الحسناء ذات الطيبة بالتعامل مع ابنها.

وكم خجل من نفسه عندما اقتربت المراة منه واكتشف انها زوجته وبجانبها طفله!

الحكمة: تبدو الأمور عندما لا تكون ملكنا أجمل بكثير، ولكننا لو أعملنا خيالنا بشكل إيجابي لظهر جمال ما نمتلك.

يُحكى أن هناك سجينا يئس من الدنيا ومافيها وأعلن


يُحكى أن هناك سجينا يئس من الدنيا ومافيها وأعلن تأبده في هذه الظلمه وظن أن هذه هيَ آخر حلقات عمرِه فـمن السجن للمقبره بلا شكْ.


إلى أن سمع جمله غيرت من مجْرى حياته، جددَتْ من نشاطه، أعلنت نفسه خذلانها لـ التأبد الذي ظنه في أوائل سجنه، بل رأى إشراقة الشمس التي غابت عن عينيه وإن بآنت خطوطها في ظلمة المكان.

زار أحد الرجال الذين لهم همّه عاليه ذلك السجن يحمل فكرا نظيفاوبدأ بالموسآة وتجديد فكر لهؤلاء السجناء ومنها: أنه أتى بورقة بيضاء ووضع فيها نقطه سودآء فقال: ماذا ترون؟

قالوا جميعهم وبتأكيد: نقطه سوداء وكان الأمر واضحا جداً، متعجبون من هذا السؤال؟

رد عليهم وهو ممسك بالخيط الذي كان يبحث عنه: غريب أمركم أتنظرون لنقطه صغيره سوداء وتهملون هذا البياض الذي لايقارن حجمه بالنقطه.

لِمَ لانقول نرى ورقه بيضاء يوجد بها نقطه سوداء صغيره لم تغب عن بال ذلك السجين واستطاع من هذه الجمله أن يخرج من السجن ويعيش بقية حياته بسعآده.

هذه باختصار هي الحياة فيها ضدّان البياض والنقطه السوداء جميعنا على حسب تفكيره إن أراد ان يتبع البياض استطاع وإن أراد أن يتبع تلك النقطه السوداء استطاع.

أما ان اردنا الحياة تتجدد وتجدد منّا فلنر البياض في كل شيء، في أصعب أمورنا نبحث عن البياض وان وجدت أحداً منّا قد يئس فاعلم أنه ركز على تلك النقطه الصغيره، إذاً لاتستغرب إن عكست من مجرى تيّار سعادته.

لذلك عندما تحزننا همومنا الصغيرة ينبغي علينا أن نتذكر كم من النعم توجد في حياتنا ونحمد الله عليها.

يحكي أحدهم قائلاً بعد خلافه مع والدته وخروجه من


يحكي أحدهم قائلاً بعد خلافه مع والدته وخروجه من المنزل غاضباً :اخرجت جوالي وأنا على بوابة الجامعة فكتبت رسالة أداعب بها قلب والدتي الحنون فكان مما كتبت : عَلمت للتو أن باطن قدم الإنسان يكون أكثر ليونة ونعومة من ظاهرها يا غالية فهل يأذن لي قدمكم ويسمح لي كبريائكم بأن أتأكد من صحة هذه المقولة بشفتاي ؟


أدخلت جوالي في جيبي وأكملت طريقي ولمّا وصلت للبيت وفتحت الباب وجدت أمي تنتظرني في الصالة وهي بين دمع وفرح قالت : لا لن أسمح لك بذلك لأنني متأكدة من صحة هذه المقولة فقد تأكدت من ذلك عندما كنت أقبل قدماك ظاهراً وباطناً يوم أن كنت صغيراً .

ولا أذكر سوى دموعي وهي تتساقط بعد ما قالتها !!

سيرحلون يوما بأمر ربنا فَتقربوا لهُم قبل ان تفقدوهم، وإن كانوا قد رحلوا فترحموا عليهم وادعوا لهم، ربٍ ارحمهما كما ربياني صغيرا .

كنْ شامخاً في تواضعك ومتواضعاً في



كنْ شامخاً في تواضعك ومتواضعاً في شموخك فتلكَ واحدةٌ من صفات العظماء.



الأربعاء، 24 فبراير، 2016

ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺒﺮ ﻳﺨﻄﺐ ﺑﺎﻟﻨﺎﺱ ﻗﺎﺋﻼ


ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺒﺮ ﻳﺨﻄﺐ ﺑﺎﻟﻨﺎﺱ ﻗﺎﺋﻼ: ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺍﻥ ﻧﻜﻮﻥ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻣﺘﺼﻠﻴﻦ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺍﺫﺍ ﺑﺄﺣﺪ ﺍﻻﺷﺨﺎﺹ ﻳﻘﻮﻝ: ﻛﻢ ﺍﻟﺮﻗﻢ ﻳﺎ ﺷﻴﺦ ﻟﻜﻲ ﻧﺘﺼﻞ ﺑﺎﻟﻠﻪ؟


ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻟﻪ: ﺳﺠﻞ ﻋﻨﺪﻙ 24434821، ﺗﻔﺎﺟﺄ ﺍﻟﻤﻮﺟﻮﺩﻳﻦ ﺑﻜﻼﻡ ﺍﻟﺸﻴﺦ، ﻫﻞ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺗﺄﺛﺮ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺸﺨﺺ، ﻭﺍﺻﺒﺢ ﻳﻤﺰﺡ ﻣﺜﻠﻪ، ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺍﻟﺸﺨﺺ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﺄﻝ ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ ﺍﺧﺬ ﻳﺒﻜﻲ ﻻﻧﺔ ﻓﻬﻢ ﻣﻘﺼﺪ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺑﺄﻥ ﺍﻻﺭﻗﺎﻡ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺎﻟﻬﺎ ﺍﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﻋﺪﺩ ﺭﻛﻌﺎﺕ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﺍﻟﻴﻮﻣﻴﺔ؟

ﺻﻼﺓ ﺍﻟﺼﺒﺢ ﺭﻛﻌﺘﺎﻥ، ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻈﻬﺮ ﺍﺭﺑﻊ ﺭﻛﻌﺎﺕ، ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻌﺼﺮ ﺍﺭﺑﻊ ﺭﻛﻌﺎﺕ، ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﺛﻼﺙ ﺭﻛﻌﺎﺕ، ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻌﺸﺎﺀ ﺍﺭﺑﻊ ﺭﻛﻌﺎﺕ، ﺻﻼﺓ ﻧﺎﻓﻠﺔ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﺛﻤﺎﻥ ﺭﻛﻌﺎﺕ، ﻭﺍﻟﺸﻔﻊ ﺭﻛﻌﺘﺎﻥ ﻭﺍﻟﻮﺗﺮ ﺭﻛﻌﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ.

ﺭﺯﻗﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻳﺎﻛﻢ ﺍﺗﺼﺎﻝ ﻻ ﻳﻨﻘﻄﻊ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ.

فى يوم فقد الشبل الرضيع أهله من الاسود وظل


فى يوم فقد الشبل الرضيع أهله من الاسود وظل هائما على وجهه إلى أن مر به قطيع من الغنم فسار الشبل معها وصاحبها وأكل الأعشاب كما تأكل.


وكان يرعى الكلأ كما ترعى إلى أن شب وكبر ونما وترعرع ولكنه لا يزال يمأمئ كما تمأمئ الغنم ولم يلفت انتباهه تفوقه عليها قوة وشجاعة.

وفى صباح ذهب ليشرب من النهر فرأى صورته فتعجب إنها لا تشبه أباه الكبش ولا أخاه الحمل ولا أمه النعجة !! فصادف فيلا وسأله: من أنا؟

قال له: أنت أسد وسليل أسود.

حينئذ زأر زئير طارت لهوله قلوب الكباش، تلك التى كان يمأمئ معها قبل قليل.

ماذا حدث لهذا الحيوان؟ وما الذى طرأ عليه وما الذى تغير فيه؟

لا شئ سوى أنه أكتشف نفسه وأبدى قدرته وكشف الغطاء عن ذاته، فكن واثقا من نفسك وحينئذ سيتبين لك أنك تملك الكثير أتحسب أنك جرم صغير.

انطلقت السفينة عبر أحد المحيطات تحمل المئات من


انطلقت السفينة عبر أحد المحيطات تحمل المئات من البشر يبحثون عن فرصٍ للعمل والتجارة.


فجأة ضرب ناقوس الخطر، وأدرك الكل أن المياه بدأت تتسرب إلى السفينة، فأنزلوا قوارب النجاة، وحملوا ما استطاعوا من الطعام، وانطلقوا إلى جزيرة قريبة جدًا منهم.

اجتمع الكل في الجزيرة التي لم يكن يسكنها أحد، وعرفوا أنهم صاروا في عزلة عن العالم كله، فقد امتلأت السفينة بمياه المحيط وغطست إلى الأعماق.

قرروا أن يبدأوا بحرث الأرض وزراعتها ببذر بعض الحبوب التي أُنقذوها. وبالفعل بدءوا بذلك.

لم يمضِ يومان حتى جاء أحدهم يصرخ متهللًا: لا تحزنوا سأقدم لكم نبأ خطيرًا، نحن في جزيرة مملوءة بمناجم غنية بالذهب، سنصير أغنياء جدًا!

فرح الكل، وتركوا الزراعة، وانشغل الكل باستخراج الذهب.. وصاروا يملكون الكثير.

نفذ الطعام وحلّ فصل الشتاء ولم يجدوا طعامًا. وهنا بدأوا يتفطنون ماذا يفعلون بكل هذا الذهب وهم لا يجدون طعامًا!

صاروا في حيرة لكن قد ضاع وقت البذر والحصاد. لقد بدأوا يخورون الواحد وراء الآخر، وأخيرًا ماتوا من الجوع، وانطرحت جثثهم وسط أكوام الذهب التي لم تقدر أن تخلصهم!

العبرة: هذه قصة الكثيرين منا، حيث يرفضون السير فى طريق اللَّه الذي يُشبع أنفسهم مقدمين أعذارًا واهية أنهم مشغولون بالأمور الزمنية والحياة والمشاكل، لكن تأتي ساعة يكتشفون أن كل ما جمعوه لا يشبع نفوسهم؛ وأن الفرصة قد ضاعت، وفقدوا حياتهم الأبدية!

لنْ تجدَ أحدًا يُحافظ على الصَّلاةِ عند سماع



لنْ تجدَ أحدًا يُحافظ على الصَّلاةِ عند سماع أذانها إلاّ وجدته أشرَح النّاس صدرًا وأوسعهم بالاً لأنّ منْ أقامَ أمرَ الله أقامَ اللهُ لهُ أمورَه.

الثلاثاء، 23 فبراير، 2016

يحكى أن كان هناك إبن أراد ان يتخلص من أمه العجوز


يحكى أن كان هناك إبن أراد ان يتخلص من أمه العجوز المريضه، فحملها على كتفه و ذهب بها إلى إحدى الجبال ليتركها تموت هناك، و فى طريقه مر وسط الغابات الكثيفه و الأشجار الكثيره فى طرق متسعة و كانت أمه و هى على كتفه تقطع أغصان الأشجار و أوراقها و ترميها على جانبي الطريق.


ترك الأبن أمه فوق الجبل و هم بالعودة بمفرده و لكنه وقف حائراً، فقد أدرك أنه ضل الطريق، نادته أمه فى لطف و حنان و قالت له: يا بنى خوفا عليك من أن تضل طريقك فى عودتك، كنت أطرح الأغصان و الأوراق فى الطريق لتتبع آثارها فى طريق عودتك و تصل بالسلامة، أرجع بالسلامة يا بنى.

ترقرقت الدموع فى عينى الأبن و رجع إلى نفسه و حمل أمه إلى البيت مكرما أياها، ياللعجب ابنها يفكر فى موتها و هي تفكر فى سلامته انها الأم دائما بقلبها المحب ما أعظم حنانها و ما أكبر قلبها.

يحكى أن ملكاً كان يقتل كل حلاق يأتي به ليقص


يحكى أن ملكاً كان يقتل كل حلاق يأتي به ليقص شعره ، ومرت الأيام وبات الحلاقون يطلبون من الله أن لا يكونوا ممن يطلبهم الملك لأن النهاية هي أن تختفي ولا أحد يعرف أين تذهب ، وكان هناك حلاق شاب عرفه الناس لكونه شخصاً بسيطاً طيباً يعمل على خدمة أمه الكبيرة في العمر.


فذهب لفتح محله ووجد هناك رجلين من القصر قادمين لأخذه كي يحلق للملك شعره ، ارتعدت فرائسه وبدأ في البكاء ، ودخل إلى الملك باكياً فاقداً أعصابه فسأله ما بك؟

فأجاب الحلاق : كل من جاء هنا ليحلق لك لم يعد حياً ... وتقول لي ما بك؟

فقال الملك : لكنك ستعود حياً لأنني علمت ما تفعله مع أمك من خير.

ابتسم الحلاق وقال له : شكراً شكراً ايها الملك العظيم

فقال الملك مقاطعاً إياه : لكن هناك سر يجب أن تحفظه

فسأل الحلاق مرعوباً : وما هو؟

قال الملك : ستعرف عندما تحلق لي

اقترب الحلاق ونزع عن الملك القبعة التي اشتهر بها وكانت تخفي أذنيه وشعره ، وتفاجىء من المنظر الذي رآه ... أذنا الملك كبيرتان جداً وطويلتان بشكل يثير العجب.

قال له الملك : عرفت السر؟

قال له الحلاق : نعم

فهدد الملك بوضوح : في اليوم الذي يخرج به السر إلى أحد هو اليوم الذي ستموت به أنت وأمك أيضاً.

أقسم الحلاق على الوفاء وقام بحلق شعر الملك ووظبه وعاد إلى بيته.

مرت الأيام والحلاق يتصارع مع سره الذي آذاه كثيراً ، وكلما سمع أحدهم يتحدث عن قبعة الملك كان يتمنى أن يهم ويخبره بالسر لهذه القبعة ولكنه يتذكر الوعيد بموته وموت أمه فيصمت ، وأثناء تلك الفترة كان يزور الملك أكثر ويقص شعره ويذكره الملك بالتهديد أن يقتله وأمه لو خرج السر.

مرت سنة كاملة ولم يستطع الرجل التمسك بالسر أكثر ، فقد أصبح يصاب بصداع قاتل من كثرة التفكير فيه فقرر زيارة حكيم البلدة وقال له : " لدي سر قاتل لا أريد إخراجه لإنسان ، لكنني قد أموت من كثر حفظي له".

فقال له الحكيم : السر لو خرج منك لشخص أخر لم يعد سراً .. لكن هناك نصيحة جميلة لك ، اذهب وحدث الأشجار والبحر فيه وعندها ترتاح وهي أشياء لا تسمع ولا تتكلم.

ذهب الحلاق إلى بحر بعيد عن القرية وجلس على الشاطىء ، وهناك بدأ يكلمه بالسر وأخبره بقصة أذني الملك ... ثم اتجه إلى شجرة فأحدث فيها ثقباً كبيراً وأدخل وجهه فيه وتحدث إليها بالسر وعاد إلى بيته مسروراً مرتاحاً نفسياً.

وفي الصباح استيقظ على طرق الباب من قبل جنود الملك وهم غاضبين جداً ، فأخذوه إلى الملك مكبلاً وقاموا بضربه على الطريق ، وعندما وصل إلى الملك سأله الأخير : " لماذا أفشيت السر؟".

فأجابه الحلاق مقسماً أنه لم يفعل وأنه لم يخبر أحداً... فقال له الملك لقد فعلت وأخبرت الجميع.

انتفض الحلاق : أنا؟؟ والله لم أفعل

فقال له الملك لقد فعلت ولكن بطريقة غير مباشرة ، ثم طلب من الجنود أن يوثقوه فأخذوه إلى البحر وهناك كانت الصدمة ...أناس كثر حول البحر وهو يحدثهم بالسر .. صدى الصوت يخرج بشكل كبير عبر موجات البحر ... ثم أخذوه إلى الشجرة فوجد نفس المنظر.

فقال له الملك : السر لو خرج منك لم يعد سراً ، ولو لم تستطع أنت الحفاظ على سرك فلا تتوقع من الأخرين أن يفعلوا.

في النهاية ، عفا الملك عن الحلاق وخرج للشعب وأخبرهم بسر القبعة لأنه لم يعد من المنطق إخفاؤه.

سألت فتاة رجلا حكيما ماهي حقيقه الحب؟


سألت فتاة رجلا حكيما ماهي حقيقه الحب؟


قال: اذهبي للحديقه واحضري لي اجمل زهره.

ذهبت الفتاة للحديقه ولكنها عادت خالية اليدين، فقالت: وجدت اجمل زهره ولكني واصلت البحث على امل العثور على اجمل منها! وبعدها ادركت اني قد تجاهلت الاحسن وعندما عدت لآخذها لم اجدها!

فقال الحكيم: هذه هي حقيقه الحب لاتقدره عندما يكون بين يديك ولكنك تدرك قيمته عندما تفتقده.

الاثنين، 22 فبراير، 2016

لا يوجد شخص غير مفيد في هذا العالم ما



لا يوجد شخص غير مفيد في هذا العالم ما دام يستطيع تخفيف عبء الحياة عن كاهل شخص آخر.

في البئر وجد كثيرًا من الكنوز المدفونة رموه هناك


في البئر وجد كثيرًا من الكنوز المدفونة رموه هناك وقالوا : يلتقطْه بعض السّيّارة، ولم يعلموا أنّ النبوءة أوّلها إلقاءٌ في الجبّ!


مساكين أولئك الّذين ظنّوا أنّ الموت أو الغياب السّحيق سوف يُودي بصاحب الجبّ، لم يَدُر في خَلَدهم يومًا أنّ الفضاءات المُطلقة تبدأ من الجحور الضّيٌقة هُناك تُصنع الحياة، ويُعاد ترتيب مكوّناتها هناك يتهجأ الإنسان حروف ولادته من جديد.

بين فاصلين زمنيين يلتقط المرء أنفاسه، ليصغي إلى ايقاعها وهي تدور من جديد، بين رصاصتين يلتقط القتيل جسده ليصبح شاهداً على زمن الظلم، وبين كلمتين يصنع الشاعر مجده حين يتقن حرف الحرف، ويذهب عميقا في التأويل والتأمل إنّ شروقَ الشمس لا ينتظرُ النائمين!

يُحكى أنّـه مرض أحد الملوك مرضا خطيراً واجتمع الأطباء


يُحكى أنّـه مرض أحد الملوك مرضا خطيراً واجتمع الأطباء لعلاجه ورأوا جميعاً أن علاجة الوحيد هو حصوله على كبد إنسان فيه صفات معينة ذكروها له .


فأمر رجال مملكته بالبحث عن شاب تتوفر فيه الشروط المطلوبة، وعندما وجدوه أرسل الملك إلى والدي الفتى وحدثهما عن الأمر وأعطى لهما مالاً كثيراً، فوافقا علي قتل ولدهما ليأخذ الملك كبده وليشفي من مرضه .

ونادى الملك القاضي وسأله إذا كان قتل هذا الشاب حلالاً ليتداوى الملك بكبده ؟ فأفتى القاضي الظالم بأن قتل أحد من الناس ليأخذ الملك كبده ليشفى به حلالاً .

أحضروا الشاب ليذبحوه ذبح الشاة وكان الملك مطلاً عليه، فرأى الشاب ينظر إلى جلاده ثم يرفع عينيه الى السماء ويبتسم، فأسرع الملك نحو الشاب وسأله متعجباً، لماذا تضحك وقد أوشكت على الهلاك ؟

قال الشاب : كان يجب على والدي أن يرحما ولدهما، وكان يجب على القاضي أن يعدل في قضائه، كان على الملك أن يعفو أما أبي وأمي فقد غرهما طمع الدنيا فسلما لك روحي والقاضي سألته فخافك ولم يخف الله فأحل لك دمي وأنت يا سيدي رأيت شفاءك في قتل بريء ولكل هذا لم أر ملجأ لي غير ربي فرفعت رأسي إليه راضياً بقضائه .

فتأثر الملك من قول الشاب وبكى وقال : إذا مت وأنا مريض خير من أن أقتل نفساً زكية ثم أخذ الشاب وقبله وأعطاه ما يريد وقيل بعد ذلك أنه لم يمضي على هذه الأحداث أسبوع حتى شفي الملك من مرضه .

من ترك شيئا لله عوضه خيرا منه وعندما تنقطع بك كل الاسباب توجه لمسبب الاسباب ونادى يا الله وارض بقضائه تسعد فى الدنيا والاخرة .

روى أن رجلاً من الصالحين قال لأولاده إنى أريد


روى أن رجلاً من الصالحين قال لأولاده إنى أريد الحج فبكوا وقالو: إلي من تَكِلنا؟


وكان له ابنة مباركة قد رزقها الله بنعمة التوكل واليقين، فقالت: دعوه يذهب فخرج، فباتوا جياعاً، فجعلوا يوبخون تلك البنت، فقالت: اللهم لاتخجلنى بينهم.

فمر بهم أمير البلاد فقال لجنوده وحاشيته: اطلبوا لى ماء فناوله أهل الدار كوزاً من الماء البارد، والقى الله الحلاوة فى كوب الماء فشرب فقال: دار من هذه؟

فقالوا: دار فلان فرمى فيها صرة من ذهب، وقال: من أحبنى فليصنع مثلما صنعت، فرمى العسكر ما معهم من المال في هذا الإناء، فجعلت البنت تبكى، فقالت أمها: ما يبكيك وقد وسع الله علينا؟

فقالت: لأن مخلوقاً نظر إلينا نظرة فاغتنينا، فكيف لو نظر إلينا الخالق جلا وعلا!

الأحد، 21 فبراير، 2016

ﻳﺮﻭﻯ ﺃﻥ ﺷﺎﺑﺎً ﺃﺭﺍﺩ ﺃﻥ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻓﺎﺋﺪﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ


ﻳﺮﻭﻯ ﺃﻥ ﺷﺎﺑﺎً ﺃﺭﺍﺩ ﺃﻥ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻓﺎﺋﺪﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺗﻔﻴﺪﻩ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻛﻠﻬﺎ، ﻓﺬﻛﺮﻭﺍ ﻟﻪ ﺣﻜﻴﻤﺎً ﻫﻨﺪﻳﺎً ﻭﺃﻧﻪ ﺧﺒﻴﺮ ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻭﺃﻥ ﻣﺸﻬﻮﺭ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ ﻭﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺏ، ﻓﺴﺎﻓﺮ ﻣﻦ ﺑﻠﺪ ﺇﻟﻰ ﺑﻠﺪ.


ﻭﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ ﺇﻟﻰ ﻗﺮﻳﺔ ﻳﺴﺎﻝ ﻋﻨﻪ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻭﺻﻞ ﺇﻟﻰ ﺑﻴﺖ ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ ﺩﻕّ ﺑﺎﺏ ﺑﻴﺘﻪ ﺍﺳﺘﻘﺒﻠﺘﻪ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻋﺠﻮﺯ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻪ ﺗﻔﻀﻞ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺇﻟﻰ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻻﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﻭﺍﻧﺘﻈﺮ ﺳﺎﻋﺔ ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺎ ﻫﺬﺍ؟ ﺗﺄﺧﺮ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻓﺄﻭﺟﺲ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﺧﻴﻔﺔ!

ﻭﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﻹﺫﺍ ﺑﺎﻟﺤﻜﻴﻢ ﻳﺪﺧﻞ ﻭﻳﺴﻠﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺒﺮﻭﺩ ﻭﻟﻢ ﻳﻌﺘﺬﺭ ﻋﻦ ﺗﺄﺧﺮﻩ ﻭﺟﻠﺲ ﻭﺳﻜﺖ ﻭﺳﻜﺖ! ﻭﺍﻟﻀﻴﻒ ﻳﻔﻜﺮ ﻣﺎﺫﺍ ﺃﻗﻮﻝ ﻭﻛﻴﻒ
ﺃﺑﺪﺃ، ﻭﺍﻟﻬﻨﺪﻱ ﺳﺎﻛﺖ!

ﺛﻢ ﺗﻜﻠﻢ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻓﻘﺎﻝ: ﺟﺌﺖ ﻣﻦ ﺑﻼﺩ ﺑﻌﻴﺪﺓ ﻷﺣﺼﻞ ﻣﻨﻚ ﻋﻠﻰ ﺣﻜﻤﺔ ﺗﻨﻔﻌﻨﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ، ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻬﻨﺪﻱ ﻃﻴﺐ ﻭﺳﻜﺖ، ﺛﻢ ﺳﻜﺖ! ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻬﻨﺪﻱ: ﺗﺸﺮﺏ ﺷﺎﻱ؟

ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻮﺭ ﻧﻌﻢ ﺃﺷﺮﺏ ﺍﻟﻤﺴﻜﻴﻦ ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺙ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻟﻢ ﻳﻀﻊ ﻓﻲ ﻓﻤﻪ ﺷﻲﺀ ﻓﺬﻫﺐ ﺍﻟﻬﻨﺪﻱ ﻟﻴﺤﻀﺮ ﺍﻟﺸﺎﻱ ﻭﻟﻢ ﻳﻌﺪ!

ﻣﺎﺫﺍ ﺣﺼﻞ ﺑﺎﻟﺸﺎﺏ ﺍﻏﺘﺎﻅ ﻭﺗﻀﺎﻳﻖ ﻭﺍﻣﺘﻸ ﻛﻮﺑﻪ ﻏﻀﺒﺎ ﻭﺍﻧﺰﻋﺎﺟﺎً ﺑﻌﺪ ﻗﻠﻴﻞ ﺟﺎﺀ ﺍﻟﻬﻨﺪﻱ ﺑﺼﻴﻨﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﺇﺑﺮﻳﻖ ﺷﺎﻱ ﻭﺃﻛﻮﺍﺏ ﻭﺟﻠﺲ ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻭﻳﺘﻔﺮﺝ، ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻟﻠﺸﺎﺏ ﻫﻞ ﺃﺳﻜﺐ ﻟﻚ ﺍﻟﺸﺎﻱ؟ ﻓﺄﺟﺎﺏ ﺑﺤﻨﻖ ﻭﻏﻴﻆ ﻧﻌﻢ.

ﻭﺑﺪﺃ ﻳﺼﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺄﺱ ﻭﻳﺼﺐّ ﺍﻣﺘﻸ ﺍﻟﻜﺄﺱ ﻭﺍﻟﻬﻨﺪﻱ ﻳﺼﺐّ ﻭﻳﺼﺐّ ﻓﺎﺽ ﺍﻟﺸﺎﻱ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻜﺄﺱ ﺍﻣﺘﻸﺕ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﻬﻨﺪﻱ ﻳﺼﺐ! ﻓﺎﺽ ﺍﻟﺸﺎﻱ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﻀﺪﺓ ﻭﺍﺳﺘﻤﺮ ﺑﺎﻟﺼﺐّ! ﺣﺘﻰ ﻧﺰﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﺭﺽ.

ﻓﺠﺄﺓ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻀﻴﻒ: ﺑﺲ ﻳﻜﻔﻲ ﺍﻳﺶ ﻫﺬﺍ ﺣﻜﻴﻢ ﻭﻻ ﻣﺠﻨﻮﻥ؟ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻬﻨﺪﻱ ﻣﺘﺴﺎﺋﻼ: ﻳﻜﻔﻲ؟ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻀﻴﻒ ﻧﻌﻢ.

ﻗﺎﻝ ﻃﻴﺐ ﻭﻫﻨﺎ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻬﻨﺪﻱ؟ ﻳﻤﻜﻨﻚ ﺃﻥ ﺗﺮﺟﻊ ﺍﻵﻥ ﺇﻟﻰ ﺑﻠﺪﻙ ﻓﻘﺪ ﺃﺧﺬﺕ ﺩﺭﺳﺎ ﻛﺒﻴﺮﺍً ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺮﺣﻠﺔ ﺍﻧﻈﺮ ﻳﺎ ﺑﻨﻲّ ﺇﺫﺍ ﺃﺭﺩﺕ ﺃﻥ ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻛﺄﺳﻚ ﻓﺎﺭﻏﺔ، ﺃﺭﺃﻳﺖ ﺍﻟﻜﺄﺱ ﻛﻴﻒ ﺍﻣﺘﻸﺕ ﻭﻓﺎﺿﺖ، ﻓﺄﻧﺎ ﺣﻴﻦ ﺗﺄﺧﺮﺕ ﻋﻠﻴﻚ ﺍﻣﺘﻸﺕ ﻛﺄﺳﻚ، ﻭﻟﻢ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﻨﻲ ﺃﻱ ﺷﻲﺀ.



ﻓﺈﺫﺍ ﺃﺭﺩﺕ ﺃﻥ ﺗﺴﺘﻔﺪ ﻣﻦ ﺃﻱ ﺷﻲﺀ ﻓﺮﻍ ﻗﻠﺒﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻮﺍﻏﻞ ﻟﺘﻀﻊ ﻣﺤﻠﻪ ﺍﻟﻔﺎﺋﺪﺓ ﻓﺮﻍ ﻗﻠﺒﻚ ﻣﻦ ﺣﻘﺪ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻣﻦ ﺍﻷﻓﻜﺎﺭ ﺍﻟﺴﻠﺒﻴﺔ، ﻓﺈﺫﺍ ﺣﻀﺮﺕ ﻣﺤﺎﺿﺮﺓ ﻭﺃﻧﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻣﺘﻸﺕ ﻧﻔﺴﻚ ﺑﺎﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻭﺍﻷﻓﻜﺎﺭ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺗﺘﻚ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺗﻔﺮﻍ ﻛﺄﺳﻚ ﻟﺘﺴﺘﻮﻋﺐ ﻭﺇﻻ ﺳﻴﻔﻴﺾ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﻃﺮﺍﻑ ﻛﻤﺎ ﻓﺎﺽ ﺍﻟﺸﺎﻱ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺄﺱ ﻓﻼ ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻪ.

كان هناك مجموعة من الضفادع تسافر عبر


كان هناك مجموعة من الضفادع تسافر عبر الغابات، وذات مرة سقط اثنان منهما في حفرة عميقة، وعندما رأت بقية الضفادع مدى عمق الحفرة، قالوا للضفدعين أنهما في عداد الموتى.


تجاهل الضفدعان تلك التعليقات وحاولا القفز إلى الأعلى خارج الحفرة بكل ما اوتيا من قوة، لكن بقية الضفادع ظلت تقول لهما توقفا وأنهما في عداد الموتى، وأخيراً استمع واحد من الضفدعين لما تقوله بقية الضفادع واستسلم، ثم سقط إلى قعر الحفرة ومات.

واصل الضفدع الآخر القفز بأقوى ما لديه صرخت بقية الضفادع عليه كي يتوقف ويضع حداً لآلامه بأن يموت ويرتاح قفز بقوة أكبر ونجح أخيراً في الخروج من الحفرة عندها، قالت له الضفادع الأخرى: ألم تسمعنا؟ ثم شرح الضفدع الناجي لهم أن الصوت لم يكن واضحا له لأنه كان مركزاً على التسلق بالصعود واعتقد أنهم كانوا يشجعونه طوال الوقت.

الحكمة : دائما ضع عينك على الهدف، فكل التفاتة عنه تعني ضياع الهدف!

في إحدى القرى كان يعيش كبش أقرن ضخم وديك عملاق


في إحدى القرى كان يعيش كبش أقرن ضخم وديك عملاق يفخَر بعُرفه ويمشي الخيلاء، ذات يوم خرج أهالي القرية جميعاً إلى النزهة في رحاب الطبيعة.


ولم يبقَ فيها غير الكبش والديك فجأة، سُمعت في عنان الجوّ ضجة وصياح على ارتفاع مئات الأمتار، رفع الكبش والديك رأسيهما ليعرفا ما الخبر، فشاهدَا طائرين من الكواسر الجوارح، يتصارعان فوق القرية.

بعد هنيهة من التحديق في خوف، قال الديك لرفيقه: ألا ترى يا صديقي، أنّ هذين الطائرين يمكن أن يُسبّبا لنا مشكلات، إذا هما استمرّا في هذا الاقتتال الفظيع؟

فأجابه الكبش، من دون أن يُولي الأمر مثقال ذرّة من الاهتمام: كيف يمكن أن يُسبّب لنا الطائران مشكلات، وهما في أعالي الجو، ونحنُ على الأرض؟

بعد دقائق انتفض الديك، وهو يرى الصراع يشتدُّ، والطائرين يزدادان قرباً من الأرض، فقال في هلَع للكبش: ألا ترى يا صديقي، أن الطائرين يقتربان أكثر فأكثر من سطوح الأكواخ؟

من دون أن يفكر أو يهتم، أجاب الكبش: وأنت ماذا يهمّك من كل هذا، دعهما يتقاتلان وأرحنا.

فجأة، لم يعد الطائران قادرين على مواصلة الصراع فانفصلا، ولكن شدّة الإنهاك جعلتهما يقعان على الأرض وسط نار، نسي القرويون إطفاءها، فانتفضَا، ولكن ريشهما الملتهب ألقَى بالشرور على سطح الكوخ، وسَرَت النيران في كل أكواخ القرية.

صاح الديك في هلع: ألم أقل لك إنّ اقتتالهما في الجوّ، قد يُسبِّب لنا مشكلات جَمّة؟

ولكن الكبش الذي ظل غير مُبالٍ بما حدث، قال للديك غير مُكترث: القرية ليست قريتنا هي قرية الناس، فلماذا نهتمُّ ونغتمّ؟

لمح القرويّون من بعيد الدخان وألسنة اللهب، فهبُّوا لإنقاذ مساكنهم، كانت النيران قد أتت على الأخضر واليابس.

فجلس الأهالي تحت شجرة يندبون حظهم، ولكي يهدئ كبير القرية من روعهم، قال لهم: يجب أن نضحّي في هذه المصيبة، ولابدّ من التضحية بالكبش والديك.

فالتفت الديك إلى الكبش وقال: ألم أقل لك إنّ صراع الطائرين سيكون سبباً لسوء مصيرنا؟ نحنُ نتوهّم دائماً أنّ ما يحدُث للغير لا يمسّنا بسوء.

‏لاتحزن لفراق إنسان كنت تظن أنه أخاً لك أو


‏لاتحزن لفراق إنسان كنت تظن أنه أخاً لك أو فياً معك كل ذلك أمر من الله فلربما دون علمك يوماً سمعت الأمام يقول وإصرف عنا برحمتك شر ماقضيت وأنت قلت (آمين) أو قلتها بنفسك ف استجاب الله لك ذلك.




ليس كل ماتظن به خيراً هو خيراً لك الله وحد يعلم ذلك {وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ...}

السبت، 20 فبراير، 2016

طلب رجل من ابنه أن يذهب ويبحث عن عمل ليقتات منه


طلب رجل من ابنه أن يذهب ويبحث عن عمل ليقتات منه، فاستجاب الابن لطلب والده فذهب ولم تمضِ الا ساعات حتى عاد فسأله والده : لماذا رجعت ؟


فقال الابن : يا أبي جلست تحت شجرة فإذ بغراب منهك مريض موشك على الموت، فسألت كيف لهذا أن يقتات ؟ وأضاف شارحاً : وفجأة جاء أسد بغنيمة كبيرة أكل منها ما أراد، فذهب وبقي بعض الفتات بعد أن أنهى وشبع, فذهب الغراب وأكل من هذا الفتات فعلمت أن الرزق مضمون فرجعت .

فقال الأب : ألا تحب أن تكون أسدا يقتات الناس من فضله بدلاً من أن تكون غراباً يتفضل عليه الناس .

يقول عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه : لا يقعدن أحدكم عن طلب الرزق ويقول : اللهم ارزقني فقد علمتم أن السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة .

وقال تعالى : {هو الذي جعل لكم الارض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه}

وقال تعالى : {فاذا قضيت الصلاة فانتشروا في الارض وابتغوا من فضل الله}

هاتان الايتان تتحدثان عن أمر الهي وهو السعي في طلب الرزق, و يقول النبي صلى الله عليه وسلم : اليد العليا خير من اليد السفلى ولأن يأخذ أحدكم حبله فيذهب فيحتطب، خير له من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه . 

فكن انت الاسد الذي يأتى للناس بالخير و يفيد الاخرين وتوكل على الله و اجتهد في طلب الرزق، واسأله رزقا حلالا مباركا فيه .

ﺟﻤﻴﻞ ﺃﻥ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﻜﻼﻣﻚ ﻋﺪﺩ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ



ﺟﻤﻴﻞ ﺃﻥ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﻜﻼﻣﻚ ﻋﺪﺩ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻟﻜﻦ ﺍﻷﺟﻤﻞ ﺃﻥ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﻪ ﻣﻦ ﻫﻮ ﻣﻘﺼﻮﺩ ﺑﺎﻟﻜﻼﻡ.

كان الرسام الشهير بيكاسو يمشي يوما في الشارع حينما


كان الرسام الشهير بيكاسو يمشي يوما في الشارع حينما قابلته امرأة من معجباته وصافحته بحرارة ثم أخرجت من حقيبتها ورقة بيضاء وهي تقول له: سيدي أنا مغرمة جدا برسوماتك العظيمة هل يمكنك أن تشرفني برسم شيء من إبداعاتك على هذه الورقة؟


فابتسم بيكاسو وهو يتناول منها الورقة ثم شرع في الرسم حتى إذا ما انتهى أعطاها الورقة قائلا: سيدتي احتفظي بهذا الرسم فستبيعينها يوما بالملايين!

فقالت له المرأة مندهشة: سيد بيكاسو لكنك لم تستغرق سوى ثلاثين ثانية فقط لترسم هذه اللوحة الصغيرة.



فابتسم لها وهو يقول: سيدتي لقد انفقت من عمري ثلاثين عاما لأعرف كيف أرسم مثل هذه التحفة في ثلاثين ثانية!

تغيير نغمة المنبه بشكل متكرر كُل فترة



تغيير نغمة المنبه بشكل متكرر كُل فترة من الزمن تجعل إستيقاظك عليه أكثر سهولة.

الجمعة، 19 فبراير، 2016

ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻄﺮ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﺴﻔﻴﻨﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻭﻟﻜﻦ



ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻄﺮ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﺴﻔﻴﻨﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﺨﻄﺮ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻔﻴﻨﺔ ﻓﻮﺟﻮﺩ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻟﻴﺲ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻓﻲ ﻗﻠﺐ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ ﺍﻟﻠﻬﻢ ﻋﻠﻖ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ ﺑﻚ.

يحكى أن ملكا أمر بتجويع 10 كلاب لكي يضع كل


يحكى أن ملكا أمر بتجويع 10 كلاب لكي يضع كل وزير يخطئ معها في السجن عقابا له  وفى يوم من الأيام قام أحد الوزراء باعطاء رأي خاطئ للملك .. فأمر الملك برميه للكلاب .


فقال له الوزير انا خدمتك 10 سنوات بدون أخطاء فهل تمهلنى، 10 أيام قبل تنفيذ الحكم فقال له الملك لك ذلك، فذهب الوزير إلي حارس الكلاب فقال له اريد ان اخدم الكلاب فقط لمدة 10 ايام فسأله الحارس وماذا تستفيد من ذلك ؟ فقال له الوزير سوف اخبرك بالأمر مستقبلاً فقال له الحارس لك ذلك .

فقام الوزير خلال هذه الفترة بالاعتناء بالكلاب وإطعامهم وتغسيلهم وتوفير جميع سبل الراحه لهم، وبعد مرور 10 ايام جاء وقت تنفيذ الحكم بالوزير، فزج به في السجن مع الكلاب .

فاستغرب الملك وحاشيته ماحدث فقد رحبت الكلاب بالوزير وظلت تتدلل عند قدميه وتهز ذيلها دون أن تؤذيه .. فقال له الملك ماذا فعلت للكلاب : فقال له الوزير خدمت هذه الكلاب 10 ايام فلم تنسى الكلاب لى هذه الخدمه وانت خدمتك 10 سنوات فنسيت كل ذلك مع أول خطأ، طأطأ الملك رأسه وشعر بقسوة قراره وأمر بالإعفاء عن الوزير .

الخميس، 18 فبراير، 2016

كانت بطة صغيره تسبح يوماً في النهر باحثة عن


كانت بطة صغيره تسبح يوماً في النهر باحثة عن السمك و انقضى اليوم بأسره دون أن تعثر على سمكة واحدة حينما أقبل الليل شاهدت البطة القمر منعكساً على سطح الماء.


و اعتقدت أنه سمكة فغطست في الماء لتمسك به ورأتها البطات الأخريات فاندفعن ضاحكات منها.

و منذ ذلك اليوم غرقت البطة في الخجل إلى حد أنها عندما ترى سمكة تحت الماء لا تحاول الإمساك بها خوفا من سخريه الاخريات منها ولم يمضِ وقت طويل حتى ماتت البطه جوعاً.

همسة من القلب، لا تلتفت لكلام الناس وتتأثر بأقوالهم اصنع لنفسك شخصية مستقلة متيقنة بما تقوم به ولاتجعل رأسك كمقبض الباب يحركه كل أحد.



قال الامام علي رضى الله عنه: لا تجعلوا علمكم جهلًا ويقينكم شكاً إذا علمتم فاعملوا وإِذا تيقنتُم.

قال ابن الجوزى رحمه الله كلامك مكتوب وقولك



قال ابن الجوزى رحمه الله كلامك مكتوب، وقولك محسوب، وأنت يادا مطلوب، ولك دنوب وما تتوب، وشمس الحياة قد آخدت في الغروب فما آقسى قلبك من بين القلوب.

لاحظ المعنيين بشؤون المدارس والتربية والتعليم أن


لاحظ المعنيين بشؤون المدارس والتربية والتعليم أن التلاميذ كانوا يكرهون درس الجغرافيا، وكانوا يُدَّرِسون لهم جغرافية بلدهم التي هي السويد، وأن إقبال التلاميذ على فهم هذه المادة المهمة لبلدهم ضعيفة.


ومن خلال بحثهم لهذه الظاهرة وجدوا أن كتاب الجغرافيا المقرر للتلاميذ ممل وكئيب ومملوء بالمعلومات التي لا تجذب التلاميذ.

لِذا فكروا بأن يوكلون المهمة لهذه المعلمة الكاتبة بكتابة كتاب الجغرافية بمستوى وبطريقة تجذب التلاميذ لدراسة جغرافية بلدهم.

فوافقت الكاتبة سلمى لاغرلوف على هذا التحدي ولكن أنّا لها هذا العمل إن لم تفكر بطريقة تحاكي عقول الصغار وتشوقهم إلى المتابعة والإستمرار في المعرِفة، ثم ماذا عن جغرافية البلاد نفسها؟ فهي كاتبة وليس لها إلمام بجغرافية البلاد؟ فما العمل؟

لقد كُلِفت بالمهمة سنة 1900 وأخذت هذه المهمة منها 6 سنوات، فكرة ودراسة وسفر حول طول البلاد وعرضها لتنتهي من المهمة بصدور كتابها لجغرافية السويد بعنوان نيلز هولكرسونس ورحلته الرائعة عبر السويد.

حيث كان ذلك في سنة 1906 قرأ الكتاب الكبار قبل الصغار، ونجح في جذب التلاميذ إلى درس الجغرافيا، تُرجم الكتاب إلى 12 لغة، وصار فلماً كارتونياً ذو عِبرة ومعنى رائعيين.

والأروع إن تكريم هذه الكاتبة مِن قِبَل بلدها كان أروع بأن وضعت صورتها على إحدى العملات الورقية لبلدها! وصورة نيلز بطل القصة والوزة مورتن على الوجه الثاني للعملة.

جاء إلى بلدة لا يعرفه فيها أحد ادعى أنه طبيب


جاء إلى بلدة لا يعرفه فيها أحد ادعى أنه طبيب يعالج الأمراض، صدقه أهل البلدة لبساطتهم، وكانوا يأتون إليه فيستفسرون عن أمراضهم، ليقول لهم: عودوا لي يوم الغد وسوف أعطيكم الدواء المناسب، فأنا لا أحب أن أعطي قرارات سريعة.


في المساء كان يتصل بصديقي عمل كطبيب حقاً في العاصمة، وكان ذلك الصديق يعطيه الإجابات، ومع الزمن بنى الرجل الكاذب خبرة كبيرة في توصيف الأمراض فلم يعد يستعين بصديقه كثيراً، ومع الزمن باتت استعانته بصديقه محدودة للغاية لا تزيد عن مرة واحدة في السنة.

ومع الأيام تعرض لوعكة صحية، فدرس أعراض نفسه، وأعطى نفسه دواءً، ليسقط مغشياً عليه ويتم انقاذه في اللحظة الأخيرة، وذلك لأنه لم يكن يدرك بأن لديه حساسية من بعض المكونات فيها.

نسي هذا الشاب أنه ليس طبيب، فكذبه على الناس جعله يصدق في النهاية قدرته على إعطاء الأدوية، ولم يعرف أنه علينا لكي نكون صادقين مع أنفسنا أن نكون صادقين مع الآخرين.

الأربعاء، 17 فبراير، 2016

ﺳﻤﻊ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ﺃﻥ ﺷﺎبا ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﻋﻦ ﺍﻟﺰﻫﺪ ﻓﻘﺎﻝ


ﺳﻤﻊ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ﺃﻥ ﺷﺎبا ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﻋﻦ ﺍﻟﺰﻫﺪ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﺘﻼﻣﻴﺬﻩ: ﻫﻠﻤﻮﺍ ﺑﻨﺎ ﻧﺬﻫﺐ إليه ﻓﻨﺴﺄله، ﻓﺈﻥ ﺃﺟﺎﺑﻨﺎ ﺟﻠﺴﻨﺎ ﺇﻟﻴﻪ ﻧﺴﺘﻤﻊ.


ﻓﻠﻤﺎ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺳﺄﻟﻪ: ﻳﺎ ﺷﺎﺏ ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﺼﻼﺓ؟

ﻓﺮﺩ الشاب ﻭﻗﺎﻝ: ﺃﺗﺴﺄﻟﻨﻲ ﻋﻦ ﺁﺩﺍﺑﻬﺎ ﺃﻡ ﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴﺘﻬﺎ؟

ﻓﺘﻌﺠﺐ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ﻭ ﻗﺎﻝ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ: ﻋﺠبا، ﺳﺄﻟﻨﺎﻩ ﺳﺆﺍﻻ ﻓﺠﻌﻠﻪ ﺍﺛﻨﻴن، ﺛﻢ ﻗﺎﻝ للشاب: ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻋﻦ ﺁﺩﺍﺑﻬﺎ.

ﻓﻘﺎﻝ: ﺁﺩﺍﺑﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﻘﻮﻡ ﺑﺎﻷﻣﺮ ﻭ ﺗﻤﺸﻲ ﺑﺎﻻﺣﺘﺴﺎﺏ ﻭ ﺗﺪﺧﻞ ﺑﺎﻟﻨﻴﺔ  ﻭﺗﻜﺒﺮ ﺑﺎﻟﺘﻌﻈﻴﻢ ﻭ ﺗﻘﺮﺃ ﺑﺎﻟﺘﺮﺗﻴﻞ ﻭ ﺗﺮﻛﻊ ﺑﺎﻟﺨﺸﻮﻉ  ﻭ ﺗﺴﺠﺪ ﺑﺎﻟﺨﻀﻮﻉ  ﻭ ﺗﺘﺸﻬﺪ ﺑﺎﻹﺧﻼﺹ  ﻭ ﺗﺴﻠﻢ ﺑﺎﻟﺮﺣﻤﺔ. 

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ: ﻓﺄﺧﺒﺮﻧﻲ ﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴﺘﻬﺎ.

ﻗﺎﻝ الشاب: ﺗﺠﻌﻞ ﺍﻟﻜﻌﺒﺔ ﺑﻴﻦ ﺣﺎﺟﺒﻴﻚ ﻭﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻥ ﻧﺼﺐ ﻋﻴﻨﻴﻚ ﻭ ﺍﻟﺼﺮﺍﻁ ﺗﺤﺖ ﻗﺪﻣﻴﻚ  ﻭ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﻋﻦ ﻳﻤﻴﻨﻚﻭ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻦ ﺷﻤﺎﻟﻚ  ﻭﻣﻠﻚ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺧﻠﻔﻚ ﻳﻄﻠﺒﻚ وﻻ ﺗﺪﺭﻱ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﺃﻗﺒﻠت ﺻﻼﺗﻚ ﺃﻡ ﺭﺩﺕ ﻋﻠﻴﻚ.

ﻓﺴﺄﻟﻪ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ: ﻣﻨﺬ ﻛﻢ ﺗﺼﻠﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻼﺓ؟

ﻓﺮﺩ الشاب: ﻣﻨﺬ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺳﻨﺔ.

ﻓﺎﻟﺘﻔﺖ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ ﻷﺻﺤﺎﺑﻪ وﻗﺎﻝ: ﻫﻠﻤﻮﺍ ﺑﻨﺎ نقضي ﺻﻼﺓ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﺳﻨﺔ ﻣﻀﺖ، اللهم اجعلنا ممن يقيم الصلاة بآدابها وكيفيتها.

كان صديقي يهم بالجلوس بالدرجه الأولى بالقطار المتجه من


كان صديقي يهم بالجلوس بالدرجه الأولى بالقطار المتجه من القاهره الى مدينة أسوان حينما وجد أن وضعية الكرسي الذي سيجلس عليه هو والكرسي الذي بجواره مقلوبة ليواجها الكرسيين خلفهم.


فجلس و لم يقم بعدل الوضعيه لمجيئ رجل في العقد السادس من العمر يرتدي الملابس الريفية ليجلس بالكرسي المجاور له، ثم مجيئ زوج شاب و زوجته و كان يبدو عليهما أنهما حديثي الزواج ليجلسا بالكرسيين المواجهين لهما .

وللأسف، كانت الزوجة ترتدي بنطلون برمودا قصير وبلوزة بحمالات تكشف عن ذراعيها وصدرها، فلم يلقي صديقي بالا لهما وانشغل بقراءة الجريدة التي معه، ثم فوجئ بالرجل الريفي الكبير في السن والذي تبدو عليه علامات الوقار والاحترام
يرتكز بكوع ذراعه على عظمة فخذه واضعا ذقنه على قبضة يده في مواجهة الزوجة التي تجلس بالكرسي المواجه له
ونظرة عيناه مثبتة نحو صدرها تكاد تخترقه لقرب المسافة .

وفجأة تضايقت الزوجة وغضب زوجها وقال للرجل : احترم نفسك انت راجل كبير، عيب اللي بتعمله ده وياريت تقعد عدل و تلف الكرسي، فما كان من الرجل الريفي أن قال للزوج الغاضب : أنا مش هقولك احترم نفسك وعيب عليك تخلي مراتك تلبس عريان، انت حر يارب تخليها تمشي ملط مادمت انت قابل لكن !

هقولك، انت ملبسها كده عشان نشوفها ونتفرج عليها ادينا بنتفرج عليها زعلان ليه بقه ؟ بص يابني، اللي يقبل انه يكون مكشوف من جسم مراته من حقنا كلنا نشوفه واللي مستور من حقك انت لوحدك تشوفه !

وهنا لم ينطق الزوج وألجمت كلمات الرجل فمه واحمر وجه زوجته خاصة، بعدما تعالت أصوات الركاب اعجابا بالدرس
الذي أعطاه الرجل الريفي للزوج الشاب، ولم يملك الزوج الا أن يقوم من مكانه ويأخذ زوجته ويغادرا عربة القطار .

في مدينة صغيرة أعلن مفتشٌ كبيرٌ على المدارس عن


في مدينة صغيرة أعلن مفتشٌ كبيرٌ على المدارس عن قيامه بزيارة للمدرسة الابتدائية، ولكنه بقي واقفا أثناء الطريق بسبب عطلٍ في محرك سيارته.


و بينما كان المفتش يقف حائرا أمام سيارته مرّ تلميذ و شاهد الرجل الحائر، و سأله عما إذا كان في وسعه مساعدته وفي وضعه المتأزم أجاب المفتش: هل تفهم شيئا عن السيارات؟

لم يُطلْ التلميذ الكلام بل أخذ الآداة واشتغل تحت غطاء المحرك المفتوح وطلب من المفتش تشغيل المحرك، فعادت السيارة إلى السير من جديد شكر المفتش التلميذ، و لكنه أراد أن يعرف لماذا لم يكن في المدرسة في هذا الوقت؟

فأجاب الغلام: سيزور مدرستنا اليوم المفتش: و بما أنني الأكثر غباء في الفصل لذا أرسلني المدرس إلى البيت.

نعم هكذا تغتال الطاقات إنّ الغباء ليس هو عدم الفهم فالانسان هو الناجح لا منهج الدراسة فلو أن رذرفورد وضع محل بيتهوفن لما أبدع في الموسيقى و لما تمكن بيتهوفن من اكتشاف نموذج الذرة.

و لو أن إديسون كما قال عنه مدرسوه فاشلا و بقي في المدرسة لما تمكن من صنع 1000 اختراع أشهرها المصباح الكهربائي، إذًا ما الذي حدث؟

وُضِع كلُّ شخص في مكانه المناسب إذًا بإمكاننا القول: أنّ تقدير القدرة على الإنتاج ووضعها في مكانها المناسب هو أفضل الحلول.

لا تفسد فرحتك بالقلق، ولا تفسد عقلك بالتشاؤم


لا تفسد فرحتك بالقلق، ولا تفسد عقلك بالتشاؤم، ولا تفسد نجاحك بالغرور، ولا تفسد تفاؤل الآخرين بإحباطهم، ولا تفسد يومك بالنظر إلى الأمس!


لو تأملت في حالك لوجدت أن الله أعطاك أشياءً دون أن تطلبها؛ فثق أن الله لم يمنع عنك حاجة رغبتها إلا ولك في المنع خيرًا تجهله!

الثلاثاء، 16 فبراير، 2016

كُنْ مثل ورقةٍ بيضاء لم يُكْتَب عليها بعد!





كُنْ مثل ورقةٍ بيضاء لم يُكْتَب عليها بعد! كُنْ مثل قطعةٍ من الأرض لم تُزرع من قبل! قطعةٍ من الأرض تُنْبِتُ ما يُلْقَى فيها من بذور، بذرة اللانهائِيَّة رُبَّما؟