الأحد، 31 يناير، 2016

حكى أن تاجراً تعرض له قطاع الطريق وأخذوا ماله فلجأ إلى


يحكى أن تاجراً تعرض له قطاع الطريق وأخذوا ماله فلجأ إلى المأمون العباسي ليشكو إليه وأقام ببابِه سنةً فلم يؤذَن له : فارتكَبَ حيلةً وَصَل بها إليه، أنه حضر يوم الجمعة ونادَى.


يا أهل بغداد اشهدوا علي بما أقول و هو أن لي ما لَيس لله وعندي ما ليس عند الله ومعي ما لم يخلُقه الله وأحب الفتنة وأكره الحق وأشهد بما لم أرَ وأصلي بغير وضوء فلما سمعه الناس حملوه إلى المأمون فقال له : ما الذي بلغني عنك ؟

فقال : صحيح

قال : فما حملك على هذا ؟

قال : قُطع علي وأخذ مالي ولي ببابك سنة لم يؤذن لي ففعلت ما سمعت لأراك وأبلغك لترد عليَّ مالي

قال : لكَ ذلك إن فسَّرتَ ما قلتَ

قال : نعم

أما قولي : إن لي ما ليس لله فلي زوجة ووَلَد، وليس ذلك لله وقولي عندي ما ليس عند الله فعندي الكذب والخديعة، والله بريء من ذلك.

وقولي : معي ما لم يخلقه الله فأنا أحفظ القرآن، وهو غير مخلوق

وقولي : أحب الفتنة فإني أحب المال والولد

لقوله تعالى : إنما أموالُكم وأولادكم فتنة

وقولي : أكره الحق فأنا أكره الموت وهو حق

وقولي : أشهد بما لم أَرَ فانا أشهد أن محمدا رسول الله، ولم أرَه

وقولي : أصلي بغير وضوء فإني أصلي على النبي بغير وضوء فاستحسن المأمون ذلك وعَوَّضه عن ماله

في قديم الزمان دعي زعيم الذئاب إلى لقاء عاجل مع


في قديم الزمان دعي زعيم الذئاب إلى لقاء عاجل مع الأرانب، فرح الذئب رغم ما بينهما من عداوة تليدة، حضر الزعيم على عجل يمني نفسه بعشاء لذيذ.


أرادت الأرانب عقد اتفاق مع الذئاب لتعيش في الغابة في سلام وأمان.

أرنب حكيم اعترض : منذ متى نعقد العقود ونبرم المواثيق مع معشر الذئاب، إنكم تحلمون !

الزعيم استدعى رعيته من كل مكان وأمرهم بالاختباء بين الأشجار وخلف الصخور، الأرانب لم تحسب أنها حفرت مصيدتها بيدها.

جاء الزعيم ضاحكا مستبشرا، سرت الأرانب من هذه الضحكات، تملقت الأرانب الطائشة زعيم الذئـاب ووعدته أنها ستكون بخدمة الذئاب وسوف تخبرها عن أماكن أختفاء حيوانات الغابة الأخرى وتساعد الذئـاب للقبض عليها.

صار الزعيم يهز رأسه طربا، سمعت الطيور ما قالت الأرانب سارعت ونشرت الخبر في أنحاء الغابة، غضبت كل الحيوانات مما فعلته الأرانب، أشار الزعيم بيده إشارة تعرفها الذئاب.

انقضت الذئاب من كل مكان تفترس الأرانب المسكينة الواهمة، سمعت الحيوانات استغاثة الأرانب لكنها رفضت إنقاذها لأنها أرادت أن تؤذيها.

اللهم سخر لنا من الأقدار أجملها ومن السعادة


اللهم سخر لنا من الأقدار أجملها، ومن السعادة أكملها، ومن الأمور أسهلها، ومن الخواطر أوسعها ، ومن حوائج الدنيا أيسرها.


يقول أحد السلف: إذا رأيت أن الله وفقك لإخوة تعينك على الخير، فأعلم أن الله يريد بك خيراً !!

وإذا وفقك الله للدعاء فأعلم أنه يريد أن يعطيك !! وإذا وفقك الله لذكره فأعلم أنه يحبك !! وإذا أحبك أعزك، ونصرك، وأيدك وأستجاب لدعائك.



جعلنا الله وإياكم من أحبابه، اللهم ارزقنا صحبه طيبه صالحه تعيننا على الخير وتذكـرنا بك و تقربنا إليك اللهم أمين.

السبت، 30 يناير، 2016

ﺻﺎﺣﺐ ﻣﻦ ﺗﺼﺎﺣﺐ ﻓﻮ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺮﺵ ﺍﺳﺘﻮﻯ ﻟﻦ


ﺻﺎﺣﺐ ﻣﻦ ﺗﺼﺎﺣﺐ ﻓﻮ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺮﺵ ﺍﺳﺘﻮﻯ ﻟﻦ ﻳﺼﺎﺣﺒﻚ ﻓﻲ ﻗﺒﺮﻙ ﺇﻻ ﺻﺎﺣﺐ ﻭﺍﺣﺪ! ﻋﻤﻠﻚ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ ﻓﺄﺣﺴﻦ ﺻﺤﺒﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻳﺤﺴﻦ ﺻﺤﺒﺘﻚ ﻓﻲ ﻗﺒﺮﻙ ﻫُﻤﻮﻡ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺛَﻘﻴﻠﺔ ﻭﻣﺸﺎﻏﻠﻬﺎ ﻛﺜﻴﺮﺓ.


ﻓﺎﺣﺮﺹ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺃﺑﻠﻎ ﻫَﻤّﻚ ﻓﻴﻬﺎ: ﻛﻴﻒ ﺗﺮﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻛﻴﻒ ﺗﺴﻠﻚ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﻘﻮﺍﻩ ﻣﻦ ﺃﻭﻯ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺁﻭﺍﻩ، ﻭﻣﻦ ﻓﻮﺽ ﺃﻣﺮﻩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻛﻔﺎﻩ.

ﻭﻣﻦ ﺑﺎﻉ ﻧﻔﺴﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﺷﺘﺮﺍﻩ، ﻓﻄﻮﺑﻰ ﻟﻤﻦ ﺁﻭﺍﻩ ﺭﺑﻪ ﻭﻛﻔﺎﻩ ﻭ ﺍﺷﺘﺮﺍﻩ ﻓﺮﺿﻲ ﻋﻨﻪ ﻭﺃﺭﺿﺎﻩ ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﺎ ﻧﺴﺎﻟﻚ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺳﺘﺮﺍً ﻳﺤﺠﺐ ﻣﺎﺍﻗﺘﺮﻓﻨﺎﻩ ﻭﻋﻠﻤﺎً ﻳﺰﻳﻞ ﻣﺎﺟﻬﻠﻨﺎﻩ ﻭﺭﺯﻗﺎً ﻳﻔﻮﻕ ﻣﺎ ﺗﻤﻨﻴﻨﺎﻩ... ﻭﺻﺤﺔً ﺗﺤﻔﻈﻨﺎ ﻣﻤﺎ ﺧﺸﻴﻨﺎﻩ ﻭﻗﻨﺎﻋﺔً ﺗﻐﻨﻴﻨﺎ ﻋﻤّﺎ ﻓﻘﺪﻧﺎﻩ.

سافر ثلاثة من الشباب إلى دولة بعيدة لأمرٍ ما وكان


سافر ثلاثة من الشباب إلى دولة بعيدة لأمرٍ ما، وكان سكنهم في عمارة تتكون من 75 طابقاً، ولم يجدوا سكناً إلاَّ في الدور الخامس والسبعين .


قال لهم موظف الاستقبال : نحن في هذه البلاد لسنا كنظامكم في الدول العربية، فالمصاعد مبرمجة على أن تغلق أبوابها تلقائياً عند الساعة 10 ليلاً، فلا بد أن يكون حضوركم قبل هذا الموعد، لأنها لو أغلقت لا تستطيع قوة أن تفتحها، فالكمبيوتر الذي يتحكم فيها في مبنىً بعيدٍ عنا! مفهوم ؟ قالوا: مفهوم .

وفي اليوم الأول خرجوا للنزهة وقبل العاشرة كانوا في سكنهم، لكن ما حدث بعد ذلك أنهم في اليوم التالي تأخروا إلى العاشرة وخمس دقائق وجاءوا بأقصى سرعتهم كي يدركوا المصاعد لكن هيهات ! أغلقت المصاعد أبوابها، توسلوا وكادوا يبكون دون جدوى .

فأجمعوا أمرهم على أن يصعدوا إلى غرفتهم عبر السلالم مشياً على الأقدام، قال قائل منهم : أقترح عليكم أمراً ؟

قالوا قل، قال : أقترح أن كل واحدٍ منا يقص علينا قصة مدتها مدة الصعود في 25 طابقاً ثم الذي يليه، ثم الذي يليه حتى
نصل إلى الغرفة، قالوا: نعم الرأي توكل على الله أنت وابدأ.

قال : أما أنا فسأعطيكم من الطرائف والنكت ما يجعل بطونكم تتقطع من كثرة الضحك ! قالوا هذا ما نريد، وفعلاً حدَّثهم بهذه الطرائف حتى أصبحوا كالمجانين، ترتج العمارة لضحكهم .

ثم بدأ دور الثاني فقال : أما أنا فعندي لكم قصصٌ لكنها جادة قليلاً، فوافقوا فاستلمهم مسيرة خمسة وعشرين طابقاً أخرى .

ثم الثالث قال لهم : لكني أنا ليس لكم عندي إلاَّ قصصا مليئة بالنكد والهمِّ والغمِّ فقد سمعتم النكت والجد قالوا : قل أصلح الله الأمير ! حتى نصل ونحن في أشد الشوق للنوم، فبدأ يعطيهم من قصص النكد ما ينغص عيش الملوك ! فلما وصلوا إلى باب الغرفة كان التعب قد بلغ بهم كل مبلغ قال : وأعظم قصة نكد في حياتي أن مفتاح الغرفة نسيناه لدى موظف الاستقبال في الدور الأرضي ! فأغمي عليهم.

عِبَرْه، الشاب منا يلهو، يلعب، ينكت ويرتكب الحماقات، في السنوات الخمس والعشرين الأولى من حياته، سنواتٍ هي أجمل سنين العمر فلا يشغلها بطاعة ولا بعقل ثم يبدأ الجد في الخمس والعشرين الثانية، تزوج، رزق بأولاد واشتغل بطلب الرزق وانهمك في الحياة، حتى بلغ الخمسين .

ثم في الخمس والعشرين الأخيرة من حياته بدأ النكد تعتريه الأمراض والتنقل بين المستشفيات وإنفاق الأموال على العلاج وهمِّ الأولاد فهذه طلقها زوجها وذلك بينه وبين إخوته مشاكل كبيرة وخصومات بين الزوجات، تحتاج تدخل هذا الأب، وتراكمت عليه الديون التي تخبط فيها من أجل إسعاد أسرته، فلا هم الذين سعدوا ولا هو الذي ارتاح من هم الدَّين .


حتى إذا جاء الموت تذكر أن المفتاح، مفتاح الجنة كان قد نسيه في الخمس والعشرين الأولى من حياته، فجاء إلى الله
مفلساً " ربِ ارجعون" ويتحسر و يعض على يديه " لو أن الله هداني لكنت من المتقين" ويصرخ " لو أن لي كرة" فيجاب : { بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ}، اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والاموات إلى يوم الدين .

ذُكر أن وزيراً جليل القدر كان عند داود عليه السلام فلما


ذُكر أن وزيراً جليل القدر كان عند داود عليه السلام، فلما مات داود صار وزيراً عند سليمان بن داود، فكان سليمان عليه السلام يوماً جالساً في مجلسه في الضحى وعنده هذا الوزير فدخل عليه رجل يسلّم عليه وجعل هذا الرجل يحادث سليمان، ويحدّ النظر إلى هذا الوزير ففزع الوزير منه .


فلما خرج الرجل قام الوزير وسأل سليمان وقال : يا نبي الله ! من هذا الرجل الذي خرج من عندك ؟ قد والله أفزعني منظره ؟

فقال سليمان : هذا ملك الموت يتصور بصورة رجل ويدخل عليَّ، ففزع الوزير بكى وقال : يا نبي الله أسألك بالله أن تأمر الريح فتحملني إلى أبعد مكان إلى الهند .

فأمر سليمان الريح فحملته فلما كان من الغد، دخل ملك الموت على سليمان يسلم عليه كما كان يفعل، فقال له سليمان : قد أفزعت صاحبي بالأمس، فلماذا كنت تحد النظر إليه ؟

فقال ملك الموت : يا نبي الله إني دخلت عليك في الضحى وقد أمرني الله أن أقبض روحه بعد الظهر في الهند فعجبت أنه عندك .

قال سليمان : فماذا فعلت ؟

فقال ملك الموت : ذهبت إلى المكان الذي أمرني بقبض روحه فيه فوجدته ينتظرني، فقبضت روحه { قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون } .

الجمعة، 29 يناير، 2016

في ليلة من ليالي الشتاء البارده، كان المطر يهطل بشده


في ليلة من ليالي الشتاء البارده، كان المطر يهطل بشده، معانقا الأرض التي اشتاق لها كثيرا بعد طول غياب، كان البعض ممسكا بمظله تحميه من المطر والبعض يجري ويحتمي بسترته من المطر في هذا الجو البارد والمطر الشديد.


كان هناك رجل واقف كالصنم بملابس رثه، قد تشقق البعض منها لا يتحرك حتى ان البعض ظنه تمثالا، شارد الذهن ودمعة تبعث الدفئ على خده، نظر له أحد الماره بإستحقار، سائلا : الا تملك ملابس افضل ؟

واضعا يده في محفظة النقود وبعينيه نظرة تكبر قائلا : هل تريد شيئا ؟

فرد بكل هدوء : اريد ان تغرب عن وجهي !

فما كان من السائل الا ان ذهب وهو يتمتم تبا لهذا المجنون !

جلس الرجل تحت المطر لا يتحرك الى ان توقف المطر، ثم ذهب بعدها الى فندق في الجوار، فأتاه موظف الاستقبال، لايمكنك الجلوس هنا ويمنع التسول هنا رجاءا !

فنظر اليه نظرة غضب، وأخرج من سترته مفتاح عليه رقم b 1، رقم 1 هو أكبر وافضل جناح في الفندق حيث يطل على النهر، ثم اكمل سيره الى الدرج والتفت الى موظف الاستقبال قائلا !

سأخرج بعد نصف ساعه فهلا جهزت لي سيارتي ال رولز رايس ؟

صعق موظف الاستقبال مالذي أمامي، فحتى جامعي القمامه يرتدون ملابس افضل منه !

ذهب الرجل الى جناحه وبعد نصف ساعه خرج رجل ليس باللذي دخل، بدلة فاخره وربطة عنق وحذاء يعكس الاضاءه
من نظافته، لايزال موظف الاستقبال في حيرة من امره !

خرج الرجل راكب سيارته الرولز رايس، مناديا الموظف كم مرتبك ؟ الموظف 3000 دولار سيدي

الرجل : هل يكفيك ؟

الموظف : ليس تماما سيدي

الرجل : هل تريد زياده ؟

الموظف : من لا يريد سيدي

الرجل : أليس التسول ممنوع هنا ؟

الموظف باحراج : بلا

الرجل : تباً لكم ترتبون الناس حسب اموالهم فسبحان من بدل سلوكك معي في دقائق واردف قائلا : في كل شتاء احاول ان اجرب شعور الفقراء !

اخرج بلباس تحت المطر كالمشردين، كي احس بمعاناة الفقراء، اما انتم فتبا لكم من لايملك مالا ليس له احترام وكأنه عار على الدنيا، ان لم تساعدوهم فلا تحتقروهم فالكلمة الطيبة صدقة.

الكنوزُ الحقيقيَّة هم العجائز في قلوبهم تاريخ وفي



الكنوزُ الحقيقيَّة هم العجائز في قلوبهم تاريخ وفي عقولهم حضارات وفي جزادينهم عصملية وفيهم رائحة الماضي وعبق المستقبل هم غزلان الوطن!

كان الاب يعيش مع اسرته في احدى القرى القديمة


هذه القصة كانت قبل 100 عام حيث كان الاب يعيش مع اسرته في احدى القرى القديمة والتي ولي عليها واليا ليدير شؤنها مع القرى الاخرى، فالقصة بدات عندما كان لديه هذا الوالي اب عجوز كاهل بالسن اشيب لا يقدر على الحراك ضعيف البنية ليس له حول منه ولا قوة.


كان هذا الوالي مهمل بابيه لا يهتم فيه ولا بتنظيفه ولا بترتيبه ولا حتى يسأل عنه اذا اكل او شرب، بمعنى اخر ينتظر وفاته ليتخلص من ذلك الاب العجوز الذي يعيق عليه طريق حياته ويخزيه بين الناس نظرا لعجزه وضعفه .. حتي انه كان يرميه بالشمس لساعات طوال على حصيرة من القش تحت اشعة الشمس الحارة … دون ان يتذكر ان هذا الرجل المسكين كان يوما من الايام من ساعده على ان يصير بكبر ورعاه في صغره حتى اصبح قويا ..

الرجل كان لديه ابن صغير في العمر لم يتعدى الرابعة عشره .. وفي يوم من الايام ..قرر رؤساء هذه القرى الاجتماع عند هذا الوالي وفي منزله .. وبالفعل جهز هذا الرجل لهم جميع متطلبات الضيافة وما يحتاجونه من توجيب ولوازم .. وعندما اقترب موعد قدومهم .. وفي ظل توتر الرجل في المنزل حيث يريد كل شئ مجهز بشكل منمق .. واثناء اسراعه تعثر بوالده !! .. ونظر اليه والده نظرة افهمه فيها انه لا بأس اكمل عملك .. لم يحن قلب الوالي القاسي على ابيه .. فنادى ابنه الصغير بصوت عالي وقال له هيا ساعدني لانقل جدك خلف المنزل حتى لا يراه الضيوف ..

وبالفعل قام الولد بمساعدة ابيه بنقل جده الى خلف المنزل واخذ الحصيرة التي كانت مطوية على وقال لابيه انتظر يا ابي .. وذهب ليحضر سكينا حتي يجهز لجده مكان جلوسه .. وبالفعل قطع الولد الحصيرة الى نصفين ووضع النصف الاول تحت جده .. واخذ النصف الثاني ليحتفظ به .. واثناء ذلك قال له ابوه ما بالك يا ولد لماذا فعلت هذا .. فقال له الابن احتفظت بها حتى تكبر لاضعك مكان جدى بعد ان يموت .. فصعق الاب من كلام ابنه الصغير وقال له من علمك هذا قال له انت من علمتني هذا بفعلتك بجدي المسكين .. فانهار الاب على الارض ومسك ولده واحتضنه وقال له لا يا ولدي لم اكن اقصد ذلك .. فقال له الابن بلى انت رميت اباك الذي علمك وكبرك وها انا انتظر اليوم الذي سارميك فيه مكان جدي .. فنظر الاب الى ابيه فوجده يبكي بحرقة شديدة دون ان يتكلم كلمة واحدة ..

واخذ يد اباه ويظل يقبلها وهو يبكي ويقول له سامحني يا ابي لقد غرتني الحياة .. واحتضن ولده واخذ اباه العجوز وحممه ورتبه وقص شعره .. والبسه اجمل اللباس ووضعه في صدر المجلس ..

وعندما دخل الرجال .. قال لهم … يشرفني ان يكون هذا العجوز والدي .. وهو يبكي من شدة حرقته على ابوه وما فعل به

ﻗﺪ ﻳﻨﺴﺎﻙ ﺍﻟﻘﺮﻳﺐ ﻭﻳﻬﺠﺮﻙ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻭﺗﻘﺴﻮ ﻋﻠﻴﻚ



ﻗﺪ ﻳﻨﺴﺎﻙ ﺍﻟﻘﺮﻳﺐ ﻭﻳﻬﺠﺮﻙ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻭﺗﻘﺴﻮ ﻋﻠﻴﻚ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻣﻊ ﻛﻞ ﺷﺮﻭﻕ ﻭﻏﺮﻭﺏ ﻟﻜﻦ ﺭﺣﻤﺔ الله ﻫﻰ ﻭﺣﺪﻫﺎ ﺗﺤﺘﻀﻨﻚ ﺩﻭﻣﺎ، ﻣﻊ ﻛﻞ ﺷﻬﻴﻖ ﻭﺯﻓﻴﺮ ﺭﺑﻰ ﻛﻦ ﻣﻌﻰ ﻓﻼ ﻣﻌﻴﻦ ﻟﻰ ﻏﻴﺮﻙ.

الخميس، 28 يناير، 2016

بقدر إضاعة الصلاة يكون اﻹبتلاء بالشهوات والدليل


بقدر إضاعة الصلاة يكون اﻹبتلاء بالشهوات والدليل، أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات، وبقدر اﻹهتمام بها يكون البعد عن الشهوات والدليل، إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر.




قال العلامة الشنقيطي: لن تجد أحدا يحافظ على الصلاة عند سماع أذانها إلا وجدته أشرح الناس صدراً وأوسعهم بالاً لأن من أقام أمر الله أقام الله له أموره.

بدأت المحاكمة؟ نادى الغلام ياقتيبة فجاء قتيبة وجلس


بدأت المحاكمة ؟ نادى الغلام : ياقتيبة ( هكذا بلا لقب ) فجاء قتيبة وجلس هو وكبير الكهنة أمام القاضي جُميْع ثم قال القاضي : ما دعواك يا سمرقندي ؟


قال : إجتاحنا قتيبة بجيشه ولم يدعنا إلى الإسلام ويمهلنا حتى ننظر في أمرنا إلتفت القاضي إلى قتيبة وقال : وما تقول في هذا يا قتيبة ؟

قال قتيبة : الحرب خدعة وهذا بلد عظيم وكل البلدان من حوله كانوا يقاومون ولم يدخلوا الإسلام ولم يقبلوا بالجزية .

قال القاضي : يا قتيبة هل دعوتهم للإسلام أو الجزية أو الحرب ؟

قال قتيبة : لا إنما باغتناهم لما ذكرت لك .

قال القاضي : أراك قد أقررت ، وإذا أقر المدعي عليه انتهت المحاكمة ، يا قتيبة ما نصر الله هذه الأمة إلا بالدين واجتناب الغدر وإقامة العدل .

ثم قال : قضينا بإخراج جميع المسلمين من أرض سمرقند من حكام وجيوش ورجال وأطفال ونساء وأن تترك الدكاكين والدور ، وأنْ لا يبق في سمرقند أحد ، على أنْ ينذرهم المسلمون بعد ذلك !!

لم يصدق الكهنة ما شاهدوه وسمعوه ، فلا شهود ولا أدلة ولم تدم المحاكمة إلا دقائق معدودة ، ولم يشعروا إلا والقاضي والغلام وقتيبة ينصرفون أمامهم ، وبعد ساعات قليلة سمع أهل سمرقند بجلبة تعلو وأصوات ترتفع وغبار يعم الجنبات ، ورايات تلوح خلال الغبار ، فسألوا فقيل لهم إنَّ الحكم قد نُفِذَ وأنَّ الجيش قد انسحب ، في مشهدٍ تقشعر منه جلود الذين شاهدوه أو سمعوا به .

وما إنْ غرُبت شمس ذلك اليوم إلا والكلاب تتجول بطرق سمرقند الخالية ، وصوت بكاءٍ يُسمع في كل بيتٍ على خروج تلك الأمة العادلة الرحيمة من بلدهم ، ولم يتمالك الكهنة وأهل سمرقند أنفسهم لساعات أكثر ، حتى خرجوا أفواجاً وكبير الكهنة أمامهم باتجاه معسكر المسلمين وهم يرددون شهادة أن لا إله إلا الله محمد رسول الله .

فيا لله ما أعظمها من قصة ، وما أنصعها من صفحة من صفحات تاريخنا المشرق ، أريتم جيشاً يفتح مدينة ثم يشتكي أهل المدينة للدولة المنتصرة ، فيحكم قضاؤها على الجيش الظافر بالخروج ؟ والله لا نعلم شبه لهذا الموقف لأمة من الأمم .

بقي أن تعرف أن هذه الحادثة كانت في عهد الخليفة الصالح عمر بن عبدالعزيز حيث أرسل أهل سمرقند رسولهم إليه بعد دخول الجيش الإسلامي لأراضيهم دون إنذار أو دعوة فكتب مع رسولهم للقاضي أن احكم بينهم فكانت هذه القصة ألتي تعتبر من الأساطير هي قصة من كتاب (قصص من التاريخ) للشيخ الأديب علي الطنطاوي رحمه الله .

ﺗﻢ ﺗﻌﻴﻴﻦ ﺷﺎﺏ ﻓﻲ ﻣﻨﺠﻢ ﻟﻠﻔﺤﻢ ﻭﻛﺎﻥ ﻣﺘﺤﻤﺴﺎً ﺟﺪﺍً


ﺗﻢ ﺗﻌﻴﻴﻦ ﺷﺎﺏ ﻓﻲ ﻣﻨﺠﻢ ﻟﻠﻔﺤﻢ ﻭﻛﺎﻥ ﻣﺘﺤﻤﺴﺎً ﺟﺪﺍً ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺣﻀﺮ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻣﺒﻜﺮﺍً ﺟﺪﺍً ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟﻴﺜﺒﺖ ﺃﻧﻪ ﻋﻠﻰ ﻗﺪﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ، ﻭﺑﺪﺃ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﺠﺪ ﻭﺍﻻﺟﺘﻬﺎﺩ.


ﻭﻛﺎﻥ ﻳﻀﺮﺏ ﺑﻤﻌﻮﻟﻪ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﺃﻭﺗﻲ ﻣﻦ ﻗﻮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺠﺎﺭﺓ ﻟﻴﺴﺘﺨﺮﺝ ﺍﻟﻔﺤﻢ ﻣﻨﻬﺎ، ﻭﺑﻌﺪ ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ ﺣﻀﺮ ﺭﺟﻞ ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻦ، ﻟﻪ ﺧﺒﺮﺓ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻧﻈﺮ ﺇﻟﻴﻪ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻭﻗﺎﻝ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺰﻫﻮ: ﺳﺄﻧﺠﺰ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻨﻚ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ.

ﺑﺪﺃ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﻋﻤﻠﻪ، ﻭﻛﺎﻥ ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺼﺤﺔ ﺟﻴﺪﺓ، ﻭﻳﻀﺮﺏ ﺑﻬﺪﻭﺀ ﻓﻨﻈﺮ ﺇﻟﻴﻪ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻛﻴﻒ ﻳﻀﺮﺏ، ﻭﻗﺎﻝ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ: ﻣﺎ ﺩﺍﻡ ﻳﻀﺮﺏ ﻫﻜﺬﺍ ﺑﻬﺪﻭﺀ ﻭﺗﺮﻭٍ ﻓﺒﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺳﺄﻧﺠﺰ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻨﻪ.

ﺛﻢ ﻭﺍﺻﻞ ﻋﻤﻠﻪ ﻭﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻓﻮﺟﺊ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻭﺻُﺪﻡ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﻠﻢ ﺃﻥ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﺃﻧﺠﺰ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻨﻪ، ﻣﻊ ﺃﻧﻪ ﺑﺬﻝ ﻛﻞ ﻃﺎﻗﺘﻪ، ﻟﻜﻦ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﺴﻠﻢ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ، ﻭﻗﺮَّﺭ ﺃﻥ ﻳﻀﺎﻋﻒ ﺟﻬﺪﻩ ﻏﺪﺍً ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻐﺪ ﻋﻤﻞ ﺑﺠﺪ، ﻭﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋﻤﻞ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺧُﻴِّﺐ ﺃﻣﻠﻪ ﻓﺎﻟﻌﺠﻮﺯ ﺃﻧﺠﺰ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻨﻪ!

ﺑﺪﺃ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻳﻔﻜﺮ ﻭﻳﺘﺴﺎﺀﻝ: ﻣﺎ ﺍﻟﺴﺮ ﻓﻲ ﺃﻥ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﻳﻨﺠﺰ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻨﻲ، ﻣﻊ ﺃﻧﻲ ﺃﺣﻀﺮ ﻗﺒﻞ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ، ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺃﻋﻤﻞ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﺃﻭﺗﻴﺖ ﻣﻦ ﻗﻮﺓ، ﻭﺃﻋﻤﻞ ﻓﺘﺮﺓ ﺃﻃﻮﻝ ﻣﻨﻪ؟ ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺠﺪ ﺟﻮﺍﺑﺎً ﻗﺮَّﺭ ﺃﻥ ﻳﺴﺄﻝ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﻓﺎﻧﻄﻠﻖ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﺍﺳﺘﺄﺫﻧﻪ ﺑﺄﻥ ﻳﺤﺪﺛﻪ ﻓﺮﺣَّﺐ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﻭﺃﺛﻨﻰ ﻋﻠﻴﻪ.

ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﺎﺏ: ﻫﻨﺎﻙ ﺃﻣﺮ ﻳﺤﻴﺮﻧﻲ، ﻭﺃﻧﺖ ﺳﺒﺐ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺤﻴﺮﺓ!

ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ: ﺃﻧﺎ؟

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺸﺎﺏ: ﻧﻌﻢ، ﻟﻘﺪ ﻛﻨﺖُ ﺃﺣﻀﺮ ﻣﺒﻜﺮﺍً، ﻭﺃﻋﻤﻞ ﺑﺠﺪ ﻭﻗﻮﺓ ﻓﻲ ﻓﺘﺮﺓ ﻃﻮﻳﻠﺔ، ﻭﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺃﺟﺪﻙ ﺗﻨﺠﺰ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻨﻲ، ﻣﻊ ﺃﻧﻚ
ﺗﺤﻀﺮ ﻣﺘﺄﺧﺮﺍً ﻋﻨﻲ ﻭﺗﻌﻤﻞ ﺑﻬﺪﻭﺀ!

ﺿﺤﻚ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﻭﻗﺎﻝ: ﻳﺎ ﺑﻨﻲ ﺿﻊ ﻓﻲ ﻣﻌﻮﻟﻚ ﺍﻟﺬﻛﺎﺀ.

ﻧﻈﺮ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﺑﺘﻌﺠﺐ ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: ﻭﻛﻴﻒ ﺫﻟﻚ؟ ﻭﻫﻞ ﻟﻠﻤﻌﻮﻝ ﻋﻘﻞ ﺣﺘﻰ ﻳﻜﻮﻥ ﻓﻴﻪ ﺫﻛﺎﺀ؟

ﻓﺄﺟﺎﺑﻪ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ: ﻳﺎ ﺑﻨﻲ، ﻟﻴﺲ ﺍﻟﻤﻬﻢ ﺃﻧﻚ ﺗﻀﺮﺏ ﺑﻘﻮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺠﺮ، ﻭﻟﻴﺲ ﻛﺜﺮﺓ ﺍﻟﻀﺮﺏ ﻭﻻ ﻃﻮﻝ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻫﻮ ﺍﻟﻤﻬﻢ.

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺸﺎﺏ: ﺇﺫﻥ، ﻣﺎ ﺍﻟﻤﻬﻢ؟

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ: ﺻﺤﻴﺢ ﺃﻥ ﺗﻠﻚ ﺍﻷﺷﻴﺎﺀ ﻣﻬﻤﺔ، ﻟﻜﻦ ﺍﻷﻫﻢ ﻣﻨﻬﺎ ﻫﻮ ﻛﻴﻒ ﺗﻀﺮﺏ؟ ﻭﺃﻳﻦ ﺗﻀﺮﺏ؟ ﻭﻣﺘﻰ ﺗﻀﺮﺏ ﺑﻘﻮﺓ؟ ﻓﺮﺑﻤﺎ ﺿﺮﺑﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﻭﻃﺮﻳﻘﺘﻬﺎ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﻭﻭﻗﺘﻬﺎ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﺗﻐﻨﻴﻚ ﻋﻠﻰ ﻣﺎﺋﺔ ﺿﺮﺑﺔ.

الحكمة: ﺍﺳﺘﺨﺪﻡ ﻣﻌﻮﻝ ﺍﻟﺬﻛﺎﺀ ﻟﺘﻨﺠﺰ ﺃﻛﺜﺮ ﺑﺠﻬﺪ ﺃﻗﻞ.

لا تتشكى ولا تتذمر أريدك متفائلاً مقبلاً على



لا تتشكى ولا تتذمر أريدك متفائلاً مقبلاً على الحياة اهرب من اليائسين والمتشائمين! وإياك أن تجلس مع رجل يتطير!

الأربعاء، 27 يناير، 2016

ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺴﻴﺊ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻧﻘﻮﻟﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ ﻭﺍﻟﻜﻼﻡ



ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺴﻴﺊ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻧﻘﻮﻟﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ، ﻭﺍﻟﻜﻼﻡ ﺍﻟﺠﻴﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻧﻘﻮﻟﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﺳﻲﺀ، ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﻔﻜﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﺳﺘﻘﻮﻟﻪ، ﻓﻜﺮ ﻛﻴﻒ ﺳﺘﻘﻮﻟﻪ.

دخل رجلان المحكمة ووقفا أمام القاضي أحدهما طويل


دخل رجلان المحكمة، ووقفا أمام القاضي أحدهما طويل القامة، صلب العود، في الخمسين من عمره، والآخر شيخ محني الظهر يتوكأ على عصا غليظة.


قال الرجل الأول: أعطيت صديقي هذ عشر قطع ذهبية ووعدني أن يردها عندما تتحسن أحواله، وكلما طالبته بها تهرب مني.

سأل القاضي الشيخ: ما رأيك في كلام صاحبك؟

أجاب الشيخ: أعترف أنه أعطاني عشر قطع ذهبية لكنني رددتها إليه يا سيدي.

قال القاضي: أقسم أمام المحكمة على أنك رددت إلى صديقك القطع الذهبية؟

قال الشيخ: نعم، يا سيدي.

قال القاضي: إذن، ارفع يدك اليمنى وأقسم.

التفت الشيخ إلى صديقه، وطلب منه أن يمسك العصا حتى يرفع يده وهو يقسم، رفع الشيخ يده وقال: أقسم أني أعدت القطع الذهبية العشر إليه.

لام القاضي الرجل الذي يتهم صديقه الشيخ، واعتذر الرجل للقاضي بأنه ربما قد نسي ذلك.

أخذ الشيخ عصاه من الرجل، وهم بالانصراف وهو يتوكأ على عصاه، وقبل أن يخرج الرجلان من المحكمة، خطرت للقاضي فكرة مفاجئة فناداهما.

عاد الرجلان إلى القاضي، فسأل الشيخ: هل تعودت دائماً أيها الشيخ أن تتوكأ على عصاً؟ أجاب الشيخ: أحياناً يا سيدي.

وجه القاضي السؤال نفسه إلى الرجل الآخر فأجاب: لا يا سيدي ما رأيته من قبل يتوكأ على عصا!

طلب القاضي من الشيخ أن يسلمه العصا أمسك القاضي العصا وراح يقلبها بين يديه ويتفحصها لا حظ القاضي أن العصا ثقيلة.

نظر القاضي إلى مقبض العصا فوجده من النوع الذي يمكن خلعه عنها أدار القاضي المقبض في مكانه فدار جذب القاضي المقبض بقوة فانخلع في يده.

رأى القاضي أن العصا مثقوبة، ووجد الثقب مسدوداً بقطعة قماش جذب القاضي قطعة القماش من الثقب، وأمال العصا قليلاً، فإذا بالقطع الذهبية تتساقط على الأرض أمام الحاضرين.

طلب القاضي من الرجل أن يجمع قطعه الذهبية جمعها من الرجل، وعدها فوجدها عشراً قال القاضي للشيخ: أيها الخبيث تصورت أنك تستطيع أن تخدع هذا الرجل وتمكر بي! لقد شككت في أمرك عندما وجدتك تسلم صديقك العصا قبل أن تقسم، أتظن أيها اللئيم أن قسمك صحيح؟

ثم التفت القاضي إلى صاحب القطع الذهبية، وقال له: كان الشيخ ماكراً وكاذباً حين سلمك العصا التي بداخلها قطعك الذهبية، وأقسم أنه رد إليك ذهبك، وكان ذهبك بين يديك وأنت لا تدري وهذا غش وخداع!

أخيراً التفت القاضي إلى الحراس وقال: خذوا هذا اللص وضعوه في السجن حتى أجد له عقوبة مناسبة لتلاعبه بالقسم، وعقوبة أشد على خيانته الأمانة.

وخرج الرجل من المحكمة سعيداً وهو لا يصدق أن قطعه الذهبية قد عادت إليه وكان كل الحاضرين معجبين بذكاء هذا القاضي وفطنته.

في خلف جبال الهمالايا كانت تختبأ ولاية صغيرة وكان يحكمها


في خلف جبال الهمالايا كانت تختبأ ولاية صغيرة وكان يحكمها رجل كبير ذو خبرة ووقار ولكن المرض كان قد انهكه وأحس بقرب نهايته وقد كان للحاكم ولد وحيد شاب في سن الطيش والمراهقة.


وذات يوم أمر الحاكم ابنه بالحضور وقال له يا بني : اني احس بقرب نهايتي وسأوصيك بوصية وهي ان ضاقت بك الحال يوما ما وكرهت العيش فاذهب الى المغارة المظلمة خلف القصر وستجد بها حبلا مربوطا إلى السقف اشنق نفسك فيه لترتاح من الدنيا وما كاد الحاكم ينتهي من الوصية حتى اغمض عينيه ومات .. أما الوارث الوحيد للثروة فقد أخذ يبعثرها ويسرف ويبدد على ملذات العيش وعلى رفقته السيئة التي طالما حذره أبوه منها.

وبعد برهة وجد الابن نفسه وقد نفذت تلك الثروة الهائلة وتغير الحال وتركه أصحابه الذين كانوا يصاحبونه لأجل المال فقط حتى أقربهم من قلبه سخر منه وقال لن أقرضك شيء وآنت من انفق ثروته وليس أنا، لم يجد الشاب ملاذا وما عاد العيش يطيب له بعد العز فهو مدلل متعود على ترف الحياة ولا يستطيع أن يتأقلم مع الوضع المحيط، فما كان منه إلا أن تذكر وصية أبيه الحاكم.

وقال آه يا ابتاه سأذهب إلى المغارة وأشنق نفسي كما أوصيتني وبالفعل دخل المغارة المخيفة والمظلمة ووجد الحبل متدليا من الأعلى، فما كان منه إلا أن سالت من عينه دمعة أخيرة، ولف الحبل على رقبته ثم دفع بنفسه في الهواء، فما ان تدلا من الحبل حتى انهالت علية أوراق النقود من السقف ورنين الذهب المتساقط من الأعلى يضج بالمغارة وقد سقط هو إلى الأرض وسقطت بجانبه ورقه كتبها له أبوه الحاكم يقول فيها يا بني قد علمت الآن كم هي الدنيا مليئة بالأمل.

عندما تنفض الغبار عن عينيك وتدع رفقاء السوء وهذه نصف ثروتي كنت قد خبأتها لك فعد إلي رشدك واترك الإسراف واترك رفقاء السوء.

ﻇﻞ ﻳﻤﺘﺪﺣﻪ ﻭﻳﺸﻜﺮ ﻓﻴﻪ ﻭﻳﺜﻨﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺫﻫﺐ



ﻇﻞ ﻳﻤﺘﺪﺣﻪ ﻭﻳﺸﻜﺮ ﻓﻴﻪ ﻭﻳﺜﻨﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺫﻫﺐ ، ﺑﻘﻰ ﻳﺴﺒﻪ ﻭﻳﻠﻌﻨﻪ " ﻧﻔﺎﻕ "

الثلاثاء، 26 يناير، 2016

رجل اعرابى يعيش فى ارض الجزيره فسمع عن


رجل اعرابى يعيش فى ارض الجزيره فسمع عن الاسلام وعن اخلاق النبى صل الله عليه وسلم، فذهب الى النبى صل الله عليه وسلم واعلن اسلامه ثم هاجر الى المدينه وجاهد مع النبى صل الله عليه وسلم وفى غزوه خبير انتصر المسلمون انتصارا باهرا، وغنموا غنائم كثيره واخذ النبى صل الله عليه وسلم يقسم الغنائم بين اصحابه وبحث عن هذا الرجل فلم يجده فترك نصيبه من الغنائم مع احد الصحابه .


فلما جاء الرجل ودفعوا له الغنائم حزن ولم يفرح واخذ الغنائم وذهب بها الى رسول الله صل الله عليه وسلم وقال يا رسول الله : والله انا لم اتبعك واجاهد معك من اجل الغنائم وانما اتبعتك من اجل ان افوز بالشهاده فى سبيل الله واموت بسهم فى حلقى فأدخل الجنه .

فقال له النبى صل الله عليه وسلم ( ان تصدق الله يصدقك ) .

ولما جاءت الغزوه التى بعدها قاتل الرجل الصادق مع النبى صل الله عليه وسلم حتى ضرب بسهم فى نفس المكان الذى اشار اليه فقتل شهيدا .

فحمله الصحابه ودخلوا به على النبى صل الله عليه وسلم فلما رأه قد ضرب بالسهم فى نفس المكان الذى اشار اليه فى حلقه قال لاصحابه ( صدق الله فصدقه الل ه) .

ثم كفنه رسول الله صل الله عليه وسلم وصل عليه وقال ( اللهم ان هذا عبدك خرج مهاجرا فى سبيلك فقتل شهيدا وانا على ذلك شهيدا ) .

يحكى أن رجل كان يصنع قماش للمراكب الشراعية


يحكى أن رجل كان يصنع قماش للمراكب الشراعية، يجلس طول السنة يعمل فى القماش ثم يبيعه لأصحاب المراكب.


و فى سنة من السنوات وبينما ذهب لبيع أنتاج السنة من القماش لأصحاب المراكب، سبقه أحد التجار الى أصحاب المراكب وباع اقمشته لهم، طبعا الصدمة كبيرة، ضاع رأس المال منه وفقد تجارته.

فجلس ووضع القماش أمامه وجعل يفكّر وبجلوسه كان محط سخرية اصحاب المراكب، فقال له أحدهم ( أصنع منهم سراويل وارتديهم )، ففكر الرجل جيداً.

وفعلاً قام بصنع سراويل لأصحاب المراكب من ذلك القماش، وقام ببيعها لقاء ربح بسيط، وصاح مناديا: ( من يريد سروالاً من قماش قوي يتحمل طبيعة عملكم القاسية ؟ )

فأٌعجب الناس بتلك السراويل وقاموا بشراءها، فوعدهم الرجل بصنع المزيد منها في السنة القادمة.

ثم قام بعمل تعديلات وأضافات على السراويل، وصنع لها مزيدا من الجيوب حتى تستوفي بحاجة العمال وهكذا، ثم يذهب بها لأصحاب المراكب فيشتروها منه وبهذه الطريقة تمكّن الرجل من تحويل الأزمة لنجاج ساحق، الأزمة لا تجعل الانسان يقف في مكانه.

لكن استجابتنا لها وردود افعالنا هي ما تجعلنا نتقدم أو نتراجع الى الخلف.

يُحكى أن زوجين قد دخل الشيطان بينهما في لحظة


يُحكى أن زوجين قد دخل الشيطان بينهما في لحظة عتاب بينهما وفي الصباح على مائدة الإفطار التي أعدتها الزوجة وتركتها، جلس الزوج و شرع في تقشير بيضة وهو ينتظر زوجته لتشاركه الإفطار فلم تأت .


أمسك بكوب الحليب فوجده بارداً، حاول أن يتذوقه فلم يجد شهية له، وخاصة أنه صار بارداً، مما أفقده مذاقه، عاد الزوج مرة ثانية ليأكل البيضة فلم يستطع .

نظر إلى المطبخ مترقباً قدوم زوجته لتشاركه طعام الإفطار مثل كل يوم، فإذا بها تخرج من المطبخ وبيدها الخبز، وضعته على مائدة الإفطار، وحاولت أن تجلس معه مثل كل يوم على الإفطار، ولكنها لم تستطع لأنه أهانها بالأمس ولم يعتذر إليها أما هو فقد منعه عناده وكبرياؤه عن أن يعتذر إليها .

عادت الزوجة مرة ثانية إلى المطبخ، وشغلت نفسها بتنظيف بعض أواني المطبخ، وما هي إلا لحظات حتى سمعت صوت الباب وقد أُغلق، وهنا أدركت أن زوجها خرج إلى العمل .

فعادت إلى مائدة الإفطار فوجدت الطعام كما هو، فالزوج لم يشرب الحليب، ولم يكمل أكل البيضة فقالت في نفسها: طبعاً تريد أن أقشر أنا لك البيضة، وأقطعها لك مثل كل يوم لكنك لا تستحق، لأنك لا تقدر معاملتي لك وصنيعي معك، وتهينني ولا تعتذر .

توجهت صوب المائدة لتنظيفها وهي غاضبة حزينة، فإذا بها تجد وردتين، إحداهما بيضاء تليها وردة حمراء، وقد وُضعت الوردتان فوق ورقة وكتب الزوج لزوجته في هذه الورقة :

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى أجمل وردة في حياتي، إلى زوجتي الحبيبة، إلى روحي وحبي الخالد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : حبيبتي، كم كنت أتمنى أن تشاركيني الإفطار اليوم، فلما حُرمت من ذلك لم أستطع أن أفطر في غيابك عني، كم كنت أتمنى أن أرى ابتسامتك التي تودعينني بها صباح كل يوم قبل أن أخرج إلى عملي، زوجتي وحبيبتي لقد نال الشيطان مني عندما أخطأت في حقك ولم أعتذرفهل تقبلين اعتذاري .

أغرورقت عينا الزوجة بدموع، واحتضنت الورقة وقبّلتها، وهي تبكي وتردد : سامحني أنت يا زوجي الحبيب، ثم انطلقت كالنحلة فأعدت طعام الغداء الذي يحبه زوجها وزيّنت بيتها حتى انقلب بستاناً جميلاً تزيّنه الورود والشموع، ويُعطره البخور والروائح الجذّابة، واستقبلت زوجها في أبهى زينة لها، وما إن دخل الزوج إلا واستقبل كل منهما الآخر بالابتسامة ولسان حال كل منهما ينطق بالود والمحبة والصفاء والرضا !!

تلك دعوة لكل زوج وزوجة يجربا زراعة السعادة الزوجية، وحل المشكلات الزوجية والأسرية برسائل الاعتذار الصادقة، لأجل بيت مستقر بعيدا عن تدخلات البشر بصفة عامة والأهل بصفة خاصة .

الاثنين، 25 يناير، 2016

قديما و في أحد قرى الهند الصغيرة، كان هناك مزارع


قديما و في أحد قرى الهند الصغيرة، كان هناك مزارع غير محظوظ لاقتراضه مبلغا كبيرا من المال من أحد مقرضي المال في القرية، مقرض المال هذا و هو عجوز و قبيح أعجب ببنت المزارع الفاتنة، لذا قدم عرضا بمقايضتة، قائلا بأنه سيعفي المزارع من القرض إذا زوجه ابنته.


ارتاع المزارع و ابنته من هذا العرض، عندئذ اقترح مقرض المال الماكر بأن يدع المزارع و ابنته للقدر في أن يقرر هذا الأمر، أخبرهم بأنه سيضع حصاتين واحدة سوداء و الأخرى بيضاء في كيس النقود، و على الفتاة التقاط أحد الحصاتين وفق الشروط التالية: 
  1. إذا التقطت الحصاة السوداء، تصبح زوجته و يتنازل عن قرض أبيها. 
  2. إذا التقطت الحصاة البيضاء، لا تتزوجه و يتنازل عن قرض أبيها. 
  3. إذا رفضت التقاط أي حصاة، سيسجن والدها. 
كان الجميع واقفين على ممر مفروش بالحصى في أرض المزارع، و حينما كان النقاش جاريا، انحنى مقرض المال ليلتقط حصاتين. 

انتبهت الفتاة حادة البصر بأن الرجل الماكرالتقط حصاتين سوداوين و وضعهما في الكيس، ثم طلب من الفتاة التقاط حصاة من الكيس. 

أدخلت الفتاة يدها في كيس النقود و سحبت منه حصاة و بدون أن تفتح يدها و تنظر إلى لون الحصاة تعثرت و أسقطت الحصاة من يدها في الممر المملوء بالحصى، و بذلك لا يمكن الجزم بلون الحصاة التي التقطتها الفتاة.

قالت أمام الناس "يا لي من حمقاء، و لكننا نستطيع النظر في الكيس للحصاة الباقية و عندئذ نعرف لون الحصاة التي التقطتها" هكذا قالت الفتاة، و بما أن الحصاة المتبقية سوداء، فإننا سنفترض أنها التقطت الحصاة البيضاء. و بما أن مقرض المال لن يجرؤ على فضح عدم أمانته ' فإن الفتاة قد غيرت بما ظهر أنه موقف مستحيل التصرف به إلى موقف نافع لأبعد الحدود . 

الدروس المستفادة من القصة : هناك حل لأعقد المشاكل، و لكننا لا نحاول التفكير. اعمل بذكاء و لا تعمل بشكل مرهق.

ﺇﻳﺎﻙ ﺃﻥ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻬﻢ ﻭﺍﻟﺤﺰﻥ ﻣﻬﻤﺎ ﺃﺻﺎﺑﻚ ﻣﻦ


ﺇﻳﺎﻙ ﺃﻥ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻬﻢ ﻭﺍﻟﺤﺰﻥ ﻣﻬﻤﺎ ﺃﺻﺎﺑﻚ ﻣﻦ ﻣﻜﺮﻭﻩ ﻭﻣﻬﻤﺎ ﺿﺎﻗﺖ ﺑﻚ ﺍﻟﺪﺭﻭﺏ ﻭﻣﻬﻤﺎ ﺃﻏﻠﻘﺖ ﻓﻲ ﻭﺟﻬﻚ ﺍﻷﺑﻮﺍﺏ.


ﻷﻧﻪ ﻻﺑﺪ ﺃﻥ ﺗﻨﻔﺮﺝ ﻛﻞ ﺿﺎﺋﻘﺔ ﻹﻥ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻌﺴﺮ ﻳﺄﺗﻲ ﺍﻟﻴﺴﺮ ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻟﺸﺪﺓ ﻳﺄﺗﻲ ﺍﻟﻔﺮﺝ ﻭﻛﻴﻒ ﺗﻔﻜﺮ ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻣﺪﺑﺮ؟

كان هناك عرب يسكنون الصحراء طلبا للمرعى لمواشيهم


كان هناك عرب يسكنون الصحراء طلبا للمرعى لمواشيهم ، ومن عادة العرب التنقل من مكان الى مكان حسب ما يوجد العشب والكلأ والماء ، وكان من بين هؤلاء العرب رجل له أم كبيرة في السن وهو وحيدها ، وهذه الأم تفقد ذاكرتها في أغلب الأوقات نظرا لكبر سنها ، فكانت تهذي بولدها فلا تريده يفارقها ، وكان هذارتها ( تخريفها ) يضايق ولدها منها ومن تصرفها معه ، وأنهيحط من قدره عند قومه ! هكذا كان نظره القاصر .


وفي أحد الأيام أراد عربه ان يرحلوا لمكان آخر ، فقال لزوجته ( وياللخسران) : اذا شدينا غدا للرحيل ، اتركي امي بمكانها واتركي عندها زادا وماءا حتى يأتي من يأخذها ويخلصنا منها أو تموت، فقالت زوجته : أبشر سوف انفذ اوامرك .

شد العرب من الغد ومن بينهم هذا الرجل، تركت الزوجة ام زوجها بمكانها كما أراد زوجها ، ولكنها فعلت أمرا عجبا، لقد تركت ولدهما معها مع الزاد والماء، وكان لهما طفل في السنة الأولى من عمره وهو بكرهما وكان والده يحبه حبا عظيما، فإذا استراح في الشق طلبه من زوجته ليلاعبه ويداعبه.

سار العرب وفي منتصف النهار نزلوا يرتاحون وترتاح مواشيهم للأكل والرعي، حيث إنهم من طلوع الشمس وهم يسيرون.

جلس كل مع اسرته ومواشيه، فطلب هذا الرجل ابنه كالعادة ليتسلى معه .فقالت زوجته : تركته مع امك، لانريده.

قال : ماذا ؟ وهو يصيح بها !

قالت : لأنه سوف يرميك بالصحراء كما رميت امك .

فنزلت هذه الكلمة عليه كالصاعقة ، فلم يرد على زوجته بكلمة واحدة لآنه رأى أنه أخطأ فيما فعل مع امه .

أسرج فرسه وعاد لمكانهم مسرعا عساه يدرك ولده وأمه قبل أن تفترسهما السباع ، لأن من عادة السباع والوحوش الكاسرة إذا شدت العربان عن منازلها تخلفهم في أمكنتهم فتجد بقايا أطعمة وجيف مواش نافقة فتأكلها .

وصل الرجل الى المكان وإذا أمه ضامة ولده الى صدرها مخرجة راسه للتنفس ، وحولها الذئاب تدور تريد الولد لتأكله ، والأم ترميها بالحجارة ، وتقول لها : اخزي ( ابعدي) هذا ولد فلان .

وعندما رأى الرجل ما يجري لأمه مع الذئاب استدرك الموقف ثم حمل أمه وولده بعدما قبل رأس امه عدة قبلات وهو يبكي ندما على فعلته ، وعاد بها الى قومه ، فصار من بعدها بارا بأمه لا تفارق عينه عينها .

وصار اذا شدت العرب لمكان آخر يكون اول ما يحمل على الجمل امه ويسير خلفها على فرسه كما زاد غلاء زوجته عنده لفعلتها الذَّكيَّة، والَّتي علمته درسًا لن ينساه أبدًا

وكما قيل: "قطع حبلك السِّري عن أمِّك لحظة خروجك للدُّنيا، وبقي أثره في جسدك ليذكرك دائمًا بها.

الأحد، 24 يناير، 2016

اعجب احدهم بجارته المتزوجه فبدا بالبحث عن


اعجب احدهم بجارته المتزوجه فبدا بالبحث عن طريقة يصل بها اليها الى ان صادف يوما خروجه رفقة زوجته و اطفاله الى احد البساتين الواقعة على احد الجبال القريبة للتنزه فاقترح على جارته مرافقتهم بعد استأذان زوجها و بالفعل وافقت المرأة على مرافقتهم بعد ان اطمأنت بصحبة زوجة الرجل واطفاله.


وعند وصولهم الى اعلى الجبل طلب الرجل من اطفاله اخذ الكرة و اللعب بعيدا عنهم كما امر زوجته بقطف القليل من النعناع من بستان لهم يبعد قليلا عن مكان تواجدهم و هنا استطاع الرجل الاختلاء بجارته و لم يكن منه الا ان صارحها عن نواياه الشريرة و طلب منها ان تمكنه من نفسها مقابل مبلغ مالي حدده ب100 دينار.

صدمت الجارة المسكينة و كانت خائفة و متوترة نظرا للموقف الذي وقعت فيه الا انها فكرت في ان تماطل الرجل قليلا الى حين عودة زوجته فتظاهرت بالرفض نظرا لبساطة المبلغ اللذي عرضه عليها فضاعف لها المبلغ 200 دينار فرفضت مرة اخرى الى ان اوصل المبلغ الى 500 دينار لكن الجارة المسكينة تمسكت بالرفض مرة اخرى.

جن جنون الرجل و حاول الاعتداء على الجارة غصبا عنها الى ان مر بجانبهم راعي غنم سرعان ما هرع اليهما و حال دون وقوع اي مكروه و لما استفسر المراة عن سبب اعتداء الرجل عليها سردت على مسمعه كل شئ و هنا وقعت المفاجأة حيث نظر الراعي الى الرجل مبتسما و قال له اي الغبي اتصرف كل هذه الاموال لاجل امراة، عليك بحقل النعناع ففيه امراة عرضت عليا نفسها دون مقابل عليك بها.

العبرة : من دق باب الناس دقوا بابه. ومن لاحق عورات الناس فضحه الله بأهله، افعل ما شئت كما تدين تدان.

في محاولة رجل ياباني تجديد بيته قام بنزع الجدران


في محاولة رجل ياباني تجديد بيته قام بنزع الجدران و البيت الياباني التقليدي مبني من الخشب، حيث يكون بين الجدران فراغ.


فعندما نزع أحد الجدران وجد سحلية عالقة بالخشب من إحدى أرجلها انتابته رعشة الشفقة عليها، لكن الفضول اخذ طريق التساؤل عندما رأى المسمار  المغروز في رجلها يعود إلى عشرة سنوات خلت عندما انشأ بيته لأول مرة.

دار في عقله سؤال ما  الذي حدث؟ كيف تعيش السحلية مدة عشرة سنوات في فجوة ما بين الجدران يلفها الظلام والرطوبة ودون حراك؟

توقف عن العمل واخذ يراقب السحلية كيف تأكل وفجأة ظهرت سحلية أخرى حاملة الطعام في فمها دهش الرجل واعتملت في نفسه مشاعر رقة الحب الذي أثارها هذا المشهد سحلية رجلها مسمرة بالجدار وأخرى تطعمها.

صابرة مدة عشرة سنوات سبحان الله الخالق، أبتسم فرزقك مقسوم  وقدرك محسوم وأحوال الدنيا لا تستحق الهموم لأنها بين يدي الحي القيوم.

يقال أنه كان هناك طفل يساعد والده بحمل الفواكه التي


يقال أنه كان هناك طفل يساعد والده بحمل الفواكه التي اشتراها وأصر على حمل البطيخة، ورغم أن والده حذره من وزنها لكن عناد الطفل جعله ينال هذه الفرصة.


وأثناء صعود هذا الطفل الدرج سقطت منه البطيخة فانكسرت فشعر بالإحراج، مما دعا والده أن يحاول التلطيف عنه وقال له: هذه قوة الجاذبية، هي أقوى منا جميعاً وبالتالي سقطت البطيخة.

مرت أيام وجاء الأب ببطيخة جديدة وهذه المرة كان حجمها أكبر، أصرالطفل كعادته على حملها وسقطت منه فعاد الأب وقال: هذه قوة الجاذبية، هي أقوى منا جميعاً وبالتالي سقطت البطيخة.

تكرر الأمر عدة مرات والأب يرفض أن يجرح ابنه ويخبره بأن عليه التركيز أكثر وتقوية نفسه قبل حملها، حتى ترسخ في ذهن الطفل أن الجاذبية أقوى منه وأنه من المستحيل النجاح في حمل البطيخة، عمر الطفل بات الآن 40 عاماً وحتى الآن كلما حمل بطيخة سقطت منه لأن في داخله أن الجاذبية أقوى!

الحكمة: لنزرع في طفلنا حقيقة مختلفة تقول بأن عليه أن ينتصر وأن عليه أن يتطور وليس أن يستسلم للواقع، كي لاتصبح حياته مثل هذه البطيخة دائماً تتعرض للكسر.

بعضُ الأحداث تكون مفصليَّة في حياتك وتدفعك


بعضُ الأحداث تكون مفصليَّة في حياتك وتدفعك لاختياراتٍ صعبة، وقراراتٍ دقيقة، وأفكارٍ خطيرة!


هذه الأحداث تصنع لك طريقين: أن تنطلقَ واثقاً نحو مستقبل حي، أو أن تستكينَ راضخاً لواقعٍ ظالمٍ ميت!

السبت، 23 يناير، 2016

ورث أحد الاشخاص وثيقة مكتوبة بلغة غير


ورث أحد الاشخاص وثيقة مكتوبة بلغة غير معروفة، وكان دائم البحث عمن يستطيع أن يقرأ له هذه الوثيقة، وفي إحدى المرات قابل رجلا كبيرا في السن يبدو عليه الوقار.


يلبس عمامة ناصعة البياض تجعله يبدو كواحد من العلماء، فاستوقفه قائلا: سيدي الفاضل، أرجو أن تقرأ لي ما هو مكتوب بهذه الوثيقة؟

نظر صاحب العمامة الي الوثيقه بتمعن، ومن ثم قال له للأسف لا أستطيع أن اقرأها لك لانني لا أعرف هذه اللغة، فقال له الرجل بتعجب: كيف هذا؟ تلبس هكذا عمامة ولا تستطيع قراءة الوثيقة؟

فأجابه صاحب العمامة: إذا كان الامر بالعمامة، فتفضل هي هدية لك يا بني البسها واقرأ وثيقتك بنفسك.

العبرة: لو كنت ممن تغرهم المظاهر تخيل نفسك في المظهر الذي يخدعهم فماذا تغير عليك؟

ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﻮﻗﻈﻮﺍ ﺃﻃﻔﺎﻟﻜﻢ ﺍﺟﻠﺴﻮﺍ ﺑﺠﻮﺍﺭﻫﻢ ﻟﺜﻼﺙ


ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﻮﻗﻈﻮﺍ ﺃﻃﻔﺎﻟﻜﻢ ﺍﺟﻠﺴﻮﺍ ﺑﺠﻮﺍﺭﻫﻢ ﻟﺜﻼﺙ ﺩﻗﺎﺋﻖ، ﺍﻗﺮﺃﻭﺍ ﺑﺼﻮﺕ ﻣﻨﺨﻔﺾ ﺁﻳﺔ ﺍﻟﻜﺮﺳﻲ، ﻭﺍﻟﻤﻌﻮﺫﺍﺕ، ﺛﻢ ﺃﻳﻘﻈﻮﻫﻢ ﺑﻬﺪﻭﺀ، ﻭﺃﻛﺜﺮﻭﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺴﺒﻴﺢ ﺑﺪﻝ ﺍﻟﺼﺮﺍﺥ.


ﺍﺟﻠﺴﻲ ﺑﺠﻮﺍﺭ ﺃﺑﻨﺎﺀﻙ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻨﻮﻡ ﻟﺪﻗﺎﺋﻖ ﺃﺧﺒﺮﻳﻬﻢ ﺃﻧﻚ ﺗﺤﺒﻴﻨﻬﻢ ﺍﺣﻀﻨﻴﻬﻢ ﻓﻜﺮﻱ ﻟﻬﻢ ﻓﻲ ﻓﻜﺮﺓ ﻣﺸﺠﻌﺔ ﻟﻠﻐﺪ ﺣﺘﻰ ﻳﻨﺎﻣﻮﺍ ﻣﺘﺄﻣﻠﻴﻦ، ﻭﻳﺴﺘﻴﻘﻈﻮﺍ ﻧﺸﻄﻴﻦ.

ﻻ ﺗﺴﻤﺤﻮﺍ ﻷﻃﻔﺎﻟﻜﻢ ﺑﻤﺸﺎﻫﺪﺓ ﺍﻟﺘﻠﻔﺎﺯ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﻋﻨﺪ ﺍﻻﺳﺘﻴﻘﺎﻅ ﺣﻴﺚ ﺗﻜﻮﻥ ﺑﺆﺭﺓ ﺍﻟﻌﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﺗﺴﺎﻉ ﺑﻌﺪ ﺍﻻﺳﺘﻴﻘﺎﻅ، ﻭﻗﺪ ﺗﻀﺮﻫﺎ ﺗﻠﻚ ﺍﻷﺷﻌﺔ.

ﺗﺪﻟﻴﻚ ﻃﻔﻠﻚ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ ﺗﻬﺪﺋﺘﻪ، ﻭﻳﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﻀﻢ، ﻭﻳﺤﺴﻦ ﻣﻦ ﻋﺎﺩﺍﺕ ﻧﻮﻣﻪ، ﻛﻤﺎ ﺃﻧﻪ ﻳﻨﻤﻰ ﺍﻟﺼﻠﺔ ﺍﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ ﺑﻴﻨﻜﻤﺎ، ﻓﻼ ﺗﺤﺮﻣﻴﻪ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻠﻤﺴﺎﺕ.

ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻷﺧﻼﻕ ﺍﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﻭﺍﻟﺴﻠﻮﻙ ﺍﻟﻘﻮﻳﻢ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻻﺣﺘﺮﺍﻡ ﻣﺘﺒﺎﺩﻝ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺰﻭﺟﻴﻦ ﻭﺍﻟﻌﻜﺲ ﺻﺤﻴﺢ ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ ﺑﺎﻟﻨﻮﻡ ﻣﻊ ﺍﻷﺏ ﻭﺍﻷﻡ ﻣﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺃﻭ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻄﻼﺕ، ﻳﻌﻤﻖ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﺍﻟﺮﻭﺣﻲ ﻣﻌﻬﻢ ﻭﻳﺰﻳﻞ ﻋﻨﻬﻢ ﺃﻭﻫﺎﻣﺎً ﻛﺜﻴﺮﺓ ﺣﻮﻝ ﻋﻼﻗﺔ ﺍﻷﺏ ﺑﺎﻷﻡ.

ﺃﻛﺜﺮﻭﺍ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﻌﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﻣﻊ ﺃﻃﻔﺎﻟﻜﻢ: ﺇﻧﻨﻲ ﻓﺨﻮﺭ ﺑﻚ ، ﺃﻧﺖ ﺷﺨﺺ ﺭﺍﺋﻊ، ﻣﺎ ﻫﻮ ﺭﺃﻳﻚ ﻓﻲ ...؟، ﻫﻞ ﻳﻤﻜﻨﻨﻲ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻚ؟

ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻤﻘﻨﻊ ﻏﻴﺮﺍﻟﻤﺆﺟﻞ ﻣﻦ ﺃﻧﺠﺢ ﺍﻷﺳﺎﻟﻴﺐ ﻋﻨﺪ ﻇﻬﻮﺭ ﻣﻮﻗﻒ ﻋﻨﺎﺩ ﻣﻦ ﻃﻔﻠﻚ ﻷﻥ ﺇﺭﺟﺎﺀ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺇﻟﻰ ﻭﻗﺖ ﺁﺧﺮ ﻳُﺸﻌﺮ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺃﻧﻪ ﻗﺪ ﺭﺑﺢ ﺍﻟﻤﻌﺮﻛﺔ ﺩﻭﻥ ﻭﺟﻪ ﺣﻖ.

ﺍﻃﻠﺒﻮﺍ ﻣﻦ ﺃﻃﻔﺎﻟﻜﻢ ﺍﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ ﺍﻟﺒﻜﺎﺀ ﻗﺒﻞ ﺗﻠﺒﻴﺔ ﺣﺎﺟﺘﻬﻢ ﺃﻱّ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻌﺘﺎﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻜﺎﺀ ﻛﺴﻠﻮﻙ ﻟﻺﻟﺤﺎﺡ ﻭﺍﻟﻄﻠﺐ، ﺍﺟﻠﺴﻲ ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺳﺮﻳﺮ ﻃﻔﻠﻚ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﻧﻮﻣﻪ ﻗﺒﻞ ﺍﻳﻘﺎﻇﻪ، ﺍﺣﻤﻠﻴﻪ ﻭﺍﺣﻀﻨﻴﻪ ﻟﻴﺴﻴﻘﻆ ﻋﻠﻰ ﺃﻗﻮﻯ ﻟﺤﻈﺎﺕ ﺍﻟﺤﺐ ﻭﺍﻟﺤﻨﺎﻥ.

ﺃﻛﺜﺮﻭﺍ ﻣﻦ ﺍﻷﻗﻮﺍﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﺒﺐ ﺃﻃﻔﺎﻟﻜﻢ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺮﺯﻗﻨﺎ، ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺤﺒﻜﻢ، ﻓﻤﺘﻰ ﻣﺎ ﻧﺸﺄ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻋﻠﻰ ﺣﺐ ﺍﻟﻠﻪ، ﺧﺎﻑ ﻣﻦ ﻋﺼﻴﺎﻧﻪ، ﻓﺤﺴﻦ ﻋﻤﻠﻪ ﻭﺗﻤﻴﺰ ﺑﻴﻦ ﺃﻗﺮﺍﻧﻪ ﻳﺎﻣﻦ ﺣﻔﻈﺖ ﻣﻮﺳﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻢ ﻭﻫﻮ ﺭﺿﻴﻊ.

ﺍﺣﻔﻆ ﺃﻭﻻﺩﻧﺎ ﻭﺑﻨﺎﺗﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺮﻕ ﻓﻲ ﻓﺘﻦ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭﻣﻠﺬﺍﺗﻬﺎ ﻭﺍﺭﺯﻗﻨﺎ ﻳﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻭﻻﺩﺍً ﺻﺎﻟﺤﻴﻦ ﺑﺎﺭّﻳﻦ.

ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺭﺟﻞ ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﻣﺰﺭﻋﺔ ﺑﺈﺣﺪﻯ ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ ﻣﻊ


ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺭﺟﻞ ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﻣﺰﺭﻋﺔ ﺑﺈﺣﺪﻯ ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ ﻣﻊ ﺣﻔﻴﺪﻩ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺠﺪ ﻳﺴﺘﻴﻘﻆ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﺍﻟﺒﺎﻛﺮ ﻟﻴﺠﻠﺲ ﺍﻟﻰ ﻣﺎﺋﺪﺓ ﺍﻟﻤﻄﺒﺦ ﻟﻴﻘﺮﺃ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ.


ﻭﻛﺎﻥ ﺣﻔﻴﺪﻩ ﻳﺘﻤﻨﻰ ﺍﻥ ﻳﺼﺒﺢ ﻣﺜﻠﻪ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻟﺬﺍ ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﺣﺮﻳﺼﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﻘﻠﺪﻩ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺣﺮﻛﺔ ﻳﻔﻌﻠﻬﺎ، ﻭﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ ﺳﺄﻝ ﺍﻟﺤﻔﻴﺪ ﺟﺪﻩ: ﻳﺎ ﺟﺪﻱ، ﺇﻧﻨﻲ ﺃﺣﺎﻭﻝ ﺃﻥ ﺃﻗﺮﺃ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻣﺜﻠﻤﺎ ﺗﻔﻌﻞ ﻭﻟﻜﻨﻨﻲ ﻛﻠﻤﺎ ﺣﺎﻭﻟﺖ ﺃﻥ ﺃﻗﺮﺃﻩ ﺃﺟﺪ ﺍﻧﻨﻲ ﻻ ﺃﻓﻬﻢ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻣﻨﻪ ﻭﺇﺫﺍ ﻓﻬﻤﺖ ﻣﻨﻪ ﺷﻴﺌﺎً ﻓﺈﻧﻨﻲ ﺃﻧﺴﻰ ﻣﺎ ﻓﻬﻤﺘﻪ ﺑﻤﺠﺮﺩ ﺃﻥ ﺃﻏﻠﻖ ﺍﻟﻤﺼﺤﻒ، ﻓﻤﺎ ﻓﺎﺋﺪﺓ ﻗﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺇﺫﺍ؟

ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺠﺪ ﻳﻀﻊ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻔﺤﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻓﺄﺓ ﻓﺘﻠﻔﺖ ﺑﻬﺪﻭﺀ ﻭﺗﺮﻙ ﻣﺎ ﺑﻴﺪﻩ ﺛﻢ ﻗﺎﻝ: ﺧُﺬ ﺳﻠﺔ ﺍﻟﻔﺤﻢ ﺍﻟﺨﺎﻟﻴﺔ ﻫﺬﻩ ﻭﺍﺫﻫﺐ ﺑﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﻬﺮ ﺛﻢ ﺍﺋﺘِﻨﻲ ﺑﻬﺎ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻤﺎﺀ.

ﻓﻔﻌﻞ ﺍﻟﻮﻟﺪ ﻛﻤﺎ ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ ﺟﺪﻩ ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻓﻮﺟﻰﺀ ﺑﺎﻟﻤﺎﺀ ﻛﻠﻪ ﻳﺘﺴﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻠﺔ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻓﺎﺑﺘﺴﻢ ﺍﻟﺠﺪ ﻗﺎﺋﻼً ﻟﻪ: ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻴﻚ ﺃﻥ ﺗﺴﺮﻉ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﺔ ﻳﺎﺑﻨﻲ.

ﻓﻌﺎﻭﺩ ﺍﻟﺤﻔﻴﺪ ﺍﻟﻜﺮَّﺓ ﻭﺣﺎﻭﻝ ﺃﻥ ﻳﺠﺮﻱ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺗﺴﺮﺏ ﺃﻳﻀﺎً ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﻓﻐﻀﺐ ﺍﻟﻮﻟﺪ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﺠﺪﻩ: ﺇﻧﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﺤﻴﻞ ﺃﻥ ﺁﺗﻴﻚ ﺑﺴﻠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻭﺍﻵﻥ ﺳﺄﺫﻫﺐ ﻭﺃﺣﻀﺮ ﺍﻟﺪﻟﻮ ﻟﻜﻲ ﺃﻣﻠﺆﻩ ﻟﻚ ﻣﺎﺀً.

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺠﺪ ﻻ، ﺃﻧﺎ ﻟﻢ ﺃﻃﻠﺐ ﻣﻨﻚ ﺩﻟﻮﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺃﻧﺎ ﻃﻠﺒﺖ ﺳﻠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺀ، ﻳﺒﺪﻭ ﺃﻧﻚ ﻟﻢ ﺗﺒﺬﻝ ﺟﻬﺪﺍ ًﻛﺎﻓﻴﺎً ﻳﺎﻭﻟﺪﻱ ﺛﻢ ﺧﺮﺝ ﺍﻟﺠﺪ ﻣﻊ ﺣﻔﻴﺪﻩ ﻟﻴُﺸﺮﻑ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﻞﺀ ﺍﻟﺴﻠﺔ ﺑﺎﻟﻤﺎﺀ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺤﻔﻴﺪ ﻣﻮﻗﻨﺎً ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﺴﺘﺤﻴﻠﺔ ﻭﻟﻜﻨﻪ ﺃﺭﺍﺩ ﺃﻥ ﻳُﺮﻱ ﺟﺪﻩ ﺑﺎﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ.

ﻓﻤﻸ ﺍﻟﺴﻠﺔ ﻣﺎﺀ ﺛﻢ ﺟﺮﻯ ﺑﺄﻗﺼﻰ ﺳﺮﻋﺔ ﺇﻟﻰ ﺟﺪﻩ ﻟﻴﺮﻳﻪ ﻫﻮ ﻳﻠﻬﺚ ﻗﺎﺋﻼً: ﺃﺭﺃﻳﺖ؟ ﻻﻓﺎﺋﺪﺓ.

ﻓﻨﻈﺮ ﺍﻟﺠﺪ ﺇﻟﻴﻪ ﻗﺎﺋﻼ: ﺃﺗﻈﻦ ﺃﻧﻪ ﻻ ﻓﺎﺋﺪﺓ ﻣﻤﺎ ﻓﻌﻠﺖ؟ ﺗﻌﺎﻝ ﻭﺍﻧﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻠﺔ، ﻓﻨﻈﺮ ﺍﻟﻮﻟﺪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻠﺔ ﻭﺃﺩﺭﻙ ﻟﻠﻤﺮﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﺃﻧﻬﺎ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻟﻘﺪ ﺗﺤﻮﻟﺖ ﺍﻟﺴﻠﺔ ﺍﻟﻤﺘﺴﺨﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﻔﺤﻢ ﺇﻟﻰ ﺳﻠﺔ ﻧﻈﻴﻔﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ ﻭﺍﻟﺪﺍﺧﻞ.

ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺃﻯ ﺍﻟﺠﺪ ﺍﻟﻮﻟﺪ ﻣﻨﺪﻫﺸﺎً، ﻗﺎﻝ ﻟﻪ: ﻫﺬﺍ ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ ﻣﺎ ﻳﺤﺪﺙ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻘﺮﺃ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻗﺪ ﻻ ﺗﻔﻬﻢ ﺑﻌﻀﻪ ﻭﻗﺪ ﺗﻨﺴﻰ ﻣﺎ ﻓﻬﻤﺖ ﺃﻭ ﺣﻔﻈﺖ ﻣﻦ ﺁﻳﺎﺗﻪ ﻭﻟﻜﻨﻚ ﺣﻴﻦ ﺗﻘﺮﺅﻩ ﺳﻮﻑ ﺗﺘﻐﻴﺮ ﻟﻸﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﻭﺍﻟﺨﺎﺭﺝ، ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺍﺟﻌﻞ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ﺭﺑﻴﻊ ﻗﻠﺒﻲ ﻭﻧﻮﺭ ﺻﺪﺭﻱ ﻭﺟﻼﺀ ﻫﻤﻲ ﻭﺫﻫﺎﺏ ﺣﺰﻧﻲ.

بقدر إضاعة الصلاة يكون اﻹبتلاء بالشهوات والدليل


بقدر إضاعة الصلاة يكون اﻹبتلاء بالشهوات والدليل، أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات، وبقدر اﻹهتمام بها يكون البعد عن الشهوات والدليل، إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر.




قال العلامة الشنقيطي: لن تجد أحدا يحافظ على الصلاة عند سماع أذانها إلا وجدته أشرح الناس صدراً وأوسعهم بالاً لأن من أقام أمر الله أقام الله له أموره.

الجمعة، 22 يناير، 2016

قال إمام الدعاة فضيلة الشيخ محمد الشعراوي رحمه الله


قال إمام الدعاة فضيلة الشيخ محمد الشعراوي رحمه الله كنت أناقش أحد الشباب المتشددين فسألته: هل تفجير ملهى ليلي في إحدى الدول المسلمة حلال أم حرام؟


فقال لي: طبعا حلال وقتلهم جائز.

فقلت له: لو أنك قتلتهم وهم يعصون الله ما هو مصيرهم؟
قال: النار طبعاً.

فقلت له: الشيطان أين يريد أن يأخذهم؟

فقال: إلى النّار طبعاً.

فقلت له: إذن تشتركون أنتم والشيطان في نفس الهدف وهو إدخال النّاس إلى النار!

وذكرت له حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لمّا مرّت جنازة يهودي أخذ الرسول صلى الله عليه وسلم يبكي فقالوا: ما يبكيك يا رسول الله؟ قال: نفس أفلتت منّي إلى النار.

فقلت: لاحظ الفرق بينكم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم الذى يسعى لهداية الناس وإنقاذهم من النار أنتم في واد والحبيب محمد صلى الله عليه وسلم في واد!!!

رحمك الله ياشيخ شعراوى.

لك صديق تثق فيه ولصديقك صديق يثق فيه





لك صديق تثق فيه ولصديقك صديق يثق فيه، ولصديق صديقك صديق يثق فيه، فأحتفظ بسرك لنفسك.

يحكى أن رجلاً في مؤسسة كبيرة كان مغضوباً عليه من


يحكى أن رجلاً في مؤسسة كبيرة كان مغضوباً عليه من قبل بعض المسؤولين لأنه لا يجامل في الحق، ولأنه جريء بالتعبير عن رأيه لمصلحة العمل.


هؤلاء المسؤولون لم يستطيعوا طرد الموظف بشكل مباشر حتى لا يخلقوا ضجة حول تقصيرهم، فقرروا أن يجعلوه يمل من العمل حتى يقدم استقالته، فقرروا نقله كل بضعة أشهر من قسم إلى أخر.

استمر الحال لمدة 3 أعوام، والموظف شعاره المهم أن أقوم بعملي على النحو الصحيح وأتعلم في القسم الجديد، وكانت مشكلة أولئك المسؤولين أنه يجيد أينما ارتحل بشكل يخلق له مؤيدين في أي قسم.

بعد أيام من انتهاء العام الثالث تلقى اتصالاً هاتفياً من إحدى الشركات التي اطلعت على سيرته الذاتية في إحدى مواقع التوظيف، وتوجه لهناك وتفاجأ بسهولة الحصول على وظيفة ممتازة بأجر يبلغ ضعف أجره مما دفعه للسؤال لماذا؟

فأجابوه: لأننا وجدنا لديك خبرة في أقسام متعددة وهذا ما نحتاجه فعلاً لهذا المنصب.

العبرة: عليك دائماً أن تلتزم بفعل الأشياء الصحيحة مهما كانت الظروف الفاسدة تحيط بك.

يوجد منّا الكثير ملتزم و لا يقرأ من



يوجد منّا الكثير ملتزم و لا يقرأ من القرآن شيئا.

ملتزم و لا يحافظ على الصلوات الخمس في المسجد.

ملتزم و لا يصل الرحم إلا في الأعياد والمناسبات.

ملتزم يصيح في وجه أمه.

ملتزم لا يحفظ حتى الأربعين حديثا النووية.

ملتزم لا يعرف قواعد تلاوة القرآن.

ملتزم يتسلى مع الفتيات عبر المسنجر أو الفيسبوك.

ملتزم أمواله في بنوك ربوية.

ملتزم زوجته تعمل مع الرجال في اختلاط كامل.

ملتزم لم يعلّم أحدا من عائلته الموسعة الكتاب و السنة.

ملتزم ويطعن في العلماء والدعاة و يسبّهم و يغتابهم.

إنّا لله وإنّا إليه راجعون، بماذا أنت و أنا ملتزمون إذا؟ باللحية أو بالقميص؟



نعم اللحية و القميص من سنة النبي صلى الله عليه و سلم و لكننا ننطلق منهما لا نقف عندهما ! نسأل الله تعالى الهداية و الفهم لنا جميعا.

الخميس، 21 يناير، 2016

مهما كنت أسدا فأنت بحاجة إلى



مهما كنت أسدا فأنت بحاجة إلى زوجة تسعد بها وتسعد بك، فاتق الله بها ولا تتجبر عليها، فمن الرجولة الحنان والعطف لا ضدها.

يقال بأنه كان هناك رجل كلما اراد شيئا تحقق له وكلما


يقال بأنه كان هناك رجل كلما اراد شيئا تحقق له وكلما سعى لتحقيق شئ وصل اليه سواء كان من عمل او مال او سعاده أو أي شئ يريده.


فأخذ يفكر بالامر لانه فعلا تعجب من نفسه امر يفرح لكنه يقلق، تخيل كلما اردت شيئا وجدته شئ يثير الدهشه، ثم أتصل على شيخ وأخبره بالامر فقال للشيخ: أني اخاف ان يكون عقاب من الله؟

فقال له الشيخ: اين انت؟


قال الرجل: في السياره ولكن لماذا؟

فقال: اوقف السياره فأوقفها.

فقال له الشيخ: معك شئ تأكله الان؟

فقال الرجل: معي قطعه خبز.

فقال الشيخ: انهي الاتصال الان وكل قطعه الخبز فإذا إنتهيت من اكلها اتصل بي.

وفعلا قام الرجل بأكلها، ثم اتصل بالشيخ وقال ماذا بعد فقال الشيخ: ماذافعلت بقطعه الخبز؟

فقال الرجل: اكلتها كما قلت.

فقال الشيخ: وماذافعلت ببقيه الخبز "فتات الخبز".

فقال الرجل: جمعته في يدي ثم اكلته.

فقال الشيخ: هنا هذا بسبب احسانك لنعمه الله.

يالله من منا اليوم من يحسنها بل يؤكل الربع ويرمى باقيه فنسأل الله المغفره ولكن بعد هذه القصه هل منكم من سيحسنها بعداليوم؟

وصل الله وبارك على نبينا محمد، وقد سمعت فيما يذكر عن الشيخ ابن جبرين رحمه الله رحمة واسعة انه يأكل ماسقط على السفره من أكل وعندما يقال له كل من الصحن فيقول هذا هو ما سأحاسب عنه وليس هذا مشيرا إلى الصحن، هذا هو الإحسان لنعمة المنان لكن! أين نحن من هذا.

لا تنتظر الوقت المناسب فقد لا يأتي



لا تنتظر الوقت المناسب فقد لا يأتي أبد، ولكن افعل كما يفعل النجار فهو لا يبحث عن المكان الفارغ ليضع فيه المسمار، ولكنه يحدد المكان الذي يريد أن يضعه فيه ويطرق عليه ليشق طريقه، اعرف ما تريد واطرق عليه بعزمك واعلم أن المتردد لا يفعل شئ.

كن في الحياة كشارب القهوة يستمتع بها رغم





كن في الحياة كشارب القهوة يستمتع بها رغم مرارتها و لونها الاسود الحياةُ السعيدة تتلخصُ بشيئين: قلبٌ قانِع بالعطاء ونفسٌ مطمئنةٌ بالقضاء.

الأربعاء، 20 يناير، 2016

كانت العواصف والأعاصير والثلوج تغطي بل وتزلزل


كانت العواصف والأعاصير والثلوج تغطي بل وتزلزل المكان، بينما هرع الزوجان إلى فندق صغير بالمدينة فهما لا يستطيعا أن يواصلا السفر بعربتهما في هذه الليلة، وإلا فالخطر محدق وأكيد.


قال لهما موظف الاستقبال بالفندق: للأسف ليس هناك أية غرف شاغرة هذه الليلة والفندق كامل العدد، سأل الزوجان: وما هو الحل؟ هل يمكنك مساعدتنا؟ فأجاب الشاب: بالطبع نعم، سأتصل لكم الآن بالفنادق الأخرى في المدينة.

وظل الموظف يتصل ويتصل ولكن تكررت مع كل مرة عبارة كامل العدد، ورسم الأسف ملامحه على وجهي الزوجين، ونشب الإحباط مخالبه الأكثر عنفاً من البرق والرعد الذي كان يدوي وينير المكان خارج الفندق.

ظلا في صمت مطبق لمدة دقيقة وبينما هما يحملان متعلقاتهما الشخصية للانصراف، بادرهما موظف الاستقبال: سيديّ هل تسمحان وتقبلان قضاء الليلة في غرفتي الخاصة يمكن أن أبقى هنا في الاستقبال حتى الغد أو بعد الغد، ولكن لا يمكنني أن أقبل أن تخرجا بلا مكان لكما في المدينة في هذه الليلة العاصفة الهوجاء.

هل تقبلا النوم في غرفتي الخاصة؟

تردد الزوجان لحظة بينما كان الشاب يعطيهما مفتاح حجرته ويطلب من العامل أن ينقل حقائبهما إليها، وفي الصباح بعد أن تحسن الطقس، بينما كان الزوجان ينصرفان، قال الزوج لموظف الاستقبال: أيها الشاب لا يكفي أبداً أن تعمل موظف استقبال هنا يجب على الأقل أن تمتلك وتدير أفضل وأفخم فندق في كل الولايات المتحدة بل في العالم أنا سأسافر الآن وسأبني لك هذا الفندق.

مضت عدة سنوات نسي أثناءها الشاب أحداث هذه الليلة ولكن ذات صباح تلقى رسالة من هذا الرجل الغريب، ومع الرسالة تذكرة طيران ودعوة ليزوره في نيويورك.

وعندما وصل الشاب إلى هناك، أخذه الرجل إلى أرقى شوارع المدينة الكبيرة، وهناك دخل به إلى أكبر وأضخم مبنى رأته عيناه من قبل، ودخل به إلى غرفة، لم يرها إلا في الأحلام، كُتب على بابها المدير العام.

وفي الغرفة أجلسه على الكرسي، وأمامه على المكتب نُقشت لافتة رائعة تحمل اسمه وأسفله المدير العام، كان الشاب في ذهول وهو لا يدري ماذا يحدث سأل: ما هذا يا سيدي؟

أجابه الرجل باتضاع: إنه الفندق الذي وعدتك بأنني سأبنيه لك لقد أعطيتني اختياراً غرفتك الخاصة، لهذا بنيت لك أجمل وأرقى فندق في العالم لك ولتديره بنفسك.

وعندها عرف الشاب أن مُحدّثه هو الملياردير الشهير: وليم والدروف استوريا وهذا الفندق هو فندق والدروف استوريا، وقد كان هذا الشاب هو جورج س بولت الذي فتح غرفته الخاصة للضيف الغريب، فوعده أن يبني له أفخم فندق، فبناه وأعطاه له.

العبرة: ماذا لواعطينا اموالنا لله فهو االكريم الذي يجازي ولايبخل لابد ان يعوضنا خير عوض بما لايخطر على قلب احد من البشر.

كانت بغداد مدينة عظيمة يُحمل إليها كل طريف من


كانت بغداد مدينة عظيمة يُحمل إليها كل طريف من نتاج العقول، ومن ثمرات الأرض، وتنصبّ فيها الخيرات والتحف وكل ما هو جميل.


وكان في بغداد تاجر من تجار الكرز، على الضفة الغربية من دجلة، يعامل الخراسانيين، فكان يفد عليه كل سنة في موسم الحج تاجر كبير من أهل خراسان بتجارة عظيمة يبيعها له، وكان يعامله بصدق وأمانة، فيربح ألوفا من الدنانير يعيش بها إلى الموسم القادم.

انقطع هذا الخراساني سنة، ولم يحضر مع الحجّاج، فأثر ذلك في حال التاجر البغدادي، ولم يحضر في السنة التي بعدها، وامتد انقطاعه سنين، فأفلس التاجر البغدادي وأغلق دكانه وتوارى عن الناس، وبقي هو وأهله في ضيق من أمرهم.

خرج التاجر هائما على وجهه حتى وصل إلى نهر دجلة، وكان يوماً حاراً ولم يكن أحد هناك، فنزع ثيابه ونزل إلى النهر وقد وسوس إليه الشيطان أن يقتل نفسه.

ثمّ تذكّر أن الانتحار عمل لا يقبله المؤمن فغيّر رأيه، واستغفر الله ممّا فكّر فيه، وفيما هو يخرج من الماء تعثر بكومة رمل، انكشفت من تحتها قطعة جلد مدفونة في الأرض. 

فما زال يحفر من حولها ويسحبها حتى أخرجها فإذا هي كمر، فأخفاه تحت ثيابه وجاء به الدار، ففتحه فإذا فيه ألف دينار من ذهب.

فقال يا ربّ! إني محتاج إلى هذا المال وسآخذه، ولك علي متى أصلحت حالي، بحثت عن صاحبه ورددت إليه ماله، وأخذ المال واحتفظ بالزنّار، ووفى ديونه وعاد ففتح دكانه ومرّت أيام طويلة وهو يبحث عن صاحب الزنار ولم يعثر عليه.

وفي ليلة باردة ممطرة من ليالي الشتاء وكان به صداع لا يستطيع النوم، سمع من الطريق صراخا وبكاء فنظر فإذا برجل يبكي ويلطم وجهه ويصيح فسأله عمّا به، فأجاب: صحن فيه حلبة مغلية وزيت، سقط وانكسر.

قال:  هل هذه الضجّة كلها من أجل حلبة وزيت ما تساوي فلسين؟

فأزداد الرجل بكاء وقال: والله ما أبكي لفلسين ولكن زوجتي تضع مولوداً وليس معنا شيء، وإن لم تأكل فستموت، والله والله لقد حججت سنة كذا فضاع منى زنّار فيه ألف دينار وجواهر فما بكيت واحتسبته عند الله، وأنا الآن أبكي من أجل فلسين، فلا يغترّ أحد بالغنى ولا يهزأ أحد بالفقر فربما افتقر الغني، وأثرى الفقير.

قال: صف لي زنّارك.

فقال له:  يا رجل أتركني وحالي أتسخر مني وأنت ترى ما أنا فيه من الفقر والآلام والقيام في المطر؟

ومشى وهو يتّجه بقلبه إلى الله وحده، يرجو منه الفرج وشعر التاجر بقوة خفيّة تدفعه ليلحق بالرجل، فركض وراءه وقال له: قف، فحسبه سيعطيه شيئا فوقف فلما وصل إليه قال له: صف لي زنّارك. 

فوصف له، فعرفه أنه ذاته الخراساني الذي كان يتعامل معه. 

فسأله: أين امرأتك؟ 

فأخبره عن مكانها في الفندق فبعث من جاء بها وأدخلها إلى أهله وأحضر لها القابلة وعني بها، وأدخل الرجل الحمّام وبدّل ملابسه.

وخشي أن يفاجئه بالزنّار وأن يعرّفه بنفسه حتى لا يقتله الفرح وصار يقدم له كل يوم عشرة دنانير من ذهب، والرجل متعجّب من هذا الكرم ولمّا انقضت أيام قال له:  قصّ عليّ قصتك.

فقال: كنت في نعمة واسعة ومال كثير وكنت أحج كل سنة وأجيء بتجارة عظيمة أعود بها بأرباح طائلة فجاء لي أمير بلدي في إحدى السنين وقال: إنك معروف بالأمانة وأعهد إليك بأمر لا يقوم به غيرك عندي قطعة ياقوت لا مثيل لها، وليس هناك من يشتريها أو يعرف قدرها، ولا تصلح إلا للخليفة، فخذها معك فبعها لي في بغداد.

جعلتها في زنّار صفته كذا وكذا وجعلت معها ألف دينار وربطته في وسطي، فلمّا جئت بغداد نزلت أسبح في الجزيرة عند سوق يحيى وتركت الزنار مع ثيابي بحيث أراهما، فلما صعدت وقد غربت الشمس، لبست ثيابي ونسيت الزنار، ولم أتذكره إلا في اليوم التالي فذهبت لأحضره فلم أجده وكأن الأرض ابتلعته فهوّنت المصيبة على نفسي وقلت: أنا رجل غني، ولعلّ قيمة الحجر خمسة آلاف دينار أؤديها من مالي.

ولمّا قضيت حجي وعدت إلى بلدي خبّرت الأمير بما حدث وعرضت عليه خمسة آلف دينار، فطمع وقال: الحجر يساوي أربعين ألف دينار.

بعت أملاكي وتجارتي وأثاث بيتي، ولم أتخلص منه ثم قبض علي وأنزل بي صنوف المكاره، وحبسني سبع سنين، كل يوم منها بسنة حتى تمنيت الموت ثم تشفع بي آهل بلدي فأطلقني. 

فصرت أرحل مع القوافل أنا وزوجتي أسأل الناس بعد الغنى واليسر فلما كانت الليلة، أتاها الوضع في خان خرب، وما معي إلا فلسان وما معنا أحد، فقالت: يا رجل، الساعة تخرج روحي فاذهب وهيئ لي شيئا أتقوّى به فخرجت ووجدت بقالا عطف علي، ففتح دكانه وأعطاني ما كان في الصحن.

فقال التاجر البغدادي: إن الله فرّج عنك وقد انتهت محنتك، فتمالك ولا تضطرب، فإني مخبرك بأمر عجيب ولكن أنظر إلي، أما تعرفني؟

قال: لا.

فقال التاجر: أنا عميلك الذي كان يبيع تجارتك، فنظر إليه ووثب يعانقه ويشكر له فضله.

قال: لا تشكرني فأنا الذي يجب أن أشكرك فقد أحياني الله بسببك وسيحييك بسببي، وما أعطيتك من الدنانير ليس من مالي بل من مالك، فإن لك عندي ألف دينار.

قال: ومن أين جاء ذلك الدين؟

قال: إني وجدت زنارك بعينه وجاء بكيس فيه ألف دينار، فرح الرجل وبرقت عيناه وسأل:  هل الزنار نفسه عندك؟

قال: نعم.

فشهق شهقة بدا كأن روحه خرجت معها، وخرّ ساجدا لله، ثم رفع رأسه وقال: هاته فجاءه به، وطلب سكينا.

فأعطاه السكين. فخرق جلد الزنار واستخرج منه حجر ياقوت أحمر شعاعه قوي جدا، وترك الدنانير ومشى وهو يدعو لي.

قلت: خذ دنانيرك.

فحلف ألاّ يأخذ منها شيئا إلا ثمن ناقة ونفقات السفر فألحّ عليه التاجر، فأخذ ثلاثمائة دينار وسامحه بالباقي.

وفي السنة التالية جاء على عادته، وقد أعاد الحجر إلى الأمير واستعان عليه بوجوه البلد، فخجل ورد إليه ماله كله وعوّضه وعاش الجميع بالمسرات وكان ذلك بفضل الصدق في المعاملة، والإخلاص في الدعاء، وصحة التوجه إلى الله عند الشدائد.