السبت، 31 أكتوبر، 2015

يُحكى أن تاجراً قام بحبس طائر في قفص وأخبره


يُحكى أن تاجراً قام بحبس طائر في قفص وأخبره بأنه ذاهب إلى الهند موطن الطائر، وسأله ما عسى أن يجلب له معه من هناك، فطلب منه الطائر أن يحرره لكن صاحبه رفض، فطلب الطائر من التاجر أن يقوم بزيارة إحدى الغابات في الهند، ويعلن خبر أسره للطيور الحرة الموجودة هناك.


فعل التاجر كما طلب منه الطائر، وبمجرد أن فتح فمه معلناً الخبر حتى وقع طائر آخر شبيه بالطائر السجين الذي يمتلكه، من أعلى إحدى الأشجار وسقط على الأرض مغشياً عليه دون حراك.

اعتقد التاجر أنه لابد أن يكون أحد أقارب طائره، وأن موته جاء نتيجة لحزنه الشديد عليه.

وعندما عاد التاجر لموطنه، سأله الطائر إن كان يحمل له أخباراً سارة من الهند، قال التاجر لا، لكنني أحمل إليك أخباراً سيئة، فقد انهار واحدٌ من أقاربك وسقط ميتاً عند قدميّ بمجرد أن ذكرت أمر أسرك أمامه .

وبمجرد أن نطق التاجر بهذه الكلمات، انهار الطائر وسقط في قاع القفص، إن نبأ وفاة قريبه تسبّب في وفاته أيضاً، هكذا اعتقد التاجر وبكل أسف، حمل طائره ووضعه على حافة النافذة وعلى الفور دبت الحياة في الطائر وطار لأقرب شجرة .

قال الطائر: الآن أنت تعلم أن ما اعتقدت بأنه كارثة كان في الحقيقة أخبار سارة بالنسبة لي لقد نقلت لي، يا من تأسرني، الطريقة التي يمكن أن أتصرّف بها، حتى أحرر نفسي، ثم طار بعيداً وقد نال حريته أخيراً .

الحكمة : الطائر في الحقيقة هو رمز لكل واحد منا اما القفص اللذي يأسره فهو مشاكلنا التي طال ما اعتقدنا انه لا يمكن تجاوزها او الخلاص منها لذا علينا في كل مرة ان نجتهد في ايجاد الطريقة الصحيحة للتعامل مع هموم الحياة و سيتحقق كل شئ ما دامت ثقتنا في الله كبيرة .

إن مُجاور رجال السوء ومُصاحبهم كَراكب



إن مُجاور رجال السوء ومُصاحبهم كَراكب البحر إن سلم من الغرق لم يسلم من المخاوف. ابن المقفع

ﻓﻰ ﺇﺣﺪﻯ ﻗﺮﻯ ﺍﻟﻬﻨﺪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﺰﺍﺭﻉ ﻏﻴﺮ


ﻓﻰ ﺇﺣﺪﻯ ﻗﺮﻯ ﺍﻟﻬﻨﺪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﺰﺍﺭﻉ ﻏﻴﺮ ﻣﺤﻈﻮﻅ ﻹﻗﺘﺮﺍﺿﻪ ﻣﺒﻠﻐﺎ ﻛﺒﻴﺮﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻣﻦ ﺃﺣﺪ ﻣﻘﺮﺿﻰ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻓﻰ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ .


ﻣﻘﺮﺽ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻫﺬﺍ ﻭﻫﻮ ﻋﺠﻮﺯ ﻭﻗﺒﻴﺢ ﺃﻋﺠﺐ ﺑﺒﻨﺖ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ ﺍﻟﻔﺎﺗﻨﺔ، ﻟﺬﺍ ﺃﺳﺘﻐﻞ ﻋﺠﺰ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﺪﺍﺩ ﻭﻋﺮﺽ ﻋﻠﻴﻪ ﺇﻋﻔﺎﺋﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺰﺍﻭﺝ ﻣﻦ ﺍﺑﻨﺘﻪ ؟

ﺭﻓﺾ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺮﺽ، ﻓﻘﺎﻝ ﻣﻘﺮﺽ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﺎﻛﺮ : ﻣﺎ ﺭﺃﻳﻚ ﺑﺈﻥ ﻧﺪﻉ ﺍﻟﻨﺼﻴﺐ ﻳﻘﺮﺭ ﺫﻟﻚ ؟

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ : ﻛﻴﻒ ؟

ﻗﺎﻝ ﻣﻘﺮﺽ ﺍﻟﻤﺎﻝ : ﺳﺄﻗﻮﻡ ﺑﻮﺿﻊ ﺣﺼﺎﺗﻴﻦ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺳﻮﺩﺍﺀ ﻭﺍﻷﺧﺮﻯ ﺑﻴﻀﺎﺀ ﻓﻰ ﻛﻴﺲ ﺍﻟﻨﻘﻮﺩ، ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺇﻟﺘﻘﺎﻁ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺤﺼﺎﺗﻴﻦ ﺇﺫﺍ ﺇﻟﺘﻘﻄﺖ ﺍﻟﺤﺼﺎﺓ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ، ﺗﺼﺒﺢ ﺑﻨﺘﻚ ﺯﻭﺟﺘﻰ ﻭﺃﺗﻨﺎﺯﻝ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﺮﺽ ﺇﺫﺍ ﺇﻟﺘﻘﻄﺖ ﺍﻟﺤﺼﺎﺓ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ، ﻻ
ﺃﺗﺰﻭﺟﻬﺎ ﻭﺃﺗﻨﺎﺯﻝ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﺮﺽ ﺇﺫﺍ ﺭﻓﻀﺖ ﺇﻟﺘﻘﺎﻁ ﺃﻯ ﺣﺼﺎﺓ، ﺳﺘﺴﺠﻦ ﺃﻭ ﺗﺘﻨﺎﺯﻝ ﻟﻰ ﻋﻦ ﺃﺭﺿﻚ ﺍﻟﺘﻰ ﻫﻰ ﻣﺼﺪﺭ
ﺭﺯﻗﻚ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ .

ﺑﻌﺪ ﺗﺮﺩﺩ ﻭﺣﻴﺮﺓ ﻭﺍﻓﻖ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ ﻭﺍﻟﺪﻣﻮﻉ ﺗﻤﻸ ﻋﻴﻨﻴﻪ ﻭﺍﻟﺤﺴﺮﺓ ﺗﻤﻸ ﻗﻠﺒﻪ، ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻭﺍﻗﻔﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻣﻤﺮ ﻣﻔﺮﻭﺵ ﺑﺎﻟﺤﺼﻰ ﻓﻰ ﺃﺭﺽ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ، ﻭﺣﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻨﻘﺎﺵ ﺟﺎﺭﻳﺎ ﺍﻧﺤﻨﻰ ﻣﻘﺮﺽ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻟﻴﻠﺘﻘﻂ ﺣﺼﺎﺗﻴﻦ، ﺍﻧﺘﺒﻬﺖ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺣﺎﺩﺓ ﺍﻟﺒﺼﺮ ﺃﻥ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺃﻟﺘﻘﻂ ﺣﺼﺎﺗﻴﻦ ﺳﻮﺩﺍﻭﻳﻦ ﻭﻭﺿﻌﻬﻤﺎ ﻓﻰ ﺍﻟﻜﻴﺲ، ﺛﻢ ﻃﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺇﻟﺘﻘﺎﻁ ﺣﺼﺎﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻴﺲ ؟

ﻭﻗﻔﺖ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻻ ﺗﻌﺮﻑ ﻣﺎﺫﺍ ﺗﻔﻌﻞ، ﻫﻞ ﺗﺮﻓﺾ ﺇﻟﺘﻘﺎﻁ ﺍﻟﺤﺼﺎﺓ ﻭﻣﺎ ﻳﺘﺮﺗﺐ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﻣﻦ ﺩﺧﻮﻝ ﺃﺑﻴﻬﺎ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﺃﻭ ﺿﻴﺎﻉ ﻗﻄﻌﺔ ﺍﻷﺭﺽ ﻣﺼﺪﺭ ﺭﺯﻗﻪ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ، ﺃﻣﺎ ﺗﻠﺘﻘﻂ ﺣﺼﺎﺓ ﻭﺗﻀﺤﻰ ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺰﻭﺍﺝ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﺍﻟﻘﺒﻴﺢ، ﺃﻣﺎ ﺗﻜﺸﻒ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻏﺶ ﻣﻘﺮﺽ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺗﻔﻀﺤﻪ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ، ﻟﻜﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻹﺧﺘﻴﺎﺭ، ﻟﻦ ﻳﻤﺤﻰ ﺩﻳﻦ ﺃﺑﻴﻬﺎ ﻭﻳﺪﻓﻊ ﻣﻘﺮﺽ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻹﻧﺘﻘﺎﻡ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﻣﻦ ﺃﺑﻴﻬﺎ .

ﺑﻌﺪ ﺗﻔﻜﻴﺮ ﻃﻮﻳﻞ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺈﺩﺧﺎﻝ ﻳﺪﻫﺎ ﻓﻰ ﻛﻴﺲ ﺍﻟﻨﻘﻮﺩ ﻭﺳﺤﺒﺖ ﻣﻨﻪ ﺣﺼﺎﺓ ﻭﺑﺪﻭﻥ ﺃﻥ ﺗﻔﺘﺢ ﻳﺪﻫﺎ ﺗﻌﺜﺮﺕ ﻭﺃﺳﻘﻄﺖ ﺍﻟﺤﺼﺎﺓ ﻣﻦ ﻳﺪﻫﺎ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﻤﺮ ﺍﻟﻤﻤﻠﻮﺀ ﺑﺎﻟﺤﺼﻰ ﻭﺑﺬﻟﻚ ﻻﻳﻤﻜﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻟﻮﻥ ﺍﻟﺤﺼﺎﺓ ﺍﻟﺘﻰ ﺃﻟﺘﻘﻄﺘﻬﺎ .

ﻳﺎ ﻟﻰ ﻣﻦ ﺣﻤﻘﺎﺀ، ﻭﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻰ ﺍﻟﻜﻴﺲ ﻟﻠﺤﺼﺎﺓ ﺍﻟﺒﺎﻗﻴﺔ، ﻭﻋﻨﺪﺋﺬ ﻧﻌﺮﻑ ﻟﻮﻥ ﺍﻟﺤﺼﺎﺓ ﺍﻟﺘﻰ ﺃﻟﺘﻘﻄﺘﻬﺎ ﻫﻜﺬﺍ ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ .

ﻭﺑﻤﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﺼﺎﺓ ﺍﻟﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﺳﻮﺩﺍﺀ ، ﻓﻤﻦ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﻰ ﺃﻧﻬﺎ ﻗﺪ ﺃﻟﺘﻘﻄﺖ ﺍﻟﺤﺼﺎﺓ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ ، ﻭﺑﻤﺎ ﺃﻥ ﻣﻘﺮﺽ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻟﻦ ﻳﺠﺮﺅ ﻋﻠﻰ ﻓﻀﺢ ﻋﺪﻡ ﺃﻣﺎﻧﺘﻪ ، ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻗﺪ ﻏﻴﺮﺕ ﺑﻤﺎ ﻇﻬﺮ ﺃﻧﻪ ﻣﻮﻗﻒ ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ ﺍﻟﺘﺼﺮﻑ ﻓﻴﻪ ﺇﻟﻰ ﻣﻮﻗﻒ ﻧﺎﻓﻊ ﻷﺑﻌﺪ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ .

عاقب أب ابنته التي تتجاوز من العمر


عاقب أب ابنته التي تتجاوز من العمر 3 سنوات لاتلافها أوراق تغليف الهدايا كانت حالته الماديه ليست جيدة  و لذلك غضب حين رأي طفلته تحاول أن تزين علبه بين يديها .


وفي الصباح أحضرت الطفلة تلك العلبة الصغيرة لأبيها و هي تقول هذه هديتك يا أبي تلعثم عجز عن النطق توقفت ردة الفعل لديه ومع الحاح البنت أخذ الهديه و قد أصابه الخجل  .

لكنه عاد واستشاظ غضباً عندما فتح العلبه و اكتشف أن العلبة فارغه ! ثم صرخ ألا تعلمين أنه حينما تهدين شخصاً ديه يفترض أن يكون بداخلها شئ ما ؟

ثم ما كان منه إلا أن رمي بالعلبه في سلة المهملات قالت البنت الصغيره و عيناها تدمعان يا أبي إنها ليس فارغه لقد وضعت الكثير من القبلات داخل العلبه و كلها لك يا أبي تحطم قلب الأب لدي سماع ذلك فشكر البنت كثيرا و عاد و أخذ العلبة  .

و بدأ الأب يتظاهر بأخذ بعض القبلات من العلبه و ابنته تضحك و تصفق و هي في قمه الفرح وأصبح كل يوم يلعب معها و يقضيان وقتاً طيبا .

كبرت البنت و تزوجت و سافرت بعيداً عن أبيها و أصبح أبوها يشتاق لها كثيراً و كلما زاد شوقه لها أو تضايق من شئ أخرج علبة القبلات التي لا يزال يحتفظ بها و أخذ منها ابنته الحنونه فتكون كالبلسم علي قلبه أحبتي .

ان أحلي الهدايا لديكم هي وجود أحبتكم حولكم فاستمتعوا بوجودهم معكم و تعاملوا معهم بأحسن الأخلاق و إياكم أن تفسدوا أيامكم بالتخاصم أو التباغض أو الهجران لأنه سيأتي يوماً سيرحلوا عنكم أو سترحلوا عنهم حينها ستندموا علي أيام مضت و لن تعود أبداً .

الجمعة، 30 أكتوبر، 2015

يحكى أن أحد الحكام فى الصين وضع صخرة كبيرة على


يحكى أن أحد الحكام فى الصين وضع صخرة كبيرة على أحد الطرق الرئيسية فأغلقها تماماً، ووضع حارساً ليراقبها من خلف شجرة ويخبره بردة فعل الناس .


مر أول رجل وكان تاجر كبير في البلدة فنظر إلى الصخرةباشمئزاز منتقداً من وضعها دون أن يعرف أنه الحاكم ، فدار هذا التاجر من حول الصخرة رافعاً صوته قائلاً : سوف أذهب لأشكو هذا الأمر، سوف نعاقب من وضعها .

ثم مر شخص أخر وكان يعمل في البناء ، فقام بما فعله التاجر لكن صوته كان أقل علواً لأنه أقل شأناً في البلاد، ثم مر 3 أصدقاء معاً من الشباب الذين ما زالوا يبحثون عن هويتهم في الحياة ، وقفوا إلى جانب الصخرة وسخروا من وضع بلادهم .

ووصفوا من وضعها بالجاهل والأحمق والفوضوي, ثم انصرفوا إلى بيوتهم مر يومان حتى جاء فلاح عادي من الطبقة الفقيرة ورآها فلم يتكلم وبادر إليها مشمراً عن ساعديه محاولاً دفعها طالباً المساعدة ممن

يمر فتشجع أخرون وساعدوه فدفعوا الصخرة حتى أبعدوها عن الطريق وبعد أن أزاح الصخرة وجد صندوقاً حفر له مساحة تحت الأرض ، في هذا الصندوق كانت هناك ورقة فيها قطع من ذهب ورسالة مكتوب فيها : من الحاكم إلى من يزيل هذه الصخرة ، هذه مكافأة للإنسان الإيجابي المبادر لحل المشكلة بدلاً من الشكوى منها .

انظروا حولكم وشاهدوا كم مشكلة نعاني منها ونستطيع حلها بكل سهولة لو توقفنا عن الشكوى وبدأنا بالحل .

في لقاء صحفي مع أحد رجال الأعمال المعروفين


في لقاء صحفي مع أحد رجال الأعمال المعروفين في الإمارات سألوه عن اعجب موقف مرّ به !!!


فقال : في إحدى الليالي شعرت بشئ من القلق فقررت أن أتمشى في الهواء الطلق، فبينما أنا أمشي في الحيّ مررتُ بمسجد مفتوح .

فقلت : لم لا أدخل لأصلي فيه ركعتين .

قال : فدخلت فإذا بالمسجد رجل قد استقبل القبلة ورفع يديه يدعو ربه ويلحّ عليه في الدعاء، فعرفت من طريقته أنه مكروب .

قال : حتى فرغ الرجل من دعائه .

فقلت له : رأيتك تدعو وتلحّ في الدعاء كأنك مكروب فما خبرك ؟

قال : عليّ دين أرّقني وأقلقني .

فقلت : كم هو ؟ قال : أربعة آلاف .

قال : فأخرجت أربعة آلاف وأعطيتها إياه ففرح بها وشكرني ودعا لي، ثم أخذت بطاقة فيها رقم هاتفي وعنوان مكتبي .

وقلت له : خذ هذه البطاقة وإذا كان لك حاجة فلا تتردد في زيارتي أو الاتصال بي وظننت أنه سيفرح بهذا العرض، لكني فوجئت بجوابه .

أتدرون ما هو جواب الرجل ؟

قال : لا يا أخي جزاك الله خيراً لا أحتاج إلى هذه البطاقة .

كلما احتجت حاجة سأصلي لله وأرفع يدي إليه وأطلب منه حاجتي وسييسر الله قضائها كما يسّرها هذه المرة .

قلت : هذه القصة ذكرتني بذلك الحديث الصحيح  (لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير ... تغدو خماصا وتروح بطانا) .

أي تبدأ يومها جائعة ولا ترجع آخر يومها إلا وقد شبعت، اللهم ارزقنا حسن التوكل عليك والتفويض إليك .

سُئِلَ الإمامُ الشّافعيّ ما أعظم عملٍ


سُئِلَ الإمامُ الشّافعيّ رحمه الله : ما أعظم عملٍ يتقرَّبُ به العبدُ إلى الله ؟


فبكَى رحمه الله ثم قال : أنْ ينظُرَ اللهُ إلى قلبكَ فيرَى أنّكَ لا تريدُ من الدُّنيا والآخرةِ إلاّ هو، اللهُمَّ ارزُقنا هذا القلبَ يا الله .

الخميس، 29 أكتوبر، 2015

قال عمر بن عبد العزيز لجلسائه أخبروني من أحمق الناس؟



قال عمر بن عبد العزيز لجلسائه : أخبروني من أحمق الناس ؟

قالوا : رجل باع آخرتة بدنياه

فقال لهم عمر : ألا أخبركم بأحمق منه رجل باع أخرته بدنيا غيره !

سأل رجل مهموم حكيما فقال أيها الحكيم



سأل رجل مهموم حكيما فقال : أيها الحكيم لقد أتيتك وما لي حيلة مما أنا فيه من الهم ؟

فقال الحكيم : سأسألك سؤالين وأُريد إجابتهما .

فقال الرجل : اسأل !!

فقال الحكيم : أجئت إلى هذه الدنيا ومعك تلك المشاكل ؟ قال : لا .
فقال الحكيم : هل ستترك الدنيا وتأخذ معك المشاكل ؟ قال : لا .

فقال الحكيم : أمرِ لم تأتِ به، ولن يذهب معك الأجدر ألا يأخذ منك كل هذا الهم فكن صبوراً على أمر الدنيا وليكن نظرك إلى السماء أطول من نظرك إلى الأرض يكن لك ما أردت .

أبتسم فرزقك مقسوم وقدرك محسوم وأحوال الدنيا لا تستحق الهموم لأنها بين يدي الحي القيوم .

كان ﻷعرابي زوجتان شاعرتان فولدت إحداهما ولدا


كان ﻷعرابي زوجتان شاعرتان، فولدت إحداهما ولدا، وولدت الأخرى بنتا، فكانت أم الولد تحمله وترقصه أمام ضرتها، وتنشد بصوت مرتفع لتغيظها : الحمد لله الحميد العالي، أكرمني وربي وأعلى حالي ولم ألد بنتا كجلد بالي لا تدفع الضيم عن العيال .


فاغتاظت أم البنت أول الأمر، وراحت تشكو لزوجها، فقال لها كلام بكلام، فقولي لها كما تقول، فنظمت أبياتا ثم أصبحت ترقص بنتها أمام ضرتها وتنشد : وما علي أن تكون جارية، تغسل رأسي وتراعي حاليه وترفع الساقط من خماريه حتى إذا ما أصبحت كالغانية زوجتها مروان أو معاوية أصهار صدق ومهور عالية .

فشاعت أبياتها في الناس، ولما كبرت البنت، قال الأمير مروان بن الحكم : أكرم بالبنت وبأمها، ولا يجب أن يخيب ظن الأم، فخطب منها ابنتها، وقدم مئة ألف درهم مهرا، فلما علم معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه قال : لولا أن مروان سبقنا إليها لضاعفنا لها المهر، ثم بعث للأم بمئتي ألف درهم هبة من عنده .

من كتاب ربيع اﻷبرار ونصوص اﻷخبار ، للزمخشري .

باع تاجر بئر ماء لأحد المزارعين وقبض


باع تاجر بئر ماء لأحد المزارعين وقبض ثمنه، وحين جاء المزارع ليروي من البئر اعترض التاجر طريقه وقال له : لقد بعتك البئر وليس الماء الذي فيه، وإذا أردت أن تروي من البئر فعليك أن تدفع ثمن الماء .


رفض المزارع أن يدفع ثمن الماء، واتجه مباشرة إلى القاضي واشتكى التاجر إليه، فاستدعى القاضي التاجر ليستمع إلى الطرفين، وبعد سماع كل منهما قال القاضي للتاجر : إذا كنت قد بعت البئر للمزارع بدون مائها، فعليك بإخراج الماء منها لأنه لا يحق لك الاحتفاظ بمائك فيها، أو ادفع إيجارا للمزارع بدل الاحتفاظ بمائك في بئره .

عرف التاجر بأن خطته قد فشلت، فترك المحكمة وخرج مهزوما !

الأربعاء، 28 أكتوبر، 2015

كان هناك سلطان لايوجد مثيل له فى


كان هناك سلطان لايوجد مثيل له فى أعماله يعطى الغلبان ويطعم الجوعان وفي يوم من الأيام كان يجلس وسط أقربائه ويعد حساناته فيقول :


أنا بأكل الجوعان وأعطى الغلبان وأغنى الفقير وباعمل كل خير وقوى على الأقوياء وغنى على الأغنياء والقريب والبعيد يعرفون أنه لا يوجد عندى عيب وجميع الناس الموجودين فى القصر قالوا يا سلطان كلك حسنات ولا يستطيع أحد أن يقول فيك أى عيب .

وفى يوم من الأيام سأل السلطان شيخ الجامع فقال له يا مولاى حسناتك كثيرة لكن فيه عيب وقبل ما تدور على حسناتك دور على عيوبك، فسأل السلطان أقربائه فقالوا له يا سلطان ليس بك عيب وإن كان بك عيب فاجعل الشيخ العجوز يقول لك عليه .

وبعث له السلطان وقال له أنا كلى حسنات أم يوجد بى عيوب، فقال الشيخ سبحان من له الكمال فقال السلطان للشيخ كده نحن وصلنا للجد أنا أريدك أن تقول لى على العيب الموجود عندى، فقال للسلطان اعطنى مهلة ثلاثة أيام وفى آخرهم سوف أقول لك على عيبك .

ومر يوم والثانى والثالث قرب على الإنتهاء وجاء العجوز وقال له السلطان لماذا تأخرت فقال يا مولاى حدثت حتة حكاية، ابنك الأمير كان يسير مش عارف ذهب فين وجد أمامه الكلاب لا أعرف من أين جاءوا، كلب من الكلاب عضه فى رجله .

السلطان سمع الحكاية ووقف وقال يا حرس امسكوا كل الكلاب اقتلوا كل الكلاب وعندما بدأ الحرس فى التحرك ضحك الشيخ العجوز وقال حلمك يا مولاى صبرك ابنك بخير وسلام أنا قلت هذا الكلام علشان تعرف عيبك، كلب واحد عض الأمير قلت امسكوا كل الكلاب، اقتلوا كل الكلاب، غضبت فنسيت العدل وأصبحت ظالم، حكمت على الكلاب بذنب واحد وهذا ظلم يا مولاى وحكمت وأنت غضبان والحكم وقت الغضب يصبح حكم ظالم والظلم يصبح عيب يا مولاى، وسكت السلطان وعرف عيبه وقال له الشيخ العجوز امام كل غفير ووزير .

يحكى أن جزارا كان ينظر نحو نافذة محله وإذا


يحكى أن جزارا كان ينظر نحو نافذة محله وإذا بكلب صغير يدخل عليه، فسارع إلى طرده وبعد مدة عاد الكلب مرة أخرى فنهره الجزار بشدة، ولكنه فوجئ حينما رأى ورقة صغيرة في فم الكلب كتب عليها لو تكرمت أريد فخذا من اللحم و12 قطعة من النقانق ! وكان الكلب يحمل في فمه أيضا المبلغ المطلوب! دهش الجزار  لما يراه، لكنه استجاب لما طلب منه، وعلى وجهه علامات الذهول .


ووضع الطلب في كيس علق طرفه في فم الكلب. وبما أن وقت إغلاق المحل قد أزِف، فقد قرر الجزار أن يغلق محله ويتبع هذا الكلب العجيب .

وواصل الكلب مسيره في الطرقات يتبعه الجزار خفية، وكلما وصل الكلب إلى نقطة عبور مشاة وضع الكيس أرضا وينتظر بكل هدوء، ثم يعبربعد إضاءة الإشارةباللون الأخضر .

وعندما وصل الكلب إلى محطة للحافلات بدأ ينظر نحو لوحة مواعيد وصول الحافلات ،بينما الجزار يراقبه باستغراب، 
بل وازداد ذهوله عندما قفز الكلب إلى الحافلة فور وقوفها.

لحقه الجزار - من دون تردد - وجلس على مقربه منه ، ولما اقترب الموظف المسؤول عن جمع التذاكر من الكلب أشار الأخير إلى تذكرة بلاستيكية علقت في رقبته، واكتفى الموظف بإلقاء نظرة سريعة عليها ليواصل سيره .

لم يصدق الجزار وباقي الركاب ما يرون. وعند اقتراب الحافلة من المحطة القريبة  للوجهة التي كان يقصدها الكلب ، توجه إلى المقعد المجاور لسائق الحافلة وأشار إليه  بذيله أن يتوقف .

نزل الكلب بثقة كما ينزل ركاب الحافلات، فانطلق نحو منزل قريب،  حاول فتح الباب لكنه وجده مقفلا،فاتجه نحو النافذة وجعل يطرقها مرات عدة برأسه . 

في أثناء ذلك، رأى الجزار رجلا ضخما يفتح باب المنزل صارخا الكلب المسكين، ولم يكتف بهذا، بل وشاتما في وجه ،ركله بشدة كأنما أراد تأديبه .

لم يتمالك الجزار نفسه من شدة قسوة المشهد فهرع إلى الرجل ليمنعه وقال : اتق الله يا رجل في هذا المسكين فهو كلب ذكي جد، ولو أن وسائل الإعلام علمت به لتصدر جميع نشراتها الإخبارية  فأجاب الرجل بامتعاض شديد: «هذا الكلب ليس ذكيا بل هو عين الغباء، فهذه هي المرة الثانية في هذا الأسبوع التي ينسى فيها مفاتيح المنزل .

العبرة : هناك من يعمل بجد واجتهاد وبأمانة قد يكون همه إسعاد غيره لكنه للأسف لايجد التقدير أبدا أو على الأقل كلمة شكر .

جاءت امرأة الى سيدنا موسى عليه السلام وقالت له


جاءت امرأة الى سيدنا موسى عليه السلام وقالت له: يا نبي الله ادعو لي ربك ان يرزقني بولد صالح يفرح قلبي
فدعا سيدنا موسى عليه السلام ربه ان يرزق تلك المرأة طفلا.


فأجابه الله عز وجل: اني كتبتها عقيم.

فقال سيدنا موسى عليه السلام : يقول الله عز وجل:اني كتبتها عقيم.

فذهبت المرأة وعادت بعد سنة فقالت يانبي الله ادعو ربك ان يرزقني بطفل صالح مرة اخرى دعا سيدنا موسى عليه السلام ربه ان يرزقها بولد.

فقال له عز وجل: اني كتبتها عقيم.

فقال لها نبي الله موسى عليه السلام: يقول الله عز وجل اني كتبتها عقيم.

وبعد سنة رأى سيدنا موسى عليه السلام تلك المرأة وهية تحمل طفل في ذراعيها فقال لها: من هذا الطفل.

قالت: هو ابني.

فكلم سيدنا موسى عليه السلام ربه وقال له كيف يكون لهذه المرأة طفل وانت كتبتها عقيم.

فقال له تعالى: كلما قلت عقيم هي تقول رحيم فطغت رحمتي على قدرتي.

يا ارحم الراحمين

الثلاثاء، 27 أكتوبر، 2015

لسنا مجبرين علي تبرير مواقفنا فمن يعرفنا جيدا



لسنا مجبرين علي تبرير مواقفنا فمن يعرفنا جيدا يفهمنا جيدا ف العين تكذب نفسها ان احبت والاذن تصدق الغير ان كرهت.

جلس ذلك الرجل بين أفراد أسرته مفتخراً


جلس ذلك الرجل بين أفراد أسرته مفتخراً بنفسه وبرأيه أمام الجميع، علقت زوجته برأيها فكان رده "ما هذا الغباء؟"، ولم يكتف بذلك وبدأ بشرح محاولاته الدائمة أن يجعلها أفضل من ناحية التفكير.


انتبه الأطفال لردة الفعل تلك التي جعلتهم يرون بأمهم المرأة الغبية على المدى الطويل، فلم يعد أي منهم يثقون بها وبرأيها، ولم تعد قادرة على فرض ما تراه صحيحاً في البيت لأنها ما زالت في نظر الأبناء "غبية" تتعرض لشتى أنواع الانتقادات اليومية من أبيهم.

هذا الموقف يتكرر بأشكاله المختلفة، مرة بإظهارها ضعيفة تحتاج لابنها الذي يبلغ عمره 10 سنوات كي يحميها عندما تخرج للشراء ومرة بأنها لا تعرف كيف تتصرف مع أبنائها عندما يخطئون، وكل ذلك يكون علانية أمام الأطفال لدرجة تجعلها لا تستحق الاحترام بالنسبة لعقلهم البسيط .

ذلك التحطيم يعني هدم جزء مهم من أركان الأسرة، فيختل توازنها من ناحية المستقبل ومن ناحية تربية الجيل، تحطيم يعني بكل تأكيد فقدان البوصلة في المنزل.

كان عمره لا يتجاوز 10 سنوات وإسمه جوزيف يمشي


كان عمره لا يتجاوز 10 سنوات وإسمه جوزيف يمشي حافيا ويحمل الماء في يوم شديد المطر والبرد في ازقة الشوارع في احدى المدن الكرواتية، كان منظره يثير الحزن والشفقه . 


شاهدته إمراه عثمانية فقيره فرقت لحاله المبكي فأعطته زوج من الاحذيه لتساعده وتصبره على قسوه الشوارع، كانت هذه أجمل هديه يتلقاها .

تمر السنين و بعد كل هذه المده والسنوات تسمع هذه المرأه العثمانية التي اصبحت عجوز فقيره طرقات على الباب، تقف وتساعدها خطواتها الثقيله في الوصول الى الباب بصعوبه .

تفتح الباب فتجد زوجا من الاحذيه عل الباب مملوء بالذهب ! وبجانب الحذاء يقف رجل قوي نعم، إنه نفس الحذاء الذي اعطته لذلك الطفل المتشرد ! وهذا الرجل هو جوزيف الطفل المتشرد .

لكنه الأن أصبح مسلما ومن أهم القادة العثمانيين إنه يوسف باشا القائد العثماني الشهير 1644م فاتح مدينه خانا، وأحد أهم القاده البحريه في الدولة العثمانية .

يُحكى أن نسراً كان يعيش في إحدى


يُحكى أن نسراً كان يعيش في إحدى الجبال ويضع عشه على قمة إحدى الأشجار، وكان عش النسر يحتوي على 4 بيضات، ثم حدث أن هز زلزال عنيف الأرض فسقطت بيضة من عش النسر وتدحرجت إلى أن استقرت في قن للدجاج، فتطوعت دجاجة كبيرة في السن للعناية بالبيضة إلى أن تفقس .


ومن ثم فقست البيضة وخرج منها نسر صغير جميل، ولكن هذا النسر بدأ يتربى على أنه دجاجة، وأصبح يعرف أنه ليس إلا دجاجة، وفي أحد الأيام وفيما كان يلعب في ساحة قن الدجاج شاهد مجموعة من النسور تحلق عالياً في السماء .

تمنى هذا النسر لو يستطيع التحليق عالياً مثل هؤلاء النسور لكنه قوبل بضحكات الاستهزاء من الدجاج قائلين له ما أنت سوى دجاجة ولن تستطيع التحليق عالياً مثل النسور، وبعدها توقف النسر عن حلم التحليق في الأعالي ، وآلمه اليأس ولم يلبث أن مات بعد أن عاش حياة طويلة مثل الدجاج .

العبرة : إنك إن ركنت إلى واقع سلبي تصبح أسيراً له فإذا كنت تحلم بأن تكون نسراً فحلق عالياً في سماء الطموح ولا تستمع لكلمات الدجاج ذاتك هي السبيل لنجاحك ، وكيفية نظرتك لها ستحدد نجاحك من فشلك رافق من يؤمن بقدراتك ويقوي عزيمتك .

الاثنين، 26 أكتوبر، 2015

كانت أمّي تعطيني نصيبها وبينما كانت تحوِّل


كانت أمّي تعطيني نصيبها وبينما كانت تحوِّل الأرز من طبقِها إلى طبقِي، كانت تقول : يا ولدي تناول هذا الأرز، فأنا لستُ جائعة .


يا ولدي تناول هذه السَّمكة أيضاً، ألا تعرف أنِّي لا أحبّ السَّمك .

يا ولدي أنا لست مرهقة .

يا ولدي اشرب أنت، أنا لست عطشانة .

ثم رفضت الزّواج بعد وفاة والدي، قائلة : أنا لستُ بحاجةٍ إلى الحبّ !

ولمّا رفضَتْ أن تتركَ العمل خصَّصْتُ لها جزءاً منْ راتبِي، فرفَضَتْ أن تأخُذه، قائلة : يا ولدي احتفظ بمالِكَ، إنّ معي من المالِ ما يكفيني .

ولمّا تحسَّنت الظُّروف اتّصَلْتُ بأمِّي أدعُوها لكي تأتِي للإقامةِ معِي، ولكنَّها لمْ تُحِب أن تضايقني .

وقالت : يا ولدي أنا لسْتُ معتادةً على المعيشة المترَفَة .

كبُرَتْ أمِّي وأصبَحَتْ في سنِّ الشَّيخوخة، وأصابَها مرض السَّرطان اللعِين فذهَبْتُ إلى زيارَتِها وأنا أبكي .

فقالت : لا تبكِي يا ولدِي فأنا لا أشعُر بالألم !!! مؤلمةٌ حدَّ الإختناق .

دخل أحد الأساتذة بأحدى الجامعات الأمريكية على


دخل أحد الأساتذة بأحدى الجامعات الأمريكية على طلابه وسألهم : كم منكم مارس نشر الخشب؟


فرفع كثير من الطلبة أصابعهم، فعاد فسألهم: كم منكم مارس نشر نشارة الخشب ؟

فلم يرفع أحد منهم اصبعه، وعندئذ قال المحاضر بالطبع لايمكن لأحد أن ينشر نشارة الخشب فهي منشورة فعلا.

فبادر الدكتور قائلاً: وكذلك الحال مع الماضي، فعندماوينتابكم القلق وتنال منكم أحداث الماضي , فاعلموا أنكم تمارسون نشر النشارة!

فلا تأس على فائت وتذكر دائما أنك لاتملك من الماضي إلا الإعتبار فقط فوجه بصرك إلى الأمام وتوجه إلى ماتصبو إليه واثقا من ربك ثم بقدراتك.

جاء رجلٌ إلى النبي صلى الله عليه واله وسلم فقال


جاء رجلٌ إلى النبي صلى الله عليه واله وسلم فقال : علّمني عملاً يحبّني الله عليه، و يحبنّي المخلوقون ، ويثري الله مالي، ويصحّ بدني، ويطيل عمري، ويحشرني معك .


قال، هذه ستّ خصال تحتاج إلى ستّ خصال : 
  • إذا أردت أن يحبّك الله ، فخفه واتّقه. 
  • وإذا أردت أن يحبّك المخلوقون ، فأحسن إليهم وارفض ما في أيديهم . 
  • وإذا أردت أن يثري الله مالك فزكّه . 
  • وإذا أردت أن يصحّ الله بدنك ، فأكثر من الصّدقة . 
  • وإذا أردت أن يطيل الله عمرك ، فصل ذوي أرحامك . 
  • وإذا أردت أن يحشرك الله معي ، فأطل السّجود بين يدي الله الواحد القهار

الأحد، 25 أكتوبر، 2015

مرض عمر بن الخطاب رضي الله عنه يوماً فوصفوا له


مرض عمر بن الخطاب رضي الله عنه يوماً فوصفوا له العسل كدواء، وكان بيت المال به عسلاً جاء من البلاد المفتوحة، فلم يتداوى عمر بالعسل كما وصف الأطباء !!


فجمع الناس وصعد المنبر واستأذن الناس وقال لهم لن أستخدمه إلا إذا أذنتم لي، وإلا فهو علي حرام !!

فبكى الناس اشفاقا عليه وأذنوا له جميعا ومضى بعضهم يقول لبعض : لله درك يا عمر لقد أتعبت الخلفاء بعدك رحمك الله يا خليفه المسلمين حقا لقد أتعبت الخلفاء بعدك !!!

السبت، 24 أكتوبر، 2015

ﻓﺘﺎة ﺗﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻥ ﺗﺠﻬﻴﺰ ﺍﻟﻌﺮﺍﺋﺲ ﻭﻫﻲ لم تتزوج


ﻓﺘﺎة ﺗﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻥ ﺗﺠﻬﻴﺰ ﺍﻟﻌﺮﺍﺋﺲ ﻭﻫﻲ لم تتزوج ! ﻋﺮﻓﺘﻢ ﻣﺎ ﻣﺪى ﺍلأﻟﻢ ؟


ﺭﺟﻞ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﺎﻣﻞ ﻧظافة في ﻣﻜﺎﻥ ﺑﻴﻊ ﺍﻟﺤﻠﻮى ﻭ ﻳﻈﻦ أﻃﻔﺎﻟﻪ أﻧﻪ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻓﻴﻄﻠﺒﻮﻥ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻭ ﺭﺍﺗﺒﻪ ﻻ ﻳﻜﻔﻲ ! ﻋﺮﻓﺘﻢ ما ﻣﺪى ﺍلأﻟﻢ ؟

رجل يعمل سائق حافلة ليوصل الأطفال إلى المدارس وهو عقيم يحلم بطفل ! عرفتم ما مدى الألم ؟

ﻳﺤﺒﻬﺎ ﻭﺗﺤﺒﻪ ﻭ ﻳُﺮﻓﺾ ﺑﺴﺒﺐ أﻧﻪ ﻓﻘﻴﺮ ﻭﺗﺘﺰﻭﺝ ﻏﺼباً ﻋﻨﻬﺎ ﺑﺎﻟﻐﻨﻲ ! ﻋﺮﻓﺘﻢ ما ﻣﺪﻯ الأﻟﻢ ؟

ﻳﺸﺎﻫﺪﻭﻥ أﻣﻬﻢ ﻭ ﻫﻲ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺍﺵ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻭﻻ ﻳﻤﻠﻜﻮﻥ ﺛﻤﻦ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ ! ﻋﺮﻓﺘﻢ ﻣﺎ ﻣﺪﻯ الأﻟﻢ ؟

فقل دائما : الحمد لله .

بعد 37 عاماً من الزواج ترك جيك زوجته أديث من


بعد 37 عاماً من الزواج ترك جيك زوجته أديث من أجل سكرتيرته الشابة والتي طلبت منه ان يعيشا في المنزل الذي لطالما عاش فيه مع زوجته والذي يساوي الملايين من الدولارات .


أعطى جيك زوجته اديث مهلة ثلاث أيام فقط للخروج من المنزل امضت المسكينة اليوم الاول في تعبئة أمتعتها بصناديق وحقائب وفي اليوم الثاني احضرت شركة مختصة بنقل الأمتعة لجميع أشيائها وأخراجها من المنزل وفي اليوم الثالث جلست للمرة الأخيرة على طاولة غرفة الطعام على ضوء الشموع حيث وضعت الموسيقى الناعمة وتناولت عشاءً مكون من الجمبري والكافيار وعندما أنتهت من تناول العشاء قامت باخذ مخلفات الكافيار والجمبري وذهبت إلى كل غرفة ووضعت المخلفات في جوف كل قضيب من قضبان الستائر ثم قامت بتنظيف المطبخ ورحلت .

عندما عاد الزوج استدعى صديقته للسكن معه كان كل شيء على مايرام في الأيام الأولى وببطء بدأت تفوح من المنزل رائحة كريهه حاولوا كل شيء من تنظيف ومسح الأرض وتهوئة المنزل وفحص الفتحات للكشف عن القوارض الميته كما تم تنظيف السجاد وعلقت معطرات الهواء في كل مكان تم جلب متخصصين بإبادة الحشرات باستخدام الغاز الأمر الذي أظطر جاك وصديقته لترك المنزل لبضعة ايام .

وفي النهاية قاموا باستبدال سجاد الصوف الثمين لكن ذلك لم يأتي بنتيجة مرضية بعد فترة توقف الناس عن زيارتهم ورفض أي عامل او عاملة منزلية العمل في المنزل وأخيراً لم يعد بأمكانهم تحمل الرائحة .

فعرضوا المنزل للبيع وقرروا الأنتقال لمكان آخر ولكن على الرغم من تخفيضهم لسعر المنزل لم يأتي مشتر لمنزلهم بسبب أنتشار الخبر في جميع الأرجاء وفي نهاية المطاف حتى أصحاب المكاتب العقارية توقفوا عن الرد على مكالماته لانه يريد بيع المنزل ولم يجدوا له مشتري .

وأضطر للاستدانة من البنك مبلغ كبير وذلك ليشتري منزل جديد في هذه الأثناء اتصلت به زوجتة السابقة إديث وسألته عن أمورة وأخبارة فأخبرها بأمر المنزل المتعفن وقد أستمعت له بأدب ثم أخبرته بأنها تشتاق لمنزلها القديم بشكل رهيب وانها مستعدة للحد من تسوية الطلاق مقابل الحصول على المنزل .

ومع إدراكة لعدم معرفة زوجتة السابقة عن مدى سوء ونتانة رائحة المنزل اتفق مع صديقته على بيع المنزل لها وأشترت المنزل بسعر لا يساوي 1% من سعره الاصلي ولكن شرط طليقها ان توقع على العقد بنفس اليوم فوافقت وحضرت لتوقيع العقد وفي غضون ساعات تم بيع البيت وتسجيله باسم الزوجة السابقة .

وسلمه المحامي الاوراق والنقود بعد اسبوع كان جيك يقف مع صديقته وعلى وجهيهما ابتسامة كبيرة ومتشفية بالطليقة وهما يشاهدان شركة النقل تنقل كل شيء في المنزل من الاثاث وذلك حرفيا حيث نقلت جميع الاثاث الى منزلهم الجديد بما في ذلك قضبان الستائر

فعلا أنها أنثى راقية بتفكيرها وليست تلك التي تفقد الحياة لأجل هجران رجل لها !! وصلتني واعجبني ذكاء هذه المراة .

دخل رجلان المحكمة ووقفا أمام القاضي أحدهما


دخل رجلان المحكمة ووقفا أمام القاضي أحدهما طويل القامة، صلب العود، في الخمسين من عمره، والآخر شيخ محني الظهر يتوكأ على عصا غليظة .


قال الرجل الأول : أعطيت صديقي هذ عشر قطع ذهبية. ووعدني أن يردها عندما تتحسن أحواله، وكلما طالبته بها تهرب مني .

سأل القاضي الشيخ : ما رأيك في كلام صاحبك ؟

أجاب الشيخ : أعترف أنه أعطاني عشر قطع ذهبية لكنني رددتها إليه يا سيدي .

قال القاضي : أتقسم أمام المحكمة على أنك رددت إلى صديقك القطع الذهبية ؟

قال الشيخ : نعم، يا سيدي.

قال القاضي : إذن، ارفع يدك اليمنى وأقسم.

التفت الشيخ إلى صديقه، وطلب منه أن يمسك العصا حتى يرفع يده وهو يقسم، رفع الشيخ يده وقال : أتقسم أني أعدت القطع الذهبية العشر إليه .

لام القاضي الرجل الذي يتهم صديقه الشيخ، واعتذر الرجل للقاضي بأنه ربما قد نسي ذلك .

أخذ الشيخ عصاه من الرجل، وهم بالانصراف وهو يتوكأ على عصاه، وقبل أن يخرج الرجلان من المحكمة، خطرت للقاضي فكرة مفاجئة فناداهما .

عاد الرجلان إلى القاضي، فسأل الشيخ: هل تعودت دائماً أيها الشيخ أن تتوكأ على عصاً ؟ أجاب الشيخ : أحياناً يا سيدي، وجه القاضي السؤال نفسه إلى الرجل الآخر فأجاب : لا يا سيدي، ما رأيته من قبل يتوكأ على عصا !

طلب القاضي من الشيخ أن يسلمه العصا أمسك القاضي العصا وراح يقلبها بين يديه ويتفحصها لا حظ القاضي أن العصا ثقيلة نظر القاضي إلى مقبض العصا فوجده من النوع الذي يمكن خلعه عنها أدار القاضي المقبض في مكانه فدار جذب القاضي المقبض بقوة فانخلع في يده .

رأى القاضي أن العصا مثقوبة، ووجد الثقب مسدوداً بقطعة قماش جذب القاضي قطعة القماش من الثقب، وأمال العصا قليلاً، فإذا بالقطع الذهبية تتساقط على الأرض أمام الحاضرين .

طلب القاضي من الرجل أن يجمع قطعه الذهبية جمعها من الرجل، وعدها فوجدها عشراً، قال القاضي للشيخ : أيها الخبيث تصورت أنك تستطيع أن تخدع هذا الرجل وتمكر بي !! لقد شككت في أمرك عندما وجدتك تسلم صديقك العصا قبل أن تقسم، أتظن أيها اللئيم أن قسمك صحيح ؟

ثم التفت القاضي إلى صاحب القطع الذهبية، وقال له : كان الشيخ ماكراً وكاذباً حين سلمك العصا التي بداخلها قطعك الذهبية، وأقسم أنه رد إليك ذهبك، وكان ذهبك بين يديك وأنت لا تدري وهذا غش وخداع !

أخيراً، التفت القاضي إلى الحراس وقال : خذوا هذا اللص، وضعوه في السجن حتى أجد له عقوبة مناسبة لتلاعبه بالقسم، وعقوبة أشد على خيانته الأمانة .

وخرج الرجل من المحكمة سعيداً وهو لا يصدق أن قطعه الذهبية قد عادت إليه.. وكان كل الحاضرين معجبين بذكاء هذا القاضي وفطنته .

اثناء حواري مع عجوز طاعن في السن عن


اثناء حواري مع عجوز طاعن في السن عن الحياة وعن الدنيا وعن ملذاتها تطرق الحديث الى النساء وأخلاقهن، هذا الشيخ له أكثر من زوجة فقلت له حدثني عن خبرتك مع النساء .


قال لي : يا ابني النساء كالماء فاستغربت قلت له النساء كالماء في نقاوته أم في عكارته وتكديره نظر الي بعين الرحمة وقال لي انت لا زلت شاب صغير ولا تعرف ما قصدته قلت له خبرني اذن .

قال لي : اقترب مني  وناولني هذا الإبريق من الماء ففعلت ما اراده .

قال لي : افتح راحة يدك ففعلت فصب فيها من الماء .

قال لي : خلل اصابعك اي افتح اصابعك لتدع الماء ينزل من بينها ففعلت ما اراد .

قال لي : افتح راحة يدك مرة اخرى ففعلت فصب فيها الماء .

قال لي : اقبض على الماء بيدك فنظرت له باستغراب مستنكرا ان اقبض على الماء، امسكني من أذني وقال بل افعل ما أقول لك ففعلت فهرب الماء من راحة يدي .

قال لي : هكذا النساء نظرت اليه مستغربا ومعبرا عن عدم فهمي لما اراد توضيحه !!!

قال لي : انظر، عندما خللت أصابعك نزل منها الماء وهرب وعندما قبضت على الماء بيدك هرب الماء كذلك ما اردتك ان تفهمه ان النساء عندما تتركها تفعل ما تشاء فانك لن تسيطر عليها، ولن تكون بينكما حياة أصلا لأنها تفعل ما تحلو لها .

وحينما تقبض عليها اي انك تضيق عليها الخناق وتكدر عيشتها فستكون كذلك أيضا وستكون ابعد ما يكون منك رغم كونها بين يديك .

نصيحتي لك يا بني النساء تحتاج أن تحملها على راحة يدك وتخيل معي ذلك هذا ما قصدته لك، عندما تحملها على راحة يدك فلن تهرب منك ولن تخرج منها وستكون معك للأبد اتمنى أن تعمل بنصيحتي .

الجمعة، 23 أكتوبر، 2015

سئل نابليون كيف استطعت أن تولد الثقة في


سئل نابليون كيف استطعت أن تولد الثقة في نفوس أفراد جيشك ؟


فأجاب : كنت أرد على ثلاث بثلاث ؟

من قال لا أقدر قلت له : حاول .

من قال لاأعرف قلت له : تعلم .

من قال مستحيل قلت له : جرب .

ببساطة هكذا تكون الحياة .

الوقاحة أن تحادثني وتبتسم لي وقد



الوقاحة أن تحادثني وتبتسم لي وقد أكلت من لحمي حتى جف لسانك ! والإستهانة هي أني أعلم بكل ذلك وأبتسم لك.

أستاذ لغة قال للتلميذ قف يا ولدي وأعرب


أستاذ لغة ، قال للتلميذ: قف يا ولدي وأعرب : عشق المغترب تراب الوطن وقف الطالب وقال :


عشق : فعل صادق ، مبني على أمل يحدوه إيمان واثق بالعودة الحتمية.

المغترب : فاعل ، عاجز عن أن يخطو أي خطوة في طريق تحقيق الأمل ، وصمته هو أعنف ردة فعل يمكنه أن يبديها.

تراب : مفعول به مغصوب ، وعلامة غصبه أنهار الدم وأشلاء الضحايا والقتلى.

الوطن : مضافة إلى تراب ، مجرورة بما ذكرت من إعراب تراب سابقا.

تفاجأ الطلاب ، وابتسم المعلم ، لادراكه ما يريد أن يوصله الطالب للتلاميذ ... فأراد ان يسمع من الطالب الكثير ... فقال : يا ولدي ، مالك غيرت فنون النحو ، وقانون اللغة؟ إليك محاولة أخرى ... أعرب : صحت الأمة من غفلتها

قال الطالب :

صحت : فعل ماضي ولىّ ، على أمل أن يعود.

والتاء : تاء التأنيث ، في أمة لا تكاد ترى فيها الرجال.

الأمة : فاعل ، هدَّه طول السبات ، حتى أن الناظر إليه ، يشك بأنه لا يزال على قيد الحياة.

من : حرف جر ، لغفلة حجبت سحبها شعاع الصحو.

غفلتها : اسم ، عجز حرف جر الأمة ، عن أن يجر غيره.

والهاء : ضمير ميت ، متصل بالأمة التي هانت عليها الغفلة ، مبني على المذلة التي ليس لها من دون الله كاشفة.

فدمعت عين المعلم وقال متأثرا : "ما لك يا ولدي نسيت اللغة وحرّفت معاني التبيان؟"

قال الطالب : "لا يا أستاذي ... لم أنس ، لكنها أمتي ... نسيت عز الإيمان ، وصمتت باسم السلام ، وعاهدت بالاستسلام ، دفنت رأسها في قبر الغرب ... معذرة أستاذي ، فسؤالك حرّك أشجاني ، ألهب منّي وجداني ... معذرة أستاذي ، فسؤالك نارٌ تبعث أحزاني ، تهدّ كياني وتحطّم صمتي ، مع رغبتي في حفظ لساني. عفواً أستاذي ، نطق فؤادي قبل لساني !

يحكى أن فلاح فقير يدعى فلمنج كان يعيش في


يحكى أن فلاح فقير يدعى فلمنج كان يعيش في اسكتلندا وكان يعاني من ضيق ذات اليد والفقر المدقع ، لم يكن يشكو أو يتذمر لكنه كان خائفـًا على ابنه ، فلذة كبده ، فهو قد استطاع تحمل شظف العيش ولكن ماذا عن ابنه ؟ وهو مازال صغيرًا والحياة ليست لعبة سهلة ، إنها محفوفة بالمخاطر ، كيف سيعيش في عالم لا يؤمن سوى بقوة المادة ؟


ذات يوم وبينما يتجول فلمنج في أحد المراعي ، سمع صوت كلب ينبح نباحًا مستمرًا ، فذهب فلمنج بسرعة ناحية الكلب حيث وجد طفلاً يغوص في بركة من الوحل وعلى محياه الرقيق ترتسم أعتى علامات الرعب والفزع ، يصرخ بصوت غير مسموع من هول الرعب.

ولم يفكر فلمنج ، بل قفز بملابسه في بحيرة الوحل ، أمسك بالصبي ، أخرجه ، أنقذ حياته.

وفي اليوم التالي ، جاء رجل تبدو عليه علامات النعمة والثراء في عربة مزركشة تجرها خيول مطهمة ومعه حارسان ، اندهش فلمنج من زيارة هذا اللورد الثري له في بيته الحقير ، هنا أدرك إنه والد الصبي الذي أنقذه فلمنج من الموت.

قال اللورد الثري لو ظللت أشكرك طوال حياتي ، فلن أوفي لك حقك ، أنا مدين لك بحياة ابني ، اطلب ما شئت من أموال أو مجوهرات أو ما يقر عينك .

أجاب فلمنج سيدي اللورد ، أنا لم أفعل سوى ما يمليه عليّ ضميري ، و أي فلاح مثلي كان سيفعل مثلما فعلت ، فابنك هذا مثل ابني والموقف الذي تعرض له كان من الممكن أن يتعرض له ابني أيضا .

أجاب اللورد الثري حسنـًا ، طالما تعتبر ابني مثل ابنك ، فأنا سأخذ ابنك وأتولى مصاريف تعليمه حتي يصير رجلاً متعلمًا نافعًا لبلاده وقومه .
لم يصدق فلمنج ، طار من السعادة ، أخيرًا سيتعلم ابنه في مدارس العظماء ، وبالفعل تخرج فلمنج الصغير من مدرسة سانت ماري للعلوم الطبية ، وأصبح الصبي الصغير رجلاً متعلمًا بل عالمًا كبيرًا .. نعم ؛ فذاك الصبي هو نفسه سير ألكسندر فلمنج ( 1881 ــ 1955 ) مكتشف البنسلين penicillin في عام 1929 ، أول مضاد حيوي عرفته البشرية على الإطلاق ، ويعود له الفضل في القضاء على معظم الأمراض الميكروبية ، كما حصل ألكسندر فلمنج على جائزة نوبل في عام 1945.

لم تنته تلك القصة الجميلة هكذا بل حينما مرض ابن اللورد الثري بالتهاب رئوي ، كان البنسلين هو الذي أنقذ حياته ، نعم مجموعة من المصادفات الغريبة ، لكن انتظر المفاجأة الأكبر ، فذاك الصبي ابن الرجل الثري ( الذي أنقذ فلمنج الأب حياته مرة وأنقذ ألكسندر فلمنج الابن حياته مرة ثانية بفضل البنسلين ) رجل شهير للغاية ، فالثري يدعى اللورد راندولف تشرشل ، وابنه يدعى ونستون تشرشل ، أعظم رئيس وزراء بريطاني على مر العصور ، الرجل العظيم الذي قاد الحرب ضد هتلر النازي أيام الحرب العالمية الثانية ( 1939 ــ 1945 ) ويعود له الفضل في انتصار قوات الحلفاء (انجلترا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي ) على قوات المحور ( ألمانيا واليابان ).

هذه الحكاية العجيبة بدأت بفلاح اسكتلندي بسيط فقير أنقذ طفلاً صغيرًا ، فعلا عمل الخير لا ينتهي أبدًا والمحبة لا تسقط أبدًا.

باختصار شديد جدًا : إذا عملت معروفـًا فلا تنتظر شكرًا من أحد، ويكفيك ثواب الواحد الصمد، وثق تمامًا بأنه لن يضيع أبد.

الخميس، 22 أكتوبر، 2015

لاتضع كل أحلامك في شخص واحد ولا



لاتضع كل أحلامك في شخص واحد ولا تجعل رحلة عمرك وجه شخص تحبه مهماكانت صفاته ولاتعتقد أن نهاية الأشياء هي نهاية العالم فليس الكون هو ماترى عيناك.

الأربعاء، 21 أكتوبر، 2015

ﻛﺎﻥ ﺃﺣﺪ ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺃﺟﻮﺩ ﻣﻦ ﻓﻲ ﺯﻣﺎﻧﻪ، ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻪ


ﻛﺎﻥ ﺃﺣﺪ ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺃﺟﻮﺩ ﻣﻦ ﻓﻲ ﺯﻣﺎﻧﻪ، ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻪ ﺍﻣﺮﺃﺗﻪ ﻳﻮﻣًﺎ : ﻣﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﻗﻮﻣﺎ ﺃﺷﺪّ ﻟﺆْﻣًﺎ ﻣﻦ ﺇﺧﻮﺍﻧﻚ ﻭﺃﺻﺤﺎﺑﻚ، ﻗﺎﻝ : ﻭﻟﻢ ﺫﻟﻚ ؟


ﻗﺎﻟﺖ : ﺃﺭﺍﻫﻢ ﺇﺫﺍ ﺍﻏﺘﻨﻴﺖ ﻟﺰِﻣُﻮﻙ، ﻭﺇﺫﺍ ﺍﻓﺘﻘﺮﺕ ﺗﺮﻛﻮﻙ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﺎ : ﻫﺬﺍ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻛﺮﻡِ ﺃﺧﻼﻗِﻬﻢ ﻳﺄﺗﻮﻧﻨﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﻝ ﻗُﺪﺭﺗﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺇﻛﺮﺍﻣﻬﻢ ﻭﻳﺘﺮﻛﻮﻧﻨﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﻝ ﻋﺠﺰﻧﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﺤﻘِﻬﻢ .

ﻋﻠّﻖ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘِﺼﺔ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺤﻜﻤﺎﺀ ﻓﻘﺎﻝ : ﺃﻧﻈﺮ ﻛﻴﻒ ﺗﺄﻭّﻝ ﺑﻜﺮﻣﻪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﺄﻭﻳﻞ ﺣﺘﻰ ﺟﻌﻞ ﻗﺒﻴﺢ ﻓِﻌﻠﻬﻢ ﺣﺴﻨًﺎ، ﻇﺎﻫﺮ ﻏﺪﺭﻫﻢ ﻭﻓﺎﺀ ﻭﻫﺬﺍ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺳﻼﻣﺔ ﺍﻟﺼﺪﺭ ﺭﺍﺣﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻏﻨﻴﻤﺔ ﻓﻲ ﺍﻵﺧﺮﺓ ﻭﻫﻲ ﻣﻦ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﻟﺗﺮﺗﺎﺡ ﺃﺣﺴﻦ ﺍﻟﻈﻦ ﺑﺎﻵﺧﺮﻳﻦ .

يقول احدهم كنت مدعواً إلى وليمة لأحد الأصحاب وتجاذبنا


يقول احدهم كنت مدعواً إلى وليمة لأحد الأصحاب وتجاذبنا أطراف الأحاديث حتى حان موعد العشاء, فتناولنا طعام الوليمة وكلكم يعلم ما يحدث في الولائم من الإسراف والمباهاة بأنواع الأطعمة.


قال محدثي: وبعد العشاء بقي صنف من الطعام بأكمله لم يمسه أحد, فاحتاروا أين يذهبون به فقلت: أنا آخذه.

فلما انتهينا ودعت صاحب الوليمة وذهبت إلى أحد الأحياء الفقيرة, وفي وسط هذا الحي استوقفت أحد المارة قائلاً له: لو سمحت أين أجد أهل بيت محتاجين؟!.

قال: كل من حولك بأمس الحاجة، فطرقت أحد هذه البيوت ففتحت لي امرأة محتشمة بحجابها ومن خلفها ابنتها الصغيرة، فناولتها الصحن فشكرتني ودعت لي وأغلقت الباب.

وقبل أن أنصرف سمعت صوت البنت الصغيرة من خلف الباب تصيح بأعلى صوتها وكأنها رأت شيئاً عظيماً " لحم ".

يقول محدثي: فهزت في مشاعر كانت باردة من قبل, فسقطت دمعة من عيني مسحتها ورحت أجر أذيالي وأنا أتقطع من الألم، داعياً لأهل هذا البيت ولغيره أن يرحمهم الله وأن يلطف بهم وأن لا يؤاخذنا الله بتقصيرنا تجاههم.

ومضة: يا من تنامون على السرر والنمارق الوثيرة وتأكلون ألذ الأطعمة وتركبون المراكب الفارهة هناك إخوان لكم لا يجدون نصف ما وجدتم، فماذا قدمنا لهم ؟!

كان هناك أب في الـ 85 من عمره وابنه في الـ 35 وكانا


كان هناك أب في الـ 85 من عمره وابنه في الـ 35، وكانا في غرفة المعيشة وإذ بعصفور يطير من القرب من النافذة ويغرد
فسأل الأب أبنه : ما هذا ؟ الابن : عصفور .


وبعد دقائق عاد الأب وسأل للمرة الثانية، الأب : ما هذا ؟ الابن باستغراب : إنه عصفور !!

دقائق أخرى عاد الأب وسأل للمرة الثالثة، الأب : ما هذا ؟ غضب الابن وقد ارتفع صوته : انه عصفور عصفور يا أبي !!!

ودقائق أخرى عاد الأب وسأل للمرة الرابعة، الأب : ما هذا ؟ فلم يحتمل الابن هذا واشتاط غضبا وارتفع صوته أكثر وقال : مالك تعيد علي نفس السؤال ،فقد قلت لك إنه عصفور هل هذا صعب عليك فهمه لم أعد أحتمل مزيداً من الأسئلة يكفي !

عندئذ قام الأب و عيناه قد اغرورقت بالدموع وذهب لغرفته ثم عاد بعد دقائق ومعه بعض أوراق شبه ممزقة وقديمة من مذكراته اليومية ثم أعطاها لإبنه وقال له أقرأها، بدأ الابن يقرأ : اليوم أكمل ابني 3 سنوات وها هو يمرح ويركض من هنا وهناك، وإذ بعصفور يغرد في الحديقة فسألني ابني ما هذا فقلت له انه عصفور وعاد وسألني نفس السؤال 23 مرة وأنا أجبته 23 مرة !

فحضنته وقبلته وضحكنا معا حتى تعب ونام فحملته وذهبت به لينام على سريري حتى اليوم التالي لن نستطيع أن نقدم لوالدينا ما ضاع من عمرهم في تقديمه لنا .

ﻋﺎﻣﺎً ﻓﻲ ﻣﻘﻬﻰ ﻳﻘﻊ ﻭﺳﻂ ﺃﺣﺪ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﻭﺑﺪﺃ ﺑﻤﺸﺎﻫﺪﺓ


ﻋﺎﻣﺎً ﻓﻲ ﻣﻘﻬﻰ ﻳﻘﻊ ﻭﺳﻂ ﺃﺣﺪ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ، ﻭﺑﺪﺃ ﺑﻤﺸﺎﻫﺪﺓ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺬﻫﺐ ﻭﺗﺠﻲﺀ ﻭﻫﻮ ﻳﺮﺩﺩ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﺑﺼﻮﺕ ﻋﺎﻝٍ : ﺁﻩ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬﻩ ﻟﻲ ﻭﻟﻴﺴﺖ ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﺎ ، ﺃﻧﺎ ﻓﻬﻴﻢ ﻭﺫﻛﻲ ﻭﻫﻮ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻘﻬﺎ .


ﻣﺮ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻷﻭﻝ، ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻭﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻭﺍﻟﺸﺎﺏ ﻳﺠﻠﺲ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﻭﻳﺮﺩﺩ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻜﻼﻡ ، ﻛﻠﻤﺎ ﻣﺮ ﻣﻮﻇﻒ ﻗﺎﻝ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺃﻛﻮﻥ ﻣﻜﺎﻧﻪ ،
ﻭﻛﻠﻤﺎ ﻣﺮﺕ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻗﺎﻝ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻫﺬﻩ ﻟﻲ ، ﻭﻛﻠﻤﺎ ﺭﺃﻯ ﺷﺨﺼﺎً ﺑﺜﻴﺎﺏ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻗﺎﻝ ﻫﻲ ﺃﺟﻤﻞ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻲ .

ﻃﺎﻝ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﻓﻤﺮ ﺃﺳﺒﻮﻉ ﻭﺃﺳﺒﻮﻋﺎﻥ ﻭﺛﻼﺛﺔ ﻭﻟﻢ ﻳﺒﺤﺚ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻋﻦ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﻭﺍﻛﺘﻔﻰ ﺑﺤﺴﺪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﻮﻣﻴﺎً ﻣﻦ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻤﻘﻬﻰ ، ﻭﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺭﺟﻞ ﻋﺠﻮﺯ ﻳﺠﻠﺲ ﻏﻴﺮ ﺑﻌﻴﺪ ﻋﻨﻪ ﻭﻳﻬﺰ ﺭﺃﺳﻪ ﻛﻠﻤﺎ ﺭﺩﺩ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻛﻼﻣﻪ ﺍﻟﺴﻠﺒﻲ، ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺔ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﻨﺘﺒﻪ ﻟﻪ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﺍﻟﺤﺴﻮﺩ ﻟﻬﺰ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﻣﻊ ﻛﻠﻤﺎﺗﻪ ، ﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻧﺘﺒﻪ ﻟﻪ ﻭﺑﺪﺃ ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻴﻪ ﺑﻨﻈﺮﺍﺕ ﻏﻀﺐ ﻷﻧﻪ ﺷﻌﺮ ﺑﻬﺰ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﻧﻮﻋﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺨﺮﻳﺔ .

ﻭﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ ﺃﺳﺎﺑﻴﻊ ﻗﺮﺭ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﺃﻥ ﻳﺮﻯ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻳﻘﻮﻡ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻔﻌﻞ ، ﻓﺬﻫﺐ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ : ﻳﺎ ﻫﺬﺍ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺗﻬﺰ
ﺑﺮﺃﺳﻚ ﺳﺨﺮﻳﺔ ﻣﻨﻲ؟ .

ﻓﺮﻓﻊ ﺭﺃﺳﻪ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ : ﺗﻌﻠﻢ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﻓﺄﻧﺎ ﻋﻤﺮﻱ 65 ﻋﺎﻣﺎً .

ﺷﻌﺮ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﺑﻨﻮﻉ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺠﻞ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ : ﺃﻋﺘﺬﺭ ، ﻟﻜﻦ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻫﺰ ﺍﻟﺮﺃﺱ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ؟ 

ﺍﺑﺘﺴﻢ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ : ﻻ ﺃﺳﺨﺮ ﻣﻨﻚ ﻟﻜﻨﻚ ﺗﺬﻛﺮﻧﻲ ﺑﺸﺒﺎﺑﻲ ، ﻓﻘﺒﻞ 30 ﻋﺎﻣﺎً ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ ﺟﺌﺖ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻘﻬﻰ ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﻮﻕ، ﻭﻗﻠﺖ ﻧﻔﺲ ﻛﻼﻣﻚ ﻭﺭﺩﺩﺗﻪ ﺩﻭﻣﺎً ﻗﺎﺋﻼً ﺃﻧﺎ ﺃﻓﻀﻞ ﻛﺒﺮ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﻭﺍﺗﺴﻊ ﻭﻣﺎ ﺯﻟﺖ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻧﻲ ﺃﺅﻣﻦ ﺃﻧﻨﻲ ﺃﻓﻀﻞ ﻭﺃﻥ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻘﻮﻥ ﺷﻴﺌﺎً .

ﺍﻟﺸﺎﺏ : ﺇﺫﻥ ؟

ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ : ﻟﻢ ﺃﻋﺪ ﺃﻗﻮﻯ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻭﺃﺭﻓﻊ ﺻﻮﺗﻲ، ﻟﻜﻦ ﺍﻟﺤﻤﺪﻟﻠﻪ ﺃﻧﻚ ﺟﺌﺖ ﻫﻨﺎ ﻓﺘﺮﺩﺩ ﻣﺎ ﺃﺭﺩﺩﻩ ﻣﻨﺬ 30 ﻋﺎﻣﺎً ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﺃﻧﺎ ﺃﻫﺰ ﺭﺃﺳﻲ ﻋﻠﻰ ﻛﻼﻣﻚ ﻷﻗﻨﻊ ﻧﻔﺴﻲ ﺃﻧﻨﻲ ﺃﻗﻮﻟﻪ ﻓﻤﺎ ﺯﻟﺖ ﺃﺭﻯ ﻧﻔﺴﻲ ﺍﻷﻓﻀﻞ .

ﺻﻌﻖ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﻭﻋﺮﻑ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﺴﺪ ﺃﺳﻮﺃ ﺻﻔﺎﺕ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻓﻬﻮ ﻻ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﺨﻴﺮ ﻟﺼﺎﺣﺒﻪ ﺃﺑﺪﺍً ، ﻭﻋﺮﻑ ﺃﻧﻪ ﻟﻮ ﻭﻗﻊ ﻓﻲ ﺷﺒﺎﻙ ﺍﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻟﺠﻠﺲ ﻫﻨﺎﻙ 30 ﻋﺎﻣﺎً ﻣﺜﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﻳﺮﺩﺩ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﻭﻟﻜﻨﻪ لم ﻳﻐﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﺷﻴﺌﺎً.

ﻳﻘﻮﻝ ﺟﻮﺭﺝ ﻫﻴﻐﻞ : ﺍﻟﺤﺴﺪ ﺃﻏﺒﻲ ﺍﻟﺮﺫﺍﺋﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻃﻼﻕ، ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ﻳﻌﻮﺩ ﻋﻠﻰ ﺻﺎﺣﺒﻪ ﺑﺄﻳﺔ ﻓﺎﺋﺪﺓ .

الثلاثاء، 20 أكتوبر، 2015

كان الثعلب يلتهم حيواناً قد قتله وفجأة علقت عظمة


كان الثعلب يلتهم حيواناً قد قتله وفجأة علقت عظمة صغيرة في حلقه ولم يستطع بلعها، وفوراً شعر بألم فظيع في حنجرته
وبدأ يركض ذهاباً وإياباً يئن ويتأوه باحثاً عن أحد يساعده .


حاول أن يقنع كل من قابل ليزيل له العظمة، قائلا : سأعطيك أي شيء إذا أخرجتها، وافق طائر الكركي على المحاولة، فاستلقى الثعلب على جنبه وفتح فكيه إلى أقصى حد، فوضع الكركي رقبته الطويلة داخل حلق الثعلب وبمنقاره حرر العظمة وأخرجها أخيراً .

قال الطائر : هل تسمح بأن تعطيني ما وعدتني به ؟

كشر الثعلب أنيابه عن ابتسامة ماكرة وقال : كن قنوعاً، لقد وضعتَ رأسك في فم ثعلب وأخرجته آمناً أليست هذه جائزة كافية لك ؟

الحكمة : العهود مع الماكرين نهايتها مكر أيضاً .

يحكى أن عجوزاً كانت تبكي طوال الوقت فابنتها


يحكى أن عجوزاً كانت تبكي طوال الوقت، فابنتها الكبرى متزوحة من رجل يبيع المظلات، والصغرى متزوجة من رجل يصنع المعكرونة ويبيعها.


فكانت كلما كان الجو صحوا تبدأ بالبكاء خوفا على كساد تجارة ابنتها الكبرى، واذا كان الجو ممطرا تواصل البكاء خوفا على ابنتها الصغرى ان لا تستطيع تجفيف المعكرونه التي تصنعها، ومن ثم لن يكون هناك ما تبيعه.

هكذا عاشت بطلة قصتنا تبكي طوال العام، وتندب حظ ابنتيها، وسوء الاحوال الجوية.

في احد الايام التقى بها رجل حكيم، وسالها عن سبب البكاء؟

وحينما اخبرته بقصتها، ابتسم الحكيم وقال عليك ان تقومي بتغيير نظرتك إلى الامور، فلا طاقة لديك كي تغيري الطقس، حينما تسطع الشمس، عليك التفكير بابنتك الصغرى، ومدى سعادتها وهي تقوم بتجفيف المعكرونه التي اعدتها.

وحينما يهطل المطر فكري بابنتك الكبرى وفرحتها برواج تجارتها، فرحت العجوز بهذه النصيحة وقامت بتطبيقها ولم تعد بعدها إلى البكاء.

الحكمة: إذا كنت لا تستطيع تغيير الظروف، غير من موقفك تجاهها ،انظر بطريقة مختلفة للأمور، والحياة سوف تتدفق في الاتجاه الاخر.

قصة من مذكرات السلطان مراد الرابع يقول أنه


قصة من مذكرات السلطان مراد الرابع يقول أنه حصل له في هذه الليلة ضيق شديد ﻻيعلم سببه فنادى لرئيس حرسه وأخبره وكان من عادته تفقد الرعية متخفيا.


فقال لنخرج نتمشى قليلا بين الناس، فساروا حتى وصلوا حارة متطرفة فوجد رجلا مرميا على اﻷرض فحركه السلطان فإذا هو ميت والناس تمر من حوله ﻻ أحد يهتم فنادى عليهم تعالوا وهم ﻻ يعرفونه قالوا ماذا تريد ؟

قال : لماذا هذا الرجل ميت وﻻ أحد يحمله من هو ؟ وأين أهله ؟

قالوا هذا فلان الزنديق شارب الخمر وزاني.

قال آليس هو من أمة محمد عليه الصلاة والسلام ؟

فاحملوه معي إلى بيته ففعلوا ولما رأته زوجته أخذت تبكي وذهب الناس وبقي السلطان ورئيس الناس تقول عنه كذا وكذا حتى أنهم لم يكترثوا لموته ؟

قالت : كنت أتوقع هذا، إن زوجي كان يذهب كل ليلة للخمارة يشتري ما استطاع من الخمر ثم يحضره للبيت ويصبه في المرحاض ويقول أخفف عن المسلمين.

وكان يذهب إلى من تفعل الفاحشة يعطيها المال ويقول هذه الليلة على حسابي اغلقي بابك حتى الصباح ويرجع يقول الحمد لله خففت عنها وعن شباب المسلمين الليلة !

فكان الناس يشاهدونه يشتري الخمر ويدخل على المرأة فيتكلمون فيه، وقلت له مرة إنك لومت لن تجد من يغسلك ويصلي عليك ويدفنك من المسلمين، فضحك وقال ﻻتخافي سيصلي علي سلطان المسلمين والعلماء والاولياء.

فبكى السلطان مراد وقال : صدق والله أنا السلطان مراد وغدا نغسله ونصلي عليه وندفنه، وكان كذالك فشهد جنازته مع السلطان العلماء والمشايخ والناس.

سُبحان ٱلَلَه نحكم عالناس بَما نراه ونسمعه من الآخرين ولو كنا نعلم خفايا قلوبهم لخرست ألسنتنا فاتقوا ٱلَلَه.

مقولة القانون لا يحمي المغفلين مقولة تترد على


مقولة القانون لا يحمي المغفلين مقولة تترد على ألسنة الكثير من الناس، و لكن ربما الكثيرون لا يعلمون ما هي أصل هذه المقولة .


يحكى انه كان يوجد رجل يعيش في الولايات المتحدة الأمريكية و قد كان فقيرا جدا لدرجة ان حالته يرثى لها من شدة الفقر، و في أحد الأيام خطرت بباله فكرة، و لكن لم تكن فكرة عادية بل كانت فكرة ملئها الدهاء و المكر و التي من شأنها أن تغير حياته و تقلبها رأسا على عقب .

فقد قرر ان يضع في الصحف الامريكيه اعلانا جاء فيه : إن أردت أن تكون ثريا فأرسل دولار واحد فقط إلى صندوق البريد رقم ............ وسوف تكون ثريا .

فبدأ الملايين من الناس الطامحين بالثراء يتوافدون ويرسلون دولار واحد إلى صندوق البريد، فما هي إلى أيام و حصد الملايين و الملايين من الدولارات من المرسلين فاصبح و احد من اكبر الاثرياء .

وبعدها وضع اعلان آخر بعد حصولة على الملايين فكتب عنوان هكذا تصبح ثريا، و كتب طريقته التي إتبعها و طلب من الناس أن يقلدوه .

وبعد الاعلان قام الناس برفع القضايا عليه في المحاكم، ولكن كان رد المحكمة عليهم فيه نوع من الاستهزاء في المقولة الشهيرة التي تنصف ذلك الرجل صاحب العقلية الماكرة، القانون لا يحمي المغفلين .

الاثنين، 19 أكتوبر، 2015

دخل لص منزل امرأة عجوز في السبعين من


دخل لص منزل امرأة عجوز في السبعين من عمرها وقبل أن يبدأ بسرقة مجتويات المنزل احست بوجوده في المنزل فقالت: ويل لي، كيف قضيت هذا العمر بدون زواج فلو كنت تزوجت وأنا صغيرة لكان عندي الأن ثلاثة ابناء.


وكنت أسمي الكبير بكرا والثاني عمرا والثالث صقرا فيكونون لي عونا على شدائد الحياة ومصائب الدنيا ويقضون عني احتياجاتي.

ثم صرخت بأعلى صوتها قائلة: لا…لا… لا حسنا فعلت لاني كنت أخاف أن الدهر يفجعني بهم فأظل أندبهم وأقول: ياويلي يا بكر ياويلي يا عمر انجدني يا صقر.

وكان لها ثلاثة جيران بهذه الأسماء فهبوا لنجدتها وأمسكوا باللص فالتفت اللص إليها وقال: ليتك سكنت القبر، ولا ولدت بكرا ولاتكحلت عيناك برؤية عمرا ولا أراني الله هذا الصقر

كان أحد الرجال يتمشى في إحدى الحدائق في


كان أحد الرجال يتمشى في إحدى الحدائق في مدينة نيويورك فرأى كلب ضخم يهجم على فتاة صغيرة، ركض الرجل نحو الفتاة وبدأ عراكه مع الكلب حتى قتله وأنقذ حياة الفتاة .


في تلك الأثناء كان رجل شرطة يراقب ما يحدث بإعجاب فاتجه الشرطي نحو الرجل وقال له : أنت حقا بطل .

غدا سنقرأ الخبر في الصحف تحت عنوان : رجل شجاع من نيويورك ينقذ حياة فتاة صغيرة .

أجاب الرجل : لكن أنا لست من نيويورك !!

رد الشرطي : إذاً سيكون الخبر على النحو التالي : رجل أمريكي شجاع أنقذ حياة فتاة صغيرة .

رد الرجل : أنا لست أمريكي !

قال الشرطي مستغربا : من تكون ، ومن أي بلد أنت ؟!

أجاب الرجل : أنا عربي مسلم .

في اليوم التالي ظهر الخبر في الصحف على النحو التالي : متطرف إسلامي يقتل كلب أمريكي، قصص وعبر تجدد الفكر وتشحذ الهمة وتزيد المرء يقينا بنصر الله .

لا تضع كل أحلامك في شخص واحد ولا



لا تضع كل أحلامك في شخص واحد ولا تجعل رحلة عمرك وجه شخص تحبه مهما كانت صفاته ولا تعتقد أن نهاية الأشياء هي نهاية العالم فليس الكون هو ما ترى عيناك.

في يوم من الأيام كان محاضر يلقي محاضرة عن


في يوم من الأيام كان محاضر يلقي محاضرة عن التحكم بضغوط وأعباء الحياة لطلابه فرفع كأسا من الماء، وسأل المستمعين ما هو في اعتقادكم وزن هذا الكأس من الماء؟


الإجابات كانت تتراوح بين 50 جم إلى 500 جم.

فأجاب المحاضر: لا يهم الوزن المطلق لهذا الكأس! فالوزن هنا يعتمد على المدة التي أظل ممسكا فيها هذا الكأس.

فلو رفعته لمدة دقيقة لن يحدث شيء ولو حملته لمدة ساعة فسأشعر بألم في يدي ولكن لو حملته لمدة يوم فستستدعون سيارة إسعاف.

الكأس له نفس الوزن تماما، ولكن كلما طالت مدة حملي له كلما زاد وزنه.

فلو حملنا مشاكلنا وأعباء حياتنا في جميع الأوقات فسيأتي الوقت الذي لن نستطيع فيه المواصلة، فالأعباء سيتزايد ثقلها.

فما يجب علينا فعله هو أن نضع الكأس ونرتاح قليلا قبل أن نرفعه مرة أخرى.

فيجب علينا أن نضع أعباءنا بين الحين والآخر لنتمكن من إعادة النشاط ومواصلة حملها مرة أخرى.

فعندما تعود من العمل يجب أن تضع أعباء ومشاكل العمل ولا تأخذها معك إلى البيت؛ لأنها ستكون بانتظارك غدا.