السبت، 31 أكتوبر 2015

يُحكى أن تاجراً قام بحبس طائر في قفص وأخبره


يُحكى أن تاجراً قام بحبس طائر في قفص وأخبره بأنه ذاهب إلى الهند موطن الطائر، وسأله ما عسى أن يجلب له معه من هناك، فطلب منه الطائر أن يحرره لكن صاحبه رفض، فطلب الطائر من التاجر أن يقوم بزيارة إحدى الغابات في الهند، ويعلن خبر أسره للطيور الحرة الموجودة هناك.


فعل التاجر كما طلب منه الطائر، وبمجرد أن فتح فمه معلناً الخبر حتى وقع طائر آخر شبيه بالطائر السجين الذي يمتلكه، من أعلى إحدى الأشجار وسقط على الأرض مغشياً عليه دون حراك.

اعتقد التاجر أنه لابد أن يكون أحد أقارب طائره، وأن موته جاء نتيجة لحزنه الشديد عليه.

وعندما عاد التاجر لموطنه، سأله الطائر إن كان يحمل له أخباراً سارة من الهند، قال التاجر لا، لكنني أحمل إليك أخباراً سيئة، فقد انهار واحدٌ من أقاربك وسقط ميتاً عند قدميّ بمجرد أن ذكرت أمر أسرك أمامه .

وبمجرد أن نطق التاجر بهذه الكلمات، انهار الطائر وسقط في قاع القفص، إن نبأ وفاة قريبه تسبّب في وفاته أيضاً، هكذا اعتقد التاجر وبكل أسف، حمل طائره ووضعه على حافة النافذة وعلى الفور دبت الحياة في الطائر وطار لأقرب شجرة .

قال الطائر: الآن أنت تعلم أن ما اعتقدت بأنه كارثة كان في الحقيقة أخبار سارة بالنسبة لي لقد نقلت لي، يا من تأسرني، الطريقة التي يمكن أن أتصرّف بها، حتى أحرر نفسي، ثم طار بعيداً وقد نال حريته أخيراً .

الحكمة : الطائر في الحقيقة هو رمز لكل واحد منا اما القفص اللذي يأسره فهو مشاكلنا التي طال ما اعتقدنا انه لا يمكن تجاوزها او الخلاص منها لذا علينا في كل مرة ان نجتهد في ايجاد الطريقة الصحيحة للتعامل مع هموم الحياة و سيتحقق كل شئ ما دامت ثقتنا في الله كبيرة .

ﻓﻰ ﺇﺣﺪﻯ ﻗﺮﻯ ﺍﻟﻬﻨﺪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﺰﺍﺭﻉ ﻏﻴﺮ


ﻓﻰ ﺇﺣﺪﻯ ﻗﺮﻯ ﺍﻟﻬﻨﺪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﺰﺍﺭﻉ ﻏﻴﺮ ﻣﺤﻈﻮﻅ ﻹﻗﺘﺮﺍﺿﻪ ﻣﺒﻠﻐﺎ ﻛﺒﻴﺮﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻣﻦ ﺃﺣﺪ ﻣﻘﺮﺿﻰ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻓﻰ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ .


ﻣﻘﺮﺽ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻫﺬﺍ ﻭﻫﻮ ﻋﺠﻮﺯ ﻭﻗﺒﻴﺢ ﺃﻋﺠﺐ ﺑﺒﻨﺖ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ ﺍﻟﻔﺎﺗﻨﺔ، ﻟﺬﺍ ﺃﺳﺘﻐﻞ ﻋﺠﺰ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﺪﺍﺩ ﻭﻋﺮﺽ ﻋﻠﻴﻪ ﺇﻋﻔﺎﺋﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺰﺍﻭﺝ ﻣﻦ ﺍﺑﻨﺘﻪ ؟

ﺭﻓﺾ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺮﺽ، ﻓﻘﺎﻝ ﻣﻘﺮﺽ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﺎﻛﺮ : ﻣﺎ ﺭﺃﻳﻚ ﺑﺈﻥ ﻧﺪﻉ ﺍﻟﻨﺼﻴﺐ ﻳﻘﺮﺭ ﺫﻟﻚ ؟

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ : ﻛﻴﻒ ؟

ﻗﺎﻝ ﻣﻘﺮﺽ ﺍﻟﻤﺎﻝ : ﺳﺄﻗﻮﻡ ﺑﻮﺿﻊ ﺣﺼﺎﺗﻴﻦ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺳﻮﺩﺍﺀ ﻭﺍﻷﺧﺮﻯ ﺑﻴﻀﺎﺀ ﻓﻰ ﻛﻴﺲ ﺍﻟﻨﻘﻮﺩ، ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺇﻟﺘﻘﺎﻁ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺤﺼﺎﺗﻴﻦ ﺇﺫﺍ ﺇﻟﺘﻘﻄﺖ ﺍﻟﺤﺼﺎﺓ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ، ﺗﺼﺒﺢ ﺑﻨﺘﻚ ﺯﻭﺟﺘﻰ ﻭﺃﺗﻨﺎﺯﻝ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﺮﺽ ﺇﺫﺍ ﺇﻟﺘﻘﻄﺖ ﺍﻟﺤﺼﺎﺓ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ، ﻻ
ﺃﺗﺰﻭﺟﻬﺎ ﻭﺃﺗﻨﺎﺯﻝ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﺮﺽ ﺇﺫﺍ ﺭﻓﻀﺖ ﺇﻟﺘﻘﺎﻁ ﺃﻯ ﺣﺼﺎﺓ، ﺳﺘﺴﺠﻦ ﺃﻭ ﺗﺘﻨﺎﺯﻝ ﻟﻰ ﻋﻦ ﺃﺭﺿﻚ ﺍﻟﺘﻰ ﻫﻰ ﻣﺼﺪﺭ
ﺭﺯﻗﻚ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ .

ﺑﻌﺪ ﺗﺮﺩﺩ ﻭﺣﻴﺮﺓ ﻭﺍﻓﻖ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ ﻭﺍﻟﺪﻣﻮﻉ ﺗﻤﻸ ﻋﻴﻨﻴﻪ ﻭﺍﻟﺤﺴﺮﺓ ﺗﻤﻸ ﻗﻠﺒﻪ، ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻭﺍﻗﻔﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻣﻤﺮ ﻣﻔﺮﻭﺵ ﺑﺎﻟﺤﺼﻰ ﻓﻰ ﺃﺭﺽ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ، ﻭﺣﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻨﻘﺎﺵ ﺟﺎﺭﻳﺎ ﺍﻧﺤﻨﻰ ﻣﻘﺮﺽ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻟﻴﻠﺘﻘﻂ ﺣﺼﺎﺗﻴﻦ، ﺍﻧﺘﺒﻬﺖ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺣﺎﺩﺓ ﺍﻟﺒﺼﺮ ﺃﻥ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺃﻟﺘﻘﻂ ﺣﺼﺎﺗﻴﻦ ﺳﻮﺩﺍﻭﻳﻦ ﻭﻭﺿﻌﻬﻤﺎ ﻓﻰ ﺍﻟﻜﻴﺲ، ﺛﻢ ﻃﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺇﻟﺘﻘﺎﻁ ﺣﺼﺎﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻴﺲ ؟

ﻭﻗﻔﺖ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻻ ﺗﻌﺮﻑ ﻣﺎﺫﺍ ﺗﻔﻌﻞ، ﻫﻞ ﺗﺮﻓﺾ ﺇﻟﺘﻘﺎﻁ ﺍﻟﺤﺼﺎﺓ ﻭﻣﺎ ﻳﺘﺮﺗﺐ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﻣﻦ ﺩﺧﻮﻝ ﺃﺑﻴﻬﺎ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﺃﻭ ﺿﻴﺎﻉ ﻗﻄﻌﺔ ﺍﻷﺭﺽ ﻣﺼﺪﺭ ﺭﺯﻗﻪ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ، ﺃﻣﺎ ﺗﻠﺘﻘﻂ ﺣﺼﺎﺓ ﻭﺗﻀﺤﻰ ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺰﻭﺍﺝ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺠﻮﺯ ﺍﻟﻘﺒﻴﺢ، ﺃﻣﺎ ﺗﻜﺸﻒ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻏﺶ ﻣﻘﺮﺽ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺗﻔﻀﺤﻪ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ، ﻟﻜﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻹﺧﺘﻴﺎﺭ، ﻟﻦ ﻳﻤﺤﻰ ﺩﻳﻦ ﺃﺑﻴﻬﺎ ﻭﻳﺪﻓﻊ ﻣﻘﺮﺽ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻹﻧﺘﻘﺎﻡ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﻣﻦ ﺃﺑﻴﻬﺎ .

ﺑﻌﺪ ﺗﻔﻜﻴﺮ ﻃﻮﻳﻞ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺈﺩﺧﺎﻝ ﻳﺪﻫﺎ ﻓﻰ ﻛﻴﺲ ﺍﻟﻨﻘﻮﺩ ﻭﺳﺤﺒﺖ ﻣﻨﻪ ﺣﺼﺎﺓ ﻭﺑﺪﻭﻥ ﺃﻥ ﺗﻔﺘﺢ ﻳﺪﻫﺎ ﺗﻌﺜﺮﺕ ﻭﺃﺳﻘﻄﺖ ﺍﻟﺤﺼﺎﺓ ﻣﻦ ﻳﺪﻫﺎ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﻤﺮ ﺍﻟﻤﻤﻠﻮﺀ ﺑﺎﻟﺤﺼﻰ ﻭﺑﺬﻟﻚ ﻻﻳﻤﻜﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻟﻮﻥ ﺍﻟﺤﺼﺎﺓ ﺍﻟﺘﻰ ﺃﻟﺘﻘﻄﺘﻬﺎ .

ﻳﺎ ﻟﻰ ﻣﻦ ﺣﻤﻘﺎﺀ، ﻭﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻰ ﺍﻟﻜﻴﺲ ﻟﻠﺤﺼﺎﺓ ﺍﻟﺒﺎﻗﻴﺔ، ﻭﻋﻨﺪﺋﺬ ﻧﻌﺮﻑ ﻟﻮﻥ ﺍﻟﺤﺼﺎﺓ ﺍﻟﺘﻰ ﺃﻟﺘﻘﻄﺘﻬﺎ ﻫﻜﺬﺍ ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ .

ﻭﺑﻤﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﺼﺎﺓ ﺍﻟﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﺳﻮﺩﺍﺀ ، ﻓﻤﻦ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﻰ ﺃﻧﻬﺎ ﻗﺪ ﺃﻟﺘﻘﻄﺖ ﺍﻟﺤﺼﺎﺓ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ ، ﻭﺑﻤﺎ ﺃﻥ ﻣﻘﺮﺽ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻟﻦ ﻳﺠﺮﺅ ﻋﻠﻰ ﻓﻀﺢ ﻋﺪﻡ ﺃﻣﺎﻧﺘﻪ ، ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻗﺪ ﻏﻴﺮﺕ ﺑﻤﺎ ﻇﻬﺮ ﺃﻧﻪ ﻣﻮﻗﻒ ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ ﺍﻟﺘﺼﺮﻑ ﻓﻴﻪ ﺇﻟﻰ ﻣﻮﻗﻒ ﻧﺎﻓﻊ ﻷﺑﻌﺪ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ .

الجمعة، 30 أكتوبر 2015

يحكى أن أحد الحكام فى الصين وضع صخرة كبيرة على


يحكى أن أحد الحكام فى الصين وضع صخرة كبيرة على أحد الطرق الرئيسية فأغلقها تماماً، ووضع حارساً ليراقبها من خلف شجرة ويخبره بردة فعل الناس .


مر أول رجل وكان تاجر كبير في البلدة فنظر إلى الصخرةباشمئزاز منتقداً من وضعها دون أن يعرف أنه الحاكم ، فدار هذا التاجر من حول الصخرة رافعاً صوته قائلاً : سوف أذهب لأشكو هذا الأمر، سوف نعاقب من وضعها .

ثم مر شخص أخر وكان يعمل في البناء ، فقام بما فعله التاجر لكن صوته كان أقل علواً لأنه أقل شأناً في البلاد، ثم مر 3 أصدقاء معاً من الشباب الذين ما زالوا يبحثون عن هويتهم في الحياة ، وقفوا إلى جانب الصخرة وسخروا من وضع بلادهم .

ووصفوا من وضعها بالجاهل والأحمق والفوضوي, ثم انصرفوا إلى بيوتهم مر يومان حتى جاء فلاح عادي من الطبقة الفقيرة ورآها فلم يتكلم وبادر إليها مشمراً عن ساعديه محاولاً دفعها طالباً المساعدة ممن

يمر فتشجع أخرون وساعدوه فدفعوا الصخرة حتى أبعدوها عن الطريق وبعد أن أزاح الصخرة وجد صندوقاً حفر له مساحة تحت الأرض ، في هذا الصندوق كانت هناك ورقة فيها قطع من ذهب ورسالة مكتوب فيها : من الحاكم إلى من يزيل هذه الصخرة ، هذه مكافأة للإنسان الإيجابي المبادر لحل المشكلة بدلاً من الشكوى منها .

انظروا حولكم وشاهدوا كم مشكلة نعاني منها ونستطيع حلها بكل سهولة لو توقفنا عن الشكوى وبدأنا بالحل .

سُئِلَ الإمامُ الشّافعيّ ما أعظم عملٍ


سُئِلَ الإمامُ الشّافعيّ رحمه الله : ما أعظم عملٍ يتقرَّبُ به العبدُ إلى الله ؟


فبكَى رحمه الله ثم قال : أنْ ينظُرَ اللهُ إلى قلبكَ فيرَى أنّكَ لا تريدُ من الدُّنيا والآخرةِ إلاّ هو، اللهُمَّ ارزُقنا هذا القلبَ يا الله .

الخميس، 29 أكتوبر 2015

قال عمر بن عبد العزيز لجلسائه أخبروني من أحمق الناس؟



قال عمر بن عبد العزيز لجلسائه : أخبروني من أحمق الناس ؟

قالوا : رجل باع آخرتة بدنياه

فقال لهم عمر : ألا أخبركم بأحمق منه رجل باع أخرته بدنيا غيره !

سأل رجل مهموم حكيما فقال أيها الحكيم



سأل رجل مهموم حكيما فقال : أيها الحكيم لقد أتيتك وما لي حيلة مما أنا فيه من الهم ؟

فقال الحكيم : سأسألك سؤالين وأُريد إجابتهما .

فقال الرجل : اسأل !!

فقال الحكيم : أجئت إلى هذه الدنيا ومعك تلك المشاكل ؟ قال : لا .
فقال الحكيم : هل ستترك الدنيا وتأخذ معك المشاكل ؟ قال : لا .

فقال الحكيم : أمرِ لم تأتِ به، ولن يذهب معك الأجدر ألا يأخذ منك كل هذا الهم فكن صبوراً على أمر الدنيا وليكن نظرك إلى السماء أطول من نظرك إلى الأرض يكن لك ما أردت .

أبتسم فرزقك مقسوم وقدرك محسوم وأحوال الدنيا لا تستحق الهموم لأنها بين يدي الحي القيوم .

الأربعاء، 28 أكتوبر 2015

كان هناك سلطان لايوجد مثيل له فى


كان هناك سلطان لايوجد مثيل له فى أعماله يعطى الغلبان ويطعم الجوعان وفي يوم من الأيام كان يجلس وسط أقربائه ويعد حساناته فيقول :


أنا بأكل الجوعان وأعطى الغلبان وأغنى الفقير وباعمل كل خير وقوى على الأقوياء وغنى على الأغنياء والقريب والبعيد يعرفون أنه لا يوجد عندى عيب وجميع الناس الموجودين فى القصر قالوا يا سلطان كلك حسنات ولا يستطيع أحد أن يقول فيك أى عيب .

وفى يوم من الأيام سأل السلطان شيخ الجامع فقال له يا مولاى حسناتك كثيرة لكن فيه عيب وقبل ما تدور على حسناتك دور على عيوبك، فسأل السلطان أقربائه فقالوا له يا سلطان ليس بك عيب وإن كان بك عيب فاجعل الشيخ العجوز يقول لك عليه .

وبعث له السلطان وقال له أنا كلى حسنات أم يوجد بى عيوب، فقال الشيخ سبحان من له الكمال فقال السلطان للشيخ كده نحن وصلنا للجد أنا أريدك أن تقول لى على العيب الموجود عندى، فقال للسلطان اعطنى مهلة ثلاثة أيام وفى آخرهم سوف أقول لك على عيبك .

ومر يوم والثانى والثالث قرب على الإنتهاء وجاء العجوز وقال له السلطان لماذا تأخرت فقال يا مولاى حدثت حتة حكاية، ابنك الأمير كان يسير مش عارف ذهب فين وجد أمامه الكلاب لا أعرف من أين جاءوا، كلب من الكلاب عضه فى رجله .

السلطان سمع الحكاية ووقف وقال يا حرس امسكوا كل الكلاب اقتلوا كل الكلاب وعندما بدأ الحرس فى التحرك ضحك الشيخ العجوز وقال حلمك يا مولاى صبرك ابنك بخير وسلام أنا قلت هذا الكلام علشان تعرف عيبك، كلب واحد عض الأمير قلت امسكوا كل الكلاب، اقتلوا كل الكلاب، غضبت فنسيت العدل وأصبحت ظالم، حكمت على الكلاب بذنب واحد وهذا ظلم يا مولاى وحكمت وأنت غضبان والحكم وقت الغضب يصبح حكم ظالم والظلم يصبح عيب يا مولاى، وسكت السلطان وعرف عيبه وقال له الشيخ العجوز امام كل غفير ووزير .

جاءت امرأة الى سيدنا موسى عليه السلام وقالت له


جاءت امرأة الى سيدنا موسى عليه السلام وقالت له: يا نبي الله ادعو لي ربك ان يرزقني بولد صالح يفرح قلبي
فدعا سيدنا موسى عليه السلام ربه ان يرزق تلك المرأة طفلا.


فأجابه الله عز وجل: اني كتبتها عقيم.

فقال سيدنا موسى عليه السلام : يقول الله عز وجل:اني كتبتها عقيم.

فذهبت المرأة وعادت بعد سنة فقالت يانبي الله ادعو ربك ان يرزقني بطفل صالح مرة اخرى دعا سيدنا موسى عليه السلام ربه ان يرزقها بولد.

فقال له عز وجل: اني كتبتها عقيم.

فقال لها نبي الله موسى عليه السلام: يقول الله عز وجل اني كتبتها عقيم.

وبعد سنة رأى سيدنا موسى عليه السلام تلك المرأة وهية تحمل طفل في ذراعيها فقال لها: من هذا الطفل.

قالت: هو ابني.

فكلم سيدنا موسى عليه السلام ربه وقال له كيف يكون لهذه المرأة طفل وانت كتبتها عقيم.

فقال له تعالى: كلما قلت عقيم هي تقول رحيم فطغت رحمتي على قدرتي.

يا ارحم الراحمين

الثلاثاء، 27 أكتوبر 2015

كان عمره لا يتجاوز 10 سنوات وإسمه جوزيف يمشي


كان عمره لا يتجاوز 10 سنوات وإسمه جوزيف يمشي حافيا ويحمل الماء في يوم شديد المطر والبرد في ازقة الشوارع في احدى المدن الكرواتية، كان منظره يثير الحزن والشفقه . 


شاهدته إمراه عثمانية فقيره فرقت لحاله المبكي فأعطته زوج من الاحذيه لتساعده وتصبره على قسوه الشوارع، كانت هذه أجمل هديه يتلقاها .

تمر السنين و بعد كل هذه المده والسنوات تسمع هذه المرأه العثمانية التي اصبحت عجوز فقيره طرقات على الباب، تقف وتساعدها خطواتها الثقيله في الوصول الى الباب بصعوبه .

تفتح الباب فتجد زوجا من الاحذيه عل الباب مملوء بالذهب ! وبجانب الحذاء يقف رجل قوي نعم، إنه نفس الحذاء الذي اعطته لذلك الطفل المتشرد ! وهذا الرجل هو جوزيف الطفل المتشرد .

لكنه الأن أصبح مسلما ومن أهم القادة العثمانيين إنه يوسف باشا القائد العثماني الشهير 1644م فاتح مدينه خانا، وأحد أهم القاده البحريه في الدولة العثمانية .

الاثنين، 26 أكتوبر 2015

دخل أحد الأساتذة بأحدى الجامعات الأمريكية على


دخل أحد الأساتذة بأحدى الجامعات الأمريكية على طلابه وسألهم : كم منكم مارس نشر الخشب؟


فرفع كثير من الطلبة أصابعهم، فعاد فسألهم: كم منكم مارس نشر نشارة الخشب ؟

فلم يرفع أحد منهم اصبعه، وعندئذ قال المحاضر بالطبع لايمكن لأحد أن ينشر نشارة الخشب فهي منشورة فعلا.

فبادر الدكتور قائلاً: وكذلك الحال مع الماضي، فعندماوينتابكم القلق وتنال منكم أحداث الماضي , فاعلموا أنكم تمارسون نشر النشارة!

فلا تأس على فائت وتذكر دائما أنك لاتملك من الماضي إلا الإعتبار فقط فوجه بصرك إلى الأمام وتوجه إلى ماتصبو إليه واثقا من ربك ثم بقدراتك.

الأحد، 25 أكتوبر 2015

مرض عمر بن الخطاب رضي الله عنه يوماً فوصفوا له


مرض عمر بن الخطاب رضي الله عنه يوماً فوصفوا له العسل كدواء، وكان بيت المال به عسلاً جاء من البلاد المفتوحة، فلم يتداوى عمر بالعسل كما وصف الأطباء !!


فجمع الناس وصعد المنبر واستأذن الناس وقال لهم لن أستخدمه إلا إذا أذنتم لي، وإلا فهو علي حرام !!

فبكى الناس اشفاقا عليه وأذنوا له جميعا ومضى بعضهم يقول لبعض : لله درك يا عمر لقد أتعبت الخلفاء بعدك رحمك الله يا خليفه المسلمين حقا لقد أتعبت الخلفاء بعدك !!!

السبت، 24 أكتوبر 2015

بعد 37 عاماً من الزواج ترك جيك زوجته أديث من


بعد 37 عاماً من الزواج ترك جيك زوجته أديث من أجل سكرتيرته الشابة والتي طلبت منه ان يعيشا في المنزل الذي لطالما عاش فيه مع زوجته والذي يساوي الملايين من الدولارات .


أعطى جيك زوجته اديث مهلة ثلاث أيام فقط للخروج من المنزل امضت المسكينة اليوم الاول في تعبئة أمتعتها بصناديق وحقائب وفي اليوم الثاني احضرت شركة مختصة بنقل الأمتعة لجميع أشيائها وأخراجها من المنزل وفي اليوم الثالث جلست للمرة الأخيرة على طاولة غرفة الطعام على ضوء الشموع حيث وضعت الموسيقى الناعمة وتناولت عشاءً مكون من الجمبري والكافيار وعندما أنتهت من تناول العشاء قامت باخذ مخلفات الكافيار والجمبري وذهبت إلى كل غرفة ووضعت المخلفات في جوف كل قضيب من قضبان الستائر ثم قامت بتنظيف المطبخ ورحلت .

عندما عاد الزوج استدعى صديقته للسكن معه كان كل شيء على مايرام في الأيام الأولى وببطء بدأت تفوح من المنزل رائحة كريهه حاولوا كل شيء من تنظيف ومسح الأرض وتهوئة المنزل وفحص الفتحات للكشف عن القوارض الميته كما تم تنظيف السجاد وعلقت معطرات الهواء في كل مكان تم جلب متخصصين بإبادة الحشرات باستخدام الغاز الأمر الذي أظطر جاك وصديقته لترك المنزل لبضعة ايام .

وفي النهاية قاموا باستبدال سجاد الصوف الثمين لكن ذلك لم يأتي بنتيجة مرضية بعد فترة توقف الناس عن زيارتهم ورفض أي عامل او عاملة منزلية العمل في المنزل وأخيراً لم يعد بأمكانهم تحمل الرائحة .

فعرضوا المنزل للبيع وقرروا الأنتقال لمكان آخر ولكن على الرغم من تخفيضهم لسعر المنزل لم يأتي مشتر لمنزلهم بسبب أنتشار الخبر في جميع الأرجاء وفي نهاية المطاف حتى أصحاب المكاتب العقارية توقفوا عن الرد على مكالماته لانه يريد بيع المنزل ولم يجدوا له مشتري .

وأضطر للاستدانة من البنك مبلغ كبير وذلك ليشتري منزل جديد في هذه الأثناء اتصلت به زوجتة السابقة إديث وسألته عن أمورة وأخبارة فأخبرها بأمر المنزل المتعفن وقد أستمعت له بأدب ثم أخبرته بأنها تشتاق لمنزلها القديم بشكل رهيب وانها مستعدة للحد من تسوية الطلاق مقابل الحصول على المنزل .

ومع إدراكة لعدم معرفة زوجتة السابقة عن مدى سوء ونتانة رائحة المنزل اتفق مع صديقته على بيع المنزل لها وأشترت المنزل بسعر لا يساوي 1% من سعره الاصلي ولكن شرط طليقها ان توقع على العقد بنفس اليوم فوافقت وحضرت لتوقيع العقد وفي غضون ساعات تم بيع البيت وتسجيله باسم الزوجة السابقة .

وسلمه المحامي الاوراق والنقود بعد اسبوع كان جيك يقف مع صديقته وعلى وجهيهما ابتسامة كبيرة ومتشفية بالطليقة وهما يشاهدان شركة النقل تنقل كل شيء في المنزل من الاثاث وذلك حرفيا حيث نقلت جميع الاثاث الى منزلهم الجديد بما في ذلك قضبان الستائر

فعلا أنها أنثى راقية بتفكيرها وليست تلك التي تفقد الحياة لأجل هجران رجل لها !! وصلتني واعجبني ذكاء هذه المراة .

دخل رجلان المحكمة ووقفا أمام القاضي أحدهما


دخل رجلان المحكمة ووقفا أمام القاضي أحدهما طويل القامة، صلب العود، في الخمسين من عمره، والآخر شيخ محني الظهر يتوكأ على عصا غليظة .


قال الرجل الأول : أعطيت صديقي هذ عشر قطع ذهبية. ووعدني أن يردها عندما تتحسن أحواله، وكلما طالبته بها تهرب مني .

سأل القاضي الشيخ : ما رأيك في كلام صاحبك ؟

أجاب الشيخ : أعترف أنه أعطاني عشر قطع ذهبية لكنني رددتها إليه يا سيدي .

قال القاضي : أتقسم أمام المحكمة على أنك رددت إلى صديقك القطع الذهبية ؟

قال الشيخ : نعم، يا سيدي.

قال القاضي : إذن، ارفع يدك اليمنى وأقسم.

التفت الشيخ إلى صديقه، وطلب منه أن يمسك العصا حتى يرفع يده وهو يقسم، رفع الشيخ يده وقال : أتقسم أني أعدت القطع الذهبية العشر إليه .

لام القاضي الرجل الذي يتهم صديقه الشيخ، واعتذر الرجل للقاضي بأنه ربما قد نسي ذلك .

أخذ الشيخ عصاه من الرجل، وهم بالانصراف وهو يتوكأ على عصاه، وقبل أن يخرج الرجلان من المحكمة، خطرت للقاضي فكرة مفاجئة فناداهما .

عاد الرجلان إلى القاضي، فسأل الشيخ: هل تعودت دائماً أيها الشيخ أن تتوكأ على عصاً ؟ أجاب الشيخ : أحياناً يا سيدي، وجه القاضي السؤال نفسه إلى الرجل الآخر فأجاب : لا يا سيدي، ما رأيته من قبل يتوكأ على عصا !

طلب القاضي من الشيخ أن يسلمه العصا أمسك القاضي العصا وراح يقلبها بين يديه ويتفحصها لا حظ القاضي أن العصا ثقيلة نظر القاضي إلى مقبض العصا فوجده من النوع الذي يمكن خلعه عنها أدار القاضي المقبض في مكانه فدار جذب القاضي المقبض بقوة فانخلع في يده .

رأى القاضي أن العصا مثقوبة، ووجد الثقب مسدوداً بقطعة قماش جذب القاضي قطعة القماش من الثقب، وأمال العصا قليلاً، فإذا بالقطع الذهبية تتساقط على الأرض أمام الحاضرين .

طلب القاضي من الرجل أن يجمع قطعه الذهبية جمعها من الرجل، وعدها فوجدها عشراً، قال القاضي للشيخ : أيها الخبيث تصورت أنك تستطيع أن تخدع هذا الرجل وتمكر بي !! لقد شككت في أمرك عندما وجدتك تسلم صديقك العصا قبل أن تقسم، أتظن أيها اللئيم أن قسمك صحيح ؟

ثم التفت القاضي إلى صاحب القطع الذهبية، وقال له : كان الشيخ ماكراً وكاذباً حين سلمك العصا التي بداخلها قطعك الذهبية، وأقسم أنه رد إليك ذهبك، وكان ذهبك بين يديك وأنت لا تدري وهذا غش وخداع !

أخيراً، التفت القاضي إلى الحراس وقال : خذوا هذا اللص، وضعوه في السجن حتى أجد له عقوبة مناسبة لتلاعبه بالقسم، وعقوبة أشد على خيانته الأمانة .

وخرج الرجل من المحكمة سعيداً وهو لا يصدق أن قطعه الذهبية قد عادت إليه.. وكان كل الحاضرين معجبين بذكاء هذا القاضي وفطنته .

الجمعة، 23 أكتوبر 2015

سئل نابليون كيف استطعت أن تولد الثقة في


سئل نابليون كيف استطعت أن تولد الثقة في نفوس أفراد جيشك ؟


فأجاب : كنت أرد على ثلاث بثلاث ؟

من قال لا أقدر قلت له : حاول .

من قال لاأعرف قلت له : تعلم .

من قال مستحيل قلت له : جرب .

ببساطة هكذا تكون الحياة .

الوقاحة أن تحادثني وتبتسم لي وقد



الوقاحة أن تحادثني وتبتسم لي وقد أكلت من لحمي حتى جف لسانك ! والإستهانة هي أني أعلم بكل ذلك وأبتسم لك.

يحكى أن فلاح فقير يدعى فلمنج كان يعيش في


يحكى أن فلاح فقير يدعى فلمنج كان يعيش في اسكتلندا وكان يعاني من ضيق ذات اليد والفقر المدقع ، لم يكن يشكو أو يتذمر لكنه كان خائفـًا على ابنه ، فلذة كبده ، فهو قد استطاع تحمل شظف العيش ولكن ماذا عن ابنه ؟ وهو مازال صغيرًا والحياة ليست لعبة سهلة ، إنها محفوفة بالمخاطر ، كيف سيعيش في عالم لا يؤمن سوى بقوة المادة ؟


ذات يوم وبينما يتجول فلمنج في أحد المراعي ، سمع صوت كلب ينبح نباحًا مستمرًا ، فذهب فلمنج بسرعة ناحية الكلب حيث وجد طفلاً يغوص في بركة من الوحل وعلى محياه الرقيق ترتسم أعتى علامات الرعب والفزع ، يصرخ بصوت غير مسموع من هول الرعب.

ولم يفكر فلمنج ، بل قفز بملابسه في بحيرة الوحل ، أمسك بالصبي ، أخرجه ، أنقذ حياته.

وفي اليوم التالي ، جاء رجل تبدو عليه علامات النعمة والثراء في عربة مزركشة تجرها خيول مطهمة ومعه حارسان ، اندهش فلمنج من زيارة هذا اللورد الثري له في بيته الحقير ، هنا أدرك إنه والد الصبي الذي أنقذه فلمنج من الموت.

قال اللورد الثري لو ظللت أشكرك طوال حياتي ، فلن أوفي لك حقك ، أنا مدين لك بحياة ابني ، اطلب ما شئت من أموال أو مجوهرات أو ما يقر عينك .

أجاب فلمنج سيدي اللورد ، أنا لم أفعل سوى ما يمليه عليّ ضميري ، و أي فلاح مثلي كان سيفعل مثلما فعلت ، فابنك هذا مثل ابني والموقف الذي تعرض له كان من الممكن أن يتعرض له ابني أيضا .

أجاب اللورد الثري حسنـًا ، طالما تعتبر ابني مثل ابنك ، فأنا سأخذ ابنك وأتولى مصاريف تعليمه حتي يصير رجلاً متعلمًا نافعًا لبلاده وقومه .
لم يصدق فلمنج ، طار من السعادة ، أخيرًا سيتعلم ابنه في مدارس العظماء ، وبالفعل تخرج فلمنج الصغير من مدرسة سانت ماري للعلوم الطبية ، وأصبح الصبي الصغير رجلاً متعلمًا بل عالمًا كبيرًا .. نعم ؛ فذاك الصبي هو نفسه سير ألكسندر فلمنج ( 1881 ــ 1955 ) مكتشف البنسلين penicillin في عام 1929 ، أول مضاد حيوي عرفته البشرية على الإطلاق ، ويعود له الفضل في القضاء على معظم الأمراض الميكروبية ، كما حصل ألكسندر فلمنج على جائزة نوبل في عام 1945.

لم تنته تلك القصة الجميلة هكذا بل حينما مرض ابن اللورد الثري بالتهاب رئوي ، كان البنسلين هو الذي أنقذ حياته ، نعم مجموعة من المصادفات الغريبة ، لكن انتظر المفاجأة الأكبر ، فذاك الصبي ابن الرجل الثري ( الذي أنقذ فلمنج الأب حياته مرة وأنقذ ألكسندر فلمنج الابن حياته مرة ثانية بفضل البنسلين ) رجل شهير للغاية ، فالثري يدعى اللورد راندولف تشرشل ، وابنه يدعى ونستون تشرشل ، أعظم رئيس وزراء بريطاني على مر العصور ، الرجل العظيم الذي قاد الحرب ضد هتلر النازي أيام الحرب العالمية الثانية ( 1939 ــ 1945 ) ويعود له الفضل في انتصار قوات الحلفاء (انجلترا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي ) على قوات المحور ( ألمانيا واليابان ).

هذه الحكاية العجيبة بدأت بفلاح اسكتلندي بسيط فقير أنقذ طفلاً صغيرًا ، فعلا عمل الخير لا ينتهي أبدًا والمحبة لا تسقط أبدًا.

باختصار شديد جدًا : إذا عملت معروفـًا فلا تنتظر شكرًا من أحد، ويكفيك ثواب الواحد الصمد، وثق تمامًا بأنه لن يضيع أبد.

الثلاثاء، 20 أكتوبر 2015

يحكى أن عجوزاً كانت تبكي طوال الوقت فابنتها


يحكى أن عجوزاً كانت تبكي طوال الوقت، فابنتها الكبرى متزوحة من رجل يبيع المظلات، والصغرى متزوجة من رجل يصنع المعكرونة ويبيعها.


فكانت كلما كان الجو صحوا تبدأ بالبكاء خوفا على كساد تجارة ابنتها الكبرى، واذا كان الجو ممطرا تواصل البكاء خوفا على ابنتها الصغرى ان لا تستطيع تجفيف المعكرونه التي تصنعها، ومن ثم لن يكون هناك ما تبيعه.

هكذا عاشت بطلة قصتنا تبكي طوال العام، وتندب حظ ابنتيها، وسوء الاحوال الجوية.

في احد الايام التقى بها رجل حكيم، وسالها عن سبب البكاء؟

وحينما اخبرته بقصتها، ابتسم الحكيم وقال عليك ان تقومي بتغيير نظرتك إلى الامور، فلا طاقة لديك كي تغيري الطقس، حينما تسطع الشمس، عليك التفكير بابنتك الصغرى، ومدى سعادتها وهي تقوم بتجفيف المعكرونه التي اعدتها.

وحينما يهطل المطر فكري بابنتك الكبرى وفرحتها برواج تجارتها، فرحت العجوز بهذه النصيحة وقامت بتطبيقها ولم تعد بعدها إلى البكاء.

الحكمة: إذا كنت لا تستطيع تغيير الظروف، غير من موقفك تجاهها ،انظر بطريقة مختلفة للأمور، والحياة سوف تتدفق في الاتجاه الاخر.

الاثنين، 19 أكتوبر 2015

كان أحد الرجال يتمشى في إحدى الحدائق في


كان أحد الرجال يتمشى في إحدى الحدائق في مدينة نيويورك فرأى كلب ضخم يهجم على فتاة صغيرة، ركض الرجل نحو الفتاة وبدأ عراكه مع الكلب حتى قتله وأنقذ حياة الفتاة .


في تلك الأثناء كان رجل شرطة يراقب ما يحدث بإعجاب فاتجه الشرطي نحو الرجل وقال له : أنت حقا بطل .

غدا سنقرأ الخبر في الصحف تحت عنوان : رجل شجاع من نيويورك ينقذ حياة فتاة صغيرة .

أجاب الرجل : لكن أنا لست من نيويورك !!

رد الشرطي : إذاً سيكون الخبر على النحو التالي : رجل أمريكي شجاع أنقذ حياة فتاة صغيرة .

رد الرجل : أنا لست أمريكي !

قال الشرطي مستغربا : من تكون ، ومن أي بلد أنت ؟!

أجاب الرجل : أنا عربي مسلم .

في اليوم التالي ظهر الخبر في الصحف على النحو التالي : متطرف إسلامي يقتل كلب أمريكي، قصص وعبر تجدد الفكر وتشحذ الهمة وتزيد المرء يقينا بنصر الله .

الأحد، 18 أكتوبر 2015

في قديم الزمان كان هناك شجرة تفاح ضخمة وكان


في قديم الزمان كان هناك شجرة تفاح ضخمة وكان هناك طفل صغير يحب أن يأتي ويلعب حول تلك الشجرة يومياً. كان يتسلق إلى أعلاها ويأكل من ثمارها ويأخذ قيلولة تحت ظلها. لقد أحب ذلك الطفل الشجرة حباً جما، كما أحبت أن تلعب معه أيضاً. مضى الوقت وكبر الطفل ولم يعد يلعب حول تلك الشجرة يومياً كما كان يفعل.


وذات يوم جاء الفتى إلى الشجرة وقد بدا حزيناً. قالت له الشجرة: "هيا تعال والعب معي." فرد عليها الصبي قائلاً: "لم اعد طفلاً. لم أعد ألعب حول الأشجار. أريد بعض الألعاب، وأحتاج إلى المال لشرائها." فقالت الشجرة عندها: "أنا آسفة، لكني لا أملك مالاً. لكن يمكنك أن تقطف كافة ثمار التفاح التي علي وتبيعها، عندها سيصبح لديك المال." ابتهج الفتى كثيراً والتقط كافة التفاح التي على الشجرة وغادر بسعادة. ولم يعد الفتى بعد أن التقط التفاح، فحزنت الشجرة.

وفي يوم من الأيام، عاد ذلك الفتى الذي أصبح الآن رجلاً وسعدت الشجرة جداً فقالت له: "تعال والعب معي." فجاء رده بالرفض كما هو متوقع: "ليس لدي القوت للعب. علي أن أعمل من أجل أسرتي. نحن بحاجة إلى منزل كي نسكنه. هل يمكنك مساعدتي؟" فقالت له: "آسفة لكن ليس لدي أي منزل. لكن يمكنك أن تقطع أغصاني كي تبني منزلك." فقطع الرجل جميع أغصان الشجرة وغادر فرحاً. كانت الشجرة مسرورة لرؤيته سعيداً لكن الرجل لم يعد إليها منذ ذلك الحين، فشعرت الشجرة بالوحدة والحزن من جديد.

وفي يوم مشمس وحار، عادة الرجل وشعرت الشجرة بالسعادة لرؤيته. قالت له كالمعتاد: "تعال والعب معي!" فرد الرجل: "أنا أكبر في السن، وأريد أن أبحر كي أسترخي. هل لك أن تعطيني قارباً؟" فردت: "استخدم جذعي لبناء قاربك. يمكنك أن تبحر بعيداً وتكون سعيداً. فقام الرجل بقطع جذع الشجرة لصناعة القارب. أبحر الرجل ولم يعد لفترة طويلة.

وأخيراً عاد الرجل بعد عدة سنوات. قالت له الشجرة: "أنا آسفة يا ولدي، ولكن لم يعد هناك أي شيء بحوزتي لأقدمه لك. لا يوجد حتى تفاح لك. فقال الرجل: "لا بأس، ليس لدي أسنان لقضمها." فقالت: "لم يعد لي جذع كي تتسلق عليه." فرد عليها: "لقد كبرت على ذلك الآن." ثم أضافت الشجرة بدموع منهمرة: "أنا حقاً عاجزة عن إعطائك أي شيء. الشيء الوحيد المتبقي هو جذوري التي تحتضر." ثم قال الرجل عندها: "لست بحاجة إلى الكثير الآن، كل ما أريده هو مكان لأرتاح فيه. لقد تعبت بعد كل تلك السنين. جذور شجرة عجوز هي المكان الأفضل لأتكئ عليه وأرتاح." فقالت له "تعال اجلس إلى جانبي وارتاح." جلس الرجل وسرت الشجرة وابتسمت وسط انهمار دموعها."

الحكمة: الشجرة كالوالدين. عندما نكون أطفالاً نحب أن نلعب معهما، وعندما نكبر نغادر ولا نعود إلا إذا احتجنا شيئاً منهما. ومهما كان الأمر، لن يتردد الوالدان عن تقديم الغالي والنفيس لأولادهما الذين يظلون أطفالاً في أعينهما.

الجمعة، 16 أكتوبر 2015

لا تقف كثيراً على الأطلال خاصة إذا كانت



لا تقف كثيراً على الأطلال خاصة إذا كانت الخفافيش قد سكنتها والأشباح عرفت طريقها وابحث عن صوت عصفور يتسلل وراء الأفق مع ضوء صباح جديد.

الخميس، 15 أكتوبر 2015

لما طلب ملك الروم من الخليفة أن يرسل إليه أحد


لما طلب ملك الروم من الخليفة أن يرسل إليه أحد علمائه ليسأله، بعث له بالقاضي أبا بكر الباقلاني وكان أذكى علماء الإسلام في عصره .


عندما سمع ملك الروم بقدوم أبي بكر الباقلاني، أمر حاشيته أن يُقَصّروا من طول الباب، بحيث لو دخل عليه الباقلاني يضطر إلى خفض رأسه و أعلى جسمه كهيئة الركوع، فيذلّ أمام ملك الروم و أمام حاشيته !

لما حضر أبو بكر، عرف الحيلة فدار جسمه 180 درجة و دخل من الباب و هو يمشي للوراء بحيث دخل و قفاه موجه لملك الروم بدلاً من رأسه ! فعلم الملك أنه داهية من الدهاة !

فلما دخل المجلس وكان مع الملك حاشيته من الرهابنة ورجال الكنيسة بادر الرهابنة بالسؤال، كيف حالكم و كيف حال أهلكم و أولادكم ؟

فأرعدوا وأزبدوا وغضب ملك الروم وقال : هؤلاء رهبان يتنزهون عن الزوجة والولد فهم أشرف من أن يتخذوا زوجة وأطفالا ؟

فقال أبو بكر : الله أكبر ! تُنَزّه هؤلاء عن الزواج و الإنجاب ثم تتهمون ربكم بمريم و لا تنزهونه عن الولد ؟

فزاد غضب الملك !!! قال الملك ءبكل وقاحة : فما قولك في عائشة التي زنت ؟

قال أبو بكر : أما و الله أن عائشة تزوجت و لم تنجب ! و أمّا مريم فلم تتزوج و أنجبت ! فأيهما أولى وكيف تتهم بالزنى التي لم تأت بولد وتنزه التي أتت بولد أما نحن ففي القرآن نبرئهما الإثنتين ؟

فجن جنون الملك ! قال الملك : هل كان نبيكم يغزو ؟

قال أبو بكر : نعم .

قال الملك : فهل كان يقاتل في المقدمة ؟

قال أبو بكر : نعم .

قال الملك : فهل كان ينتصر ؟

قال أبو بكر : نعم .

قال الملك : فهل كان يًهزَم ؟

قال أبو بكر : نعم .

قال الملك : عجيب ! أنبيٌّ و يُهزم ؟

فقال أبو بكر : أصلب عيسى عليه السلام

فقال الملك : نعم .

فقال أبو بكر : أنبيٌّ و يُصلَب ؟ فَبُهِتَ الذي كفر !!!

عندما كان المسلمون يحسبون موعد الكسوف والخسوف


عندما كان المسلمون يحسبون موعد الكسوف والخسوف القادم والاماكن التي سوف تحدث فيها، كان الالمان والفرنسيين يخرجوا الى الشوارع ويصرخون لكي يهرب الغول الذي ابتلع الشمس .


في الوقت الذي كانت تنظر فيه أوروبا الى مرض الجذام على انه غضب من الله وعقاب حتى أنهم لتخلفهم الشديد أصدر الملك فيليب أمره سنة 1313 م بحرق جميع المجذومين في النار !

في ذات الوقت كان المسلمون قد بنوا أول مستشفي للجذام سنة 707 م بدمشق ويعالجون فيه جميع البشر بمختلف ديناتتهم !

ﻳﺤﻜﻰ ﺃﻥ أبى خنيفة ﻛﺎﻥ ﻳﻮﺻﻲ ﻋﻤﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﻞ ﺑﺄﻥ


ﻳﺤﻜﻰ ﺃﻥ أبى حنيفة ﻛﺎﻥ ﻳﻮﺻﻲ ﻋﻤﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﻞ ﺑﺄﻥ ﻳﻜﺸﻔﻮﺍ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻋﻦ ﻋﻴﻮﺏ ﺑﻀﺎﻋﺘﻪ ﺇﺫﺍ ﻭﺟﺪﺕ ﻭﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ ﺟﺎﺀ ﻳﻬﻮﺩﻱ ﻓﺎﺷﺘﺮﻯ ﺛﻮﺑﺎً ﻣﻌﻴﺒﺎً، ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻤﺤﻞ ﻣﻮﺟﻮﺩﺍً، ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻌﺎﻣﻞ : ﻫﺬﺍ ﻳﻬﻮﺩﻱ ﻻ ﻳﻬﻤﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﻄﻠﻌﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻴﺐ .


ﺛﻢ ﺣﻀﺮ أبو حنيفة ﻓﺴﺄﻟﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﺜﻮﺏ ﻓﻘﺎﻝ : ﺑﻌﺘﻪ ﻟﻠﻴﻬﻮﺩﻱ ﺑﺜﻼﺛﺔ ﺁﻻﻑ ﺩﺭﻫﻢ، ﻭﻟﻢ ﺃﻃﻠﻌﻪ ﻋﻠﻰ ﻋﻴﺒﻪ، ﻓﻘﺎﻝ : ﺃﻳﻦ ﻫﻮ؟ ﻓﻘﺎﻝ : ﻟﻘﺪ ﺭﺟﻊ ﻣﻊ ﺍﻟﻘﺎﻓﻠﺔ .

ﻓﺄﺧﺬ أبو حنيفة ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻣﻌﻪ ﺛﻢ ﺗﺒﻊ ﺍﻟﻘﺎﻓﻠﺔ ﺣﺘﻰ ﺃﺩﺭﻛﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻳﺎﻡ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻠﻴﻬﻮﺩﻱ : ﻳﺎ ﻫﺬﺍ، ﻟﻘﺪ ﺍﺷﺘﺮﻳﺖ ﺛﻮﺏ ﻛﺬﺍ ﻭﻛﺬﺍ، ﻭﺑﻪ ﻋﻴﺐ، ﻓﺨﺬ ﺩﺭﺍﻫﻤﻚ ﻭﻫﺎﺕ ﺍﻟﺜﻮﺏ، ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ : ﻣﺎ ﺣﻤﻠﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ؟

ﻗﺎﻝ أبو حنيفة : ﺍﻹﺳﻼﻡ، ﺇﺫ ﻳﻘﻮﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﺳﻠﻢ ( ﻣﻦ ﻏش ﻓﻠﻴﺲ ﻣﻨﺎ ) ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ : ﻭﺍﻟﺪﺭﺍﻫﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﺩﻓﻌﺘﻬﺎ ﻟﻜﻢ ﻣﺰﻳﻔﺔ، ﻓﺨﺬ ﺑﻬﺎ ﺛﻼﺛﺔ ﺁﻻﻑ ﺻﺤﻴﺤﺔ، ﻭﺃﺯﻳﺪﻙ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ : ﺃﺷﻬﺪ ﺃﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺃﻥ ﻣﺤﻤﺪﺍً ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ .

أن اول لعبة تعطى للبنت هي العروسة وكانهم


أن اول لعبة تعطى للبنت هي العروسة وكانهم يختزلون احلامها و طموحاتها بفستان ابيض و طرحة شفافة و باقة ورد منمقه!


وكأنها خلقت لتكون عروس همها الوحيد الحصول على فارس جميل يمتطي الجواد الابيض ليأخذها حيث القصر القابع على غيوم الاحلام المخملية.

و هكذا تنشأ الفتاة الشرقية على سفح رمل من الاوهام لترتطم بصخرة الواقع عندما تتزوج برجل لا يشبة فارس الاحلام و تسكن في منزل لا يمت بصلة الى قصر العاج القابع خلف افق النرجسية لتكتشف حينها ان الزواج مسؤولية و ليس مجرد قصة من قصص قبل النوم التي تنتهي بسعادة خيالية!

الأربعاء، 14 أكتوبر 2015

قال عمر بن عبدالعزيز أهل القبور محبوسون ندموا على


قال عمر بن عبدالعزيز : أهل القبور محبوسون ندموا على ما قدموا، وأهل الدور منتظرون يقتتلون على ما عليه أهل القبور متندمون، فلا هؤلاء إلى هؤلاء يرجعون ، ولا هؤلاء بهؤلاء معتبرون  .


أحدهم تغنى بالغناء، وآخر ظن أن التعري جمال ! 

ومال الشباب للأنوثة، ومالت الفتيات للرجولة، وجميعهم إن سألتهم مايتمنى ؟ يقولون : جنةُ الرحمن !

بربكم أليس للجنة ثمن لا يُهان قليل من العقل لنعيّ وندرك أن الجنة بالعمل لا بالتمنيّ تُنال .

في وسط الزحام الشديد في القاهرة في فترة خروج


في وسط الزحام الشديد في القاهرة في فترة خروج الموظفين، وقد تكدَّست الشوارع بالسيارات وعلت آلات التنبيه، وظهرت علامات التعب النفسي على بعض سائقي السيارات .


أخذ جون وجورج تاكسي، إذ بلغا المكان المطلوب قدم جون أجرة التاكسي للسائق مع ابتسامة لطيفة، وهو يقول له : إنك سائق تاكسي فريد !

أتمزح ؟!

لا، بل أنا مُعجب بقدرتك على قيادة السيارة بمهارةٍ فائقة، وبأعصابٍ هادئةٍ، وبوجهٍ باش. إنك فريد!

شكرًا! إني لم أسمع أحد قط يمدحني هكذا.

إني لا أمدحك، لكنني أعبر بحق عما أشعر به نحوك.

فرح قائد السيارة وانطلق بالتاكسي في هدوء، سأل جورج صديقه : لماذا قلت هكذا لسائق التاكسي ؟

هذا هو أسلوبي، فإنه لن يُصلح أي مجتمع ما لم ترفع من معنويات كل إنسان ما استطعت، هذا السائق يتعامل مع عشرات الأشخاص كل يوم، فإن شعر بإعجاب الناس به يقدم خدمة ممتازة، ويبعث روح السلام والمحبة في أعماقه كما في بيته ومع من يتعامل معهم.

وهل تظن أن سائق التاكسي سيصلح الملايين ؟

أنا أومن أن البذرة الصالحة إذ تُروى تصير شجرة وتضم في أغصانها طيورًا كثيرة وتظلل على أناس وحيوانات كثيرة إن العالم كله محتاج إلى كلمة محبة صادقة تنبع من قلب مخلص في حبه لكل البشرية.

الثلاثاء، 13 أكتوبر 2015

ﺳﺄﻝ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺭﺟلا حكيما ﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﻟﻘﺪ ﺃﻏﻀﺒﺖ


ﺳﺄﻝ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺭﺟلا حكيما ﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﻟﻘﺪ ﺃﻏﻀﺒﺖ ﺯﻭﺟﺘﻲ ﺣﺒﻴﺒﺘﻲ ﻭﻫﻲ ﻏﻴﺮ ﻣﺘﻘﺒﻠﺔ ﻷ‌ﻱ ﺗﻔﺎﻫﻢ ﻣﻨﻲ ﻷ‌ﻋﺘﺬﺭ ﻋﻦ ﻣﺎ ﺣﺪﺙ!


ﻓﻘﺎﻝ الحكيم: ﻣﺎﺫﺍ ﺳﻴﺤﺪﺙ ﻟﻠﺰﻫﺮﺓ ﺇﻥ ﺳﻘﻴﻨﺎﻫﺎ؟

ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺮﺟﻞ: ﺳﺘﻨﻤﻮ! 

ﻗﺎﻝ ﺍﻟحكيم: ﻭﻣﺎﺫﺍ ﺳﻴﺤﺪﺙ ﻟﻠﺰﻫﺮﺓ ﺇﻥ ﺃﻫﻤﻠﻨﺎﻫﺎ؟

ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺮﺟﻞ: ﺳﺘﺬﺑﻞ!

ﻗﺎﻝ ﺍﻟحكيم: ﻭﻣﺎﺫﺍ ﺳﻴﺤﺪﺙ ﺇﻥ ﺃﻋﻄﻴﺖ ﺍﻟﺰﻫﺮﺓ ﻣﺎﺀ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺫﺑﻠﺖ؟

ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺮﺟﻞ: ﻟﻦ ﺗﻨﻤﻮ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻷ‌ﻧﻬﺎ ﻗﺪ ﺫﺑﻠﺖ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ!

ﻓﺎﺑﺘﺴﻢ ﺍﻟحكيم ﻟﻠﺮﺟﻞ ﻗﺎﺋﻼ‌: ﻻ‌ ﺗﺠﻌﻞ قلبا ﺗﺤﺒﻪ ﻳﺼﻞ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﻷ‌ﻥ ﻣﺎ ﻳﺬﺑﻞ ﻭﻳﺠﻒ ﻳﺴﺘﺤﻴﻞ ﺇﺣﻴﺎﺅﻩ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ! ﻭﺇﻥ ﺟﻔﺖ ﺍﻟﻤﺸﺎﻋﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻠﻮﺏ ﻓﺄﻱ ﺍﻫﺘﻤﺎﻡ ﻟﻦ ﻳﺤﻴﻴﻬﺎ!

الاثنين، 12 أكتوبر 2015

ذات مرة كان هناك ملك قاسٍ وظالم جداً إلى درجة


ذات مرة كان هناك ملك قاسٍ وظالم جداً إلى درجة جعلت رعيته يتوقون إلى موته أو خلعه عن عرشه، لكنه فاجأ الجميع ذات يوم بإعلانه عن قراره ببدء صفحة جديدة، فوعد الجميع قائلاً: لا مزيد من القسوة والظلم وبدا ملكاً صالحاً وفقاً للكلمة التي أعطاها للشعب فأصبح معروفاً بالملك الطيب.


بعد مرور أشهر على تحوله هذا، تجرأ أحد وزرائه "الذي كان يوّد موته على سؤاله عن سبب تغيره، فأجاب الملك: بينما كنت أتجول في غاباتي على صهوة حصاني، رأيت كلباً مسعوراً يطارد ثعلباً، هرب الثعلب إلى حفرته لكن بعد أن عضه الكلب في ساقه وشلها بشكل دائم، ذهبت فيما بعد إلى قرية ورأيت ذلك الكلب المسعور هناك.

كان ينبح في وجه إحدى الرجال، وبينما كنت أراقب التقط الرجل حجراً كبيراً وألقاه على ذلك الكلب فكسر ساقه، لم يمض الرجل بعيداً قبل أن يرفسه حصان ويحطم ركبته ليصبح مقعدا ًمدى الحياة.

بدأ الحصان بالعدو لكنه وقع في حفرة وكسرت ساقه، تأملت في كل ما حدث وفكرت: الشر يولد شراً إذا واصلت أساليبي الشريرة، فلا شك أن الشر سينال مني يوماً، لذلك قررت أن أتغيّر.

ذهب الوزير مقتنعاً بأن الأوان قد آن للانقلاب على الملك والاستيلاء على العرش كما كان يحلم أن يفعل دائماً وبينما كان غارقا في أفكاره تلك، لم يكن يرى خطواته أمامه فسقط أرضاً وكُسر عنقه، فافعل كما شئت فكما تدين تُدان.

الأحد، 11 أكتوبر 2015

كان الامامُ أبو حنيفة رَحمهُ اللهُ ماراً مع نفرٍ منْ


كان الامامُ أبو حنيفة رَحمهُ اللهُ ماراً مع نفرٍ منْ جماعته متوجهين إلي المسجدِ، فوجدُوا طفلاً يتوضأُ وتنزلُ دُمُوعُهُ منْ شدةِ البُكاءِ !!


فسألهُ الامامُ أبو حنيفة عن سبب بُكائه ؟

فقال الطفلُ لهُ : دعني وشأني يا إمام ، فألحَ عليه الامامُ .

فقالَ لهُ : قرأتُ آيةً في القُرآنِ تقولُ : { فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ }

فقال له الامامُ : صحيحٌ يا بُنيَّ ولكنَّكَ ما زلتَ صغيراً في السنِ ولا تنطبقُ عليك هذه الآية !

فقال لهُ الطفلُ : أولسنآ يا إمام إذا أردنا أنْ نُشعل ناراً وضعنا صغيرَ الحطبِ قبل كبيره !!

فما كان من الامام إلا أنْ قال لجماعته : والله إنهُ يخافُ الله أكثر منا ! 

يا اللهُ لطفلٍ لمْ يبلُغُ الحُلم علي فهمه لكتابِ الله وخوفه من الله وكثيرٌ منا بعيدٌ كُل البُعدِ عن كتابِ الله وعن الصلاة ( أفيقُوا يرحمُكُمُ اللهُ )

الجمعة، 9 أكتوبر 2015

عادت الفتاة الصغيرة من المدرسة وبعد


عادت الفتاة الصغيرة من المدرسة وبعد وصولها إلى البيت، لاحظت الأم أن ابنتها قد انتابها الحزن فاستوضحت من الفتاة عن سبب ذلك الحزن، فقالت الفتاة: أماه! إن مدرّستي هددتني بالطرد من المدرسة بسبب هذه الملابس الطويلة التي ألبسها.


الأم: ولكنها الملابس التي يريدها الله يا ابنتي!

الفتاة: نعم يا أماه ولكن المدرّسة لا تريد.

الأم : حسنًا يا ابنتي، المدرسة لا تريد، والله يريد فمن تطيعين؟ أتطعين الله الذي أوجدك وصورك، وأنعم عليك ؟ أم تطيعين مخلوقة لا تملك لنفسها نفعًا ولا ضرًا .

فقالت الفتاة : بل أطيع الله .

فقالت الأم : أحسنت يا ابنتي وأصبت .

وفي اليوم التالي، ذهبت تلك الفتاة بالثياب الطويلة وعندما رأتها معلمتها، أخذت تؤنبها بقسوة فلم تستطع تلك الصغيرة أن تتحمل ذلك التأنيب، مصحوبًا بنظرات صديقاتها إليها، فما كان منها إلا أن انفجرت بالبكاء ثم قالت : والله لا أدري من أطيع ؟ أنت أم هو ؟

فتساءلت المدرسة : ومن هو ؟

فقالت الفتاة : الله، أطيعك أنت، فألبس ما تريدين، وأعصيه هو أم أطيعه، وأعصيك ؟ سأطيعه سبحانه، وليكن ما يكون، دعت المعلمة أم الطفلة لمقابلتها في اليوم التالي، وقالت لها : لقد وعظتني ابنتك أعظم موعظة سمعتها في حياتي، وسأرتدي اللباس الشرعي مثلها .

الخميس، 8 أكتوبر 2015

كان أحد تجار السجاد جالساً في دكان في سوق رئيسي


كان أحد تجار السجاد جالساً في دكان في سوق رئيسي من أسواق أصفهان، عندما شاهد رجلاً يقطع الأرض جيئة وذهاباً وعيناه على الأرض وكأنه يبحث عن حاجة ضيعها، ولما تكرر له مشهد الرجل في اليومين التاليين دعاه التاجر قائلاً: 


أرى كأنك تبحث عن حاجة ضيعتها هناك ؟ فقال الرجل : نعم فأنا قد ضيعت حظي في بلدكم، ومن الجواب تبين أنه ليس من أهل أصفهان فقال له التاجر : كيف يمكن للمرء أن يضيع حظه هنا ؟

فأجاب الرجل : يا هذا أنا رجل من أهل مدينة (يزد) وقد ضاقت بي الدنيا هناك وكنت سمعت الكثير عن أصفهان حتى قيل لي إن الأموال ملقاه على الأرض في أسواقها فشددت رحالي وصفيت أموري كلها وجئت إلى بلدكم لكنني كلما بحثت عن الأموال الملقاه على الأرض لم أجد منها شيئاً وهكذا ضيعت حظي عندكم .

فقال له التاجر : ما قيل لك عن بلدنا صحيح والأموال بالفعل ملقاه على الأرض هنا ولكنك لا تعرف كيف تلتقطها، فلكل شيء مدخله وأنا أعلمك ذلك بشرط أن تنفذ تعليماتي بصبر وأناة فهل أنت مستعد لذلك ؟

قال الرجل وكأنه غير مصدق :لا بأس ولنبدأ من الآن .

فقال التاجر : اعتبر نفسك عاملاً لدي من غير أجر والذي عليك الآن هو أن تمشي في الطرق المحيطة بنا وتلتقط كل ما يرميه الناس من قطع القماش أو قطع الخشب أو الحديد وما يمكن أن ينفع مهما كان تافهاً وتأتيني به .

فقال الرجل : وماذا بعد ؟

قال التاجر : لكل حادثة حديث .

فقام الرجل بما طلبه منه وعند المساء كان قد جمع مقداراً لا بأس به من تلك الحاجات .

فقال له التاجر : غداً تذهب بقطع القماش إلى القماشين وبقطع الخشب إلى النجارين بقطع الحديد إلى الحدادين وتبيعها لهم بأي ثمن وتأتي بالمال، وهكذا كان ثم استمر في عمله لفترة طويلة من الزمن حتى اجتمع لدى تاجر السجاد من المال ما يكفي لشراء بضائع رخيصة لإعادة بيعها وذلك بدلاً من جمع تلك النفايات من الطريق .

فقال للرجل : خذ هذه الأموال واشتر بعض الشموع وقف عند مدخل هذا الشارع واعرضها بيديك على المارة وإذا بعتها فأتني بثمنها .

وفعل الرجل ذلك لعدة أيام فزاد رأسماله قليلاً ثم طلب منه أن يستأجر محلاً صغيراً يبيع فيه الحاجات البسيطة على أن لا يصرف أي شيء من المال الذي يحصل عليه إلا بمقدار قوت يومه وإيجار مسكنه .

وبعد مرور سنة كاملة كان الرجل قد فتح محلاً أكبر وأخذ يبيع فيه بضائع مختلفة ثم تطور عمله فاشترك مع تاجر السجاد في بعض الصفقات .

فلما زادت أمواله فتحا محلاً كبيراً للسجاد وزادت أرباحه حتى استطاع أن يشتري حصة صاحبه ويصبح تاجراً مثله .

وذات يوم قال له التاجر الأول : كيف هي أوضاعك هذه الأيام ؟

قال الرجل : إنها جيدة ولله الحمد .

فقال التاجر : وكيف تجد فرص العمل في أصفهان ؟

قال التاجر : إنها كأفضل ما يمكن .

قال التاجر : ألا ترى معي أن الأموال ملقاه على الأرض في طرقات أصفهان كما قيل لك في بلدك ولكنها بحاجة إلى من يعرف كيف يلتقطها ؟

قال : هو كذلك .

قال : وهل وجدت حظك في بلدنا ؟

قال : نعم .

(الحظ متحرك دائماً فإذا تحركنا صحبنا ، أما إذا جلسنا فإنه يتركنا ويمشي بعيداً عنا ).

النوم سلطان لا يرفض له أمر



النوم : سلطان لا يرفض له أمر .

الجوع : كافر لا يرحم أبداً .

الإعجاب : درجة حرارة تزداد و تنقص و تنعدم .

الحب : حياة منفصلة غير الحياة الاعتيادية .

العشق : مرض لا شفاء له .

الهم : سيف بارد في الضلوع الدافئة .

القلق : كرسي هزاز يتحرك في نفس المكان .

الثقة : قطار يحملك للأمام .

السكوت : ذهب .

القناعه : كنز لا يفنى .

الحقد : اشتعال دون نار ولا دخان .

التشمت : مقدار نقص الثقة بالنفس .

الغرور : قباحة المنظر و المعشر .

الصدق : فعلا مفتاح لاقسى القلوب .

الظلم : ظلمات .

الخيانة : نهاية .

التسامح : بداية .

الصداقة : عملة نادرة .

الخوف : كما الغرق في بركة دون ماء .

الشوق : دفء .

الأمانه : رسالة إنسانية .

الرحمة : من صفات الله التي أهداها البشر .

البخل : حفظ الممتلكات لللصوص .

الغضب : مفتاح الجنون .

الكراهية : فشل القلب .

التشاؤم : نقص الايمان بالله .

الأربعاء، 7 أكتوبر 2015

يحكى أنه كان فى قديم الزمان فى احد الممالك


يحكى أنه كان فى قديم الزمان فى احد الممالك الصغيرة، ملك يعشق الصيد فى الغابات وكان لهذا الملك وزير مختص بحالة الطقس، فإذا ما أراد الملك أن يخرج للصيد أمر الوزير أن ينظر فى أمر الطقس فيذهب الوزير ويضرب الرمل والودع ويقرأ مسارات النجوم ثم يعود للملك فيخبره إذا كان الطقس مناسبا للخروج أو غير ذلك .


حتى جاء يوم أراد الملك أن يخرج للصيد وقرر أن يصحب معه الأميرة والملكة حتى يشاهدا براعته فى الصيد، وأمر الوزير أن يخبره عن حال الطقس فقال الوزير الطقس رائع ومناسب جدا يا مولاى .

فخرج الملك فى موكبه بصحبة الأميرة والملكة وما أن أوغلوا فى قلب الغابة حتى إنقلب الجو فجأة، رياح وأعاصير وسحب وأمطار وأتربة وجزع موكب الملك وسقطت الأميرة والملكة فى الطين والوحل وغضب الملك غضبا شديدا ونقم على وزير الطقس أيما نقمة .

وبينما هم عائدون إذ رأى على أطراف الغابة كوخا لأحد الحطابين يخرج منه الدخان فطرق الباب فخرج إليه الحطاب فسأله الملك، لماذا لم تخرج لجمع الحطب ؟

فأجاب الحطاب كنت أعرف أن الطقس سيكون اليوم سيئا فلم أخرج فاندهش الملك وقال وكيف عرفت ذلك ؟ فقال الحطاب عرفت من حمارى هذا !!

فقال الملك : كيف ذلك ؟

قال الحطاب : عندما أصبح أنظر إلى حمارى هذا، فإن وجدت أذناه واقفتان عرفت أن الجو سيئ وإن وجدت أذناه نازلتان عرفت أن الجو مناسب فنظر الملك إلى وزيره وقال له أنت مفصول وأمر بصرف راتب شهرى للحطاب وأخذ منه حماره وأصدر الملك مرسوما ملكيا بتعيين الحمار وزيرا للطقس ومنذ ذلك الحين صارت الحمير تتولى المناصب الرفيعة .

عندما لا تكون هناك قواعد منطقية يُرجع اليها للحكم على الاشياء وعندما يعتمد الحكم فقط على الاهواء .

فى يوم من الأيام كان الأسد جائعاً فقال للثعلب


فى يوم من الأيام كان الأسد جائعاً فقال للثعلب : إحضر لى طعاماً وإلا أكلتك، فقال الثعلب : إمهلنى حتى أحضر لك حمار لتأكله .


وذهب الثعلب يبحث عن حمار ليأكله الأسد وعندما وجد الحمار قال له : إن الأسد يبحث عن ملك للغابه فاذهب إليه حتى تتقرب منه تعجب الحمار وأخذ يحلم بالمنصب الذى ينتظره وعندما وصل إلى الأسدوقبل أن يتكلم ضربه الأسد على رأسه فقطع أذنيه ففر الحمار هارباً .

قال الأسد غاضباً : يا ثعلب إحضرلى الحمار ثانيه وإلا أكلتك فذهب الثعلب إلى الحمار مره ثانيه .

وقال له : كيف تترك مجلس الأسد ملك الغابه وتضيع على نفسك هذا المنصب .

قال الحمار : حيلتك مكشوف تقول انه يريد أن ينصبنى ملكاً وهو فى الحقيقه يريد أن يأكلنى لقد ضربنى على رأسى حتى طارت أذناى .

فقال الثعلب : كان يجب ان تطير أذناك حتى يضع على رأسك التاج .

فقال الحمار : هذا كلام معقول هيا بنا الى الأسد .

وعندما إقترب الحمار من الأسد هجم عليه وقطع ذيله ففر الحمار هارباً فقال الأسد للثعلب إذهب واحضر لى هذا الحمار .

فذهب الثعلب إلى الحمار وقال له : أتعبتنى لماذا تفر دائما من الأسد ؟

فقال الحمار : لقد قطع ذيلى وأذنى وأنت ما زلت تصر أنه يريد أن ينصبنى ملكا .

فقال له الثعلب : وكيف تجلس على كرسى الملك ولك ذيل فقال له الحمار هذا كلام معقول وصدق .

فذهب الثعلب ومعه الحمار إلى الأسد مره ثالثه ولكن هذه المره إنقض الاسد على الحمار وقطع رقبته وقال للثعلب : خذ الحمار إسلخه وأتينى بالمُخ والرئه والكبد والقلب .

ذهب الثعلب وعندما جاء الى الأسد جاء ومعه الرئه والكبد والقلب .

فقال له الاسد : أين المُخ .

فقال الثعلب : لو كان له مخ ما عاد بعد ان قطعن ذيله و أذنيه قال الاسد صدقت ايها الثعلب .

الثلاثاء، 6 أكتوبر 2015

ﻫﻞ ﺭﺃﻳﺖ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺍﻟﻌﻤﻴﺎﺀ ﺍﻟﺘﻲ ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻦ ﺃﻣﻬﺎ ﺃﻥ



ﻫﻞ ﺭﺃﻳﺖ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺍﻟﻌﻤﻴﺎﺀ ﺍﻟﺘﻲ ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻦ ﺃﻣﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﻜﺤﻠﻬﺎ ؟

ﺃﻭ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﻮﺳﻞ ﻟﻠﻄﺒﻴﺐ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﺄﺻﻞ ﻣﺮﺽ ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻥ ﻣﻦ ﻣﻌﺪﺗﻪ ؟

ﺃﻭ ﺫﻟﻚ اليتيم ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺤﻜﻮﻥ ﺃﺻﺪﻗﺎﺋﻪ ﻋﻦ ﺣﻨﺎﻥ ﺍﻷ‌ﻡ ﻭ ﻫﻮ ﻟﻢ ﻳﺠﺮﺑﻪ ﺣﺘﻰ ؟

ﺃﻧﺖ ﺑﺨﻴﺮ !! ﻓﻼ‌ ﺗﻤﺜﻞ ﺍﻟﺤﺰﻥ ﻭ ﺍﻧﺖ ﻟﺴﺖ ﺑﺤﺎﺟﻪ ﺇﻟﻴﻪ ! ﻻ‌ ﺗﻤﺜﻞ ﺍﻟﻤﺮﺽ ﻟﻜﻲ ﻳﺤﻦّ ﻗﻠﺐ ﻏﺎﺋﺒﻚ ﻋﻠﻴﻚ ! ﻟﻮ ﺟﺮﺑﺖ ﻧﺼﻒ ﺍﻟﺤﺰﻥ ﻭ ﺍﻟﻤﺮﺽ ﺃﻟﺬﻱ ﻳﺠﺮﺑﻪ ﺍﻵ‌ﺧﺮﻭﻥ ﻟﻤﺖ ﺩﻉ ﻣﺎ ﺗﻔﻌﻠﻪ ﻣﻦ ﺃﻭﻫﺎﻡ ﻭ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﺮﺏّ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺣﺎﻝ .

الاثنين، 5 أكتوبر 2015

عداء الكيني كان يتصدر السباق طوال الماراثون


في الصورة عداء كيني وعداء اسباني، العداء الكيني كان يتصدر السباق طوال الماراثون والاسباني كان خلفه طوال الماراثون أيضا .


قبل نهاية الماراثون بعشرة أمتار توقف العداء الكيني معتقد أن السباق قد انتهى طبعا هذه فرصة حلال للعداء الاسباني حتى يفوز رسميا بالماراثون ولكنه توجه إلى العداء الكيني وأشار له بأنه لم يصل بعد إلى نقطة النهاية .

لماذا فعل الاسباني هذا وفوت على نفسه فرصة الفوز بالماراثون ؟ أعتقد أنه يمتلك من الثقة بالنفس ما يجعله على يقين بأنه سيفوز بالماراثون في مرات أخرى بجهده الخاص دون الحاجة إلى هذه الهفوة ودون سماع الناس يقولون بأنه فاز لأن الكيني أخطئ .

الا تجده عداء يستحق الاحترام و التقدير .

العبرة : البعض يستغل الفرص يستغل ضعف غيره بعد ان كان قويا يستغل فقر غيره بعد ان كان غنيا يستغل فرصة غيره على الرغم انه يعلم تماما انه غيره من كان يستحقها وقد يستغل ضعف بلده بعد ان كانت قوية وبعد ان ربته واخذ خيرها يتخلى عنها في اصعب الاوقات الاستغلال السيء ترفضه كل الاديان وهو عبارة مكروهه في كل اللغات .

السبت، 3 أكتوبر 2015

بدأ ريمون طالب بكليَّة الطِبّ فترة الامتياز بمُستشفى الأمراض النفسيََّة


بدأ ريمون طالب بكليَّة الطِبّ فترة الامتياز بمُستشفى الأمراض النفسيََّة والعصبيَّة بالمعمورة، وفي أول يوم له بالمستشفى استقبله الطبيب المسئول بترحابٍ شديد وبدأ يجول معه في أقسام المستشفى المُختلِفة ليُريه العنابِر وحجرات المرضى .


وصل معه الطبيب إلى حُجرة متوسطة الحجم ولكنها فارِغة تمامًا إلاّ مِن صنبور مياه صغير، فسأل ريمون بدهشة : ما هذه الحُجرة ؟

ضحك الطبيب وقال : إنها أهمّ حُجرة في المُستشفى كلها فعندما نُريد التأكُد مِن حالة المريض العقلية وهل استجاب للشفاء أم لا، نُجري له الاختبار التالي :

نُدخله هذه الحُجرة، ونفتح الصنبور لتنحدِر المياه وتملأ الغرفة، ثم نُعطيه منشفةً ونطلُب منه أن يُجفِّف الحُجرة مِن الماء، فإذا كان المريض قد شُفيَ وصار عقله سليمًا، فأول ما سيفعله هو إغلاق الصنبور، أمّا إذا كان مازال مُختلآً فسيترُك الصنبور مفتوحًا، وبالتالي سنضطر لاستضافته في المستشفى فترة أُخرى .

أُعجِب ريمون جدًا بالفكرة، فهي طريفة ومُبتكَرة وغير مُكلِفة بالمرة وقاده التفكير في هذا الأمر إلى تأمُّل عميق في حياته الروحيَّة .

اخوتي الأحباء كثيراً ما نتصرّف نحن مِثل هؤلاء المجانين، نُحاول التخلُّص مِن الخطية وتطهير قلوبنا مِن الأهواء والشهوات، دون إغلاق النوافذ التي تدخُل منها الخطيَّة .

تجد احدهم يشتكي من كثرة أفكاره الشريرة و ينسي أنه ترك عينيه طول النهارتتطلع دون رقابة و أخري تشكي من كثرة الادانة و تنسي أنها تلقي أذنها لكل أحد لتفتش عن أخبار الناس ننسي اغلاق حواسنا من الخارج وبالتالي لن نستطيع تنظيف الداخل فكيف يُمكننا التخلُّص مِن الأفكار والأحلام الشريرة، وأعيننا مازالت تنظُر إلى العثرات وأذاننا لا تكُفّ عن سماع الشرّ ؟!

لو كان الإنسان يستغفر أكثر مما



لو كان الإنسان يستغفر أكثر مما يشتكي، لوجد راحته قبل أن يشتكي.

الجمعة، 2 أكتوبر 2015

ليس عيبا أن نتعلم من تلك الشجرة أن مجرد وقوفها


ليس عيبا أن نتعلم من تلك الشجرة أن مجرد وقوفها هناك هو دورها الذي تلعبه في هذ الحياة وانها تكتفي بهذا الدور وإن كان صغيرا فيكفيها أن ترى عصفورة جميلة تبني عشها على أحد أغصانها لتدرك أن وقوفها الطويل لم يذهب سدى .


وليس غباء أن نلصق بسمة تفاؤل على أفواهنا في كل صباح على أمل أن تصبح تلك البسمة حقيقية في يوم ما، ولربما استقى منها أحدهم دعوة تفاؤل لتفتح أمامه أبواب أمل جديدة .

بالرغم من كل شيء نحن هنا اليوم نحمل في قلوبنا جراحا نحاول تضميدها بأفراح وضحكات بين فينة وأخرى ونقف مستعدين لقبول التحدي من جديد والمضي قدما دون النظر الى الخلف .

وبكل صدق نفتح كتاب الحياة في كل يوم لنتعلم ما لم نتعلمه على دروج المدرسة املين أن نترك بصمة تميز على جدار الزمن .

الخميس، 1 أكتوبر 2015

قوة الصلة مع الله سبحانه وتعالى هي التي



قوة الصلة مع الله سبحانه وتعالى هي التي تصنع شخصية قادرة على مواجهة التغيرات والتحديات الحضارية والإكتئاب والقلق بلا تردد ولا شك هكذا نفهم الإيمان في حضارتنا.