الأربعاء، 31 يوليو 2013

سألوا حكيما : من القوي من النــاس ؟ قال


سألوا حكيما : من القوي من النــاس ؟ قال : هو من يستطيع أن يكبت جماح نفسه


فقيل له ومن الضعيف ؟
فقال : هو من تسمع صوته مدويــا

قيل فمن هو العبقري ؟
قال : هو من يختلف عليه اثنان

فقيل له ومن هو العــادي ؟
قال : هو من يتفق عليه اثنان

قيل ومن هو العاقل ؟
قال : هو من ينحني للعواصف

قيل فمن هو المجنون ؟
قال :هو من يدعي العقل

فقيل من هو التافه ؟
قال : هو من يتصور أنه أذكى النــاس

قيل فمن هو الثرثــار ؟
قال : هو من يتحدث دون معنى

فقيل له من هو الفصيح ؟
قال : هو من يوجز في حديثــه

قيل فمن هو العالم ؟
قال : هو من تجد عنده المعرفــة

قيل ومن هو الكــاتب ؟
قال : هو من يكتب بإحســاسه لنفسه

قيل فمن هو الصادق ؟
قال : هو من يصدق أولا مع نفســه

فقيل ومن هو الكــاذب ؟
قال : هو من الشيطان بنفسه

قيل فمن هو النــاقص ؟
قال : هو كل إنســان

فقيل للحكيــم فمن هو الكــامل ؟
قال : الله سبحانه وتعالى

الثلاثاء، 30 يوليو 2013

ﻳﺤﻜﻰ ﺃﻥ ﺭﺟﻼً ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺎﻟﺤﻴﻦ ﻛﺎﻥ ﻳﻮﺻﻲ ﻋﻤﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﻞ ﺑﺄﻥ


ﻳﺤﻜﻰ ﺃﻥ ﺭﺟﻼً ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺎﻟﺤﻴﻦ ﻛﺎﻥ ﻳﻮﺻﻲ ﻋﻤﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﻞ ﺑﺄﻥ ﻳﻜﺸﻔﻮﺍ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻋﻦ ﻋﻴﻮﺏ ﺑﻀﺎﻋﺘﻪ ﺇﺫﺍ ﻭﺟﺪﺕ.


ﻭﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ ﺟﺎﺀ ﻳﻬﻮﺩﻱ ﻓﺎﺷﺘﺮﻯ ﺛﻮﺑﺎً ﻣﻌﻴﺒﺎً، ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻤﺤﻞ ﻣﻮﺟﻮﺩﺍً، ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻌﺎﻣﻞ: ﻫﺬﺍ ﻳﻬﻮﺩﻱ ﻻ ﻳﻬﻤﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﻄﻠﻌﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻴﺐ.

ﺛﻢ ﺣﻀﺮ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻤﺤﻞ ﻓﺴﺄﻟﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﺜﻮﺏ ﻓﻘﺎﻝ: ﺑﻌﺘﻪ ﻟﻠﻴﻬﻮﺩﻱ ﺑﺜﻼﺛﺔ ﺁﻻﻑ ﺩﺭﻫﻢ، ﻭﻟﻢ ﺃﻃﻠﻌﻪ ﻋﻠﻰ ﻋﻴﺒﻪ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺃﻳﻦ ﻫﻮ؟ ﻓﻘﺎﻝ: ﻟﻘﺪ ﺭﺟﻊ ﻣﻊ ﺍﻟﻘﺎﻓﻠﺔ، ﻓﺄﺧﺬ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻣﻌﻪ ﺛﻢ ﺗﺒﻊ ﺍﻟﻘﺎﻓﻠﺔ ﺣﺘﻰ ﺃﺩﺭﻛﻬﺎ.

ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻳﺎﻡ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻠﻴﻬﻮﺩﻱ: ﻳﺎ ﻫﺬﺍ، ﻟﻘﺪ ﺍﺷﺘﺮﻳﺖ ﺛﻮﺏ ﻛﺬﺍ ﻭﻛﺬﺍ ، ﻭﺑﻪ ﻋﻴﺐ، ﻓﺨﺬ ﺩﺭﺍﻫﻤﻚ ﻭﻫﺎﺕ ﺍﻟﺜﻮﺏ، ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ: ﻣﺎ ﺣﻤﻠﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ؟ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺮﺟﻞ: ﺍﻹﺳﻼﻡ، ﺇﺫ ﻳﻘﻮﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭ ﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﻏﺸﻨﺎ ﻓﻠﻴﺲ ﻣﻨﺎ ) ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ: ﻭﺍﻟﺪﺭﺍﻫﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﺩﻓﻌﺘﻬﺎ ﻟﻜﻢ ﻣﺰﻳﻔﺔ، ﻓﺨﺬ ﺑﻬﺎ ﺛﻼﺛﺔ ﺁﻻﻑ ﺻﺤﻴﺤﺔ، ﻭﺃﺯﻳﺪﻙ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ : ﺃﺷﻬﺪ ﺃﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺃﻥ ﻣﺤﻤﺪﺍً ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ.

الاثنين، 29 يوليو 2013

سأل هشام بن عمرو فتى اعرابيا عن عمره فقال


سأل هشام بن عمرو فتى اعرابيا عن عمره فقال :كم تعد يافتى العرب


قال الفتى: أعد من واحد الى ألف وأكثر.

قال هشام: لم ارد هذا,بل اردت كم تعد من السن.

قال الفتى: اثنين وثلاثين سنا فى فمى.ستةعشرمن فوق ومثلها من تحت.

قال هشام: لم اردهذا.كم لك من السنين.

قال الفتى: قدرها لله سبحانه.

قال هشام: قصدى ان اسالك ما سنك.

قال الفتى: سنى من عظم.

قال هشام: يابنى انما اقصد ابن كم انت.

قال الفتى: طبعا ابن اثنين اب وام.

قال هشام: بالله اريد ان اسالك ماعمرك.

قال الفتى: الاعمار بيدالله لايعلمها الا هو.

قال هشام: ويحك يافتى.لقد حيرتى ماذا اقول.

قال الفتى: قل كم مضى من عمرك.

الأحد، 28 يوليو 2013

عصر أحد الأيام، جلس ثلاثة ضمائر يستريحون أسفل شجرة ضخمة


عصر أحد الأيام، جلس ثلاثة ضمائر يستريحون أسفل شجرة ضخمة على ضفة النهر في غابة الحكماء، بدأ الضمير الأول حديثه قائلاً.


أنا أفضلكم فأنا ضمير أريح من يحملني بين جنبيه ينام قرير العين ليلاً لا يؤرقه شيء فأنا قد أرحته من زمن عندما جعلت شروط عملي مبسطة فأنا لا أجبره على شئ وما يفعله أقوم أنا بخلق تبرير أخلاقي ومنطقي له، فأنا أعينه على حياته حتى يمضى في كل يوم نشيطاً بدون ان يتردد ، ومهما كان ما قام به لن أعجز أن أبرره فأنا أمارس مهنتي باحتراف.

عندما أنتهى قام الضمير الذي كان بجواره فقطع زهرة جميلة كانت تنمو بالقرب ثم سحقها أسفل حذائه قائلاً ... انا لا ارى في الجمال سوى فرصة لضعف قلب صاحبي وانا لا أقبل له الضعف فهذه الحياة لا تستحق لحظة ضعف واحدة بل يجب أن تنتزع بقسوة ، لذلك من يحملني بين جنبيه يخلده التاريخ كأعظم من أنجبت البشرية.

كان الضمير الثالث يستمع لهما وهو صامت ... لقد خاف أن يظلم أحدهما أو يهينه لو أبدى فيه رأيه علناً ، لذلك فضل الإبقاء عليه سرا، بينه وبين نفسه.

ثم قال لهما أما أنا فحتي وان ارهقت صاحبى فخير لي وله ان اريه الخير خيرا واظهر له الباطل باطلا ولا اتركه يفعل ذنب ويستريح حتي يتراجع عنه ، خير له ان يتعب فى الدنيا ويستريح فى الاخرة.

ثم استدار ليتأمل صفحة النهر ... فهجم عليه الإثنان فجأة واعملا فيه مخالبهما وسحباه إلى الماء في عنف وتركاه غريقا وانصرفا وسط، تشجيع ذئاب غابة الحكماء الذين وقفوا بالقرب من المشهد.

منذ ذلك اليوم والشر يطوف غابة الحكماء بعد أن مات الضمير المتيقظ غرقاً في ماء النهر رافعاً رايات بيضاء معلنا أنه مستريح.

أصبحنا فى زمن الأنتهازى والمتسلق والمرأى والقاسي، أصحاب الضمائر المعدومة، والقلة أصحاب الضمير يعيشون غرباء مضهدون ولكن، يكفى قول رسولنا الكريم ( طوبي للغرباء ).

السبت، 27 يوليو 2013

القصة نهاية طفل يتيم


القصة بدأت منذ ساعة ولادة هذا الطفل، ففي يوم ولادته توفيت أمه وتركته وحيداً، إحتار والده في تربيته فأخذه لخالته ليعيش بين أبنائها، فهو مشغول في أعماله صباح مساء.


تزوج الأب بعد سبعة أشهر من وفاة زوجته، وأتى بولده ليعيش معه، وبعد مضي ثلاث سنوات وأشهر أنجبت له الزوجة الجديدة طفلين بنت وولد، كانت زوجة الأب لا تهتم بالصغير الذي لم يتجاوز الرابعة من عمره، فكانت توكل أمره إلي الخادمة لتهتم به إضافة إلي أعمالها في البيت، غسل ونظافة وكنس وكوي.

وفي يوم شديد البرودة دعت الزوجة أهلها للعشاء واهتمت بهم وبأبنائها، وأهملت الصغير الذي لم يكن له غير الله، حتى الخادمة انشغلت بالمأدبة ونسيت الصغير، إلتم شمل أهلها عندها ودخلوا في أحاديثهم، حتى جاء موعد العشاء فأخذ ينظر إلي الأطعمة المنوعة وكله شوق أن، تمتد يداه إلي الحلوى أو المعجنات ليأكل منها ويطفئ جوعه، فما كان من زوجة أبيه إلا أن أعطته بعض الأرز في صحن، وقالت له صارخة ً: أذهب وكل عشائك في الساحه (ساحة البيت).

أخذ صحنه وهو مكسور القلب حزين النفس وخرج به وهم إنهمكوا بالعشاء ونسوا، أن هذا طفل صغير محتاج لحبهم ورحمتهم.

جلس الطفل في البرد القارس يأكل الرز ومن شدة البرد إنكمش خلف أحد الأبواب يأكل ما قدم له ولم يسأل عنه أحد أو أين ذهب ونسوا وصية، رسول الله صلى الله عليه واله وسلم باليتيم.

الخادمة انشغلت في الأعمال المنزلية ونام الطفل في مكانه في ذاك الجو البارد.

خرج أهل الزوجة بعد أن استأنسوا وأكلوا وبعد ذلك أمرت زوجة الأب الخادمة أن تنظف البيت.

وآوت إلي فراشها ولم تكلف نفسها حتى السؤال عن الصغير.

عاد زوجها من عمله وسألها عن ولده فقالت: مع الخادمه (وهي لا تدري) هل هو معها أم لا ؟

فنام الأب وفي نومه حلم بزوجته الأولى تقول له: إنتبه للولد

فاستيقظ مذعوراً وسأل زوجته عن الولد، فطمأنته أنه مع الخادمه ولم تكلف نفسها أن تتأكد نام مرة أخرى وحلم بزوجته تقول له : إنتبه للولد.

فاستيقظ مذعوراً مرة أخرى وسأل زوجته عن الولد فقالت له أنت تكبر الأمور وهذا حلم والولد بخير وإكتفى بكلامها، فعاد إلي النوم وحلم بزوجته الأولى تقول له: خلاص الولد جاني.

فاستيقظ مرعوبا ً وأخذ يبحث عن الولد عند الخادمة فلم يجده عندها جن جنونه، وصار يركض في البيت هنا وهناك حتى وجد الصغير، ولكنه كان قد فارق الحياة.

لقد تكوم على نفسه وأزرق جسمه وقد فارق الحياة وبجانبه صحن الأرز وقد أكل بعضه.

الجمعة، 26 يوليو 2013

كانت هناك فتاة ، اعتادت الخروج إلى بحيرة صغيرة جداَ


كانت هناك فتاة ، اعتادت الخروج إلى بحيرة صغيرة جداَ، وتتأمل انعكاس صورتها على ماء البحيرة لشدة سكونه.


وذات يوم أخذت أخاها الصغير معه، وبينما هي تتأمل وتصفف شعرها على مياه البحيرة، أخذ أخوها حجراََ وألقاه في البحيرة، ف تموّج ماؤها واضطربت صوره الفتاة.

ف غضبت بشدة وبدأت تحاول جاهدة ان توقف تموّج مياه البحيرة، وظلت تتحرك هنا وهنا لتوقف تموجات الماء ولم تستطع.

ومر شيخ كبير عليها ورأى حالها فسألها ما المشكلة؟، فحكت له القصه، فقال لها:

سأخبرك بالحل الوحيد الذي سيوقف تموجات الماء ولكنه صعب جداََ، فقالت: سأفعله مهما كلفني الثمن، فقال لها: ( دعي البحيرة حتى تهدأ )

الخلاصة: هناك بعض الأمور والمشاكل، التي عندما نحاول حلها، نزيدها سوءاََ، حتى ولو كانت نوايانا سليمة.

لذلك علينا ان نصبر وندعها للزمن فهو كفيل بحلًها، وقل لنفسك: ( دع البحيرة حتى تسكن )

الأربعاء، 24 يوليو 2013

ﻛﺎﻥ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﻣﻮﺟﻮﺩﺍ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﻣﻌﻴﻦ ﻓﺄﺣﺐ


ﻛﺎﻥ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﻣﻮﺟﻮﺩﺍ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﻣﻌﻴﻦ ﻓﺄﺣﺐ ﺍﻻﺳﺘﺸﻬﺎﺩ ﺑﺂﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻓﻘﺎﻝ: {ﻭﺍﻟﺴﺎﺭﻕ ﻭﺍﻟﺴﺎﺭﻗﺔ ﻓﺎﻗﻄﻌﻮﺍ ﺃﻳﺪﻳﻬﻤﺎ ﺟﺰﺍﺀ ﺑﻤﺎ ﻛﺴﺒﺎ ﻧﻜﺎﻻ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻏﻔﻮﺭ ﺭﺣﻴﻢ}


ﻓﺴﺄﻟﻪ ﺍﻋﺮﺍﺑﻲ: ﻳﺎ ﺃﺻﻤﻌﻲ ﻛﻼﻡ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ؟

ﻓﺮﺩ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ: ﻫﺬﺍ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ

ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ ﺑﺜﻘﺔ: ﻫﺬﺍ ﻟﻴﺲ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ

ﺍﻧﺘﺸﺮ ﺍﻟﻠﻐﻂ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﻭﺛﺎﺭ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻨﻜﺮ ﺁﻳﺔ ﻭﺍﺿﺤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻟﻜﻦ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﻣﺤﺘﻔﻈﺎ ﺑﻬﺪﻭﺀﻩ ﺳﺄﻟﻪ ﻳﺎ ﺍﻋﺮﺍﺑﻲ ﻫﻞ ﺃﻧﺖ ﻣﻦ ﺣﻔﻈﺔ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ؟

ﻗﺎﻝ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ: ﻻ

ﺣﺴﻨﺎ ﻫﻞ ﺗﺤﻔﻆ ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺎﺋﺪﺓ ؟

ﻭﻫﻲ ﺍﻟﺴﻮﺭﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﻤﻲ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻫﺬﻩ ﺍﻵﻳﺔ ، ﻛﺮﺭ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ ﻧﻔﻴﻪ ﻭ ﻗﺎﻝ : ﻻ

ﺇﺫﺍ ﻛﻴﻒ ﺣﻜﻤﺖ ﺑﺄﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻵﻳﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ ؟

ﻛﺮﺭ ﺍﻋﺮﺍﺑﻲ ﺑﺜﻘﺔ : ﻫﺬﻩ ﻟﻴﺴﺖ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ

ﺣﺴﻤﺎ ﻟﻠﺠﺪﺍﻝ ﻭﻣﻊ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻟﻠﻐﻂ ﺗﻢ ﺍﺣﻀﺎﺭ ﺍﻟﻤﺼﺤﻒ ﻟﺤﺴﻢ ﺍﻟﻤﻮﻗﻒ ﻓﺘﺢ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﺍﻟﻤﺼﺤﻒ ﻋﻠﻰ ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺎﺋﺪﺓ ﻭﻫﻮ ﻳﻘﻮﻝ ﺑﻨﺒﺮﺓ ﺍﻟﻔﻮﺯ ﻫﺬﻩ ﻫﻲ ﺍﻵﻳﺔ ﺍﺳﻤﻊ

{ ﻭَﺍﻟﺴَّﺎﺭِﻕُ ﻭَﺍﻟﺴَّﺎﺭِﻗَﺔُ ﻓَﺎﻗْﻄَﻌُﻮﺍ ﺃَﻳْﺪِﻳَﻬُﻤَﺎ ﺟَﺰَﺍﺀً ﺑِﻤَﺎ ﻛَﺴَﺒَﺎ ﻧَﻜَﺎﻟًﺎ ﻣِّﻦَ ﺍﻟﻠَّـﻪِ } ﴿ﺍﻟﻤﺎﺋﺪﺓ٣٨ :﴾

ﻟﺤﻈﺔ ﻟﻘﺪ ﺃﺧﻄﺄﺕ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻵﻳﺔ

{ ﻭَﺍﻟﻠَّـﻪُ ﻋَﺰِﻳﺰٌ ﺣَﻜِﻴﻢٌ } ﻭﻟﻴﺲ { ﻏﻔﻮﺭ ﺭﺣﻴﻢ }

ﺃﻋﺠﺐ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﺑﻨﺒﺎﻫﺔ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻓﻄﻦ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﻄﺄ ﺑﺪﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﺣﻔﻈﺔ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻓﺴﺄﻟﻪ ﻳﺎ ﺃﻋﺮﺍﺑﻲ ﻛﻴﻒ ﻋﺮﻓﺖ ؟

ﻗﺎﻝ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ: ﻳﺎ ﺃﺻﻤﻌﻲ ﻋﺰ ﻓﺤﻜﻢ ﻓﻘﻄﻊ ﻭﻟﻮ ﻏﻔﺮ ﻭﺭﺣﻢ ﻟﻤﺎ ﻗﻄﻊ ، ﻟﻘﺪ ﻻﺣﻆ ﺍﻻﻋﺮﺍﺑﻲ ﺑﻔﻄﺮﺗﻪ ﺃﻥ ﺍﻵﻳﺔ ﺗﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺣﻜﻢ ﺷﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺃﺣﻜﺎﻡ ﺍﻻﺳﻼﻡ ﻭﻫﻮ ﻗﻄﻊ ﺍﻟﻴﺪ ﻟﻠﺴﺎﺭﻕ ﺩﺭﺀﺍ ﻟﻠﻤﻔﺎﺳﺪ ﻭﺗﺨﻮﻳﻔﺎ ﻟﻐﻴﺮﻩ ﻓﻠﻴﺲ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﻘﻮﻝ ﺃﻥ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺍﻵﻳﺔ ﺑﻜﻠﻤﺔ ﻏﻔﻮﺭ ﺭﺣﻴﻢ ﻷﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻟﻴﺲ ﻣﺤﻞ ﻣﻐﻔﺮﺓ ﺑﻞ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻟﻠﺤﺪ .

الثلاثاء، 23 يوليو 2013

اجتمع الصحابة في مجلس لم يكن معهم الرسول عليه الصلاة والسلام


اجتمع الصحابة في مجلس لم يكن معهم الرسول عليه الصلاة والسلام، فجلس خالد بن الوليد، ابن عوف، بلال وأبو ذر.


وكان أبو ذر فيه حدة وحرارة، فتكلم الناس في موضوع ما، فتكلم أبو ذر بكلمة إقتراح: أنا أقترح في الجيش أن يفعل به كذا وكذا.

قال بلال: لا هذا الإقتراح خطأ.

فقال أبو ذر: حتى أنت يابن السوداء تخطئني .!!!

فقام بلال غضباناً أسفاً، وقال: والله لأرفعنك لرسول الله عليه السلام، وأندفع ماضياً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وصل للرسول عليه الصلاة والسلام وقال: يارسول الله أما سمعت أبا ذر ماذا يقول في ؟

قال عليه الصلاة والسلام: ماذا يقول فيك ؟؟

قال بلال: أخبره ما قال.

فتغير وجه الرسول صلى الله عليه وسلم وأتى أبو ذر وقد سمع الخبر فاندفع مسرعاً إلى المسجد، فقال: يارسول الله، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

قال عليه الصلاة والسلام: يا أبا ذر أعيرته بأمه، إنك امرؤ فيك جاهلية .!!

فبكى أبو ذر وأتى الرسول عليه السلام وجلس، وقال يارسول الله استغفر لي سل الله لي المغفرة.

ثم خرج باكياً من المسجد، وأقبل بلال ماشياً، فطرح أبو ذر رأسه في طريق بلال ووضع خده على التراب، وقال: والله يابلال لا أرفع خدي عن التراب حتى تطأه برجلك، أنت الكريم وأنا المهان ..!!

فأخذ بلال يبكي، وأقترب وقبل ذلك الخد ثم قاما وتعانقا وتباكيا.

هذه هي حياتهم يوم تعاملوا بالإسلام رضي الله عنهم أجمعين.

أن بعضنا يسيء للبعض في اليوم عشرات المرات فلا يقول: عفوا أخي.

إن بعضنا يجرح بعضا جرحاً عظيماً، في عقيدته ومبادئه وأغلى شيء في حياته فلا يقول سامحني.

إن البعض قد يتعدى بيده على زميله وأخيه ويخجل من كلمة: آسف.

الإسلام دين التقوى لم يفرق بين لون أو حسب أو نسب.

فلماذا يعجز أحدنا عن الإعتذار لأخيه إذا أخطأ في حقه بكلمة طيبة أو بسمة حانية لنظل دوماً على الحب والخير أخوة.

الاثنين، 22 يوليو 2013

يقـــــــــــــول علماء النفس



عندما ترى شخص يتكلم بسرعة، ف اعلم انه: كتوم ! 

عندما ترى شخص ينام اكثر من نصف يومه، ف اعلم أنه: يتألم ! 

عندما ترى شخص يضحك كثيرا وعلى شئ شبه تافه، فـ اعلم أنه: حزين !

عندما ترى شخص يبتسم دائما بـ شكل متكرر، ف اعلم أنه: مقهور !

عندما ترى شخصا يتشاجر معك دائما، ف اعلم أنه: يحبك !

عندما ترى شخص لم يعد يهتم لأحد، ف اعلم أنه: خٌذل من الكثير !

كان هناك شخص إسمه المنطق والثاني إسمه القدر


كان هناك شخص إسمه المنطق والثاني إسمه القدر، راكبين السيارة فى سفر طويل وبنصف الطريق خلص منهم البنزين.


وحاولا أن يكملوا طريقهم مشياً على الأقدام قبل أن يحل الليل عليهم، حاولا أن يجدا مأوى ولكن بدون جدوى وبعدها نكمل الطريق .

فقرر المنطق أن ينام بجانب شجرة أما القدر فقرر أن ينام بمنتصف الشارع.

فقال له المنطق: مجنون ! سوف تعرض نفسك للموت، من الممكن أن تأتي سيارة وتدهسك.

فقال له القدر : لن أنام إلا بنصف الشارع، ومن الممكن أن تأتي سيارة فتراني وتنقذنا !

وفعلاً نام المنطق تحت الشجرة والقدر بمنتصف الشارع، بعد ساعة جاءت سيارة كبيره ومسرعة، ولما رأت شخص بمنتصف الشارع حاولت التوقف ولكن لم تستطع فانحرفت بإتجاه الشجرة ودهست المنطق وعاش القدر.

وهذا هو الواقع، القدر يلعب دوره مع الناس أحياناً على الرغم من أنه مخالف للمنطق لأنه نصيبهم.

  • فعسى تأخيرك عن سفر خير.
  • وعسى حرمانك من زواج بركه.
  • وعسى ردك عن وظيفه مصلحه.
  • وعسى حرمانك من طفل خير.
  • وعسى أن تكرھوا شيئاً وهو خيرٌ لكم.
لأنه يعلم وأنت لا تعلم

هل يمكن ان تصدق ان هناك حاكم فقير بل ويستحق الصدقة ؟


طلب الخليفة عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه ) من اهل حمص ان يكتبوا له اسماء الفقراء والمساكين بحمص ليعطيهم نصيبهم من بيت مال المسلمين، وعندما وردت الاسماء للخليفة فوجئ بوجود اسم حاكم حمص سعيد بن عامر موجود بين اسماء الفقراء ..!!!!


وعندها تعجب الخليفة من ان يكون واليه علي حمص من الفقراء سأل أهل حمص، فأجابوه:

انه ينفق جميع راتبه علي الفقراء والمساكين ويقول: (ماذا افعل وقد اصبحت مسؤلا عنهم امام الله تعالى)

وعندما سألهم الخليفة هل تعيبون شيئا عليه، اجابوا: نعيب عليه ثلاثا
  • فهو لا يخرج الينا الا وقت الضحي.
  • لا نراه ليلا ابدا.
  • يحتجب علينا يوما في الاسبوع.


وعندما سأل الخليفة سعيد عن هذه العيوب اجابه، هذا حق يا امير المؤمنين اما الاسباب فهي :
  • اما اني لا اخرج الا وقت الضحي فلاني لا اخرج الا بعد ان افرغ من حاجة اهلي وخدمتهم فأنا لا خادم لي وامرأتي مريضة.
  • اما احتجابي عنهم ليلا فلاني جعلت النهار لقضاء حوائجهم والليل جعلته لعبادة ربي.
  • اما احتجابي يوما في الاسبوع فلاني اغسل فيه ثوبي وانتظرة ليجف لاني لا املك ثوبا غيره.


فبكي امير المؤمنين عمر، ثم اعطي سعيد مالا، فلم ينصرف سعيد حتي وزعه علي الفقراء والمساكين.

الأحد، 21 يوليو 2013

قصة فتاة أحبها الجميع، لكن من تزوجها؟


يحكى ان فتى قال لأبيه اريد الزواج من فتاة رأيتها، وقد عجبني جمالها وسحر عيونها رد عليه وهو فرح ومسرور وقال: اين هذه الفتاة حتى أخطبها لك يابني؟


فلما ذهبا ورأى الأب هذه الفتاة أعجب بها وقال لابنه: اسمع يابني هذه الفتاة ليست من مستواك وانت لاتصلح لها هذه يستاهلها رجل له خبرة في الحياة وتعتمد عليه مثلي.

اندهش الولد من كلام أبيه وقال له: كلا بل انا سأتزوجها يا أبي وليس أنت.

تخاصما وذهبا لمركز الشرطة ليحلوا لهم المشكله وعندما قصا للضابط قصتهما قال لهم: احضروا الفتاة لكي نسألها من تريد الولد أم الاب.

ولما رآها الضابط وانبهر من حسنها وفتنته قال لهم: هذه لاتصلح لكما بل تصلح لشخص مرموق في البلد مثلي وتخاصم الثلاثة وذهبوا إلى الوزير وعندما رآها الوزير: قال هذه لا يتزوجها إلا الوزراء مثلي، وأيضا تخاصموا عليها حتى وصل الأمر الى أمير البلدة، وعندما حضروا قال: انا سأحل لكم المشكله احضروا الفتاة فلما رآها الامير قال هذه: لا يتزوجها إلا أميرمثلي، وتجادلوا جميعا.

ثم قالت الفتاة انا عندي الحل ! سوف اركض وانتم تركضون خلفي والذي يمسكني اولا انا من نصيبه ويتزوجني.

وفعلا ركضت وركض الخمسة خلفها الشاب والاب والضابط والوزير والامير، وفجأه وهم يركضون خلفها سقط الخمسة في حفرة عميقه، ثم نظرت عليهم الفتاة من أعلى وقالت: هل عرفتم من انا.

انا الدنيا !

انا التي يجري خلفي جميع الناس ويتسابقون للحصول علي ويلهون عن دينهم في اللحاق بي حتى يقعوا في القبر ولن يفوزوا بي.

حتى لا ينسكب الحليب


قدِمَ شاب إلى شيخ وسأله: أنا شاب صغير ورغباتي كثيرة، ولا أستطيع منع نفسي من النظر إلى الفتيات في السوق، فماذا أفعل؟


فأعطاه الشيخ كوباً من الحليب ممتلئاً حتى حافته وأوصاه أن يوصله إلى وجهة معينة يمرّ من خلالها بالسوق دون أن ينسكب من الكوب أي شيء!

واستدعى واحداً من طلابه ليرافقه في الطريق ويضربه أمام كل الناس إذا انسكب الحليب!

وبالفعل، أوصل الشاب الحليب للوجهة المطلوبة دون أن ينسكب منه شيء، ولما سأله الشيخ: كم مشهداً وكم فتاة رأيت في الطريق؟

فأجاب الشاب: شيخي لم أرَ أي شيء حولي، كنت خائفاً فقط من الضرب والخزي أمام الناس إذا انسكب مني الحليب!

فقال الشيخ: وكذلك هو الحال مع المؤمن، المؤمن يخاف من الله ومن خزي يوم القيامة إذا ارتكب معصية، هؤلاء المؤمنين يحمون أنفسهم من المعاصي فهم دائمو التركيز على “يَــــوم الــقِيـــامة”.

اللهم اجعل قلوبنا عامرة بالإيمان بك و بحبك و خشيتك يا رب آمين.

السبت، 20 يوليو 2013

رجل في مكة يدعى عبد الله القرشي كان له زوجة مؤذية


رجل في مكة يدعى عبد الله القرشي كان له زوجة مؤذية اصطبر على أذاها أكثر من أربعون عاما .


فلما أشتد أذاها وفاض به الكيل خرج من مكة فاذا هو بالبادية وجد عابدين يتعبدان ويتدارسان العلم فجلس معهم يتعبد ويقرأ القرأن ويتقرب الى الله، وكان من شيمة العرب حينئذ الأ يسألوا ضيفهم عن هويته أوغايته الا بعد ثلاثة أيام .

واذا بوقت العشاء قد حان قال أحد العابدين لصاحبه أدعو لنا الله أن يرزقنا بعشاء، فأخذ أحد العابدين بالدعاء فما هو الا وقت قصير واذا بطارق يطرق الباب ويحمل اناء من الطعام .

وجاء اليوم التالي وأخذ العابد الأخر يدعو الله أن يرزقهم بعشاء فاذا بالباب يطرق ويحمل أحدهم اناء من العشاء .

واذا باليوم الثالث فقال العابدين لعبد الله القرشي اليوم عليك أن تدعو أن يرزقنا الله بعشاء فأخذ الرجل يحدث نفسه أنه رجل عاصي كثير الذنب كيف يستجيب الله وهو لاهي غافل فأخذ يدعو ويقول الله اللهم بعمل هاذين العابدين وصلاحهما وايمانهما أن ترزقنا العشاء الليلة، فاذا الباب يطرق ويحمل أحدهم انائين من الطعام فتعجب العابدين وأخذا يسألون الرجل بما كنت تدعوا يا أبا عبد الله!!

فقال الرجل والله ما دعوت الا بحق تقواكما وايمانكما ليس الا !

ثم سألهم بما كنتم تدعون قالوا حدثنا أحدهم عن رجل في مكة يدعى عبد الله القرشي كان له زوجة صبر على أذاها فكنا ندعو الله بحق صبر القرشي على زوجته أرزقنا بالعشاء !

أخت مسلمة تضع النقاب


أخت مسلمة تضع النقاب، كانت تقوم بالتسوق في سوبر ماركت في فرنسا، وبعد الانتهاء من التبضع ذهبت الى الصندوق لدفع ماعليها من مستحقات.


وخلف الصندوق كانت هناك امرأة متبرجة من أصول عربية، فنظرت الى المنقبة بنظرة استهزاء ثم بدأت تحصي السلع وتقوم بضرب السلع على الطاولة.

لكن الأخت المنقبة لم تحرك ساكنا وكانت هادئة جدا مما زاد تلك العربية غضبا، فلم تصبر وقالت لها وهي تستفزها لدينا في فرنسا عدة مشاكل وأزمات، ونقابك هذا مشكلة من المشاكل التي تسببتن لنا بها، فنحن هنا للتجارة وليس لعرض الدين أو التاريخ، فإذا كنت تريدين ممارسة الدين أو وضع النقاب فاذهبي الى وطنك ومارسي الدين كما تشائين.

توقفت الأخت المنقبة عن وضع السلع في الحقيبة ونظرت اليها، ثم قامت بكشف النقاب عن وجهها واذ هي شقراء زرقاء العينين قائلة :

انا فرنسية أبا عن جد، هذا اسلامي وهذا وطني، أنتم بعتم دينكم ونحن اشتريناه.

الجمعة، 19 يوليو 2013

حينما وصل النبي صلى الله عليه وسلم سدرة المنتهى


حينما وصل النبي صلى الله عليه وسلم سدرة المنتهى وأوحى له ربه ( يا محمد ارفع رأسك وسل تعطى ) فقال :


يا ربي انك عذبت قوما بالخسف وقوما بالمسخ، فماذا انت فاعل بأمتي ؟؟

قال الله تعالى : آنزل عليهم رحمتي، وآبدل سيئاتهم حسنات، ومن دعآني آجبته، ومن توكل علي كفيته، واستر على العصاة منهم في الدنيا، واشفعك عليهم في الآخرة، ولولا آن الحبيب يحب معاتبة حبيبه لما حاسبتهم، ايا محمد اذا كنت انا الرحيم وأنت الشفيع فكيف تضيع أمتك بين الرحيم والشفيع.

اللهم ارحمنا ووحد كلمتنا فيما ترضاه

خاطب الناس على قدر عقولهم


ذهب رجل إلى الحلاق لكي يحلق له شعر رأسه ويهذب له لحيته، وما أن بدأ الحلاق عمله في حلق رأس هذا الرجل، حتى بدأ بالحديث معه في أمور كثيرة، إلى أن بدأ الحديث حول وجود الله.


قال الحلاق : أنا لا أؤمن بوجود الله

قال الزبون : لماذا تقول ذلك ؟

قال الحلاق : حسنا، مجرد أن تنزل إلى الشارع لتدرك بأن الله غير موجود.

قل لي، إذا كان الله موجودا، هل ترى أناسا مرضى ؟ وإذا كان الله موجودا، هل ترى هذه الإعداد الغفيرة من الأطفال المشردين ؟ طبعا إذا كان الله موجودا فلن ترى مثل هذه الآلام والمعاناة، أنا لا أستطيع أن أتصور كيف يسمح ذلك الإله الرحيم مثل هذه الأمور.

فكر الزبون للحظات لكنه لم يرد على كلام الحلاق حتى لا يحتد النقاش، وبعد أن انتهى الحلاق من عمله مع الزبون، خرج الزبون إلى الشارع، فشاهد رجل طويل شعر الرأس مثل الليف، طويل اللحية، قذر المنظر، أشعث أغبر، فرجع الزبون فورا إلى صالون الحلاقة.

قال الزبون للحلاق : هل تعلم بأنه لا يوجد حلاق أبدا

قال الحلاق متعجبا : كيف تقول ذلك، أنا هنا وقد حلقت لك الآن.

قال الزبون : لو كان هناك حلاقين لما وجدت مثل هذا الرجل

قال الحلاق : بل الحلاقين موجودين، وإنما حدث مثل هذا الذي تراه عندما لا يأتي هؤلاء الناس لي لكي أحلق لهم.

قال الزبون : وهذا بالضبط بالنسبة إلى الله، فالله موجود ولكن يحدث ذلك عندما لا يذهب الناس إليه عند حاجتهم، ولذلك ترى الآلام والمعاناة في العالم.

الخميس، 18 يوليو 2013

اعجاز رائعة في قصة سراقة مع النبي عند الهجرة


لما خرج محمد صلى الله عليه وسلم من مكه حينما مكرت به قريش وأجمعت على قتله ، خرج مهاجراً الى المدينه ، فبثت قريش عيونها في سبل مكه وشعبانها، وبعثت رسلها فنفضوا الصحراء نفضاً فما وقعوا له على اثر ، فعادوا الى قريش وقد يأسوا منه فأذنت قريش في العرب ، أن من يرد علينا محمداً فله مائة من الابل.


فقال سراقه: ما أحوجني الى عشرين! فكيف السبيل الى مائة؟

فتريث سراقه حتى اذا انصرم الليل، أسحر سالكا طريق المدينه فسار فيه الى الصبح فلم يقع للقوم على اثر فعاد ادراجح يتبع طريق الساحل فلا يلقى فيه احداً حتى زالت الشمس وحميت الضهيره وتسعرت الارض واحرق جوفه العطش ، وكان ينهزه الطمع فيعدو فرسه عدواً شديداً . ثم يدركه القنوط قيدع الفرس تمشي متباظئاً متخاذلاً..... حتى اذا بلغ منه التعب والعطش والجوع اليأس نظر فإذا عند الغار محمد وصاحبه فصبت القوه في غضلاته ، وعادت اليه الحميه والنشاط ، فصاح في الفرس فأنطلق نحو الغار كالسهم المرسل.

فقال أبو بكر : هذا الطلب قد لحقنا يا رسول الله وبكى . 

فقال رسول الله: وما يبكيك .

قال ابو بكر : ما والله على نفسي ابكي ولكن ابكي عليك.

فدعا عليه رسول الله وقال أكفينيه بما شئت فساحت فرسه في الارض الى بطنها .

فلما رأى سراقه ما رأى. وثب عن الفرس وقد طار الخوف بلبه وأبرأه الفزع من داء الطمع وصاح:

يا محمد قد علمت ان هذا عملك فادع الله ان ينجيني مما انا فيه ، ولأعمين على من ورائي من الطلب . فدعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنقذه الله .

وكلمه رسول الله فقال له : كيف بك يا سراقه إذا لبست سواري كسرى؟ 

ورجع سراقه وقد اجتمعت عليه المتناقضات من الافكار و العواطف وهاج في نفسه الطمع والخوف و الامل واليأس و فجعل يقهقه في الباديه . يقول ماذا ؟ أيعدني محمد سواري كسرى ، كسرى ملك الملوك ، وهو هاربا من قومه ، متخفا في الغار ليس معه الا رجل واحد؟ 

أيبتلع هذا الغار ملك كسرى وجبروته وجلاله؟ 

أتنتصر هذه الصحراء على ملك كسرى وجناته و أنهاره؟ 

أيغلب هذان المهجران كسرى على خزائنه وجنوده؟

ولو ان العرب اجتمعت كلها ، ورمت عن قوس واحد ما نالت من كسرى منالاً على انها لن تجمع ابداً.

فلما فتحت فارس و المدائن و غنم المسلمون كنوز كسرى أتى أصحاب رسول الله بها بين يدي عمر بن الخطاب ، فأمر عمر بأن يأتوا له بسراقة و قد كان وقتها شيخاً كبيراً قد جاوز الثمانين من العمر ، و كان قد مضى على وعد رسول الله له أكثر من خمس عشرة سنة

سمع سراقة منادياً ينادي:

ياسراقه بن مالك الجعشمي. يا سراقه.

فصاح ان : لبيك .

فقال له: أجب امير المؤمنين عمر ابن الخطاب.

وإذا الشمس بين يدي عمر تأخذ الابصار ببريقها ولمعانها ، إذ بين يده تاج كسرى ومنطقته. 

قال عمر: هلم يا سراقه ..... أتذكر خبر الغار ، وسواري كسرى ؟

قلت : نعم.

قال : قد أذهب الله بالاسلام ملك كسرى، فلا كسرى بعد اليوم.

هات يدك. فألبسه السوارين، وقال: ارفعهما فقل:

الله اكبر. الحمد لله الذين سلبهما كسرى بن هرمز وألبسهما سراقه مالك، أعرابياً من بني مدلج.

يا سراقه لقد انتصر المهاجران على كسرى و قيصر وكان لهما ملك الارض : ياسراقه، لقد أضاء النور الذي انبثق من بطن مكه الدنيا جميعاً .

ياسراقه لقد ظفر الغار بالعراق و الشام ، وغلبت الصحراء العالم.

يا سراقه! لقد كان ملك كسرى وقيصر كبيراً وقوياً، ولكن الله مع الذين آمنوا، والله أقوى ياسراقه الله أكبر.

فمن أخبر محمداً بن عبد الله هذا الإنسان الهارب من القتل بأن الله سوف يغنم أمته كنوز كسرى وتاجه و يلبسها سراقة الأعرابي !!!

كنت في سفر فضللت عن الطريق، فرأيت بيتاً في الفلاة



حكى بعضهم قال : كنت في سفر فضللت عن الطريق، فرأيت بيتاً في الفلاة ، فأتيته فإذا به أعرابيّة ، فلما رأتني قالت من تكون ؟


قلت ضيف ، قالت أهلاً ومرحباً بالضيف ، انزل على الرحب والسعة ، قال فنزلت فقدمت لي طعاماً فأكلت ، وماءً فشربت ، 
فبينما أنا على ذلك إذ أقبل صاحب البيت ، فقال من هذا ؟

فقالت ضيف ، فقال لا أهلاً ولا مرحباً ، ما لنا وللضيف ، فلما سمعت كلامه ركبت من ساعتي وسرت ، فلما كان من الغد رأيت بيتاً في الفلاة فقصدته ، فإذا فيه أعرابيّة فلما رأتني قالت من تكون ؟ 

قلت ضيف ، قالت لا أهلاً ولا مرحباً بالضيف ، ما لنا وللضيف ، فبينما هي تكلمني إذ أقبل صاحب البيت فلما رآني قال من هذا ؟ قالت ضيف .

قال مرحباً وأهلاً بالضيف ثم أتى بطعام حسن فأكلت ، وماء فشربت ، فتذكرت ما مر بي بالأمس فتبسمت . 

فقال مم تبسمك فقصصت عليه ما إتفق لي مع تلك الأعرابيّة وبعلها ، وما سمعته منه ومن زوجته ، فقال لا تعجب ان تلك الأعرابيّة التي رأيتها هي أختي ، وان بعلها أخو إمرأتي هذه ، فغلب على كل طبع أهله .

الأربعاء، 17 يوليو 2013

يحكى أن ملكاً كان يحكم دولة واسعة جداً


يحكى أن ملكاً كان يحكم دولة واسعة جداً ، أراد هذا الملك يوما القيام برحلة برية طويلة .


وخلال عودته وجد أن أقدامه تورمت بسبب المشي في الطرق الوعرة ، فأصدر مرسوماً يقضي بتغطية كل شوارع مدينته بالجلد ولكن احد مستشاريه أشار عليه برأي أفضل وهو عمل قطعة جلد صغيرة تحت قدمي الملك فقط .

فكانت هذه بداية نعل الأحذية.

العبرة : إذا أردت أن تعيش سعيدا في العالم فلا تحاول تغيير كل العالم بل أعمل التغيير في نفسك ، ومن ثم حاول تغيير العالم بأسره .

الثلاثاء، 16 يوليو 2013

جاء سعيد بن جبير للحجاج ، قال له الحجاج


جاء سعيد بن جبير للحجاج، قال له الحجاج : أنت شقي بن كسير؟ (يعكس اسمه)


فرد سعيد: أمي أعلم بإسمي حين أسمتني .

فقال الحجاج غاضباً: "شقيت وشقيَت أمك"

فقال سعيد: "إنما يشقى من كان من أهل النار"، فهل أطلعت على الغيب؟

فرد الحجاج: "لأُبَدِلَنَّك بِدُنياك ناراً تلَظّى ! "

فقال سعيد: والله لو أعلم أن هذا بيدك لاتخذتك إلهاً يُعبَد من دون الله.

قال الحجاج: ما رأيك فيّ ؟

قال سعيد: ظالم تلقى الله بدماء المسلمين !

فقال الحجاج: أختر لنفسك قتلة ياسعيد !

فقال سعيد: بل أختر لنفسك أنت !، فما قتلتني بقتلة إلاقتلك الله بها !

فرد الحجاج: لأقتلنك قتلة ما قتلتها أحداً قبلك، ولن أقتلها لأحد بعدك !

فقال سعيد: إذاً تُفسِد عليّ دُنياي، وأُفسِدُ عليك آخرتك .

ولم يعد يحتمل الحجاج ثباته فنادى بالحرس: جروه واقتلوه !!

فضحك سعيد ومضى مع قاتله

فناداه الحجاج مغتاظاً: مالذي يضحكك ؟

يقول سعيد: أضحك من جرأتك على الله، وحلم الله عليك !!

فاشتد غيظ الحجاج وغضبه كثيراً ونادى بالحراس: اذبحوه !!

فقال سعيد: وجِّهوني إلى القبله، ثم وضعوا السيف على رقبته، فقال: "وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفاً مسلماً وما أنا من المشركين"

فقال الحجاج: غيّروا وجهه عن القبله !

فقال سعيد: "ولله المشرق والمغرب فأينما تُولّوا فثمّ وجه الله"

فقال الحجاج: كُبّوه على وجهه !

فقال سعيد: "منها خلقناكم وفـيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى"

فنادى الحجاج: أذبحوه ! ماأسرع لسانك بالقرآن ياسعيد بن جبير !

فقال سعيد: "أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله". خذها مني يا حجاج حتى ألقاك بها يوم القيامـه !!

ثم دعا قائلاً: "اللهم لاتسلطه على أحد بعدي" 

وقُتل سعيد ....

والعجيب أنه بعد موته صار الحجاج يصرخ كل ليله : مالي ولسعيد بن جبير، كلما أردت النوم أخذ برجلي !

وبعد 15 يوماً فقط مات الحجاج، ولم يُسلط على أحد من بعد سعيد.

كان هناك عرب يسكنون الصحراء طلبا للمرعى لمواشيهم


كان هناك عرب يسكنون الصحراء طلبا للمرعى لمواشيهم ، ومن عادة العرب التنقل من مكان الى مكان حسب ما يوجد العشب والكلأ والماء ، وكان من بين هؤلاء العرب رجل له أم كبيرة في السن وهو وحيدها ، وهذه الأم تفقد ذاكرتها في أغلب الأوقات نظرا لكبر سنها ، فكانت تهذي بولدها فلا تريده يفارقها ، وكان هذارتها ( تخريفها ) يضايق ولدها منها ومن تصرفها معه ، وأنهيحط من قدره عند قومه ! هكذا كان نظره القاصر .



وفي أحد الأيام أراد عربه ان يرحلوا لمكان آخر ، فقال لزوجته ( وياللخسران) : اذا شدينا غدا للرحيل ، اتركي امي بمكانها واتركي عندها زادا وماءا حتى يأتي من يأخذها ويخلصنا منها أو تموت ، فقالت زوجته : أبشر سوف انفذ اوامرك .

شد العرب من الغد ومن بينهم هذا الرجل ، تركت الزوجة ام زوجها بمكانها كما أراد زوجها ، ولكنها فعلت أمرا عجبا ، لقد تركت ولدهما معها مع الزاد والماء ،( وكان لهما طفل في السنة الأولى من عمره وهو بكرهما وكان والده يحبه حبا عظيما ، فإذا استراح في الشق طلبه من زوجته ليلاعبه ويداعبه ) .

سار العرب وفي منتصف النهار نزلوا يرتاحون وترتاح مواشيهم للأكل والرعي ، حيث إنهم من طلوع الشمس وهم يسيرون ، جلس كل مع اسرته ومواشيه ، فطلب هذا الرجل ابنه كالعادة ليتسلى معه .فقالت زوجته : تركته مع امك ، لانريده .

قال : ماذا ؟ وهو يصيح بها !

قالت : لأنه سوف يرميك بالصحراء كما رميت امك .

فنزلت هذه الكلمة عليه كالصاعقة ، فلم يرد على زوجته بكلمة واحدة لآنه رأى أنه أخطأ فيما فعل مع امه .

أسرج فرسه وعاد لمكانهم مسرعا عساه يدرك ولده وأمه قبل أن تفترسهما السباع ، لأن من عادة السباع والوحوش الكاسرة إذا شدت العربان عن منازلها تخلفهم في أمكنتهم فتجد بقايا أطعمة وجيف مواش نافقة فتأكلها .

وصل الرجل الى المكان وإذا أمه ضامة ولده الى صدرها مخرجة راسه للتنفس ، وحولها الذئاب تدور تريد الولد لتأكله ، والأم ترميها بالحجارة ، وتقول لها : اخزي ( ابعدي) هذا ولد فلان .

وعندما رأى الرجل ما يجري لأمه مع الذئاب استدرك الموقف ثم حمل أمه وولده بعدما قبل رأس امه عدة قبلات وهو يبكي ندما على فعلته ، وعاد بها الى قومه ، فصار من بعدها بارا بأمه لا تفارق عينه عينها .

وصار اذا شدت العرب لمكان آخر يكون اول ما يحمل على الجمل امه ويسير خلفها على فرسه كما زاد غلاء زوجته عنده لفعلتها الذَّكيَّة، والَّتي علمته درسًا لن ينساه أبدًا .

وكما قيل: "قطع حبلك السِّري عن أمِّك لحظة خروجك للدُّنيا، وبقي أثره في جسدك ليذكرك دائمًا بها ، ولا تنسو ابداً كما تدين تدان .

الاثنين، 15 يوليو 2013

يحكى ان كان هناك اخوين يعيشان في مزرعة وكان أحدهما


يحكى ان كان هناك اخوين يعيشان في مزرعة وكان أحدهما متزوجاً ولديه عائلة كبيرة أما الثانى فكان أعزباً وكانا يتقاسمان الإنتاج والربح بالتساوي.


وفى يوم من الأيام قال الأخ الأعزب لنفسه إن تقاسمنا أنا وأخي الإنتاج والأرباح ليس عدلاً فأنا بمفردي واحتياجاتى بسيطة فـكان يأخذ كل ليلة من مخزنه كيساً من الحبوب ويزحف به عبر الحقل من بين منازلهم ويفرغ الكيس في مخزن أخيه.

وفي نفس الوقت قال الأخ المتزوج لنفسه أنه ليس عدلاً أن نتقاسم الإنتاج والأرباح سوياً أنا متزوج ولي زوجة وأطفال يرعوننى في المستقبل وأخي وحيد لا أحد يهتم بمستقبله.

وعلى هذا اتخذ قراراً بأن يأخذ كيساً من الحبوب كل ليلة ويفرغه في مخزن أخيه. و ظل الأخوان على هذه الحال لسنين طويلة لأن ما عندهم من حبوب لم يكن ينفذ أو يتناقص أبداً.

وفي ليلة مظلمة قام كل منهما بـتفقد مخزنه وفجأة ظهر لهما ما كان يحدث فأسقطا أكياسهما وعانق كل منهما الآخر.

العــــطــــاء : هو أن تكون في الحياة كزجاجة العطر تقدم للاخرين كل ما بداخلك وإن فرغت تبقى رائحتك طيبة.

تزوجت فتاة وذهبت للعيش مع زوجها وحماتها


تزوجت فتاة وذهبت للعيش مع زوجها وحماتها، وبعد وقت قصير اكتشفت أنها لا تستطيع التعامل مع حماتها، فقد كانت الأخيرة تنتقدها و تثير غضبها ولم يتوقفا يوما عن الجدال والصراخ، وكان الزوج بدوره يعانى أحزاناً ومشقة ولم يعد في استطاعة الزوجة التحمل أكثر.


قررت الزوجة أن تفعل شيئا، فذهبت لصيدلي صديق عائلتها وشرحت له الوضع بالتفصيل وسألته أن يمدها ببعض العقاقير السامة حتى تتخلص من حماتها إلى الأبد.

فكر الصيدلي ثم دخل غرفة التحضير دقائق ثم خرج ومعه زجاجة صغير مزودة بقطارة وقال : ليس من الحكمة أن تستخدمي سما سريعَ المفعول وإلا ثارت حولك الشكوك، لذا سأعطيك هذا العقار الذي يعمل تدريجيا وببطء، وعليك أن تجهزي لها كل يومين طعاما من الدجاج أو اللحم وتضعين عليه نقاط من هذا السم بالقطارة، وفى هذه الأثناء عامليها بلطف وتودد، لا تتشاجري معها أبدا مهما كانت الظروف عامليها كما لو كانت امك حتى إذا انقضت أيام عمرها لم يشك فيك أحد.

سعدت الزوجة بهذا الحل وأسرعت إلى المنزل لتبدأ التنفيذ على الفور، مضت الأيام والشهور وهى تحرص على التنفيذ بكل دقة وتذكر دائما ما قاله الطبيب لعدم الاشتباه، فتحكمت في طباعها وأطاعت حماتها وعاملتها كما لو كانت أمها.

بعد ستة أشهر تغير جو الأسرة تماما، مارست الزوجة تحكمها في طباعها بقوة وإصرار، نشأ جو من الحب والصداقة بينها وبين حماتها التي تغيرت هي الأخرى وصارت كالأم الحنون لزوجة ابنها، أصبح الزوج سعيدا بما طرأ على جو الأسرة وهو يلاحظ كل ما يحدث.

بعد هذه المدة ذهبت الزوجة للصيدلي ولكن هذه المرة لتقول له : من فضلك ساعدني لأمنع السم من قتل حماتي، فقد صارت جدا لطيفة وأنا أحبها الآن مثل أمي، أرجوك لا أريدها أن تموت.

ابتسم الصيدلي وهز رأسه وقال يا بنيتي : أنا لم أعطك سما قط، لقد كان المحلول الذي بالزجاجة ماء ! أما السم الذى أوشك أن يقتلك فقد كان قابعا في عقلك، والآن تأكدت والحمد لله أنك برئتِ منه !

الأحد، 14 يوليو 2013

حُكِيَ أنَّ ملكاً شاباً من ملوك الهند أُهْدِيَت إليه ثياب نساء فاخرة



حُكِيَ أنَّ ملكاً شاباً من ملوك الهند أُهْدِيَت إليه ثياب نساء فاخرة من أحد الأقاليم البعيدة ، فأمر وزيره أنْ يبعث من ينادي زوجاته ، فجاءت زوجاته وقد بسط الثياب لتنتقي كل واحدة منهنَّ ما يُناسبها ، فجعلنَ ينظرن وهنَّ متحيرات ، وأثناء ذلك رفعت إحداهنَّ رأسها فنظرت إلى الوزير كأنها تسـتـشـيره عـن أي الثياب أجـمـل ؟


فما كان من الوزير إلا أنْ أشار لها بعينه بسرعة نحو إحدى الثياب ، فوقعت عين الملك على الوزير وهو يغمزها لزوجته !
ولكنّ الملك أسَرَّها في نفسه ولم يُبدها له ، ثم أخذت بعد ذلك كل واحدة منهنّ ما ناسبها وخرجن ، ولكن الوزير المسكين اضطرب وتغير وجهه واحتار كيف له أنْ يُفهم الملك ما قصده بتلك الإشاره ؟

وبعد تفكير وتردد لم يجد حلاً سوى أَنْ يتظاهر أنَّ في عينه عاهة طرأت عليها تجعله يُغمضها بين لحظةٍ ولحظة ، فعاش هذا الوزير المسكين سنين طويلة وهو يقوم بإغماض عينه اليسرى كلما رأى الملك حتى أصبحت عادة ملازمة له ، وعندما حضرت الملك الوفاة ، قال الملك لابنه وهو يعظه : يا بُني أوصيك بالوزير خيراً ، فإنَّه اعتذر عن ذنبٍ لم يرتكبه مدة 40 سنة!!

كانت هناك فتاة تسير في الغابة لوحدها عندما رأت ضفدعاً


كانت هناك فتاة تسير في الغابة لوحدها عندما رأت ضفدعاً مسكيناً عالقاً في مصيدة، فطلب منها الضفدع أن تنقذه، قال لها الضفدع : إن أنقذتني فسوف أضمن لك تحقيق ثلاث أمنيات.


ففكرت الفتاة قليلاً وقررت في النهايـة أن تساعد هذا الضفدع، ولما تحرر الضفدع قال لها : لقد نسيت أن أخبرك أن هذه الأمنيات الثلاث لها شروط 
فقالت الفتاة : ماذا تعني؟ 

فقال لها الضفدع : إن حققت لك أمنيـة فهذا يعني أن أحقق 10 أضعافها لزوجك
فقالت الفتاة بعد تفكير : موافقة فهو في النهايـة زوجي

كانت أول أمنياتها أن تصبح أجمل فتاة في العالم 
فحذرها الضفدع قائلاً : موافق ولكن تذكري أن هذا يعني 
أن يكون زوجك أجمل رجل في العالم بل 10 أضعاف جمالك وقد تحاول النساء أن تأخذه منك 

فقالت له الفتاة : وما المشكلة إنني سأصبح أجمل فتاة في العالم ولن يجد زوجي غيري ليحب ويتزوج 

أما الأمنيـة الثانيـة فكانت أن تصبح أغنى فتاة في العالم 
فحذرها الضفدع قائلاً : موافق ولكن ذلك يعني أن يكون لدى زوجك 10 أضعاف ثروتك 
فأجابت الفتاة : وما المشكلة فالمال الموجود معي هو ماله والعكس صحيح
سوف نجمع ثروتي وثروته معاً 

ولما سألها الضفدع عن أمنيتها الثالثة... 

فقالت الفتاة : أريد أن تصيبني جلطة "بسيطة جداً" في القلب 
فسألها متعجباً : ولماذا؟ 
فقالت الفتاة: لكي يصاب زوجي بعشرة أضعاف جلطتي وأكثر ويموت بعدها وأكون أنا الوريثة الوحيده بعد موته .. !

السبت، 13 يوليو 2013

يحكى أنه كان فى قديم الزمان فى احد الممالك الصغيرة


يحكى أنه كان فى قديم الزمان فى احد الممالك الصغيرة، ملك يعشق الصيد فى الغابات، وكان لهذا الملك وزير مختص بحالة الطقس، فإذا ما أراد الملك أن يخرج للصيد أمر الوزير أن ينظر فى أمر الطقس فيذهب الوزير ويضرب الرمل والودع ويقرأ مسارات النجوم ثم يعود للملك فيخبره إذا كان الطقس مناسبا للخروج أو غير ذلك.


حتى جاء يوم أراد الملك أن يخرج للصيد وقرر أن يصحب معه الأميرة والملكة حتى يشاهدا براعته فى الصيد، وأمر الوزير أن يخبره عن حال الطقس، فقال الوزير الطقس رائع ومناسب جدا يا مولاى.

فخرج الملك فى موكبه بصحبة الأميرة والملكة وما أن أوغلوا فى قلب الغابة حتى إنقلب الجو فجأة، رياح وأعاصير وسحب وأمطار وأتربة وجزع موكب الملك وسقطت الأميرة والملكة فى الطين والوحل وغضب الملك غضبا شديدا ونقم على وزير الطقس أيما نقمة.

وبينما هم عائدون إذ رأى على أطراف الغابة كوخا لأحد الحطابين يخرج منه الدخان فطرق الباب فخرج إليه الحطاب فسأله الملك: لماذا لم تخرج لجمع الحطب؟

فأجاب الحطاب كنت أعرف أن الطقس سيكون اليوم سيئا فلم أخرج.

فاندهش الملك وقال وكيف عرفت ذلك؟ فقال الحطاب عرفت من حمارى هذا !! فقال الملك: كيف ذلك؟

قال الحطاب: عندما أصبح أنظر إلى حمارى هذا فإن وجدت أذناه واقفتان عرفت أن الجو سيئ وإن وجدت أذناه نازلتان عرفت أن الجو مناسب، فنظر الملك إلى وزيره وقال له: أنت مفصول.

وأمر بصرف راتب شهرى للحطاب وأخذ منه حماره، وأصدر الملك مرسوما ملكيا بتعيين الحمار وزيرا للطقس، ومنذ ذلك الحين صارت الحمير تتولى المناصب الرفيعة

الخلاصة: عندما لا تكون هناك قواعد منطقية يُرجع اليها للحكم على الاشياء وعندما يعتمد الحكم فقط على الاهواء، توقع اى شيء.

تنازع الهدهد والغراب على حفرة ماء


تنازع الهدهد والغراب على حفرة ماء, كل منهما يدعي أن الحفرة له, واختصما, ولم يستطيعا حل الخلاف بينهما, وبعد نزاع طويل, اتفقا على أن يحتكما إلى قاضي الطير, فذهبا إليه وسردا له قصتهما, فطلب منهما البينة -مَن يملك البينة تكن له الحفرة- فنظرا لبعضهما, والتزما الصمت.


وعندما طال صمتهما, علم القاضي بأن لا بينة لواحد منهما, فما كان من القاضي إلا أن حكم بالحفرة للهدهد.
فقال له الهدهد متعجباً: لمَ حكمت لي بالحفرة؟!.
فرد القاضي قائلاً: لقد اشتهر عنك الصدق بين الناس, فقالوا: "أصدق من هدهد".


فسكت الهدهد للحظة, ثم قال: إن كان كما قلت فإني والله لست ممن يشتهر بصفة ويفعل خلافها، هذه الحفرة للغراب.
فهل منــا من هـو مثــل هذا الهــدهـــد

الجمعة، 12 يوليو 2013

تقول احدى معلمات المواد الدينيـة في أحد المدارس


تقول احدى معلمات المواد الدينيـة في أحد المدارس، فجاءتني إحدى الطالبات وكان يعتريها الخجل وقــالت :


هل لي أن أسالك سؤالاً

فقلت : أكيد

قالت وهي متردده : هل يجوز أن أحفظ القران من دون علم والدي و والدتي ؟

فقلت لها وأنا مندهشة من سؤالها نعم يجوز !! تقول المعلمه فشغل بالي سؤالها وأحببت أن أعرف السبب !! فسألتها ولماذا لاتخبريهمّ بذلك ؟ فصدمتني بأجابة لم تخطر ببالي أبدأً وقالت لى :

{ أريد أن أفاجأهم بتــاج من نور يلبسونه يوم القيامه }

ماذا يفعل الصـقر عندما يصل للأربعين عاماً



يعيش الصقر إلى (70 عاماً) ولكن ليصل الى هذا العمر يجب عليه اتخاذ قراراً صعباً جداً فماذا يفعل؟


عندما يصل الى سن الاربعين اظافره تفقد مرونتها وتعجز عن الإمساك بالفريسة وهي مصدر غذائه، يصبح منقاره القوي الحاد معقوفاً شديد الإنحناء، بسبب تقدمه في العمر تصبح اجنحته ثقيلة بسبب ثقل وزن ريشها وتلتصق بالصدر ويصبح الطيران في غاية الصعوبة بالنسبة له.

هذه الظروق تضع الصقر في خيار صعب اما ان يستلم للموت او يقوم بعملية تغيير مؤلمة جدا لمدة (150 يوم) فماذا يفعل فلنرى اخوتي عجائب الله في خلقه، تتطلب العملية ان يقوم الصقر بالتحليق الى قمة الجبل حيث يكون عشه هناك:
  • أولا يقوم الصقر بضرب منقاره المعقوف بشدة على الصخرة حتى ينكسر.
  • ثانياً عندما يتم العملية ينتظر حتى ينمو منقاره ثم يقوم بكسر اظافره ايضاً.
  • ثالثاً بعد كسر مخالبه ينتظر حتى تنمو من جديد ثم يقوم بنتف ريشه كله.

وبعد هذه المعاناة بخمسة اشهر يقوم الصقر بالتحليق من جديد في السماء وكأنه ولد من جديد ويعيش لمدة (30 سنة أخرى)، فسبحان من علمه ذلك وقدره عليه.

الخميس، 11 يوليو 2013

يقول احد الشباب: في فترة المراهقة كنت أبتعد كثيرا عن البيت


يقول احد الشباب: في فترة المراهقة كنت أبتعد كثيرا عن البيت و أتأخر في العودة، و كان ذلك يغضب أمي كثيرا.


لأنني لا آكل في البيت ، و لأنني كنت أقضي معظم النهار نائما و لا أعود ليلا إلا متأخرا بعدما تنام أمي ، فما كان منها إلا أن بدأت تترك لي قبل أن تنام رسالة على باب الثلاجة ، وهي عبارة عن إرشادات لمكان الطعام و نوعه ، و بمرور الأيام تطورت الرسالة فأصبحت طلبات لوضع الملابس المتسخة في الغسيل و تذك...يري بالمواعيد المهمة ، و هكذا مرت فترة طويلة من مراهقتي على هذا الحال ، و ذات ليلة ، عدت إلي البيت ، فوجدت الرسالة المعتادة على الثلاجة ، فتكاسلت عن قراءتها ، و خلدت للنوم ، و في الصباح فوجئت بأبي يوقظني و الدموع في عينيه ، لقد ماتت أمك ، كم آلمني الخبر و تماسكت حتى دفناها و تقبلنا العزاء ،و في المساء عدت للبيت و في صدري بقايا قلب من كثرة الأحزان ،و تمددت على سريري ، و ...فجأة قمت منتفضا ، لقد تذكرت رسالة أمي التي على الثلاجة ، فأسرعت نحو المطبخ ، و خطفت الورقة ، و قرأتها ، فأصابني حزن شديد هذه المرة لم يكن بالرسالة أوامر و لا تعليمات و لا نصائح، فقط كان
مكتوبا فيها

أشعر اني متعبة عندما تاتي ايقظني لتاخذني للمستشفى

[وقضى ربُكَ آلآ تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا].

احسن معاملتك لوالديك قبل فوات الاوان

الأربعاء، 10 يوليو 2013

سئل أحد الحكماء يوما: كيف تتحقق السعادة فى الحياه؟


سئل أحد الحكماء يوما: كيف تتحقق السعادة فى الحياه؟


قال الحكيم سوف ترون الآن، ودعاهم إلى وليمة وجلسوا إلى المائدة، ثم أحضر الحساء وسكبه لهم، وأحضر لكل واحد منهم ملعقة بطول متر واشترط عليهم أن يحتسوه بهذه الملعقة العجيبة، حاولوا جاهدين لكنهم لم يفلحوا, فكل واحد منهم لم يقدر أن يوصل الحساء إلى فمه دون أن يسكبه على الأرض وقاموا من المائدة جائعين.

قال الحكيم والآن انظروا, وأمسك بالملعقة وملأها بالحساء ثم مدّها إلى جاره الذي بجانبه ،و جعل كل منهم يمد بملعقته لمن بجانبه وبذلك شبعوا جميعهم ثم حمدوا الله، وقف الحكيم وقال:

من يفكر على مائدة الحياة أن يُشبِع نفسه فقط فسيبقى جائعا، ومن يفكر أن يشبع أخاه سيشبع الإثنان معا فمن يعطي هو الرابح دوما لا من يأخذ، سعادتك فى الحياة لن تتحقق الا باسعاد من حولك.

تزوج شاب من فتاة صغيرة السن ..!! وفي أحد الأيام حضر جمع من أصدقائه


تزوج شاب من فتاة صغيرة السن! وفي أحد الأيام حضر جمع من أصدقائه لزيارته وكعادتهم في الضيافة و الكرم أحضر الزوج ذبيحة و طلب من زوجته أن تعدها طعاما لضيوفه، ولدهشته الشديدة قالت الزوجة بأنها لا تعرف كيف تطبخ الذبيحة فلم تتعلم ذلك في بيت أبيها.


انزعج الزوج كثيرا و غضب من زوجته وطلب منها أن تجهز نفسها لأنه يريد إعادتها لبيت أهلها فهي لا تعرف كيف تطبخ الذبيحة، وبالتالي لا تستحق أن تكون زوجته، وعندما وصلا بيت أهل الزوجة قال الزوج لأبيها: هذه بضاعتكم ردت إليكم، ابنتكم لا تعرف كيف تطبخ الذبيحة و لا حاجة لي بها حتى تعلموها أصول الطبخ، فرد الأب بحكمة و عقلانية: اتركها عندنا شهرين و سنقوم خلال هذه الفترة بتعليمها ما تجهل و بعدها يمكنك أن تعود لتصحبها الى بيتكم ..!!

جلست الزوجة في بيت أبيها مدة شهرين وحسب الموعد، جاء الزوج إلى بيت أهل زوجته يريد أن يأخذها على أساس أنه تم تعليمها كيفية طبخ الذبيحة، حيث قال والد الزوجة أن ابنته الآن تتقن فن الطبيخ و خاصة الذبيحة، فقال الزوج إذاً على بركة الله دعنا نذهب إلى بيتنا. لكن والد الزوجة أبى و أصر أن يتأكد الزوج من ذلك قبل ذهابهم إلى بيتهم ..!! وقام فأحضر خروفا حياً و قال لزوج ابنته: اذبح هذا الخروف لنرى إن كانت ابنتنا تعلمت حقاً كيف تطبخ الذبيحة ..!! فقال الزوج: و لكني لا أعرف كيف أذبح ..!!

عندها قال والد الزوجة: حسنا أذهب لأهلك كي يعلموك الرجولة وإذا عرفت ،، تعال و خذ زوجتك ..

الثلاثاء، 9 يوليو 2013

يحكى ان كان هناك رجل فقير يعيش في مكة رجل فقير متزوج من امرأة صالحة



يحكى ان كان هناك رجل فقير يعيش في مكة رجل فقير متزوج من امرأة صالحة.


قالت له زوجته ذات يوم: يا زوجي العزيز ليس عندنا طعام نأكله ولا ملبس نلبسه؟ 

فخرج الرجل إلى السوق يبحث عن عمل، بحث وبحث ولكنه لم يجد أي عمل، وبعد أن أعياه البحث، توجه إلى بيت الله الحرام، وصلى هناك ركعتين وأخذ يدعو الله أن يفرج عنه همه.

وما أن انتهى من الدعاء وخرج إلى ساحة الحرم وجد كيساً، التقطه وفتحه، فإذا فيه ألف دينار.

ذهب الرجل إلى زوجته يفرحها بالمال الذي وجده لكن زوجته ردت المال وقالت له: لابد أن ترد هذا المال إلى صاحبه فإن الحرم لا يجوز التقاط لقطته، وبالفعل ذهب إلى الحرم.

ووجد رجل ينادي: من وجد كيساً فيه ألف دينار؟

فرح الرجل الفقير، وقال: أنا وجدته، خذ كيسك فقد وجدته في ساحة الحرم، وكان جزاؤه أن نظر المنادي إلى الرجل الفقير طويلاً ثم قال له: خذ الكيس فهو لك، ومعه تسعة آلاف أخرى، استغرب الرجل الفقير، وقال له: ولما، قال المنادي: لقد أعطاني رجل من بلاد الشام عشرة آلاف دينار، وقال لي: اطرح منها آلف في الحرم، ثم ناد عليها، فإن ردها إليك من وجدها فأدفع المال كله إليه فإنه أمين.

قال الله تعالى: “ومن يتق الله يجعل له مخرجاً.