الأربعاء، 16 أغسطس، 2017

يُحكى أنَ رجلا ً أعرابيا ًخرج إلى الصيد برفقة صاحب له

يُحكى أنَ رجلا ً أعرابيا ًخرج إلى الصيد برفقة صاحب له، وكان لهذا الرجل كلب تربى عنده منذ صغره وكان الرجل عطوفا ً على كلبه يرعاه ويهتم بأمره دائما.


وبينما هما على وشك الانطلاق في رحلة الصيد البعيدة وإذ بالكلب يتبع صاحبه ولكن الرجل صاح َ به ليعود ورماه بالحجر، فما كان من الكلب إلاأن ولى أدباره.

وظن الرجل أن كلبه عاد إلى البيت إلا أن الكلب ظل َّ يتتبع آثار أقدام الخيل من بعيد لبعيد ويسير في إثرهم من مكان لمكان دون أن يلحظوا وجوده.

وفيإحدى جولات الصيد بينما كان الرجل يتتبع فريسته بعيدا ً عن صديقه مطلقا ً عليهاالنار، إذ بجماعة من اللصوص و قطاع الطرق ترقبه من البعيد وتختبء بين الأدغال  ينتظرونه إلى أن يفرغ طلقاته لينقضوا عليه.

وفعلا ً هذا ما حدث حاول الرجل أن يدافع عن نفسه ولكن أنى لذلك المسكين من أن يحقق مبتغاه والغلبة دائما ًللأكثرية، حاول أن يستغيث بصديقه أو بأحد ِالمارة ولكن صراخه لم يصل إلا إلى أذن صديقه الذي ما إن تهادى له وقع الصوت حتى خاف على روحه وقال: فلأنجو بنفسي أنا منهؤلاء الأشرار فما جدوى قتالهم، وإن سألني أحد ٌ عن صديقي سأقول أن وحوش قتلته وافترسته بينما كان يتعقّبها ليلا.

وركب الصديق فرسه مسابقاً الريح عائدا ًأدراجه تاركا ً صديقه يواجه مصيره المحتوم، ولكن الكلب كان قد وصل َ إلى المنطقة متتبعا ً أثر صاحبه.

قام قطاع الطرق بنهب بارودة الرجل وخنجره المطعم بالذهب ودراهمه التي كانت بحوزته وحتى ثيابه سرقوها وسرقوا فرسه وما أسرج عليه وضربوه وعذبوه وأتوا به إلى حفرة قريبة غير عميقة وطمروه بها وظنوا كل الظن أن الرجل قد قضى فعلا.

ولكن الكلب تبع أثر صاحبه ووصل إلى المكان الذي دفن به صاحب هو سمع همهماته وحشرجته فأخذ يحفر وينبش المكان إلى أن كشف عن رأسه وعاد للرجل نفسه.

وشاء الله أن قافلة مرت من قرب المكان وشاهدوا الكلب وهو يحفر فاستغربوا الأمر وقدموا إلى المكان فوجدوا الرجل فانتشلوه وأنقذوه من موت وشيك.

ولازال الكلب الوفي يلوح بذيله ويهمهم حول صاحبه والرجل يربت له على رأسه ولسان حاله يقول وهو عائدا ًإلى دياره: كلب صديق أفضل من صديق كلب.

ليست هناك تعليقات: