الأحد، 2 يوليو، 2017

لما سئلت عائشة عن زوجها عليه الصلاة والسلام لم

لما سئلت عائشة عن زوجها عليه الصلاة والسلام لم تقل كان يحفظ القرآن كان يراكم أو كان يختمه في ليلة أو ليلتين، وإنما قالت: كان خلقُه القرآن!


ثم قرأت {قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون والذين هم عن اللغو معرضون والذين هم للزكاة فاعلون والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون والذين هم لأماناتهم وعهدِهم راعون والذين هم على صلواتهم يحافظون أولئك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون}

تريد أن يكون خلقك القرآن؟ راقب نفسك بهذه الآيات!

ليست هناك تعليقات: