الجمعة، 2 يونيو 2017

سكوتك كفارّة كلامك احتجاجٌ سلميّ على كلّ



سكوتك كفارّة كلامك احتجاجٌ سلميّ على كلّ المرّاتِ التي اضطررت فيها أن تقول لم أقصد ما تفهمه ندمُكَ أنّ تجربة الكلام مقبولة إذا كانت بمقاسِ مزاجهم.

ليست هناك تعليقات: