الأحد، 4 يونيو، 2017

امرأة توفي زوجها في سن مبكرة من زواجهما بعد

امرأة توفي زوجها في سن مبكرة من زواجهما بعد ان رزقا بمولود وكانت هذه الامرأة غاية في الجمال، وبعد وفاة زوجها اراد حاكم البلدة التي تعيش فيها تلك الامراة ان يتزوج منها لكنها رفضت وفاء لزوجها فاراد هذا الحاكم ان ينتقم منها واقسم على ذلك ولو بعد حين  وكان له ذلك بالفعل .


فبعد ان كبر ابنها ارسل الحاكم في طلبه وقدم له الهدايا النفيسة وأغراه بالمال والمناصب ولكنه طلب منه مقابل ذلك أن يقتل أمه ويأتيه بكبدها، ضعف الولد أمام نزواته وخرج مسرعا ليلبي طلبه وبالفعل قتل أمه وبينما هو عاد الى الملك احس بالندم ياكل قلبه فبكى بكاء شديدا والقى هذه القصيدة العصماء في جرمه بحق اقدس المخلوقات وهاكم القصيدة :

أغرى امرؤ يوما غلاما جاهلا بنقوده كيما ينال به الوطر 

قال : ءاتني بفؤاد أمك يا فتى ولك الجواهر والدراهم والدرر 

فمضى وأغرز خنجرا في صدرها والقلب أخرجه وعاد على الأثر 

ولكنه من فرط سرعته هوى فتدحرج القلب المقطع اذ عثر 

فناداه قلب الأم وهو معفر ولدي، حبيبي هل اصابك من ضرر؟!! 

وكان هذا الصوت رغم حنوه غضب الإله على الغلام قد انهمر 

وعاد الى القلب المعفر يغسله بما فاضت به عيناه من سيل العبر 

وامسك خنجرا ليطعن قلبه ليكون عبرة لمن اعتبر 

فناداه قلب الأم أن كف يدا ولا تقتل فؤادي مرتين على الأثر !!!

ليست هناك تعليقات: