الخميس، 1 يونيو، 2017

لا تسرفوا فى تلبية مطالب الرفاهية للأبناء فيملوا ويسأموا

لا تسرفوا فى تلبية مطالب الرفاهية للأبناء فيملوا ويسأموا فإذا سئموا ساء خلقهم وارتفع صوتهم، ويتساءل الآباء و الأمهات لماذا هم ساخطون ونحن لرغباتهم ملبون؟


والجواب: لأنكم حرمتموهم من لذة الكد و السعى لتحقيق الأهداف فصارت الحياة بلا طعم ولا معنى، لأنكم حرمتموهم من لذة العطف على الفقراء و الإيثار فصارت النفوس جافة قاسية.

لأنكم حرمتموهم من لذة العلم والإيمان فخربت القلوب، غيروا سياسة التربية، غيروا فكرة لا أريد ان يشعر ابني بأنه محروم من شي.

واجعل حياة ابنك بنتك مليئة بالأهداف، الحركة و السعى لنفع الناس ربوه على أن قيمته فى نفعه لغيره، وليس فى قيمة الجوال الذى يمتلكه، السيارة التى يركبها وماركة التى شيرت والنظارة.

قيمته فى تزكيته لنفسه بالعلم النافع والعمل الصالح والخلق القويم قيمته فى عبادته لربه و بره بأمه وإحسانه لجاره نريد ثورة تربوية ثورة على مفاهيم المادية والاستهلاكية والتنافس.

ليست هناك تعليقات: