الأحد، 14 مايو 2017

سار ملك ليلاً فاصطدم برجل ولكنه عذره لشدة الظلام

سار ملك ليلاً فاصطدم برجل ولكنه عذره لشدة الظلام، وبعدها أصدر الملك أمراً بان يسير كل انسان ومعه مصباح، وفى اليوم الثانى اصطدم بنفس الشخص، فقال ألم آمرك بأن تحمل مصباحاً.


قال الرجل: هو معى.

قال الملك: ولكنه خال من الشمع.

قال الرجل: كان أمرك خال من الشمع.

فأصدر الملك أمراً بوضع الشمع فى المصابيح.

وفى اليوم الثالث اصطدم بنفس الشخص, فقال له: ألم آمرك بحمل المصباح وبداخله الشمع.

قال هو كذلك ولكنى لم تأمر بإشعال الشمع, وعندها أصدر الملك أمراً بتعيين هذا الشخص لصياغة قوانين المملكة.

لا يكفى ان تعرف ما تقول، لكن يجب ان تقوله كما ينبغى, فضربة واحدة على الجذور خير من الف ضربة على الأوراق.

ليست هناك تعليقات: