الثلاثاء، 16 مايو، 2017

يحكى أن طوفاناً قوياً غزى إحدى المناطق ودمر

يحكى أن طوفاناً قوياً غزى إحدى المناطق ودمر كل شيء واجهه واصل هذا الطوفان سيره بقوة واقترب من إحدى القرى، وصلت الأنباء لأهل القرية واجتمعوا ليناقشوا طريقة التعامل مع الأزمة بعضهم قرر الهروب وطبقوا مباشرة!


وبعضهم قال إنه يجب وضع حواجز في طريقه وعوائق حتى يصبح بطيئاً، في حين قرر أخرون الجلوس في البيت وإغلاق أبوابهم وانتظار نجاح من قالوا إنهم سيضعوا الحواجز والعوائق وإن كانت أعدادهم قليلة.

جاء الطوفان أكثر قوة مما توقعه من قرروا المواجهة، وعندما رأوا حواجزهم البعيدة تتحطم قرروا الفرار وهربوا بسرعة أما من سبقوهم بقرار الهرب فقد نجوا أيضاً.

في حين أن من قرر الجلوس في بيته وانتظار من يحل له مشكلته فقد غرقوا! وهكذا هي الحياة، من يقرر المواجهة وبوعي ينجو، ومن يقرر تجنب المشاكل ينجو، لكن من يريد البقاء في دائرة الصراع والمشاكل ويقف على الهامش منتظراً من ينقذه فسوف يغرق!

ليست هناك تعليقات: