الجمعة، 19 مايو، 2017

مر مجنون على عابد يناجي ربه وهو يبكي والدموع

مر مجنون على عابد يناجي ربه وهو يبكي والدموع منهمرة على خديه وهو يقول: ربي لا تدخلني النار فارحمني وأرفق بي يا رحيم يا رحمن لا تعذبني بالنار.


إني ضعيف فلا قوة لي على تحمل النار فارحمني وجلدي رقيق لا يستطيع تحمل حرارة النار فارحمني وعظمي دقيق لا يقوى على شدة النار فارحمني.

ضحك المجنون بصوت مرتفع فالتفت إليه العابد قائلاً: ماذا يضحكك أيها المجنون؟

قال: كلامك أضحكني.

وماذا يضحكك فيه؟

قال: لآنك تبكي خوفا من النار.

قال: وأنت ألا تخاف من النار؟

قال المجنون: لا، لا أخاف من النار.

ضحك العابد وقال صحيح أنك مجنون.

قال المجنون: كيف تخاف من النار أيها العابد وعندك رب رحيم رحمته وسعت كل شيء؟

قال العابد: إن علي ذنوبا لو يؤاخذني الله بعدله لأدخلني النار وإني ابكي كي يرحمني ويغفر لي ولا يحاسبني بعدله بل بفضله ولطفه ورحمته حتى لا أدخل النار؟ هنالك ضحك المجنون بصوت أعلى من المرة السابقة.

انزعج العابد وقال ما يضحكك؟

قال: أيها العابد عندك رب عادل لا يجور وتخاف عدله؟ عندك رب غفور رحيم تواب وتخاف ناره؟

قال العابد: ألا تخاف من الله أيها المجنون؟

قال المجنون: بلى، إني أخاف الله ولكن خوفي ليس من ناره.

تعجب العابد وقال: إذا لم يكن من ناره فمما خوفك؟

قال المجنون: إني أخاف من مواجهة ربي وسؤاله لي: لماذا يا عبدي عصيتني؟ فإن كنت من أهل النار فأتمنى أن يدخلني النار من غير أن يسألني فعذاب النار أهون عندي من سؤاله سبحانه، فأنا لا أستطيع أن أنظر إليه بعين خائنه وأجيبه بلسان كاذب، إن كان دخولي النار يرضي حبيبي فلا بأس.

أيها العابد إن ربي لن يدخلني النار أتدري لماذا؟ لماذا يا مجنون؟ لأني عبدته حباً وشوقاً وأنت يا عابد عبدته خوفا وطمعاً.

وظني به أفضل من ظنك ورجاءي منه أفضل من رجاءك فكن، أيها العابد لما لا ترجو أفضل مما ترجو فموسى عليه السلام ذهب لإحضار جذوة من النار ليتدفىء بها فرجع بالنبوة.

وأنا ذهبت لأرى جمال ربي فرجعت مجنونا ً ذهب المجنون يضحك والعابد يبكي، ويقول لا اصدق أن هذا مجنون فهذا أعقل العقلاء وأنا المجنون الحقيقي إلهي كيف أنساك ولم تزل ذاكرني ؟؟وكيف ألهو عنك وأنت مراقبي.

هناك 22 تعليقًا:

يوسف يقول...

ما اعجبتني

الحربي يقول...

كلام جميل وحمكه رائعه

Safaa يقول...

بتجنن شكرا

حسام كيال يقول...

الله يهدي جميع خلق الله وينورهن على طريق الهدى وإن الله غفور رحيم .
الله يهديكي وينورك طريقك -:(

سليمان بلال يقول...

لا إله إلاَّ الله
لا إله إلاَّ الله
لا إله إلاَّ الله
لا إله إلاَّ الله
لا إله إلاَّ الله
لا إله إلاَّ الله
لا إله إلاَّ الله
لا إله إلاَّ الله
لا إله إلاَّ الله
لا إله إلاَّ الله

حسام كيال يقول...

الله يهديكي وينورك طريقك ويبعدك عنك اي اذى.
فعلاً يجب ان نخاف الله اكتر من عذابه لانو من خاف الله ابعد عنه عذابه بعد إذن الله سبحان الله تعالى.

ناديا محمد يقول...

لا إله إلا الله محمد رسول الله

,,رب اجعل الجنة داري،، يقول...

خذ الحكمة من افواه المجانين ،، ذا مثل والقصه ذي تثبته فعلاً 😂


اللهم اشرح صدورنا ويسر امورنا ووفقنا إلى ما وفقت إليه عبادك الصالحين ،، اللهم آميين

جولان يقول...

غير ملائم ان نقول في القصة انه مجنون بل يمكن ان نعطيه اسم اخر

ع يقول...

كله تاليف

عماد عبدالرزاق يقول...

الفكرة جميلة ونحن بحاجة ماسة لمراجعة انفسنا الامارة بالسوء ورحمة الله تعالى وسعت السموات والأرض

أبو عبدالله يقول...

قال تعالى:
و لا تفسدوا في الارض بعد اصلاحها وادعوه خوفا و طمعا

فهذه قصص باطلة التي تدعوا لعبادة الله دون الخوف من غضبه و الطمع برحمته

🌸 كَلِمَاتْ 🌸 يقول...

في القصة معنى لا يستقيم مع ما أرشدنا إليه المولى سبحانه وتعالى وما أخبرنا عنه رسولنا الكريم فكيف هذا المجنون يعيب على العابد أنه يعبده خوفاً وطمعاً؟!
ألا يعلم أن هذا هو المطلوب فركنان أساسيان في عباده الله عز وجل هما الخوف والرجاء أما عبادته حباً وشوقاً فقط فهذا منطق الصوفية وهو منطق فاسد فيجب للعباده كل هذه الأمور مجتمعة فنحن نعبد الله حباً له وخوفاً من عقابه وطمعاً في ثوابه.

تارك الديار يقول...

اتمنى الاهتمام بالنوع اكثر من الكم،


شكرا لجهودكم.

عبدالله يقول...

رفع القلم عن ثلاث النائم حتى يصحو والطفل حتى يبلغ الحلم والمجنون حتى يعقل

سومه يقول...

سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر ... استغفر الله الحي القيوم واتوب اليه ... استغفر الله العلي العظيم واتوب اليه .... لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين .... ربي ارني عجائب قدرتك في اصعب الأيام ربي كن معي في اصعب الظروف .... اللهم اجعلني من عبادك المتقين ،، المحسنين ،، الصابرين ،، الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس ،، والذين لاخوف عليهم ولاهم يحزنون ... يارب اغنيني بفضلك عمن سواك يارب اغنيني عن الناس ربي كن معي ..

عبدالعزيز ابراهيم الحوشان يقول...

شكراً الهدف واضح لكن النقاش لايمكن ان يصدره شخص مجنون
نرجو احترام عقليات القراء وأويد ماذكره صاحب التعليق " كلمات"
تحياتي لكم

عبد الله يقول...

القصة المصطنعة فيها اخطاء عقائدية وغير متسانجة. فعبادة الله تكون بالحب والرجاء والخوف. وهذا هو مفهوم أهل السنة والجماعة. وأما الصوفية فيعبدون الله بالحب والرجاء. اللهم ارنا الحق حقا ورزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا ورزقنا اجتنابه.

samer يقول...

والله معك حق يا كلمات
كلامك بلفعل صح
نعبد الله خوفاً من عقابه وحباً له وطمعاً في ثوابه

ام علي يقول...

هذا مو كلام مجنون المفروض الراوي او الكاتب ما سماه مجنون كان ممكن يسميه شخص عادي بس مو مجنون لانو اذا هذامو كلام المجانين ...

مصطفى خليل يقول...

يا إخوتي باركة الله لكم جميعا.
والله إني لمست عبرة من قصة.
والله إني قد إقشعرة لها بدني.
ولكم جزيل شكر.

مصطفى خليل يقول...

أتمنى أن تدعو لي بلهدايا.
ونعتدر عن أخطاء إملائية.