الأربعاء، 24 مايو، 2017

تخيل أن لديك كأس شاي مر وأضفت إليه

تخيل أن لديك كأس شاي مر وأضفت إليه سكر، ولكن لا تحرك السكر فهل ستجد طعم حلاوة السكر؟ بالتأكيد لا.


أمعن النظر في الكأس لمدة دقيقة وتذوق الشاي، هل تغير شي؟ هل تذوقت الحلاوة؟ أعتقد لا.

ألا تلاحظ أن الشاي بدأ يبرد ويبرد وأنت لم تذق حلاوته بعد؟ كاس الشاي وادعُ ربك أن يصبح الشاي حلواً وقد يكون سخفاً.

بل سيكون قد برد ولن تشربه أبداً، إذن محاولة أخيرة ضع يديك على رأسك ودر حول إذن كل ذلك من الجنون فلن يصبح الشاي حلواً. 

وكذلك هي الحياة فهي كوب شاي مر والقدرات التي وهبك الله إياها والخير الكامن داخل نفسك هو السكر الذي إن لم تحركه بنفسك فلن تتذوق طعم حلاوته وإن دعوت الله مكتوف الأيدي أن يجعل حياتك أفضل فلن تكن أفضل إلا إن عملت جاهداً بنفسك.

وحركت إبداعاتك بنفسك لذلك اعمل لتصـل، لتنجح ولتصبح حياتك أفضل. 



وتتذوق حلاوة إنتاجك وعملك وإبداعك فتصبح حياتك أفضل شاي يعدل المزاج وانطلق للعمل بدون شكاوي وتذمر؟

ليست هناك تعليقات: