الأحد، 2 أبريل 2017

كان البهلول وعلى عادته يمشي يوماً في أزقّة


كان البهلول وعلى عادته يمشي يوماً في أزقّة بغداد، فلقيه رجل تاجر فقال لبهلول: أريد استشارتك في أمر التجارة، قال بهلول بهدوء: وما الذي عدل بك عن العقلاء حتى اخترتني دونهم؟ ثم مكث هنيئة فقال: حسنًا، ما الذي أردت استشارتي فيه؟


فقال التاجر: إني أعمل في التجارة، وأريد شراء متاعٍ أحتكره ثم أبيعه لمن يدفع لي فيه ثمناً باهظاً، فضحك بهلول حتى بان ضرساه وقال: إنْ أردتَ الربح في تجارتك فاشتر حديداً وفحماً، شكره التاجر على ذلك وانطلق إلى السوق، ثم فكّر في كلام البهلول جيّدًا فارتأى أن يأخذ بكلامه، فاشترى حديداً وفحماً وأودعهما في المخزن لمدّة من الزمن، ولمّا احتاج التاجر إلى ثمنهما وكان قد ارتفع سعرهما في تلك الأيام باعهما وربح من وراء ذلك ربحاً كثيراً.

ولكنَّ هذه الثروة أثّرت على سلوك التاجر كما تؤثّر على سلوك الكثير من الناس عند ثرائهم، حيث تجدهم يفتقدون صوابهم، فيتغيّر منطقهم وسلوكهم، وهكذا كان التاجر، فقد اغترَّ بنفسه غروراً شديداً، حتى لم يكدْ يعدُّ للناس وزناً، فأخذ يتحدّث عن ذكائه وفطنته.

وذات يوم مرَّ التاجر ببهلول، لكنّه في هذه المرّة لم يعر لبهلول أيّ اهتمام، بل سخر منه وقال: أيها المجنون، ما الذي أشتري وأحتكر ليعود عليّ الربح؟ 

ضحك البهلول وقال: عليك بالثوم والبصل، خطا التاجر عدّة خطوات ثم قال باستكبار: عليك أن تفتخر بمشورة تاجر مثلي إياك، لم يجبه بهلول بشيء حتى انصرف.

رصد التاجر لشراء الثوم والبصل كلَّ ما يملك من أموال، وذهب لشرائهما على أمل التكسّب والثراء، وبعد أشهر مضت على الثوم والبصل وهما في المخزن، جاء التاجر وفتح أبوب المخزن فوجد الثوم قد نتن والبصل قد تعفّن، حينها ضرب التاجر على أمّة رأسه وصاح يا للخيبة من سيشتري بضاعتي هذه المرّة ؟

أدرك التاجر أنَّ عليه أنْ يتخلَّص من هذه البضاعة بدفنها في الأرض، فسارع في ذلك، وامتعض من بهلول وازداد غضباً عليه، فأخذ يبحث عنه في كل مكان حتى عثر عليه، فلما رآه أخذ بتلابيبه وقال: أيها المجنون، بم أشرتَ عليَّ؟ لقد أجلستني على بساط المسكنة.

فقال له البهلول: لقد استشرتني أولاً فخاطبتني بخطاب العقلاء فأشرتُ عليك بما يشيرون، لكنّك لمّا استشرتني ثانياً خاطبتني بخطاب المجانين فأشرتُ عليك بمشورتهم، فاعلم أن ضرّك ونفعك مخبوئان تحت لسانك، أطرق التاجر برأسه، فتركه البهلول وانصرف عنه.

ليست هناك تعليقات: