الاثنين، 17 أبريل 2017

قال ابن تيمية رحمه الله تعالى الذنب الذي


قال ابن تيمية رحمه الله تعالى الذنب الذي يضر صاحبه هو ما لم يحصل منه توبة، فأما ما حصل منه توبة فقد يكون صاحبه بعد التوبة أفضل منه قبل الخطيئة.


كما قال بعض السلف: كان داود بعد التوبة أحسن منه حالا قبل الخطيئة.

إلى أن قال: فالعبد المؤمن إذا تاب وبدل الله سيئاته حسنات، انقلب ما كان يضره من السيئات بسبب توبته حسنات ينفعه الله بها.

فلم تبق الذنوب بعد التوبة مضرة له بل كانت توبته منها من أنفع الأمور له والاعتبار بكمال النهاية لا بنقص البداية.

ليست هناك تعليقات: