الثلاثاء، 4 أبريل، 2017

يقال أنه كان هناك طفل يساعد والده بحمل الفواكه التي


يقال أنه كان هناك طفل يساعد والده بحمل الفواكه التي اشتراها وأصر على حمل البطيخة، ورغم أن والده حذره من وزنها لكن عناد الطفل جعله ينال هذه الفرصة.


وأثناء صعود هذا الطفل الدرج سقطت منه البطيخة فانكسرت فشعر بالإحراج، مما دعا والده أن يحاول التلطيف عنه وقال له: هذه قوة الجاذبية، هي أقوى منا جميعاً وبالتالي سقطت البطيخة.

مرت أيام وجاء الأب ببطيخة جديدة وهذه المرة كان حجمها أكبر، أصرالطفل كعادته على حملها وسقطت منه فعاد الأب وقال: هذه قوة الجاذبية، هي أقوى منا جميعاً وبالتالي سقطت البطيخة.

تكرر الأمر عدة مرات والأب يرفض أن يجرح ابنه ويخبره بأن عليه التركيز أكثر وتقوية نفسه قبل حملها، حتى ترسخ في ذهن الطفل أن الجاذبية أقوى منه وأنه من المستحيل النجاح في حمل البطيخة، عمر الطفل بات الآن 40 عاماً وحتى الآن كلما حمل بطيخة سقطت منه لأن في داخله أن الجاذبية أقوى!

الحكمة: لنزرع في طفلنا حقيقة مختلفة تقول بأن عليه أن ينتصر وأن عليه أن يتطور وليس أن يستسلم للواقع، كي لاتصبح حياته مثل هذه البطيخة دائماً تتعرض للكسر.

ليست هناك تعليقات: