الاثنين، 24 أبريل، 2017

لا تستجدِ قلبًا أضيق من أنْ يتّسع لك فيغدو


لا تستجدِ قلبًا أضيق من أنْ يتّسع لك فيغدو كالقبر، ولا قلبًا أرحب من أنْ يتّسع لشخصٍ واحد فيصبح كصالة الإنتظار 
مليءٌ بالرّاحلين والعابرين.




القلبُ الذي لا يضطربُ لقُدومك، والحدقةُ التي لا تتّسعُ عند رؤيتك، والأذنُ التي لا تسمعُ صمتك؛ لا يستحقّون اهتمامك.

ليست هناك تعليقات: