الأربعاء، 18 يناير، 2017

يحكى أن رجلا كان فيه كثير من العيوب فحاول


يحكى أن رجلا كان فيه كثير من العيوب فحاول أن يصلحها لكنه لم يستطع، فذهب إلى عالم معروف بالتقوى و الإيمان، وشكى له عيوبه ثم سأله عن وصية تعالجها.


فطلب منه العالم علاج عيب واحد من عيوبه وهو الكذب وأوصاه بالصدق في كل حال، فتعجب الرجل وتساءل في نفسه عن العلاقة بين الصدق وباقي عيوبه لكنه عزم على العمل بهذه الوصية.

ومرت الأيام وأراد الرجل أن يشرب خمرا فأحضرها وملأ كأسا منها وعندما رفها نحو فمه، قال لنفسه: ماذا أقول للعالم إن سألني هل شربت خمرا؟ فهل أكذب عليه؟ لا لن أشربها أبدا.

وفي اليوم التالي أراد الرجل أن يفعل ذنبا أخر فسأل نفسه؟ ماذا أقول للعالم إن سألني، هل سأخبره بالذنب، أم أكذب عليه؟ لا، لن أفعل.

وهكذا، كلما أراد الرجل أن يفعل ذنبا إمتنع عن فعله حتى لا يكذب على العالم، وبمرور الأيام تخلى الرجل عن كل عيوبه بفضل تمسكه بخلق الصدق.

ليست هناك تعليقات: