الأربعاء، 18 يناير، 2017

كان هناك امرأة تقول بأنها تحمل سراً في داخلها منذ سنوات


كان هناك امرأة تقول بأنها تحمل سراً في داخلها منذ سنوات عديدة وهو أن ليلة وفاة زوجها وبينما كانت الجثة مستلقية بجانبها شعرت بجوع شديد ورغبة في أن تذهب للمطبخ وتلتهم الطعام.


ولكن ما الذي سيقوله الناس؟ الكل كان موجوداً من أهل وأقارب وأصدقاء، ولكنها أيضاً تشعر بجوع عميق في داخلها لم تشعر به في حياتها من قبل.

ولذا فقد اضطرت إلى أن تتسلل لمطبخها مثل اللصوص وتأكل في الظلام! ومنذ ذلك الحين وهي تشعر بالذنب وتقول: إنه زوجي الذي مات آنذاك فهل كان الوقت وقت الجوع والأكل؟

جثته ممددة هناك وأنا في المطبخ آكل مثل اللصوص، فما الذي حدث؟ الأمر بسيط الإنسان الذي كانت تحبه قد مات ولذا شعرت بالفراغ فوراً بعد رحيله وكأن فجوة قد انحفرت في داخلها ولا بد لها أن تملأها بأي شيء.

وبالمقابل ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻣﺎ ﺗﺮﻯ ﺃﻧﺎﺳﺎ ﻻ ﻳﻤﻠﻜﻮﻥ ﻟﺤﻈﺔ ﻓﺮﺍﻍ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻓﻲ ﻳﻮﻣﻴﺎﺗﻬﻢ ﻭﻣﻊ ﺫﻟﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺴﺄﻟﻬﻢ ﻋﻦ ﻣﺸﻜﻠﺘﻬﻢ ﺍﻻﺳﺎﺳﻴﺔ ﺗﺮﺍﻫﻢ ﻳﺸﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺮﺍﻍ ﺑﺪﺍﺧﻠﻬﻢ!!!



الشَّباب اليوم يُعاني في الوقت الرَّاهن مِن أزمات عديدةٍ كافتقاد الأمل وعدم الثِّقة بالنَّفس والاحباط والكبت لوجود فراغ في داخله، أكثر مشكلاتنا اليوم سببها الفراغ الداخلي!!!

ليست هناك تعليقات: