الأحد، 1 يناير، 2017

‏حقيقة مؤلمة نعيشها في مجتمعنا كانت من


‏حقيقة مؤلمة نعيشها في مجتمعنا كانت من وجهة نظري وحسب ما رأيت وعشت واقعها، إذا سخر الله لقوم خطيب أو داعية يدعوهم ويعلمهم أحكام دينهم ويعينهم على معرفة ماجهلوا عنه إستمعوا له وأنصتوا.


فأذا أخطء في مقولة نسوا كل تلك المعلومات التي قدمها لهم وتتبعوا عثرته ثم إذا ولى من عندهم سلقوه بألسنة حداد هؤلاء في نظري يدرجون تحت مسمى واحد وهو النواقص فخذوا يأكلون فيه ويعيدون زلته.

فليتقِ الله من كان منهم وليعلم أن كل إنسان له أخطاء وجل من لا يخطئ ولا خير في قوم تتبعوا عثرات الناس إستفد بما كسبت ودع عنك هرج النواقص كل فذاك من شأنه رفعة له ونقص في عقولهم.

ليست هناك تعليقات: