الجمعة، 13 يناير، 2017

عِندما اندفع نَحوهما الِنمر كان الأول يقف في المقدمة


عِندما اندفع نَحوهما الِنمر كان الأول يقف في المقدمة فأمسك بجذع شجرة وصعد الى اعلى الشجره دون أن يُنبهْ صَديقه الأخر، أما الآخر فلم يجد حلاً سوى الانبطاح أرضاً ووجهه على التراب.


وصل النَمر إليه وقرّب أنفه من أذنه وتشممه ثم هزّ رأسه مزمجراً ومشى بترهل مبتعداً لأن النَمورْ لا تَلمسُ اللحمَ الميتْ، ثم نَزل من فَوق الشجره وقال لصديقه: ماذا هَمس لك النمر؟



أجاب الآخر: قال لي لاَ تَثقْ أبداً بصديق يتَخلى عنك عِند الحاجةْ.

ليست هناك تعليقات: