الأحد، 9 أكتوبر، 2016

هؤلاء رحلوا الى الله وكلنا راحلون فماذا اعددنا؟


بعض الرجال يجهزون ل لقاء الله بالنساء والذنوب والاموال وانشغلوا عن هذا اليوم وبعض النساء انشغلن بالموضه والملابس والحب والذهب ولم ينشغلوا لمثل هذا الموقف.


الى متى الغفله؟ لماذا لا نستمتع بالحياه ونحن ايضا نتجهز للرحيل؟ لماذا لا نقتصد فى تلك الشنط التى سنحملها على اكتافنا؟ لماذا نثقلها بالغفله؟ لماذا نصر ان نقابل الله بقلوب سوداء وظنون كاذبه وغفلة راكده على نهر وجودنا!

ليست هناك تعليقات: