الأربعاء، 21 سبتمبر 2016

بالامس القميص كان سببا لحزن ابيه



بالامس القميص كان سببا لحزن ابيه {وجاءوا على قميصه بدم كذب}

واليوم القميص سببا لفرح ابيه {اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرا وأتوني بأهلكم أجمعين}

ماقد يحزنك يوما قد يكون فيه سرورك غدا! فاحسن الظن بالله، وكن متفائلا، فالامر كله لله.

ليست هناك تعليقات: