الأربعاء، 3 أغسطس 2016

يُحكى أنه في زمن مضى كان هناك تاجر مسلم في


يُحكى أنه في زمن مضى كان هناك تاجر مسلم في إحدى المدن يفتح دكانه كل يوم للبيع والشراء وكان يسكن ليس بالبعيد عنه يهودي ، وكان ذلك اليهودي يأتي إلى صاحب الدكان باستمرار يتحدثان عن أمور عديدة ثم ينصرف وفي أحد الأيام دار بينهما الحديث التالي :



ـ اليهودي : أنتم تؤمنون بأن القرآن قد نزل من الله على رسولكم ؟

ـ المسلم : نعم فهو كتاب الله الذي نزل به جبريل عليه السلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم .

ـ اليهودي : وتقولون أن القرآن به كل شيء من أمور الدنيا ؟

ـ المسلم : نعم فقد قال سبحانه وتعالى : ( وما فرّطنا في الكتاب من شيء ).

ـ اليهودي بخبثه المعهود : وهل إذا سألتك عن أي شيء توضحه لي من خلال القرآن ؟

ـ المسلم : نعم تفضّل اسأل .

ـ اليهودي : كيس الدقيق هذا الذي تبيعه كم يصنع رغيف خبز ؟

عندها أغلق المسلم دكانه وقال لليهودي اتبعني ، فقال له إلى أين ؟ 

فرد المسلم وقال : اركب معي في هذا الكاليس ، (والكاليس عبارة عن عربة يجرها حصان) ،

ركبا وذهب به إلى نهاية الشارع حيث يوجد فرن لصناعة الخبز ونزلا عنده

ـ التاجر : السلام عليكم

ـ الخبّاز : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ـ التاجر : هل لنا أن نعرف كم تستطيع أن تصنع رغيف خبز من كيس دقيق ؟

ـ الخبّاز مثلاً )خمسون رغيفاً

.عندها أشار المسلم إلى اليهودي بركوب الكاليس فركب وفي طريق عودتهما سأل 

اليهودي المسلم قائلاً : ولكن أنا قلت لك أن تجيبني عن سؤالي من القرآن ؟

ـ فقال له المسلم : وهذه الإجابة من القرآن

ـ اليهودي : كيف ؟

ـ المسلم : لقد أمرنا الله سبحانه وتعالى في القرآن أن نسأل المختصين عمّا لا نعرف 

حيث قال : ( فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) وهذا ما قمت به 



حينها خرس اليهودي ولم ينطق بكلمة .

ليست هناك تعليقات: