الأربعاء، 18 مايو 2016

رسالة للعقول الراقية



لما قال يعقوب : {وأخاف أن يأكله الذئب} اختفى يوسف وأصيب هو بالعمى .

وحين قال : {وأفوض أمري إلى الله} عاد له يوسف وعيناه ! اللهم إني فوضت أمري إليك .

يَقول إبن القيّم : لو أن أحدكم همّ بإزالة جبل، وهو واثق باللّه لأزاله، اللهم زدنا ثقة وحسن الظن بك .

قال أحد السلف : إني أدعو اللّه في حاجة فإذا أعطاني إيآهآ فرحتُ مرة، و إذآ لم يعطيني إيآهآ فرحتُ عشر مرآت، لأن الأُولى إختيآري والثانية اختيآر اللّه علآم الغيوب، جميلة هي الثقة بـرب العباد {والله يعلم وأنتم لا تعلمون } .

إجابة كافية شافية لـ : لماذا يحدث ذلك لي ؟! خروج بعض الناس من حياتك !! رحمة من اللّه، لا تدركها إلا مع الوقت الأعوام تغير الكثير، إنها تبدل تضاريس الجبال فكيف لا تبدل شخصيات البشر !!

لا تهتم كثيراً أي شيء في هذه الدنيا، لن يدوم ! هيَ لَم تُسمّى دارالفناء عبثاً، لو علمنا كيف نغرق في الأجر بعد المحن
لما تمنينا سرعة الفرج، لم يأخذ منّا إلا لِيعطينا فـاستقبلوا الأقدار بالحمدلله .

ليست هناك تعليقات: