الثلاثاء، 19 أبريل، 2016

كان في بني إسرائيل رجل عابد فجاءه قومه وقالوا له


كان في بني إسرائيل رجل عابد فجاءه قومه وقالوا له: إن هناك قومًا يعبدون شجرة ويشركون بالله فغضب العابد غضبًا شديدًا وأخذ فأسًا ليقطع الشجرة وفي الطريق قابله إبليس في صورة شيخ كبير وقال له : إلى أين أنت ذاهب؟


فقال العابد: أريد أن أذهب لأقطع الشجرة التي يعبدها الناس من دون الله.

فقال إبليس: لن أتركك تقطعها.

وتشاجر إبليس مع العابد فغلبه العابد وأوقعه على الأرض فقال إبليس: إني أعرض عليك أمرًا هو خير لك فأنت فقير لا مال لك فارجع عن قطع الشجرة وسوف أعطيك عن كل يوم دينارين فوافق العابد.

وفي اليوم الأول أخذ العابد دينارين وفي اليوم الثاني أخذ دينارين ولكن في اليوم الثالث لم يجد الدينارين فغضب العابد وأخذ فأسه وقال: لابد أن أقطع الشجرة.

فقابله إبليس في صورة الشيخ الكبير وقال له: إلى أين أنت ذاهب؟

فقال العابد: سوف أقطع الشجرة.

فقال إبليس: لن تستطيع وسأمنعك من ذلك فتقاتلا فغلب إبليسُ العابدَ وألقى به على الأرض.

فقال العابد: كيف غلبتَني هذه المرة؟ وقد غلبتُك في المرة السابقة!

فقال إبليس: لأنك غضبتَ في المرة الأولى الله تعالى وكان عملك خالصًا له فأمَّنك الله مني أمَّا في هذه المرة فقد غضبت لنفسك لضياع الدينارين فهزمتُك وغلبتُك.

العبرة: ليست بالكثير من العمل الظاهر ولكن بالصدق والاخلاص لله وحده فيه نعم ان الله يدافع عن الذين امنوا ولكن القصد المخلصين منهم ولينصرن الله من ينصره.

ليست هناك تعليقات: