الخميس، 21 أبريل 2016

جاء رجل إلى أحد الحكماء يسأله عن أمور


جاء رجل إلى أحد الحكماء يسأله عن أمور حياته فقال له: أيها الحكيم كم من الطعام آكل؟


أجاب الحكيم: فوق الجوع ودون الشبع!

فقال الرجل: وكم أضحك؟

أجاب الحكيم: حتى يسفر وجهك ولا يعلو صوتك.

فقال الرجل: وكم أبكي؟

قال الحكيم: إذا كان من خشية الله فلا تمل من البكاء.

فقال الرجل: وكم أُخفي من عملي الصالح؟

أجاب الحكيم: ما استطعت إلى ذلك سبيلاً.

فقال الرجل: وكم أُظهر منه؟

رد الحكيم: مقدار ما يُقتدى بك.

فقال الرجل: وكم أفرح إذا مدحني الناس؟

أجاب الحكيم: على قدر ظنك أراض عنك الله أم غاضب؟

فقال الرجل: وكم أحزن إذا ذمني الناس؟

احمّر وجه الحكيم وسكت قليلاً ثم أجاب بغضب: وما يضرك أن تكون مذموماً عند الناس إذا كنت محموداً عند الله!

ليست هناك تعليقات: