السبت، 2 أبريل، 2016

‏إن من أعظم الإعتداء والإعتراض على خلق


‏إن من أعظم الإعتداء والإعتراض على خلق الله سبحانه وتعالى كأن يقول الإنسان لإنسان أنت أسوء ما خلق الله أو بعبارة أخرى (أنت أخس ما خلق ربي أو شكلك غلط أو يلعن هذه الشكل أو الخلق)


فدليل حسن خلق الإنسان قول الله تعالى {لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم} فكأنك تقول له إن الله لم يحسن خلقك ولكن بطريقة ما، فكيف تعترض على من يقول لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ءأنت خلقته أم الله؟

ولعل من أيات خلق الإنسان وتصوير الله له كيف يشاء قوله تعالى {الذي خلقك فسواك فعدلك في أي صورة ما شاء ركبك} وقوله {ولقد خلقناكم ثم صورناكم} وقوله {هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء}

فاليحذر الجميع من الألفاظ التي فيها إعتراض على خلق الله وإعتداء على تصويره لخلقه اللهم لاتجعلنا ممن قلت عنهم {كانوا لايتناهون عن منكر فعلوه}

ليست هناك تعليقات: