السبت، 9 أبريل، 2016

التزكية مشروع إصلاحي كبير في عمق النفس


التزكية مشروع إصلاحي كبير في عمق النفس البشرية يمتد أثرُه إلى المجتمع بأسره، والإصلاح هو تغيير الأشياء الفاسدة إلى صالحة، وهي عملية هدم وبناء ترميم وإنشاء.


ومن لايفكر بالتغيير رجلان:

الأول: بلغ منه اليأس والإحباط مبلغًا أيقن معه أنه لا سبيل إلى إصلاح نفسه وتقويم اعوجاجها، ويُقنع نفسه ببعض الموروثات العرفية الفاسدة، كـ(ذنَب الكلب أعوج)، و(الطبع غلب التطبع)، ونحوها.

والثاني :من بلغ به غرورُه وعجبه بنفسه مبلغًا أيقن معه أنه لا حاجة له إلى التغيير، فقد بلغ حد الكمال، وخلا من العيوب والنقائص.

ولهذا أقول: مبدأ التزكية وأولى درجات سلم التغيير اتهامُ النفس واستشعار النقص وملاحظة العيب، ومن لم يوفق لهذا مخذول، وبينه وبين التزكية بُعد المشرقين. د. جمال الباشا

ليست هناك تعليقات: