الثلاثاء، 22 مارس، 2016

عندما تزوج ذهب إليه أبوه يبارك له في بيته وعندما


عندما تزوج ذهب إليه أبوه يبارك له في بيته وعندما جلس إليه طلب منه أن يحضر ورقة وقلم فقال الشاب: إشتريت في جهازي كل شئ إلا الدفاتر و الأقلام، لمَ يا أبي؟


قال له أبوه : إذن إنزل و إشتر ورقة و قلم و ممحاة.

مع إستغراب شديد نزل الشاب إلى السوق و أحضر الورقة و القلم والممحاة و جلس بجوار أبيه.

الأب: أكتب.

الشاب: ماذا أكتب؟

الأب: أكتب ما شئت، كتب الشاب جملة، فقال له أبوه: إمح، فمحاها الشاب.

الأب: أكتب.

الشاب: بربك ماذا تريد يا أبي؟

قال له: أكتب، فكتب الشاب.

قال له: إمح، محاها.

قال له: أكتب.

فقال الشاب: أسألك بالله أن تقول لي يا أبي لمَ هذا؟

قال له: أكتب، فكتب الشاب.

قال له: أمح، فمحاها.

ثم نظر إليه أبيه و ربت على كتفه، فقال: الزواج يا بني يحتاج إلى ممحاة إذا لم تحمل في زواجك ممحاة تمحوا بها بعض المواقف التي لا تسرك من زوجتك و زوجتك إذا لم تحمل معها ممحاة تمحوا بها بعض المواقف التي لا تسرها منك فإن صفحة الزواج ستمتلئ سوادا في عدة أيام.

ليست هناك تعليقات: