الجمعة، 12 فبراير 2016

جلس شاب فقد وظيفته ويبلغ من العمر 26 عاماً في


جلس شاب فقد وظيفته ويبلغ من العمر 26 عاماً في مقهى يقع وسط أحد الأسواق، وبدأ بمشاهدة السيارات التي تذهب وتجيء وهو يردد نفس الكلمة بصوت عالٍ: آه لو كانت هذه لي وليست لصاحبها، أنا فهيم وذكي وهو لا يستحقها.


مر اليوم الأول والثاني والثالث والشاب يجلس في السوق ويردد نفس الكلام، كلما مر موظف قال يجب أن أكون مكانه، وكلما مرت سيارة قال يجب أن تكون هذه لي، وكلما رأى شخصاً بثياب جميلة قال هي أجمل لو كانت علي.

طال الزمن فمر أسبوع وأسبوعان وثلاثة ولم يبحث الشاب عن وظيفة واكتفى بحسد الناس يومياً من ذات المقهى، وكان هناك رجل عجوز يجلس غير بعيد عنه ويهز رأسه كلما ردد هذا الشاب كلامه السلبي، في البداية لم يكن ينتبه له الشاب الحسود لهز رأس العجوز مع كلماته، لكن بعد أيام انتبه له وبدأ ينظر إليه بنظرات غضب لأنه شعر بهز رأس العجوز نوعاً من السخرية.

وفي نهاية الثلاثة أسابيع قرر الشاب أن يرى لماذا يقوم الرجل العجوز بهذا الفعل، فذهب إليه وقال له: يا هذا لماذا تهز برأسك سخرية مني؟

فرفع رأسه العجوز إليه وقال له: تعلم الاحترام في الخطاب فأنا عمري 65 عاماً.

شعر الشاب بنوع من الخجل وقال له: أعتذر، لكن لماذا هز الرأس بهذه الطريقة؟

ابتسم العجوز وقال له: لا أسخر منك لكنك تذكرني بشبابي، فقبل 30 عاماً بالضبط جئت إلى هذا المقهى وكان الوحيد في هذا السوق، وقلت نفس كلامك ورددته دوماً قائلاً أنا أفضل كبر السوق واتسع وما زلت في مكاني أؤمن أنني أفضل وأن الناس لا يستحقون شيئاً.

الشاب: إذن؟
العجوز: لم أعد أقوى على الكلام بشكل مستمر وأرفع صوتي، لكن الحمدلله أنك جئت هنا فتردد ما أردده منذ 30 عاماً وبالتالي أنا أهز رأسي على كلامك لأقنع نفسي أنني أقوله فما زلت أرى نفسي الأفضل.

صعق الشاب من الكلام وعرف أن الحسد أسوأ صفات البشرية فهو لا يأتي بخير لصاحبه أبداً، وعرف أنه لو وقع في شباك السلبية لجلس هناك 30 عاماً مثل هذا العجوز يردد نفس الكلام ولكنه يغير من الواقع شيئاً.

ليست هناك تعليقات: