الأحد، 27 ديسمبر 2015

استسلمت المانيا للحلفاء عام 1945 كانت حطام دولة


استسلمت المانيا للحلفاء عام 1945 كانت حطام دولة، الشعب في حالة احباط وانهيار تام، 5 مليون معتقل في سيبريا، 10 مليون قتيل منازل بل مدن كاملة سويت بالأرض .


قوات الحلفاء حملوا معهم المصانع والآلات ودمرو البنية التحيتة بشكل كامل, الشعب عبارة عن نساء ( اغلبهم كانوا شاهدات على الاغتصاب الجماعي من قبل الجيش الاحمر في برلين ) وأطفال وشيوخ، انتشرت فكرة الانتحار .

ثم تلاها فكرة النهوض من القاع بقيادة النساء، في غياب تام للحكومة، بدأت النساء والشيوخ بجمع الأنقاض لاعادة بناء البيوت و جمع الأوراق والكتب من تحت الانقاض لفتح المدارس، كتبوا على بقايا الجدران المحطمة شعارات تبث الامل وتحث على العمل :

  • لاتنتظر حقك
  • افعل ماتستطيع
  • ازرع الأمل قبل القمح
كانت الفترة من عام 1945الى 1955مرحلة بناء البيوت, بالامل والايمان صنعوا النجاح، سميت النساء : نساء المباني المحطمة.

عام 1954 فازت المانيا بكأس العالم و كانت أصابع أقدام اللاعبين تخرج من أحذيتهم المهترئة. الفترة من عام 1955 الى 1965 كانت مرحلة بناء المصانع .

تم استيراد عمال اتراك وكتبوا قيم العمل : جدية وأمل، الفترة من 1965 الى 1975 ظهرت رؤوس الأموال و رجال الاعمال، تكفل كل رجل اعمال بخمسين شابا يدربهم و يعلمهم، بعدها توحدت المانيا من جديد وسقط الجدار واصبحت اقوى اقتصاد اوربي الى الان كانت مهمة الاعلام بث الامل .

ليست هناك تعليقات: