الأحد، 29 نوفمبر، 2015

طلب رجل من ابنه أن يذهب ويبحث عن


طلب رجل من ابنه أن يذهب ويبحث عن عمل ليقتات منه، فاستجاب الابن لطلب والده فذهب ولم تمضِ الا ساعات حتى عاد فسأله والده : لماذا رجعت ؟


فقال الابن : يا أبي جلست تحت شجرة فإذ بغراب منهك مريض موشك على الموت، فسألت كيف لهذا أن يقتات ؟ وأضاف شارحاً وفجأة جاء أسد بغنيمة كبيرة أكل منها ما أراد، فذهب وبقي بعض الفتات بعد أن أنهى وشبع، فذهب الغراب وأكل من هذا الفتات فعلمت أن الرزق مضمون فرجعت .

فقال الأب : ألا تحب أن تكون أسدا يقتات الناس من فضله بدلاً من أن تكون غراباً يتفضل عليه الناس .

يقول عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه : لا يقعدن أحدكم عن طلب الرزق ويقول : اللهم ارزقني فقد علمتم أن السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة .

وقال تعالى : {هو الذي جعل لكم الارض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه}

وقال تعالى : {فاذا قضيت الصلاة فانتشروا في الارض وابتغوا من فضل الله}

هاتان الايتان تتحدثان عن أمر الهي وهو السعي في طلب الرزق و يقول النبي صلى الله عليه وسلم : اليد العليا خير من اليد السفلى ولأن يأخذ أحدكم حبله فيذهب فيحتطب، خير له من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه .

فكن انت الاسد الذي يأتى للناس بالخير و يفيد الاخرين وتوكل على الله و اجتهد في طلب الرزق،و اسأله رزقا حلالا مباركا فيه .

ليست هناك تعليقات: