الثلاثاء، 20 أكتوبر 2015

كان الثعلب يلتهم حيواناً قد قتله وفجأة علقت عظمة


كان الثعلب يلتهم حيواناً قد قتله وفجأة علقت عظمة صغيرة في حلقه ولم يستطع بلعها، وفوراً شعر بألم فظيع في حنجرته
وبدأ يركض ذهاباً وإياباً يئن ويتأوه باحثاً عن أحد يساعده .


حاول أن يقنع كل من قابل ليزيل له العظمة، قائلا : سأعطيك أي شيء إذا أخرجتها، وافق طائر الكركي على المحاولة، فاستلقى الثعلب على جنبه وفتح فكيه إلى أقصى حد، فوضع الكركي رقبته الطويلة داخل حلق الثعلب وبمنقاره حرر العظمة وأخرجها أخيراً .

قال الطائر : هل تسمح بأن تعطيني ما وعدتني به ؟

كشر الثعلب أنيابه عن ابتسامة ماكرة وقال : كن قنوعاً، لقد وضعتَ رأسك في فم ثعلب وأخرجته آمناً أليست هذه جائزة كافية لك ؟

الحكمة : العهود مع الماكرين نهايتها مكر أيضاً .

ليست هناك تعليقات: