الأحد، 11 أكتوبر، 2015

كان الامامُ أبو حنيفة رَحمهُ اللهُ ماراً مع نفرٍ منْ


كان الامامُ أبو حنيفة رَحمهُ اللهُ ماراً مع نفرٍ منْ جماعته متوجهين إلي المسجدِ، فوجدُوا طفلاً يتوضأُ وتنزلُ دُمُوعُهُ منْ شدةِ البُكاءِ !!


فسألهُ الامامُ أبو حنيفة عن سبب بُكائه ؟

فقال الطفلُ لهُ : دعني وشأني يا إمام ، فألحَ عليه الامامُ .

فقالَ لهُ : قرأتُ آيةً في القُرآنِ تقولُ : { فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ }

فقال له الامامُ : صحيحٌ يا بُنيَّ ولكنَّكَ ما زلتَ صغيراً في السنِ ولا تنطبقُ عليك هذه الآية !

فقال لهُ الطفلُ : أولسنآ يا إمام إذا أردنا أنْ نُشعل ناراً وضعنا صغيرَ الحطبِ قبل كبيره !!

فما كان من الامام إلا أنْ قال لجماعته : والله إنهُ يخافُ الله أكثر منا ! 

يا اللهُ لطفلٍ لمْ يبلُغُ الحُلم علي فهمه لكتابِ الله وخوفه من الله وكثيرٌ منا بعيدٌ كُل البُعدِ عن كتابِ الله وعن الصلاة ( أفيقُوا يرحمُكُمُ اللهُ )

ليست هناك تعليقات: