الجمعة، 28 أغسطس، 2015

يحكي أنه كان هناك ولد صغير يزور بيت جدته في


يحكي أنه كان هناك ولد صغير يزور بيت جدته في مزرعتها خرج ليتعلم التصويب على الأهداف فكان يلعب ويتدرب على الأخشاب، ولكنه لم يستطع أن يصيب أي هدف حزن الولد وتوجه إلى بيته للعشاء.


وهو بطريقه إلى المنزل وجد بطة جدته المدللة وهكذا من باب الفضول أو الأمنية صوب عليها فأصابها في رأسها فماتت وقد صدم الولد وحزن لأنه قتل بطة جدته وبلحظة رعب، أخفى البطة بين الأحراش.

لكنه فوجئ بأن أخته حبيبة رأت كل شيء لكنها لم تتكلم بكلمة بعد الغذاء في اليوم الثاني، قالت الجدة : هيا يا حبيبة لنغسل الصحون.

ولكن حبيبة ردت: جدتي، ابراهيم قال لي أنه يريد أن يساعد بالمطبخ ثم همست بإذنه: أتتذكر البطة؟

وفي نفس اليوم سأل الجد إن كان يحب الأولاد أن يذهبوا معه للصيد.

ولكن الجدة قالت: أنا آسفة، ولكنني أريد من حبيبة أن تساعدني في تحضير العشاء.

فابتسمت حبيبة وقالت: لا مشكلة، لأن ابراهيم قال لي أنه يريد أن يساعد هو الجدة في تجهيز العشاء وهمست بإذنه مرة ثانية: أتتذكر البطة؟

وذهبت حبيبة إلى الصيد وبقي ابراهيم للمساعدة بعد بضعة أيام كان ابراهيم يعمل واجبه وواجب أخته وهكذا لم يستطع الولد الاحتمال أكثر، فذهب إلى جدته واعترف لها بأنه قتل بطتها المفضلة جثت الجدة على ركبتيها، وعانقته ثم قالت: حبيبي، أعلم فقد كنت أقف بالشباك ورأيت كل شي.

ولكنني لأني أحبك ولأنك اعترفت بخطئك فقد سامحتك وكنت فقط أريد أن أعلم إلى متى ستحتمل أن تكون عبدا لحبيبة؟

ولله المثل الاعلى أخي الكريم اختي الكريمة مهما فعلت من ذنوب فلا تترك نفسك عبدا للشيطان مهما كان يجب أن تعلم أن الله تعالى موجود رآك ويعلم أفعالك كلها ويريدك أن تتأكد أنه يحبك وأنه يسامحك إن استغفرته، فلا تجعلن معصية تأسرك وسارع بالإستغفار والتوبة.

ليست هناك تعليقات: