السبت، 25 يوليو 2015

جلس في الحديقة العامة على كرسي وجال بنظره في


جلس في الحديقة العامة على كرسي وجال بنظره في الارجاء البعيدة يراقب الناس ومايفعلونه البعض يلعب، والبعض يقرأ ، وآخر أخذته غفوة.


بدا يحس بالسأم عندما شاهد من بعيد إمراة ذات قوام جميل ومشية كالطاووس لم يتمكن من رؤية ملامح وجهها ولكنه تحسر على جمالها وقارنها بزوجته المملة التي تشبه العسكر.

راقب مشيتها وهي تمشي باتجاهه عندما لاحظ طفلا بجانبها تحسر وقال هنيئا له زوجها على هذه الحسناء وكم خجل من نفسه عندما اقتربت المراة منه واكتشف انها زوجته وبجانبها طفله.

العبرة : قد تكون انت الذي ترى الحياة مقلوبة غير نظرتك للحياة وستشعر بالسعادة.

هناك 7 تعليقات:

احمد بن علي آلِ علي يقول...

كلام جميل وعبرة طيبة

عبدالعزيز بن تركي يقول...


يعني كيف ما عرف لا زوجتة ولا ابنة اعمي مثلا اتركو القصص الخيالية وياليت تكون القصص اكثر واقعية

🌹سمو🍒الريم🌹 يقول...

قصه رائعه جدا تعلمنا ان القناعة كنز لا يفنى وان علينا ان نرضى بما قسمه الله لنا وان الحياة كلها مبنيه على القسمه والنصيب

🌹سمو🍒الريم🌹 يقول...

في زماننا هذا الكل يسال : ترى اين اختفى الرجال؟؟
اختفاء الرجوله لم يلحق ضررا باحلام النساءومستقبلهن فحسب،بل بناموس الكون وبقانون الجاذبيه...

ربيع الجنابي يقول...

قد تحصل عندما يكون هناك جفاء في العلاقات الزوجيه او في حالة قصر النظر

عمار يقول...

الجمال جمال الروح وليس الجسد

🌹R🎀🎉فطر❤️🌹..🌷..🌹❤️سعيد🎉🎀S💚 يقول...


💚🍒💚

اخخي الفاضل سمو الله يرحم روح الوالده ويسكنها فسيح جناته

ويجعلها مع زمرة الصحابة والصالحين بالجنة

والله يجمعك فيها بالجنه يارب