الخميس، 23 يوليو، 2015

خرج امير البلاد يوما ليتفقد الرعية فرأى شلالاً من


خرج امير البلاد يوما ليتفقد الرعية فرأى شلالاً من الماء يخرج من جبل جلس الامير ينظر متفحصا متأملا فإذا بفارس يأتي راكبا ناقة له يريد الماء.


نزل الرجل عن ركوبته وخلع حزامه الذي كان يعيق حركته أثناء وروده للماء ووضعه على جانب قريب منه، شرب الفارس واغتسل ثم انصرف ناسيا حزامه الذي وضعه في مكانه.

جاء غلام صغير راكبا حمارا إلى شلال الماء، واغتسل وشرب أيضا ، ثم حمد الله تعالى، وعندما أراد الانصراف وقعت عينه على حزام الفارس الذي كان قد نسيه بجوار شلال الماء، فتح الغلام الحزام، فإذا هو ممتلئ بالذهب والأموال والمجوهرات النفيسة، أخذه وانصرف.

وبعد ذهابه بقليل أقبل على الماء أيضا شيخ عجوز ليشرب ويغتسل، وبينما هو كذلك جاء إليه الفارس الذي نسي حزامه عند شلال الماء مسرعا، يبحث عن حزامه فلم يجده، سأل الفارس الشيخ العجوز: أين الحزام الذي تركته هنا؟

أجاب الشيخ لا أعلم ولم أر هنا حزاما.

أشهر الفارس سيفه وقطع رأس الشيخ العجوز، كان الامير ينظر ويتأمل ويفكر متعجبا مما يحدث امامه وبسرعة البرق نادى على الحراس للقبض على الفارس القاتل.

واجتمعوا اهل البلدة فى صعيد كبير لمشاهدة الفارس القاتل وهو يعدم جزاء لقتله وجلس الامير يروى لهم ما راه عند شلال المياة فقام رجل كبير فى السن ومنحنى ظهره فقال: يا سبحان الله يا سبحان الله، هذا الشيخ العجوز كان قد قتل أبا الفارس منذ زمن، أما الغلام فكان أبوه قد عمل عند والد الفارس عشرين سنة ولم يعطه حقه.

فالفارس أخذ بحق أبيه من الشيخ العجوز، والغلام أخذ بحق أبيه من الفارس ، وسبحان من سمّى نفسه الحقّ ولا تضيع عنده المظالم.

هناك 16 تعليقًا:

🌹R🎀🎉فطر❤️🌹..🌷..🌹❤️سعيد🎉🎀S💚 يقول...



والنعم بالله

حقاً رائعه

🌹R🎀🎉فطر❤️🌹..🌷..🌹❤️سعيد🎉🎀S💚 يقول...

سُئل احدُ السلف : بمَ يُستعان على غضِ البصر ! قال : بِعلمك ان نظر الله إليك اسبقُ من نظرك الى من تنظُر !

يا مسلمين ، غض البصر واجب وفرض .

أنا عايش بين اليهود وكما تعلمون كيف اليهوديات يلبسن ،"شبه عاريات " والله ما يزيدني الا غض للبصر وتمسك بالدِّين .



والله
البارح وقت متأخر في الليل وانا في الشغل جائتني بنت يهودية جميله جداً،
قالت : هاااااي ."بضحكه"

لم أرد عليها ونظرت للجهة الاخرى .
وكانت تلبس لَبْس . اعوذ بالله
كيف اقطع الامل من مثلك بل زاد اصراري اضعافه
من انت من اين اتيت؟!لتعذبني

الفقيره الى الله يقول...

الظلم لا يدوم ولا بد ان ياتي يوم وينتصر الله للمظلوم من الظالم . فيا ظالم ويلك مما يدبره الله لك مهما تعلو وتتجبر فان الله اكبر
الحمد لله الذي ينصف المظلوم
الحمد لله الذي لا يضيع عنده شئ
كلي ثقه ان الله العدل سيريني عدله في الدنيا قبل الاخرة الحمد لله الحمد لله الحمد لله

راحيل عباد يقول...

زادك الله ثباتاً اخي اسعدني قولك

Ameer saeed يقول...

شبحان الله يمهل ولايهمل

حمد يقول...

راكب الناقة لا يسماء فارس والله اعلم

المعتصم بالله يقول...

👤

Ahmed juhayna يقول...

ان الله يمهل ولا يهمل بس القصه دى لما ربنا بعت سيدنا موسى للنهر ليرى حكمه الله

حسن علي مطر يقول...

بشر القاتل بالقتل

Fadi يقول...

هذه القصة عن سيدنا موسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام عندما قال:يارب ارني عدلك....

احمد بن علي آلِ علي يقول...

بارك الله فيكم

سعود الغيلاني يقول...

البر لا يُبلا و الذنب لا يُنسى و الديَّانُ لا يموت
افعل ما شئت كما تُدين تُدان.

فهد يقول...

سبحان الله

ام عبدالله يقول...

رويت هذه القصة عن موسى عليه السلام وهو كليم الله حينما سأله يارب ارني كيف تاخذ للصعيف حقه من الضعيف ولم تكن هناك محاكمة وقد تم تغيير القصة بشكل مريب
اتمنى من الكتاب عدم التلاعب بالقصص الحقيقية وسردها كما هي لكمال الحكمة

شعاع ذهبي يقول...

سبحان الله يمهل ولا يهمل

لونا يقول...

سبحان الله