الثلاثاء، 30 يونيو، 2015

عندما كان فريد سميث طالبًا في السنة النهائية في


عندما كان فريد سميث طالبًا في السنة النهائية في جامعة ييل الأمريكية طلب أساتذته منه إعداد مشروع يمثل حُلمًا من أحلامه، فاقترح فريد على أساتذته فكرة مشروع لنقل الطرود حول العالم في وقت قصير لا يتعدَّى يومين.


حَكَم كل الأساتذة على هذا المشروع بالفشل، وقالوا له: إنها فكرة ساذجة، وإن الناس لن تحتاج أبدًا إلى هذا النوع من الخدمة، وأعطاه أستاذه درجة مقبول في هذا البحث، وقال له إنه على استعداد لإعطائه درجة أفضل إن عدَّل هو فكرة مشروعه، فردَّ عليه الشاب المؤمن بقدرته والقابض على حلمه احتفظ أنت بتقديرك، وسأحتفظ أنا بحُلمي.

وبدأ فريد مشروعه بعد التخرُّج مباشرة بمجموعة بسيطة من الطرود، حوالي 8 طرود، وخسر أموالًا في بداية المشروع، وكان مثار سخرية الناس، ولكنه استمر، وحاول، وقاتَل من أجل حُلمه، حتى صارت شركته واحدة من أكبر شركات العالم في هذا المجال، وأصبحت طائراته وشاحناته تجوب جميع أرجاء الأرض.

إنَّ التاريخ لم يذكر اسم الأستاذ الذي أعطى تقديرًا ضعيفًا لهذا الفتى النابغ الذي لم يدفعه الفشل في بداية مشروعه إلى التردُّد في التمسُّك بحُلمه، ولكن التاريخ والجغرافيا أيضًا ذكر هذا النابغة بحروفٍ من نور، بل بحروفٍ من مليارات الدولارات انه فريد سميث صاحب ومؤسس شركة فيدرال إكسبرس FedEx، احتفظ بحلمك وثابر لتحقيقه.

هناك 4 تعليقات:

علي الجبالي يقول...

👏👏👏👍 ممتاذه شكراً وبارك الله فيكم

سمو الاميره👑 يقول...

كما تدين. تدان 😌

أحمد العرفي ❤️ يقول...

المحبطين في حياتنا كثر للأسف الشديد


ولكن هناك مقولة رائعة راقت لي كثيرا

"انك لا تستطيع ان تمنع الطير من ان تحلق فوق رأسك ، ولكنك تستطيع ان تمنعها من ان تعشعش فيه.



فالسلبيون نراهم كل يوم بل يكاد كل ساعة
ولكن الحل لنثق في إمكانياتنا وقدراتنا الكامنة.

مجهول يقول...

عل علمي ان ممتازة هاكذا تكتب يا فهيم ما عم تقدر تكتب عربي مثل الخلق