السبت، 16 مايو، 2015

يحكى أن معلماً طلب من تلاميذه كتابة مايتمنونه في


يحكى أن معلماً طلب من تلاميذه كتابة مايتمنونه في المستقبل كموضوع لماة التعبير، فشرع الطلاب يكتبون أمنياتهم وكانت أمنيات صغيرة في الجملة ماعدا طالبا واحدا فقد طرز الورقة بإمنيات عظيمة فقد تمنى أن يمتلك قصر وأجمل مزرعة وأفخم سيارة وأجمل زوجة.


وعند تصحيح الأوراق اعطى المعلم هذا الطالب درجة متدنية مبررا موقفه بعدم واقعية الأمنيات واستحالتها فكيف بكل هذه الأماني لصغير لايكاد يجد قوت يومه!

وقرر المعلم رأفة بالصغير أن يعيد إليه الورقة شرط أن يكتب أمنيات تناسبه حتى يعطيه درجة أكبر، فرد الصغير وبكل ثقة وقوة ساحتفظ بالدرجة، وسأحتفظ باحلامي !! ولم يمضي وقت طويل حتى امتلك الصغير مايتمناه وأكثر!

الحكمة من القصة: سارقوا الأحلام ومحطموا الطموح موجودون في حياتنا قد يسخرون منا وقد يبذل احدهم الجهد العظيم لبناء الحواجز أمامنا وتراهم يتربصون بنا بالدوائر وينصبون لنا الحبائل فهم أعداء في أثواب أصدقاء، فيجب الحذر منهم والتنبه لهم.

هناك 16 تعليقًا:

علي مطر يقول...

كلام جميل جداً

soma يقول...

👍👍👍

Ramadanshleg يقول...

الحلم شعور جميل حتى ولم يتحقق فهي بمثابة الأمل

Rstom يقول...


أم يوسف يقول...

حلو

طيبتي كبريائي يقول...

استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه

استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه

اللهم إنا نسألك

زيادة في الدين

وبركة في العمر

وصحة في الجسد

وسعة في الرزق

وتوبة قبل الموت

وشهادة عند الموت

ومغفرة بعد الموت

وعفوا عند الحساب

وأمانا من العذاب

ونصيبا من الجنة

الخضر يقول...

صح والله ولاكن ما العمل في هذه الحاله ايوجد من يعاقب هائولا

ساره ❤️🌹 يقول...

الأحلام تأتي بعد صبر جميل 😉👍😃

Smile يقول...

على العبد التفكير و على الرب التدبير

رنده هاشم احمد يقول...

لازم الشخص يدافع عن الشيء اللي بدو إياه حتى يتحقق مو يسكت لان السكوت مابيعمل شي ابداا

نبيله رشاد يقول...

يمهل ولا يهمل سبحانه وتعالي ليس بِظَلاَّم للعبيد

Seleen ahmad يقول...

انتقاء رائع جداً سلمت يمناك اخي الفاضل

رنده يقول...

ليش مابيظهر تعليقي

احمد خشمان(آلجنآزة) يقول...

الامنيات شي رائع لكن نحتاج الى بذل الجهد

إيليف عامر العامر يقول...

👌👌👌👌👌👌👌👌👍👍👍👍

ميسا زيد يقول...

ما بعد الصبر الا الفرج واكيدد رح تتحقق امنياتنا ما دامها عند ربنا