الثلاثاء، 12 مايو، 2015

لا يُمكن للقنافذ أن تقترب من بعضها البعض فالأشواك


لا يُمكن للقنافذ أن تقترب من بعضها البعض فالأشواك التي تُحيط بها تكون حصناً منيعاً لها، ليس عن أعدائها فقط بل حتى عن أبناء جلدتها.


فإذا أطلّ الشتاء برياحه المتواصلة و برودته القارسة إضطرت القنافذ للإقتراب والإلتصاق ببعضها طلباً للدفء ومتحملة ألم الوخزات و حدّة الأشواك، وإذا شعرت بالدفء إبتعدت حتى تشعر بالبرد فتقترب مرة أخرى وهكذا تقضي ليلها بين إقتراب و إبتعاد، الإقتراب الدائم قد يكلفها الكثير من الجروح والإبتعاد الدائم قد يُفقدها حياتها.

 كذلك هي حالتُنا في علاقاتنا البشرية لايخلو الواحد منا من أشواك تُحيط به وبغيره ولكن لن يحصل على الدفء مالم يحتمل وخزات الشوك والألم.

لذا من إبتغى صديقاً بلاعيب عاش وحيداً ومن إبتغى زوجةً بلانقص عاش أعزباً ومن إبتغى أخاً بدون مشاكل عاش باحثاً ومن إبتغى قريباً كاملاً عاش قاطعاً لرحمه.

فلنتحمل وخزات الآخرين حتى نعيد التوازن إلى حياتنا إذا أردت أن تعيش سعيداً فلا تفسر كل شيء، ولاتدقق بكل شيء، ولاتحلل كل شيء، فإن الذين حللوا الألماس وجدوه فحما.

لا تحرص على إكتشاف الآخرين أكثر من اللازم، الأفضل أن تكتفِ بالخير الذي يظهرونه في وجهك دائماً، و اترك الخفايا لرب العباد.

(لو اطّلَعَ الناس على ما في قلوب بعضهم البعض لما تصافحوا إلا بالسيوف) عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

هناك 12 تعليقًا:

حسن عبدالله يقول...

جميل والله من اجمل ما قرأت حتى الآن بالبرنامج

غير معرف يقول...

اكثر من روعه. كلام في الصميم

الخضر يقول...

سبحان الله سبحان الله يالله حملنا علا تحمل بَعضُنَا البعض

محمد اليافعي يقول...

رووووووعة

طيبتي كبريائي يقول...

بنظري المرأه وبالأحرى الزوجه بإمكانها تحمل وخزات من الشوك والحرقة والألم وتتخطى جميع أخطاء زوجها وعيوبه وحتى مع الوقت تتعود عليها لتصبح روتينا من حياتها لا تستطع بدونه اما الزوج فلن يغفر لها زلة ولو كانت بسيطه هكذا الرجال لا يريدونها الا كما يريدونها أن تكون فلا يمكنهم تحمل وخزه واحده فكيف يمكنهم تحمل ألم بسببها,أأسف إن كنت مسيت بأحد من المشتركين فهذه وجة نظر لا أكثر،-:

أبو سلمان يقول...

طيبتي كبريائي
كلامكِ صحيح ولكن الرجال (( !)) عممتيهم والرسول ﷺ يقول : ( رد: كيف تستمتع بالزوجة وفيها عوج
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" إن المرأة كالضلع إن ذهبت تقيمها كسرتها وإن تركتها استمتعت بها وفيها عوج " .
أخرجه مسلم.

أبو سلمان يقول...

موضوع ممتاز ✅

محمد البديري يقول...

جميل جدا

غير معرف يقول...

كلامك سليم اختي طيبتي كبريائي فقد تحملت كل وخزات وطعنات زوجي ولكن للاسف استمرت الوخزات حتى وصلت الى القلب وبرغم كل التضحيات فقد تخلى عني ولم يتحمل مني خدشا اعلم انه ليس كل الرجال بهذه المواصفات فهناك المضحون والذين لا ينكرون المعروف .. سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم والحمد لله على كل حال

Mostafa G Saliem يقول...

هذا كلام معقول جدا

رائد السعدي يقول...

كلام رائع

🎈ارؤوفيء 🎈 يقول...

نايسء