الأربعاء، 6 مايو، 2015

يحكى أن امرأةً رأت في الرؤيا أثناء نومها أنَّ رجلاً من


يحكى أن امرأةً رأت في الرؤيا أثناء نومها أنَّ رجلاً من أقاربها قد لدغته أفعى سامة فقتلته ومات على الفور، وقد أفزعتها هذه الرؤيا وأخافتها جداً، وفي صبيحة اليوم التالي توجهت إلى بيت ذلك الرجل وقصّت عليه رؤياها وعَبَّرَت له عن مخاوفها، وطلبت منه أن ينتبه لما يدور حوله، ويأخذ لنفسه الحيطة والحذر.


فنذر الرجلُ على نفسه أن يذبح كبشين كبيرين من الضأن نذراً لوجه الله تعالى عسى أن ينقذه ويكتب له السلامة من هذه الرؤيا المفزعة.

وهكذا فعل، ففي مساء ذلك اليوم ذبح رأسين كبيرين من الضأن، ودعا أقاربه والناس المجاورين له، وقدم لهم عشاءً دسماً، ووزَّعَ باقي اللحم حتى لم يبقَ منه إلا ساقاً واحدة.

وكان صاحب البيت لم يذق طعم الأكل ولا اللحم، بسبب القلق الذي يساوره ويملأ نفسه، والهموم التي تنغّص عليه عيشه وتقضّ مضجعه، فهو وإن كان يبتسم ويبشّ في وجوه الحاضرين، إلا أنه كان يعيش في دوامة من القلق والخوف من المجهول.

لَفَّ الرجلُ الساقَ في رغيفٍ من الخبز ورفعها نحو فمه ليأكل منها، ولكنه تذكّر عجوزاً من جيرانه لا تستطيع القدوم بسبب ضعفها وهرمها، فلام نفسه قائلاً : لقد نسيت تلك العجوز وستكون الساق من نصيبها، فذهب إليها بنفسه وقدّم لها تلك الساق واعتذر لها لأنه لم يبقَ عنده شيء من اللحم غير هذه القطعة.

سُرَّت المرأةُ العجوز بذلك وأكلت اللحم ورمت عظمة الساق، وفي ساعات الليل جاءت حيّة تدبّ على رائحة اللحم والزَّفَر، وأخذت تُقَضْقِضُ ما تبقى من الدهنيات وبقايا اللحم عن تلك العظمة، فدخل شَنْكَل عظم الساق في حلقها ولم تستطع الحيّة التخلّص منه، فأخذت ترفع رأسها وتخبط العظمة على الأرض وتجرّ نفسها إلى الوراء وتزحف محاولة تخليص نفسها، ولكنها عبثاً حاولت ذلـك، فلم تُجْدِ محاولاتها شيئاً ولم تستطع تخليص نفسها.

وفي ساعات الصباح الباكر سمع أبناء الرجل المذكور حركة وخَبْطاً وراء بيتهم فأخبروا أباهم بذلك، وعندما خرج ليستجلي حقيقة الأمر وجد الحيّة على تلك الحال وقد التصقت عظمة الساق في فكِّها وأوصلها زحفها إلى بيته، فقتلها وحمد الله على خلاصه ونجاته منها، وأخبر أهله بالحادثة فتحدث الناس بالقصة زمناً، وانتشر خبرها في كلّ مكان، وهم يرددون المثل القائل : كثرة اللُّقَم تطرد النِّقَم، أي كثرة التصدق بالطعام تدفع عنك البلايا.

عن أبي مالك الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم: إن في الجنة غرفا يرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها أعدها الله لمن أطعم الطعام وافشئ السلام وصلى بالليل والناس نيام.

هناك 20 تعليقًا:

عماد عبدالرزاق يقول...

جميل جدا وفيها حكمة

حبيب الجبوري يقول...

جزاك الله خيرا

مصطفى يقول...

الحمد لله على نعمة الإسلام

🌙 يقول...

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين

🌹نور العزيز🌹 يقول...

كلام صحيح...... الصدقة تدفع البلاء

ام فراس لغريسي يقول...

اللهم صلي على سيدنا محمد

حسن موسى حسن يقول...

راااااائعة
جزاكم الله خير فقد لفت نظرى و عقلى من هذه
القصة أنى أشد الناس حاجة لأن أتصدق
على الفقراء عسى الله يشفينى

احمد فيصل احمد البعداني يقول...

اللهم صلي وسلم ع سيدنا محمد

,,رب اجعل الجنة داري،، يقول...

اللهم لك الحمد لجلال وجهك وعظيم سلطانك ،،

{رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ} [البقرة 286].

آماني الراجحي يقول...

جميييييل كلام قمه

ابو هشام يقول...

اللهم صلى وسلم على سيدنا محمد

عبدالرحمن محمد ال حسن يقول...

سبحان الله

ام محمد يقول...

سبحان الله كل شي بصير بهاي الدنيا

مصطفى خليل يقول...

نعم صدقة تدفع نقم.
وجزاكم الله خيراً.

هاجس يقول...

كلام جميل وقصة أجمل ، اللهم ارحمنا برحمتك ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين

حسن الزهري يقول...

النسيان نعمة فمن أراد راحة البال فلينسى مايلقاه من الآخرين، وليبدأ صفحة جديدة مع الذين قصروا في حقه فذلك من علو النفس وسمو الهمة!

زكريا العزب يقول...

سبحان الله

Fatoom يقول...

كلام جميل 👌👌

ميساء يقول...

اللهم اجعلنا منهم ياااااا رب

الخضر يقول...

قصة روعة. أجمل قصة