الجمعة، 15 مايو، 2015

كان أمير المؤمنين الخليفة عمر بن عبد العزيز يقسم


كان أمير المؤمنين الخليفة عمر بن عبد العزيز يقسم تفاحًا أفائه (الزكاة او الغنيمه التى تنال بدون قتال) الله على المسلمين، فتناول ابن له صغير تفاحة، فأخذها من فمه، وأوجع فمه فبكى الطفل الصغير، وذهب لأمه فاطمة، فأرسلت من يشتري له تفاحًا.


وعاد الخليفة إلى البيت وما عاد معه بتفاحة واحدة، فقال لفاطمة: هل في البيت تفاح؟ إني أَشُمُ الرائحة.

قالت: لا وقصت عليه القصة قصة ابنه فَذَرفت عيناه الدموع وقال: والله لقد انتزعتها من فم ابني وكأنما أنتزعها من قلبي لكني كرهت أن أضيع نفسي بتفاحة من فيْء المسلمين قبل أن يُقَسَّم الفَيءُ.

هناك 13 تعليقًا:

عمر يقول...

العدل اساس الملك

Smile يقول...

الله هكذا يكون الخوف من الله
انتزعها بالرغم من ان قلبه كان يتقطع
يقول الله اولا
يقول الله فوق كل شيء
اللهم أرزقنا امانتا كامانته

محمد عمر يقول...

لله درك يا عمر

ام فتحيي يقول...

الا اله الاالله وين الحكم الا يسمعو حق هذهي الااليم الذي يقتلو أنس من اجل مصلحهم وابس

المعتصم بالله يقول...

حسبي الله ونعم الوكيل .

يجب توحيد الامه ومبايعة خليفه عادل .

💕Alhnyn💕 يقول...

عدل👍🏻

طيبتي كبريائي يقول...

إنتزعتها من فمه وكأنني إنتزعتها من قلبي الله عليك يا عمر يا لعدلك رضوان الله عليهم جميعا

كلمة حق عند سلطان جائر يقول...

اللهم ارزقنا حاكما كعمر واهلك حكامنا من العرب والمسلمين القتلة الفسدة الخونة الظلمة اللصوص المحاربين لدينك وشرعك وقد رضي عنهم اليهود والنصارى وقتلوا المسلمين وهتكوا اعراضهم كما اهلكت عاد وثمود وارنا فيهم جميعاً عجائب قدرتك واشف صدور قوم مؤمنين سبحانك ولي ذلك والقادر عليه

علي مطر يقول...

أتمنى ان يعود العدل والمساواه ان شاء الله تعالى

duniaaleslam يقول...

لله درك يا آمير المؤمنين
قطعة تفاحة بيد طفلك انتزعتها نزعاً واليوم الأباء بأنفسهم يطعمون اولادهم مالاً حراماً ويشجعونهم على الحرام

الخضر يقول...

لا أَحنة جان ام افلان ضمي الزينات فد صندوق وللدجاجة ذبي جن وحدة والجهال خلي يشبعون ترة راح اوزعهن استعجلي

رنده هاشم يقول...

ماكان هاد حالنا لو كان في خليفه عادل

نجوى يقول...

وين اكو مثلهم بعد