الجمعة، 1 مايو، 2015

جاء رجلٌ إلى بشر بن الحارث الحافي رحمه الله


جاء رجلٌ إلى بشر بن الحارث الحافي رحمه الله، وقال له: عظني.


فقال بشر: إنّ في هذه الدار نملة تجمع الحب في الصيف فتأكله في الشتاء فلما كان يوم أخذت حبة في فمها، فجاء عصفور، فأخذها والحبة، فلا ما جمعت أكلت، ولا ما أمّلت نالت!

فهذه هي حقيقة الدنيا أيها الأحباب إنسان يجمع، فيأتيه الموت، فيأخذه وما جمع.

هناك 10 تعليقات:

عبد الله مدهش يقول...

لا اله الا الله

معاشو خالد يقول...

لا دار للمرء بعد الموت يسكنها الا التي كان يبنيها

abas يقول...

سبحان الله والحمد لله ولا إله الا الله والله اكبر. عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

🌙 يقول...

💕وفرق بعضهم بين الرحمة والرأفه بقوله أن الرحمه إيصال المسرة إلى المرء ؛💕والرأفه دفع المضرة عنه ؛ والرحمة :
هي الايمان والنعمه والرزق والنصر والفتح والعافيه والمودة والسعه والمغفرة والعصمة والعفو 💕💕💕💕💕
💕الرحمه :في اللغة هي رقة القلب وأنعطاف يقتضي التفضيل والأحسان.
وتطلق على إرادة فعل الخير أو على العطف على الآخرين للتخفيف من آلامهم .💕💕

ماهر يقول...

صدقت والله

🌙 يقول...

اللهم لا تجعل الدنيا اكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا الى النار مصيرنا

اللهم صل على سيدنا محمد 🍃

زايد السبيعي يقول...

ارحمنا يارب

جولان يقول...

موعظة

أم يوسف يقول...

الله يرحمنا برحمته

🎈ارؤوفيء 🎈 يقول...

اللهم لا تجعلنا من الذين ضل سعيهم فِ الحياة الدنيا وهم يحسبؤون انهم يحسنؤون صنعا ..🌹