السبت، 25 أبريل 2015

ﺫﻫﺐ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ﺇﻟﻰ ﻗﺮﻳﺔ ﻧﺎﺋﻴﺔ ﻋﺎﺭﺿﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ ﺷﺮﺍﺀ


ﺫﻫﺐ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ﺇﻟﻰ ﻗﺮﻳﺔ ﻧﺎﺋﻴﺔ، ﻋﺎﺭﺿﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ ﺷﺮﺍﺀ ﻛﻞ ﺣﻤﺎﺭ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺑﻌﺸﺮﺓ ﺩﻭﻻﺭﺍﺕ، ﻓﺒﺎﻉ ﻗﺴﻢ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﺣﻤﻴﺮﻫﻢ، ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺭﻓﻊ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺇﻟﻰ 15 ﺩﻭﻻﺭﺍ ﻟﻠﺤﻤﺎﺭ، ﻓﺒﺎﻉ ﺁﺧﺮﻭﻥ ﺣﻤﻴﺮﻫﻢ، ﻓﺮﻓﻊ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ﺳﻌﺮ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ ﺇﻟﻰ 30 ﺩﻭﻻﺭﺍ ﻓﺒﺎﻉ ﺑﺎﻗﻲ ﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﺣﻤﻴﺮﻫﻢ ﺣﺘﻰ ﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﺣﻤﺎﺭﺍ ﻭﺍﺣﺪﺍ!


ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ﻟﻬﻢ: ﺃﻧﺎ ﻣﺴﺘﻌﺪ ﻟﺸﺮﺍﺀ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﺑﺨﻤﺴﻴﻦ ﺩﻭﻻﺭﺍ، ﺛﻢ ﺫﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﺍﺳﺘﺮﺍﺣﺘﻪ ﻟﻴﻘﻀﻲ ﺃﺟﺎﺯﺓ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ.

ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺯﺍﺩ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻤﻴﺮ ﻭﺑﺤﺚ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻤﻴﺮ ﻓﻲ ﻗﺮﻳﺘﻬﻢ ﻭﺍﻟﻘﺮﻯ ﺍﻟﻤﺠﺎﻭﺭﺓ ﻓﻠﻢ ﻳﺠﺪﻭﺍ! ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﻮﻗﻴﺖ ﺃﺭﺳﻞ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ﻣﺴﺎﻋﺪﻩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ، ﻭﻋﺮﺽ ﻋﻠﻰ ﺃﻫﻠﻬﺎ ﺃﻥ ﻳﺒﻴﻌﻬﻢ ﺣﻤﻴﺮﻫﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺷﺘﺮﺍﻫﺎ ﻣﻨﻬﻢ ﺑﺄﺭﺑﻌﻴﻦ ﺩﻭﻻﺭﺍ ﻟﻠﺤﻤﺎﺭ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ.

ﻓﻘﺮﺭﻭﺍ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﺍﻟﺸﺮﺍﺀ ﺣﺘﻰ ﻳﻌﻴﺪﻭﺍ ﺑﻴﻊ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺤﻤﻴﺮ ﻟﻠﻴﻬﻮﺩﻱ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﺮﺽ ﺍﻟﺸﺮﺍﺀ ﻣﻨﻬﻢ ﺑﺨﻤﺴﻴﻦ ﺩﻭﻻﺭﺍ ﻟﻠﺤﻤﺎﺭ، ﻟﺪﺭﺟﺔ ﺃﻧﻬﻢ ﺩﻓﻌﻮﺍ ﻛﻞ ﻣﺪﺧﺮﺍﺗﻬﻢ، ﺑﻞ ﻭﺍﺳﺘﺪﺍﻧﻮﺍ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻣﻦ ﺑﻨﻚ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﺣﺘﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﻗﺪ ﺃﺧﺮﺝ ﻛﻞ ﺍﻟﺴﻴﻮﻟﺔ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺔ ﻟﺪﻳﻪ . ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﻓﻌﻠﻮﻩ ﻋﻠﻰ ﺃﻣﻞ ﺃﻥ ﻳﺤﻘﻘﻮﺍ ﻣﻜﺴﺒﺎ ﺳﺮﻳﻌﺎ!

ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻸﺳﻒ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺍﺷﺘﺮﻭﺍ ﺣﻤﻴﺮﻫﻢ ﺑﺴﻌﺮ 40 ﺩﻭﻻﺭﺍ ﻟﻠﺤﻤﺎﺭ ﻟﻢ ﻳﺮﻭﺍ ﺍﻟﺘﺎﺟﺮ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﺮﺽ ﺍﻟﺸﺮﺍﺀ ﺑﺨﻤﺴﻴﻦ ﺩﻭﻻﺭﺍ ﻭﻻ ﻣﺴﺎﻋﺪﻩ ﺍﻟﺬﻱ ﺑﺎﻉ ﻟﻬﻢ . ﻭﻓﻲ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ ﺃﺻﺒﺢ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﻋﺎﺟﺰﻳﻦ ﻋﻦ ﺳﺪﺍﺩ ﺩﻳﻮﻧﻬﻢ ﺍﻟﻤﺴﺘﺤﻘﺔ ﻟﻠﺒﻨﻚ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻓﻠﺲ، ﻭﺃﺻﺒﺢ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺣﻤﻴﺮﺍ ﻻ ﺗﺴﺎﻭﻱ ﺣﺘﻰ ﺧﻤﺲ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﺪﻳﻮﻥ، ﻓﻠﻮ ﺣﺠﺰ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺩﻳﻮﻧﻬﻢ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻻ ﻗﻴﻤﺔ ﻟﻬﺎ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺒﻨﻚ، ﻭﺇﻥ ﺗﺮﻛﻬﺎ ﻟﻬﻢ ﺃﻓﻠﺲ ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻭﻟﻦ ﻳﺴﺪﺩﻩ ﺃﺣﺪ.

ﺑﻤﻌﻨﻰ ﺁﺧﺮ ﺃﺻﺒﺢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﺩﻳﻮﻥ ﻭﻓﻴﻬﺎ ﺣﻤﻴﺮ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﻻ ﻗﻴﻤﺔ ﻟﻬﺎ ﺿﺎﻋﺖ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ، ﻭﺃﻓﻠﺲ ﺍﻟﺒﻨﻚ، ﻭﺍﻧﻘﻠﺐ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﺭﻏﻢ ﻭﺟﻮﺩ ﺍﻟﺤﻤﻴﺮ، ﻭﺃﺻﺒﺢ ﻣﺎﻝ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺒﻨﻚ ﺑﻜﺎﻣﻠﻪ ﻓﻲ ﺟﻴﺐ ﺍﻟﺘﺎﺟﺮ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ﻭﺃﺻﺒﺤﻮﺍ ﻻ ﻳﺠﺪﻭﻥ ﻗﻮﺕ ﻳﻮﻣﻬﻢ!

ﺻﺪﻳﻘﻲ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺍﺣﺬﻑ ﻛﻠﻤﺔ ﺣﻤﺎﺭ ﻭﺿﻊ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﺃﻱ ﺳﻠﻌﺔ ﺃﺧﺮﻯ: ﺃﺭﺽ، ﺷﻘﺔ، ﺳﻴﺎﺭﺓ، ﺍﺳﻬﻢ ﺇﻟﺦ، ﺳﺘﺠﺪ ﺑﻜﻞ ﺑﺴﺎﻃﺔ ﺃﻥ ﻫﺬﻩ ﻫﻲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻧﺤﻴﺎﻫﺎ ﺍﻟﻴﻮﻡ.

هناك 12 تعليقًا:

أستاذ ابراهيم انجاج يقول...

هذه القصة فيه أمور كثيرة ، بارك الله فيك

,,رب اجعل الجنة داري،، يقول...

احنا في زمن القوي ياكل الضعيف والقروض المتراكمه اهلكت معظم البشر ..

اللهم اني اعوذ بك من هن الدين وقهر الرجال ..

Amr Ghazy يقول...

فعلاً مبقاش إلا الحمير

محمد ياسين يقول...

ليس بالضبط ......

محمود صباح العراقي يقول...

أضع مكان الحمير النفط

سليمان بلال يقول...

اااااااااخ
صدق هذا الكلام
حسبي الله و نعم الوكيل
في حالنا اليوم

🌹نور العزيز🌹 يقول...

👍

🌹نور العزيز🌹 يقول...

🌷

غالب راضي لفداوي يقول...

الجهل يهدم بيت العز والكرم

عبد الكبير البقالي يقول...

الطمع المفرط يولد السداجة والسذاجة لا تأتي إلا بالندم

🌱🌻سمو🍒المشاعر🌻🌱 يقول...

ما اكثر الحمير في زماننا هذاااااا
هم كالطفيليات لا يعيشون الا على دماء البشر
حسبنا الله وكفى

الله اكبر يقول...

من جد لها اكثر من مغزى هاذي القصه