الخميس، 2 أبريل، 2015

كان لقمان عبدا صالحا في زمن النبي داوود عليه السلام


كان لقمان عبدا صالحا في زمن النبي داوود عليه السلام، كان فقيرا وأسود البشرة لكنة كان محبوبا قال له سيده ذات يوم: يا لقمان اذبح لنا شاة واحضر لنا أطيب ما فيها.


فذبح لقمان شاة، ثم أخرج اقلبها ولسانها، وقدمهما لسيده قائلا: هذا أطيب ما فيها.

وذات يوم آخر قال له سيده: يا لقمان اذبح لنا شاة واحضر لنا أخبث مافيها، فذبح لقمان شاة، واخرج قلبها ولسانها، ووضعهما أمام سيده، قائلا: هذا أخبث ما فيها.

فتعجب السيد قائلا: قلت لك قدم لي أطيب ما فيها فقدمت لي قلبها ولسانها، وقلت لك قدم لي أخبث مافيها فقدمت القلب واللسان، فكيف ذلك؟

فقال له: ما من شيء أطيب منهما إذا طابا ولا أخبث منهما إذا خبثا.

فأعجب السيد بحكمة لقمان وقال له اذهب فأنت حر، فاشتهر لقمان بين الناس وأصبح قاضيا لهم ولقد أودع لقمان خلاصة حكمته في ابنه وأوصاه بما فيه الخير ونهاه عما فيه شرا.

هناك 7 تعليقات:

alhafaf يقول...

اللهم ارزقنا من الحكمه ماتغنينا بها عن خلقك ومن العفاف ماتصوننا به عمن سواك

OMAR. I.S.O 💡 يقول...

الحمد لله رب العالمين

Tayseer Saeed يقول...

حكيم ونادراً ماترى حكيماً بزمننا هذا. سلمة يداكم فكل ماتقدمُه رائع

أبو سلمان يقول...

اختيار موفق

ولكن الصورة هل هي صورة داوود عليه السلا

أرجو منكم تكرماً أزالت الصورة حفظكم الله وسددكم والسعدكم في الدنيا والآخرة

ماجد البازلي يقول...

سبحان الله

🌷سمو الريييييم🌷 يقول...

لا یعرف ثقب الجورب إلا الحذاء
يسعدلي مساكو 🌹🌹

أبو عبد الله عبد الباسط يقول...

السلام عليكم
المرجو حذف الصورة لكي لا يتوهم الناس أنها للنبي داوود عليه السلام